X
جديد الموقع
حزب الله يهنئ الشعب الفلسطيني على كسر قيود الاحتلال عن المسجد الأقصى المبارك
حزب الله: ما قام به أبناء عائلة الجبارين في القدس درس لأحرار الأمة..
الإمام الخامنئي: الجرائم بحق الشعب الايراني لن تزيده إلا كرهاً للادارة الأميركية وأذنابها بالمنطقة كالسعودية
بيان صادر عن حزب الله تعليقاً على اقتحام النظام البحراني لمنزل آية الله الشيخ عيسى قاسم
حزب الله يدين بأشد العبارات : الحكم ضد آية الله الشيخ عيسى قاسم جريمة
السيد حسن نصر الله يهنئ الشيخ روحاني بإعادة انتخابه رئيسا للجمهورية الاسلامية

التقرير التربوي اليومي :: التقرير الصحفي التربوي اليومي 05_05_2016

img

جريدة الأخبار
تجارة لبنان... مهن المستقبل والرواتب المنشودة

ضعف سوق العمل في لبنان، وارتفاع البطالة بشكل كبير (نحو 25%)، وتخطي الهجرة المعدلات المسجلة منذ بداية الحرب الأهلية حتى عام 2000، كلها وضعت الشباب اللبناني أمام معضلة حقيقية: هل يفترض دراسة ما نحب أم أن نتخصص في ما تحتاج اليه السوق؟ السؤال لا مفر منه في ظل الترابط اللصيق بين سوق العمل والمستوى التعليمي للأفراد وتأثيره على الرواتب
يفتقد الشباب اللبناني الى التوجيه اللازم في ما يتعلق بحاجات سوق العمل، بما يساعدهم في تحديد توجهاتهم المستقبلية والاختصاصات الجامعية والمهنية التي قد يختارونها.
غياب الإحصاءات العلمية حول القطاعات كافة يؤثر سلباً على كل من المؤسسات والباحثين عن عمل، ما يؤدي الى تراجع كبير في إنتاجية المؤسسات ويعرقل نموها وتطورها لاضطرارها أن «تجود من الموجود»، وتوظف شباباً يفتقدون الى المهارات والمعرفة التقنية والعلمية اللازمة.
وفي محاولة لسد النقص على المستوى الإحصائي، أنجزت المؤسسة الوطنية للاستخدام، بالتعاون مع جمعية تجار بيروت وبنك SGBL، دراسة احصائية لليد العاملة في المؤسسات التجارية والخدماتية، شملت 184 مؤسسة صغيرة ومتوسطة وكبيرة، تتوزّع على 36 نشاطاً أساسياً. أحد المحاور الأساسية في الدراسة يتناول الترابط بين المستوى التعليمي المطلوب والنقص في اليد العاملة في القطاع التجاري وحجم الرواتب قياساً الى مستوى التحصيل العلمي.
الاختصاصات المطلوبة
تشير الدراسة الى أن «أكثر المهن المطلوبة مستقبلاً هي تلك الموجودة حالياً, لكن من الضروري تحديثها وتقوية القدرات التقنية لحاملي الشهادات الجدد. والطلب سيتوجه بشكل عام نحو اختصاصات المعلوماتية والتجارة والمحاسبة والهندسة والعلوم الاقتصادية وادارة الأعمال».
ويرجح التقرير ارتفاع الطلب المستقبلي على التعليم الأكاديمي بوتيرة أسرع، وأن يزيد الطلب على التعليم الجامعي أكثر من الطلب على المستويات الأخرى، خصوصاً بالنسبة الى المهن الجديدة التي يتوقع استحداثها نتيجة التحولات التقنية وتبدل طرق البيع وأنماط الاستهلاك».
المطلوب من التعليم الجامعي للمهن الوسطى نسبة 22.1% مقابل 15.5% للمهن الفكرية والعلمية، ونحو 5.5% للعاملين في مجال الخدمات والبيع، و8.6% في الملاكات العليا في المؤسسات. ومن التعليم الثانوي الأكاديمي (البكالوريا) المطلوب بنسبة 3.1% للخدمات والبيع، و2.5% للأعمال الإدارية والكتابية، ونحو 3.1% للمهن الوسطى.
وبحسب الاختصاص والمستوى التعليمي، المطلوب من التعليم الجامعي نحو 32.5% للعلوم الاجتماعية والأعمال التجارية والقانون، و3.7% للهندسة والصناعات الإنتاجية. وكذلك من التعليم الثانوي المهني (BT) بنسبة 4.3%.
توزيع العاملين
توزع العاملين حسب متوسط الرواتب والوظائف | للصورة المكبرة انقر هنا
يتوزع العاملون حسب الاختصاص والمستوى التعليمي بين التعليم الجامعي بنسبة 28.1%، والمرحلة الثانية من التعليم الأساسي لغاية البريفيه بنسبة 12.1%، والتعليم الثانوي المهني (BT) بنسبة 11.6%.

