X
جديد الموقع
حزب الله يهنئ الشعب الفلسطيني على كسر قيود الاحتلال عن المسجد الأقصى المبارك
حزب الله: ما قام به أبناء عائلة الجبارين في القدس درس لأحرار الأمة..
الإمام الخامنئي: الجرائم بحق الشعب الايراني لن تزيده إلا كرهاً للادارة الأميركية وأذنابها بالمنطقة كالسعودية
بيان صادر عن حزب الله تعليقاً على اقتحام النظام البحراني لمنزل آية الله الشيخ عيسى قاسم
حزب الله يدين بأشد العبارات : الحكم ضد آية الله الشيخ عيسى قاسم جريمة
السيد حسن نصر الله يهنئ الشيخ روحاني بإعادة انتخابه رئيسا للجمهورية الاسلامية

التقرير التربوي اليومي :: التقرير التربوي اليومي 10-7-2020

img

  • التقرير التربوي:

 

ظهور اصابة طالبة كانت تجري امتحانات في احدى قاعات كلية الاعلام، دفع بالمعنيين تربويا وصحيا الى رفع درجة الاستنفار لوقاية جسم الكلية وحصره في اطار القاعة ومخالطي الحالة المصابة، فسارع وزيرا التربية والصحة ورئيس الجامعة الى عقد مؤتمر صحفي عرضوا فيه لكيفية معالجة هذا الامر، لكن هذه الخطوة فتحت الباب مجددا امام مجموعة من القوى والطلبة الى اعادة التهديف على اجراء الامتحانات فعاودت مطالبتها ـ عبر وسائل التواصل الاجتماعي ـ بالغاء ـ او تأجيل الامتحانات، التي اصر رئيس الجامعة الى الاستمرار بالسير بها، في وقت تواصل رئاسة الجامعة باصدار القرارات والتعاميم المتعلقة بتسيير امور الجامعة وكان آخرها المتعلق بقبول الطلاب اللبنانيين الوافدين من الجامعات الخارجية.

 

  • مؤتمر صحافي مشترك لوزيري التربية والصحة ورئيس اللبنانية حول التدابير والإجراءات إثر تسجيل حالة كورونا في كلية الإعلام

وطنية - عقد وزير التربية والتعليم العالي القاضي طارق المجذوب ووزير الصحة العامة الدكتور حمد حسن ورئيس الجامعة اللبنانية الدكتور فؤاد أيوب، مؤتمرا صحافيا مشتركا في وزارة التربية، حول التدابير والإجراءات المستخدمة من الجهات الثلاث إثر تسجيل حالة كورونا إيجابية لدى إحدى طالبات كلية الإعلام - الفرع الأول في الجامعة اللبنانية، وذلك في حضور مدير الفرع الأول الدكتور عماد بشير، الدكتور راغب جابر، الدكتور خليل بيضون، مديرة الإرشاد والتوجيه هيلدا الخوري، المستشار الإعلامي لوزير الصحة رضى الموسوي والمستشار الإعلامي لوزير التربية ألبير شمعون

المجذوب
وتلا وزير التربية بيانا مشتركا، قال فيه: "لقد عاودنا التدريس في كليات الجامعة اللبنانية بهدف التعويض على الطلاب وإجراء امتحانات لكل الصفوف الجامعية جزء منها عن بعد والجزء الآخر حضوري بحسب الاختصاصات، وذلك للحفاظ على مستوى التعليم الجامعي. وقد أخذت الجامعة اللبنانية مشكورة كل الإجراءات الوقائية اللازمة، لكن سنواجه بعض الحالات وسنعالج الأمر بطريقة مهنية علمية. وحفاظا على سلامة الطلاب في الجامعة، سيتم فحص كل الطلاب في المبنى الذي تنقلت فيه الطالبة العزيزة على قلوبنا جميعا المصابة التي نأمل لها الشفاء العاجل لتعقيمه، كما فحص المخالطين ومتابعتهم من جانب وزارة الصحة العامة".

أضاف: "إن وزارة التربية والتعليم العالي بالتعاون مع وزارة الصحة، ستصدر بروتوكولا صحيا لمواكبة العام الدراسي والجامعي المقبل. سنطلق في القريب العاجل مع معالي الوزير والمعنيين خطة العودة الى المدارس والمعاهد والجامعات بكل جوانبها الصحية والتربوية والنفسية والإجتماعية. إن الإجراءات التي ستقوم بها الطواقم الطبية المتخصصة، تؤكد التزامنا بتوفير كل المستلزمات والتدابير التي تضع حدا لإنتشار فيروس كورونا. كل طالب وأستاذ وموظف ومستخدم في الجامعة هو بمثابة فرد من عائلتنا، وإن المراقبة الحثيثة لأوضاع الطلاب والعاملين وقياس الحرارة عند الدخول إلى المبنى والتركيز على وجود العوارض، أدت إلى كشف الإصابة في أسرع وقت ممكن والتنبيه إلى مصدرها والذي ثبت أنه من خارج الجامعة. من هنا، فإن لبنان على غرار دول العالم التي تعاني تداعيات الفيروس، يعمل بكل مؤسساته وخصوصا الصحية والطبية، على إعادة فتح البلاد بكل وعي لاستئناف النشاط الإقتصادي والتربوي وعلى المستويات كافة، ضمن خطة العودة الآمنة إلى الحياة الطبيعية".

