X
جديد الموقع
حزب الله يهنئ الشعب الفلسطيني على كسر قيود الاحتلال عن المسجد الأقصى المبارك
حزب الله: ما قام به أبناء عائلة الجبارين في القدس درس لأحرار الأمة..
الإمام الخامنئي: الجرائم بحق الشعب الايراني لن تزيده إلا كرهاً للادارة الأميركية وأذنابها بالمنطقة كالسعودية
بيان صادر عن حزب الله تعليقاً على اقتحام النظام البحراني لمنزل آية الله الشيخ عيسى قاسم
حزب الله يدين بأشد العبارات : الحكم ضد آية الله الشيخ عيسى قاسم جريمة
السيد حسن نصر الله يهنئ الشيخ روحاني بإعادة انتخابه رئيسا للجمهورية الاسلامية

التقرير التربوي اليومي :: التقرير التربوي اليومي 30-10-2020

img
Facebook Twitter WhatsApp Pinterest Gmail DoMelhor Addthis

التقرير التربوي:

عز الدين بحث مع المجذوب في العودة الآمنة الى المدارس

وطنية - زار عضو كتلة "الوفاء للمقاومة" النائب حسن عز الدين، يرافقه مسؤول التعبئة التربوية في "حزب الله" في المنطقة الأولى حيدر مواسي ومسؤول العمل البلدي ل "حزب الله" في المنطقة الأولى علي الزين، وزير التربية والتعليم العالي في حكومة تصريف الأعمال طارق المجذوب، في مكتبه في الوزارة بمدينة بيروت.

وبحث المجتمعون في "التحديات التربوية الراهنة وسبل معالجتها وسير العملية التعليمية والإمكانات المتوافرة في التعليم عن بعد، التي أصبحت جزءا من العملية التعليمية في ظل جائحة كورونا، التي تشكل تهديدا جديا لاستمرار الرسالة التعليمية".

وأكد المجتمعون "ضرورة الحفاظ على صحة الطلاب على أن تكون العودة آمنة إلى المدارس بالتنسيق مع الوزارات المعنية والمسؤولة"، مشددين على "أهمية التعاون والتنسيق وتقاسم المسؤوليات لمعالجة القضايا والمشكلات التربوية وتطوير الجوانب التعليمية في ظل الظروف الراهنة".

وقدم الوفد ورقة عمل لتطوير المدرسة الرسمية وتأمين الاحتياجات اللازمة لها وضرورة دعم صندوق الأهل ورفع سقف الصرف لمدراء المدارس.

وختاما، أكد عز الدين "ضرورة الاسراع في تشكيل الحكومة لانجاز مهمة الاصلاحات المتفاهم عليها، وتلبية احتياجات الناس في الشؤون الحياتية"، آملا في أن "تسود جرعة التفاؤل والايجابية، وأن يتم تجاوز المناكفات السياسية وصغائر الامور لما في ذلك مصلحة الوطن والمواطنين".

 

اصابة ثلاث مدرسات بفيروس كورونا… والبلدية تدقّ ناقوس الخطر

بوابة التربية: اظهرت نتائج الفحوصات “لفيروس كورونا” اصابة 3 مدرّسات يعملن في ثانوية برقايل للبنات في عكار، وفق ما أفاد مراسل “لبنان 24” في الشمال.المصابات هنّ “ب.م.” ، “ج.ع.” ، “ع.د.” حيث قمنّ بحجر انفسهن في المنازل.

بلدة برقايل التي بدأت تسجل اعداد اصابات كبيرة في الايام السابقة دقت ناقوس الخطر في ظل تجاهل شعبي للفيروس وعدم الالتزام بأي معايير للصحة والوقاية.

من الاهالي الى وزير التربية: أعِدْ النظر

ليبانون فايلز ــ يشكو اهالي الكثير من الطلاب لا سيما من هم في مرحلة الحضانة والمرحلة الابتدائية، من ان خطة وزير التربية طارق المجذوب لفتح المدارس والتعليم المدمج وعن بعد، ليست ناجحة وتعتريها نواقص ومشكلات كبيرة، ظهرت في التطبيق، خاصة في التعليم عن بعد "اون لاين" للأطفال. ويدعو الاهالي الوزير الى إعادة النظر بالخطة المعتمدة لا سيما لجهة جعل حضور التلامذة الى المدارس مقتصراً على الحضانات والمرحلة الابتدائية، والتعليم عن بعد للمرحلتين المتوسطة والثانوية. اي عكس ما هو حاصل الان.