أما بالنسبة للاختصاص، فتشكّل اختصاصات ادارة الأعمال والحقوق أعلى حصة من التعليم الجامعي بنسبة 14.6%، فيما تبلغ حصة اختصاص الهندسة والصناعات الإنتاجية فقط 1.8% من التعليم الجامعي، مقابل 7.9% من التعليم الثانوي المهني(BT).
تفيد الدراسة أن النشاطات التجارية هي من النشطات الأكثر استقطاباً لليد العاملة النسائية نظراً الى قبولها اجتماعياً وكونها غير شاقة ولا تتطلب قوة بدنية كبيرة، وهذه حال معظم أعمال الخدمات. وتبلغ حصّة الإناث الجامعية 62% من مجمل العمالة النسائيّة في النشاطات التجارية مقابل 40% للذكور. وتختلف هذه النسبة في التعليم الثانوي الأكاديمي إذ تبلغ 15% للذكور و13% للإناث، وكذلك في التعليم الثانوي المهني (BT) بنسبة 15% للذكور و5% للإناث. أما في المرحلة الثانية من التعليم الأساسي لغاية البريفيه فتبلغ 15% للذكور مقابل 8% للإناث

العاملون من مستوى التعليم الجامعي الذين يتقاضون رواتب فوق خمسة ملايين ليرة تبلغ نسبتهم 51%، أما من يتقاضون بين مليون ومليون وخمسمئة ألف ليرة فتبلغ نسبتهم 38%، وحتى المليونين تبلغ نسبتهم 50%.
من البديهي ألا نستطيع إسقاط معطيات الدراسة على القطاعات كافة كونها تقتصر على القطاع التجاري. كما ان من الصعب اعتبار أنها تحصر واقع القطاع التجاري بالكامل نظراً الى حجم المؤسسات التي شملها الاستطلاع. إلا ان الأكيد أنه يمكن البناء على الأرقام التي بيّنتها لتحديد الاختصاصات المطلوبة مستقبلاً في القطاع التجاري بما قد يساعد في توجيه الطلاب والباحثين عن عمل.


حمزة الشهيد... بات يسكن الجامعة اللبنانية

في «اليوم العالمي لحرية الصحافة» الذي صادف أوّل من أمس، افتتحت عمادة كلية الإعلام في «الجامعة اللبنانية» قاعة الشهيد حمزة الحاج حسن (1987 ــ 2014) في مقرّها في الطيونة (بيروت)، تكريماً لمراسل قناة «المنار» الذي كان يُكمل دراسته فيها.
جرى تدشين القاعة بحضور رئيس الجامعة عدنان السيّد حسين، ومدير عام «المنار» إبراهيم فرحات، وعميد الكلية جورج صدقة، ومدير الفرع الأوّل رامي نجم، إضافة إلى عدد من الأساتذة المحاضرين وأهل الشهيد، ووفد من التعبئة التربوية (حزب الله) في الكلية. وكان الحاج حسن قد استشهد في 14 نيسان (أبريل) 2014، مع زميليه في المحطة نفسها التقنيّ حليم علوه والمصوّر محمد منتش، بعد تعرّضهم لنيران الجماعات المسلحة أثناء تغطيتهم استعادة الجيش السوري لبلدة معلولا في جبال القلمون.

