X
جديد الموقع
حزب الله يهنئ الشعب الفلسطيني على كسر قيود الاحتلال عن المسجد الأقصى المبارك
حزب الله: ما قام به أبناء عائلة الجبارين في القدس درس لأحرار الأمة..
الإمام الخامنئي: الجرائم بحق الشعب الايراني لن تزيده إلا كرهاً للادارة الأميركية وأذنابها بالمنطقة كالسعودية
بيان صادر عن حزب الله تعليقاً على اقتحام النظام البحراني لمنزل آية الله الشيخ عيسى قاسم
حزب الله يدين بأشد العبارات : الحكم ضد آية الله الشيخ عيسى قاسم جريمة
السيد حسن نصر الله يهنئ الشيخ روحاني بإعادة انتخابه رئيسا للجمهورية الاسلامية

التقرير التربوي اليومي :: التقرير الصحفي التربوي اليومي 01 12 2015

img

الرقم

العنوان

الجريدة

1

انتخابات «اليسوعية»: إشكالات وضغوط

السفير

2

تقويم المناهج في «الإسلامية»

3

«LIU» تطلق برنامج تدريب الطلاب السوريين

4

غرفة تداول عالميّة في جامعة «الكسليك»

5

«جامعة الحريري» رابعة في مسابقة الميكانيكيين

6

زيارة The Makers من «بيبلوس» إلى الجامعات اللبنانية

7

مستقلو «اليسوعية» يخرقون الاستقطاب الطائفي

الاخبار

8

نتائج إنتخابات اليسوعية لم تحسمها بيانات "التيار الحر":

النهار

9

طلاب "القوات": لمحاسبة المتورطين في تزوير شهادات الجامعة

10

اكتشاف إفادات غير صحيحة

11

فضلو خوري يرسم للأميركية تحدياً أبعد من التعليم

12

«14» و«8» يتقاسمان كليات «اليسوعية» والكلمة لانتخابات الهيئة الطلابية

اللواء

13

لجنة الأساتذة المتعاقدين المستثنين من التفرّغ  ترحّب بالحديث عن الحاجة لتفريغ400 مطالبة بالإنصاف

14

لجنة البناء الجامعي في الشمال: لإنجاز مباني العلوم التطبيقية والفنون والهندسة في العام 2016

15

ندوة «الإعلام والخطاب الديني في لبنان»

16

لقاء الكليات والمعاهد الجامعية الدينية في لبنان

17

من اللواء

18

طلاب «14 آذار» في «اليسوعية» يفوزون في هوفلان والبقاع والشمال

المستقبل

19

لجنة الأساتذة المستثنين من التفرغ شكرت رابطة المتفرغين: أملنا معقود على نزاهة مجلس شورى الدولة لتحقيق العدالة

NNA

20

مؤتمر عن مستقبل مهنة التعليم في مدارس الرهبانية الانطونية

 

 

جريدة السفير

انتخابات «اليسوعية»: إشكالات وضغوط

 

فاز طلاب «التيار الوطني الحر» في «الجامعة اليسوعية» في بيروت بـ14 كلية، مقابل ثمان لـ «14 آذار» وكليتين للمستقلين، وأعلنت «القوات اللبنانية» وحلفاؤها عن الفوز في مجمع زحلة بنتيجة 13-1 (جميع المقاعد الفائزة للقوات)، وفي الشمال حصدت قوى «14 آذار» 7 مقاعد (5 منها للقوات) مقابل 3 مقاعد لـ «8 آذار».

وأعلن «حزب الكتائب» عن فوز سبعة مرشحين له من أصل 8 ترشحوا للانتخابات. وفور إعلان الفوز عمت الاحتفالات محيط الجامعة، وأطلقت المفرقات النارية ابتهاجاً، ما أدى إلى زحمة سير كثيفة في شارع لبنان.
وتمكنت «14 آذار» من تسجيل خرق في مجمّع عبرا في الجنوب بعد حصولها على 3 مقاعد مقابل 4 لـ «8 آذار».

وسجلت «الجمعية اللبنانية من أجل ديموقراطية الانتخابات» خلال مراقبتها سير انتخابات الهيئة الطلابية في الجامعة في فروعها في المتحف، مونو، المنصورية، طرابلس، زحلة وصيدا، جملة ملاحظات منها، أن الانتخابات جرت في جوّ متوتر في كلية العلوم الاجتماعية في «اوفلان». ورصدت الجمعية إشكالين بين الطلاب خلال الساعات الأولى للعملية الانتخابية. وانعكس هذا التشنّج والتوتّر على أداء وممارسة الطلاب بحيث بدت الأجواء المرافقة للعمليّة الانتخابيّة بعيدة عن الجو الديموقراطي الذي يجب أن يرافق هذه العملية، خاصة أن الناخبين في هذه الانتخابات هم طلاب جامعيّون. أمّا في الفروع الاخرى فقد جرت العملية الانتخابية بهدوء نسبي من دون مشاكل أمنية.

واعتمدت «الجامعة اليسوعية» التصويت الإلكتروني والورقي في آن معاً، ما يعتبر إيجابياً ويسمح للطلاب الذين يريدون التأكد من النتائج أو الطعن بها، أن يحصلوا على إثبات ورقي لنتائج التصويت.
في تنظيم العمليّة الانتخابيّة سجلت الجمعية، تأخّر أغلب أقلام الاقتراع بالافتتاح ما بين العشر دقائق والساعة وقد توزّعت الأسباب ما بين تغيّب أحد أعضاء هيئة القلم أو مشاكل تقنيّة. ولم تكن مراكز وأقلام الاقتراع مجهّزة لاستقبال الأشخاص ذوي الإعاقة.

ورصدت الجمعية في فرع «اوفلان» عدداً من حالات الضغط على الناخبين، من قبل الماكينات الانتخابية التابعة للأحزاب التي «تصرّ وتضغط على بعض الطلاب للاقتراع للائحة معيّنة، إضافة إلى الاتصال بمن لم يحضر إلى الجامعة والطلب منه الحضور والاقتراع لجهات معينة». ولفتت إلى أن هذه الحالات لم تكن مماثلة في الفروع الأخرى. وسجل وجود كثيف للماكينات الانتخابية داخل حرم الجامعة في «أوفلان» واستعمالها عددا من الصفوف كمراكز انتخابية.

 

تقويم المناهج في «الإسلامية»

نظمت الوحدة البحثية في «الجامعة الإسلامية»، لمناسبة احتفالية مرور عشرين سنة على إنشائها، بالتعاون مع «جامعة فرانش كونتيه» و «المعهد الفرنسي» في السفارة الفرنسية و «الوكالة الجامعية الفرنكوفونية»، المؤتمر الدولي الثالث حول «تقويم المناهج في مؤسسات التعليم العالي»، برعاية رئيسها الدكتور حسن الشلبي ممثلاً بنائبه للدراسات والبحث العلمي الدكتور أحمد حطيط، وحضور د. محمود بري ممثلا الرئيس نبيه بري، وحشد من الشخصيات الثقافية والتربوية والجامعية وممثلي 25 جامعة لبنانية وعربية وأوروبية.

افتتح حطيط المؤتمر، منوهاً بموضوع المؤتمر لكونه يستجيب لمتطلبات سوق العمل واحتياجاته.
وتوقف المدير العام للتعليم العالي د. أحمد الجمال عند إسهامات وزارة التربية والتعليم العالي في سبيل ضمان الجودة والتي «عملت على إصدار قانون تنظيم التعليم العالي في لبنان، وأردفته بمشروع قانون الهيئة اللبنانية لضمان الجودة وهو قيد الدرس في مجلس النواب»، داعياً إلى دعم الإستراتيجية الوطنية لضمان الجودة وإلى مزيد من الضبط في التعليم العالي بما يحقق ضمان الجودة فتقوم المؤسسات الجامعية بتقويم ذاتي.
وأثنى الملحق الثقافي في السفارة الفرنسية د. باثيو فوجير على نشاط الجامعة في المجالات الفرنكوفونية وضمان الجودة، متوقفاً عند اهتمامات المعهد الثقافي الفرنسي في دعم وتشجيع جودة الدراسات العليا في الجامعات.
وألقى مدير الوكالة الجامعية الفرنكوفونية في الشرق الأوسط د. إرفي سابوران كلمته مبدياً تقديره لموضوع المؤتمر حول تقويم المناهج في مؤسسات التعليم العالي وإشكاليته ومحاوره ونوعية المشاركات العلمية فيه.

وتحدث نائب رئيس «جامعة فارنش كونتيه» د. لامين بو بكار كلمة عن التقويم وأهميته في تحسين أداء مؤسسات التعليم العالي، وجودة مخرجات التعليم، مؤكداً أن «التقويم الخارجي لا يتعارض مع استقلالية الجامعة، بل يعززه».

