X
جديد الموقع
حزب الله يهنئ الشعب الفلسطيني على كسر قيود الاحتلال عن المسجد الأقصى المبارك
حزب الله: ما قام به أبناء عائلة الجبارين في القدس درس لأحرار الأمة..
الإمام الخامنئي: الجرائم بحق الشعب الايراني لن تزيده إلا كرهاً للادارة الأميركية وأذنابها بالمنطقة كالسعودية
بيان صادر عن حزب الله تعليقاً على اقتحام النظام البحراني لمنزل آية الله الشيخ عيسى قاسم
حزب الله يدين بأشد العبارات : الحكم ضد آية الله الشيخ عيسى قاسم جريمة
السيد حسن نصر الله يهنئ الشيخ روحاني بإعادة انتخابه رئيسا للجمهورية الاسلامية

التقرير التربوي اليومي :: التقرير التربوي اليومي 18-10-2016

img

جريدة السفير
انتخابات «الأميركية»: النسبية للمرة الأولى


يخوض طلاب الجامعة الأميركية في بيروت معركتهم الانتخابية اليوم، للمرة الاولى بقانون «النسبية» الذي لطالما كافحوا من أجل تطبيقه في انتخاباتهم الطلابية.
وكان الطلاب يأملون إقرار قانون انتخابي جديد منذ العام الماضي، إلا أن اللجنة المكلفة من «الحكومة الطلابية» لم تتمكن حينها من تحقيق هذا الأمر، فاضطر عميد الطلاب لإجراء انتخابات استناداً الى آخر قانون تشريعي للجامعة، أي قانون العام 2010 الذي لم يلق ترحيباً، على خلاف «النسبية» الذي يعتبره معظم الطلاب منصفاً.
ومع اعتماد هذا القانون، تتطلب كل لائحة نسبة معينة من الأصوات على الكليات الست، ليتم تقسيمها على عدد المقاعد، كما تُلغى تلقائياً سياسة شطب أسماء المرشحين.
عادة، ينتخب الطلاب مجلسهم الطلابي الذي ينتخب بدوره «الحكومة الطلابية» التي تضم 17 طالباً، إضافة الى نائب الرئيس (وهو أعلى منصب طلابي، والذي كان العام الماضي من نصيب حركة أمل، بعد فوز 8 آذار في انتخابات الجامعة).
لا يعتبر قانون «النسبية» التغيير الوحيد الذي طرأ على الانتخابات، بل كانت هناك مفاجأة لهذا العام، تمثلت بانضمام «الاشتراكي» الى قوى «8 آذار»، بعدما خاض المعركة في العام الماضي الى جانب «14 آذار».
إذاً، ستدور المعركة الطلابية اليوم بين تحالف «14 آذار» (القوات، والمستقبل) تحت شعار «قيادة للتغيير»، وتحالف «الاشتراكي» + «8 آذار» (التيار الوطني الحر، حزب الله، أمل، الطاشناق والحزب السوري القومي الاجتماعي) تحت شعار «طلاب للتغيير». وبين «8 و14»، يقف المستقلون كعادتهم ليحملوا هذا العام شعار «خيار الكلية».
وتعتبر «الأميركية» الجامعة الوحيدة في لبنان التي تضم عددا كبيرا من المستقلين الذين يخوضون المعركة، ويحققون نتائج متقدمة، بهدف «إلغاء الطائفية السياسية داخل الحرم الأكاديمي».
وفي كل سنة يحصل المستقلون على عدد من المقاعد في «الحكومة الطلابية». وللمرة الاولى، تبرز حملة رابعة في انتخابات الأميركية، تضمّ مجموعة من الطلاب الذين رفعوا شعار «صوت واحد»، ومن بين هؤلاء طلاب ينتمون الى «الجماعة الإسلامية».
وعن انضمام «الاشتراكي» الى صفوف «8 آذار»، يوضح الأمين العام لـ «منظمة الشباب التقدمي» سلام عبد الصمد لـ «السفير»، أن «الحزب اختار العمل على مشروع انتخابي جديد، بخلاف الأعوام الماضية، وأنه وجد مطالبه ضمن تحالف 8 آذار». ويقول انه «لم يعد هناك وجود لـ8 و14، إلا أن بعض القوى السياسة تصرّ على هذا الموال». ويؤكد أن «الاشتراكي اليوم، يعتبر قوة ضاربة داخل الحرم الجامعي، لكنه لا يحسم نتيجة الفائز».
من جهته، يلفت مسؤول الجامعات الخاصة في «حركة أمل» علي ياسين، النظر إلى أن الحركة «ساهمت في تطبيق قانون النسبية، كما ساهمت من خلال مساع عدة بانضمام الاشتراكي الى تحالف 8 آذار». ويرى أن «قانون النسبية يحفظ دور الكليات»، مؤكداً أن «حركة أمل لا تستمدّ قوتها من قانون انتخابي، والدليل على ذلك، وصولها الى منصب رئاسة المجلس الطــلابي لأكــثر من مرة، عبر قوانين انتخابات مختلفة».
أما منسق مكتب طلاب بيروت في «تيار المستقبل» خالد عجاج، فيلفت النظر الى أنّ «المستقبل قد اعتاد على مزاجية الاشتراكي في إعلان موقفه مع 14 آذار»، مشدداً على أن «المستقبل يهدف الى الوصول إلى أكبر قاعدة شعبية». ويستبعد أن «يؤثر غياب الاشتراكي سلباً على تحالف المستقبل والقوات»، مؤكداً، في الوقت نفسه، «صعوبة خوض انتخابات الأميركية».
يُذكر أن صناديق الاقتراع ستفتــح اليوم من العاشرة صباحاً وحتى الخامسة من بعد الظهر.
زينة برجاوي