ويوضح الاهالي، ان الاطفال يُعانون مشكلات كثيرة في التعلم عن بعد، وتراجعت عندهم قدرة الاستيعاب نتيجة عدم التكيف مع الكمبيوتر في التدريس، وضعف الانترنت في لبنان بحيث يتكرر الانقطاع وكذلك انقطاع الكهرباء وتقنين اصحاب المولدات، عدا عن الكلفة المالية الكبيرة الناجمة عن شراء الكمبيوتر المحمول (اللابتوب) لأكثر من ولد واحد في البيت، وقد عانى الاهالي من هذه الكلفة غير المحسوبة. إضافة الى انه في معظم العائلات تعمل المرأة الى جانب الرجل خارج المنزل، ما يعني عدم تفرغهما الكامل للتعليم في البيت، وعدم قدرة احدهما على ترك العمل في هذه الظروف المعيشية الصعبة.

وقد شكا بعض الاهالي ايضاً من عدم جدية وتلهّي بعض المعلمات في التعليم عن بعد، أوتضييع الوقت في تكرار الشرح للطفل، وهو ما يؤثر على انتاجيته.

لذلك يُفضّل الاهالي ان يذهب اطفالهم الى المدارس مع كامل إجراءات الوقاية الصحية بهدف تحقيق اكبر قدر من الاستيعاب، وان يكون التعليم عن بعد للكبار، الذين يتقنون التعامل مع الكمبيوتر أصلاً وقدرة الاستيعاب لديهم افضل.

 

https://lh5.googleusercontent.com/RDKNwAwfvNV5F4bPMhqdgPrQNX1nXLvgz1n79J5cpSFolsVs6g3YH_e_kS5DtYBCVl2nRZpcBNk2e3b9M6Iy8etkpFAHnfR9UktjkD5WePtYvROds0Rt9V580SBZX540O-QnFzI01AeaKrf-kg

الجامعة اللبنانية: يمين وحسن الى الملاك

 

متفرغو اللبنانية ردا على إدخال يمين وحسن إلى الملاك: إضراب يومي 3 و4 تشرين الثاني

بوابة التربية: رداً على قرار إدخال كل من الوزيرين في حكومة تصريف الأعمال (العدل) لميا يمين و(الصحة) حمد حسن المتفرغين في الجامعة اللبنانية منذ سنوات، في ملاك كلية الطب، بينما عينت يمين في ملاك كلية الفنون الجميلة والعمارة بوظيفة معيد، أعلنت الهيئة التنفيذية لرابطة الأساتذة المتفرغين في الجامعة اللبنانية، الإضراب يومي الثلاثاء والاربعاء في ٣ و٤ تشرين الثاني 2020، وجاء في بيان الهيئة التنفيذية:

في الوقت الذي كان فيه الاساتذة المتعاقدون ينتظرون منذ سنوات قرار التفرغ، وفي الوقت الذي كان فيه الاساتذة المتفرغون ينتظرون منذ سنوات أيضاً قرار الدخول الى الملاك، وفي الوقت الذي ينتظر فيه أكثر من خمسين أستاذاً متفرغاً متقاعداً أن ينالوا أبسط الحقوق بالحصول على معاش تقاعدي وضمان صحي (الزميلان المرحومان: المتفرغ المتقاعد علي المعوش والمتعاقد واسيلي بوجي توفيا مقهورين مظلومين)، وفي الوقت الذي ُبح فيه صوت الأساتذة في الإضرابات والاعتصامات واللقاءات مع المسؤولين من دون الحصول على الحقوق المطلوبة، وفي الوقت الذي كانت فيه الرابطة تنتظر تنفيذ كامل بنود اتفاق النقاط السبع، صُعق الأساتذة بمدى استبداد السلطة وإمعانها بإذلال الهيئة التعليمية في الجامعة : فقد صدرت مؤخراً عدة مراسيم إفرادية قضت بإدخال ثلاثة أساتذة متفرغين إلى الملاك.