جريدة السفير
معرض «فرص عمل» لمكافحة البطالة

انهمك عبدالله في تعبئة استمارات التوظيف، عند كل منصة تؤمن فرصة عمل لمتخرجي إدارة الأعمال.
يـــشير إلى أنه تقدم بخمسة طلبات، وما زال يبحث بين المؤسسات المالية والمصرفية والتجارية والهندسية والطبية الخمسين التي تشارك في نشاطات المعرض السنوي الحادي عشر لفرص العــــمل في «الجامعة اللبنانية الدولية»، الذي أقيم في حــرم الجامعة في منطقة المصيطبة. ينتظر عبدالله نهاية العام الجامعي، لــنيل شهادة البكــــالوريس في إدارة الأعـــمال، لعلّه فور تخرجه يجد فرصة عمل جـــيدة، «تـــعب والدي كثـــيراً عليّ، ولازم أرد له ولو جزء من تعبه، وبعدين بدي أمن حياة لي، وأشتري سيارة..».
يضحك زميله سامر الذي ينهي هذا العام اختصاص الـ «تسوق»، ويقول: «سبق وأرسلت C.V (بطاقة تعريف) إلى عدد من المؤسسات، وفي المعرض قدمت ستة طلبات، على أمل أن يتم قبولي في إحدى هذه المؤسسات بعد تخرجي، لأنني لا أريد أن أكون عاطلاً عن العمل».
ووجدت سارة في ما تقدمه إحدى المؤسسات من تسهيلات لإنشاء مؤسسة خاصة، فرصة لتحقيق حلم لها في فتح مكتب للمحاسبة تبعاً لاختصاصها، «تقدمت بطلب للحصول على قرض وعند الموافقـــة سأجلس مع ممثلي المؤسة للبحث في التفاصيل، وإذا كـــانت تناسبني، سأبــاشر في تحقيق حلمي، خصوصاً أن لديّ أفكارا كثيرة، ولكــن ينقصني المال».
شكل المعرض محطة أساسية ومهمة بالنسبة لطلاب الجامعة، من ناحية مساعدتهم على الاستفادة من اختصاصاتهم والتقدم بطلبات التوظيف الجامعي الذي يتلاءم مع قدراتهم وطموحاتهم، خصوصاً مع مشاركة مجموعة كبيرة من الشركات الاقتصادية والمؤسسات المالية والمصرفية والفنادق اللبنانية.
يعود السبب إلى تعبئة أكثر من طلب للشركات والمؤســـسات، تخوف الطلاب من أن يصبحوا رقماً إضافياً في العاطـــلين عن العمل، غير أن البعض منـــهم، لا يهتم لهذه الناحية، مقدماً سلسلة أمثلة عن زملاء له تخرجوا ووجدوا وظائف تناسـب طموحاتهم.
ومن بين هؤلاء ما عرضته في افتتاح المعرض زميلة لهم والعضو في «جمعية متخرجي الجامعة» ملاك جعفر، التي عرضت لتجربتها في الجامعة وانتقالها للعمل من مؤسسة إعلامية إلى آخرى، وصولاً إلى اللجنة الإعلامية في «الصليب الأحمر الدولي».
افتتح المعرض برعاية وزير العمل سجعان قزي، وفي حضور رئيس الجامعة الوزير الأسبق عــــبد الرحيم مراد، وعــدد من مديري الكليات وممثلي الشركات المشاركة وطلاب.
يذكّر مراد أنه منذ رحـــلة التربية منذ 40 عاما تقريباً، كان التصميم أن «نكون إضافة نوعية لا كمية للمؤسســـات التربوية، سواء ما قبل الجامعية أو الجامعية أو في أي مؤســــسات آخرى في لبنان أو حتى في خارج لبنان، وأستطعنا أن نحــــقق ذلــــك فعلاً. فطـــلاب الصيدلة هم الأوائل من ضمن الكليات التي تخضـــع لامتحان الكولوكيوم».
أما قزي فدعا إلى «التعددية واللامركزية في بنيان الدولة كما هو الحال في الجامعات التي تنشئ فروعا وكليات لها في المناطق، ليكون لبنان على صورة اللبنانيين، فلبنان الآن لا يشبه اللبنانيين، ولا اللبنانيون يشبهون لبنان الحقيقي».
 