طالبان متفوقان بمادة الرياضيات

استحق الطالبان امير الاحمدية وجاد ريدان من ثانوية الكفير الرسمية صفة التفوق بعدما فازا بالمرتبة الاولى في المسابقة العلمية بمادة الرياضيات، علوم عامة انكليزي، التي نظمت باشراف وزارة التربية، بمشاركة طلاب من كافة الثانويات الرسمية اللبنانية، على ان يمثلا لبنان في مبارات عالمية بهذه المادة تنظمها جمعيات علمية عالمية في الهند ، منتصف شهر تشرين الثاني القادم . وبالمناسبة تلقى مدير الثانوية نعمان الساحلي والهيئة التعليمية فيها ،تهاني الجهات المسؤولة في وزارة التربية وتشجيع القيمين على هذه المسابقة العلمية العالمية العالمية.
طارق بو حمدان



جريدة الأخبار
طلاب LAU للإدارة: كفى قيوداً


من داخل حرم الجامعة اللبنانية الأميركية، أطلق أمس الطلاب حملتهم الاحتجاجية بعنوان «كفى restrictions»، أو «كفى قيوداً». رفعوا مطالب محددة هي: مواجهة زيادة الأقساط التي بلغت هذا العام 6.75%، رفض التصويت الإلكتروني وتغيير قانون الانتخابات وإعادة الاعتبار إلى المجلس الطلابي، وتعزيز الحياة الجامعية وعدم التضييق على نشاطات القوى الطالبية.
كانوا هنا من كل الأحزاب. رفعوا صوراً لنشاطات نظموها خارج حرم الجامعة بسبب «قمع» الإدارة لها. كتبوا لافتات تعكس موقفهم الاعتراضي «هون جامعة أو سجن؟ حدا يخبرن انو الكوفية الفلسطينية مش سلاح أبيض، أنا طالب ضد الانقلاب على النظام، أنا طالب بالجامعة مش عبد للجامعة، ممكن ما ندعس هويتنا الاجتماعية قبل ما نفوت على الجامعة؟». كانت لافتة مشاركة عميد الطلاب رائد محسن في كل مفاصل التحرك، فراح يتنقل بين المعتصمين ويشرح وجهة نظر الإدارة بالحفاظ على استقرار الحياة الجامعية، ما يفرض عدم القبول بأي نشاط له لون مذهبي واحد. ماذا عن زيادة الأقساط؟ يقول لـ «الأخبار» إنّ الطلاب وجدوا الزيادة مرتفعة لكون الجامعة لم تفرض أي زيادة في العام الجامعي الماضي، مع ذلك تتعاطى الإدارة مع هذه المسألة بشفافية تامة، إذ جمع نائب رئيس الجامعة للشؤون المالية ممثلي الطلاب وشرح لهم بالتفصيل فذلكة الزيادة وكيف توزع على المباني والمختبرات والبنى التحتية.
لكن الطلاب قالوا إن المجلس الطلابي اتفق مع الجامعة على 2.5% وليس على 6.75%؟ يجيب: «الزيادة ليست واحدة وتختلف من كلية إلى أخرى».
إلى ذلك، أبدى المعتصمون استياءهم من تهميش الإدارة لصلاحيات المجلس الطلابي بغضّ النظر عما إذا كان في عهدة قوى 14 آذار أو 8 آذار. يقول وديع عون، مندوب التيار الوطني الحر: « ليس لدى ممثلي الطلاب أي كلمة حيال قرارات الجامعة الهامة مثل زيادة الأقساط أو قانون الانتخابات الطالبية، فقد فرض نظام التصويت الإلكتروني رغم تقديم عريضة برفضه من كل الأحزاب، وآخر بدعة إرسال بريد إلكتروني عاجل بمنع التجمعات».
ويؤكد أحمد فرحات (الحزب السوري القومي الاجتماعي) أن الفريقين السياسيين يتعايشان في الجامعة منذ 5 سنوات، ولم تحصل ضربة كف، واليوم سنقف وراء المجلس الطلابي لتعزيز دوره حتى لو كانت قوى 14 آذار فازت في الانتخابات. أما زكريا جوني (حركة أمل)، فيشدد على تفعيل النوادي الطلابية على غرار ما يحصل في جامعات أخرى، ولا سيما في الجامعة الأميركية التي تدعونا الجامعة إلى التمثل بها، رافضاً حجة «حساسيات البلد» للتضييق علينا بحجة الأمن والسياسة اللبنانية.
ويلفت طه الوزان (تيار المستقبل) إلى أن التصويت الإلكتروني كان مثالاً لخرق الديموقراطية، باعتراف الجمعية اللبنانية لديموقراطية الانتخابات (اللادي) التي أصدرت بياناً وصفت فيها هذه العملية بالمفضوحة في عدد من الحالات، وقد تعارضت مع مبدأ أساسي في ديموقراطية الانتخابات، وهو «حرية وسرية الاقتراع».
فاتن الحاج





