X
جديد الموقع
حزب الله يهنئ الشعب الفلسطيني على كسر قيود الاحتلال عن المسجد الأقصى المبارك
حزب الله: ما قام به أبناء عائلة الجبارين في القدس درس لأحرار الأمة..
الإمام الخامنئي: الجرائم بحق الشعب الايراني لن تزيده إلا كرهاً للادارة الأميركية وأذنابها بالمنطقة كالسعودية
بيان صادر عن حزب الله تعليقاً على اقتحام النظام البحراني لمنزل آية الله الشيخ عيسى قاسم
حزب الله يدين بأشد العبارات : الحكم ضد آية الله الشيخ عيسى قاسم جريمة
السيد حسن نصر الله يهنئ الشيخ روحاني بإعادة انتخابه رئيسا للجمهورية الاسلامية

التقرير التربوي اليومي :: التقرير الصحفي التربوي اليومي 10-06-2015

img

الرقم

العنوان

الجريدة

1

هذه كفاءات الجامعة اللبنانية

النهار

2

معلمو الأساسي: للضغط لإقرار السلسلة

3

اللبنانية الأميركية تنفي شائعة بيع "المستشفى الجامعي" جبرا لـ"النهار": مشروع للتطوير يتضمّن 12 اختصاصاً

4

«فنون» اللبنانية: خليط إبداعي في الانتظار

السفير

5

إطلاق حملة "لن ننساك" من "العربية المفتوحة"

6

اللبناني ربيع مهتار يفوز بجائزة "فان تي تشو"

7

كيمياء وتربية وتاريخ: السهولة أيضاً وأيضاً

الأخبار

8

بعد «البريفيه».. إمتحانات «الحياة» و»العلوم» تنطلق اليوم

اللواء

9

السيد حسين: لتطبيق قانون التفرّغ

10

من اللواء

11

الجامعة اللبنانية الدولية صيدا احتفلت بعيد المقاومة

NNA

12

رابطة التعليم الثانوي في مذكرة الى بو صعب: للحفاظ على الحقوق والموقع الوظيفي للأستاذ

13

الاميركية أختيرت لاستضافة برنامج منح دراسية للتدريب على مكافحة الامراض المعدية

14

من الوكالة

15

اللبنانية اعلنت حاجتها لدكاترة للتدريس في الاعلام والسياحة

جريدة النهار

هذه كفاءات الجامعة اللبنانية

لمقالات الأستاذ جهاد الزين نكهة مميزة، غالباً ما تستهوي قرّاء التنظير السياسي الموزون، لاتسامها بالموضوعية والدقة وابتعادها عن المغالاة. وما استوقفني في مقالته المنشورة في صحيفة "النهار" بتاريخ 12 أيار 2015 حول أهمية الجامعتين الأميركية واليسوعية، وصوله إلى حد تبرير وجود لبنان بوجودهما.

اعتبر الزين في مقاله التعليم الخاص، بعد إطرائه ومدح دوره بما تجاوز المعقول، خشبة خلاص للكيان اللبناني، بعد الحديث اللافت عن التوحشين السني والشيعي وإعادة تدجينهما في هذا الكيان.

لا ينكِرن أحدٌ الدور الكبير الذي يلعبه التعليم الخاص في لبنان. ليس فقط في تلقين الطلاب دروسهم، بل في البناء الإجتماعي والسياسي الهجين لبلدنا، حيث تميل الطوائف للَعْبِ دورها بمفردها دون التكامل مع غيرها من طوائف الوطن.

فحرية التعليم الخاص التي أكّدها إتفاق الطائف، وهو يرسم الحدود السياسية لإستقرار المجتمع اللبناني، ليست إلا تعبيراً عن حرية الطوائف في إبراز شخصية مميزة ومتمايزة عن غيرها من المكونات اللبنانية.
للكاتب الحق في إبراز مفاتن التعليم الخاص، لكن دون تهشيم التعليم الرسمي. ودون إستفزاز طائفة عريضة من اللبنانيين من مختلف الأديان والمذاهب، آمنت بالتعليم الرسمي كقوة دفع وطني، وعملت ونجحت ليكون له "حساب في مجال القوة التعليمية اللبنانية كقوة إنتاج وطني".

ولو إتسع المجال لذكرنا إحصاءات ومقارنات تؤكد النجاح في هذا المجال وتُظهِر التقارب في النسب بين مخرجات التعليم الرسمي والتعليم الخاص كمّاً ونوعاً، وتؤكد التفوق في مجال التعليم الرسمي الثانوي وفي العديد من "الجزر القليلة جداً" في الجامعة اللبنانية.

إن ربط الكاتب بين "التفحيش والإنفلات السياسي السني الشيعي"، وبين هدم فكرة "الوطنية اللبنانية" ثم الربط بين دور المدارس الخاصة وهنا نفهم – التبشرية منهاوبين حفظ الكيان، فيه ظلم كبير.
فالعديد من المدارس العريقة التابعة لمؤسسات تبشيرية قد أُنشئت قبل لبنان الكبير. وهي لم تضع بطبيعة الحال مفهوم الليبانيسم في أهدافها، وإستمرت كذلك بعد العام 1920 ، وبنِسبٍ متفاوتة بعد الإستقلال عام 1943.
نعم، نجحت هذه المدارس بتكوين أفراد متعلمين يتكلمون بطلاقة لغة أجنبية ثانية، وفي بعض الأحيان أكثر، إلى جانب لغتهم العربية. وقولُ الكاتب بتفوقها على مدارس الكيان الصهيوني من بوابة ثلاثية اللغة، يحتاج إلى نقاش.

فاللغة عندما لا تكون ضمن برنامج دراسي متكامل يضع أهدافاً وطنية وإجتماعية واضحة، يظل مردودها ناقصاً ولا يعود بالفائدة المرجوة منها على المجتمع كوحدة متكاملة؛ فمدارسنا الخاصة لم تبنِ بأي وقتٍ مواطناً لا لُبسَ على إنتمائه الوطني وإن نجحت ببناء أفرادٍ مميزين. ولم تستطع بناء هوية وطنية لأفراد يتشاركون بالأرض والتاريخ واللغة والمصير والإيمان. بينما إستطاعت المدرسة الإسرائيلية للأسف بناءُ هويةٍ لأُناسٍ جاؤوا من أصقاع الأرض لأرضٍ لا حق لهم بها ولا جامع بينهم سوى الدين وفي بعض الأحيان اللغة.
لقد لعب التعليم الرسمي، لا سيما في فترة نهوضه قبل الحرب الأهلية، دوراً في توحيدِ الخطاب بين اللبنانيين على أساسٍ وطنيٍ إجتماعيٍ غيرُ طائفيٍ. وهو يستمر بذلك، رغم إنتكاسهِ في الزمن الحاضر بسبب هدم الدولة ومؤسساتها بمعاول الطائفية والمذهبية. لذا نحن ما زلنا نؤمن بقوة بأن التعليم الرسمي هو المبرر الأقوى "للوطنية اللبنانية".

أما على المستوى الجامعي، فنحن لا ننكر دور الجامعات الخاصة، لا سيما العريقة منها، كما انها – أي الجامعات الخاصة - لا تنكر دور الجامعة اللبنانية وأهميته.

