X
جديد الموقع
حزب الله يهنئ الشعب الفلسطيني على كسر قيود الاحتلال عن المسجد الأقصى المبارك
حزب الله: ما قام به أبناء عائلة الجبارين في القدس درس لأحرار الأمة..
الإمام الخامنئي: الجرائم بحق الشعب الايراني لن تزيده إلا كرهاً للادارة الأميركية وأذنابها بالمنطقة كالسعودية
بيان صادر عن حزب الله تعليقاً على اقتحام النظام البحراني لمنزل آية الله الشيخ عيسى قاسم
حزب الله يدين بأشد العبارات : الحكم ضد آية الله الشيخ عيسى قاسم جريمة
السيد حسن نصر الله يهنئ الشيخ روحاني بإعادة انتخابه رئيسا للجمهورية الاسلامية

التقرير التربوي اليومي :: التقرير التربوي اليومي 4-11-2016

img

جريدة السفير
«العلوم الاجتماعية» يطلق 6 «ماسترات» مهنية جديدة


«أن تضيء شمعة خير من أن تلعن الظلام». لعل هذا المثل ينطبق بشكل كبير على معهد العلوم الاجتماعية في الجامعة اللبنانية.
على الرغم من المعاناة الكبيرة التي تعيشها معظم كليات الجامعة الوطنية، لا يزال هناك من بين أهلها من يقدمون مصلحة الطلاب على كل المصالح والحسابات الأخرى.
النموذج ما قامت به عمادة المعهد لجهة فتح صفوف دراسات عليا (ماستر) مهنية لتأهيل الطلاب للخروج إلى سوق العمل مباشرة، في ستة اختصاصات هي الأولى من نوعها في لبنان.
«كانت الفكرة هي منح فرصة للطلاب الذين ينهون دراسة «الإجازة» في المعهد لاستكمال دراساتهم العليا بشكل متخصص، انطلاقاً من الإيمان بالدور التاريخي للجامعة كمكان للبحث العلمي»، بحسب عميدة معهد العلوم الاجتماعية الدكتورة مارلين حيدر. على هذا الأساس، كان التخطيط، إلى أن تم التوصل إلى فتح ستة اختصاصات جديدة، انطلق أربعة منها هذا العام على أن ينطلق الاختصاصان الباقيان في العام المقبل.
تؤكد حيدر أن التطور الاقتصادي في العالم فرض تغييرات كبيرة إذ أصبحت الخدمات في قلب المهن، ما أدى إلى خلق شرخ بين الشهادة الجامعية ومتطلبات سوق العمل، فولد تصور بأن الشهادة لم تعد تتناسب مع متطلبات سوق العمل، لا في لبنان وحسب، بل على مستوى العالم، وهذا بدوره دفع الأكاديميين إلى إعادة النظر بدور الجامعة المستقبلي، وتطوير البرامج الأكاديمية، ومن هنا كان الاتجاه إلى «التمهين» أي الدخول في مجال «الماسترات» المهنية.
تضيف: «وجدنا أن من مسؤوليتنا تجاه طلابنا توزيع شهادات تتناسب مع فرص العمل المتاحة، وقد لجأنا إلى ذلك من خلال دراسة واقع سوق العمل والنواقص فيه، وما ينقص طلابنا لربطهم بسوق العمل فكانت الفكرة فتح ماسترات مهنية». وعليه، كان معهد العلوم الاجتماعية رائداً في هذا المجال، إذ إن «الماسترات» التي أطلقها هي الأولى من نوعها في لبنان.