جريدة النهار
"مكافآت اللبنانية" بعهدة النيابة العامة المالية

أشارت الوكالة الوطنية للاعلام في خبر عن مندوبتها في قصر العدل هدى منعم، أن النيابة العامة المالية طلبت من رئيس الجامعة اللبنانية تزويدها بأسماء المستفيدين من المكافآت التي جرى توزيعها في الجامعة مؤخراً. وكانت "النهار" قد نشرت تحقيقاً قبل 10 أيام عن توزيع مكافآت لعدد من العمداء والمستشارين والاساتذة بمبالغ تخطت الـ 120 مليون ليرة، واستتبعت بمكافآت أخرى لعشرات الأساتذة قبل 5 أيام بعشرات الملايين، أي قبل انتهاء ولاية الرئيس السابق للجامعة بيوم واحد.


تعاون تربوي لبناني بريطاني

اجتمع وزير التربية والتعليم العالي الياس بو صعب مع المدير التنفيذي للمجلس الثقافي البريطاني سياران دوفان، الذي حضر على رأس وفد من لندن، في حضور مديرة المجلس في بيروت دونا ماكغوين ورئيسة المصلحة الثقافية في الوزارة صونيا الخوري . وأجرى الجانبان اللبناني والبريطاني مراجعة لكل المشاريع التي يقوم بها المجلس لمساعدة الوزارة والتلامذة والمدارس الرسمية تربويا ولغويا وثقافيا، حيث أكد بو صعب أهمية الدعم الذي يقدمه المجلس للوزارة ورحب بتطويره وتوسيع إطاره لتعميم الفائدة، فيما جدد دوفان استعداد المجلس لتلبية حاجات الوزارة في أي مشروع يقع ضمن مهماته، لافتا إلى أن التعاون مع الوزارة أثمر نتائج مشجعة ومفيدة.



