X
جديد الموقع
حزب الله يهنئ الشعب الفلسطيني على كسر قيود الاحتلال عن المسجد الأقصى المبارك
حزب الله: ما قام به أبناء عائلة الجبارين في القدس درس لأحرار الأمة..
الإمام الخامنئي: الجرائم بحق الشعب الايراني لن تزيده إلا كرهاً للادارة الأميركية وأذنابها بالمنطقة كالسعودية
بيان صادر عن حزب الله تعليقاً على اقتحام النظام البحراني لمنزل آية الله الشيخ عيسى قاسم
حزب الله يدين بأشد العبارات : الحكم ضد آية الله الشيخ عيسى قاسم جريمة
السيد حسن نصر الله يهنئ الشيخ روحاني بإعادة انتخابه رئيسا للجمهورية الاسلامية

التقرير التربوي اليومي :: التقرير التربوي اليومي 2-11-2016

img

جريدة المدن
اليسوعية: حزب الله يشق تحالف العونيين مع القوات

تتحضّر جميع الأطراف السياسية في جامعة القدّيس يوسف (اليسوعيّة)، وأهمّها القوّات اللبنانية والتيار الوطني الحرّ والمستقلّون والنادي العلماني، لخوض انتخابات الهيئات الطلابية، التي ستقام في 3 تشرين الثاني. القانون الانتخابي في الجامعة نسبي يوزّع المقاعد في كلّ كليّة وفق عدد الطلاب وأحياناً يقسّمها وفق السنوات الدراسية أو حجم الكلية. يترشّح الطلاب ضمن لوائح مرتّبة تحجز مقاعدها وفق النسبة التي تحصدها.

يعتبر حرم هوفلان في مونو، الذي يضمّ أهمّ الكليات كإدارة الأعمال والعلوم السياسية والحقوق، الأكثر تشنّجاً خلال الانتخابات. ففي كلّ عام تحصل معظم الإشكالات فيه، ليس لأسباب لها علاقة بمصلحة الطلاب بالضرورة، بل لرمزية هذا الحرم، الذي درس فيه بشير الجميّل. أمّا طلاب حرم العلوم الإنسانيّة على طريق الشام، فيبدون، على عكس هوفلان، بعيدين من الأجواء الانتخابية.
يوجد في منطقة طريق الشام أيضاً حرمان آخران تبرز فيهما مشاهد سياسية وانتخابية أكثر، هما حرم الرياضة والإبداع وكلية الطبّ. في حين غيّر المستقلّون (وهم غير النادي العلماني) ملامح المعركة في الطبّ، في العام الماضي، وأجبروا القوّات والتيّار على التحالف في لائحة واحدة هذا العام (وهو التحالف الوحيد بين الطرفين)، إلا أن حضور المستقليّن مازال ضعيفاً في الرياضة والإبداع.
وفي حرم المنصورية، حيث كلية الهندسة، تتعقّد الأمور أكثر، إذ هناك حضور أكثر لخلايا الأحزاب غير المسيحية ويظهر بعض المستقلين الجدد. في المقابل، تطغى القوّات على حرمي زحلة اللذين يضمّان فرع الهندسة والادارة وفرع الزراعة. أمّا فرعا طرابلس وصيدا، فينشط في الأوّل شباب العزم التابعين لرئيس الحكومة الأسبق نجيب ميقاتي وتيار المردة وهما على لائحة واحدة هذه السنة. وفي الثاني اعتادت قوى 8 آذار الفوز، لكن هناك مجموعة من المستقلين تدعو إلى التصويت بالورقة البيضاء هذا العام.
في السنوات الماضية، تعزز دور المستقلين في اليسوعية، وجرت محاولات كثيرة من النادي العلماني لنشر حالته في مختلف الكليّات. أما هذه السنة فقد أنشأ المستقلون حملة "صفحة بيضاء" في محاولة منهم لتشكيل أكبر حملة في الكليات، ضدّ كل من 8 و14 آذار، تطرح مشروعاً للطلاب. لكن بعض الأوساط المستقلّة الأخرى لم تنضمّ إلى هذه الحملة وفضّلت ألا تعادي الأحزاب وتبتعد كليّاً عن السياسة. إلّا أنّه حتى هذه الحملة، التي فازت بمقاعد عدّة بالتزكية في كليّة العلوم السياسية في هوفلان، لم تتبن شعارات كالعلمانية مثلاً، خوفاً من بروباغندا الإلحاد ومعاداة الدين. وهذا ما أخفى اسم النادي العلماني عن الواجهة، لكنه أعلن عن فتح خطّ ساخن يمكّنه من التواصل مع الطلاب الذين يتعرضون لضغوط عند الترشح والتصويت.
في كل الأحوال، لن يتضاعف تأثير المستقلّين إلّا بالتنظيم وتوحيد الحملات والخطاب بينهم، رغم أنّ تعدّد الفروع وتوزّع الكليّات يقلّل من اللحمة بين الطلاب، ويبقي الأفضليّة للأحزاب التي لها أجسامها التنظيمية.
يبدو مسؤول القوّات في اليسوعية منير طنجر واثقاً من قدرات خليّته هذا العام. فهي "أكملت استعداداتها، مثل كلّ عام، مركزة على الكليّات من دون استثناء، لأن مصلحة الطلاّب واحدة". وبالنسبة إلى الموقف من المستقلّين، يرى طنجر أنّ "مطالبهم المتعلّقة بمصالح الطلاب وتحسين الجامعة هي المطالب نفسها التي يطرحها مرشّحو القوات دائماً، ولا نخاف منهم كثيراً لأنّ تنظيمنا أفضل بكثير".
أمّا عن العلاقة مع التيار، فيشدّد طنجر على أنّ "خليّة القوات كانت مستعدّة لفتح الباب لمرشحي التيار ليكونوا على اللائحة معنا، لكننا شدّدنا أيضاً على صعوبة العمل مع حزب الله لأننا ضدّ مشروعه في لبنان أصلاً. لذلك، تحالفنا مع التيار في كليّة الطبّ فقط، بسب المعركة هناك، ولاستبعادهم حزب الله من لائحة هذه الكليّة".
ويتوقّع طنجر الذي فازت خليّته بكثير من الكليات بالتزكية حتى الآن، أن تحقّق القوات نتائج جيّدة جدّاً هذا العام، في حين تبقى حظوظ المستقلّين مرتفعة في كلية الطبّ، التي يمكن اعتبارها أشرس المعارك في الجامعة، إلى جانب هوفلان التي تركّز عليها القوات، كما أشار طنجر.