لم يكتف المعهد بمنح الطالب التعليم الأكاديمي، بل تعدى ذلك إلى متابعة الطلاب إلى سوق العمل ومحاولة تذليل العقبات أمامه. فبعد أن لاحظت إدارة المعهد أن المتخرجين لا حظوظ لديهم في النجاح بامتحانات مجلس الخدمة المدنية، تواصلت مع المجلس وقد حدد لقاء يعقد اليوم لبحث الأمر. وفي الوقت نفسه أوجد المعهد «ماستر» خاصاً لتأهيل الطلاب للنجاح في امتحانات المجلس.
هي ستة اختصاصات جديدة: هندسة مشاريع الاقتصاد الاجتماعي والتعاضدي، الإرشاد والتوجيه النفس ـ اجتماعي، علم الاجتماع وإدارة الموارد البشرية، الإدارة الاقتصادية والاجتماعية».
توضح حيدر أنه عندما تم وضع برامج الموادّ، تمت الاستفادة من أصحاب الاختصاص في المجالات التي يتم تدريسها، مع مراعاة نظام الجامعة لناحية الالتزام بـ «LMD» ومتطلباته القانونية «وقد حاولنا الاستفادة من الذين سبقونا في هذا النظام، ثم كان الاتجاه للبحث عن الأساتذة المؤهلين لإعطاء الموادّ ويكونون من أصحاب الاختصاص. وقد تمت أيضاً مراعاة أن تكون هناك موادّ نظرية وأخرى أعمالاً موجهة تفترض الاستعانة بأصحاب الاختصاص».
«إنه اختصاص العصر»، بهذه العبارة تصف الطالبة زهراء خضر اختصاص «الموارد البشرية». فمن وجهة نظرها، هذا الاختصاص «يرتبط بنا، نحن الناس فمن خلاله نعرف طاقاتنا وطاقات المحيطين بنا، من ثم يمكننا توظيف هذه الطاقات في خدمة المجتمع وتطويره».
وتؤكد زهراء، التي تتابع «ماستر الموارد البشرية» في الفرع الخامس أن «الموادّ مناسبة وهي تساعد من يدرسها في تدريب الآخرين، وهي تصيب الأهداف المرجوّة من هذا الاختصاص».
أما نادين مقدسي التي تتابع الـ «ماستر» نفسه في الفرع الخامس، فتشير إلى انها عادت إلى متابعة دراستها بعد انقطاع لنحو ثلاث سنوات عن الجامعة، لافتة الانتباه إلى أن الموادّ مناسبة وتساعد في الدخول إلى سوق العمل.
استقطبت هذه «الماسترات» عدداً كبيراً من الطلاب، وقد انتسب إلى اختصاص الموارد البشرية وحده نحو 50 طالباً في الفرعين الثاني والخامس، فيما يستمر التسجيل للاختصاصات الأخرى.
لم يحدد المعهد شروطاً تعجيزية للانتساب إلى صفوف دراساته العليا، لكن لا بد للطالب الراغب في الانتساب إليه أن يمتلك لغة أجنبية، إضافة إلى أنّ المعهد يراعي قدرته الاستيعابية من حيث الإمكانات اللوجيستية.
«الماسترات» الجديدة، أهدافها ومهاراتها ومجالات عملها على موقع «السفير»: www.assafir.com
أدهم جابر