جريدة اللواء
ملفات تطوير الجامعة اللبنانية تزدحم على طاولة الرئيس الجديد


مع إستلامه مهامه بعد صدور مرسوم تعينه في الجريدة الرسمية رئيسا للجامعة، وعملية التسليم والتسلم الادارية التي جرت مع سلفه الدكتور عدنان السيد حسين سيجد الرئيس الجديد للجامعة اللبنانية الدكتور فؤاد أيوب على طاولته العديد من الملفات والمطالب، التي تدعو إلى تحسين أوضاع الجامعة ورفع مستواها الأكاديمي والبحثي، هذه المطالب تحتاج الى اعطائها حيزاً من البحث والشروع في التطبيق بعدما بقيت حبيسة في الأدراج لسنوات خلت.
المطالب الواجب تنفيذها في عهد الرئيس الجديد منها ما يتعلق بالاساتذة، ومنها ما يتعلق بتطوير وتحسين الجامعة، فأول عقبة يمكن أن يواجهها الرئيس الجديد هو ملف قانون التفرغ، الذي يُعد من الأولويات التي يجب العمل عليها والسعي الى إبعاد هذا الملف عن المحاصصة السياسية والطائفية، التي يطالب بها الاساتذة دائماً، ويدعون الى تفريغ الأساتذة الأكفاء والمستوفي الشروط، عوضاً عن ضياع سنين عمرهم وهم يتظاهرون في الشوارع للتفرغ.
بلوط
{ وفي هذا الاطار، تؤكد الدكتورة ميرفت بلوط في حديث الى «اللـواء»، انه بمجرد إبعاد المحاصصة السياسية عن الجامعة سترفع المظلومية عن الكثير من الاساتذة المتعاقدين وملفهم الاكاديمي سيجد طريقه نحو التفرغ ومن ثم الى الملاك، داعية الى ايجاد حل نهائي للأساتذة المتعاقدين، ووضع شروط واضحة وشفافة لقانون التفرغ، مطالبة الرئيس الجديد بتحضير ملف لتفرغ دفعة جديدة من الاساتذة المتعاقدين مع الاولوية لمن لم يحالفهم الحظ عام 2014، اضافة الى مساعدة كافة الاساتذة على وضع قانون يتيح بالتفرغ التلقائي في حال استيفاء الشروط.
أما ملف تطبيق قانون التفرغ، فيأخذ بعض الاساتذة مـأخذاً على اللجان التي أوكل اليها هذا الملف، انها لا تقوم بواجبها لجهة المراقبة والعمل على تطبيق هذا القانون.
وعن اللجان التي تُشكل بين الحين والآخر، طالبت الدكتورة بلوط بتوضيح المعايير التي تقوم على اساسها هذه اللجان اضافة الى تقديم تقارير عن إنتاجيتها وعملها.
{ الدكتورة سمر أدهم، التي تظاهرت على مدى ست سنوات مع زملاء لها من الاساتذة للحصول على حقهم الطبيعي في التفرغ، تؤكد ان تطوير الجامعة يحصل عندما يتم إخراجها من الدائرة الطائفية، متمنية على الرئيس الجديد العمل على هذا المطلب لتحقيقه.
اما في ما يخص الجامعة فهناك مطالب عدة منها تجهيز مختبرات الكليات التطبيقية، حيث تفتقر كليات الجامعة اللبنانية إلى المختبرات التطبيقية، وتحتاج كليات الطب والصيدلة والأسنان إلى رصد الميزانيات الكافية من أجل منافسة الجامعات الخاصة، اضافة الى دعم مراكز الأبحاث التابعة لكليات العلوم الإنسانية والمتصلة بعلم الاجتماع والنفس والفلسفة من أجل القيام بأبحاث هادفة وتخدم المجتمع، وتحديث المكتبات في الجامعة وتزويدها بالمراجع العلمية الجديدة والأبحاث.
ومن المطالب الملحة أيضا فتح فروع للجامعة في المناطق النائية، فهناك بعض المحافظات تعاني من غياب فروع للجامعة اللبنانية، وخصوصا في عكار التي تضم نحو 500 ألف نسمة، حيث عُلق إنشاء فرع للجامعة في تلك المنطقة طوال ولاية الرئيس السابقة.
تسليم وتسلم
وخلال التسليم والتسلم، ألقى ايوب كلمة توجه فيها الى أهل الجامعة والزملاء وقال: إن الأمانة التي تسلمتها للتو تستدعي مني أن أخاطبكم من موقع الأخ والصديق خطاب العقل والقلب.. لأن نجاحنا جميعا في أداء هذه الأمانة متوقف على تعاوننا جميعاً، كل من موقعه وتبعا للإمكانات المتاحة، في سبيل الارتقاء بالجامعة نحو ما تستحقه على شتى الصعد وفي مختلف المستويات.
وشكر جهود الدكتور السيد حسين التي بذلها في خدمة الجامعة، وعلى الإنجازات التي تحققت في عهده، متعهداً أمام الجميع على إكمال المشوار نحو الأفضل، من خلال بذل أقصى الجهود، مستعيناً بأعمال المقررات والقوانين، ومتكئاً على طاقات الزملاء من أساتذة وإداريين، ومسترشداً بأفضل الخطط والعمل على تحويلها إلى برامج قابلة للتنفيذ..
ودعا الجميع إلى جعل الإدارة المركزية ورشة عمل تتضافر فيها الجهود المخلصة والكفاءات المميزة في سبيل إنجاز المهام على أفضل وجه.
وأكد حرصه على الالتزام بالقانون.. القانون هو البوصلة التي يجب أن نهتدي بهديها جميعاً..
وقال: أريد أن أكون واضحاً معكم منذ البداية.. فأنا لن أوقع أي معاملة لا تستوفي الشروط القانونية.. كما أطلب منكم العمل على إنجاز المعاملات بأسرع ما يمكن حتى لا تتضرر مصالح المراجعين، مع  التأكيد على ضرورة التعامل مع كل صاحب معاملة بإيجابية ومحبة.. وأطلب منكم أيضاً التحلي بالإخلاص والصبر والكفاءة، والحفاظ على أسرار المؤسسة وعدم تسريب خصوصياتها ووثائقها الى الخارج، علما أن سياستي في العمل هي مكافأة المخلصين والكفوئين، ومحاسبة المهملين والمقصرين والفاسدين..
وختم: هذا ما تسنى لي الحديث عنه في هذه العجالة، وسيكون لنا إن شاء الله لقاءات أخرى نطرح فيها كل العناوين المتصلة بشؤون وشجون الإدارة المركزية مع الخوض في الخطط والتفاصيل..
  زينة أرزوني