جريدة النهار
تيار فضل الله غاضبٌ من جامعة تابعة لـ"حزب الله": ما معنى تكريم جعفر مرتضى؟

مع بدايات القرن العشرين، بات الحديث عن الدور المتوقع من المؤسسات الأكاديمية لغة مشتركة في الشرق والغرب، لجهة التأكيد على وظائف انتاج ونشر المعرفة العلمية المتخصصة وتوظيف نتاجاتها في خدمة المجتمع، ربط التعليم بحاجات سوق العمل، وإعداد نخب المجتمع وقواه المحركة، فضلاً عن الأدوار البنيوية المرتبطة بعلاقة هذه المؤسسات الأكاديمية بقضايا التنمية المستدامة من خلال تكريس وضبط الممارسات المرتبطة بالتنوع الثقافي، التعددية، الأقليات والأكثرية، المواطنة في ظل التنوع، وادارة التنوع .
لقد أصبحت التحديات التي تواجه المؤسسات الجامعية اليوم في عالمنا العربي وفي لبنان على وجه الخصوص، مع ما يعصف بنا من تأزمات تتسم بالتطرف، العصبيات، والتكفير، في قائمة الأولويات التي يجب أن تدفع بها الى تطوير مقاربة أكاديمية تأخذ بعين الاعتبار بناء الثقافات وتعزيز الممارسات التي تؤسس للاعتراف بالتنوع الثقافي كحقيقة أصيلة الى جانب الاعتراف بالخصوصيات الدينية، المذهبية والفكرية. باختصار أن تتحول المؤسسات الأكاديمية في لبنان اليوم الى الى بيئة حاضنة تُختبر فيها آليات الحوار الحقيقي الذي ينظر الى التنوع والغيرية كمصدر للغنى وللثراء.
ولم تكن مقاربة أهداف التعليم في لبنان بمعزل عن هذا الدور، من خلال تأكيد هذه الأهداف على تكوين "المواطن المستوعب تاريخه الوطني اللبناني الجامع، بعيداً عن الفئوية الضيقة وصولاً إلى مجتمع موحد ومتفتح إنسانيا، في ظل تأكيد هذه الرؤية على أنه لا شرعية لأي سلطة تناقض ميثاق العيش المشترك، وصولاً بهذه التجربة الى بناء "النموذج الرائد في المنطقة وفي العالم". وفي هذا السياق أخذت الجامعات اللبنانية الدور الذي لا يتعارض مع ميثاق العيش المشترك كما هو الحال على سبيل المثال لا الحصر في تجربة معهد الدراسات الاسلامية المسيحية في الجامعة اليسوعية الذي يعتمد الى جانب الأساتذة المسيحيين أساتذة مسلمين في المقررات اللاهوتية من أجل أن يعبر المسلمون بشكل ذاتي عن هويتهم الخاصة انطلاقاً من مقاربتهم الخاصة التي يمثلونها، والتي تعبر بالتالي عن تنوعهم وغيريتهم التي يحتاج الآخر الى فهمها ووعيها.
ولم تختلف التجربة الأكاديمية في الجمهورية الاسلامية الايرانية عن تجارب الكثير من الدول المتقدمة في ريادتها ونجاحاتها الملفتة، فقد حصدت ايران المرتبة العشرين في سلم ISI الخاص بالإنتاج العلمي علي مستوى العالم ، بحيث شكلت تجربة هذه الدولة الاسلامية الناشئة مفارقة بارزة في عالمنا اليوم من خلال تقديم نموذج شديد الوضوح حول قدرة الدولة الدينية (الاسلامية) الناشئة على المساهمة في الحراك العلمي والبحثي على مستوى العالم. أي القدرة على المزاوجة بين الفكر الديني والابتكار العلمي. إن ما تشهده ايران اليوم من طفرة مذهلة في الجوانب الاجتماعية والاقتصادية والفكرية هو نتيجة لاحتضان هذه الدولة التنوع والابداع في كافة مستوياته الأكاديمية والاجتماعية.
وفي خروج واضح عن التجارب الأكاديمية في لبنان والخارج، يُرسل الفرع اللبناني لجامعة المصطفى (ص) في لبنان رسائل الى اللبنانيين حول تكريم "العلامة المحقق" السيد جعفر مرتضى، إحدى أكثر الشخصيات الدينية جدلاً في حربه على المقاربات التجديدية للمرجعية الشيعية للسيد محمد حسين فضل الله، في استفزاز واضح لتيار السيد فضل الله المنتشر بشكل واسع في لبنان والعالم. لقد تناول السيد جعفر مرتضى في كتابه المعروف "مأساة الزهراء" الرأي الآخر من منطلق الخروج على "الثوابت الإسلامية" ليحول معه التنوع والقراءة التاريخية التجديدية للحدث التاريخي خروجاً عن الثوابت العقدية للشيعة، في منطق اقصائي يشبه ما نعيشه ونختبره اليوم مع تيارات عصبوية تكفيرية الغائية تنهش جسد التعدديات في العراق وسوري.
ان مبادرة جامعة المصطفى اليوم في لبنان هي خروج عن التجربة الأكاديمية للجمهورية الاسلامية وانقلاب واضح على تقاليد وأدوار أكاديمية وسوسيولوجية متوقعة من الجامعات التي يجب أن تعمل في خدمة المجتمع وصيانة وحماية وحدته، بعيداً عن اعادة انتاج الفكر المتطرف وتظهيره و "تكريمه" تحت عناوين فضفاضة تسوق لمفردات" المحقق" و"المسيرة العلمية" لشخص المكرم، في اقصاء واضح لأدبيات "المنهج التاريخي"، وانتاج المعرفة، وقبول التنوع الفكري والانتاج العلمي العابر للخصوصيات المذهبية والدينية، والذي يتطلب من أية مؤسسة أكاديمية أن تلتزم الموضوعية والحيادية اتجاه أي تنوع فكري وعلمي، بل أن تمارس مسؤوليتها الاجتماعية في احتضان ودعم أي فكر تجديدي.
لقد أكدت جامعة المصطفى (ص) في أهدافها على "احترام القيم الأخلاقية"، "والاستناد إلى المنطق والعقل والحوار في التعامل مع الأديان والمذاهب، واتخاذ أسلوب التحقيق العلمي والتربوي"، وتبنيها لمفهوم "الوحدة"، مع ملاحظة أن الوحدة اليوم لا تعني التجانس، والتنوع لايعني الانغلاق على ثوابت الذات، والحديث عن الوحدة لا معنى له إلا في ظل احترام التعدد والتنوع. إن أكاديميات اليوم تنحو باتجاه تشكيل وترسيخ وعي إنساني تضامني في كل الفضاءات الثقافية والأنظمة التربوية.
إن جامعة المصطفى اليوم تحتاج الى اعادة تصحيح هذا الخطأ، واعادة التفكر في مسؤولياتها الاجتماعية والأكاديمية الجامعة والحاضنة للتنوع والتعددية بعيداً عن الممارسات المثيرة للصراع والتمزق في مرحلة حرجة تحتاح الى استشراف الواقع والمستقبل بعقل حواري واع، قادر على بناء ثقافة الحوار والقبول بالتنوع في تجربتها اللبنانية التي تحتاج الى الابتعاد عن تلميع تجارب المتطرفين العابثين بعقول البشر.