وتكلمت منسقة المؤتمر الدكتورة إلهام سليم عن إشكالية المؤتمر ومحاوره الثلاثة وتوزعه على عشر جلسات، إضافة إلى ورشتَي عمل، متوقفة عند أمور تقنية ولوجستية تتصل بحسن سير أعمال المؤتمر.

 

«LIU» تطلق برنامج تدريب الطلاب السوريين

أطلقت كلية التربية في «الجامعة اللبنانية الدولية - LIU» برنامج الشهادة التعليمية لتدريب الطلاب المتخرجين السوريين، بالتعاون مع «الجمعية اللبنانية لدعم البحث العلمي» (LASER) وبحضور اثنتي عشرة منظمة غير حكومية أوروبية وعربية وممثلين عن وزارة التربية، في حرم الجامعة في جبل لبنان. يفيد هذا البرنامج حوالى ثلاثمئة ألف طالب سوري، وسيتم تطبيق برنامج الشهادة التعليمية في فرعَي الجامعة في البقاع الغربي - الخيارة، وفي طرابلس ضمن المرحلة الأولى.

سبقت حفل إطلاق البرنامج ورشة عمل امتدت على يومين، وشملت اثنين وعشرين أستاذاً رائداً في كلية التربية بالتعاون مع الجمعية و «برنامج (LeaDar)» تحت إشراف الخبير البريطاني الدكتور روبين أتفيلد.

وأشار عميد كلية التربية الدكتور أنور كوثراني إلى أن البرنامج يهدف إلى إعداد هؤلاء الأساتذة الخبراء من أجل تسهيل عملهم في تمكين المعلمين السوريين الذين سيتولّون مهمة تعليم الطلاب السوريين، من ذوي الاحتياجات في مخيمات اللاجئين. وسيعمل حاملو الشهادة التعليمية المستقبليون على محاولة فهم سلوكيات الأطفال السوريين، وتحديد عوامل الخطر التي تعترض هؤلاء الأطفال وتدفعهم إلى التهميش والاستبعاد.

 

غرفة تداول عالميّة في جامعة «الكسليك»

افتتحت كلية إدارة الأعمال والعلوم التجارية في جامعة الروح القدس ـ الكسليك، برعاية بنك بيروت، غرفة التداول في حضور السفير البابوي في لبنان غبريال كاتشا، وزير التربية والتعليم العالي الياس بو صعب، ورئيس مجلس إدارة ومدير عام بنك بيروت د. سليم صفير، وعمداء في الجامعة وهيئات اقتصادية ومصرفية واجتماعية وأكاديمية والطلاب.

بعد كلمة المسؤولة عن العلاقات الدولية الدكتورة ليا يحشوشي، اعتبرعميد كلية إدارة الأعمال والعلوم التجارية البروفسور نعمة عازوري أنّ «غرفة التداول التي نفتتحها اليوم، هي إحدى أفضل الغرف ليس في لبنان والمنطقة فحسب، بل هي تضاهي المؤسسات الرائدة في العالم».

اما رئيس جامعة الروح القدس ـ الكسليك الأب الدكتور هادي محفوظ فقال في كلمته «بلغت التكنولوجيا أعلى درجاتها في مشروع هو الأول من نوعه في لبنان، غرفة للتداول تتمتّع ببرامج جد متقدمة وتقنيات جد متطوّرة».
وكانت كلمة لرئيس مجلس إدارة ومدير عام بنك بيروت د. سليم صفير قال فيها: «من مدعاة فخرنا أن نفتتح غرفة التداول في جامعة الروح القدس - السكليك، التي تضمّ منصة تداول مباشرة تسمح بتداول العملات الأجنبية، والسندات وعالم المشتقات الدولية». فيما اعتبر وزير التربية والتعليم العالي الياس بو صعب أن هذه الشراكة بين الجامعة وبنك بيروت ليست وليدة الصدفة، مشيدًا بتطور هذا الأخير وتوسّعه ليغطي المناطق اللبنانية بمجملها». ثم عرض لتطور التواصل بين الأفراد مع الأيام، وذلك من خلال التطور التكنولوجي الملحوظ لوسائل الاتصال.

 

«جامعة الحريري» رابعة في مسابقة الميكانيكيين

حلّت «جامعة رفيق الحريري» في المرتبة الرابعة في مسابقة «الجمعية الأميركية للمهندسين الميكانيكيين» للتصميم، التي يشارك فيها طلاب أعضاء من جميع أنحاء العالم لتقديم حلول لمجموعة من المشاكل.
شاركت الجامعة بفريق مؤلف من ثلاثة طلاب في اختصاص الميكاترونيك هم: وليد مشموشي وأحمد حجار وسميح خاطر، من خلال تصميم سُمّي «روبوت للإغاثة».

وكان فريق الجامعة حاز على الجائزة الأولى في المسابقة الإقليمية لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا التي انعقدت في «جامعة سيدة اللويزة» في لبنان في 24 نيسان الماضي، وتأهّل للتنافس في الجولة الأخيرة الدولية في مدينة هيوستن، تكساس في الولايات المتحدة الأميركية والتي جرت في تشرين الثاني الماضي.

تمحور التحدي لهذا العام حول تصميم وتطوير نسخة مصغّرة من وسيلة نقل تستطيع إيصال المساعدات، بما في ذلك المياه النظيفة والغذاء والوقود والإمدادات الطبية إلى أماكن منكوبة في العالم.
وحلّ فريق الجامعة رابعاً في هذه الجولة متنافساً مع 16 جامعة، واحتل المرتبة الأولى والثالثة، «جامعة كارولينا الشمالية»، الولايات المتحدة الأميركية، والمرتبة الثانية، «جامعة مكنيسي McNeese»، الولايات المتحدة الأميركية، والمرتبة الرابعة لـ «جامعة رفيق الحريري» المشرف - لبنان.

 

زيارة The Makers من «بيبلوس» إلى الجامعات اللبنانية

قدم بنك بيبلوس حساب The Makers، المصمم خصيصاً للشباب من سن الـ18 إلى سن الـ24، في جامعات لبنانية عدة لإبراز كيفية مساعدة الشباب ليصبحوا عناصر فاعلة في مجتمع الغد.

وللمناسبة تواجد المصرف خلال شهري تشرين الأول والثاني في جامعة الروح القدس ـ الكسليك (USEK)، جامعة القديس يوسف (USJ)، جامعة سيدة اللويزة (NDU)، الجامعة الأميركية للتكنولوجيا (AUT)، والجامعة الأميركية في بيروت (AUB)، لإعلام التلاميذ عن المزايا الفريدة لحساب The Makers، ومنها: عدم وجود أية رسوم على الحساب أو البطاقات، الاستفادة من مكافآت كريمة ووسائل دفع مبتكرة، ومن «أكرم برنامج». كما وتسنى للزوار اختبار نظام الواقع الافتراضي «Oculus 4D» للمرة الأولى في لبنان، وهو عبارة عن سماعة تدخل المستخدم إلى عالم افتراضي.

 

 

جريدة الاخبار

مستقلو «اليسوعية» يخرقون الاستقطاب الطائفي

كما جرت العادة، خاضت الأحزاب المتنافسة في الجامعة اليسوعية معركة الانتخابات الطلابية لتبيان «المسيحي» الأقوى في الساحة الطلابية ومنطقة الأشرفية تحديداً. إلا أن النتائج أظهرت قوّة المستقلّين في مواجهة الاستقطاب الطائفي. قيادي طلابي في التيار الوطني الحر علّق على هذا الأمر بالإشارة إلى أن حالة المستقلّين تتطلب مواجهة مع التيار والقوات أيضاً!

نجح المستقلون هذه السنة بكسر هذه المعادلة في عدد كبير من الكليات، مسجّلين سابقة عبر فوزهم على العونيين في كلية الطب التي تعد قلعة برتقالية، فيما فازت لائحة المستقلين بالتزكية في غالبية مقاعد كلية العلوم السياسية التي تناوب عليها القوات والتيار على مدى سنوات، وبأكثرية المقاعد في كلية العلوم الاجتماعية، وبمنصب الرئاسة في كلية العلوم المصرفية... ومقاعد في كليات أخرى.