وتابع: "إننا نقدر عاليا التعاون بين المؤسسات في القطاعين العام والخاص، كما نقدر الدور الوطني الذي تضطلع به وسائل الإعلام في مواكبة هذا الأمر وتوعية المواطنين، والتشديد على العمل والدراسة والإنتاج الوطني ضمن معايير الحماية الصحية المفروضة".

حسن

بدوره، قال وزير الصحة: "لا شك أن تسجيل حالة كورونا بين الطلاب هو أمر متوقع، ولكن الحكمة في متابعة الإجراءات التي تفضل معالي الوزير المجذوب بالإشارة إليها، ونحن كوزارة صحة عامة بطواقمنا الطبية والصحية سنتابع الموضوع طبقا للخطة الموضوعة من جانب اللجنة الوطنية لمكافحة فيروس كورونا. أود أن أشير إلى أن هذا الأمر هو جرأة مدروسة ومسؤولة من جانب معالي وزير التربية وحضرة رئيس الجامعة، بأن يعود الطلاب إلى الجامعة وصروحها، فهذه رسالة إيجابية إلى العالم حول العام الدراسي المقبل".

أضاف: "أغتنم الفرصة لتوجيه رسالة إلى اللبنانيين جميعا وخصوصا إلى عالم الإنتشار اللبناني. إذ أن اليوم سيكون الرقم صادما بعدد الإصابات لكنه للأسف مرتبط بشكل أو بآخر بالإغتراب اللبناني. فقد تبين أن أحد المغتربين الذي ظهرت فحوصه إيجابية كان حضر عرسا وذهب إلى حوض السباحة ولعب كرة القدم، ولم يسأل عن الإجراءات حتى قبل أن تصدر نتيجة فحوصه الطبية. لذا، أود أن أصر وأؤكد أن المسؤولية الفردية والشخصية هي واجبة، فكلنا مسؤول من سلطات محلية وبلدية وأمنية بأن نتابع هذه الحالات، وإذا كان هناك من يتجاوز فيجب أن يخضع للقانون".

وتابع: "إن تعاوننا جميعا إن كان في الميدان مع إعادة فتح البلد، أو في الجامعة وأينما كنا، يجب أن يكون ضمن الإجراءات الوقائية وتطبيق التباعد الإجتماعي، والمسافة الآمنة هي السبيل الوحيد لدرء انتشار الوباء على كل الصعد".

أيوب

أما رئيس الجامعة فقال: "أشكر معالي وزير التربية ومعالي وزير الصحة، وأذكر بالحفاظ على القواعد العامة للسلامة الصحية لكل أساتذة الجامعة اللبنانية وطلابها".

أضاف: "إن ما تعرضنا له بالأمس من شخص مصاب من خارج الجامعة اللبنانية قد حضر إلى الجامعة، ولكن اتخاذ الإحتياطات لدى إدارة الجامعة كانت معقولة للغاية من أجل عدم انتقال العدوى. فقد خاضت الجامعة تجربة العودة إلى الصفوف لمتابعة الدروس الحضورية للطلاب الذين لم يتمكنوا من متابعتها عن بعد، ولمتابعة الدروس التطبيقية التي لا يمكن أصلا أن تنجز عن بعد. بالإضافة إلى امتحانات مع كل المعايير الواجب إتخاذها وعلى رأسها استخدام الكمامة والتباعد الإجتماعي، فقد نجحت الجامعة اللبنانية، لا سيما وأن عددا كبيرا من الكليات شارفت على إنهاء إمتحاناتها. وهناك كلية أنجزت إمتحاناتها بالكامل، وبالنسبة إلى كلية الإعلام أود التأكيد أن الحالة التي تم إكتشافها بالأمس في الفرع الأول خلال الإمتحان، ولكن هذه الإمتحانات ظلت مستمرة في الفرع الثاني وفي عمادة الكلية، بالإضافة إلى الفروع الأخرى".

وتابع: "أشكر وسائل الإعلام على المتابعة الحثيثة لما يجري في الجامعة اللبنانية، ولدعمهم الكامل لها. فهذه الخطوة أساسية بالنسبة إلينا، لكي نبني عليها في العام الدراسي المقبل. نحن كجامعة لبنانية تحتضن نحو 82 ألف طالب، لا يمكننا إلا أن ننهي العام الدراسي في شكل لائق، لأننا نتوقع أن نستقبل في العام الدراسي المقبل أكثر من 82 ألف طالب، وبالتالي لا يمكننا مراكمة الأعداد من سنة إلى أخرى، وأعتقد أن الإجراءات التي تم اتخاذها في الجامعة، هي اجراءات جريئة واستثنائية. وأشكر معالي الوزيرين على دعمهما الدائم للجامعة اللبنانية في الوصول إلى ما وصلت إليه، ونؤكد أننا سوف نتابع الإجراءات في شكل كامل في كل فروع الجامعة اللبنانية، لكي يصبح إمكان إنتقال العدوى ضئيلا، ومع الكمامة يتدنى مستوى انتقال العدوى إلى أقل ما يمكن".

وأردف: "إن الإمتحانات في الفرع الأول تسير، وإذا كنا أوقفنا الإمتحانات في وقت متأخر بالأمس، فقد كان لدينا صعوبة لوجستية في إعادة برمجة الإمتحانات لنعاودها غدا لأسباب تقنية بحتة، وليس لها علاقة بالإصابة التي تعرضت لها الطالبة. لذا سوف نعاود الإمتحانات في الفرع الأول لكلية الإعلام يوم الإثنين المقبل، ونأمل ألا يكون أي شخص من المخالطين لهذه الطالبة قد أصيب بالعدوى".

