X
جديد الموقع
حزب الله يهنئ الشعب الفلسطيني على كسر قيود الاحتلال عن المسجد الأقصى المبارك
حزب الله: ما قام به أبناء عائلة الجبارين في القدس درس لأحرار الأمة..
الإمام الخامنئي: الجرائم بحق الشعب الايراني لن تزيده إلا كرهاً للادارة الأميركية وأذنابها بالمنطقة كالسعودية
بيان صادر عن حزب الله تعليقاً على اقتحام النظام البحراني لمنزل آية الله الشيخ عيسى قاسم
حزب الله يدين بأشد العبارات : الحكم ضد آية الله الشيخ عيسى قاسم جريمة
السيد حسن نصر الله يهنئ الشيخ روحاني بإعادة انتخابه رئيسا للجمهورية الاسلامية

مقالات :: فيروسات ثلاثة تضرب الكيان الصهيوني: اقتصاد وكورونا وسلطة..

img
Facebook Twitter WhatsApp Pinterest Gmail DoMelhor Addthis

خروج كوورنا عن السيطرة، وارتفاع عدد الاصابات داخل الكيان الصهيوني وجيشه، والاثار الاقتصادية للجائحة على مؤسساتها كافة، اضافة الى الانقسام العامودي داخل المجتمع الصهيوني والذي تسبب باجراء 3 عمليات انتخابية في عا واحد، والذي ادى الى توليفة حكومية برأسين و32 وزيرا، كل على ليلاه، هي ازمات فرضت نفسها على الكيان وسط انشغال العالم كل بنفسه، وغياب اي بارقة امل للفترة التي ستبقى عليها الحال على هذا المنوال..

فقد تحدثت صحيفة إسرائيلية، عن عدة فيروسات تضرب "إسرائيل" في هذه الأوقات، مؤكدة أنها بحاجة إلى شخصية ذات صلاحيات مناسبة وتجربة غنية للتعامل مع هذه الفيروسات.

وأوضحت صحيفة "يديعوت أحرنوت"، في افتتاحيتها التي كتبها معلقها للشؤون العسكرية يوسي يهوشع، أنه "في آذار/ مارس الماضي كان فيروس كورونا صحيا، وفي أيار/مايو ومع نهاية الإغلاق، وعندما حاولت إسرائيل رفع رأسها، تبينت الشدة الهدامة للفيروس الاقتصادي، أما اليوم، وكأنه لا تكفينا الصراعات ضد هذين الفيروسين، يتفشى في إسرائيل فيروس جديد؛ هو الفيروس السلطوي".

وأضافت: "في هذه الأيام من التصدي المعقد، وهو الأول من نوعه، ومع حدث بهذا الحجم، فإنه لا يوجد في "إسرائيل" حكم يؤدي مهامه، لقد حان الوقت للاعتراف بالواقع".

وأكدت أنه "على الورق توجد حكومة وحدة، ولكن رئيسا الحكومة – القائم (بنيامين نتنياهو) والبديل (الجنرال بيني غانتس)، والـ 32 وزيرا فيها، لا يديرون هذه الأزمة، لقد كان الفيروس السلطوي هو الذي ولد حكومة مضخمة من 34 وزيرا في ذروة الأزمة الاقتصادية الأكبر التي تضرب "إسرائيل"، مع حقائب مختلقة ووظائف مضخمة".

ونوهت الصحيفة، إلى أن "الفيروس السلطوي هو الذي يدفع الوزراء لأن يهتموا بالامتيازات الضريبية لرئيس الوزراء بدلا من الامتيازات الضريبية للإسرائيليين، الفيروس السلطوي هو الذي يتسبب بتوزيع الأموال النقدية للجمهور، دون أي  تمييز بين المحتاجين وأولئك الذين يتدبرون أمورهم على نحو ممتاز، الفيروس السلطوي هو الذي يمنع الحكومة من تعيين مدير حقيقي لهذا الحدث (تفشي كورونا)".

ونبهت الصحيفة إلى أن "الفيروس السلطوي أغشى عيون من يدعون قيادة إسرائيل، فمدير كهذا لم يعين أبدا، وفي  هذه الأثناء أدت الحكومة اليمين القانونية، استبدل وزير الصحة ومدير عام وزارة الصحة، ولكن الصراع الزائد على الصلاحيات لا يزال معنا".

أزمة قيادة

من جهة أخرى، حذر جنرال إسرائيلي بارز، من التداعيات الخطيرة لأزمة القيادة التي تعاني منها "إسرائيل"، مؤكدا أن "الحرب" ضد وباء كورونا المستجد ليست قصيرة، وتحتاج لمن يقود التصدي للوباء.

