X
جديد الموقع
حزب الله يهنئ الشعب الفلسطيني على كسر قيود الاحتلال عن المسجد الأقصى المبارك
حزب الله: ما قام به أبناء عائلة الجبارين في القدس درس لأحرار الأمة..
الإمام الخامنئي: الجرائم بحق الشعب الايراني لن تزيده إلا كرهاً للادارة الأميركية وأذنابها بالمنطقة كالسعودية
بيان صادر عن حزب الله تعليقاً على اقتحام النظام البحراني لمنزل آية الله الشيخ عيسى قاسم
حزب الله يدين بأشد العبارات : الحكم ضد آية الله الشيخ عيسى قاسم جريمة
السيد حسن نصر الله يهنئ الشيخ روحاني بإعادة انتخابه رئيسا للجمهورية الاسلامية

التقرير التربوي اليومي :: التقرير التربوي اليومي 08-08-2016

img

جريدة النهار
الشركة الأكاديمية والمهنية أولوية الجمعية اللبنانية لتقدّم العلوم


تعمل الجمعية اللبنانية لتقدم العلوم بالتعاون مع القطب الخاص لإعداد الطلاب الباحثين نحو عالم الإستثمار في جامعة لورين الفرنسية، على تنظيم دورات تأهيل لتعريف طلاب يعدون شهادة الدكتوراه على المهارات المطلوبة لتحويل "مضمون" الأطروحة إلى مادة قابلة لتكون مشروعاً إستثمارياً مفيداً للمجتمع.
عرض رئيس الجمعية الدكتور نعيم عويني لأهمية هذه المبادرة التي تعزز البحوث لتصبح فاعلة في إطار مشروع "إستثماري" مفيد للشركات والمصانع المحلية، وتفتح للطلاب فرص عمل في بلدهم الأم وتبعد عنهم هاجس الهجرة.
إنطلاقاً من ذلك، تسعى الجمعية، وفقاً لعويني، إلى جعل العلوم علماً قائماً على الشركة مع تخصصات علمية، إنسانية واجتماعية وسواها من أجل خدمة المجتمع ومواطنيه. وتوقف عند المفهوم الجديد الذي تعتمده المشاريع البحثية الأوروبية، القائم على مقاربة البحث من زوايا متعددة وتخصصات متفرعة، من الإنسانيات وصولاً إلى العلوم بمتفرعاتها كافة من أجل خدمة المجتمع.
ولفت الى "القيمة المضافة" للمؤتمرات العلمية الدولية التي تعقدها الجمعية، مشيراً إلى أنه "سجل في مؤتمر العام الماضي مشاركة 90 ورقة بحثية في العلوم الإنسانية من أصل 472 ورقة، وهذا دليل على أن الباحثين يدركون أهمية العلوم الإنسانية بمتفرعاتها في قطاع البحوث.
وعرض لأهمية الدورات التدريبية للجمعية التي أنطلقت العام الماضي لإعداد الطلاب نحو عالم الإستثمار مع القطب الخاص في جامعة لورين الفرنسية، حيث تنص الاتفاقية بينهما على إعداد طلاب الدكتوراه على الطرائق المتبعة لإعداد الأطروحة والمهارات التي يجب إكتسابها لجعل "مضمون البحث" مادة قابلة للإستثمار. ونوه بدور معاهد الدكتوراه في لبنان التي تؤدي دوراً أساسياً في هذا الإعداد وهي معاهد الدكتوراه في الجامعة اللبنانية، جامعة القديس يوسف، الجامعة الأميركية في بيروت، جامعة الروح القدس – الكسليك وجامعة بيروت العربية، ومشاركة وزارتيّ الصناعة والتربية وجمعية الصناعيين اللبنانيين وتجمع رجال الأعمال والمكتب الإقليمي للوكالة الجامعية الفرنكوفونية –الشرق الأوسط والمعهد الثقافي الفرنسي.
وأشار الى أن لجنة متخصصة تشرف على اختيار المرشحين إلى هذه الدورة وتختار منهم من يستوفون الشروط التي تنص عليها الأنظمة الدولية، أي من شاركوا فعلياً في مؤتمرات دولية وأصدروا بحثين على الأقل ضمن مجلات دولية محكمة. وأعلن أن الهدف من الدورة، إعداد باحثين يتقنون مهارات تطوير بحوثهم على أسس علمية واضحة لجعلها قابلة إلى أن تصبح إستثماراً مفيداً للمجتمع عموماً وللمواطن خصوصاً.
وأعلن أن "هذه التجربة في الدورة تنظم هذه السنة بهدف إعداد مجموعة جديدة من طلاب يعدون بحوث الدكتوراه". وقال:" نبدأ في استقبال طلبات الراغبين في 15 أيلول المقبل وتختار اللجنة المرشحين المستوفين الشروط في تشرين الثاني 2016، وذلك في اجتماعات عدة في حرم جامعة القديس يوسف التي تستضيف أيضاً مؤتمرنا الدولي في 26 كانون الثاني المقبل عن مشروع الجامعة الريادية".
وشدد على اننا نتمسك في هذا المؤتمر على حضور شركائنا الذين واكبوا معنا جلسات المؤتمر العام الماضي، وستشارك وزارتا العمل والاقتصاد في أعماله. وقال:" سيكون للأولى دور مهم في قياس مستوى فرص العمل، علماً اننا نتوق إلى تثمين دورها في تطوير هذا القطاع. وبرأيه، لوزارة الاقتصاد دور مهم في المشاركة لتقريب المسافة بين البحوث وعالم الاقتصاد".
وقال عويني، ان الجمعية تواكب عن كثب تطور بحوث الطلاب الذين خضعوا للتدريب، بالإضافة الى تقويم عملهم في حال تطلب الأمر ذلك، إلى تذليل الصعاب وتشجيعهم على المضي قدماً نحو جيل باحث فاعل مشارك في تطوير مجتمعه يربط بحثه بعالم الإستثمار.
وشدد على أن الجمعية نجحت في تفعيل علاقتها المهنية مع القطاع المؤسساتي وعدد كبير من المصانع التي رحبت بإستقبال الباحثين الشباب في العطلة الصيفية لإعداد بحث دقيق لواقع المنتج في المؤسسة ومدى تطابقه والمواصفات الدولية أو مدى تطابقه مع شروط السلامة العامة، لنتمكن من تصدير سلع محلية إلى الخارج ترفع إسم لبنان وتليق بسمعتنا.