حوار

وردا على سؤال عما إذا كانت تمت ترجمة خوف الطلاب بالحالة التي تم تسجيلها بالأمس، وأن الطلاب يختلطون خارج المبنى، قال أيوب: "يجب أن نخاف، ولكن بعقل، وقد كنا على استعداد أنه في أي لحظة يمكن أن نكتشف حالة إصابة، ولكن طالما أن الإجراءات الصحية يتم تنفيذها في شكل مناسب، فباعتقادي أننا يجب أن نتابع، إذ أننا كمؤسسات تربوية يجب أن نأخذ إجراءات واضحة وقد قمنا بذلك. وإن القوانين والإمكانات لا تتيح لنا إجراء امتحانات عن بعد، وإن معظم طلابنا متجاوبون، فنسبة الحضور تلامس المئة بالمئة في بعض الكليات والأماكن مثل الكليات التطبيقية. ونحن نتعاطى مع طلابنا وكأنهم من أبنائنا. وكما نسمح لأبنائنا بالخروج من البيت وعيش حياتهم في شكل طبيعي، فإن طلابنا يحضرون إلى الجامعة ويعيشون حياتهم التربوية بصورة طبيعية، ضمن معايير محددة ومتخذة في كل الفروع. ونحن ننشر على موقع الجامعة كل الإمتحانات التي تجرى في الفروع كافة، ويتضح من خلال الأفلام تطبيق الممارسة المتشددة لجهة التباعد في الصفوف والملاعب وارتداء الكمامة".

وإذا كان الطلاب المخالطون للمصابة سيتوقفون عن امتحاناتهم، قال: "أكيد ولمدة عشرة أيام ونجري الفحوص الطبية في مستشفى رفيق الحريري والجامعي على نفقة وزارة الصحة، بناء على التعاون بيننا. وأشكر معالي وزير التربية على متابعته حتى منتصف الليل، وكذلك معالي وزير الصحة. وأشيد بعمل فريق تاسك فورس في الجامعة اللبنانية، هذا الفريق الذي أخذ على عاتقه مع الدكتورة رولا عطوي مهمة التواصل مع كل الأشخاص الذين تمت المخالطة معهم، وتم إجراء أول فحص مخبري لهم اليوم، ولو كان سيظهر أنه سلبي في حال كانت العدوى منذ يوم واحد، ولكن هذا الفحص يدلنا ما إذا كان أحد هؤلاء الطلاب مصابا قبل مجيئه إلى الجامعة، وهذا مؤشر يمكن أن نبني عليه في وقت لاحق، فنحافظ على جامعتنا وطلابنا".

وسئل وزير الصحة: لقد أصيبت الطالبة خارج الجامعة من شقيقتها التي تعمل في أحد المستشفيات، فأجاب: "نحن نتابع إجراء الفحوص باستمرار للطواقم الطبية والإدارية، ضمن حملة الكشف والتشخيص، وذلك لبناء مناعة مجتمعية تدريجية وخبرات واختصاصات، وبالتوازي مع هذا الترصد الذي نقوم به، نقوم بحملة موجهة وشاملة للحفاظ عل الحد المقبول من الإصابات لكي نتعامل معها. ولكن الوضع في شكل عام جيد وتحت السيطرة ضمن الخطة الموضوعة لحماية الشعب اللبناني".

  • طلاب الجامعة اللبنانية يصرخون: ألغوا #إمتحانات_الموت

المدن - ناشد طلاب الجامعة اللبنانية، رئيس الجامعة الدكتور فؤاد أيوب، إلغاء "امتحانات الموت" التي تُعقد في هذه الايام، أو تأجيلها، بعد تسجيل حالة "كورونا" لدى طالبة في كلية الإعلام.

وعبر الطلاب عن مخاوفهم من تلك الامتحانات، والاختلاط الذي يترتب عليها، في وقت سجل لبنان أعلى نسبة اصابات بالفيروس من 3 أشهر، حيث وثقت 66 حالة يوم الخميس.

وتحدث الطلاب عن "ظروف اقتصادية وظروف تعليمية وظروف صحية تحت الصفر ولا يزال المسؤولون مصرين على اجراء الامتحانات؟" وقال مغرد: "اذا انتو ما فكرتو فينا نحنا منفكر بحالنا". 

وأشار آخر الى ان القاعات في مبنى العلوم الاجتماعية في الروشة صغيرة، لا تتيح تنفيذ التباعد الاجتماعي، مطالباً بإلغاء الامتحانات.

وأكد وزير التربية طارق المجذوب أنه سيتم فحص كل طلاب الجامعة اللبنانية في كلية الاعلام - الفرع الاول بالمبنى حيث تنقلت الطالبة التي اصيبت بكورونا، كما سيتم تعقيم المبنى. وكشف الوزير المجذوب خلال مؤتمر صحافي، مع وزير الصحة حمد حسن ورئيس الجامعة اللبنانية فؤاد أيوب، أنه سيصدر بروتوكولاً صحياً لمواكبة العام الدراسي المقبل.

وقال رئيس الجامعة اللبنانية فؤاد ايوب: "كليات كثيرة اقتربت من إنجاز امتحاناتها ولا يمكن الا أن ننهي العام الدراسي بشكل لائق والإجراءات التي اتخذت في الجامعة جريئة واستثنائية".