طلاب  «الأميركية» يختبرون «النسبية» اليوم تفاؤل حذر من الربح والنتائج تبلور الأحجام

سيجرب طلاب الجامعة الاميركية ولأول مرة قانون النسبية في انتخابات الهيئة الطلابية الجديدة والتي ستحصل اليوم وسط اجواء سياسية تقليدية تشبه التحالفات المعهودة بحيث سيكون الصراع بين 8 و14 اذار مع وجود قوة كبيرة للتيار العلماني الذي حقق نتائج نوعية في الانتخابات الاخيرة.
كل الاطراف بدأت تستعد للمنازلة اليوم، الكل متفائل رغم الحذر من القانون الجديد الذي يختبره الطلاب للمرة الاولى وهو سبق وطبقته الجامعة اليسوعية وجامعة اللويزة، وهو قد يساهم ببعض التغيير وسيعطي المستقلين امكانية اكبر للبروز وسيجعل الكل محتاجا للكل في اطار طبخة اختيار رئيس للهيئة الطلابية او توزيع المقاعد.
اوساط طلاب 14 اذار رأت وجود تحسن كبير في وضعية الطلاب داخل الجامعة الا انها رأت ان الحديث عن الفوز او الخسارة يبدو صعبا لانه في القانون النسبي يستطيع كل الاطراف ان يدعون الربح، مشيرة الى ان ميزة الانتخابات هذا العام هي استحالة وجود فوز كاسح لاي طرف كما كان يحصل في السابق.
اما طلاب 8 اذار اكدوا وجود تحالف قوي رغم بعض الاهتزازات في السياسة بين الحليف وحليف الحليف فعنوان الانتخابات في الجامعة سيكون سياسي بين الاحزاب التقليدية وهناك قرار اتخذ بترك الخلافات الصغيرة جانبا وتوحيد الصفوف للفوز في الانتخابات، لافتة الى ان القانون الجديد سيكون افضل لانه مطلب قديم وهو يعطي كل صاحب حجم حجمه.
وتوقع الطلاب العلمانيون والمستقلون إحداث مفاجئة في انتخابات هذا العام لأن القوى العلمانية والمستقلة عن 8 و14 تشكل قوة وازنة في الجامعة الاميركية وفي السابق لم تكن قادرة على ابراز حجمها بسبب القانون الاكثري، وقال العديد من الطلاب «انتظرونا غدا».
اشارة الى ان ام المعارك ستكون في كلية الاداب والعلوم وهي الاكبر، كما ان الهندسة ستكون المواجهة فيها حامية فيما ادارة الاعمال ستبقى محصنة لتيار المستقبل وحلفائه دون استبعاد بعض الخروقات، فيما كليات الزراعة والصحة والطب والتمريض ستكون مساعدة للاطراف مع ارجحية للمستقلين.
 محمد جابر



لقاء لأساتذة فروع الشمال مع إدارة صندوق تعاضد الهيئة التعليمية

عقد أساتذة فروع الشمال ورئيس مجلس إدارة صندوق تعاضد أفراد الهيئة التعليمية الدكتور نزيه خياط ومدير الصندوق الدكتور ابراهيم شاكر، لقاء في حضور رئيسة الهيئة التنفيذية الدكتورة رشال حبيقة كلاس وأمين الإعلام الدكتور عامر حلواني وعضو الهيئة التنفيذية الدكتور رامي عبد الحي، بدعوة من الهيئة التنفيذية لرابطة الأساتذة المتفرغين في الجامعة اللبنانية، في كلية العلوم - الفرع الثالث.
حضر اللقاء مديرون ومندوبون وأساتذة من فروع الشمال وخصص للبحث في كافة شؤون ومعاملات الأساتذة المتعلقة بالصندوق.
إفتتحت اللقاء رئيسة الهيئة التنفيذية، ثم عرض رئيس مجلس الإدارة للمشاريع المستقبلية المتعلقة بالصندوق، وبعدها ناقش مدير الصندوق مع الأساتذة مجموعة توصيات تتعلق بآلية سير معاملاتهم ورؤيتهم لتطويرها وتحسينها.
وأوصى المجتمعون بضرورة التعاون مع إدارة الجامعة للعمل على تأمين الكوادر اللازمة لتحسين إداء الصندوق وتمكينه من فتح مكاتب له في المناطق، تحسين آلية التواصل بين الأساتذة والصندوق، العمل على تسريع الموافقات المسبقة للفحوصات التشخيصية ولكافة المعاملات المتعلقة بالأساتذة إن على الصعيد الإداري أو على صعيد اللجنة الطبية، وتحسين التعاون بين اللجنة والأساتذة، إجراء جردة عامة بكافة المستشفيات المتعاقدة مع الصندوق وإصدار لائحة بها، وضرورة البحث في كيفية التعاقد مع مستشفيات أخرى، تحسين التغطية الاستشفائية في العديد من المستشفيات، تحسين التغطية الاستشفائية المتعلقة بالتقنيات الطبية المستحدثة، العمل على التعاقد مع شركة تأمين خاصة لتغطية ال 10% المتوجبة على الأساتذة (25% لذوي العهدة)، ودعوة رئيسة الهيئة التنفيذية للقاء اللجنة الطبية وبحضور مجلس إدارة الصندوق للبحث في كافة التفاصيل المتعلقة بشؤون الأساتذة وعلاقتهم مع اللجنة». 