نحن لا ننكر الصعوبات التي تعترض مسيرة جامعتنا الوطنية؛ ونعرف الصعاب والمعاناة التي تعيشها، والتي يعمل مجلسها - وهو الحديث التشكيل على التصدي لها والمعالجة. لكننا ننكر بقوة أنها في انحطاط يبلغ حد الكارثة الوطنية.

فالمستوى الأكاديمي الرفيع وتطور البحث العلمي في العديد من كلياتها شاهدان على حضورها البارز في الساحة الأكاديمية، ليس بشهادتنا نحن فقط، بل بشهادة مؤسسات مرموقةٍ سنذكر أمثلةً على ذلك. لكن ضعف الماركتينغ في المؤسسات الرسمية يترك إنجازاتها في الظل وكأنها لم تكن بالنسبة للرأي العام.
يوم أجرت المؤسسة الدولية لإمتحانات الطب، إمتحان Ifom، بمشاركة كل كليات الطب العاملة على الأراضي اللبنانية، كانت كلية الطب في الجامعة اللبنانية في أوائل الفائزين. وهي الكلية التي خرّجت حتى اليوم أكثر من 2200 طبيب بينهم حوالى 500 طبيب يحملون البورد الأميركي، ويعمل معظمهم في أفضل المستشفيات ومراكز الأبحاث الأميركية.

كلية الطب وكلية الآداب حصدتا الجائزتين الأولى والثانية في المسابقة الفرنسية للأعمال، التي أُجرِيَت منذ فترة في السفارة الفرنسية في بيروت وشارك فيها 800 مرشح من مختلف الجامعات في لبنان.
كلية الهندسة، ببرامجها وأساتذتها وطلابها، وصلت إلى مستوى سمح لها بإقامة إتفاقات شراكة مع أبرز مدارس الهندسة في فرنسا مثل Ecole Centrale de Paris , Ecole des Mines, ENST, والكثير غيرها، مُنِحَ بموجبها طلابنا شهادة هذه المدارس بالتزامن مع شهادتهم اللبنانية.
كلية الحقوق، وخاصةً القسم الفرنسي فيها، الذي يستقطب طلاب المدارس الخاصة الفرنكوفونية، تحصد المراكز الأولى منذ سنوات عدة في مباريات الدخول إلى السلك الدبلوماسي والقضائي.

أما كلية الإعلام، وهي كغيرها من كليات الجامعة، قوة إنتاج وتصدير إلى الخارج بمعايير الخارج، والمثل يبدأ من جريدة "النهار" ولا ينتهي في دبي وغيرها من مدن العالم.

سأُنهي بالحديث عن كلية العلوم، الحاضرة بقوة على صعيد البحث العلمي بين الجامعات اللبنانية رغم الإمكانات المتواضعة. والعودة إلى ملفات المجلس الوطني للبحوث العلمية للتدقيق بمشاريع البحث المدعومة من المجلس تؤكد ذلك. وستشهد السنوات المقبلة نهضة بحثية واضحة، بعد موجة التفرغ التي أنعشت هيئتها التعليمية وأمّنت للأساتذة إستقراراً سيُوظف بلا شك بالبحث والتدريس.

كلية العلوم هذه توفر لطلاب الماستر أكثر من أربعين عنوانَ تخصصٍ منها البحثي والمهني وبإختصاصات بعضها غير متوافر في العديد، إن لم أقل في كل الجامعات الخاصة.

هذه الماسترات التي تراعي كفاءة الطلاب وحاجات سوق العمل، تُدرّس باللغتين الفرنسية والإنكليزية، وبالتعاون مع أساتذة من الجامعات الأوروبية، وهم يؤكدون دوماً على تقارب المستوى مع جامعاتهم، وفي بعض الأحيان تأتي نتيجة المفاضلة لمصلحة الجامعة اللبنانية. مما شجعهم على توقيع إتفاقيات مع كلية العلوم ينال بموجبها طلابنا Double Diplôme (شهادتي ماستر) في الوقت نفسه، واحدة لبنانية والثانية فرنسية، لا يميزها شيءٌ عن مثيلاتها في فرنسا وأوروبا.

ومنذ فترةٍ بسيطة تم إقامة كونسورسيوم في علوم النفط والغاز برعاية الـAUF وبرئاسة كلية العلوم في الجامعة اللبنانية وعضوية جامعات فرنسية وعربية مرموقة، مما يدلُ على ريادة الجامعة اللبنانية في هذا المجال.
أخيراً نحن نؤكد أن الجامعة اللبنانية تحتضن من الكفاءات العالية لأساتذتها ومن القدرات الواعدة لطلابها، ما يكفي ليكون بقاء لبنان مضموناً.

لن أدخل في الشق السياسي من المقال الذي يحوي أفكاراً جديرةً بالتنويه، وإن آلمني الكلام عن التوحشين السني والشيعي داخل النسيج اللبناني.

أنهي بالإشارة إلى أن الإمام موسى الصدر والرئيس رفيق الحريري، وهما من رموز الإعتدال والوطنية، كانا من ضحايا التوحش الإستعماري الهاجم على منطقتنا، وقد رأينا في بواطن المقال بعض المديحِ له.

حسن زين الدين/عميد كلية العلوم

 

معلمو الأساسي: للضغط لإقرار السلسلة

اكدت الهيئة الادارية لرابطة معلمي التعليم الاساسي الرسمي في بيان ان "الحرص على الامتحانات الرسمية هو جزء من رسالة المعلمين التربوية، وهو في الوقت عينه رسالة الى اللبنانيين كافة بأن المعلمين يغلبون كعادتهم المصلحة الوطنية والتربوية على مصالحهم ومطالبهم المحقة والمشروعة". وأملت الهيئة في مساندة اللبنانيين للمعلمين في الضغط على المسؤولين لإقرار سلسلة الرتب والرواتب المستحقة شرعا منذ 1/7/2012 وتنتظر إقرارها فعلا في اول جلسة نيابية تشريعية"، مهنئةً المعلمين على انجازهم امتحانات الشهادة المتوسطة بنجاح ومن دون شوائب.

ودعت، من جهة أخرى، الى التعجيل في توزيع المهمات بين معلمي البقاع والشمال، وهنّأتهم على انجازهم الانتخابات النقابية الفرعية، مشيرةً إلى ان الانتخابات الفرعية في محافظة جبل لبنان ستتم يوم الاحد 14 الجاري في مدرسة الشياح الرسمية الثانية للبنات - مدام غانم، بين الثامنة صباحا ولغاية الثالثة بعد الظهر.

معلمو الشيوعي

في المقابل، دعا قطاع المعلمين في الحزب الشيوعي اللبناني المعلمين المستقلين الى الوقوف في وجه أحد عشر حزباً سلطوياً في الانتخابات يوم الاحد. ولفت في بيان إلى أننا مستمرون في معركة الدفاع عن اداتنا النقابية وعن استقلالية قرارها في مواجهة نهج أحزاب السلطة من فريقي 8 و14 اذار.

