X
جديد الموقع
حزب الله يهنئ الشعب الفلسطيني على كسر قيود الاحتلال عن المسجد الأقصى المبارك
حزب الله: ما قام به أبناء عائلة الجبارين في القدس درس لأحرار الأمة..
الإمام الخامنئي: الجرائم بحق الشعب الايراني لن تزيده إلا كرهاً للادارة الأميركية وأذنابها بالمنطقة كالسعودية
بيان صادر عن حزب الله تعليقاً على اقتحام النظام البحراني لمنزل آية الله الشيخ عيسى قاسم
حزب الله يدين بأشد العبارات : الحكم ضد آية الله الشيخ عيسى قاسم جريمة
السيد حسن نصر الله يهنئ الشيخ روحاني بإعادة انتخابه رئيسا للجمهورية الاسلامية

مقالات :: الحريديم: الموت بكورونا اولى على التسرب من المدارس الدينية

img
Facebook Twitter WhatsApp Pinterest Gmail DoMelhor Addthis

تحدثت صحيفة عبرية، عن سلوك مجتمع الحريديم اليهودي الإسرائيلي، وكيف يساهمون بتجاهلهم الفظ للتعليمات والإجراءات، في زيادة عدد الإصابات بفيروس كورونا المستجد "كوفيد-19".

وأوضحت صحيفة "هآرتس" العبرية في تقرير للخبير الإسرائيلي عاموس هرئيل، أن معدل تفشي وباء كورونا، "يواصل الهبوط في كل القطاعات، ولكن في مجتمع الحريديم انخفاض بسيط"، منوهة إلى أن "تجمعات واسعة من جمهور الحريديم، يواصلون تجاهل تعليمات كورونا بصورة فظة، دون أن تبذل إسرائيل أي محاولة حقيقية لإنفاذ القانون بالقوة".

ورأت أن ما يقوم به الحريديم في مناطقهم، "يساوي العصيان المدني، وبالتالي لا مناص من العودة إلى نموذج تفاضلي؛ تسهيلات في المدن الخضر وإغلاق الحمر، مع تقديم مساعدة من الحكومة تساهم في تخفيض معدل الإصابة هناك أيضا، ولكن ما يظهر، أن الحكومة لا تنوي القيام بذلك".

تفاضل حتى بين اليهود

وسط "استياء حريديم" من النموذج التفاضلي، ذكر مدير عام الصحة، حيزي ليفي، أنه "من الناحية المهنية، الإغلاق المشدد يجب أن يستمر فقط في 13 مدينة حمراء"، لافتا إلى أن "النية؛ تقديم تسهيلات بالتدريج وبصورة متوازية في كل القطاعات، دون علاقة بالفروقات في معدلات الإصابة بينها، ابتداء من يوم الأحد".

ونبهت الصحيفة إلى أن "المشكلة تتفاقم بسبب إصرار الحاخامات والسياسيين الحريديم على استئناف الدراسة"، مشيرة إلى وجود "مخاوف شديدة لدى "قيادة الحريديم، من نتائج استمرار إغلاق مؤسسات التعليم؛ لأن آلاف الطلاب تسربوا من المدارس الدينية في نهاية الإغلاق الأول في نيسان/ أبريل الماضي".

ومن وجهة نظر الحريديم، فإن "العودة الفورية للدراسة، خطوة ضرورية ضد ضعف محتمل في العقيدة، ولكن هذا لا يتساوق مع وضع الإصابات في البلدات الحريدية، لأن مؤسسات التعليم من شأنها أن تتحول ثانية لبؤر عدوى".

تضليل متعمد

وأفادت بأن "كل أداء الحكومة برئاسة بنيامين نتنياهو خلال الأزمة الحالية، يتراوح ما بين الخطير مرورا بالمقلق وحتى المتناقض"، موضحة أن "استقالة مديرة عام وزارة المالية، وهي استمرار لاستقالات أخرى في قيادة الوزارة، تعكس شدة الشرخ الموجود، بين المستوى المهني في الوزارة وبين الوزير يسرائيل كاتس ونتنياهو".

وأشارت "هآرتس" إلى النزاعات التي تجري داخل حزب "الليكود" بزعامة نتنياهو، حيث تسود حالة من التوتر بين نتنياهو ووزير المالية كاتس، في حين، انشغلت الوزيرة ميري ريغف المقربة من نتنياهو،  بـ"تصفية حسابات مع إيال باركوفيتش، الذي تجرأ على القول، إن شخصيات كبيرة في الليكود تتصرف كمنظمة إجرامية في دفاعها عن نتنياهو".

ونوهت إلى أن كل ذلك يجري، في الوقت الذي تستمر فيه الوفيات بسبب كورونا، إضافة إلى أن مئات الآلاف من الإسرائيليين لا يعرفون من أين سيحصلون على مورد رزقهم.

