X
جديد الموقع
حزب الله يهنئ الشعب الفلسطيني على كسر قيود الاحتلال عن المسجد الأقصى المبارك
حزب الله: ما قام به أبناء عائلة الجبارين في القدس درس لأحرار الأمة..
الإمام الخامنئي: الجرائم بحق الشعب الايراني لن تزيده إلا كرهاً للادارة الأميركية وأذنابها بالمنطقة كالسعودية
بيان صادر عن حزب الله تعليقاً على اقتحام النظام البحراني لمنزل آية الله الشيخ عيسى قاسم
حزب الله يدين بأشد العبارات : الحكم ضد آية الله الشيخ عيسى قاسم جريمة
السيد حسن نصر الله يهنئ الشيخ روحاني بإعادة انتخابه رئيسا للجمهورية الاسلامية

التقرير التربوي اليومي :: التقرير الصحفي التربوي اليومي 30 11 2015

img

 

جريدة السفير

«اللبنانية»: موافقة على أربعة طعون في انتخابات الأقسام

 

قرارات مهمة اتخذتها لجنة الطعون التي شكلها مجلس «الجامعة اللبنانية»، غير أن هذه القرارات لم يبحثها المجلس في جلسته الأخيرة، لـ «ضيق الوقت» لكون جدول أعمال المجلس «مثخن» بالمواد والشؤون الإدارية والتنظيمية والتي استهلكت وقتاً تجاوز الخمس ساعات لبحثها وإقرارها.

وفي أعقاب انتهاء الجلسة سُربت أجواء غير مشجعة لجهة إقرار الطعون في الجلسة المقبلة، مع توقع أن يتم رفض التوصيات أو في أحسن الأحوال عدم مناقشتها. غير أن الوقائع أكدت «أن توصيات اللجنة اتُخذت لتقرّ، لا لكي تبقى في الأدراج».

ويستند أحد مصادر مجلس الجامعة في تفاؤله إلى أهمية ما صدر عن اللجنــة، والموافــقة على التوصيات، والتي أخذت وقتاً من قبل اللجنة لجهة درس الطعون.

ويوضح مصدر آخر، أن مجلس الجامعة، وفي قراره في جلسته الرقم 22 في 28 تشرين الأول الماضي، عند تشكيل لجنة الطعون، فوّض رئيس الجامعة د.عدنان السيد حسين واللجنة إقرار الطعون (4 تشرين الثاني 2015)، لذلك، يتوقع أن يبدأ صدور قرارات الموافقة على الطعون، من قبل رئيس الجامعة واللجنة تباعاً.
تتألف اللجنة من رئيس الجامعة وخمسة عمداء وممثلين اثنين عن الأساتذة، وهم العمداء: حسن زين الدين، وغسان شلوق، وأمال أبو فياض، وفواز العمر، ونبيل الخطيب، ومن عضوَي مجلس الجامعة محمد صميلي ويوسف ضاهر، ومهمتها النظر في الطعون المقدمة وإقرارها.

وبالفعل فقد كان أول الغيث إقرار الطعن المقدّم من د. بلال شحيطة، بحق منافسه د. ناظم حمادة لرئاسة قسم الاقتصاد في الفرع الثالث ـ كلية العلوم الاقتصادية وإدارة الأعمال، واعتبر ترشحه مخالفاً شرط الاختصاص المقرر في الفقرة الثانية من المادة 83 من قانون تنظيم المجالس الأكاديمية. وتقرر بنتيجة ذلك قبول الطعن، وإبطال ترشح حمادة لرئاسة قسم الاقتصاد.

وكانت لجنة الطعون درست في جلستها في الحادي عشر من الجاري الطعون الواردة إليها، وجاءت بالموافقة على قبول أربعة طعون، وإعادة إجراء الانتخابات في الكليات المطعون فيها، وردّ أربعة طعون أخرى، لعدم استيفائها الشروط القانونية.

