X
جديد الموقع
حزب الله يهنئ الشعب الفلسطيني على كسر قيود الاحتلال عن المسجد الأقصى المبارك
حزب الله: ما قام به أبناء عائلة الجبارين في القدس درس لأحرار الأمة..
الإمام الخامنئي: الجرائم بحق الشعب الايراني لن تزيده إلا كرهاً للادارة الأميركية وأذنابها بالمنطقة كالسعودية
بيان صادر عن حزب الله تعليقاً على اقتحام النظام البحراني لمنزل آية الله الشيخ عيسى قاسم
حزب الله يدين بأشد العبارات : الحكم ضد آية الله الشيخ عيسى قاسم جريمة
السيد حسن نصر الله يهنئ الشيخ روحاني بإعادة انتخابه رئيسا للجمهورية الاسلامية

التقرير التربوي اليومي :: التقرير الصحفي التربوي اليومي 19 12 2015

img

الرقم

العنوان

الجريدة

1

من اللواء

اللواء

 

مجمع الحدث بلا كافتيريات: من المستــفيد؟

الأخبار

 

جريدة اللواء

من اللواء

·        أقامت رئاسة الجامعة اللبنانية حفل عشاء تكريمي للإعلاميين، حضره رئيس الجامعة اللبنانية الدكتور عدنان السيد حسين، عميد كلية الاعلام الدكتور جورج صدقه، ومديرا الفرعين في كلية الإعلام، مفوض الحكومة لدى الجامعة اللبنانية الدكتور جان داود، مديرة الوكالة الوطنية للاعلام لور سليمان صعب، مدير الإذاعة اللبنانية محمد ابراهيم وعدد من المديرين والشخصيات الاعلامية وممثلين عن مختلف الوسائل الإعلامية(..).

·        نفّذ مركز قصر الأطفال التابع لمؤسسات الرعاية الاجتماعية في لبنان – دار الايتام الاسلامية في  مؤسسة التنمية الفكرية صباح امس المسابقة الوطنية للإملاء العربي والتعبير الكتابي، بمشاركة عدد من المدارس والجمعيات فاقت الحضور المتوقع  بإجمالي 137 طالبا بدلا من 109.(..)

·        تكرّم وزارة التربية برعاية الوزير الياس بو صعب التلامذة المبدعين الذين حقّقوا جوائز عالمية في مسابقات دولية، ويلقي الوزير بو صعب كلمة في المناسبة، ويسلّم المبدعين جوائز وشهادات تقدير، وذلك عند 11 من قبل ظهر الإثنين المقبل في قاعة المحاضرات في الوزارة ــ الطابق 12.

·        نظّمت كلية الفنون الجميلة والفنون التطبيقية والمعهد العالي للعلوم السياسية والإدارية في جامعة الروح القدس - الكسليك محاضرة ألقاها الخبير في الشؤون الدولية والإستراتيجية والاستاذ في المدرسة الوطنية للادارة وفي معهد العلوم السياسية بيار كونيسا حول كتابه «La Fabrication de l>ennemi» أي صنع العدو، في حضور عميد كلية الفنون الجميلة والفنون التطبيقية الدكتور بول زغيب وأعضاء مجلس الجامعة والاساتذة والطلاب.(..)

 

 

جريدة الأخبار

مجمع الحدث بلا كافتيريات: من المستــفيد؟

طلاب الجامعة اللبنانية بلا «كافتيريات» داخل الحرم، بسبب نزاع ناشئ بين الشركة الملتزمة وإدارة الجامعة. الأخيرة تقول إنها هي التي طلبت من الشركة وقف أعمالها بعد تمنعها عن الدفع، فيما تقول الشركة إنها تدفع قيمة استثمار جميع الكافتيريات، إلا أنها لم تسلّم أكبر مقهى في الجامعة والمطعم الوحيد الموجود فيها

حسين مهدي

يعاني طلاب الجامعة اللبنانية في مجمع الحدث منذ أكثر من عام جراء اغلاق الكافتيريات بوجه الطلاب. اغلاقها يعني اغلاق المساحات المشتركة التي تسمح بتلاقي الطلاب. فهناك يستريحون بين المحاضرة والأخرى، يتناولون طعام الغداء والفطور، يرتشفون القهوة الصباحية، يلتقون بأساتذهم، يتبادلون أطراف الحديث ويفتحون النقاشات في ما بينهم. كل ذلك لم يعد متوافراً، علما بأن قيمة صرح أكاديمي يشبه مجمع الحدث الجامعي تتضاءل إن لم يكن هناك مساحات جامعة لهؤلاء الطلاب.

يحصل كل ذلك في وقت تتضاعف فيه عدد المقاهي والمطاعم الملاصقة للمجمع، وتحديداً من مدخله السفلي (من جهة منطقة الليلكي)، ويزدهر عملها، فيما سبب اغلاق المقاهي هذا العام يعود الى نزاع قضائي بين ادارة الجامعة اللبنانية والشركة المشغلة لها.

لا تتعدى الاستراحة بين المحاضرة والأخرى 15 دقيقة احياناً، «والذهاب الى أقرب مقهى خارج المجمع يحتاج الى 10 دقائق مشياً على الأقدام»، تروي فرح أحمد، طالبة في كلية العلوم الاقتصادية وادارة الاعمال التي تجبر في بعض الأيام على البقاء دون تناول الطعام من الساعة الثامنة صباحاً حتى السادسة مساءً نتيجة غياب المقاهي.