عباس سعد


جريدة النهار
تفاهم معراب لم يسلك طريقه الى "اللويزة": حماوة بين "التيار" و"القوات"... و"الكتائب" منفردة

سبحة اعتماد قانون انتخابي متطور يعتمد النسبية يبدو انها بدأت تسري في جامعات لبنان، فبعد الجامعة الاميركية في بيروت، تنطلق الانتخابات الطلابية في جامعة سيدة اللويزة بعد غياب دام خمسة سنوات، عبر اعتماد نظام اللائحة المفتوحة مع الصوت التفضيلي.
وتشهد الكليات السبعة (ادارة الاعمال، الهندسة، الفنون الجميلة، العلوم، الانسانيات، الحقوق والعلوم السياسية، والتغذية) ضمن الجامعة منافسة انتخابية حادّة بين 3 لوائح، لائحة مدعومة من "القوات اللبنانية"، واخرى من طلاب "الوطني الحر، والحزب الاشتراكي والوطنيين الاحرار وتجمع الطلاب الارمن"، وثالثة من طلاب الكتائب والمستقلين.
ويبدو ان اعتماد النسبية قد أعطى هامشاً أكبر لحركة النوادي الطلابية غير الحزبية كما الصغيرة التي كانت امام خيارين، وهما اما الذوبان بالفئتين الاكبرين (القوات والتيار) او الانكفاء وعدم المشاركة، وأضحت أمام فرصة التمثيل وعلى الاقل فرض نفسها على الاحزاب، وهذا ما يبدو واضحاً من خلال تواجد المستقلّين ضمن لائحتَي "الكتائب" و"التيار".
الحكومة الطلابية فشلت
الى ذلك لم يسلك تفاهم معراب طريقه الى الجامعة الكسروانية، فالمنافسة على أشدّها بين الحزبين، والماكينات الانتخابية في ذروة استعدادها وعملها، رغم ان الجو المشحون الذي كان سائدًا في السنوات السابقة هو أخف هذا العام، بسبب التفاهم السياسي بين الحزبين.
وفي هذا الاطار قال مسؤول طلاب جامعات كسروان وجبيل ادي براك، ان المعركة الانتخابية ستكون داخل اسوار الجامعة وهي انتخابات اكاديمية لا تحمل ابعاداً سياسية، مؤكداً ان التفاهم السياسي له وقعه في كسر حدة التشنّج بين الطلاب".
وأوضح في اتصال مع "النهار"، أن أداء الحكومة التي ترأسها "القوات اللبنانية" منذ خمس سنوات حتى اليوم لم يكن على قدر طموحات الطلاب، فالأقساط قد زادت بشكل كبير، إضافة الى تغييرات طرأت على المناهج لم تكن في صالح الطلاب من دون ادنى معارضة من هذه الحكومة"، مشيراً الى ان هذه المواضيع ستكون اولى اولوياتنا في حال استطعنا تحقيق الفوز".
واذ أبدى براك بعض الملاحظات على القانون الانتخابي رغم اعتماده على النظام النسبي، وخصوصاً، من ناحية المهل التي كانت ضيقة جداً، واعتماد القانون على عدد الحصص وليس السنوات الدراسية، مما خلق التباساً بين الطلاب والماكينات الانتخابية، أكّد ان حظوظهم بالفوز هذه السنة كبير، خصوصاً بعد فك التحالف بين "القوات" و"الكتائب" وتشتّت اصواتهما".