النتائج تشير إلى أن «القوات اللبنانية» وحلفاءها فازوا بـ12 كلية من أصل 24 في انتخابات الجامعة اليسوعية اليوم، فيما فاز «التيار الوطني الحر» وحلفاؤه بـ7 كليات، وحصل المستقلّون على 4 كليات، فيما بقيت كلية اللاهوت خارج التسييس. أما على صعيد المجمعات، فقد فازت قوى 14 آذار في مجمّعي زحلة وطرابلس، فيما فازت 8 آذار في مجمع عبرا. الجدير ذكره أن القوات فازت بنتيجة 5 - 0 على التيار في إدارة الأعمال، التي تعدّ المعركة الأكبر في الجامعة.

هذه النتائج جاءت بعد يوم انتخابي هادئ في كليات وأحرام الجامعة اليسوعية كافة، باستثناء حرم العلوم الاجتماعية في هوفلان الذي شهد إشكالين خلال الساعات الأولى للعملية الانتخابية، وثالثاً خلال اليوم. وبحسب بيان الجمعية اللبنانية من أجل ديمقراطية الانتخابات، عكست هذه الاشكالات جواً من التشنج والتوتر على ممارسة الطلاب طوال اليوم بعيداً عن الأجواء الديمقراطية التي يجب أن تلازم هذه العملية.

ويسجّل أن الإجراءات التي اتخذتها الجامعة هذا العام بما يتعلّق بالتغطية الصحفية أثارت امتعاض المراسلين والمصورين، ولا سيما بسبب حصر إجراء المقابلات في صالة واحدة، ومرافقة الصحفي أو المصور داخل الحرم، وقد رد الأمين العام للجامعة فؤاد مارون هذه الإجراءات إلى ضرورة «التنظيم» بسبب ما شهدته انتخابات الجامعة منذ عامين.

حسين مهدي

 

 

جريدة النهار

نتائج إنتخابات اليسوعية لم تحسمها بيانات "التيار الحر":

فوز لـ"القوات" و14 آذار بمعظم الكليات وحصة للمستقلين

انتهت انتخابات الجامعة اليسوعية أمس بفوز "القوات" و14 آذار بأرجحية في معظم الكليات، بالرغم من أن بيانات "8 آذار" و14 آذار تنازعت إعلان الفوز في النتائج النهائية للإنتخابات الطالبية في جامعة القديس يوسف مع خرق للمستقلين في بعض الكليات. وأعلنت مصلحة طلاب "القوات" فوزها مع حلفائها بمعظم الكليات في الجامعة، بينما أعلن التيار الوطني الحر أنه فاز مع حلفائه بـ14 كلية مقابل 8 كليات لـ14 آذار ومقعدين للمستقلين.

أعلن بيان مصلحة طلاب "القوات" أنها "فازت في بيروت بمعظم كليات حرم "هوفلان ومعاهده... كما فازت مع حلفائها في 14 آذار في كليات الاقتصاد ومعهد إدارة الأعمال والصيدلة والقابلة القانونية والتغذية والتمريض". ولفت البيان الى أنها اكتسحت فرعي زحلة والشمال بفوز كبير.

وكانت الإنتخابات الطالبية انطلقت صباح أمس، فأرسل موقع "تويتر" الرسمي التابع للجامعة رسالة أعلن فيها فتح صناديق الإقتراع على أساس قانون النسبية. وأطلقت إدارة الجامعة على العملية الإنتخابية، التي جرت في أحرام اليسوعية الخمسة في بيروت وحرميّ صيدا وزحلة، شعار "يوم الديموقراطية".
وتوجهت الأنظار إلى متابعة وقائع تنافس لائحتين مكتملتين من 12 مرشحاً لكل من قوى 14 آذار و قوى 8 آذار في حرم العلوم الاجتماعية - هوفلان. وقد قاربت التحالفات السياسية الواقع السياسي من خلال لائحة لقوى 14 آذار وتضم "القوات"، "الكتائب"، "المستقبل" و"الإشتراكي" ولائحة لتحالف التيار الوطني الحر مع حلفائه في قوى 8 آذار.

وكشفت جولة حرم "هوفلان" تنظيماً إدارياً لافتاً للإنتخابات. عكس "إعلان النيات" بين الرابية ومعراب بعض الهدوء بين "القوات" و"العونيين" في الجامعة عموماً وفي حرم "هوفلان" خصوصاً". لكن نظرة الطلاب القواتيين لم تتغير إلى طلاب "حزب الله" في الحرم المذكور، إذ حصلت ملاسنات وتدافع أمام باحة كلية إدارة الأعمال بعد نصف ساعة من فتح صناديق الإقتراع. وبعد عودة الهدوء، وقع تلاسن آخر بين المجموعتين تم ضبطه بتدخل مباشر من مسؤولي الشباب في الأحزاب كلها.

وقال مسؤول الجامعات الخاصة في "حزب الله" سليمان حرب لـ"النهار" إن "الجامعة ليست ميداناً لتصفية الحسابات وليست مكاناً لإثبات قدرات الحزب". وأسف لمن يعترف أن وجوده مستمد من النتائج قائلاً: "لا يمكن أن يلغي أحداً وجود الآخر في الأشرفية".

أما رئيس مصلحة الطلاب في "القوات" جاد دميان فذكر لـ"النهار" أنه "ينتابنا شعور أن طلاب "حزب الله" يحاولون تغيير هوية الجامعة وهذا ما نرفضه كلياً". وعن رأيه في امتعاض البعض لتسمية "القوات" الجامعة بإسم جامعة "بشير الجميّل"، قال: "إن الجامعة التي تخرّج منها الشيخ بشير الجميّل لها رمزيتها ولها خصوصيتها. لن نقبل بأي تجاوزات ولو كانت رمزية تمس صورة الشيخ بشير الجميّل".

وبعد تشديد رئيس دائرة الجامعات الخاصة في مصلحة طلاب الكتائب إدي نادر على فاعلية مرشحي الكتائب، أعلن مسؤول قطاع الشباب في "التيار الوطني الحر" أنطون سعيد لـ"النهار" أن إعلان النيات أضفى جواً من التوافق مع الطلاب القواتيين، مشيراً إلى مساع متواصلة للحد من التشنج بين "القوات" و"حزب الله".
وشهدت التغطية الصحافية لمجريات العملية الإنتخابية في حرم "هوفلان" مواكبة "غير مسبوقة" من ممثل للإدارة يتابع خطوة بخطوة تنقلات الصحافيين! وكان سبق للأمانة العامة للجامعة أن أبلغت وسائل الإعلام عبر المكتب الإعلامي للجامعة بهذه الإجراءات لكنها كانت عند التنفيذ مقيدة لحركة الصحافيين.

واتصلت "النهار" بالأمين العام للجامعة فؤاد مارون لمعرفة أسباب هذا القرار، فقال: "لم نطلب هذا التقيد الصارم في مواكبة الصحافيين بل حاولنا تنظيم عملهم داخل الأحرام". وعن اختلاف رأي أعضاء مجلس الجامعة ومديري الأحرام بضرورة حضور الصحافة ومواكبتها للإنتخابات قال: "من الطبيعي أن تتفاوت الآراء في المجلس. لكن الصحافيين حضروا وواكبوا الانتخابات التي شهدت حوادث بسيطة تمت السيطرة عليها وهي نتيجة تصرفات عفوية للطلاب خلال النهار الإنتخابي".

وكان اللافت بروز جهود ملحوظ للنادي العلماني في كلية الطب. كما لوحظت دينامية بعض المستقلين الذين انخرطوا في لوائح حزبية في كلية الهندسة. وقالت شانون جعارة من كلية الهندسة بأنها "مستقلة وتتمسك بحيادها الحزبي داخل الكلية". وعما إذا كانت مدعومة من قوى 14 آذار قالت: "أحبذها خارج الجامعة. نتوق في حال فوزنا إلى أن نطور كليتنا، لا سيما تحسين الملعب المربع القديم جداً".

روزيت فاضل

 

طلاب "القوات": لمحاسبة المتورطين في تزوير شهادات الجامعة

دعت مصلحة الطلاب في "القوات اللبنانية" الى فتح تحقيق عن كل المخالفات في فروع الجامعة اللبنانية. وقالت في بيان انه "بعد فضيحة تعيينات مديري كليات الجامعة في مختلف الفروع بطريقة كيدية طغت عليها المحسوبيات السياسية والشخصية، ها نحن اليوم نقف أمام فضيحة أكاديمية جديدة في أكبر صرح وطني علمي في لبنان.

وتتمثل الفضيحة باكتشاف عملية تزوير شهادات عليا في كلية العلوم الاقتصادية وإدارة الأعمال - الفرع الثاني في الأشرفية بطلها مدير الكلية السابق بالتعاون مع أمينة السر في عهده، والتي أهدت شهادة ماستر 1 لابنتها مع شهادتين لطالبتين. هذه الفضيحة التي كشفتها صحيفة "النهار" تؤكد مرّة جديدة ضرورة إطلاق عملية الإصلاح داخل الجامعة اللبنانية ومحاربة الفساد حتى الرمق الأخير".