وجاء في التوصيات التي أقرّت على دفعات، توصية بقبول الطعن وإعادة إجراء الانتخابات، بعد إبطال نتيجة انتخاب رئيس قسم الفيزياء في كلية العلوم الفرع الخامس، إذ تبين بعد التدقيق أن الطعن المقدّم مبنيّ على عدم استيفاء الأستاذ الفائز للشروط المقرّرة في القانون ولا سيما شرط ممارسة التعليم الجامعي مدّة عشر سنوات.
وأوصت اللجنة بقبول الطعن وإعادة إجراء الانتخابات لرئاسة قسم الفلسفة في كلية الآداب والعلوم الإنسانية الفرع الثالث، حيث إن القبول بانتخاب مدير الفرع لرئاسة القسم يعني أنه سيجمع في مجلس الفرع صفتين، صفة رئيس القسم وصفة المدير، وأنه بكثير من الحالات سيخاطب نفسه، عندما يُحيل إلى المدير المقترحات الواردة من رئيس القسم، مما سيؤثر على الدور الذي يمارسه المدير أو مجلس الفرع على أعمال القسم لناحية قبول المقترحات أو رفضها.

وأوصت اللجنة بقبول الطعن وإعادة إجراء الانتخابات، لرئاسة قسم الفنون التشكيلية في معهد الفنون الجميلة الفرع الأول، حيث إن المادة 84 من قانون تنظيم الجامعة اللبنانية تنصّ على أن يبتّ مجلس الجامعة بالطعون الانتخابية. وأن إقدام المدير على وقف الانتخابات وإقدام العميد على البتّ بالطعن، يكونان قد تعدّيا على صلاحية مجلس الجامعة.

وأيضاً أوصت اللجنة بإبطال إعلان فوز د.جمال عواضة برئاسة قسم إدارة الفنادق في كلية السياحة، وإعادة فتح الترشيحات لرفعها أصولاً إلى مجلس الجامعة لاتخاذ القرار المناسب. حيث تبين من الملف أن كلاً من المستدعي الحائز دكتوراه في العلوم الاقتصادية (أي من غير الاختصاص الرئيس للقسم) والمطعون بصحة فوزه غير مستوفيين الشروط القانونية لرئاسة القسم، كما لا يوجد في القسم المذكور مَن هو مستوفٍ للشروط المطلوبة لرئاسته، وبما أن الفقرة الرابعة من المادة 83 تنص على أنه في حال وجود حالات خاصة في بعض الكليات، ترفع هذه الحالات إلى مجلس الجامعة للبت بها، بناء على توصية مجلس الوحدة.

أما الطعون التي ردتها اللجنة، فجاءت كالتالي: رد الطعن المقدم من أحد الأساتذة والذي يطلب بموجبه إبطال ترشيح منافسه لمركز رئاسة قسم في الفرع الثالث ـ كلية الهندسة، فقد تبين بعد التدقيق في أسباب الطعن الواردة، أنه يبني استدعاءه على عدم استيفاء المرشح للشروط المقررة في المادة 83 من قانون تنظيم الجامعة اللبنانية، لناحيتي حيازته الاختصاص الرئيس للقسم، وتدريسه مدّة عشر سنوات في التعليم الجامعي.

وردت اللجنة طعناً برئاسة قسم الفنون التشكيلية في معهد الفنون الجميلة الفرع الثالث بعد التدقيق في أسبابه الواردة، إذ تبيّن أنه يبني الاستدعاء على كون الفائزة برئاسة القسم ستحال على التقاعد قبل اكتمال مدّة ولايتها. وحيث إنه لا يوجد أي نصّ قانوني يقضي بمنع الترشح أو تولي منصب إداري أو أكاديمي لمن لا يستطيع إكمال الولاية، وبغياب هذا الإلزام القانوني يكون قبول ترشح المطعون بصحة انتخابها صحيحاً.

كما ردّت اللجنة الطعن المقدّم من أحد الأساتذة والذي يطلب بموجبه إبطال العملية الانتخابية في الفرع الأول ـ كلية الهندسة، بحجة وجود مخالفات لوجستية وأخطاء في إعداد لوائح الناخبين، وعدم استيفاء مرشحين للاختصاص الرئيسي للقسم.

وردت اللجنة الطعن المقدم من أستاذة والمتعلق بصحة انتخاب ممثل الأساتذة في كلية الآداب والعلوم الإنسانية / الفرع الثالث، لجهة افتقار الدليل.

وتعتبر الموافقة على عدد من الطعون، بداية عمل مؤسسي، وتفعيل لدور مجلس الجامعة، على حد وصف أحد العمداء السابقين، مع توقع أن ترتفع وتيرة عمل المجلس في الفترة المقبلة، لجهة تحسين العمل الأكاديمي وتطبيق القوانين المرعية الإجراء في الجامعة.