إن تصرف السلطة التي لم ترَ إلّا مصلحة ثلاثة أشخاص فيما أغفلت مصلحة الجامعة وحرمت مئات الاساتذة من الحصول على أبسط حقوقهم، هو تصرف أقل ما يقال فيه أنه استنسابي وزبائني ومُعيب بحق الجامعة وأهلها.

إن الهيئة التنفيذية، إذ تعبّر عن رفضها لهذه الاستنسابية ولهذا التهميش والإهمال للجامعة ولأهلها، تعلن الإضراب ليومي الثلاثاء والأربعاء ٣ و٤ تشرين الثاني  ٢٠٢٠ كما تدعو جميع الأساتذة إلى اعتصام حاشد نهار الاربعاء في ٤ ت٢ / ٢٠٢٠ الساعة ١١ قبل الظهر أمام الإدارة المركزية. كما تدعو الهيئة المسؤولين الى الاستجابة فورا لمطالب الجامعة الملحة الآتية:

1 – إدخال جميع المتقاعدين المتفرغين إلى الملاك وإعادة العمل بإدخالهم تلقائيا حالما يحالوا إلى التقاعد.

٢- الإفراج عن الملف الجاهز في وزارة التربية لإدخال الأساتذة المتفرغين الذين في الخدمة إلى الملاك.

٣- إدخال المتعاقدين المستحقين إلى التفرغ.

٤- إعطاء الجامعة وصندوق التعاضد الموازنة الكافية لتمكينهما من آداء مهمتيهما بشكل كامل.

٥- عدم التهاون في قضية مباراة الدخول إلى الكليات الطبية ومحاسبة من أهمل أو قصر في مهماته.

 

جائزة للوزيرين حسن ويمين: مرسوم جمهوري يعيّنهما بملاك "اللبنانية"

وليد حسين|المدن ـ ينتظر أكثر من ألف أستاذ من المتفرغين في الجامعة اللبنانية دخولهم إلى ملاك التعليم الجامعي منذ سنوات طويلة، رغم حقهم القانوني في تعيينهم في الملاك بعد مرور سنتين على تفرغهم. لكن هذا الانتظار العام لا ينطبق على الوزيرين لميا يمين وحمد حسن المتفرغين في الجامعة اللبنانية منذ سنوات، وقبل تعيينهما وزيرين في حكومة حسان دياب. ولأن جائزتهما الوزارية، لا تكفي وحدها، فقد جرى منحهما جوائز ترضية، بإدخالهما إلى ملاك التعليم الجامعي تعويضاً لخروجهم من الوزارة. فعين حسن في ملاك كلية الطب، بينما عينت يمين في ملاك كلية الفنون الجميلة والعمارة بوظيفة معيد.  

وقد استفاق أساتذة الجامعة اللبنانية على تسريب ثلاثة مراسيم لتعيين يمين وحسن وأستاذ ثالث متفرغ، في ملاك الجامعة، فيما الأساتذة المستحقون منذ سنوات، لا يليق بهم سوى الانتظار، لأن من الصعب تعيينهم كلهم وزراء ليصيروا مشمولين بالحظوة. وحصل هذا فيما خرج نحو خمسين أستاذاً متفرغاً إلى التقاعد، من دون حصولهم على معاش تقاعدي وبلا ضمانات صحية، لا ينالها إلا من دخل الملاك. وقد توفي متقاعد منهم حديثاً بوباء كورونا من دون تمكنه من الحصول على العلاج اللازم. 

وقع الرئيس عون المرسوم في 1 أيلول

وأعرب أساتذة لـ"المدن" عن غضبهم من الواقعة التي تبين أن البلاد ومؤسساتها الرسمية تملكها أحزاب السلطة وحدها، التي قررت مكافأة محظييها، وترك سواهم من الأساتذة المتفرغين من دون حقوق وبعقود تفرغ، مسلطة سيف الولاء الحزبي الدائم عليهم وتأدية الطاعة الحزبية، للاستمرار في تفرغهم وتجديد عقودهم، بينما حقهم القانوني يقضي بتعيينهم في الملاك بعد مرور سنتين على عقود التفرغ. 