ونشط "هاشتاغ" مساء الخميس في "تويتر" يطالب ادارة الجامعة بالغاء الامتحانات او تأجيلها، وغرّد العشرات تحت وسم إمتحانات الموت لإيصال مطالبهم.

https://lh5.googleusercontent.com/RDKNwAwfvNV5F4bPMhqdgPrQNX1nXLvgz1n79J5cpSFolsVs6g3YH_e_kS5DtYBCVl2nRZpcBNk2e3b9M6Iy8etkpFAHnfR9UktjkD5WePtYvROds0Rt9V580SBZX540O-QnFzI01AeaKrf-kg

 

  • زياد حرًو رئيساً لمصلحة الاساتذة الجامعيين في القوات

بوابة التربية: عين الدكتور زياد جورج حرًو رئيساً لمصلحة الاساتذة الجامعيين في القوات اللبنانية كما جرى تعيين الدكتورة ليا الياس نعمة نائباً لرئيس المصلحة و ذلك في اطار التعيينات الحزبية الاخيرة التي صدرت عن رئيس حزب القوات اللبنانية الدكتور سمير جعجع و ذلك بناءً على احكام النظام الداخلي للحزب و بناءً على استقالة د. وسام راجي من مهامه كرئيس لمصلحة الاساتذة الجامعيين.

وتوجه الدكتور حرو بالشكر الى الامين العام المساعد لشؤون المصالح ومعاون الامين العام والامين العام ورئيس الحزب للثقة التي منحوه اياها بتولي رئاسة مصلحة الاساتذة الجامعيين. كما شكر حرو جهود رفاقه بالمصلحة متوجهاً اليهم بالقول:”انه فخر لي ان اعمل معكم في القوات اللبنانية لمصلحة لبنان”.

https://lh6.googleusercontent.com/grq_H8o2hcQcs3a6fkMhQFxNK7xdifYBl4msN6gif6fisS_wD3065iTp0M4W7i6x0xCFRqjKckYE5UhjPCRNcqgVcFd6-LJOh_KwQoGxxhRHxcL8gxHcKWGjD0x2tkqewLsK2_Crswfo6DSuKQ

  • توقيع اتفاقية تعاون بين الجيش وجامعة الكسليك

وطنية - تم قبل ظهر اليوم في قيادة الجيش - اليرزة، توقيع اتفاقية تعاون بين الجيش اللبناني وجامعة الروح القدس - الكسليك (USEK) تتضمن تسهيلات خاصة للعسكريين في الخدمة الفعلية والمتقاعدين وعائلات العسكريين الشهداء. وقع الاتفاقية عن الجانب اللبناني قائد الجيش العماد جوزاف عون، وعن الجامعة رئيسها الأب طلال هاشم، بحضور عدد من الضباط ووفد من إدارة الجامعة.

وشكر عون رئيس الجامعة على هذه المبادرة، وأكد أن "قيادة الجيش تشجع العسكريين والضباط على متابعة تحصيل العلوم والمعارف التي باتت ضرورية للتقدم في جميع ميادين الحياة نظرا إلى التطور العلمي المتسارع الذي يشهده العالم".

من جهته، أكد هاشم أن "الجامعة تضع على رأس أولوياتها التعاون مع المؤسسة العسكرية باعتبارها الضامن الأساسي للأمن والسلم الأهلي في لبنان".

 

  • الجامعة الأميركية في بيروت احتفلت بتوزيع جائزة منظمة الصحة العالمية لليوم العالمي لمكافحة التبغ لعام 2020

وطنية - أقامت الجامعة الأميركية في بيروت، حفل توزيع جائزة منظمة الصحة العالمية لليوم العالمي لمكافحة التبغ لعام 2020، تحت شعار"حماية الشباب من التلاعب الصناعي ومنعهم من استخدام التبغ والنيكوتين" للحائز على جائزة اليوم العالمي للإمتناع عن التدخين عن منطقة شرق المتوسط العميد الموقت لكلية الطب في الجامعة الأميركية في بيروت وأستاذ الباثولوجيا (علم الأمراض) والطب المخبري الدكتور غازي الزعتري.

شارك في الحفل ممثلة منظمة الصحة العالمية في لبنان: الدكتورة إيمان الشنقيطي، رئيس الجامعة الأميركية في بيروت الدكتور فضلو خوري وأعضاء من منظمة الصحة العالمية ومنسقة مجموعة أبحاث مكافحة التبغ في الجامعة الأميركية في بيروت الدكتورة ريما نقاش، إلى جانب الإداريين في الجامعة والشخصيات وأفراد من المجتمع.

والتزم الحضور بالحفاظ على مسافة آمنة. وتم بث الحفل عبر تطبيق ويبكس حيث انضم إلى الحضور عدة أعضاء من منظمة الصحة العالمية في المنطقة والعالم وشاركوا من خلال شهادات حية أكدت المهارات التوجيهية التي يتمتع بها الدكتور الزعتري بالإضافة إلى إنجازاته المتعددة ودوره الريادي في المنظمة.

خوري

وقال الدكتور خوري في كلمته :"إن الدكتور الزعتري عالم مميز وحازم ومدافع قل مثيله عن مستقبل خال من التبغ. إنه لشرف عظيم لنا جميعا أن يتم تكريم إنجازاته عبر جائزة منظمة الصحة العالمية لليوم العالمي للإمتناع عن التدخين للعام 2020".

وتابع: "نحن ممتنون لمساهماته البارزة، في الماضي والحاضر، فيما يتعلق بمكافحة التبغ، وتنظيم منتجات التبغ، والآثار الصحية لمنتجات التبغ التقليدية والجديدة. كل هذا على الرغم من الظروف الصعبة التي تمر بها الجامعة والبلد والعالم في عام 2020".