جريدة المدن
حزب الله والمستقبل: LAU جامعة أم سجن؟


تحت شعار "كفى Restrictions"، نفذ عدد من طلاب الجامعة اللبنانية الأميركية، في بيروت، المنضويين تحت "الحملة الطلابية الاحتجاجية في LAU"، في 17 تشرين الأول، تحرّكهم الاحتجاجي الأول على القيود الثقافية و"القمع" الذي تمارسه إدارة الجامعة. وقد أعلن الطلاب عن مطالب عدّيدة مرتبطة بحرية النوادي الطلابية، وشفافية العملية الانتخابية، بالإضافة إلى إستمرار زيادة الأقساط. ورغم إصرار المنظمين على إستقلالية الحملة عن أي حزب أو طائفة، إلا أنه بدا واضحاً وجود توجّه سياسي وراءها.

جامعة أو سجن؟
شبّه طلاب LAU جامعتهم بالسجن، إذ "نمنع من نشر ثقافتنا. نمنع من التحدث بحرية. نمنع من التجمعات بين بعضنا. نمنع من توضيح أفكارنا والدفاع عنها". وتأتي هذه الإتهامات بعد منع الجامعة أعضاء نادي المناظرة Debate Club (التابع لحزب الله) من تنظيم بعض الندوات، بالإضافة إلى عدم سماحها للطلاب بإحياء مراسم عاشوراء داخل حرم الجامعة. ما اضطرهم إلى تنفيذ نشاطاتهم خارج أبواب الجامعة.

ومن الشعارات التي حملها المعتصمون لافتات تقول إن "الكعك والمي بالجامعة ممنوع"، "حتى الترويقة بالجامعة ممنوعة"، مشيرين إلى منعهم من تضييف الحلوى والطعام بمناسبتي عاشوراء وعيد الأضحى. كما إستنكروا إمتناع الإدارة عن إعطائهم إذناً بتنظيم نشاطات معادية للعدو الصهيوني، ومنعها إرتداء الكوفية الفلسطينية، فكُتب على إحدى اللافتات "حدا يخبرهن الكوفية الفلسطينية مش سلاح أبيض".

وقبل إلقاء بيان الحملة، دعا المنظمون إلى دقيقة صمت عن "روح الشهداء من طلاب الجامعة الذين قضوا في سوريا"، من بينهم جهاد عماد مغنية. شرع بعدها ملقي البيان بالتعريف بالحملة، مشدّداً على أن "الحركة الإحتجاجية في LAU ليست تابعة لأي حزب ولا يمثلها أي حزب، هي حركة لـ8 و14 آذار، للعلمانيين والملحدين، وكل الفئات الموجودة في لبنان والمجتمع". تابع من بعدها تعداد مطالب الحملة، التي جاء في مقدمتها وقف زيادة الأقساط.
ثمّ إنتقل إلى الحديث عن موضوع إنتخابات الهيئة الطلابية، معلناً إستنكار الحركة للآلية الانتخابية الجديدة، التي فرضتها الجامعة والتي أصبح بموجبها التصويت إلكترونياً، واصفاً إياها بـ"العار على الجامعة"، إذ تفتقد إلى الشفافية، وفق تقرير الجمعية اللبنانية لمراقبة الانتخابات. تطرّق بعدها إلى موضوع حرية النوادي الطلابية، والتي بدا أنها القضية الأساس للحملة، متهماً الجامعة بمنع الحوار إنطلاقاً من قانونها الذي يحظر التجمعات والنشاطات الدينية.