التحذير من إضراب

هذه الفضيحة في التعيينات، والتي تظهر مدى استخفاف السلطة بكل مطالب أساتذة الجامعة، جعلت رئيس رابطة الأساتذة المتفرغين في الجامعة يوسف ضاهر يطلق تحذيراً عبر "المدن" بالدعوة إلى إضراب عام لمدة ثلاثة أيام. 

واستنكر ضاهر هذه المراسيم "غبّ الطلب" في وقت يحرم أكثر من ألف أستاذ من تعيينهم في الملاك، رغم استحقاق هذا الأمر قانوناً منذ سنوات. وذكر ضاهر بموت الأستاذ علي المعوش متقاعداً مؤخراً، وبلا ضمانات صحية لأنه لم يدخل الملاك.

وأكد ضاهر أنه دعا إلى اجتماع عاجل للهيئة التنفيذية للرابطة لمطالبتها بإعلان الإضراب العام التحذيري، وإصدار بيان شديد اللهجة ضد هذا التمادي واستباحة حقوق الأساتذة، ولرفض هذه الاستنسابية في التعيين، بمعزل عما إذا كان المعينون وزراء أم أساتذة عاديين. وطالب بإدخال جميع المتفرغين إلى الملاك بما فيهم المتقاعدين وعددهم خمسين أستاذاً. وكذلك بإدخال المتعاقدين إلى التفرغ. فتكفيهم الظروف المزرية التي يعيشونها ولا يجوز أن يعمل واحدهم ليقبض كل سنتين عشرة ملايين ليرة باتت لا تساوي أكثر من 1200 دولاراً، وفق سعر الصرف الحالي، كما قال.

وأضاف: "يكفي الإذلال الذي يتعرض له الأساتذة منذ ست سنوات"، داعياً إلى وضع حد للتدهور الحاصل في الجامعة التي باتت موازنتها السنوية توازي موازنة مدرسة خاصة صغيرة، في وقت ينتظر آلاف الطلاب الدخول إلى الجامعة اللبنانية، بعدما تدهورت أوضاع اللبنانيين الاقتصادية والمالية.

تعيين حديث العهد؟

بيد أن الفضيحة هي ما تداوله الأساتذة من معلومات عن أن مراسيم التعيين صدرت حديثاً، أي بعد استقالة الحكومة، وهو أمر غير قانوني. لكن للتغطية على هذا الأمر تم وضع تاريخ موافقة مجلس الوزراء في 28 تموز، أي قبل استقالة الحكومة، مؤكدين أن مقررات الجلسة التي حصلت في ذاك التاريخ لم يصدر فيها أي نوع من هذه المراسيم. ما يعني أن تعيينهم أتى مؤخراً وبعد حل مجلس الوزراء، كجائزة ترضية لهم لخروجهم من الحكومة. واعتبروا أن السلطة تزور وثائقها خدمة لهذين الوزيرين، بينما تمعن في حرمان أكثر من ألف أستاذ استحق الملاك منذ سنوات. 

لكن ضاهر أكد أن رئيس الجامعة فؤاد أيوب أبلغه منذ حوالى الشهر عن تعيين الوزيرين في الملاك عندما كان يبحث معه وضع الأساتذة المتفرغين والمتقاعدين الذين يجب ضمهم إلى الملاك، كي يحصلوا على تعويضات نهاية الخدمة. وقال له أيوب حينها للدلالة على أنه يعمل على هذا الملف لتعيين الأساتذة، أنه تم تعيين الوزيرين، وبرر الأمر بأنه من غير الطبيعي أن يكون حسن ويمين وزيرين ومتفرغين في الجامعة من دون ضمهما إلى الملاك. 