 

اللبنانية الأميركية تنفي شائعة بيع "المستشفى الجامعي" جبرا لـ"النهار": مشروع للتطوير يتضمّن 12 اختصاصاً

نفى رئيس الجامعة اللبنانية الأميركية LAU الدكتور جوزف جبرا في حديث لـ"النهار" ما تناوله البعض عن نية الجامعة بيع "مستشفاها الطبي الجامعيرزق" في الأشرفية.

عرض جبرا لاستراتيجية تطوير المستشفى كمرفق نموذجي مجهز بأحدث التقنيات، ويضم 12 تخصصاً طبياً و200 سرير مجهز ومركز ريادي لجراحة الدماغ والذي وضع تصوره الحالي عميد كلية "جيلبير وروز ماري شاغوري" للطب في الجامعة الدكتور يوسف قمير.

لا يعرف الدكتور جبرا مصدر شائعة بيع المستشفى التي تداولها البعض أخيراً، وبالنسبة إليه، المهم هو "التأكيد مجدداً أن الجامعة لم تطرح يوماً المستشفى للبيع بعد شرائه من الوزير السابق الدكتور أسعد رزق الذي أكن له شخصياً وكل أفراد الجامعة كل محبة وتقدير". قال: "أكرر أن المستشفى هو حاجة ماسة لا بل ضرورة أساسية ليستكمل طلابنا في كليات "جيلبير وروز ماري شاغوري" للطب و"كلية أليس رامز شاغوري" للتمريض "وكلية للصيدلة دراستهم التطبيقية فيه".

وأوضح أن هذه الشائعة فرضت عقد إجتماع عام جمعه مع الكادر الطبي والوظيفي والإداري في هذا المرفق. وأكد أنه طمأنهم الى تمسك الجامعة بالمستشفى الذي لديه اليوم 100 سرير مجهز، مشيراً إلى "أننا سنبقي على "فريق العمل الحالي البالغ عدده اليوم ألف موظف، موزعين بين أطباء وموظفين وإداريين". قال: "لن نتخلى عن أي منهم لأنهم يعيلون عائلاتهم. نتمسك بكل من يثبت منهم عن جدارته الوظيفية وقدرته على إثبات كفايته". وأعلن أننا اليوم في مرحلة تقويم أداء فريق العمل. وقد "أطلقنا برنامجاً تدريبياً لتعليم اللغة الإنكليزية واصولها لاعضاء الفريق الحالي الذي تلقى علومه بالفرنسية ويحتاج لإتقان الإنكليزية .كما نحن بصدد دراسة برنامج لورش تدريب متخصصة لتطوير مهاراتهم".

وقبل عرض تفاصيل خريطة الطريق لتطوير المستشفى، أوضح أن "كل مشاريعنا للطلاب ومنها مشروع تطوير المستشفى، يصب في رسالة "الجامعة وواجبها الأخلاقي لخدمة طلابها". وقال: "يندرج كل ذلك في صلب رسالة المؤسسين القائمة على الخدمة، فسارة هانتيغتون سميث وهبت حياتها في عام 1835 من أجل هذه الرسالة النبيلة، ونحن ملتزمون هذه المهمة السامية".

وشدد أن هذا المرفق الإستشفائي "إنطلق بقرار من مجلس أمناء الجامعة في الولايات المتحدة، والذي طالبنا بالتعاقد مع مؤسسة إستشارية لرصد من خلالها واقع المستشفى ومستقبله". ولفت إلى أن "الجامعة سهرت على تشكيل لجنة من المؤسسة المذكورة وعمداء كليات الطب والصيدلة والتمريض ليتشاركوا معاً أكاديمياً ولوجستياً في وضع تصور متكامل للمستشفى وكادره".

واعتبر أن الجامعة "وقعت إتفاقات تعاون بينها وبين مستشفى جبل لبنان و مركز كليمنصو الطبي لتدريب طلاب الطب والصيدلة والتمريض في أقسامها". وشدد على أننا "ننفتح على دعم برامج هذه الكليات من خلال تعاون مع كبريات الجامعات في أميركا ومنها هارفرد، وإيرفين وغيرهما لمواكبة متطلبات العصر في هذه التخصصات".

أما التصور العام للمستشفى الطبي الجامعي- رزق، فيصب وفقاً لجبرا في "توفير فرص تدريب متطورة وذات جودة عالية لطلاب الطب والصيدلة والتمريض فيه". واعتبر أن "هذا المستشفى سيقلص من فرص هجرة الشباب من خلال التدريب المتطور الذي قد يسهل عليهم إيجاد فرص عمل في مستشفيات عدة". عما إذا كان لديهم فرص عمل داخل المستشفى أجاب: "لن نتردد بذلك في حال كان ثمة وظيفة شاغرة لأي منهم". وعن شكاوى البعض من إرتفاع أقساط الجامعة قال: "ينتسب إلى جامعتنا 8300 طالب وطالبة، رصدنا لثلثهم مساعدات مالية علماً أن موازنة هذه المساعدات للسنة الحالية ناهزت الـ26 مليون دولار".

ختاماً، أعلن أن المستشفى سيوفر مثلاً لطلاب الطب الذين يمضون 3 سنوات تدريبية من دراستهم أحدث فرص التمرين والأكثر جودة فيه. وأمل في أن يتمكن المستشفى من خدمة المجتمع المحلي، مشيراً إلى أن إستحداث مستوصف في داخله هو مشروع قيد الدرس حتى الآن".

 

 

جريدة السفير

«فنون» اللبنانية: خليط إبداعي في الانتظار

يطغى الجانب التطبيقي والعملي على معهد الفنون الجميلة في الجامعة «اللبنانية»، إذ تهيمن على جميع اختصاصات المعهد، المصنف كليةً تطبيقية بحسب موقع الجامعة، المواد العمليّة. المعهد الذي يملك أربعة فروع، في مجمع الحدث الجامعي وفرن الشباك والقبة في طرابلس ودير القمر، يدرّس ستّة اختصاصات هي: الهندسة المعمارية، الهندسة الداخلية، المسرح، السينما والتلفزيون، التصميم الغرافيكي، والفنون التشكيلية. ومع بداية الفصل الثاني من كل عام ينهمك طلاب السنة الأخيرة في المعهد بالتحضير لمشاريع التخرّج الخاصة بهم.
يؤكّد الطالب في قسم المسرح في الفرع الثاني نسيب سبعلي، أنّ العمل على مشروع التخرّج يبدأ منذ السنة الأولى في الجامعة، حيث يطلب الأساتذة من الطلاب توسيع قراءاتهم في المسرح العالمي تمهيداً لاختيار مسرحيةٍ والبدء بالعمل عليها مع بداية السنة الثالثة. «أنا اخترت العمل على مسرحية حرائق للمخرج الكندي/ اللبناني وجدي معوض، وعملت على إيجاد رؤيتي الخاصة». يشير سبعلي إلى أنّ دور الجامعة محدود، «مع بداية العام، قالت لنا الإدارة إنّها ستساعدنا على استئجار مسارح للعرض إذا سمحت الميزانية بذلك، وهو الأمر الذي لم يحصل». يضيف: «على سبيل المثال سأضطر إلى تأمين شاشة LCD من أجل العرض، كون الجامعة لا توفّرها».