اضاف خوري: "إن الجامعة الأميركية في بيروت تبذل كل ما في وسعها لدعم العلماء الملتزمين، وكذلك الأطباء، حتى تستمر مساهماتهم، وتصبح رؤيتهم لعالم أفضل ومستقبل أكثر إشراقاً حقيقة واقعة، حتى يتمكنوا من مواصلة توجيه الجيل القادم من الطلاب المتفوقين."

الشنقيطي

بدورها، رحبت الدكتورة الشنقيطي بالحضور وأعلنت أن الدكتور الزعتري حصل على الجائزة تقديرا لجهوده في اتخاذ إجراءات ضد التدخين. وذكرت أن جائزة منظمة الصحة العالمية لليوم العالمي لمكافحة التبغ تمنحها منظمة الصحة العالمية كل عام في كل إقليم من أقاليم منظمة الصحة العالمية الست تقديرا للأفراد أو المؤسسات على المساهمات البارزة في النهوض بالسياسات والتدابير الواردة في اتفاقية منظمة الصحة العالمية الإطارية بشأن مكافحة التبغ ومبادئها التوجيهية.

وأشارت الدكتورة الشنقيطي في كلمتها إلى أن منظمة الصحة العالمية ستدعم دائما جهود وزارة الصحة العامة والجامعة الأميركية في بيروت وجميع المؤسسات والشركاء في مكافحة التدخين، لتوسيع تنفيذ جميع أحكام اتفاقية منظمة الصحة العالمية في لبنان. وهنأت الدكتورة الشنقيطي في نهاية كلمتها الدكتورغازي الزعتري والجامعة الأميريكية في بيروت ولبنان على هذا الإنجاز.

نقاش

وقالت الدكتورة ريما نقاش: " لقد وضع الدكتور زعتري بصمته في مجال مكافحة التبغ وساهم في دفع المعرفة إلى الأمام على عدة جبهات بسبب مشاركته على المستوى العالمي والإقليمي والوطني وقيادة جهود مكافحة التبغ المتعددة."

الزعتري

وبدوره، شكر الدكتور الزعتري القيمين على هذا الحفل وسلط الضوء على جهود الجامعة الأميركية في بيروت ودورها الفعال في مكافحة التبغ. وقال: "أترككم اليوم مع هذا السؤال المتأمل: لقد اجتذبت جائحة فيروسكورونا انتباه جميع قادة العالم، وقلبت عالمنا رأساً على عقب، وأدت إلى مقتل أكثر من نصف مليون شخص. ومع ذلك ، هناك وباء أكبر حجمًا، وهو انتشار التبغ، الذي يحصد أرواح 8 ملايين شخص سنوياً بما في ذلك ما يقدر بنحو 5000 لبناني ومليار شخص بحلول نهاية القرن، ولكن للأسف لا يزال العديد من القادة وصناع القرار يقفون متفرجين. فنحن تفتقر إلى العزم على تغيير هذا المد الكارثي."

 

  • إتفاق تعاون بين جامعة بيروت العربية وشركة SERUM & SOLUTIONS SAL

وطنية - وقع رئيس جامعة بيروت العربية البروفسور عمرو جلال العدوي مع شركة Serum & Solutions SAL ممثلة بالدكتور محمد عبدالله إتفاق تعاون لسنتين قابلتين للتجديد.

ويهدف الاتفاق الى السماح لشركة S&S، وهي شركة متخصصة في تصنيع أكياس المصل، بإجراء تحليلات في مختبر مراقبة جودة الدواء في جامعة بيروت العربية لقياس جودة المنتج.

على ان تكون شركة Serum & Solutions مسؤولة عن تزويد المختبر المذكور للمعايير المرجعية المطلوبة لتنفيذ التحاليل.

مع العلم ان مختبر جودة الدواء التابع للجامعة تعتمده وزارة الصحة العامة وهو يقوم بإجراء جميع الإختبارات المطلوبة للمواد، ويتم إعلام إدارة مراقبة الجودة في شركة S&S بالنتائج المطلوبة.

 

  • يمق بحث مع إدارة العزم في تقديم المنح الجامعية

وطنية - استقبل رئيس بلدية طرابلس الدكتور رياض يمق في مكتبه في القصر البلدي، وفدا من جامعة العزم ضم عميد شؤون الطلاب الدكتور فؤاد شويفاتي ومسؤولة مكتب العلاقات العامة نسرين ضناوي، وتم عرض للآلية الخاصة بالمنح الدراسية الخاصة بالعام 2020/2021 في جامعة العزم للطلاب الراغبين بالتميز في مستقبلهم الجامعي والإنخراط في سوق العمل بكفاءة عالية.

بداية، اوضحت ضناوي ان "جامعة العزم دأبت بخطى ثابتة نحو ترسيخ مكانتها كمؤسسة تعليمية عالية الجودة من خلال البرامج المتميزة التي تقدمها مع حفاظها على الميزة التنظيمية، فضلا عن الكادر الوظيفي الجدير بالثقة والتفوق بشقيه الأكاديمي والإداري".

ثم اشار شويفاتي الى ان "الطلاب المتميزين سيحظون بالدعم المالي اللازم لمتابعة دراستهم الجامعية، وذلك التزاما منا بمعايير الأهلية والرقي ضمن مستوى التنافسية والتميز". وقال:"سيتم استقبال طلبات الترشيح للمنح التي ستغطي جميع الموارد المالية اللازمة والتي قد تصل إلى مئة بالمئة من تكاليف الرسوم الدراسية وعلى مدار سنوات الدراسة، وذلك بهدف تمكين الطلاب من متابعة دراساتهم في بيئة أكاديمية محفزة للتميز والإبداع، حيث تشمل المنح البرامج الدراسية في الهندسة المعمارية، ادارة الأعمال، الصحافة والتواصل الإعلامي".