التغاضي عن المخدرات
وقد أعربت الحملة عن إستغرابها أولويات الجامعة، التي "أرسلت بريداً إلكترونياً طارئاً لمنعنا من التجمع ومنعنا من التعبير عن آرائنا، عوضاً عن إرسال إيميل لمعالجة موضوع المخدرات، التي يتم الإتجار بها وتعاطيها داخل حرم الجامعة". وعلّق ملقي البيان بسخرية على سلوك الجامعة بالقول إن "المتعلّم لازم يتعاطى ولازم يضلّ سكران ومقضيها بالنايتات (الملاهي الليلية)، وما لازم يشارك فكره، حتى نظّل متخلفين والغرب حاكمنا".
من جهته، تحدّث طالب علوم الكومبيوتر مهدي مقدّم إلى "المدن" عن "القمع الذي يواجهه نادي المناظرة في الجامعة، والذي مُنع من إدخال العمامة إلى الجامعة، مع العلم أن نشاطاتنا تشكّل واجهة الجامعة". أما في ما يخص تعاطي عميد الطلاب مع هذه القضية، فأشار مقدّم إلى أن "العميد يتفوّه دائماً بكلامٍ معسول، لكنه يعلم كيف يؤجلنا. فنظرياً، كلامه دقيق وإيجابي، لكن على أرض الواقع لا يطبق شيئاً منه".
وقد ردّ عميد الطلاب رائد محسن على هذه الإتهامات، بالقول إن "إدارة الجامعة لا تمنع الندوات، لكنها تطلب دائماً تقديم أكثر من رأي مهما كان الموضوع، لتمثيل التوجهات المختلفة داخل الجامعة، لاسيما في ظلّ وضع البلد الحالي". ونفى محسن أن يكون قد أصدر قراراً بمنع دخول العمامة إلى الجامعة قائلاً إن "كلاماً من هذا النوع لا يمكن أن يتفوّه به عميد طلاب أو إدارة جامعة، وقد قام نادي المناظرة بجلب متحدّث معمّم لعدّة سنوات. لكن كلّ ما طلبناه من النادي هو تمثيل الرأي الآخر، وإستدعاء شخص مدني وأكاديمي للحديث عن الدين".

حزب الله والمستقبل في صفٍ واحد
لإعطاء الحملة صفةً شاملة، ألقى طالب آخر كلمة بإسم تيار المستقبل. وكرر وصف ممارسات الجامعة بـ"القمعية"، متحدّثاً عن منعها إحياء نشاط بمناسبة عيد ميلاد رفيق الحريري. وتجدر الإشارة، إلى أن هذا الخطاب يُكرّر في كل عام، فهذه ليست المرة الأولى التي يصطدم فيها حزب الله مع إدارة الجامعة على خلفية تنظيم نشاطات عاشوراء. كما أنها ليست المرة الأولى التي يتذمّر فيها تيار المستقبل من عدم السماح له بالاحتفال بذكرى ميلاد الحريري. لكن المفاجئ هذه المرّة هو تطابق خطابي الحزب والتيار، وإتحادهما في مواجهة الإدارة.

يارا نحلة


"فضيحة" في الجامعة اللبنانية

استغرب عدد من الأساتذة في الجامعة اللبنانية الخبر الذي نقلته الوكالة الوطنية للإعلام طلب النيابة العامة المالية من رئيس الجامعة (لم تحدد هل هو الرئيس الحالي أم السابق) تزويدها بأسماء المستفيدين من المكافآت التي جرى توزيعها في الجامعة مؤخراً.
وفي حين نفى الرئيس السابق للجامعة الدكتور عدنان السيد حسين لـ"المدن" أن يكون قد اتصل به أحد، أو طلب منه أي شيء، استغرب الضجة المتفعلة، مشيراً إلى أنه عمد إلى دفع مستحقات سابقة، هي عبارة عن تعويضات لقاء أتعاب للأساتذة الذين ناقشوا طلاباً لنيل شهادة الدكتوراه مع جامعات في الخارج، والعمداء الذين عقدوا اتفاقات مع بعض الجامعات خارج لبنان.
وأوضح أنّ صرف هذه التعويضات لم يُوقعه وزير التربية والتعليم العالي الياس بوصعب في حينه. ما أدّى إلى عدم صرفها واستوجب إصدار قرار من بند المكافآت لتعويض قسم من النفقات التي تكبدوها على نفقتهم الخاصة، وبعدما وافق عليها مجلس الجامعة.