أما طلاب قسم السينما فيعانون أكثر من غيرهم، خاصة بسبب ارتفاع التكلفة المادية لإنتاج الأفلام وغياب دعم الجامعة لهم، حسب رأيهم. وفيما تبدي تالا حديب (من الفرع الأوّل) ارتياحها إلى ترك الأساتذة للطلاب حريّة اختيار أفكارهم، تتذمّر فرح العرب من دور الأساتذة مؤكّدةً أن أيّاً من الأساتذة المشرفين على فيلمها لم يتدخّل مباشرة لمساعدتها. لكن تتّفق الطالبتين على أنّ المشكلة الأكبر بالنسبة للطلاب هي في التكاليف المادية للمشروع. تقول حديب: «منذ أن بدأت بكتابة السيناريو، عملت على ألا يكون مكلفاً من الناحية المادية، كي لا أضطر إلى تأجيل الفيلم، أو العودة إلى البداية في منتصف الطريق»، أما فرح العرب فتشير إلى أنّ الفيلم كلفها مبلغاً يقارب الثمانمئة دولار، تقول: «استعنت بأحد الأصدقاء ليساعدني في عمليتَي التصوير والمونتاج، فيما كلّف الفيلم البعض الآخر أكثر من أربعة آلاف دولار بعدما لجأوا إلى شركات لتولي إنتاج الفيلم». وهو ما حصل مع الطالبة حياة يونس: «تعاونت مع إحدى شركات الإنتاج، والتي تولّت إنتاج الفيلم بالكامل من تصوير وإضاءة وصوت ومونتاج. وعلى الرغم من أنّ ذلك كان مكلفاً، إلا أنّه أفضل من طلب المساعدة من الزملاء في الجامعة، لا سيّما أن الشركة تؤمن فريق عملٍ متكاملا».

الحال نفسها في قسم الهندسة المعمارية، مع مجهودٍ إضافي، إذ مع بداية السنة الخامسة يبدأ العمل على مشروع التخرّج الذي يقدّم في نهاية العام، جنباً إلى جنب مع مشروعٍ يجب تقديمه في نهاية الفصل الأوّل من العام الأخير، ومع التقرير البحثي، والذي يمثّل الجانب النظري لمشروع التخرّج. يعتبر الطالب في الفرع الأوّل حيدر المستراح أن المشروع المطلوب في الفصل التاسع يشكّل ضغطاً غير مبرّر، بحسب تعبيره. يشرح: «مشروع الفصل التاسع إلى جانب مشروع التخرج ومع العمل، الذي يضطر إليه معظم الطلاب، كلّ ذلك يدفع قسماً من الطلاب إلى تأجيل مشاريعهم من عامٍ إلى آخر». أمّا الطالب جوزف القبوط من الفرع الثالث، والذي يعمل على مشروعٍ بعنوان «عمارة اليوم في المدن القديمة»، فيشير إلى أنّ المبلغ الكبير الذي طلبه منه أحد مكاتب الهندسة لتنفيذ «ماكيت» مشروعه، والذي تجاوز الثلاثة آلاف دولار، دفعه إلى العمل عليها وحده.

أما طلاب «الغرافيك ديزاين»، الذين ينتظرون صدور نتائج لجنة التحكيم التي قيّمت مشاريعهم يوم الاثنين، فيعانون أقلّ من غيرهم من ناحية التكاليف المادية، يقول الطالب علي نجدي من الفرع الأوّل، إنّ تكلفة مشروعه الذي حمل عنوان «شوفيني يا منيرة»، والذي يحكي عن النفاق الاجتماعي، كلّفه مبلغاً يقارب المئتي دولار، وذلك بفضل التسهيلات التي قدّمتها له إحدى المطابع التي يديرها أشخاص درسوا التصميم الغرافيكي. أما الطالب هوفيك كيلينجيباشيان فيشير إلى أن مشروعه كلف مبلغاً يقارب الأربعمئة دولار وذلك بعدما عمل على كتاب حول المجزرة الأرمنية، انطلاقاً من الذكرى المئوية للمجزرة والتي تم إحياؤها هذا العام.
يتفاوت اهتمام إدارات الأقسام بالتعريف بأعمال طلابهم بعد تخرّجهم. يقوم قسم التصميم الغرافيكي مثلاً بتنظيم معرض شبه سنوي في القاعة الزجاجية في الحمرا، بينما يعمل قسم الهندسة المعمارية على إرسال أفضل المشاريع إلى مسابقاتٍ كمسابقة «رفعت الجادرجي» المخصّصة لطلاب العمارة الأوائل في الجامعات اللبنانية. أما طلاب قسم المسرح فيشاركون بمهرجاناتٍ طلابية عدّة كمهرجان «مشكال» ومهرجان «الجامعة اللبنانية الأميركية»، فيما تتواصل إدارة بعض المهرجانات مع قسم السينما والتلفزيون في الجامعة اللبنانية كي يرسل إليهم أفضل نتاجات طلابه. مع ذلك يعتبر الكثير من الطلاب أنّ الجهد المبذول من الإدارات لعرض أعمالهم والترويج لها غير كافٍ.

 

إطلاق حملة "لن ننساك" من "العربية المفتوحة"

بلغ عدد حوادث السير منذ مطلع العام الحالي وحتى تاريخه ٤٩٠٠ حادث نتج عنها ٨٥٠ ضحية و٦٤٦٣ جريحاً. وهذه الأرقام عدا مأساوتيها تبلغ كلفتها سنوياً مليار و800 مليون دولار.

عرض مؤسّس ورئيس جمعية "كن هادي" فادي جبران هذه الأرقام، في خلال إطلاق حملة "لنّ ننساك" بالتعاون مع "الجامعة العربية المفتوحة" برعاية وزير الثقافة ريمون عريجي، في إطار دعم الجهود المبذولة من قبل جمعية "كن هادي" الرامية الى توعية الشباب اللبناني على أهمية التقيّد بأنظمة القيادة المسؤولة والقوانين المتعلقة بها حفاظاً على حياتهم.

افتتحت الحملة مديرة الجامعة الدكتورة فيروز سركيس، بكلمة شددّت فيها على ضرورة دعم هذه الحملة في ظلّ تزايد أعداد الضحايا جرّاء حوادث السير، خلال السنوات الأخيرة بشكل ملحوظ، وعلى دعم الجهود المبذولة لتطبيق قانون السير الجديد وتمنت ان يصار إلى التنسيق بين الوزارات المعنية من أجل هذا الهدف.
وناشد جبران، رئيس مجلس الوزراء تمام سلام ضرورة ان يجتمع المجلس الوطني للسلامة المرورية لوضع استراتيجية عامة وخطة واضحة لتطبيق قانون السير بناء لاقتراحات اللجنة الوطنية للسلامة المرورية اذ ان ذلك سيساهم في خفض حوادث السير حتى ٤٠٪ وسيعزز النمو الاقتصادي بنسبة ٢٪ اذ ان كلفة حوادث المرور في لبنان تفوق ١.٨ مليار دولار.