«14 آذار» يفوز في «اليسوعية».. والمستقلون يتقدمون

فاز تحالف «القوات» و«المستقبل» و«الكتائب» على تحالف «التيار الوطني الحر» و«حزب الله» و«حركة أمل» في انتخابات «جامعة القديس يوسف». وبرز صوت المستقلين خلال انتخابات هذا العام، فحققوا تقدماً كبيراً وانتصاراً في كليتي «الطب» و«طب الأسنان» التي اكتسحوا مقاعدها كافة. كما فازوا في كلية «العلوم السياسية».
ويأتي تقدم المستقلين وسط بروز ملحوظ لـ «النادي العلماني»، منذ العام الماضي، ودينامية المستقلين الذين انخرطوا في بعض لوائح الكليات.
وكان الفوز من حصة «14 آذار» بالتزكية في كل من الكليات التالية: «التأمين»، «الترجمة»، «التربية» و«المرئي والمسموع». كما أظهرت النتائج فوزه في «العلوم السياسية»، «الحقوق»، «إدارة الأعمال»، «الاقتصاد»، «التمريض»، «العلاج الفيزيائي»، «الهندسة» و «المعلوماتية». فيما فاز تحالف «8 آذار»، في كليات «الاتصالات»، «العلوم» و«الصيدلة»، «التغذية» و «الآداب». فيما فرضت الجامعة لوائح توافقية في «العلوم الدينية» وأربع كليات أخرى.
وبدا واضحاً أن التوافق اللبناني على انتخاب ميشال عون رئيساً ساهم في تنفيس الاحتقان القائم بين الطلاب ومنع حصول تشنجات، خصوصاً في حرم «هوفلان»، التي لطالما كانت تسجّل خلافات بين طلاب مناصرين لـ«حزب الله» وآخرين مناصرين لـ«القوات» و«الكتائب».
وجرت الانتخابات وفقاً لقانون «النسبية» الذي يُعتمد للمرة الثانية على التوالي. إلا أن جديد هذا العام، كان الانتخاب على صعيد السنوات الجامعية كافة، لا وفق كل سنة جامعية. فمنذ صباح اليوم الانتخابي سادت أجواء من الهدوء كليات الجامعة كافة.
ولطالما كان فوز «اليسوعية» من نصيب «14 آذار» في السنوات الماضية، ونالت خلالها «القوات» حصة الأسد. وفي هذا السياق، لفت رئيس مصلحة «طلاب القوات اللبنانية» جاد دميان الى أنّ «المعركة تشتدّ عادة بين القوات والتيار في كلّيتي الهندسة والاقتصاد».
ووصف دميان المعركة بـ«الديموقراطية»، مشيراً إلى «تحالف حزبه مع الوطني الحر في إحدى الكليات (الطب) من جهة، وخوض المنافسة في كليات ثانية، من جهة أخرى». كما أكد أن «القوات كان أكثر من حقق نتائج متقدمة في جامعة القديس يوسف».
وأوضح مسؤول الجامعات الخاصة في «التيار الوطني الحر» جورج بويري أن «تحالفات الأحزاب داخل اليسوعية تختلف عن تحالفات الجامعات الأخرى». وأشار الى أن «التيار لم يتحالف مع حركة أمل»، على الرغم من حضور الأخيرة رسمياً ضمن التحالف. ورأى بويري أنه «يصعب في اليسوعية تحديد هوية الفائز بشكل عام، لأن لكل كلية مقاعدها ومجلسها الطلابي». وأضاف أن «التيار حرص على تهدئة الأجواء بين الطلاب، باعتباره حليفاً لحزب الله»، و«لن يرضى بافتعال أي مشاكل مهما كانت الأسباب»، بحسب تعبيره.
وقال رئيس «دائرة الجامعات الخاصة في حزب الكتائب اللبنانية» ميشال خوري إن «الكتائب تخوض المعركة في الكليات كافة. وأكدّ «الأجواء الهادئة بين الطلاب، خلافاً للسنوات الماضية، حيث رُفع في السنة الأخيرة علم لحزب الله على صورة الرئيس بشير الجميل».
أما مسؤول «حركة أمل في الجامعة»، فأكدّ أن «تحالف 8 آذار داخل الجماعة لم يتأثر سلباً باختلاف وجهة نظر التيار الوطني وحركة أمل في موضوع رئاسة الجمهورية. كما ألمح الى أن «أمل» أدت دوراً مهماً في تهدئة النفوس بين الطلاب.
واعتبر مسؤول «حزب الله» في الجامعة حسين الحاج أن «هناك من يحاول دائماً نشر شائعات عن نية الحزب ارتكاب إشكالات داخل الجامعة، بهدف تشويه صورته»، مؤكداً أن «التحالفات هي نفسها، وخاض الطلاب الانتخابات بروح ديموقراطية».

زينة برجاوي


جريدة النهار
تقدم للمستقلين في الانتخابات الطالبية في القديس يوسف وفوز "القوات" و"المستقبل" و"الكتائب" و"الاشتراكي" بأكثرية المقاعد