 

عماد الزغبي

 

«كوتا» للشباب وخفض سن الاقتراع والترشح

 

خرج مؤتمر «قطاع الشباب في تيار المستقبل» حول السياسات الشبابية «مشاركة الشباب .. مدخل للتغيير» بتوصيات أبرزها: «ضرورة إجراء الانتخابات النيابية والبلدية وخفض سن الاقتراع والترشح وتحديد كوتا للشباب في المجالس البلدية والنيابية، إنشاء مركز دعم قرار شبابي في كل الأحزاب وإعادة إحياء دور مجالس الطلاب واتحاد الطلبة في الجامعة اللبنانية عبر إجراء الانتخابات الطلابية في كلياتها، وتأسيس بلديات ظل شبابية».

عقد المؤتمر في «خان الإفرنج» في صيدا واستمر ثلاثة أيام بالتعاون مع «مؤسسة فريدريش نومان من أجل الحرية»، وتضمنت أعماله أربع ورش عمل تناولت الأولى موضوع «مشاركة الشباب في صنع القرار: على المستوى النيابي، البلدي، الحزبي، وفي العمل التنموي»، وتحدث فيها النائب محمد الحجار وأدارها الدكتور برهان الخطيب. وتمحورت الورشة الثانية حول «التعليم والتربية: التعليم وسوق العمل، الكلفة والمستوى، العمل الطلابي في الثانويات والمعاهد والجامعات، الجامعة اللبنانية والجامعات الخاصة..»، وتحدث فيها أمين عام «نقابة المعلمين» وليد جرادي والدكتور محمد عبد الله. وتحدثت المحامية مايا مجذوب في الورشة الثالثة عن «البطاقة الشبابية: مؤسسة وطنية للشباب، خدمات اجتماعية ومادية مباشرة أو غير مباشرة». وفي الورشة الرابعة تحدث منسق القطاع الاقتصادي في «تيار المستقبل» وليد شحادة حول «دور الشباب الاقتصادي: البطالة وفرص وسوق العمل». وكانت مداخلات لعدد من الشباب المشاركين من مختلف المناطق اللبنانية.

محمد صالح

 

 

 

مجهولون يحرقون مدرسة في بعلبك

 

 دخل مجهولون بواسطة الكسر والخلع، إلى المدرسة الحديثة في بعلبك رأس العين، وأضرموا النار في الطبقتين الأولى والثانية.

 

 

جريدة النهار

فضيحة في الجامعة اللبنانية... حين تكمل طالبة الدكتوراه بإفادة مزورة؟!

لم تعد المخالفات الأكاديمية في بعض كليات الجامعة اللبنانية ومعاهدها تقتصر على تجاوزات إدارية. تخطت ذلك الى عملية تزوير شهادات عليا، اكتشفت مصادفة، وشكلت لجان تحقيق لمتابعتها من دون إتخاذ إجراءات حاسمة.

حصلت عملية تزوير شهادات ومنح إفادات مزورة في مرحلة الماستر1 في كلية العلوم الاقتصادية وإدارة الأعمال- الفرع الثاني في الأشرفية. تبين أن ثلاث طالبات حصلن على إفادات في الماستر1 استخدمت للتسجيل في الماستر2 في المعهد العالي للدكتوراه في الحقوق والعلوم السياسية والاقتصادية وإدراة الأعمال، فيما تتابع إحدى الطالبات مرحلة الدكتوراه، وهي لم تنه مرحلة الماستر1، فيما قبلت طالبة أخرى في المعهد لمتابعة الدكتوراه في الاقتصاد وهي لم تنجز الماستر1 في الكلية.

ولأن الماستر1 وفق نظام LMD يتابع في كلية العلوم الاقتصادية وإدارة الأعمال، فيما الماستر2 تتابع في المعهد العالي للدكتوراه، فإن محاولة إحدى الطالبات الحصول على نسخة عن إفادة الماستر1 من الكلية للتسجيل في معهد الدكتوراه كشف التزوير وفق مصادر من المعهد العالي للدكتوراه ومن كلية العلوم الاقتصادية، تحدثت لـ"النهار"عن عملية تزوير كشفت بعد التحقيق فيها من مكتب التفتيش في الجامعة، وتبين أن المدير السابق للفرع الثاني في العلوم الاقتصادية وإدارة الأعمال في الاشرفية قد وقع على إفادة حصول ثلات طالبات على الماستر1 وهن لم ينجزن هذه المرحلة في موادها كافة. كما تبين أن إحدى الطالبات التي حصلت على الإفادة المزورة هي إبنة أمينة السر في فرع الكلية.