وقال عريجي: "من الجيد ان يكون لنا قانون جديد للسير يأخذ بعين الاعتبار التطورات والمستجدات في قوانين السير الحديثة، ويشدد العقوبات ولكن من المفارقة ان نحتفل ونهلل سنة 2015 لهذا الأمر كانه حدث كبير، في حين في كل بلدان العالم تعتبر هذه المسألة من الأساسيات. وكان يفترض ان يكون كذلك في لبنان منذ نهاية الحرب، ولكن للأسف هذا لم يحصل."

وأشار إلى موجبات على الدولة لجهة حالة الطرق المزرية، عدم وجود إشارات بشكل منتظم، منح رخص القيادة بأحسن الحالات بطرق بدائية لم تعد مألوفة في أيامنا هذه.

 

اللبناني ربيع مهتار يفوز بجائزة "فان تي تشو"

فاز اللبناني الدكتور ربيع مهتار بجائزة "فان تي تشو" للعام 2015.

وللمناسبة ألقى مهتار محاضرة محاضرة خلال "المؤتمر العالمي للمياه" في دورته الخامسة عشر والذي نظمته "الجمعية الدولية للموارد المائية" في ادينبيرغ، اسكوتلندا، المملكة المتحدة.
وربيع مهتار هو بروفسور في جامعة تكساس "أي & أم"، مدير تنفيذي مؤسس لمعهد قطر للبيئة وأبحاث الطاقة، عضو في "مؤسسة قطر للأبحاث والتنمية"، والمدير الأول للبرامج الهندسية العالمية لدى جامعة "بيردو، وست لافاييت، انديانا".

و مهتار حاصل على جائزة خريج الجامعة الأميركية في بيروت المتميز للعام 2014، وجائزة "كيشيدا" الدولية للعام 2010. والى ما سبق، هو عضو ناشط في "مجلس الاجندة العالمي" التابع لـ "المنتدى العالمي للاقتصاد حول سلامة المياه وتغير المناخ" (2009-2014)، وهو أيضا عضو في "هيئة الحكام للمجلس العالمي للمياه" (2012).

وتتصدى أبحاث مهتار  لتحديات الموارد العالمية بما فيها تطور العلاقة الترابطية التي تجمع بين المياه والطاقة والغذاء من خلال ربط العلوم بالسياسات المتبعة، توصيف للأتربة والمياه باستخدام النموذج الحراري، تفعيل المنهجيات الفيزيائية القائمة على الاستخدام تغير التقليدية للمياه، والتطبيقات المتكاملة والمستدامة لإدارة المياه.

وتعتبر "جائزة فان تي تشو" واحدة من أكثر الجوائز المرموقة التي تقدمها "الجمعية الدولية للموارد المائية" وتحمل اسم الرئيس الأول للجمعية البروفسور فان تي تشو (1919-1981)، الذي سطع اسمه خلال النصف الثاني من القرن العشرين كرائد في علوم المياه. وتكريما لجهوده، تمنح الجمعية الجائزة التي تحمل اسمه مرة كل ثلاث سنوات وذلك خلال "المؤتمر العالمي للمياه".

 

جريدة الأخبار

كيمياء وتربية وتاريخ: السهولة أيضاً وأيضاً

انتهت امس امتحانات الشهادة المتوسطة، التي اتسمت معظم مسابقاتها بالسهولة والتبسيط، مع وجود استثناءات معينة. أما عملية التصحيح، فستشهد تساهلا غير مسبوق، وفق ما أعلن أكثر من مقرر مادة خلال اللقاءات التي عقدت لمناقشة أسس تصحيح المسابقات.

وصف أساتذة مادة الكيمياء مسابقة هذا العام بـ»الروتينية» والسهلة على الرغم من تنوعها، ويمكن لطالب متوسط المستوى أن يحصّل 14/20 كمعدل عام، الشيء الوحيد المتميّز في مسابقة هذا العام طرح القسم الأخير من الأسئلة بحلّة جديدة مختلفة عن السنين السابقة، اذ طُرحت فيها أسئلة «كلاسيكية على original»، على حد تعبير مقرر اللجنة خلال جلسة مناقشة أسس التصحيح، فطريقة عرض هذا القسم من الأسئلة مختلف وفيه «لمسة جديدة» غير مألوفة على الطلاب وحتى على أساتذة المادة، اضافة الى سؤال يتيم، جاء في ختام المسابقة، يقيّم قدرة الطالب على التحليل.

على الرغم من ذلك، يكاد يكون مقرر مادة الكيمياء الوحيد الذي لم يطلب من الأساتذة التساهل في التصحيح، فتحدث عن تجزئة العلامة قدر المستطاع في الأسئلة، فاذا أجاب الطالب بطريقة سليمة على قسم من السؤال ينال علامة كاملة على هذا الجزء، وإذا ارتكب خطأ لا ينال أي شيء، فالأساس هو تقييم مدى معرفة الطالب للمفهوم أو المعطى المطروح.

وإذا أعطى الطالب اجابة استثنائية، يصار الى مراجعة مقرر اللجنة، أو أحد أعضائها أثناء التصحيح. وقال المقرر للأساتذة إن التساهل الوحيد سيكون في الأسئلة التي طرحت بطريقة جديدة، على أن يجري التشدد في السنوات المقبلة، بعد أن يتولى الأساتذة تنويع الأسئلة وطريقة عرضها ومضمونها خلال العام الدراسي على الطلاب، لنقل معرفة جديدة إليهم، بحسب توصية مقرر اللجنة، الذي طلب من الأساتذة «عدم تقديم علامات مجانية، وفي الوقت عينه عدم سرقة أي مجهود قام به الطالب»، مضيفا أن على المصححين أن يراجعوا «مسودة ورقة الامتحان» لأنه يمكن للطالب أن يكون قد كتب اجابة عليها ونسي نقلها على القسم المخصص للاجابة.
أما مسابقة التربية، فتميّزت هذا العام بمراعاتها لما يلمسه الطلاب في حياتهم اليومية، برغم عدم تطوّر المنهج منذ عام 1997. فالمسابقة التي تنوعّت أسئلتها بين أسئلة الفهم والحفظ والتحليل والتعبير عن الرأي، تضمن السؤال الأول منها ملصقين الأول لجمعية اليازا ومنظمة الصحة العالمية ويتعلق بالتوعية حول السرعة الزائدة في قيادة السيارة، الملصق الثاني يتعلق بمناهضة العنف، وأشارت مقررة اللجنة الى أن المواضيع اختيرت من بيئة الطلاب، «فجرى اختيار مسألة السرعة الزائدة بعدما صدر قانون السير الجديد، واختير موضوع العنف لأن الاعلام اضاء في الفترة الأخيرة على العنف الأسري وضحاياه، قصدنا بالملصق العنف بمختلف أنواعه». اتفق الأساتذة على أن المسابقة سلسة جدا، وغنية بمواضيعها، عدا موضوع السرعة الزائدة والعنف، تناولت المسابقة مفهوم التراث ومضمون التعليم وغيرها. أما أسس التصحيح، فهي مرنة أيضا، وخاصة أن الاجابات عن أسئلة المسابقة تحمل احتمالات كثيرة، ومن خارج ما تلقّنه الطالب في المنهاج. الا أن المستغرب جدا هو جهل عدد من الأساتذة بمفاهيم أساسية مرتبطة بالقوانين العامة المفترض أن يتعلمها الطالب، وهذا ما ظهر خلال المناقشة، فاحدى المدرسات لا تعرف أن افادة السكن لا صفة قانونية لها ان لم يكن عليها طابع رسمي، برغم تناول منهاج التعليم لمسألة الطابع. ومن الأمور اللافتة، ضعف أساتذة آخرين في تحليل الملصقات، اذ سأل أحدهم عما اذا كان صحيحا تفسير ملصق «لا للعنف» على أنه «لا للسلام»، الا أن هذه الحالات من الأساتذة لا تعمم على الجميع حكما. أما مسابقة التاريخ، فجاءت أسئلتها أسهل من السنين السابقة بقليل، علما أنه لم يجرِ التوصل الى كتاب تاريخ موحد، ما يعني أنّ من الاستحالة التجديد في أسئلة التاريخ.