وليد حمود- عميد كلية التربية في جامعة العلوم والآداب


جريدة اللواء
حفل توزيع الجوائز للفائزين في مسابقات الفنون

أكد وزير التربية والتعليم العالي الياس بو صعب في حفل توزيع الجوائز للفائزين في مسابقات الفنون، أن «الفنون الجميلة هي مجالات الإبداع التي تميز الإنسان عن بقية المخلوقات، ولولاها لكانت الحياة جافة لا لون فيها ولا موسيقى ولا جمال».
وقال: «إن مسابقات الفنون للعام 2016 التي تابعتها مصلحة الشؤون الثقافية والفنون الجميلة في المدارس الرسمية وعبر المناطق التربوية كافة، أسهمت في بث روح الجمال والإبداع واكتشاف المواهب المتنوعة وتنميتها، وتشجيع التنافس نحو الأفضل والأجمل بين تلامذتنا».
وأضاف: «ليس مهما أن نكتفي بالفوز، بل المهم أكثر بالنسبة إلينا هو توسيع قاعدة المشاركين بين التلامذة واكتشاف الكنوز المخبأة في قلب كل واحد منهم. إن المدارس التي تخصص مساحات للفنون من موسيقى ومسرح ورسم ورياضة تحقق التوازن في تربية المتعلمين، نفسيا وعقليا وجسديا، وتجعلهم أكثر قدرة على مواجهة المجتمع وطرح أفكارهم والدفاع عنها بكل منطق، كما تشجعهم على الانخراط في الحياة الاجتماعية والثقافية والوطنية».
ورأى أن «المدارس الرسمية هي خزانات الموارد البشرية التي تستدعي الكشف عنها وتنميتها. من هنا كان إصرارنا على مجلس الوزراء للموافقة على إجراء مباراة لاختيار أفضل المرشحين ليكونوا أساتذة هذه المواد الفنية والرياضية للمدارس الرسمية».
وختم: «إن النهوض بالمدرسة الرسمية هو النهوض بالإنسان بكل مكوناته ومواهبه وإبداعاته، وسوف نعزز التعاون بين المدارس ومع القطاع التربوي الخاص، لإتاحة المجال أمام الجميع للمشاركة. ومع وجود النشاط الفني سوف تكون مدارسنا أحلى، ويكون تلامذتنا أكثر إبداعا، وربما يختار الكثير منهم المجال الفني مهنة للمستقبل، ونحن نشجع على ذلك».