وختم:"ستخضع طلبات الترشيح إلى عملية تقييم دقيقة بواسطة لجنة القبول في جامعة العزم للتأكد من المطابقة للشروط ومعايير الأهلية للمرشحين".

بدوره، أثنى يمق على "هذه المبادرة من إدارة الجامعة التي ابدت استعدادها لتقديم منح للمتفوقين من ابناء الموظفين والعمال في البلدية"، وأكد "استعداده لأي تعاون ممكن من شأنه دعم طلاب طرابلس والشمال".

https://lh4.googleusercontent.com/GP9BqmHyD9g2Bb4Yqed9MN_33OO6tW_bD8GABEbesVnzWK5rSHcN8Q26UyjzLAQiy7562kLDab1OYco0rmK7RjBCpsm5_Cg7-iQG_LpMkr94Iozp_mKPLD0vuSwN2oqy89y2oY561ont6BNQkg

  • تعميم من الجامعة اللبنانية عن قبول الطلاب اللبنانيين الوافدين من الجامعات الخارجية

وطنية - اصدرت الجامعة اللبنانية تعميما حمل الرقم 31 حول قبول الطلاب اللبنانيين الوافدين من الجامعات الخارجية جاء فيه: "نظرا للظروف الراهنة الناجمة عن انتشار فيروس كورونا في معظم دول العالم والتي فرضت العودة القسرية لبعض الطلاب اللبنانيين إلى وطنهم، وقد ترافقت هذه العودة مع أزمة مالية ومعيشية قد تحول دون تمكن معظمهم من متابعة دراستهم في الجامعات الخارجية، وحيث أن الجامعة اللبنانية وفق قانون إنشائها هي المؤسسة المعنية بالتعليم العالي الرسمي وتهدف بالدرجة الأولى إلى تأصيل القيم الانسانية في نفوس المواطنين. ولهذا يقع على عاتقها واجب احتضان هؤلاء الطلاب والسماح لهم بمتابعة دراستهم في الجامعة اللبنانية.

ولما كانت المادة 24 من المرسوم رقم 2225 تاريخ 11/6/2009 (القواعد العامة لنظام التدريس الفصلي في الجامعة اللبنانية) قد نصت على أن: "تحدد كل وحدة جامعية شروط الاعتراف بالأرصدة المحصلة في سائر وحدات الجامعة اللبنانية أو في الجامعات الأخرى وذلك بقرار من رئيس الوحدة بناء على توصية مجلسها، على أن لا تتعارض مع نظام عام للمعادلات يضعه مجلس الجامعة".

وحيث أن الأنظمة الداخلية لمعظم الوحدات الجامعية قد حددت شروط معادلة الأرصدة المحصلة في الجامعات الأخرى، لذلك، تُحدد شروط قبول الطلاب اللبنانيين الوافدين من جامعات خارجية والراغبين باستكمال دراستهم في وحدات الجامعة اللبنانية، وفق التالي:

أولا: على مستوى شهادة الإجازة

  1. في الوحدات الجامعية التي لا تتطلب مباراة دخول (كلية العلوم، كلية الحقوق والعلوم السياسية والإدارية، كلية الآداب والعلوم الإنسانية، معهد العلوم الاجتماعية): يمكن قبول الطلاب الراغبين بالتسجيل للعام الجامعي 2020-2021 وفقا للشروط المعتمدة في كل وحدة جامعية ومعادلة بعض المقررات التي أتموها بنجاح في الجامعات الخارجية.
  2. في الوحدات الجامعية التي تتطلب مباراة دخول (باقي الوحدات الجامعية باستثناء كليات العلوم الطبية وطب الأسنان والصيدلة): يمكن قبول الطلاب الراغبين بالتسجيل بعد النجاح في مباراة الدخول المزمع إجراؤها في بداية العام الجامعي المقبل، ومعادلة بعض المقررات التي أتموها بنجاح في الجامعات الخارجية.
  3. في جميع الأحوال، يحدد عدد أرصدة المقررات التي يمكن معادلتها استنادا إلى الشروط الموضوعة في الأنظمة الداخلية للوحدات الجامعية ضمن حد أقصى لا يتجاوز 90 رصيدا وفق نظام الأرصدة المعمول به في الجامعة اللبنانية (ECTS).

ثانيا: على مستوى شهادة الماستر

يتولى مجلس الوحدة مع مراعاة الشروط الخاصة بكل كلية وفق أنظمتها الداخلية، ابتداء من العام الجامعي 2020-2021، دراسة ملفات الطلاب الراغبين بمتابعة الدراسة في مرحلة الماستر، وقبولهم وتحديد المقررات المحصلة في الجامعات الخارجية التي يمكن معادلتها.