أضافت: "الخطير في الأمر ان أعلى مرجعيتين داخل الكلية هما بطلتا عملية التزوير من أجل مصالح شخصية آنية، على حساب آلاف الطلاب الذين يجتهدون ويعملون ليلاً نهاراً من أجل الحصول على شهاداتهم.
وبإزاء هذه الفضيحة، والتي تعتبر ضربة جديدة من "الحرب" القائمة على الجامعة اللبنانية من داخل البيت وخارجه، تدعو دائرة الجامعة اللبنانية في مصلحة الطلاب في "القوات" المعنيين الى اتخاذ الإجراءات اللازمة من أجل محاسبة المتورطين الفاسدين، بالاضافة الى وقف العمل بالشهادات المزورة".

 

اكتشاف إفادات غير صحيحة

جاءنا من عميد كلية العلوم الاقتصادية وإدارة الأعمال في الجامعة اللبنانية الدكتور غسان شلوق الآتي:

"اكتشفت إدارة كلية العلوم الاقتصادية وإدارة الأعمال منذ نحو أشهر 3 إفادات غير صحيحة في مرحلة الماستر1، وهي صادرة منذ سنوات.

وقد أحيل الموضوع فوراً الى التفتيش في الجامعة الذي حقق ووضع تقريراً بالنتيجة. وهذا التقرير سيكون مطروحاً أمام مجلس الجامعة غداً الأربعاء لاتخاذ القرارات المناسبة واللازمة وفق القوانين".

"النهار"
تشير "النهار" الى أن التحقيق الذي نشرته أمس عن تزوير 3 إفادات استخدمت من طالبات لإكمال مرحلة الدكتوراه في المعهد العالي للدكتوراه في العلوم السياسية والاقتصادية كان وقع عليها المدير الأسبق لفرع العلوم الاقتصادية في الأشرفية، وهي منذ أيام العميد السابق للكلية.

 

فضلو خوري يرسم للأميركية تحدياً أبعد من التعليم

قبل أن يتمم أيامه المئة الأولى في رئاسة الجامعة الأميركية في بيروت، شرع الدكتور فضلو خوري في عملية تغيير صارت ضرورية في هذه المؤسسة العريقة. تحتاج ليس فقط الى التطوير، بل أيضاً الى مواكبة التحولات العميقة التي يشهدها لبنان والشرق الأوسط. وضع نفسه أمام تحديين: يتعلق الأول بالمحافظة على الموقع الريادي في الوظيفة التعليمية البديهية للجامعة، ويرتبط الثاني بتحسين قدراتها كمؤسسة بحثية.

على هامش اجتماعات مجلس الأمناء في نيويورك، كانت للرئيس الجديد أخيراً فرصة لتقديم هذه الأفكار المتقدمة أمام مجموعة منتخبة من المتخرجين والأكاديميين وشخصيات في مجال الأعمال، خلال أمسية خاصة نظمها رجل الأعمال وائل شهاب وزوجته لينا جازي. وبعد تقديم من وائل شهاب، سأل خوري عن "تأثير أكبر ينبغي أن نسعى اليه في المستقبل"، في منطقة يشكل الشباب فيها غالبية السكان وتعاني فرصاً اقتصادية محدودة. ولاحظ أن الناس في لبنان يحاولون أن يكونوا إما أطباء أو مهندسين أو رجال أعمال، وهذه فرص غير متوافرة للجميع، قائلاً: "نحن لا نزال رواد التفكير الليبرالي في الفنون والعديد من الأفكار التقدمية عبر الشرق الأوسط. ولكن إذا نظرنا الى تأثيرنا في المجتمع، يحتاج الى يكون أكبر".

"البديل ليس خياراً" بالنسبة الى جامعة ينزلق الشباب في محيطها الى "اليأس والظلامية"، موضحاً أن العالم العربي "يمر بمرحلة تغيير استثنائية" تمثل "فرصة" كي "تكون فاعليتنا أكبر وأن نكون ترياق هذه المرحلة الظلامية".
وقال إن الجامعة الأميركية "تساهم في حقيقة أن لدينا حرية تعبير مهمة للغاية". لذلك "لا ينبغي تقليل شأن فرصتنا للتغيير في الشرق الأوسط"، معتبراً أن "الإرهاب هو الإحباط والإفتقار الى الثروة وغياب الفرص التعليمية". وأكد أنه "يمكننا إصلاح الأمر". وتعهد أن "نمارس دوراً ريادياً في البحث وفي التفكير المستقل وفي الشفافية ومكافحة الفساد". غير أن "الأهم أن نسأل ماذا يحصّل أبناؤنا من التعليم أبعد من المعرفة وأبعد من الخبرة. نريد لهم أن يحصلوا على الثقة والقدرة على تغيير أوساطهم"، لأنه "ينبغي لنا أن نكون قدوة التغيير في لبنان وفي العالم العربي". واقترح أن تكون الجامعة الأميركية في بيروت "اللبنة الأولى في خطة مارشال لبنانية" تعليمية يمكن أن تتسع لتكون "عربية مركزة بالتحديد لإعادة بناء الشرق الأوسط".

علي بردى

 

 

جريدة اللواء

«14» و«8» يتقاسمان كليات «اليسوعية» والكلمة لانتخابات الهيئة الطلابية

تقاسم كل من التيار الوطني الحر وحلفائه في 8 آذار والقوات اللبنانية وحلفائها من 14 آذار السيطرة على كليات مهمة وكليات اقل اهمية وكما هي العادة «لا فائز» و»لا خاسر» في الجامعة اليسوعية، فبرز فوز القوات في ادارة الاعمال والتيار الوطني الحر في الهندسة والاداب، وفي حصيلة اليوم الانتخابي حصد التيار العوني كلا من كليات اللغات 13-4 العلوم الانسانية 16-4 والعلوم 8-7 والهندسة بنتيجة كاسحة وطب الاسنان والعلوم السياسية والاتصالات اضافة الى مجمع عبرا، والعلاج النفسي الحركي، فيما فازت كل من القوات اللبنانية وحلفائها في كليات الاقتصاد 8-5، الحقوق 4-1، التأمين 11-0، وإدارة الاعمال 5-0، ومعهد ادارة الاعمال 9-2، والصيدلة، ومجمع زحلة 13-1 والشمال 7-3. اضافة الى كلية القبالة القانونية، والتمريض،كما تعادل الفريقين في كلية علاج النطق.

وكانت العملية الانتخابية تأخرت في العديد من الكليات ووصل التأخير الى ساعة في بعض الكليات وذلك لاسباب لوجيستية، وتميزت العملية الانتخابية هذا العام بالكثير من الشفافية والهدوء وقد يكون السبب الوضع المستجد بين طلاب التيار الوطني الحر والقوات اللبنانية بعد «ورقة النوايا» وهم الاكثر عددا بين الطلاب في المجمعات المختلفة.

وتوجّه الطلاب الى التصويت، كل اختار اللائحة التي تناسبه، وكانت العلاقة الشخصية تطغى على العلاقة الحزبية في الكثير من الحالات حيث يؤكد طلاب «اليسوعية» دوما انهم عائلة واحدة رغم الشحن المذهبي والطائفي والسياسي الذي عاشته الجامعة طيلة الفترة الماضية.

وتنافست البرامج الاكاديمية المغلّفة بالاديولوجية السياسية، فاختبأت مصلحة الجامعة والطلاب خلف الاهداف السياسية التي طرحها مرشحو الطرفين الذين تنافسوا بحدة في بعض الكليات، فيما كليات اخرى شهدت سيطرة أما للتيار الوطني الحر وحلفائه، وإما للقوات اللبنانية وحلفائها في 14 آذار.

وأكد مسؤول المنظمات الشبابية في «حركة امل» إقليم البقاع محمد هزيمة، عقب فوز تحالف 8 آذار المكوّن من «حركة امل» و»التيار الوطني الحر» و»الحزب السوري القومي الإجتماعي» في كلية إدارة الأعمال في زحلة على «القوات اللبنانية»، مشيراً الى أن «هذه المعركة لم تكن الاولى ولن تكون الأخيرة وخصمنا كان يستخف بنا وبوجودنا، وان ما رأيناه اليوم هو أول الغيث، وللحق صولات وجولات».

وراقبت الجمعية اللبنانية من اجل ديمقراطية الانتخابات في الجامعة اليسوعية في فروعها كافة المتحف، مونو، المنصورية، طرابلس، زحلة وصيدا، وفي الجوّ العام المرافق للعملية الانتخابية.