 

الجامعة اللبنانية ـ نتائج مباراة الكليات الطبية

بعد "الخطأ" بنتائج مباراة الدخول إلى الكليات الطبية في الجامعة اللبنانية...وزير التربية يتحرّك

وجّه وزير التربية في حكومة تصريف الأعمال طارق المجذوب كتابًا إلى النيابة العامة التمييزية يتعلق بنتائج مباراة الدخول إلى الكليات الطبية في الجامعة اللبنانية، بعدما نشر في الوسائل الاعلامية عن "خطأ" في نتائج مباراة الطب في الجامعة.

وطلب المجذوب اتخاذ التدابير والاجراءات الملائمة من ملاحقات وفرض عقوبات في ضوء ما يوجبه اعمال القوانين والانظمة النافذة بغية المحافظة على صدقية مباراة الدخول الى الكليات الطبية في الجامعة اللبنانية (كلية العلوم الطبية، كلية طب الأسنان، كلية الصيدلة وكلية الطب).

 

رئاسة اللبنانية توضح اللغط حول نتائج مباراة الدخول إلى الكليات الطبية

بوابة التربية: أوضح المكتب الاعلامي لرئاسة الجامعة اللبنانية للرأي العام اللبناني بشكل عام والى اهالي الطلاب بشكل خاص تفاصيل اللغط الذي حصل على خلفية صدور نتائج مباراة الدخول الى الكليات الطبية في البيان الآتي:

أُقيمت يومي السبت (الواقع فيه 2020/10/24) و الاحد (الواقع فيه 2020/10/25) المباراة الخطية لإمتحان الدخول الى الكليات الطبية (طب عام، طب اسنان وصيدلة) كما جرت العادة بحضور اساتذة المقررات وبإشراف عمداء: كلية الطب العام، طب الاسنان، الصيدلة والعلوم.

إن عملية إختيار الاسئلة تتم عبر عملية شفافة تتمثل بموافقة وإجماع جميع اعضاء اللجنة الفاحصة الخاصة بكل مقرر.

خلال تحضير أسئلة الإمتحانات يُحظر الدخول أو الخروج من وإلى مكان تواجد اللجنة المكلفة بوضع الاسئلة بمن فيهم اعضاء اللجنة، كما يُمنع على اعضاء هذه اللجنة استخدام الهاتف او أي وسيلة تواصل تحت اي ذريعة.

إجابة الطلاب على الامتحانات تتم عبر اعتماد نظام MCQ وعملية تصحيح المسابقات تتم عبر المكننة (scanner) أي انها ليست يدوية لمزيد من الشفافية وتجنباً لأي خطأ بشري.

طُلب من اللجان الفاحصة لجميع المقررات اعتماد لوائح موحدة لمفاتيح الاجوبة (answer key) وباللغتين الفرنسية والإنكليزية.

نهار الاثنين الواقع فيه 2020/10/26 صدرت نتائج مباراة الدخول بحضور رئيس الجامعة اللبنانية البروفسور فؤاد ايوب وعمداء كلية الطب العام، طب الاسنان، الصيدلة، العلوم و اعضاء اللجنة الفاحصة، وبموافقة وإجماع جميع الحاضرين.

بعد صدور النتائج وردت سلسلة من الاتصالات والمراجعات من الطلاب واهاليهم الى اعضاء اللجنة الفاحصة بخصوص علامة مادة اللغة الفرنسية حيث كانت متدنية كثيراً مقارنة مع علامة اللغة الإنكليزية.

تجاوباً مع هذه المراجعات، عاود أعضاء من اللجنة الفاحصة اجراء عملية تدقيق لمسابقة اللغة الفرنسية المعتمدة ليتبين بعدها ان لائحة مفاتيح الأجوبة المعتمدة (answer key) لا تعود لمسابقة اللغة الفرنسية التي وزعت على الطلاب فيما تعود حصراً لمسابقة اللغة الانكليزية. ويعود هذا الخطأ إلى اللجنة الفاحصة للغة الفرنسية التى سلمت المسابقة دون حفظ التعديلات لتكون الاجابات موحدة مع مسابقة اللغة الانجليزية ( أي إن الخطأ نتج عن عدم اعتماد لائحة مفاتيح إجابة موحَّد بين مسابقتي مادة اللغة الفرنسية والإنكليزية).