فاز تحالف "القوات"، "الكتائب"، المستقبل" و"الاشتراكي" بأكثرية كليات جامعة القديس يوسف خلال الانتخابات الطالبية أمس، فحصد كليات الحقوق، إدارة الأعمال، الاقتصاد، الهندسة. أما تحالف "التيار"، "حركة أمل" و"حزب الله" فقد فاز في كليات الإتصالات، الآداب، وتخصصات التمريض، الصحة والقابلة القانونية، فيما تمكن المستقلون، من الفوز في كليات، التمريض، والصيدلة، وتقاسموا المقاعد مع "القوات" في العلوم السياسية.
عن النتائج، قال مسؤول الجامعات الخاصة في حركة "أمل" محمد عيسى لـ"النهار"، أن تحالف 8 أذار و"التيار" تمكن من خرق كليتي إدارة الأعمال والحقوق بثلاث مرشحين، "وهذا إنجاز في ذاته". وعلى رغم المنافسة الحامية، لم تسجل أي اشكالات بين الطلاب، فيما تمكن التحالفان مع المستقلين، من الفوز بالتزكية في عدد من الكليات.
في السياسة، لم يسر مفعول وثيقة حسن النوايا بين "القوات والعونيين"، إلا بتحالفهما في كلية الطب. ولم يتأثر التقارب المفاجئ بين المستقبل والعونيين مثلاً في السياسة على الواقع في الجامعة. بقي المشهد السابق نفسه: تحالف "التيار الوطني"، "أمل"، "حزب الله"، مع وجود المردة (في كلية الحقوق في حرم هوفلان)، مقابل "القوات"، "المستقبل"، "الكتائب" و"الاشتراكي". وقال رئيس دائرة الجامعات الخاصة في مصلحة طلاب حزب الكتائب ميشال خوري لـ"النهار": لا يمكننا أن نكون في لائحة واحدة مع الطلاب المناصرين لـ"حزب الله". وتميزت الأجواء العامة للإنتخابات بالهدوء، فيما طغى الحماس الشبابي في بعض الأحرام، كالعلوم السياسية، والحقوق، وإدارة الأعمال بين "القوات" و"حزب الله" و"حركة أمل" و"حزب الله"، وصولاً إلى كلية الهندسة في حرم المنصورية الذي ظهر فيها حضور لافت للمستقلين، وللأحزاب المسيحية والثنائي الشيعي.
وأشار عيسى، إلى أن "أمل" "لم تتواصل مع حملة ورقة بيضاء بل مع مجمل القوى السياسية. وتحدث عن معركة في حرم كلية العلوم الاجتماعية - هوفلان، على كليات إدارة الأعمال والعلوم السياسية والحقوق، ومعركة أخرى في كلية الهندسة في حرم الجامعة في المنصورية، وقال: "لقد توافقنا مع "التيار الوطني الحر" أن نتوالى دورياً على رئاسة مجلس الكلية. ونأمل في أن نحظى بالفرصة هذه السنة".
من جهته، أكد رئيس مصلحة طلاب "القوات اللبنانية" جاد دميان لـ"النهار"، أن القوات ربحت بالتزكية في تخصصات عدة، منها في القابلة القانونية، الصحة والتمريض وكلية الاتصالات في المنصورية وسواها من الكليات. ونوه بوجود ثقل لافت للطلاب المناصرين لـ"القوات" في هوفلان والأحرام كلها.
وسجلت في هذه الانتخابات صحوة لدى بعض الشباب الجامعي الذين اختاروا "الصوت المستقل" في أحرام عدة. ففي المعهد العالي للهندسة في المنصورية، ثمة حضور لمجموعة شبابية تدعى "حركة كلية الهندسة المتضامنة"، وهي تدعو، وفقاً لما ذكره أحد مؤسسيها إيلي ديراني لــ"النهار" "إلى تحييد الأحزاب عن عملية اختيار ممثلي الطلاب في الانتخابات. وقال: "ندعو الطلاب إلى الاقتراع وفقاً للبرامج المطروحة وكفايات المرشحين". وعملت أيضاً مجموعة من طلاب كلية الطب في حرمها، على إنشاء تيار طالبي مستقل يعرف بـ "الحراك المستقل"، وقد حاول إثبات "ذاته" مقابل الطلاب الذين يفضلون الخيار الحزبي.
ولا بد من التوقف عند مبادرة الطالبين في معهد العلوم السياسية باتريك أزرق ونديم أبو علي، فهما بذلا جهداً كبيراً في حملة "ورقة بيضاء" داخل حرم "هوفلان" وخارجه. وأكد أزرق لـ"النهار" أن الحملة "انطلقت بدعم، كل من النادي العلماني في الجامعة وجمعية "الصوت الثالث من أجل لبنان"، وهدفها تشجيع الطلاب على إختيار ممثليهم عن اقتناع تام بعيدا من أي ضغط سياسي، حزبي أو عائلي". ورأى أن "الحملة انطلقت العام الماضي، مستمدة "عزمها" من حملة "بيروت مدينتي" وحملة "مواطنون ومواطنات في الدولة". أما أبوعلي فـ"أكد أن الحملة توسعت هذه السنة لتشمل كلية الاقتصاد في حرم الإبتكار والرياضة -طريق الشام، بالإضافة الى كليتي الحقوق والعلوم السياسية في "هوفلان"، وكليتي الزراعة وإدارة الأعمال في فرع الجامعة في زحلة". واعتبر أزرق أن "الحملة تبدي استعدادها للتعاون مع الجميع، وتسعى لضمان حرية الطالب في خياراته".
يذكر أن تيار العزم والمردة ترشحا على لائحة واحدة في فرع الجامعة في طرابلس، بينما اعتادت قوى 8 آذار الفوز في فرع صيدا مع تسجيل حضور للمستقلين.