وأشارت الجمعية الى ان الانتخابات في جوّ متوتر في كلية العلوم الاجتماعية في هوفلان حيث رصدت مشكلين بين الطلاب خلال الساعات الاولى للعملية الانتخابية، وكان هذا التشنّج والتوتّر منعكس على أداء وممارسة الطلاب طوال اليوم بحيث بدت الاجواء المرافقة للعمليّة الانتخابيّة بعيدة عن الجو الديمقراطي الذي يجب أن يرافق هذه العملية خاصة وان الناخبين في هذه الانتخابات هم طلاّب جامعيّون.

أمّا في الفروع الاخرى فقد جرت العملية الانتخابية بشكل هادىء نسبيا من دون مشاكل أمنية.
وفي تفاصيل عملية الاقتراع اشارت الجمعية الى ان الجامعة اعتمدت التصويت الالكتروني والورقي في آن معا ما يعتبر ايجابيا ويسمح للطلاب الذين يريدون التأكد من النتائج او الطعن بها أن يحصلوا على اثبات ورقي لنتائج التصويت.

اما في تنظيم العمليّة الانتخابيّة، فقد تأخّرت أغلب اقلام الاقتراع بالافتتاح ما بين الـ 10 دقائق والساعة وقد توزّعت الاسباب ما بين تغيّب أحد اعضاء هيئة القلم او مشاكل تقنيّة، لم تكن جميع هيئات القلم مدركة لجميع الجوانب المحيطة بالعملية الانتخابية ولم تعتمد نفس المعايير في جميع الاقلام (مثلا: طلبت هيئة القلم وضع اوراق الاقتراع في المغلفات قبل وضعها في الصندوق في احد الاقلام، في حين طلبت هيئة القلم برمي المغلفات قبل وضعها بالصندوق في اقلام اخرى)، ولم تكن مراكز واقلام الاقتراع مجهّزة لاستقبال الاشخاص ذوي الاعاقة.

وفي أداء الطلاّب والماكينات الانتخابية، رصدت الجمعية في فرع هوفلان عددا من حالات الضغط على الناخبين وذلك من قبل الماكينات الانتخابية التابعة للأحزاب التي تصرّ وتضغط على بعض الطلاب للاقتراع للائحة معيّنة، اضافة الى الاتصال بمن لم يحضر الى الجامعة والطلب منه الحضور والاقتراع لجهات معينة، اضافة الى تواجد كثيف للماكينات الانتخابية داخل حرم الجامعة في هوفلان واستعمالهم لعدد من الصفوف كمراكز انتخابية لهم، ولم تكن هذه الحالات مماثلة في الفروع الأخرى حيث رصدت الجمعية وجود للماكينات الانتخابية في باقي الفروع لكن لم تكن ناشطة كما في هوفلان بل اقتصر دورها على مرافقة الناخبين الى اقلام الاقتراع والطلب منهم بالتصويت الى جهات معينة ما يعتبر بدوره ضغطا على الناخبين، اضافة الى وجود دعاية انتخابية في جميع المراكز خاصّة في فرعي طرابلس وزحلة.

في معركة سياسية بامتياز، بحيث تخوض 14 آذار ممثلة بـ»القوات اللبنانية»، «الكتائب» وتيار «المستقبل» المعركة في وجه قوى 8 آذار من جهة والمستقلين من جهة ثانية. وتعتمد الجامعة القانون النسبي بحيث يختار الطلاب ممثليهم بحسب الكلية والسنة، (إذ ينتخب طلاب السنة الأولى ممثليهم وطلاب الثانية ممثليهم وهكذا دواليك) ويعمد بعدها ممثلو الطلاب المنتخبون الى انتخاب رئيس الهيئة.

وظلّت الانفاس محبوسة طيلة النهار الانتخابي وحتى ساعات المساء حيث ان كلا الفريقين كان متفائلا بالفوز ومع صدور النتائج بدأت حسابات الربح والخسارة لدى الطرفين، حيث فاز كل منهما بكليات مختلفة وتبقى النتيجة النهائية بانتظار اجتماع الهيئة الطلابية لانتخاب رئيس لها، علما بأنّ كلا الطرفين اعتبر نفسه منتصرا واحتفل على طريقته الخاصة، وكما هي العادة خرج كل طرف مرتاحا.


محمد جابر

 

لجنة الأساتذة المتعاقدين المستثنين من التفرّغ  ترحّب بالحديث عن الحاجة لتفريغ400 مطالبة بالإنصاف

اجتمعت لجنة الأساتذة  المتعاقدين  المستثنين من التفرّغ في الجامعة البنانية وناقشت عدة مستجدات وعلى رأسها الجمعية العمومية التي نظمتها رابطة الأساتذة  المتفرّغين  بتاريخ 26/11/2015 والاجتماع الأخير لمجلس الجامعة بحضور وزير التربية والتعليم العالي الياس بو صعب، إضافة إلى المقالات الصحفية التي صدرت إثر هذا الاجتماع، والتي أشارت بوضوح إلى التلاقي التام بين وزير التربية ورئيس الجامعة  حول مصلحة الجامعة، إضافة إلى الحديث عن حاجة الجامعة إلى تفرّغ 400 استاذ وتضرر سمعة الجامعة نتيجة الشوائب التي طالت ملف التفرّغ الأخير الذي قضى  بتفريغ نسبة  تقارب 10 % من الأساتذة غير المستوفي الشروط  وظلم عدد آخر ممن إستوفوا شروط التفرّغ في الجامعة.

   ولكل ما تقدم لا يسعنا إلا الآتي:

1-   توجيه كتاب شكر للدكتورة السيدة راشيل حبيقة، رئيسة رابطة الأساتذة المتفرّغين في الجامعة اللبنانية، و جانب أعضاء الرابطة فردا فردا الذين عايشوا آلامنا وهدر حقوقنا وطالبوا  وسعوا أكثر من مرة لإنصافنا ولا يزالون.

2-   الطلب من جانب مجلس الجامعة  اللبنانية الموقر، وعلى رأسه الرئيس  الدكتور عدنان السيد حسين المحترم أن يكون على قدر المسؤولية الملقاة على عاتقه وأن يعمل بالطريقة التي يراها مناسبة للدفاع عن  المستحقين  لإيصال  حقوقهم المهدورة  وإعطاء كل ذي حق حقه . إننا نناشد مجلسنا الكريم أن يكون على مسافة واحدة من الجميع .

3-     إن ملجأنا  الأخير و أملنا معقود على نزاهة جانب مجلس شورى الدولة المشهود له بوضع الأمور في نصابها و تحقيق العدالة و المساواة  للجميع وإعطاء كل ذي حق حقه دونما تمييز أو محاباة. فعدله اساس للملك و مثال و قدوة من شأنها تمييز لبنان و اللبنانيين عن غيرهم من الشعوب، ولا غرو في ذلك فهو مفخرة هذا الوطن كونه من أهم ركائزه ودعائمه. إننا ندعو بأن يبقى هذا المجلس ملاذا آمنا وسندا صادقا لكل أصحاب الحقوق والمعولين على دولة العدالة و القانون.

 

لجنة البناء الجامعي في الشمال: لإنجاز مباني العلوم التطبيقية والفنون والهندسة في العام 2016

عقدت «لجنة المتابعة» للبناء الجامعي الموحد في الشمال اجتماعا في مقر نقابة المهندسين بطرابلس استعرضت خلاله المستجدات حول «المدينة الجامعية» في منطقة «المون ميشال» جنوبي طرابلس والتي من المنتظر أن تضم عددا من مباني فروع الجامعة اللبنانية.

وأكدت اللجنة في بيان على «ضرورة إنجاز مباني العلوم التطبيقية والفنون والهندسة في العام 2016، وعلى أن يبدأ التدريس، بداية السنة الأكاديمية 2016- 2017، مما يتطلب تأمين التجهيزات اللازمة، وإتمام عقود الصيانة للكليات الثلاث».

وإذ رحبت اللجنة «بتشريع قرض كلية الصحة». طالبت «بالإسراع في إعداد المناقصة، مع التنويه بأنه سبق لمجلس الإنماء والإعمار أن وعد بهذا الأمر، اختصارا للوقت»، كما أكدت اللجنة على «إنشاء سكن منامة للطلاب و مراكز للأبحاث»، وأعادت التذكير «بأن هدفها الرئيس، كان ولا يزال بناء مدينة جامعية متكاملة، فهي تطالب بتأمين الاعتمادات المالية للكليات الباقية علما أن البنك الإسلامي للتنمية وعد بإقراض الحكومة، بهدف إنجاز هذه الكليات».