شاها هاشم، طالبة في كلية الطب، تضطر ايضاً الى اللجوء الى المقاهي خارج المجمع، «الا أن ذلك صعب في الأيام الماطرة، وحقنا بمقاهٍ بأسعار تنافسية داخل كليات الجامعة اللبنانية، لا أن نضيّع وقتنا بالركض من داخل الحرم الى خارجه ونتأخر على صفوفنا». برأي اسلام الخطيب، طالبة في كلية العلوم السياسية، إن «وجود مقاهٍ داخل الجامعة يعتبر الحد الأدنى المفترض بالجامعة تأمينه لطلابها على غرار ما تؤمنه جامعات عريقة أخرى»، وهذه المساحة، وفق الخطيب هي التي «كانت تسمح لنا بالالتقاء بزملائنا داخل الصف، لنكمل ما بدأناه من احاديث وحوارات بيننا». يذكر أن المكتبة هي المساحة الأخيرة التي تجمع الطلاب خارج الحرم، وهي مخصصة حصراً للدراسة، ولا يمكنها أن تجمع مجموعة من الطلاب لغير ذلك.
في كلية ادارة الاعمال، تحول مطبخ الكلية الى مقهى صغير، يعد القهوة السريعة ويبيع بعد المنتجات للطلاب. وفي ذلك مخالفة للقوانين، الا أن الطلاب يجدونه أفضل من «لا شيء». من فتح هذا المقهى ليس «المستفيد» الوحيد من اقفال المقاهي داخل الكليات. خارج الحرم الجامعي، في منطقة الليلكي المحاذية للمدخل السفلي للمجمع، تزايد عدد المقاهي بشكل ملحوظ خلال العامين السابقين، ما يطرح علامات استفهام حول السبب الحقيقي لإقفال هذه المقاهي والنزاع القانوني الحاصل بين ادارة الجامعة والشركة المشغلة.

منذ نحو ثلاثة أعوام، احتلت مجموعة من عشيرة آل زعيتر كافيتاريا كلية العلوم، وطردت الشركة المشغلة، دون أن تتدخل ادارة الجامعة حينها. لكن، نتيجة للشكاوى العديدة، والتحقيقات الصحفية التي تناولت الموضوع، طلبت الجامعة من قيادة الجيش اللبناني التدخل لطرد المحتلين، وقد منحوا آنذاك مهلة 48 ساعة ليدهم الجيش المكان. بعد انقضاء هذه المهلة دخل الجيش، وأغلق المقهى.

في العام الدراسي الذي تلاه، لزّمت المقاهي والمطعم الجامعي الى شركة «أي اند زد مطعم كيف»، يديرها عبد الله الحلاني (قريب الفنان عاصي الحلاني). يقول الحلاني في اتصال مع «الأخبار» إن الجامعة خالفت حينها دفتر الشروط ولم تسلّم كافيتيريا العلوم والمطعم الجامعي (ما يعرف بكافيتيريا annex) للشركة التي أوقفت عملها هذا العام قبل انتهاء مهلة العقد (3 سنوات)، ولم تدفع سوى قيمة استثمار 6 أشهر بدل السنة.
مخالفة الجامعة لدفتر الشروط يؤكدها طلاب الجامعة وأساتذتها، حيث حوّلت كافيتيريا العلوم الى قاعة امتحانات، ولم يُفتح المطعم الجامعي. لدى مدير المكتب الاعلامي للجامعة غازي مراد رواية أخرى، إذ يقول إن الجامعة هي التي طلبت من الشركة وقف عملها، نتيجة تخلفها عن الدفع، والقضية أصبحت في مجلس شورى الدولة، واللافت أن الجامعة اللبنانية لم تقبل باطلاع «الأخبار» على كافة التفاصيل القانونية المحيطة بالموضوع.
الشركة المشغلة انسحبت من الجامعة على اعتبار أنها تدفع قيمة استثمار المقاهي كافة، الا أنها لم تسلّم أكبر مقهى في الجامعة والمطعم الوحيد الموجود فيها، وهذان المكانان هما الأكثر قدرة على استيعاب طلاب الكليات كافة، وبالأخص طلاب كليات العلوم وادارة الاعمال والحقوق. هذا العدد الهائل من الطلاب الذي يقصد هذين المكانين، أُجبر على اللجوء الى المقاهي المحيطة بالجامعة، من هنا يطرح الكثير من الطلاب علامات استفهام حول المستفيد من اغلاق المقاهي، خاصة أن الذي احتل أحد مقاهي الجامعة في السابق دون أي رادع من الادارة، هو المنتفع حالياً من فتح أعداد اضافية من المقاهي خارج الحرم الجامعي.

الكافتيريات ستبقى مغلقة حتى تطرح الجامعة مزايدة جديدة، علماً أن هذه القضية لم تطرح على مجلس الجامعة من قبل، رغم الشكاوى الكثيرة من طلاب وأساتذة، كذلك تسجّل مماطلة كبيرة من ادارة الجامعة في طرح هذه المزايدة.

 

 

الموضوعات المدرجة ضمن هذه الصفحة تعرض للقارئ أبرز التقارير التربوية في الصحف المحلية،

 وموقع التعبئة التربوية لا يتبنى مضمونها

 

تعليقات الزوار


مواقيت الصلاة

بتوقيت بيروت

الفجر
5:33
الشروق
6:46
الظهر
12:23
العصر
15:32
المغرب
18:16
العشاء
19:07