روزيت فاضل

جريدة الأخبار
وزارة التربية sponsor للجمعيات الخاصة


تحت عنوان تثبيت روحية الوحدة، أصدر وزير التربية والتعليم العالي، إلياس أبو صعب، تعميماً يحثّ الطالب/ة على دفع مبلغ 30 إلف ليرة وما فوق للمشاركة في حفل غنائي تقيمه إحدى الجمعيات لمناسبة عيد الاستقلال. تعميم يمثل إنجازاً آخر من إنجازات الوزير التي يعجز «أهل البيت» أنفسهم عن تفسيرها
راجانا حمية
 
وقّع وزير التربية والتعليم العالي، إلياس بو صعب، أول من أمس، تعميماً يحثّ تلامذة الثانويات والمدارس الرسميّة والخاصة على المشاركة في الحفل الموسيقي الذي تنظّمه مؤسسة «one Lebanon» لمناسبة عيد الاستقلال، تحت عنوان «تيبقى الإستقلال عيد».
هذا التعميم يشترط على الطلاب الراغبين في حضور الحفل الموسيقي «الذي يجمع مواهب متنوعة ومشاهير من لبنان»، دفع ثلاثين ألف ليرة لبنانية ثمن «إسوارة» هي بطاقة الدخول إلى مجمّع البيال، حيث يُقام. وتأتي هذه الدعوة ـ التعميم لحثّ الطلاب على المشاركة بـ«عيد ميلاد وطنهم»، وتناغماً مع هدف المؤسسة، صاحبة الحفل، القاضي بـ«تأكيد وتثبيت روحية الوحدة ومنح الشباب الأمل بمستقبل واعد».
هكذا، من دون الثلاثين ألفاً، لا يستطيع التلميذ توثيق علاقته بالوطن. هو بحاجة لهذا المبلغ. هذا ما يقوله التعميم. ويقول أكثر من ذلك، أنّه يمكن الطالب «المقتدر» أن يدفع ثمن إسوارتين، أي ستين ألفاً، ليكفل تلميذاً ليس قادراً مالياً على حضور الحفل، ضمن «مبادرة one 4 one التي أطلقتها المؤسسة بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم العالي».