ثالثا: على مستوى كليات العلوم الطبية وطب الأسنان والصيدلة

يمكن للطلاب القادمين من جامعات خارجية استكمال دراستهم في الجامعة اللبنانية في كلية العلوم الطبية (من السنة الثانية لغاية السنة الرابعة ضمنا) وكلية طب الاسنان (السنتان الثانية والثالثة) وكلية الصيدلة (السنتان الثانية والثالثة) وفق الشروط التالية:

  1. أن يكونوا قد أنجزوا بنجاح، في مؤسسة تعليم عالي خارجية معترف بها رسميا وتُعد طلابها لإحدى الاختصاصات المذكورة، كافة مواد السنوات المنهجية السابقة لتلك التي يريدون الانتساب إليها في الكليات المشار إليها أعلاه.
  2. أن يكونوا قد رُفعوا، في المؤسسة القادمين منها لمباشرة أو متابعة دراسة الطب أو طب الأسنان أو الصيدلة، إلى السنة المنهجية التي يريدون الانتساب إليها في الكليات.
  3. أن ينجحوا بمعدل لا يقل عن 12/20 في مباريات خاصة تُنظم لهذه الغاية بقرار من مجلس الجامعة بناء على اقتراح مجلس الوحدة المعنية. يُقبل انتساب الطلاب وفق تسلسل درجات نجاحهم في المباريات الخاصة وضمن حدود الكوتا المعتمدة للطلاب الوافدين من خارج الجامعة اللبنانية.

رابعا: شروط تقديم طلبات المعادلات

  1. بالنسبة للطلاب الراغبين باستكمال دراستهم في الوحدات التي لا تتطلب مباراة دخول والمذكورة في الفقرة 1 من البند أولا، تقدم الطلبات فور إتمام معاملات التسجيل الإداري للعام الجامعي 2020-2021.
  2. بالنسبة لبقية الطلاب: تقدم الطلبات بعد النجاح في مباراة الدخول أو استيفاء شروط القبول وضمن مهل التسجيل العامة التي تُحدد بموجب قرارات تصدر عن رئاسة الجامعة.
  3. تقدم الطلبات في مراكز العمادات أو الفروع المعنية مرفقة بالمستندات التالية:

" صورة عن الهوية أو إخراج القيد.

" صورة مصدقة عن الثانوية العامة اللبنانية أو ما يعادلها رسميا.

" صورة مصدقة عن إفادة جامعية تثبت المقررات والعلامات والأرصدة التي حصل عليها الطالب خلال دراسته في الجامعة الخارجية.

" توصيف المقررات التي حاز عليها الطالب في الجامعة الخارجية".

 

  • جبري التقى وفد رابطة شباب البقاع الغربي: لتوفير الحلول للأزمات وعدم تحميل الفئات الفقيرة وزرها

وطنية - استقبل ألامين العام ل"حركة الأمة" الشيخ عبد الله جبري، اليوم، وفد رابطة شباب البقاع الغربي وراشيا برئاسة خالد الأحمد، وتم، بحسب بيان للحركة، "استعراض الواقع الاقتصادي والاجتماعي والمعيشي الذي يمر به لبنان، إضافة إلى الواقع الاقتصادي المرير الذي تعيش فيه منطقة البقاع الغربي وراشيا".

وكان تأكيد على "ضرورة توفير المعالجات الصحيحة والحقيقة للأزمات التي يئن من وطأتها اللبنانيون، وذلك بتوفير الحلول التي لا تحمل الفئات الشعبية والفقيرة وزر الأزمات الحياتية التي تتحمل مسؤوليتها في الأساس هذه السياسة الليبرالية المتوحشة التي أكلت وتأكل الأخضر واليابس، وفرضت على البلاد مديونيات مرهقة، ولم توفر حلا لأي مشكلة في البلد، بل راكمت الأزمات بشكل مريع، كما تتحمل مسؤوليتها الطبقة السياسية التي أهملت الأرياف والمناطق النائية، ولم تعط اهتماما للانماء المتوازن".

وزار جبري والأحمد والوفد المرافق ضريح الراحل عبد الناصر جبري.

https://lh3.googleusercontent.com/AcMZO5gvxhPaLb9t0TEbqt1FkaK_Uth-roQhmNKW_uwjlUqTDtP_RmCwXFWbWGzOz07rCyuz4LFY2AKIWWUe-WtLaXDQZdaax25N0Vo-UdTI9v9n75my-HJk3ZqhmX3guEfal7C49s-MPdoc_g

  • دريان عرض مع زواره شؤونا تربوية واجتماعية

وطنية - استقبل مفتي الجمهورية الشيخ عبد اللطيف دريان رئيس جمعية المقاصد الخيرية الإسلامية في بيروت الدكتور فيصل سنو وبحث معه في القضايا العامة والتربوية.

كما التقى وفدا من جامعة طرابلس ضم رئيسها وأعضاء مجلس أمناء الجامعة، وأعضاء مجلس إدارة جمعية الإصلاح الإسلامية، وبعد اللقاء تحدث باسم الوفد رئيس الجامعة الدكتور رأفت محمد رشيد الميقاتي فقال: "التقينا سماحته، وشكرناه على مواساته لنا برحيل سماحة رئيس مجلس أمناء الجامعة المحامي الشيخ محمد رشيد الميقاتي رحمه الله، كما تداولنا معه بالأمور الوطنية والإسلامية العامة التي تعود بالخير على الجميع بإذن الله.

 

  • اعتصام امام مدرسة الفنون الانجيلية في صيدا

وطنية - صيدا - نفذ أهالي وطلاب مدرسة الفنون الانجيلية في صيدا، اعتصاما امام مدخل المدرسة لمطالبة ادارتها بحسم عادل على الاقساط المدرسية نظرا للاوضاع المعيشية الصعبة التي يعاني منها الاهالي والمساواة في الحسم على الاقساط بين مدرسة الفنون الانجيلية في صيدا وباقي المدارس التابعة للسنودس الانجيلي في لبنان.