وطالبت اللجنة «المسؤولين، ولا سيما القيمين على الجامعة اللبنانية، بإصدار المراسيم التنظيمية لكليتي الزراعة والسياحة اللتين تمت الموافقة على إنشائهما في العام 2003، وعلى أن يكون مبنى كلية الزراعة في عكار».
وأولت اللجنة «أهمية خاصة لقضايا الطرقات الموصلة إلى البناء الجامعي، ولا سيما الطريق الدائري، ومستديرة البحصاص، إضافة إلى قضايا الكهرباء والمياه والصرف الصحي».

وختمت اللجنة: «إنها كلفت مكتبها التنفيذي بإعداد خطة تحرك مرنة، من شأنها استنفار المجتمع الأكاديمي والأطر النقابية والمجتمع المدني، والتوجه إلى المسؤولين الشماليين لوضعهم أمام مسؤولياتهم، وصولا إلى إنجاز البناء الجامعي، الذي طال انتظاره. إضافة إلى عقد لقاءات مع مجلس الإنماء والإعمار لطرح جميع القضايا ذات الصلة».

 

ندوة «الإعلام والخطاب الديني في لبنان»

نظّمت «مؤسسة مهارات» وكلية الإعلام في الجامعة اللبنانية، بالتعاون مع مؤسسة «كونراد آديناور» ندوة بعنوان «الاعلام والخطاب الديني في لبنان: الواقع والتأثير وفرص تعزيز السلام»، في مبنى الادارة المركزية في الجامعة اللبنانية، برعاية رئيس الجامعة اللبنانية الدكتور عدنان السيد حسين وفي حضور عميد كلية الاعلام الدكتور جورج صدقه، والمستشار الثقافي الايراني محمد مهدي شريعتمدار.

قدّم للاوراق البحثية الدكتور جورج كلاس، ثم كانت كلمة افتتاحية للسيد حسين اعتبر فيها أن «على الاعلام أن يتبنى موقفا اصلاحيا حتى لا يضفي طابع القداسة على الموضوع الديني».

ثم عرضت رئيسة مؤسسة «مهارات» الين فرح هدف الندوة في تسليط الضوء على الابعاد الاجتماعية والسياسية لحضور الخطاب الديني في الاعلام اللبناني.

ولفتت ممثلة «مؤسسسة كونراد آديناور» أكاسيا بولاتيان الى ان «دعم هذه الدراسات يأتي في اطار دعم مؤسستنا للبرامج التي تعزز السلام والحوار بين الطوائف والاديان».

ثم عرض الدكتور ابراهيم شاكر ورقته عن الابعاد الاجتماعية والثقافية والسياسية للخطاب الديني، اعتبر فيها أن «التنوع الطائفي في لبنان لا يمكن تجاهله ويجب تحويله ايجابيا».

واعتبر الصحافي والناقد بيار ابي صعب ان «الخطاب الديني يمثل مصالح سياسية وايديولوجية، فيما علق مدير موقع «ليبانون فايلز» ربيع الهبر بأن «الحاجة ليست الى تجديد الخطاب الديني انما الى التحلي بالوعي في معالجته.

بعدها، قدّمت الدكتورة وفاء ابو شقرا لدراسة الخطاب الديني وتجلياته في نشرات الاخبار، وفي تعقيب على هذه الدراسة للاعلامي مالك الشريف اعتبر انه «لا يمكن محاسبة نشرة الاخبار على نقل حديث سياسي لرجل دين، لا سيما ان رجال الدين يتم التعامل معهم على أساس أنهم رجال سياسة، كما يقدم نفسه الامين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله».

واشارت الدكتورة جوسلين نادر في دراسة تجليات الخطاب الديني في البرامج السياسية، الى أن «رصد الخطاب في البرامج السياسية يظهر خلفياته السياسية وتتقدم النزاعات على الحوار». ورأى الاعلامي جورج صليبي انه «للاسف كل شيء بات طائفيا، ونحن نعيش وسط صراع اقليمي طابعه سني-شيعي يهدد الاقليات».

ثم قدم الدكتور علي رمال لدراسة تجليات الخطاب الديني في البرامج الاجتماعية «حيث تم رصد 60 حلقة طرح فيها 21 موضوعا متعلقا بالخطاب الديني.  وعرض رمال توصيات في هذا المجال أبرزها «ضرورة رفع الاسقاطات السياسية عن هذا الخطاب وعدم تحميله العصبيات المذهبية».

من جهتها، قالت الاعلامية ريما كركي: «ليس هناك موضوع ممنوع، انما هناك اسلوب في المعالجة، كما انه يجب العمل على الغاء الطائفية، فهي اكبر اساءة الى الدين، ورجال الدين اليوم يتصرفون كعسكر في خدم السياسيين».

 

لقاء الكليات والمعاهد الجامعية الدينية في لبنان
في مؤتمر «الآخر في التعليم الديني الجامعي في لبنان»

عقد لقاء الكليات والمعاهد الجامعية الدينية في لبنان بالشراكة مع معهد أديــــــان مؤتمرا حول «الآخر في التعليم الديني الجامعي في لبنان»، وذلك في جامعة الحكمة – فرن الشباك -  بيروت، بمشاركة أكثر من ثمانين شخصّا من بين عمداء الكليات وأساتذة وطلاب.

بعد النشيد الوطني، افتتح رئيس اللقاء وعميد كليّة المقاصد الدكتور أمين فرشوخ بالترحيب بالجميع وبشكر جامعة الحكمة والقيّمين عليها لاستضافة هذ اللقاء. ثم ألقى كلمة تميّزت بالدعوة إلى التفاؤل والعيش مع الآخر الذي هو ضروري لأعرف نفسي ولأحيا المحبة في علاقتي معه.

ثم تحدث رئيس جامعة الحكمة الأب الدكتور خليل شلفون الذي رحب بلقاء الكليات والمعاهد الدينية الذي كان عضواً مؤسًساً فيه ويؤمن «بأهميته وضرورة تفعيله ليبقى مساحة للتلاقي والتفاعل وتبادل الخبرات بين المؤسسات والطلبة».  وافتتحت الفعاليّات العلمية للمؤتمر بمحاضرة للأب البروفسور فادي ضو رئيس مؤسسة أديان عن «الآخر في الفكر الديني واللاهوت المسيحي». ثم تحدث في المحاضرة الثانية الدكتور علي دحروج أستاذ الفلسفة الإسلامية في الجامعة اللبنانية، عن «الآخر في الإسلام انطلاقاً من القرآن الكريم: قواعد ناظمة وتوجيهات أخلاقية وسلوكيّة». ثم تلت المحاضرتين شهادات في التعامل مع الاختلاف في السياق الأكاديمي قدّمها ممثلين عن المؤسّسات الدينيّة الجامعية المشاركة.

واجتمع الطلاب في حلقات مختلطة لإعداد توصيات حول تعزيز التعامل الإيجابي مع مسألة الاختلاف والتنوع الديني، ورفعوا في نهاية المؤتمر توصياتهم إلى العمداء أعضاء اللقاء، ومن أبرز ما جاء فيها: المطالبة بإدخال مواد تقدم الأديان الأخرى وفق مصادرها، وتعزيز الثقافة حول التنوع الديني انطلاقاً من المدارس والتربية على القيم المشتركة، مع التأكيد على ضرورة استمرار التواصل وعقد لقاءات شبيهة أخرى بين طلاب المعاهد وورش تدريبية مشتركة.

 

من اللواء

·        لمناسبة اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني ودعماً لانتفاضته المباركة ضد الاحتلال الإسرائيلي خصّصت «الشبكة المدرسية لصيدا والجوار» هذه المناسبة بدرس نموذجي موحد لطلابها عن القدس وفلسطين في جميع مدارس الشبكة، حيث قام معلمو ومعلمات التربية الوطنية والدينية بشرح تاريخ فلسطين والقدس وما تختزنه من تراث روحي وانساني، واستعراض المراحل التي مرت بها القضية. وللمناسبة استضاف تلامذة «مدرسة الحاج بهاء الدين الحريري» زملاء لهم من مدرستي رفيديا ودير القاسي التابعتين لوكالة «الأونروا» خلال درس نموذجي مشترك حول فلسطين اعدته المدرسة ضمن الدوام المدرسي تحت عنوان «القدس درسنا الأول والأبدي» وشارك فيه رئيس بلدية صيدا المهندس محمد السعودي ومدير التعليم في الأونروا في منطقة صيدا محمود زيدان بحضور مديرة البهاء وداد النادري ومنسق عام الشبكة المدرسية نبيل بواب.(..)