مباراة الدخول إلى السنة الأولى في كلية الهندسة بـ 2 و3 تموز

أعلن عميد كلية الهندسة في الجامعة اللبنانية عن مواعيد مباراة الدخول إلى الكلية للسنة الجامعية 2016-2017، يومي السبت في 2/7/2016 والاحد في 3/7/2016. تقبل طلبات الترشيح لهذه المباراة ابتداء من نهارالاربعاء الواقع فيه 1/6/2016 ولغاية نهارالخميس في 30/6/2016 ضمنا في الفرع الذي يختاره المرشح بين فروع الكلية الثلاثة (الفرع الأول في طرابلس- الفرع الثاني في رومية- الفرع الثالث في الحدث المجمع الجامعي، لغة التدريس في الفروع الثلاثة فرنسي وانكليزي).
واشارت الكلية الى ان مباراة الدخول لهذا العام تراعي برامج البكالوريا اللبنانية والبكالوريا الفرنسية معا.
المرفقات:
1-    إخراج قيد إفرادي أو صورة عن الهوية مصدقة.
2-    نسخة مصدقة عن البكالوريا اللبنانية فرع علوم عامة أوعلوم الحياة (نظام جديد) أو فرع الرياضيات أو العلوم الإختبارية (نظام قديم) أو البكالوريا الفنية مع الاختصاص المشروط بالكلية. أو نسخة مصدقة عن البكالوريا الفرنسية. او وثيقة ترشيح للبكالوريا اللبنانية فرع العلوم العامة أو علوم الحياة (نظام جديد) أو إفادة مدرسية مصدقة من دائرة التربية، على أن القبول النهائي للنتائج لا يصبح قانونيا إلا بعد نيل شهادة البكالوريا رسميا.
3-    صورتان شمسيتان مصدقتان من مختار المحلة.
4-    رسم الاشتراك لمباراة الدخول /35 000/ ل.ل خمسة وثلاثون ألف ليرة لبنانية.
5-    طابع مالي 1000 ل.ل
6-    تحدد مراكز الامتحانات على بطاقات الاشتراك لهذه المباراة. لمزيد من الاستفسار مراجعة كلية الهندسة بفروعها الثلاثة.
- الاختصاصات المتوفرة في الكلية هي:
أ - في قسم الكهرباء والالكترونيك:
- Télécommunication et Informatique - Informatique industrielle
ب - في قسم الميكانيك:
- Construction de machines - Energétique
ج- في قسم الهندسة المدنية:
-Hydraulique -Travaux Public ,Structures , Bâtiments
د- هندسة الكيمياء الصناعية والبتروكيمائية: Génie de Chimie Industrielle et Pétrochimie
ولفتت الكلية الى ان التدريس في الفروع الثلاثة لكلية الهندسة: فرنسي وانكليزي.