واصدرت إدارة المدرسة بيانا توضيحا قالت فيه: "إن الإدارة تستغرب الدعوة إلى الوقفة الاحتجاجية التي دعت إليها لجنة الأهل، في ظل هذه الظروف الصعبة التي يمر بها لبنان، في الوقت الذي كانت قد دعت فيه المدرسة إلى تنظيم حوار بينها وبين الأهل عبر تطبيق زووم، قبل الإعلان عن الوقفة الاحتجاجية، وذلك عند الساعة الخامسة، من مساء اليوم الخميس، حيث إن إدارة المدرسة ستناقش مع الأهل مسألة الخصومات على القسط المدرسي وتقدم المعلومات اللازمة والأرقام بشفافية عالية، وتتساءل عن الهدف المرجو من هذا الاحتجاج".

https://lh3.googleusercontent.com/r6ZE2S07lEWLVtNC9uZ6VWurj_ierRZAk9hyhFBk7nFYHbo840ULDUq5uN-_I6FoIu-5eMDZk63YfBMqkGOKyz8s5BOyXCvvevAbJoS2GUFyr5dqovUJ_jwlts05eIAzY1qdtXK_KsR03d7YdQ

  • عن التعليم بين الأسلمة والعلمنة

صفية سعادة ـ ــ الاخبار ــ قرأت مقالة السيدة باسمة دولاني في جريدة الأخبار (7 تموز/ يوليو 2020) حول مؤتمر «التربية والتعليم/ جدلية الأسلمة والعلمنة». وبالرغم من أنني لم أحضر المؤتمر، أو أقرأ الأبحاث، إلا أنه استناداً إلى الملخص الذي قدمته باسمة الدولاني، أود إدراج الملاحظات التالية علّها تثير إغناء للنقاش حول هذا الموضوع وخاصة ما ورد في ورقة الباحث أحمد ماجد الذي يقول: «يعالج المؤتمر مفردتين حملتا مثاقيل كبيرة من دلالات الثقافة، والبناء الحضاري، والنواظم المؤسساتية؛ المجتمعية والحكومية، بل إنهما تعبيران منغمسان في أقسى جدلية شهدها التاريخ هي سرديات الدين والعلمنة المتمحورة حول «الإنسان»».

أولاً، مفهوم العلمنة لا يختص بـ «الإنسان»، بل بالمجتمع؛ المجتمع المبني على الهوية القومية/ الوطنية (nation-state) بدلاً من الهوية الدينية (theocracy)، لأن ماهيته تقوم على فصل الدين عن الدولة. فالدولة العلمانية تجاهر بحياديتها المطلقة تجاه دين مواطنيها، والحق في اختيار ما يرونه مناسباً في حياتهم الروحية ونظرتهم إلى مصيرهم بعد الموت، بما فيه حريتهم في تبنّي الإلحاد وعدم الإيمان بحياة أخرى. وبهذا تكون الدولة العلمانية قد أعادت الدين إلى خيار الفرد أو «الإنسان»، لا إلى قرار دولتي كما كان يحدث في القرون الوسطى حين كانت الإمبراطوريات تُدار باسم الدين شرقاً وغرباً، حيث تنتفي الحرية الفردية في اختيار دين مغاير للسلطة الدينية، أو اختيار الإلحاد.

في هذا الوضع، تصبح الإشكالية بين دولة يقودها الدين ورجال الدين (دولة إسلامية أو مسيحية أو يهودية) وبين دولة علمانية يقودها دستور من صنع الإنسان ومبنية على العلم المتحرّك والمتطوّر بتقدم الزمان والمكان.

ثانياً، الفصل بين الدين والعلم كان موجوداً في الدولة الإسلامية الأموية وأوائل الدولة العباسية وصولاً إلى الخليفة المتوكل الذي شنّ حرباً على العلم والعلماء وأمر بإحراق كتبهم. منعْ سيطرة العقل والعلم على مسار المجتمعات كان منحى عاماً شرقاً وغرباً. مارست أوروبا قبل المشرق العربي القمع الفكري والإرهاب الجسدي وصولاً إلى قتل كلّ من يخالف تعاليم الكنيسة، كغاليليو الذي اضطر تحت وقع الحرمان الكنسي لأن يتراجع عن مقولاته العلمية الصحيحة لصالح مقولات الدولة الدينية الخاطئة.

إذاً، أولوية العلم لبناء المجتمعات لا علاقة له بحضارة شرقية أو غربية، بل بتطوّر المجتمع من إمبراطوريات دينية إلى مجتمعات تحتاج إلى العلوم الوضعية كي تتطور، لأن الدين قاصر عن تقديم الأجوبة الصحيحة لأنها ليست من اختصاصه، فأُقصي الكاهن عن ممارسة الطب بعدما تفوّق عليه الطبيب المختص.

إنّ إعادة المكانة للبحث العلمي المتحرر من القيود الدينية هو الذي أدى إلى تطور المجتمعات قاطبة شرقاً وغرباً.

ثالثاً، من هنا، يجب عدم الخلط بين مفهوم العلمنة من جهة، ومشاريع المدارس التبشيرية من جهة أخرى. فهذه الأخيرة كانت مهمتها الأساسية ليست ترسيخ العلمنة، بل الأدلجة للتفوق الغربي كجزء من هيمنة الغرب واستعماره لمنطقتنا.

 

تعليقات الزوار


مواقيت الصلاة

بتوقيت بيروت

الفجر
5:38
الشروق
6:51
الظهر
12:22
العصر
15:27
المغرب
18:10
العشاء
19:01