لكن، ثمة سؤال يُطرح هنا: لماذا يصدر وزير التربية تعميماً كهذا؟ تعميماً يدعو من يرغب إلى دفع ثلاثين ألفاً لحضور حفل موسيقي تنظمه مؤسسة خاصة، لا يبدو أنها خيرية، بحجة تعزيز الانتماء؟ هل من «صلاحية» الوزير الترويج لمؤسسة ما وجمع تبرعاتٍ لها عبر التأثير في الطلاب وتوجيههم نحو خدمة مصالح خاصة؟ ثم كيف يربط حفل غنائي الشباب بالوطن؟ وماذا تتوخى المبادرة في النهاية؟ أي مَن ستدعم؟
لا جواب في الوزارة سوى أن «هناك تعاميم كثيرة تصدر من هذا النوع، مثلاً دعوات لمسرحيات»، أضف إلى ذلك أنها «لا تجبر أحداً، فهي فقط لمن يرغب».
القصة ليست قصة تجبر أو لا تجبر. القصة تكمن هنا في «صلاحية» الترويج لجمعية خاصة. «sponsor» لحفل غنائي.
رئيسة المؤسسة، الفنانة تانيا قسيس، تكفلت بشرح كيفية «تعزيز الانتماء» من خلال الحفل. تنطلق قسيس من «الأسف» أن الشباب اللبناني اليوم «بيلحقوا» الفنانين الأجانب، ولم يعد هناك رابط مع الأغنية العربية والفولكلور، لهذا «عملنا على تنظيم هذا الحدث الضخم الذي يجمع الشباب من كل أنحاء لبنان ومن كل الطوائف مع مجموعة كبيرة من الفنانين». أضف إلى ذلك، أنه «منذ فترة طويلة، لا تقام مبادرات خاصة بإحياء عيد الاستقلال باستثناء العرض العسكري، ولهذا كان لازم ينعمل حدث لنعزز بأذهان الشباب أهمية يوم الاستقلال. النهار اللي خلق فيه الوطن».
ولكن لم الثلاثون ألفاً؟ تقول قسيس: «هول المصاري بيخلونا نعمل هالحفلة الضخمة، لأنها بتكلف كتير مصاري»، هذا في المقام الأول. أما من جهة أخرى، فتُسهم هذه الأموال أيضاً «في تغطية تكاليف أشخاص سندعوهم إلى الحفل مجاناً، يعني حتى نقدر نجيب عدد من الأشخاص مجاناً بدو يكون في أشخاص عم يدفعوا، وهذا مثلاً يسعفنا في تأمين حضور أولاد تابعين لبعض الجمعيات، وهذا سنقوم به عبر وزارة التربية أيضاً».
في المحصلة، وقّع الوزير تعميماً ليغطي بعض تكاليف حفلٍ ضخم، ليس خيرياً، فمن المعلوم أن إحياء الفنانين لهذا الحفل مجاني، وعلى هذا الأساس، ستسجّل أرباح... مسنودة بتعميم وزير. وهذا «إنجاز» آخر يضاف إلى إنجازاته غير المسبوقة، التي كان آخرها مثلاً التعميم بإقفال المدارس لمناسبة انتخاب رئيس الجمهورية. هذا ما يقوله بعض «أهل البيت» اليوم. ففي وزارة التربية، التي خرج منها التعميم، يسأل البعض عن الدافع وراء هذا الإصدار، وهل تقع ضمن واجبات الوزير جمع التبرعات لمؤسسات خاصة والترويج لها؟ ويعيد هؤلاء التذكير بتعميمات على هذا المنوال منها «دعم» المؤتمر العلمي الذي نظمته مؤسسة الحريري في صيدا، أخيراً، من صناديق المدارس الرسمية الفارغة أصلاً.



الوكالة الوطنية
مكتب الشباب والرياضة المركزي في حركة امل:
 الانتخابات الطلابية حافز اساسي لتعزيز الديمقراطية


اصدر مكتب الشباب والرياضة المركزي في حركة "امل" بيانا جاء فيه:"بعد الفوز في الانتخابات الطلابية في الجامعة اللبنانية الاميركية aub و فوز مرشحي الحركة في الجامعة اللبنانية الاميركية lau، جددت حركة أمل وحلفاؤها فوزها في معظم كليات الجامعة اليسوعية (الآداب ، هندسة الاتصالات، التغذية والتمريض والقبالة القانونية وكلية الزراعة في البقاع) و فوز مرشحي الحركة في كلية ادارة الأعمال والحقوق.

اجواء طلابية حماسية عكست الجو الديمقراطي السائد في ارجاء حرم الجامعة، كما سائر الجامعات التي سبق ان خاضت معاركها الانتخابية.
ويرى مكتب الشباب والرياضة المركزي في حركة امل في الاجواء الانتخابية حافزا اساسيا لتعزيز الديمقراطية في لبنان وتثبيت قاعدة العيش المشترك في نفوس الشباب.
وقد وعد باستكمال المسيرة التربوية والاكاديمية المشرفة لطلاب حركة "امل" في الجامعات كافة، سعيا وراء افضل تمثيل للشباب المؤمن برسالة لبنان وطنا نهائيا لجميع ابنائه على اختلاف طوائفهم، ايمانا وعملا بقسم الامام المغيب القائد السيد موسى الصدر".