وقال أحد المعنيين في أمانة سر المعهد العالي للدكتوراه في العلوم السياسية والاقتصادية، أن أمانة السر قبلت طلب إحدى الطالبات بتوصية من اللجنة العلمية المعنية بالاختصاص في الاقتصاد وإدارة الأعمال، ولم يكن لديها أي علم بالتزوير الذي حصل في الكلية، ويشير الى أن هذا ما يؤكده عميد المعهد الدكتور طوني عطالله باعتبار ان التزوير لم يحصل في المعهد، انما في فرع الكلية، داعياً الى إعادة النظر بعد كشف التزوير في وضع الطالبات، ووقف قبول الطالبة الجديدة في مرحلة الدكتوراه لأنها لم تنجز مرحلة الماستر1.
كيف اكتشفت عملية التزوير؟ قدمت إحدى الطالبات طلباً للحصول على نسخة إفادة عن الماستر1 من كلية العلوم الاقتصادية وإدارة الأعمال بهدف استخدامها مع الماستر2 لإكمال مرحلة الدكتوراه، وعند التدقيق بالأسماء تبين انها لم تنجز الماستر1، إذ تحتاج الى النجاح في مادتين للحصول عليها. فأبلغت إدارة الجامعة بالقضية، حيث كلف مكتب التفتيش بالتحقيق، وبعدما استمع الى إفادات الموظفين والمسؤولين، والتدقيق في الملفات، تبين وجود 3 ملفات تزوير ماستر1 في الفرع الثاني لكلية العوم الاقتصادية، وتبين أن المدير السابق للفرع قد وقع على إفادة مزورة، وكذلك أمينة السر، خصوصاً لإبنتها. وفي التحقيق تبين ايضاً أن أساتذة قد غطوا عملية التزوير. وبينما أصدر التحقيق تقريراً في القضية، بقيت المشكلة في المعهد العالي للدكتوراه في العلوم الاقتصادية معلقة، باعتبار أن إحدى الطالبات الثلاث تكمل الدكتوراه في المعهد ولم تحصل على الماستر1، فيما الثانية قبلت ولم تعرف أمانة سر المعهد بالتزوير، وكانت الثالثة تتحضر عبر طلب إفادة لتقديم طلب الى الدكتوراه.

وفي انتظار بت الموضوع، الذي يشير الى مخالفة واضحة تخطت الجانب الإداري أو المالي، الى قضية تزوير تطيح مستوى الشهادة وسمعة الجامعة وكلياتها أكاديمياً، لا يمكن أن تستمر الأمور على ما هي عليه، اذا لم تحسم إدارة المعهد والجامعة أيضاً بوقف المتورطين في التزوير ومنع اكمال الطالبات شهادة الدكتوراه، ثم إعادة الإعتبار للجانب الأكاديمي والإصلاح الذي إذا ما تم سيكشف أكثر من عملية تزوير وتجاوزات وتدخلات في أكثر من ملف. ولعل بعض من دخل الى التفرغ أخيراً، قبل أن يحوز شهادة الدكتوراه مثال حي عن المخالفات والاستهتار بالمستوى الأكاديمي وسمعة الجامعة.

ابراهيم حيدر

 

اللواء التربوي

الكرنفال الذهبي لمعهد الفنون في اللبنانية

نظّم معهد الفنون الجميلة في الجامعة اللبنانية، «الكرنفال الذهبي» لمناسبة الذكرى الخمسين لتأسيس المعهد، في قاعة المؤتمرات في مدينة رفيق الحريري الجامعية - الحدث، برعاية رئيس الجامعة اللبنانية الدكتور عدنان السيد حسين وحضوره الى ممثلة الرئيس نجيب ميقاتي الدكتورة رويدا الرافعي، ممثل قائد الجيش العماد جان قهوجي العميد الركن خالد كنعان، ممثل المدير العام لقوى الأمن الداخلي اللواء ابراهيم بصبوص المقدم خضر شكر، وعدد من الشخصيات الأكاديمية والفنية ووسائل الإعلام.