جامعات

•    تنظم كلية الاعلام مؤتمر «الاعلام العربي واسئلة التغيير في زمن التحولات»، بالتعاون مع فريق «دال» للدراسات الاعلامية»، برعاية رئيس الجامعة اللبنانية الدكتور عدنان السيد حسين، أيام الخميس والجمعة والسبت 5 و6 و7 أيار، في فندق الريفييرا – المنارة،ويفتتح في التاسعة من صباح اليوم.
•    افتتح المؤتمر العالمي لتعدد الاختصاصات أعماله قبل ظهر امس والذي نظمه مركز اللغات والترجمة في الجامعة اللبنانية برعاية رئيس الجامعة الدكتور عدنان السيد حسين بعنوان «البعد البراغماتي في تعليم الترجمة واللغة العربية كلغة اجنبية» في كلية الترجمة واللغات في الجامعة - نيو روضة - بحضور عميد كلية الاداب والعلوم الانسانية الدكتور محمد توفيق أبو علي، مدير مكتب الشرق الاوسط في الوكالة الجامعية الفرنسية الدكتور ايرفيه سابوران، مديرة مركز اللغات والترجمة الدكتورة زينة طعمه عضيمي، وممثلين عن جامعات لبنانية خاصة وجامعات عربية والطلاب.
•    جدّد الأمين العام للمدارس الكاثوليكية الأب بطرس عازار الأنطوني في بيان لمناسبة «يوم المدرسة الكاثوليكية»، «القناعات التي كانت، ومنذ البدايات، في أساس الخدمة التعليمية التي أرادتها الكنيسة لانماء الانسان، أي انسان». وقال: «تأكيد جديد عن هوية المدرسة الكاثوليكية أعلنه البابا فرنسيس أمام أكثر من ستة الاف مسؤول تربوي في مؤتمر مميز تم انعقاده في تشرين الثاني الماضي في روما قائلا: لا نستطيع أن نتكلم عن تربية كاثوليكية إذا لم نتكلم عن الإنسانية».وأضاف: «لقد آمنت المدرسة الكاثوليكية في لبنان بدورها المميز في خدمة لبنان ومحيطه العربي والمشرقي، وقد أكدت على ذلك شرعتها في التربية والتعليم - المادة 31»، معتبرة «ان الريادة الثقافية، ولا سيما على صعيد اللغة والبيئة العربية، والحفاظ على تراثنا الشرقي، بنواحيه المتنوعة والمشرقة، يظلان من الأهداف التربوية التي تسعى مؤسساتنا التربوية إلى نشرها في أوساط من تعنى بتربيتهم. وهذا ما يدفعنا إلى التواصل مع جميع المؤسسات الشقيقة والشريفة في لبنان والعالم لكي نعزز معها حوار الثقافات والأديان ولننشىء تلامذتنا على الحرية المسؤولة والكرامة الإنسانية التي تتجلى مظاهرها في احترام العيش المشترك والقبول بوجود الآخر وبحقه في الحياة».
•    تُقيم جامعة الآداب والعلوم والتكنولوجيا في لبنان AUL معرض الوظائف لعام 2016 في حرمها الجامعي في بيروت الكولا، بمشاركة مجمعوعة كبيرة من الشركات الاقتصادية والمؤسسات المالية والمصرفية والفنادق اللبنانية والدولية، وذلك في الساعة العاشرة من صباح اليوم.
•    برعاية وزير التربية والتعليم العالي الياس بو صعب دعت جامعة الاداب والعلوم والتكنولوجيا في لبنان AULلحضور المباراة الثقافية لطلاب الثانويات الخاصة والرسمية في لبنان والتي تقام للمرة الاولى على مستوى الجامعات في لبنان وذلك في تمام الساعة الثانية من بعد ظهر يومي: الجمعة 6 ايار 2016 في حرم الجامعة الرئيسي بيروت الجمعة 13 ايار 2016 في حرم الجامعة فرع جدرا.
تنظّم الجامعة الأميركية للعلوم والتكنولوجيا، «معرض فرص العمل الخامس عشر»، الذي تقيمه سنوياً، لإيجاد وظائف للطلاب كل بحسب اختصاصه، يُفتتح هذا العام عند 10:30 من صباح الاثنين المقبل، برعاية وزير العمل سجعان قزي في حرم الجامعة- الاشرفية.
•    دعا قسم الاقتصاد في «كلية عدنان قصار لادارة الاعمال» في الجامعة اللبنانية الاميركية (LAU) الى حضور ندوة عنوانها «سوريا في الحرب: خمس سنوات»، وذلك عند الـ5 من مساء اليوم الخميس ا في القاعة ٩٠٣ في مبنى الكلية.




الموضوعات المدرجة ضمن هذه الصفحة تعرض للقارئ أبرز التقارير التربوية في الصحف المحلية،
 وموقع التعبئة التربوية لا يتبنى مضمونها


تعليقات الزوار


مواقيت الصلاة

بتوقيت بيروت

الفجر
5:29
الشروق
6:42
الظهر
12:24
العصر
15:37
المغرب
18:22
العشاء
19:13