·        استضافت جامعة بيروت العربية في فرع الجامعة بطرابلس، رئيس أساقفة أبرشية طرابلس المارونية المطران جورج بو جودة مع وفد، ضمّ الأب جوزيف نفّاع نائب رئيس إكليريكية أنطونيوس البادواني ومدير مهنية كرمسدّة، الأب عبود جبرايل، أستاذ تاريخ الكنيسة ومدير تكميلية المطران في القبة، الأب عزت الطحش القيّم على دير مار يعقوب في كرمسدّة، الأب جوزيف فرح أمين سر مطرانية طرابلس المارونية، وشربل بو نعمة مدير مهنية المشروع المشترك في كرمسدّة.(..)

·        اجتمع وزير التربية والتعليم العالي الياس بو صعب مع السفير الفرنسي لدى لبنان إيمانويل بون على رأس وفد من المستشارين في السفارة، وتناول البحث تعزيز وسائل دعم القطاع التربوي في لبنان.
وتقدم الوزير بالتعازي من الجانب الفرنسي ومن الشعب الفرنسي بالضحايا الذين سقطوا نتيجة التفجيرات الإرهابية في باريس، مؤكدا أن لبنان عانى كما عانت فرنسا من الإرهاب الذي لا يمكن القضاء عليه سوى بتكاتف دولي حقيقي لأنه ليس له حدودا.وشدد على اهمية توثيق التعاون التربوي التاريخي مع فرنسا، لا سيما أن السفير قد عبر عن رغبة فرنسا بالعمل على توسيع نطاق الدعم التربوي للبنان.  وأكد الوزير على أهمية إعادة دراسة موضوع القرض الفرنسي السابق المتعلق ببناء المدارس الرسمية، خصوصا أن لبنان في حاجة ماسة إلى ابنية مدرسية جديدة، وأمل موافقة الجانب الفرنسي على إحياء القرض الذي كان مخصصا لهذه الغاية.

 

 

جريدة المستقبل

طلاب «14 آذار» في «اليسوعية» يفوزون في هوفلان والبقاع والشمال

حصدت» قوى «14 آذار» خلال انتخابات الهيئات الطلابية في «جامعة القديس يوسف» اليسوعية مقاعد كلية إدارة الأعمال (التي تعد أم المعارك وجاءت بنتيجة 5/0) والحقوق(4/1) والإقتصاد(8/5) والتأمين(11/0) في حرم «هوفلان» في بيروت فيما انتزع المستقلون مقاعد كلية العلوم السياسية، كما فازت « 14 آذار» في كليات فرعي الجامعة في الشمال(7/3) وزحلة (13/1)، أما في صيدا فتقاسم مقاعد اليسوعية «8 و14 آذار» (ثلاثة مقاعد لـ 8 مقابل مقعدين لـ 14).

وفي بقية كليات بيروت، فازت «14 آذار» في معهد إدارة الأعمال IGE بنتيجة 9-2، في كلية الصيدلة بنتيجة 4-1،كلية القبالة القانونية بـ5 مقاعد مقابل مقعد لـ«8 آذار» ومقعدين للمستقلين، كما فازت في كليتي التمريض والتغذية، وتوزعت المقاعد في بعض الكليات على الشكل التالي : المعالجة الفيزيائية: 3 مقاعد لـ«14 آذار» ومقعدين لـ«8 آذار» ومقعد للمستقلين، كلية علاج النطق: 3 مقاعد لـ«14 آذار»، 3 لـ«التيار الحر» ومقعدين للمستقلين، وانتزع المستقلون كلية الطب، كلية الهندسة : 8 مقاعد لـ«8 آذار»، 5 لـ«14 آذار» و4 للمستقلين، طب الأسنان بنتيجة 7 لـ«8 آذار» 5 لـ «14 آذار»، الاتصالات والمعلومات بنتيجة 7 لـ«8 آذار» -6 لـ «14 آذار»، كلية العلوم بنتيجة 8 لـ«8 آذار»-7 لـ «14 آذار»، الـ ETLAM بنتيجة 4 لـ«8 آذار» - 2 لـ «14 آذار».


بيروت

لم يخفف الغاء إدارة الجامعة للإنتخابات العام الماضي من حماوة المعركة بين المتنافسين وبشكل خاص في حرم العلوم الاجتماعية المعروف بـ«هوفلان» الذي شهد هذا العام ايضا مناكفات بين الطلاب اختصر حساسية الأجواء وحماوة المنافسة التي كانت سائدة وبشكل خاص في كليات الحقوق والعلوم السياسية وادارة الأعمال، والمعركة الأبرز كانت في كليتي الهندسة وادارة الأعمال التي كانت محط الأنظار بين طلاب «القوات» الذي يتمتع بأكبر ثقل إنتخابي و«حزب الله» الذي يليه من حيث تجيير الأصوات.

يوم انتخابي حامٍ شهدته مجمعات الجامعة في بيروت (المتحف، مونو، المنصورية ) حيث احتدمت المعركة متخذة الصبغة الطلابية في الظاهر، إلا أن السياسة كانت المحرك الرئيسي لها.

لم تتغير خريطة التحالفات في «اليسوعية» عن الجامعات الأخرى، وكانت المنافسة بين قوى «14 آذار» وقوى «8 آذار» والمستقلين الذين خاضوا المعركة في كلية الطب في وجه التيار الوطني الحر وحلفائه، خصوصاً أن «القوات» لم يرشح أحداً في هذه الكلية.

اعتمدت الجامعة القانون النسبي بحيث يختار الطلاب ممثليهم بحسب الكلية والسنة (حيث ان طلاب السنة الأولى أو الثانية او الثالثة في كل كلية تنافسوا بلوائح متعددة وشعارات خاصة بكل سنة ولكن وفق التحالفات نفسها)، وحضرت الماكينات الانتخابية بجهوزية تامة لاستقطاب أصوات الطلاب الذين اجمعوا على «ضرورة الحفاظ على الوجه الحضاري للإنتخابات التي جرت في 24 كلية في بيروت، اختار بعضها ممثليها بالتزكية بإشراف من ادارة الجامعة نظراً لقلة عدد طلابها، فيما شهدت صناديق الإقتراع في بقية الكليات ما بين الثامنة صباحاً والسادسة مساءً تفاوتا في الإقبال وفق حماوة المعركة.

رحب المتنافسون بعودة الحياة الديموقرطية الى الجامعة بعودة المعركة الإنتخابية التي أكد مسؤول الجامعة اليسوعية في بيروت في»تيار المستقبل» سميح قبلان انتهاءها مع إقفال صناديق الإقتراع وإعلان النتائج انطلاقا من أن ممارسة الحياة الديموقراطية لا يجب أن تنعكس سلباً على التواصل مع بقية الأطراف، لافتا الى أن البرنامج الإنتخابي الذي تم طرحه يحاكي تطلعات الطلاب.

وجزم رئيس دائرة الجامعات الفرنكوفونية في «القوات « رالف عقل بأن المنافسة في كليتي إدارة الأعمال والهندسة أشبه بمعركة سياسية حامية، مشيراً الى أن البرنامج الإنتخابي يقوم على مشاريع لتحسين وتطوير الأجواء الدراسية والتجديد في بعض الأماكن والكليات.

وأكد عقل أن المعركة سياسية وأكاديمية، مشددا على ان الهدف هو التأكيد على عدم نقل الفراغ الذي يفرضه المعطلون الى الجامعة.

وأوضح مسؤول الجامعات الخاصة في «التيار الوطني الحر» جورج بويري أن «المعركة سياسية،إلا أن ذلك لا ينفي وجود برنامج أكاديمي وترفيهي للطلاب»، مؤكداً أن « الماكينات الإنتخابية عملت منذ بداية العام لاستقطاب الطلاب، وخوض المعركة الإنتخابية هو ممارسة ديموقراطية والأجواء بين المتخاصمين إيجابية على الرغم من حماوة المنافسة».


طرابلس

وفي طرابلس-»المستقبل»، شارك طلاب الجامعة اليسوعية في الشمال في عملية الاقتراع الطلابية التي جرت أمس في ظل أجواء ديموقراطية، واسفرت النتائج عن فوز «قوى 14 آذار» بسبعة مقاعد مقابل ثلاثة لقوى «8آذار».


صيدا

وفي صيدا- «المستقبل»، أسفرت انتخابات مجلس الطلاب في الجامعة اليسوعية في صيدا (مركز الدراسات الجامعية ) عن فوز قوى الثامن من آذار بأربعة مقاعد اثنان منها بالتزكية، مقابل ثلاثة مقاعد لقوى الرابع عشر من اذار اثنان منها بالتزكية.

جرت الانتخابات في صيدا وسط اجواء هادئة من دون ان تسجل اية اشكالات تذكر وبلغ عدد الناخبين المسجلين الذين يحق لهم الاقتراع 142 ناخبا، اقترع منهم نحو 130.