بعد النشيد الوطني ونشيد الجامعة اللبنانية، رحّب نقيب الممثلين جان قسيس بالحضور، وألقى كلمة قال فيها: «هذا المعهد المنجم الذي أطلع على لبنان ذهب الفن والجمال والإبداع، هذا الفتى الناهد إلى العلى المتلألىء زهوا وافتخارا، المعلق في فضاء الجامعة اللبنانية قمر حب ونجمة فرح

وألقى الطالب والخريج مايك ملاجليان كلمة طلاب المعهد قال فيها: «انتسبنا إلى الجامعة اللبنانية لأننا آمنا أولا بأنها جامعة الوطن التي تفتح ذراعيها لكل أبنائها".

أما كلمة خرّيجي معهد الفنون في الجامعة اللبنانية فألقاها المهندس ايلي جبرايل، وقال فيها: «بقي معهد الفنون هدفي في التخرج، رغم تسلمي المركز الأول في معهد الفنون الجميلة في باريس».

وألقى الدكتور وليد ملاعب كلمة ممثلي أساتذة معهد الفنون الجميلة قال فيها: «خمسون عاما مضت على التأسيس، ومعهد الفنون الجميلة في الجامعة اللبنانية يرقى سلم التطور والإنبعاث، وينخرط أكثر فأكثر في حياة الجامعة منتهجا سياسات علمية وأكاديمية منسجمة مع روحية الفنون المرتبطة أصلا مع وظيفتها الهادفة إلى الخيال ورفعة المجتمع».

ثم ألقى عميد معهد الفنون الدكتور محمد حسني الحاج كلمة قال فيها: «كأنه تحد بأن نحتفل في زماننا بهذا الإحتفال. مناسبة عزيزة بأن نحتفل بالتوازي مع احتفالنا بعيد الإستقلال اللبناني. ونحن اليوم في لبنان ومهما علت الأصوات وتنوعت التفسيرات، الجميع يبحث عن هذا المأوى لمؤسسات الدولة لتحضننا جميعا ونحن اليوم بأمس الحاجة إليها».

أما السيد حسين فقال في كلمة: «هذا المعهد واجهة حضارية للبنان. هو الأب لما نشأ في بلدنا خلال أربعين عاما من معارك عديدة. لذلك على المعهد أن يصدر كتابا توثيقيا لن يغفل فيه إسم أحد من المبدعين في السينما والتمثيل والمسرح والفنون التشكيلية والهندسة المعمارية... قوتنا في مستوانا العلمي والأكاديمي، واستمرارنا مرهون بهذا المستوى ونحن مرتاحون لما بلغته الجامعة رغم التنكر لوثيقة الوفاق الوطني، أي عدم دعم الجامعة اللبنانية والتنكر لنضالاتها وعدم معرفة أهميتها. ويل لأمة كل رجل فيها يقول أنا أمة».

وتخلّل الكرنفال عرض فيلم وثائقي عن تاريخ المعهد.

 

الوكالة الوطنية

مسابقة حول "دور الشباب في بناء الوطن" في بعلبك

أجرت لجنة حقوق المرأة بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم العالي مسابقة حول "دور الشباب في بناء الوطن" في ثانوية بعلبك الرسمية الثانية للبنات، اشترك فيها 25 طالبا من تلامذة الصفين الثاني والثالث الثانوي.

نوهت المشرفة على المسابقة هلا قاسم "بالأجواء التربوية الممتازة التي سادت جو إجراء المسابقة"، مشيرة الى أن "ما يثبت جدية التلاميذ حضور جميع الذين سجلوا أسماءهم دون غياب، والنتائج للعشرة الأوائل سوف تعلن في شهر نيسان المقبل، بعد تصحيح لجنة الحكم المركزية للمسابقات المرسلة من المناطق، واختيار الفائزين والفائزات".(..)

 

جريدة المدن

إنتخابات "اليسوعية": العين دائماً على "هوفلان"

 

العام الماضي ألغت إدارة "جامعة القديس يوسف" إنتخابات طلابها، بعد اشكالات شهدها حرم العلوم الاجتماعية، المعروف بـ"هوفلان". على أن مرور سنة، على الاشكال والالغاء، لم يغيّر الكثير في الجامعة، اذ أن ما سبّب إشكال السنة الماضية، لا يزال موجوداً، وهي الحساسية نفسها التي تقوم عليها الإنتخابات، منذ سنوات. هكذا، يبقى حرم "هوفلان"، حيث كليات الحقوق والعلوم السياسية وادارة الأعمال، والأخيرة هي الأبرز بينهم، محط الأنظار في نتائج الانتخابات، التي ستجري الاثنين.