وتابعت: "النظام المتشعب الذي يدافع عنه نتنياهو، ينشغل بصورة مكثفة بصرف الأنظار والتحريض، وهذا يتم بسبب الوضع الذي حوصر فيه رئيس الحكومة؛ ما بين استمرار الوباء واشتداد المظاهرات".

وبينت أن الوزيرة ريغف، في مقابلة تلفزيونية لها، "لم تستبعد المزيد من الخدع الأخرى، ابتداء من الادعاء بأن دول أوروبا موجودة في حالة إغلاق مثل إسرائيل، وحتى كذبة أن معدل الوفيات في إسرائيل هو الأقل في العالم".

تجند استثنائي

وتابعت الصحيفة: "إزاء هذا التضليل المتعمد، يجدر بنا أن نذكر ثلاثة أمور بسيطة:

الأول؛ الحكومة خرجت بصورة سريعة وغير محسوبة من الإغلاق الأول.

الثاني؛ لو وافق نتنياهو على اتباع إغلاقات تفاضلية منذ فترة، كما أوصى الخبراء، لربما كان بالإمكان منع إغلاق اقتصادي آخر، ولكنه خاف من غضب الحريديم.

الثالث؛ والإغلاق بات هو المخرج الأخير، الذي يدلل على فشل كل الجهود الأخرى، علما بأن أضراره على الصحة والاقتصاد وغيرها، يزيد على أضرار الوباء".

خشية من فشل الجيش ايضاً

وأفادت بأن الجيش الإسرائيلي ولأول مرة، "يتجند لعلاج مدنيين إسرائيليين، حيث أعلن عن فتح قسمين لعلاج مرضى كورونا في مستشفى رمبام"، معتبرة أن "التجنيد الاستثنائي للجيش في مكافحة كورونا، يأتي على حساب المعالجة الطبية اليومية المقدمة للجنود ورجال الخدمة الدائمة".

ولفتت إلى أن "القرار بهذا الشأن، اتخذه رئيس الأركان أفيف كوخافي، بعد تردد طويل في القيادة العسكرية بشأن حجم التدخل المطلوب من الجيش لمعالجة مرضى كورونا، في الموجة الثانية من الفيروس"، مبينة أنهم "في هيئة الأركان، يخشون من تحمل مسؤولية كاملة عن الأزمة، ويفضلون وضع الإمكانيات العسكرية تحت تصرف وزارة الصحة".

وفي سيناريوهات أخرى أسوأ من تفشي كورونا، كشف "هآرتس"، أن لدى الجيش خططا محفوظة في الأدراج، حيث "سيتم من بين أمور أخرى، دراسة استخدام المستشفيات الميدانية في قاعدتين من قواعد المجندين الجدد للجيش الإسرائيلي، قاعدة "لواء غولاني" في "رغفيم" في وادي عارة، والقاعدة الموازية للواء المظليين في "شومارية" شمال النقب".

مرضى في برنامج سري

وفي سياق متصل، كشفت صحيفة "تايمز أوف إسرائيل" عن وجود مبادرة لدى الحريديم، تتجنب استخدام المستشفيات الإسرائيلية.

وأشارت الصحيفة إلى أنه "ما لا يقل عن 170 شخصا من المرضى الذين يحصلون على العلاج من قبل شبكة المستوطنين السرية في حالة خطيرة الآن، وقد تلقى أكثر من ألفي مريض خطير العلاج بشكل سري خلال الأشهر الستة الماضية".

وتابعت: "ادعى المنظمون أن ما مجموعه 10- 15 فقط من مرضاهم قد ذهبوا إلى المستشفيات، من بينهم ثلاثة فقط توفوا"، مضيفة أن "من بين أولئك الذين تلقوا العلاج في المنزل كان هناك العديد من قادة الحريديم، بما في ذلك زعيم طائفة "بلز" الحسيدية، الذين تعافوا تماما".

وأظهرت لقطات من المقر الرئيسي للمبادرة في حي "مئة شعاريم" بالقدس الكثير من المعدات الطبية وعددا من أطقم فحوصات كوفيد-19، حيث أخبر المنظمون أن لديهم ما مجموعه 220 مركزا للأوكسجين في مدن وبلدات عدة.

وقال يتسحاق ماركوفيتش أحد المنظمين، إن هناك قائمة تضم 170 مريضا يحتاجون حاليا إلى معدات طبية، مضيفا أن الدولة لا تعلم بأمرهم وأن هناك حوالي 330 آخرين غير مسجلين في أي مكان في القدس، وبيت شيمش، وبني براك، وأشدود، وموديعين عيليت، وإلعاد، لا يحتاجون إلى أكثر من دواء لعلاج الأعراض.

 

تعليقات الزوار


مواقيت الصلاة

بتوقيت بيروت

الفجر
الشروق
الظهر
العصر
المغرب
العشاء