وأوضح رئيس معهد بحوث الأمن القومي الإسرائيلي والرئيس السابق لشعبة الاستخبارات، جنرال احتياط عاموس يدلين، أن "المعركة ضد كورونا، ليست سباقا قصيرا،  بل هي ماراثون طويل؛ أطول من حرب 1948، وعلى خلاف هذه الحرب، لم تستغل الهدنة الأولى لحشد القوة وبناء القدرة على مواصلة الحرب حتى النصر".

وأضاف في مقال له بصحيفة "يديعوت أحرنوت": "لقد بذرت الهدنة الأولى في حرب كورونا، وعلقنا في أزمة عسيرة تستوجب خطوات حادة وقيادة شجاعة، ولكن إسرائيل تعاني من أزمة قيادة هي الأخطر، فإسرائيل تتحطم نحو جرف كورونا، وقيادتها المشوشة تفقد الطريق، تزرع اليأس، الجلبة، الشقاق والتحريض".

ونوه يدلين، إلى أن "أزمة أمن قومي متداخلة تعصف بإسرائيل، تستوجب استراتيجية متكاملة، وبدلا من معالجة الأزمة على نحو متداخل، قاتلوا ضد الوباء وكأنه لا يوجد اقتصاد، وبعد ذلك حرروا القيود في الاقتصاد وكأنه لا يوجد وباء، ولكن الوباء هنا ولفترة طويلة".

وأكد أن "إسرائيل تكبدت هزيمة نكراء في الموجة الثانية لكورونا التي تضرب إسرائيل، ولا تزال في ذروتها"، منوها إلى أن "الاستعدادات لموجة الشتاء المتداخلة (إنفلونزا وكورونا) هي حاجة عاجلة والزمن لا يعمل في صالحنا، إذا لم نستخدمه بشكل صحيح أو انشغلنا بتكتيك قصير المدى".

وقال: "في الماراثون الطويل الذي أمامنا، فشلت الحكومة في منح حلول طويلة المدى أو حتى متوسطة المدى، فلا يوجد تخطيط ولا شفافية..، وبدلا من دراسة معمقة ومداولات مرتبة في "كابينت كورونا" تتلخص مداولات الحكومة صوب ليالي الخميس والجمعة، بعض الظهر تنزل قيود من اليوم إلى الغد وتتغير بعد بضع ساعات".

وأشار الجنرال، إلى أن "الحكومة حتى الآن لم تجد من الصواب من ينسق الدراسة لقرارات الكابينت وتنفيذها للمدى القصير، المتوسط والطويل"، مضيفا: "نحن ملزمون بأن يعين فورا قائد قومي تحت كابينت كورونا، والسماح له بأن يقيم ويفعل جهازا، ويعمل وفق تخطيط وتحكم وتنسيق متكامل، مع صلاحيات كاملة لوضع السياسة وتنفيذها بعد إقرار القيادة السياسية لها".

ورأى أنه في العديد من المجالات؛ الفحوصات، التحقيقات الوبائية، العزل، المشتريات، العلم والمعرفة، الاعلام، القيود، "مطلوب يد منسقة واحدة، تعمل طوال الوقت (24/7) في إدارة الأزمة فقط، مع توفر شراكة وثيقة بين الوزارات، تركز على النجاح وليس على اقتسام الحظوات أو توجيه الاتهامات".

نموذج فضائحي

وأكد أن قرار رئيس الحكومة، منح مساعدات مالية للإسرائيليين، هو "نموذج لانعدام النجاعة"، متسائلا: "كيف ستشجع الحكومة النمو، حينما تخلق حالة من عدم اليقين وتغير سياستها من لحظة للحظة؟".

ونبه أن "مهزلة إغلاق المطاعم وفتحها من جديد؛ هي فقط النموذج الأكثر حداثة لجهاز ارتجال فضائحي، عديم الاستراتيجية المتوازنة للمدى البعيد، انعدام المعطيات، سوء فهم السياقات والاستسلام للضغوط".

وقدر يدلين، أن "إسرائيل بحاجة الآن للتركيز على تعديل كبير لمنحنى العدوى، من خلال قيود تفاوتية قدر الإمكان، وبالتوازي بناء القدرات القومية لقطع سلسلة العدوى"، منوها إلى أن "كل قيد وتخفيف يجب أن يسعى إلى النقطة المثلى بين الحد الأدنى من الإصابة والحد الأقصى من الاقتصاد".

ولفت إلى أنه "على مدى الزمن، لا يوجد ما يبرر إغلاق أماكن مساهمتها في العدوى متدنية، والسماح لاعتبارات غريبة وفئوية لأعمال خطيرة"، مشددا على أهمية "إعادة بناء ثقة الجمهور والحفاظ عليها، وهو ما يستوجب قدوة شخصية، شفافية في المعطيات والاعتبارات، بلا "مناورات قيادة" وشعبوية رخيصة، وبلا تعليمات تعسفية لتحسين الانضباط".

تعليقات الزوار


مواقيت الصلاة

بتوقيت بيروت

الفجر
الشروق
الظهر
العصر
المغرب
العشاء