خريطة التحالفات في "اليسوعية" تشبه تحالفات الجامعات الأخرى، من ناحية توزع الطلاب بين حلفين رئيسيين، هما قوى "14 آذار"، ممثلة بـ"القوات اللبنانية" و"الكتائب" و"تيار المستقبل"، وتحالف العونيين وقوى "8 آذار"، أي "حزب الله" و"حركة أمل". وبينهما عدد من الطلاب المستقلين، و"النادي العلماني"، الذين يخوضون في كلية الطب معركتهم الأبرز، في وجه العونيين وحلفائهم، خصوصاً أن "القوات" لم ترشح أحداً في هذه الكلية، فيما لم يُقرر بعد إلى أين ستذهب أصوات طلابها، على ما يقول لـ"المدن" رالف عقل، وهو مسؤول الجامعات الفرنكوفونية في "القوات".


ويمكن للطرفين القويين أن يستعرضا عملهما منذ أشهر لتحضير الماكينات الانتخابية المحترفة، لاستقطاب أصوات الطلاب في "المعركة الحامية"، على ما يقول مسؤول طلاب "اليسوعية" في "التيار الوطني الحر" ملحم خليل، الذي يشير إلى أن "التيار بعكس خصومه، أطلق في كل كلية حملة مستقلة"، مؤكداً أن "المعركة سياسية". إلا أن ذلك لا ينفي، في المقابل، وجود "برنامج أكاديمي وترفيهي للطلاب"، وفقه.

 

واذا كان خليل يؤكد أن المعركة الأبزر ستكون في كليتي الهندسة وادارة الأعمال، حيث النسبة الأكبر من الطلاب، فإن عقل يرى في إدارة الأعمال "أم المعارك". وهذه المعركة تُعرَّف في وجهين، فـ"هي معركة بين 8 و14 آذار، لكنها أيضاً معركة بين القوات وحزب الله". مع ذلك، ينفي عقل ما يقوله خليل عن سعي "القوات" لـ"شد العصب الطائفي في معركة إدارة الأعمال"، مشيراً إلى "وجود مرشح شيعي في لائحة القوات وحلفائها"، ومؤكداً "ضرورة الحفاظ على الوجه الحضاري لهذه المعركة، خصوصاً ان القوات والتيار يعملان على قضايا مشتركة".

وتجري الانتخابات في 26 كلية، وفق قانون نسبي، إلا أن بعض هذه الكليات اختارت ممثليها بالتزكية بإشراف من ادارة الجامعة نظراً لقلة عدد طلابها. وكان يفترض، خلال السنة السابقة، على ما يروي خليل، "تجديد القانون الانتخابي، كما وعدتنا ادارة الجامعة، الا أن ذلك لم يحصل، والقانون الحالي لا يؤمن التمثيل الواقعي لخيارات الطلاب". في المقابل، يرى وسيم عبدالله، من "النادي العلماني"، أن "القانون الحالي يؤمن التمثيل الفعلي للطلاب، لكن المشكلة في أساليب عمل الأحزاب، التي لم تتغيّر. وهذا ما تشهد عليه، مثلاً، كلية الطب التي يصر العونيون فيها على أن المستقلين هم من القوات، فيما يذهبون هم أنفسهم إلى القوات لتجيّر أصوات طلابها إليهم".


ويؤكد عبدالله أن حضور المستقلين لافت في انتخابات هذه السنة، وهم ليسوا محصورين بـ"النادي العلماني"، إلا أن "حضورنا لا يزال بحاجة إلى تنظيم أكثر". وكان "العلماني" قد دعا إلى التصويت إلى المستقلين في الكليات التي يترشحون فيها، أو اعتماد "الورقة البيضاء"، في حال لم يكن هناك مرشحون مستقلون. "ونحن نريد من الورقة البيضاء هذه أن نعرف حجم تمثيلنا الفعلي"، وفق عبدالله.

 

 

الموضوعات المدرجة ضمن هذه الصفحة تعرض للقارئ أبرز التقارير التربوية في الصحف المحلية،

 وموقع التعبئة التربوية لا يتبنى مضمونها

 

تعليقات الزوار


مواقيت الصلاة

بتوقيت بيروت

الفجر
5:39
الشروق
6:52
الظهر
12:22
العصر
15:26
المغرب
18:09
العشاء
19:00