من جهته، اطلع رئيس الجامعة الحالي الدكتور فؤاد أيوب على الخبر، ورفض التعليق عليه، ملتزماً بعدم التصريح ريثما يتم تكوين ملف كامل عن الجامعة.
يشار إلى أن نشر القرار الرقم 3439 تاريخ السادس من تشرين الأول الحالي، والمتعلق بإعطاء مكافأة مالية لبعض الأساتذة في الجامعة، استفز من نشرت أسماؤهم، بإعتبار أنها حقوق لهم، بعضها مضى عليها نحو عام، والبعض الآخر أكثر من عامين، جراء تكليف الجامعة لهم بالسفر لتمثيلها في الخارج، أو الاهتمام بطلاب الماستر والدكتوراه الموفدين بموجب إتفاقيات تعاون مع الجامعات الأوروبية. وفضل هؤلاء عدم الدخول في سجالات، واصفين القضية بالسياسية، ومحاولة تشويه سمعة رئيس الجامعة السابق، جراء خلافات شخصية بينهم وبين السيد حسين.
واعتبر بعض من نشرت أسماؤهم، أنهم كانوا يتوقعون رقماً أعلى مما حصلوا، إلا أن النتيجة كانت دفع بدل تذاكر السفر من دون الإقامة، بعدما سبق ودفعوها من مالهم الخاص.
ولفتت مصادر في رئاسة الجامعة إلى أن القرار استند إلى صلاحيات رئيس الجامعة، بناءً على إقتراح أمين السر العام في الجامعة، وأن القرار تم تحويله حسب الأصول المتبعة في الجامعة، إلى أمانة السر العامة، والمصلحة الإدارية المشتركة، والمراقب المركزي لعقد النفقات، ومكتب التفتيش والإنماء الإداري، والمراقب المالي.
مرسوم رئيس الجامعة
تجدر الإشارة إلى أن المرسوم الرقم 4071 الصادر عن مجلس الوزراء، قد صدر في الجريدة الرسمية والقاضي بتعيين الدكتور فؤاد حسين أيوب رئيسا للجامعة اللبنانية (مركز شاغر) لمدة خمس سنوات اعتباراً من تاريخ 13/10/2016، وذلك في الدرجة التي توازي راتبه من سلسلة رتب أفراد الهيئة التعليمية في الجامعة اللبنانية، مع احتفاظه بحقه للقدم المؤهل للتدرج.
عماد الزغبي




الوكالة الوطنية
المبرات كرمت طلابها الناجحين في المعاهد الفنية


أقامت جمعية المبرات الخيرية حفل تخرج لطلابها الناجحين في معهد السيدة سكينة الفني للفتيات، مهنية مؤسسة الإمام الهادي للاعاقة السمعية والبصرية، معهد المبرات للعلوم الصحية ودار الصادق للتربية والتعليم، برعاية زحضور المدير العام للجمعية الدكتور محمد باقر فضل الله، وذلك على مسرح مبرة السيدة خديجة الكبرى، حضره مديرو المعاهد المهنية وشخصيات اجتماعية وتربوية ومديرون من مؤسسات الجمعية والاهالي.

تخلل الحفل كلمات للمتخرجة من دار الصادق زينب حلباوي والمتخرج من معهد المبرات للعلوم الصحية محمود الحمصي شكروا فيها "الهيئة التعليمية والإدارية لمتابعتهم الحثيثة لمسيرتهم التعلمية، وأهدوا النجاح للعلامة المرجع السيد محمد حسين فضل الله، ثم قدمت فرقة الإنشاد في معهد السيدة سكينة الفني للفتيات فقرة فنية بعنوان "طلاب المبرات الأوائل".

كما ألقى مدير مؤسسة الهادي للاعاقة السمعية والبصرية واضطرابات اللغة والتواصل اسماعيل الزين كلمة "هنأ فيها الطلاب على النجاح والتفوق في الامتحانات الرسمية مقدرا جهود كل العاملين في المعاهد المهنية.

ثم تحدث فضل الله عن "أهمية المهن التي يتلقاها الطلاب في المعاهد المهنية في خدمة المجتمع وأهمية العمل بمسؤولية خدمة الناس".
وأثنى فضل الله على "عمل الكادر التعليمي والإداري في معاهد المبرات والدور الأساسي الذي يلعبه في منع التسرب المدرسي لدى الطلاب المهمشين دراسيا".
ولفت إلى أن "إدارات المعاهد والمدارس في المبرات مرحبة للاصغاء ولمراجعات أولياء الأمور" مشيرا إلى أن الأهل هم الشركاء الحقيقيون في التحسين الأمثل للعملية التربوية والتعليمية"، شاكرا "العاملين في المعاهد المهنية في المبرات وحسن متابعة الأبناء".
واختتم الحفل بتوزيع الشهادات على المحتفى بهم وأخذ الصور التذكارية مع الهيئات التعليمية والإدارية وذوي المكرمين.


الموضوعات المدرجة ضمن هذه الصفحة تعرض للقارئ أبرز التقارير التربوية في الصحف المحلية،
 وموقع التعبئة التربوية لا يتبنى مضمونها


تعليقات الزوار


مواقيت الصلاة

بتوقيت بيروت

الفجر
5:39
الشروق
6:52
الظهر
12:22
العصر
15:26
المغرب
18:09
العشاء
19:00