جامعة القديس يوسف: الانتخابات الطلابية تميزت بالحيوية وإحترام الأسس الديمقراطية

أعلنت الأمانة العامة في جامعة القديس يوسف في بيان اليوم عن "إنتهاء الانتخابات الطلابية للعام الأكاديمي 2016 -2017 في أحرامها الخمسة ومراكز الدروس الجامعية في المناطق".
وجرت هذه الاتخابات في أجواء إيجابية تميزت بالحيوية وإحترام الأسس الديمقراطية، في حضور ممثلين عن الجمعية اللبنانية من أجل ديمقراطية الانتخابات LADE، وبمشاركة وسطاء من مركز الوساطة المهني التابع لجامعة القديس يوسف، وممثلين عن جمعيات القدامى".


رابطة الثانوي الرسمي ثمنت انطلاق عجلة المؤسسات وذكرت بحقوق الأستاذ

هنأت الهيئة الإدارية لرابطة أساتذة التعليم الثانوي الرسمي، في بيان بعد اجتماعها اليوم في الأونيسكو، "اللبنانيين عموما والأساتذة خصوصا بانتخاب رئيس للجمهورية بعد الفراغ القاتل الذي كاد أن يدمر مؤسسات الوطن". وتقدمت "بالتهاني العطرة من فخامة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون راجية له موفور الصحة والسعادة وللوطن بقيادته القادرة التطور والازدهار".
وقالت: "كلنا أمل بأن تكون انطلاقة العهد مميزة لجهة إيجاد الحلول المناسبة لكل المعضلات الاجتماعية والاقتصادية، وخصوصا إقرار سلسلة الرتب والرواتب العادلة والمنصفة لأساتذة التعليم الثانوي بعد تعديلها، وإقرار اقتراح القانون المقدم من الرابطة إلى الكتل النيابية، والذي يحفظ موقع أستاذ التعليم الثانوي.
كذلك لا بد من تقدير الدور الوطني للرئيسين نبيه بري وتمام سلام وصبرهما في تحمل المسؤولية، وجهود كل من ساهم في إتمام هذا الحدث الوطني الهام الذي أخرج الوطن من ظلمة الفراغ إلى بزوغ فجر جديد يعيد الأمل إلى كل المواطنين".
وتمنت الرابطة على المسؤولين "الإسراع في تأليف حكومة وحدة وطنية جامعة من أهل الخبرة والمشهود لهم بالشفافية حتى تنطلق إلى معالجة قضايا الناس الملحة من حياتية ومعيشية واجتماعية، وتعمل بكل جهد من اجل إقرار قانون انتخاب متطور يعطي الجميع صحة التمثيل ويحفظ حقوقهم".
أضافت: "إن الرابطة منذ انطلاقتها تسهر على ضمان حقوق الأساتذة وتعمل بشكل نقابي، بعيدا كل البعد عن الطائفية والمذهبية والحزبية وهي تدافع وبقوة عن المستوى التعليمي لطلاب الثانويات الرسمية وعن سمعة ومكانة الشهادة الوطنية".
وطالبت "بإصدار مرسوم إلحاق للأساتذة الناجحين بكلية التربية وبتأمين الاعتمادات اللازمة لذلك، مثمنة "دور لجنة التربية النيابية لجهة إنصاف الأساتذة الناجحين في العام 2008"، ومتمنية "على دولة الرئيس نبيه بري والنواب جميعا إنصافهم في أول جلسة تشريعية قادمة".
وطلبت من "لجنة التربية النيابية تعديل القانون 73/2009 لجهة إعطاء المديرين حقوقهم (بدل إدارة) بدءا من تاريخ التكليف على أن يجرى لهم لاحقا دورة إعداد في كلية التربية، وبإنصاف الأساتذة المعينين بالأعوام 1995/1996 و2004/2005 لجهة اعتبارهم يحملون كفاءة تعليمية عن الدورة التي أجريت لهم في كلية التربية وإعطائهم درجة استثنائية عنها".