وفيما انهت التزكية الانتخابات في كليتي العلوم والآداب ففازت «قوى 14 اذار» في العلوم بمقعدين و«قوى 8 اذار» في الآداب بمقعدين، تركزت المعركة الانتخابية في كلية ادارة الأعمال التي شهدت منافسة حامية بين ستة مرشحين (3 من كل من قوى 8 آذار وقوى 14 اذار ) على المقاعد الثلاثة لهذه الكلية.

فجاءت النتائج فوز «8 اذار» بمقعدين بـ 74 صوتا و«14 اذار» بمقعد واحد بـ55 صوتا.


زحلة

وفي زحلة، فاز تحالف «14 آذار» في مجمع زحلة بنتيجة 13 1، وتميز النهار الإنتخابي بالهدوء.


مراقبة الانتخابات

وأعلنت الأمانة العامة للجامعة في بيان عن اختتام الإنتخابات التي راقبتها «الجمعية اللبنانية من اجل ديمقراطية الانتخابات « كما أعلنت أسماء الفائزين.

وكانت الجمعية راقبت الإنتخابات في فروع الجامعة كافة حيث رصدت في كلية العلوم الاجتماعية في هوفلان إشكالين بين الطلاب خلال الساعات الاولى للعملية الانتخابية انعكس توتّرا على أداء وممارسة الطلاب طوال اليوم، أمّا في الفروع الاخرى فجرت العملية الانتخابية بشكل هادئ نسبيا من دون مشاكل.

واعتبرت أن اعتماد الجامعة التصويت الالكتروني والورقي في آن معا يعتبر ايجابيا ويسمح للطلاب الذين يريدون التأكد من النتائج او الطعن بها أن يحصلوا على إثبات ورقي لنتائج التصويت.

ورصدت الجمعية في هوفلان عددا من حالات الضغط على الناخبين وذلك من قبل الماكينات الانتخابية التابعة للأحزاب، وكذلك وجود دعاية انتخابية في جميع المراكز وخصوصا في فرعي طرابلس وزحلة.

لارا السيد

 

 

الوكالة الوطنية

لجنة الأساتذة المستثنين من التفرغ شكرت رابطة المتفرغين: أملنا معقود على نزاهة مجلس شورى الدولة لتحقيق العدالة

شكرت لجنة الأساتذة المتعاقدين المستثنين من التفرغ في الجامعة اللبنانية، في بيان اليوم، رئيسة رابطة الأساتذة المتفرغين في الجامعة الدكتورة راشيل حبيقة وأعضاء الرابطة "الذين عايشوا آلامنا وهدر حقوقنا وطالبوا وسعوا أكثر من مرة لإنصافنا ولا يزالون".

وطالبت اللجنة مجلس الجامعة، وعلى رأسه الدكتور عدنان السيد حسين، بأن "يكون على قدر المسؤولية الملقاة على عاتقه وأن يعمل بالطريقة التي يراها مناسبة للدفاع عن المستحقين لإيصال حقوقهم المهدورة وإعطاء كل ذي حق حقه"، وناشده أن "يكون على مسافة واحدة من الجميع".

وأكدت "ان ملجأنا الأخير، وأملنا معقود على نزاهة جانب مجلس شورى الدولة المشهود له بوضع الأمور في نصابها وتحقيق العدالة والمساواة للجميع وإعطاء كل ذي حق حقه دونما تمييز أو محاباة"، مشيرة الى ان "كل احكامه مشهود لها ولا تشوبها أي شائبة من الغبن، نظرا لعدالته المثالية، فهو قدوة لمن ينشد الحق و الإنصاف، ومرجع عادل لكل صاحب حق دونما أي تمييز، فلا تاخذه في الحق لومة لائم مهما علا شأنه أو عظم سلطانه. فعدله اساس للملك ومثال وقدوة من شأنها تمييز لبنان واللبنانيين عن غيرهم من الشعوب. ولا غرو في ذلك، فهو مفخرة هذا الوطن كونه من أهم ركائزه ودعائمه. إننا ندعو بأن يبقى هذا المجلس ملاذا آمنا وسندا صادقا لكل أصحاب الحقوق والمعولين على دولة العدالة والقانون".

 

مؤتمر عن مستقبل مهنة التعليم في مدارس الرهبانية الانطونية

نظم المكتب التربوي التابع للرهبانية الانطونية، مؤتمرا تربويا عاما حول مستقبل مهنة التعليم في المدارس الأنطونية، ترافق ذلك مع توقف الدروس، في كل مدارس الآباء الأنطونيين المنتشرة على إمتداد الأراضي اللبنانية:المعهد الأنطوني ومدرسة مار مارون في الحدث، ليسيه الآباء الأنطونيين في بعبدا، مدرستي مار روكز والسلام في رياق وزحلة، مدرسة السيدة في حصرون، مدرسة سيدة النجاة في الميناء، الأنطونية الدولية في عجلتون، مدرسة القليعة، ومدرسة مار روكز في الدكوانة ومار جرجس في سد البوشرية والتوجيه الإجتماعي في المروج.

عالجت فعاليات المؤتمر الذي عقد في مسرح ومباني المدرسة الأنطونية الدولية في عجلتون، التحديات التي تواجه مهنة التعليم والتربية في عالم اليوم وتغيراته الكثيرة والمتشعبة والمتنوعة، وتطرق إلى المعايير التي علينا إحترامها والإلتزام بها لننتقل من جودة التعليم إلى الكمال التربوي.

شارك في المؤتمر المديرون والأساتذة العاملون في مدارس الرهبانية، وافتتح بالصلاة التي ترأسها رئيس المكتب التربوي ورئيس المعهد الأنطوني الأب جورج صدقة، وإستكمل بمحاضرتين ألقاهما تباعا نائب رئيس الجامعة الأنطونية للشؤون الأكاديمية أنطوان يازجي (هوية المعلم)، ومدير المكتب التربوي والمدرسة الأنطونية الدولية في عجلتون الأب أندريه ضاهر (من الأستاذ الجيد إلى الأستاذ المحترف)، وقدم لهما مدير المدرسة الأنطونية في رياق الأب فادي الحاج موسى.

وبعد إستراحة قصيرة إستكمل المؤتمر بطاولة مستديرة أضاءت على خبرات أفراد عدة من الهيئات التعليمية في المدارس الأنطونية كافة، وساعدت على إكتشاف التنوع والغنى الموجود لوضع إستراتيجية واضحة تساعد المعلم الأنطوني على إكتشاف هويته ورسالته وقدرته على قراءة الرؤيا التربوية للرهبانية الأنطونية المارونية.

واشار بيان صادر عن المكتب التربوي الى ان "منظمي المؤتمر دعوا جميع المشاركين إلى العمل داخل المشاغل ليفكروا معا ويساعدوا المكتب التربوي الأنطوني وخاصة لجنة صياغة الخيارات التربوية من خلال رفع التوصيات بما يتعلق بهوية وسمات المعلم الأنطوني، ووضع لائحة بسمات المعلم الأنطوني بغية مساعدة الإدارات، ليس فقط في وضع برنامج للتنشئة المستدامة، ولكن أيضا في إختيار الأستاذ الذي يتناسب والخطة التربوية، والقادر على قراءة رؤية ورسالة الرهبانية وبالتالي مساعدتها من أجل تعميمها، حيث أنه بعد رفع هذه الإقتراحات ستتشكل لجنة من المكتب التربوي تجوجل الأفكار وتعطي في نهاية عملها دليلا واضحا وشاملا لجميع العاملين في حقل التربية مع الرهبانية الأنطونية، ما يضمن جودة التعليم وتألق المدرسة الأنطونية والسمو بطلابها نحو عالم أفضل".


وختم البيان: "إذا، لهدف سام أقفلت المدارس الأنطونية ليوم واحد فقط، عسى أن يكون هذا المؤتمر تحية لكل معلم أنطوني يضحي من أجل رسالة التربية وعلى أمل أن يكون فعل الإيمان الرهباني بدور المعلم واقعا معيوشا وهدفا تعمل الرهبانية لأجل تحقيقه من أجل بناء الإنسان وتربيته تربية مسيحية ووطنية وأكاديمية".

الموضوعات المدرجة ضمن هذه الصفحة تعرض للقارئ أبرز التقارير التربوية في الصحف المحلية،

 وموقع التعبئة التربوية لا يتبنى مضمونها

 

تعليقات الزوار


مواقيت الصلاة

بتوقيت بيروت

الفجر
5:39
الشروق
6:52
الظهر
12:22
العصر
15:26
المغرب
18:09
العشاء
19:00