روزيت فاضل

جريدة السفير
مخيم الشباب القومي ..في يوبيله الفضي


25 عاماً ورحلة الشباب القومي العربي في مخيمهم السنوي المتنقل من قطر عربي إلى آخر، مستمرة، يتوالى عبرها أجيال من الشباب العربي الذين بات بعضهم اليوم في مراكز قيادية في ميادين النضال كما في ساحات العمل المهني.
25 عاماً وتجربة المخيمات التي انطلقت فكرة في المؤتمر القومي العربي الأول في العام 1990، تمت ترجمتها إلى عمل متواصل مواكب لتجربة المؤتمر ذاته وانعقاده الأول في تونس التي تحتضن المخيم هذا العام للمرة الثالثة (11/8/2016-22/8/2016). إن لاستمرار هذه التجربة أكثر من معنى ودلالة.
فهو تأكيد على تكامل الأجيال في العمل القومي العربي، اذ يثبت الشباب القومي العربي إن فكرة العروبة الجامعة ليست فكرة من الماضي بل هي مرتبطة بالمستقبل.
واستمرار تجربة المخيم كل هذه السنوات تأكيد على أن شباب الأمة قادر على تجاوز كل العوائق والصعوبات التي تحول دون تلاقيه من أقصى المحيط إلى أقصى الخليج، وهي صعوبات لا تنحصر بتأمين التكاليف اللوجستية للمخيم فحسب، بل أيضاً بتجاوز السدود والحواجز القائمة بين أبناء الوطن العربي باسم «تأشيرات الدخول»، وهي التي لم تمنع يوما واحدا أحداً من أهل التوحش والغلو والتطرف الدموي من الوصول إلى مبتغاه.
واستمرار هذه التجربة، التي تم رفدها بندوات «التواصل الفكري الشبابي العربي» منذ ست سنوات، كإطار للتفاعل الفكري والثقافي بين أبناء الأمة، هو تأكيد على أن الطريق لنهضة الأمة يبدأ بالثقافة والفكر ويستمر بالعمل والنضال ويرتقي إلى مقاومة كل الأعداء...
واستمرار هذه التجربة كإطار للتعارف بين شباب الأمة وشاباتها، هو أغناء للعلاقات بين الشباب وهو غنى روحي واجتماعي، كما هو إغناء لثقافتهم القومية والإنسانية عبر تعريفهم بمعالم كل قطر... وهكذا يتحول المخيم في أيامه القليلة إلى جامعة صيفية مفتوحة لا تكتفي بزيادة المعارف والثقافة فحسب، بل بزيادة الخبرة الإنسانية التي لا يمكن إنتاجها إلا بالتواصل بين الناس..
وكما كان المخيم واحة جميلة للوحدة في صحراء الفتن والاحتراب والانقسام، فقد كان أيضاً انجازاً رائعاً لوحدة الجهود على مستوى الأمة على قاعدة انه إذا نجحنا في توحيد كوكبة من أبناء الأمة لبعض الوقت، فلا شيء يحول دون نجاحنا في توحيد الأمة كل الوقت..
فتحية لكل من ساهم بالفكر والجهد والمال في إنجاح هذه التجربة حتى وصلت إلى يوبيلها الفضي، فالتحية موصولة إلى المشرف العام على هذه الدورة مجدي المعصراوي، ومديرها محمد إسماعيل، ورئيس اللجنة التحضيرية في تونس احمد الكحلاوي، ومساعدته ناهد ناشي، وطبعا لمساعدة الأمين العام للمؤتمر القومي العربي رحاب مكحل.. من دون أن ننسى كل من ساهم في تونس وخارجها من مؤسسات رسمية وأهلية في توفير ظروف إنجاح هذا المخيم..

معن بشور



الموضوعات المدرجة ضمن هذه الصفحة تعرض للقارئ أبرز التقارير التربوية في الصحف المحلية،
 وموقع التعبئة التربوية لا يتبنى مضمونها




تعليقات الزوار


مواقيت الصلاة

بتوقيت بيروت

الفجر
5:29
الشروق
6:42
الظهر
12:24
العصر
15:37
المغرب
18:22
العشاء
19:13