حسين مهدي

 

 

 

 

جريدة اللواء

بعد «البريفيه».. إمتحانات «الحياة» و»العلوم» تنطلق اليوم
نتائج الشهادة المتوسّطة ستصدر في 13 و15 الجاري

اختُتِمَتْ يوم أمس امتحانات الشهادة المتوسطة - البريفيه، على أنْ تبدأ امتحانات شهادة الثانوية العامة بفرعَيْ العلوم العامة وعلوم الحياة اليوم، حيث سيُمتحن قرابة 13 ألفاً و348 طالباً في علوم الحياة موزّعين على 58 مركزاً، أما في العلوم العامة فهناك خمسة آلاف و216 مرشّحاً موزّعين على 27 مركزاً، ويمتحن طلاب علوم الحياة في اليوم الاول بمادة علوم الحياة، والرياضيات ستكون من حصة طلاب العلوم العامة.

على أنْ تصدر نتائج إمتحانات الشهادة المتوسطة على دفعتين، الأولى يوم السبت 13 الجاري وتشمل مرشّحي محافظة بيروت، الجنوب، النبطية، الشمال، أما الدفعة الثانية ستصدر الإثنين المقبل في 15 الجاري وتشمل مرشحي محافظة جبل لبنان والبقاع.

ودعت المديرية العامة للتربية دائرة الإمتحانات، المواطنين للحصول على النتائج إبتداء من الساعة الرابعة من بعد الظهر عبر الرسائل النصية على الرقم 1070 أو عبر الموقع الإلكتروني الآتي: www.naharnet.com.
ولفتت إلى انها نتائج أولية، مؤكدة أن النتائج الرسمية هي الموجودة على ورقة الشهادة الأصلية التي يتسلمها المرشح من دائرة الإمتحانات.

هذا وكان رئيس المنطقة التربوية لبيروت وضواحيها محمد الجمل قد جال على عدد من مراكز الإمتحانات العتمدة في الأشرفية، مطلعا على سيرها، مشدّدا على «تنفيذ التعليمات والتوجيهات الصادرة عن المدير العام للتربية - رئيس اللجان الفاحصة الأستاذ فادي يرق لجهة عدم استخدام الإجهزة الخليوية سواء كان من قبل التلامذة أو المراقبين»، ومؤكدا على المراقبين وجوب عدم إدخال المأكولات والمشروبات الى داخل الغرب والتدخين في داخل المراكز»، كما مشدّدا على «أهمية تأمين الظروف المناسبة للمرشحين كافة من دون استثناء، خصوصا ان الشهادة المتوسطة هي أول امتحان رسمي يتقدم اليه التلامذة.

كما وجّه الجمل المراقبين العامين لجهة الإلتزام بعدم الدخول الى داخل الغرف والإلتزام بمراقبة الغرف المحددة لهم في جدول التوزيع اليومي حرصا على الإنضباط وحسن سير الإمتحانات.

وأثنى على دور القوى الأمنية المولجة حماية المراكز، آملا «أن تجري امتحانات الثانوية العامة بنفس الوتيرة»، متمنيا التوفيق والنجاح لكل من اجتهد وثابر خلال العام الدراسي من أجل نيل الشهادة بجدارة».
بدورها، هنّأت الهيئة الادارية لرابطة معلمي التعليم الاساسي الرسمي في لبنان، في بيان اصدرته، المعلمين في لبنان على انجازهم امتحانات الشهادة المتوسطة بنجاح ودون شوائب وفي أجواء تربوية وفرت للطالب أجواء نفسية مريحة وفي الوقت عينه انضباط وجدية.

واكدت الهيئة ان «الحرص على الامتحانات الرسمية هو جزء من رسالتهم التربوية التي طالما تفانوا في سبيل إنجاحها، وهو في الوقت عينه رسالة الى اللبنانيين كافة بأن المعلمين اذ يغلبون كعادتهم، المصلحة الوطنية والتربوية على مصالحهم ومطالبهم المحقة والمشروعة، فإنهم يأملون مساندتهم في الضغط على المسؤولين لإقرار سلسلة الرتب والرواتب المستحقة شرعا منذ 1-7-2012 وتنتظر إقرارها فعلا في اول جلسة نيابية تشريعية».
من جهة ثانية، هنأت الهيئة معلمي البقاع والشمال على انجازهم اجراء الانتخابات النقابية الفرعية، «في أجواء ديموقراطية سليمة عبرت بصدق عن الوحدة الوطنية بين اللبنانيين، وهي ان دلت على شيء انما تدل على ترسيخ الفهم الديموقراطي عند المعلمين وحرصهم على أداتهم النقابية الواحدة والموحدة. ودعت الى الإسراع في توزيع المهام بينهم، وبدء التحضير لعام دراسي قادم عنوانه مزيد من التطوير للمدرسة الرسمية وانتزاع للحقوق وفي مقدمها سلسلة الرتب والرواتب.

واشارت الهيئة الى ان الانتخابات الفرعية في محافظة جبل لبنان ستتم يوم الاحد في 14 حزيران في مدرسة الشياح الرسمية الثانية للبنات - مدام غانم بين الساعة الثامنة صباحا ولغاية الساعة الثالثة بعد الظهر.
ومن صيدا، أفادت مراسلة «اللـواء» ثريا حسن زعيتر بأن المرحلة الأولى من الامتحانات الرسمية للشهادة المتوسطة (البريفيه) في محافظتي صيدا وجزين انتهت، حيث امتحن الطلاب في المواد الكيمياء والتاريخ والتربية، في أجواء هادئة ومريحة، من قبل الطلاب والأهالي، في ظل وجود للقوى الأمنية أمام مراكز الامتحانات.

ومن صور، أفاد مراسل «اللواء» جمال خليل بأنّ رئيس المنطقة التربوية في الجنوب باسم عباس جال على مراكز الامتحانات في اليوم الاخير، ووصف الاجواء بالنموذجية والمثالية بكل المعايير التربوية التى نسعى لجعلها تشكل مناخاً بذلنا جهوداً حثيثة لإشاعته، مشيرا الى انه من الضروري ان نحافظ جميعاً على سمعة الامتحانات الرسمية لانها عمل وطني يخدم مصير ابنائنا خصوصاً لجهة تهيئتهم للدخول الى الجامعات.