وختم بالقول ان طلاب "التيار" سيمدّون يدهم للجميع بعد انتهاء الانتخابات الطلابية للعمل سوياً لمصلحة الطلاب من دون اي حساسيات".
"القوات": سنفوز
في المقابل، رفض رئيس دائرة الجامعات الاميركية في مصلحة طلاب "القوات اللبنانية" شربل شاهين تحميل الحكومة الطلابية السابقة مسؤولية زيادة الاقساط، مشيراً الى ان "الاقساط قد زادت بشكل واضح هذا العام، وقد أعلمنا رئيس الجامعة بهذا الموضوع بحضور جميع نوادي الجامعة ولم يعترض احد سوى "القوات"، وهم يحملون اليوم هذا الشعار لاستمالة الطلاب انتخابياً لا أكثر ولا أقل".
وقال: "بغياب الانتخابات منذ خمسة سنوات لم يبقَ في الحكومة الطلابية سوى 5 افراد، استطاعوا انجاز ما في مقدورهم ولا يمكننا تحميلهم اكثر مما يتحملون".
وعن التحالفات الانتخابية، اعلن ان ""القوات" تخوض المعركة لوحدها، باعتبارها بين طلاب جامعة واحدة وغير سياسية"، مؤكداً ان الاحصاءات غير واضحة هذا العام بسبب غياب الانتخاب لمدة طويلة لكن الفوز سيكون حليفنا، وطلاب الجامعة يعلمون مَنِ "القوات" وماذا حقّقت".
وعن الشحن الإلكتروني بين طلاب "القوات" و"الكتائب"، قال: "للاسف، هذا الشحن موجود، وقد كبر بعد انسحاب "الكتائب" من التحالف معنا، مبدياً امله ان ينتهي مع انتهاء الانتخابات، "فنحن والكتائب من مدرسة واحدة ومهما مرّت العلاقة في مطبات ستعود الى مجراها الطبيعي لاحقاً".
"الكتائب" منفردة
وفي السياق نفسه تساءل نائب رئيس مصلحة الطلاب في حزب "الكتائب" ادي نادر عن الهجوم القواتي العنيف عليهم، وقال "اذا تحالفنا معهم فهم غير راضين، واذا انفصلنا عنهم فهم غير راضين ايضاً".
وأشار في اتصال مع "النهار" الى ان "قرار خوض المعركة منفردين يعود الى القانون الانتخابي الجديد، والذي يعطينا فرصة الدخول الى الحكومة الطلابية من دون تحالفات، وخارج المنطق الالغائي الذي تريد بعض الاطراف ممارسته علينا"، مشيراً الى "اننا اصبحنا بحاجة لمعرفة حجمنا الحقيقي".
واوضح ان "خيار الكتائب الثالث شجّع العديد من الطلاب المستقلين، الى الانضمام اليه، مشدداً على ان "اولويتهم ستكون الضغط على ادارة الجامعة لتخفيض الاقساط او اقله وضع سقف لها".
وختم نادر حديثه بالتأكيد على ان "العلاقة مع الجميع ستكون جيدة لاحقاً، لافتاً الى أننا "سنسعى الى تحقيق مفجأة ونيل نصف عدد الحكومة الطلابية".

اسكندر خشاشو



تعليقات الزوار


مواقيت الصلاة

بتوقيت بيروت

الفجر
4:42
الشروق
5:55
الظهر
11:22
العصر
14:23
المغرب
17:05
العشاء
17:56