ودعت المسؤولين في وزارة التربية والمركز التربوي الى "الإسراع في عقد جلسات عمل لكل لجنة من لجان تعديل المناهج مع أساتذة المادة، من أجل شرح التعديل ووضع الملاحظات عليه، وعقد اجتماع لمجلس المندوبين المركزي يوم الاحد الواقع في 20 11/2016 عند الساعة العاشرة صباحا في ثانوية عمر فروخ بيروت من أجل مناقشة التقريرين الإداري والمالي للرابطة".
وتمنت الرابطة على "جميع الزملاء المشاركة في الانتخابات التي ستجري في الثانويات ابتداء من صباح يوم الأربعاء الواقع في 23/ 11/ 2016 بناء على بيان الإجراءات التنظيمية الذي صدر عن الرابطة آملين أن يسودها الروح الديمقراطية العالية للأساتذة وصولا إلى انتخاب هيئة إدارية جديدة تكمل مسيرة الحفاظ على الحقوق المكتسبة لأساتذة التعليم الثانوي وتعيد الموقع الوظيفي الذي فرط به".


اجتماع للمكاتب التربوية للاحزاب والتيارات السياسية

عقدت المكاتب التربوية في الاحزاب والتيارات السياسية اللبنانية اجتماعا لها في المكتب التربوي المركزي لحركة "أمل"، في حضور ممثلي الاحزاب والمسؤولين التربويين: حركة "امل"، "تيار المستقبل"، "حزب الله"، "التيار الوطني الحر"، الحزب التقدمي الاشتراكي، الكتائب وحزب "القوات اللبنانية".
وتطرق المجتمعون، بحسب بيان، الى "ملف الاستحقاق الرئاسي وهنأوا بانتخاب العماد ميشال عون رئيسا للجمهورية، على أمل أن يحمل هذا الاستحقاق مخرجا للازمات التي يعيشها لبنان".
وأبدوا ارتياحهم الى تعيين الدكتور فؤاد أيوب رئيسا للجامعة اللبنانية، متمنين له "النجاح في تطوير الجامعة علي الصعيدين الاكاديمي والاداري".
وعرض ممثلو المكاتب التربوية عددا من الملفات التربوية والنقابية والمطلبية، وتوافقوا على "استمرار انعقاد هذه الاجتماعات في ظل الجو التوافقي حول قضايا الجامعة المحقة وضرورة متابعتها حرصا على مستقبلها".


جورج القزي رئيسا لمجلس مندوبي رابطة الأساتذة المتفرغين في اللبنانية

اعلنت رابطة الأساتذة المتفرغين في الجامعة اللبنانية، في بيان اليوم، ان جورج القزي فاز بالتزكية لمنصب رئيس مجلس المندوبين للرابطة وعلاء هلال لمنصب أمين السر.

واعلنت الرابطة في بيان "انه بناء على نظامها الداخلي وبناء على الدعوة الموجهة من رئيس جلسة الانتخاب عضو مكتب مجلس المندوبين غازي طوطح، وبعد إقفال باب الترشيحات تقدم للترشيح:

أولا: لرئاسة مجلس المندوبين كل من الزملاء:
1- منى الباشا
2- يوسف ضاهر
3- شربل الكفوري
4- جورج قزي

ثانيا: لأمانة سر مجلس المندوبين:
1- علاء هلال
2- ناصيف نعمة

وبعد انسحاب كل من المرشحين منى الباشا ويوسف ضاهر وشربل الكفوري من الترشح لرئاسة مجلس المندوبين، وانسحاب المرشح ناصيف نعمة من الترشح لمنصب أمين سر المجلس، يعتبر الدكتور جورج القزي فائزا بالتزكية لمنصب رئيس مجلس المندوبين والدكتور علاء هلال فائزا بالتزكية لمنصب أمين سر مجلس المندوبين".





الموضوعات المدرجة ضمن هذه الصفحة تعرض للقارئ أبرز التقارير التربوية في الصحف المحلية،
 وموقع التعبئة التربوية لا يتبنى مضمونها


تعليقات الزوار


مواقيت الصلاة

بتوقيت بيروت

الفجر
4:42
الشروق
5:55
الظهر
11:22
العصر
14:23
المغرب
17:05
العشاء
17:56