 

السيد حسين: لتطبيق قانون التفرّغ

زار رئيس الجامعة اللبنانية الدكتور عدنان السيد حسين كلية العلوم الاقتصادية وادارة الاعمال في الجامعة اللبنانية-  الفرع الثاني، وجال في ارجاء الكلية متفقدا المباني والتجهيزات ومعاينا الحاجات التي تحتاجها الكلية ان كان على صعيد المباني او التجهيزات.

وألقى محاضرة في الندوة الحوارية التي أقامتها الكلية بعنوان «دور الجامعة اللبنانية: بين الواقع والمرتجى»، في القاعة الكبرى في مبنى الكليةالاشرفية - كرم الزيتون.

بداية، ألقى عريف الحفل الدكتور انطوان خوري كلمة رحّب فيها برئيس الجامعة، مشددا على اهمية المناسبة ودور الجامعة اللبنانية «الجامع ابدا لكل اللبنانيين».

ودعت مديرة الفرع الثاني الدكتورة ريما سليلاتي للسعي الى تطوير المناهج والبرامج وتطبيق قانون التفرّغ وفق أصول أكاديمية، والربط بين التعليم العالي والبحث العلمي على كافة المستويات والعمل على ضمان الجودة في التعليم العالي.

ولفت عميد العلوم الاقتصادية الدكتور غسان شلوق الى ان «هذه الكلية الكبيرة كانت من أقدم واكبر صور التفريع بسبب الظروف الامنية التي عاشها اللبنانيون».

بدوره، تطرّق السيد حسين الى تشكيل مجلس الجامعة وزيارته لرئيس الحكومة تمام سلام، لافتاً الى وجود 49 فرعا، وطالب بتطبيق قانون التفرّغ لمجلس الجامعة، محذّرا الاساتذة من «اي خرق لقانون التفرّغ مما يعرضهم للمحاسبة».

 

من اللواء

·        عقد مركز الدروس الجامعية في لبنان الجنوبي (CEULS) التابع لجامعة القديس يوسف - بيروت ضمن فعاليات الاحتفال بذكرى تأسيس الجامعة الـ140 لقاءه السنوي مع الشركاء في احتفال حضره رئيس الجامعة البروفسور سليم دكاش ورئيسة المركز دينا صيداني. استهل اللقاء بترحيب أثنت فيه صيداني على هذا الحضور في هذا اللقاء الأول لها مع الشركاء، وشددت على أهمية التعاون مع النسيج الاجتماعي والاقتصادي في المنطقة، لا من أجل توطيد الشراكة فحسب، بل من أجل تنمية العلاقات بين الجهات الفاعلة والطلاب.(..)

·         نالت الطالبة هديل ناصيف سقلاوي شهادة بكالوريوس في الاقتصاد بدرجة امتياز من الجامعة الأميركية، وقد منحتها الجامعة جائزة نديم خلف.

 

الوكالة الوطنية

الجامعة اللبنانية الدولية صيدا احتفلت بعيد المقاومة

أحيت الجامعة اللبنانية الدولية liu - فرع صيدا ذكرى عيد التحرير والمقاومة، بحفل حضره مدير الجامعة خالد مراد وعدد من الاساتذة والطلاب.

بداية النشيد الوطني، فكلمة الجامعة ألقاها استاذ فنون التواصل رواد قانصوه، وقدم الشاعر الشيخ عباس فتوني قصائد من وحي المناسبة.

كما قدم الطلاب مجموعة من العروض الفنية والمسرحية تعبر عن دور المقاومة، تخللها دبكة استعراضية لفرقة مكتب نشاطات الجامعة، اضافة الى عروض افلام وقصائد شعرية.

 

رابطة التعليم الثانوي في مذكرة الى بو صعب: للحفاظ على الحقوق والموقع الوظيفي للأستاذ

وجهت الهيئة الإدارية لرابطة أساتذة التعليم الثانوي الرسمي في لبنان مذكرة الى وزير التربية والتعليم العالي الياس بو صعب، اكدت فيها "ان التعليم الثانوي هو العمود الفقري للتعليم الرسمي وعلى عاتقه ترتفع سمعة لبنان التربوية عبر الشهادة الرسمية ومستوياتها ووصول الطلاب إلى الجامعة بمستويات عالية".

واشارت الهيئة الى ان "التعليم الثانوي حافظ على مستواه في زمن التعثر وحافظ على الوحدة الوطنية في زمن التقسيم، وإن الرابطة هي قاعدة العمل النقابي المستقل والمنظم والتي تعتبر الطالب والشهادة الرسمية أولى أهدافها، لذلك وقفت شامخة تدافع عن الشهادة الرسمية وسمعتها، فهل يستحق الأساتذة سلب حقوقهم المكتسبة وضرب موقعهم الوظيفي كما يظهر في كل السلاسل التي تم التداول بها؟".

واكدت الهيئة موقفها الثابت بضرورة الحفاظ على الحقوق والموقع الوظيفي لأستاذ التعليم الثانوي الذي تدهور في السلاسل المقترحة جراء خسارته (60%) كفارق طبيعي بين راتبه وراتب الموظف الإداري فئة ثالثة، اتساع الفارق بين بداية راتبه وبداية راتب الأستاذ الجامعي المعيد بشكل كبير جدا بينما هو تاريخيا ست درجات فقط، تدهور نسبة الدرجة من9% إلى ما دون 3%، وضع المدرس فئة رابعة على الدرجة 15 المخصصة لأستاذ التعليم الثانوي مما يلغي مفعول الفارق بين الفئات الوظيفية.

ورأت انه "بعد ان بدأت الإمتحانات على أفضل ما يكون ويجري وضع أسس التصحيح من قبل اللجان والأساتذة نتمنى من معاليكم العمل على رفع الظلم عن الأساتذة بالحفاظ على موقعهم الوظيفي وحقوقهم المكتسبة من خلال:


1-
تعديل الجداول الموجودة في اقتراحات السلسلة بما يضمن الحقوق والموقع، أو إصدار مشروع قانون في مجلسالوزراء يعيد لهم الحقوق المسلوبة بإعطائهم درجات أو متممات تحفظ لهم حقهم في ال60% (10 درجات ونصف).

2- الضغط على مجلس الخدمة المدنية للإعلان عن مواعيد إمتحانات جميع المواد منعا لأي التباس أو تشكيك بإلغائها.

3- وضع خطة لملء الملاك الثانوي بالأساتذة وإلغاء بدعة التعاقد.

4- حل موضوع أساتذة المواد الإجرائية للمتعاقدين عبر إجراء مباراة لتثبيتهم.

5- إعطاء درجة كفاءة لخريجي 95- 96 و 2004 - 2005.

6- إحتساب سنوات التخصص في كلية التربية (5 سنوات) خدمة فعلية تضاف إلى خدماتهم وتحتسب عند التقاعد (ضم خدمات).

7- العمل على إلحاق الفائض 2008 بكلية التربية أسوة بغيرهم وخاصة أن الملاك يحتاج إليهم.

8- إلغاء بدعة الإنتداب من التعليم الأساسي إلى التعليم الثانوي.

9- حصر أعمال مراقبة الإمتحانات بالأساتذة والمعلمين في الملاك مع رفع بدل المراقبة والتصحيح وتطبيق مبدأ الثواب والعقاب.

10- صرف مستحقات الأساتذة المتعاقدين جميعهم وخاصة الذين لم تسو أوضاعهم بعد.

11- إشراك الرابطة في كل مشاريع تعديل المناهج بشكل وازن كونها الشريك الأساسي في العملية التربوية.

12- العمل على إجراء دورات تدريبية متطورة لجميع الأساتذة على التعليم الناشط وتفعيل الإشراف التربوي وتطبيق استعمال المعلوماتية بعد إجراء دورات تدريبية لها.

13- العمل على إصدار المراسيم اللازمة لإنشاء صندوق الأستاذ أسوة بالجامعيين.

14- التلطف بالانتباه إلى موضوع المراسلات التي تحصل مباشرة مع معاليكم من قبل الطلاب أو ذوي المصلحة بحيث تؤثر سلبا على الوضع الإداري في المدرسة.

15- إعطاء المدير علاوة إدارة (15%) ابتداء من تاريخ صدور القرار بتكليفه على أن يخضع لدورة تدريبية لاحقة".

 

الاميركية أختيرت لاستضافة برنامج منح دراسية للتدريب على مكافحة الامراض المعدية

اعلنت "الجامعة الأميركية" في بيروت في بيان اليوم انها "اختيرت مع 6 جامعات حول العالم، لاستضافة برنامج المنح الدراسية لدعم تدريب طلاب الدراسات العليا على التدخلات الفعالة لمكافحة الأمراض المعدية المرتبطة بالفقر، والبرنامج هو من إنشاء البرنامج العالمي للتعاون العلمي لتسهيل ودعم وادارة الجهود المبذولة لمكافحة الأمراض التي يسببها الفقر "TDR" وهو الخاص بالبحوث والتدريب في مجال أمراض المناطق الاستوائية.

وسيوفر البرنامج حوالي مليون دولار لكلية العلوم الصحية - الجامعة الأميركية في بيروت، مما سيسمح لها بتقديم منح دراسية إلى 11 طالبة وطالبا لتمكينهم من متابعة برنامج الدراسات العليا لمدة عامين في مجال الصحة العامة. وقد يستفيد 30 طالبا إضافيا من البرنامج في الجامعة في السنوات ال 3 القادمة إذا ما توافر التمويل المطلوب.

ويشمل البرنامج الماجيستر في الصحة العامة مع التركيز على الوبائيات والإحصاء الحيوي، إدارة الصحة والسياسة وتعزيز الصحة، الصحة المجتمعية، وكذلك ماجستير في الوبائيات.(..)

 

من الوكالة

·        وقعت الجامعة اللبنانية الكندية إتفاقية تعاون مع مستشفى سان لويس جونيه، في احتفال أقيم في حرم الجامعة - قاعة جبران تويني، في حضور توفيق سلوم ممثلا رئيس تكتل التغيير والاصلاح العماد ميشال عون، ألين مشحم ممثلة وزير العمل سجعان القزي، ايلي سلوم ممثلا وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل، سامي خويري ممثلا النائب سامي الجميل، الأستاذ يوسف حداد ممثلا رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع، العميد الركن سعد الجندي ممثلا قائد الجيش العماد جان قهوجي، والرائد الياس أيوب ممثلا المدير العام لأمن الدولة اللواء جورج قرعة، الرئيسة العامة لجمعية راهبات القديسة تريزيا الطفل يسوع المارونية الأخت تمينة الهندي، ورئيسة مستشفى سان لويس الأخت مريم رزق ومدير مستشفى سان لويس الأستاذ جورج طراد، وفاعليات ثقافية وإجتماعية وعمداء الكليات وطلابها.(..)

·        نظمت كلية إدارة الاعمال والعلوم الإقتصادية في جامعة الروح القدس- الكسليك، للسنة الخامسة على التوالي، مسابقة لريادة الأعمال، صممت أساسا لدعم الإبداع لدى طلاب إدارة الأعمال. وتهدف هذه المسابقة إلى تشجيع طلاب قسم التسويق لتطبيق معرفتهم ونظريات إدارة الإعمال التي اكتسبوها في الجامعة.وكانت مهمة الطلاب الأساسية ابتكار فكرة أعمال جديدة، تتجسد في خطة عمل مفصلة ودقيقة، تحت إشراف أساتذتهم في الكلية.

·        عقد "المعهد الفرنسي - طرابلس" و"مؤسسة الصفدي الثقافية" و"الجامعة اللبنانية" محاضرة تحت عنوان "تأثير الثقافة على تنمية المجتمعات"، في مركز الصفدي الثقافي شارك فيها كل من المدير العام للمنظمة العربية للترجمة هيثم الناهي والدكتور بلال عبد الهادي والدكتورة ريما مولود.(..)

·        أقام اتحاد جمعيات قدامى جامعة القديس يوسف ومكتب القدامى والتنمية التابع لرئاسة الجامعة، في إطار النشاطات التي تنظمها جامعة القديس يوسف احتفالا بالذكرى الـ140 لتأسيسها، المؤتمر الدولي للجمعية العمومية الاستثنائية لقدامى اليسوعية في حرم العلوم الإنسانية، في حضور رئيس الجامعة البروفسور سليم دكاش اليسوعي ورئيس الاتحاد الرئيس شكري صادر والأمين العام للاتحاد كريستيان مكاري ومنسقة مكتب القدامى والتنمية هيلين قشوع طيار، وحشد من قدامى الجامعة والشخصيات الدينية والسياسية والأكاديمية والاجتماعية.(..)

 

 

اللبنانية اعلنت حاجتها لدكاترة للتدريس في الاعلام والسياحة

أعلنت رئاسة الجامعة اللبنانية حاجتها للتعاقد مع اساتذة من حملة الدكتوراه للتدريس في كلية الاعلام في اختصاصات: الصحافة المكتوبة، الصحافة الاقتصادية والتنموية، الدبلوماسية المعاصرة، ادارة السجلات الالكترونية، العلاقات العامة والاعلان، ادارة المعلومات.

تقدم الطلبات لدى امانة سر العمادة - الطيونة - بناية كالوت، لغاية 19/6/2015 ضمنا. كما أعلنت رئاسة الجامعة حاجتها للتعاقد مع اساتذة للتدريس في كلية السياحة، في اختصاصات الارشاد السياحي.
تقدم الطلبات لدى امانة سر الكلية وتستمر لغاية 19/6/2015.

 

الموضوعات المدرجة ضمن هذه الصفحة تعرض للقارئ أبرز التقارير التربوية في الصحف المحلية،

 وموقع التعبئة التربوية لا يتبنى مضمونها

 

تعليقات الزوار


مواقيت الصلاة

بتوقيت بيروت

الفجر
4:42
الشروق
5:55
الظهر
11:22
العصر
14:23
المغرب
17:05
العشاء
17:56