فور التأكد من حصول الخطأ، أصدرت اللجنة الفاحصة اعلاناً بتعليق النتائج الصادرة الى حين تصحيح الخلل الذي نتج عن هذا الخطأ.

صباح نهار الثلاثاء الواقع فيه 2020/10/27 تم استدعاء اللجنة الفاحصة مجدداً حيث تمت إعادة الفرز لمسابقات اللغة الفرنسية ووضع لائحة مفاتيح الإجابة الصحيحة وجرت عملية إعادة التصحيح الممكننة لمسابقة اللغة الفرنسية و لجميع الطلاب المتقدمين لمباراة الدخول.

قبل إعادة احتساب المعدلات الجديدة والترتيب العام للطلاب، تم الاتفاق وبالإجماع بين اعضاء اللجنة الفاحصة والعمداء المعنيين وبحضور رئيس الجامعة على ان يُحفظ حق الطلاب الناجحين الذين صدرت نتائجهم ويضاف عليهم الطلاب الذين حصلوا على المعدلات المعتمدة سابقاً وبعد اعادة احتساب العلامة الصحيحة لمادة اللغة الفرنسية. على سبيل المثال لا الحصر ان المعدل الادنى الذي اعتمد لإختيار طلاب الطب العام هو ١٦،٣٣ فتم حفظ نتائج الطلاب الذين حصلوا على معدل يفوق ١٦،٣٣ التي صدرت في اليوم الأول، وبعد اعادة احتساب العلامة الجديدة لمادة اللغة الفرنسية، كل طالب حصل على هذا المعدل او ما يفوقه يعتبر ناجحاً، وبغض النظر عن العدد المعتمد سابقاً وذلك تحملاً للمسؤولية عن الخطأ الذي حصل، وموازنةً مع القدرة الإستيعابية لهذه الكليات على تحمل هذه الاعداد من الطلاب.

أخيراً يهم رئاسة الجامعة اللبنانية ان توضح بأنه كان لديها الشجاعة والشفافية للإعلان عن الخطأ الذي حصل والمسارعة الى تصحيح الخلل الناتج عنه، وعليه إن أي تأويل او تحريف أو تشويه لهذه الحقائق والمسارعة الى إلصاق تهمٍ هي من نسج خيال وأوهام اصحابها، لا يصب إلا في خانة ضرب هذا الصرح الوطني خدمةً لمشاريع و احلام شخصية باتت غير خافية على عاقل، مع استغلال الوضع النفسي للبنانيين الذين صار الكثيرون منهم لا يصدقون بإمكانية وجود شفافية تعتبر نقطة ضوء في هذه الظروف الكالحة التي يعيشونها.

 

القوات: لإعادة إصدار نتائج امتحان الدخول إلى الكليات الطبية في اللبنانية وتصحيح الخطأ

بوابة التربية: دانت المصالح التربوية والطبية في حزب “القوات اللبنانية”، في بيان، “قرار زيادة الأعداد في امتحان الدخول إلى الكليات الطبية في الجامعة اللبنانية لدفعة العام 2021، لأن زيادة العدد تؤدي إلى ضرب المستوى وخفضه”، معلنة أسف “مصلحة الأطباء، وأطباء الأسنان، والصيادلة، ومصلحة الأساتذة الجامعيين، ومصلحة الطلاب، للخطأ الذي حصل في نتائج مباراة الدخول لاختصاصات الطب، والصيدلة، وطب الاسنان”.

وأشارت إلى “أن هذا اللبس هو نتيجة خطأ ارتكبته اللجنة الفاحصة في مادة اللغة الفرنسية، حيث تم اعتماد answer key غير صحيح، مما أدى الى تدني علامة مادة اللغة الفرنسية مقارنة مع مادة اللغة الإنجليزية. وبعد تصحيح الخطأ، صدر قرار الجامعة بقبول الطلاب المتفوقين كلهم، ليرتفع بذلك عدد المقبولين بشكل لم تعهده هذه الكليات أبدا”.

بناء عليه، سألت: “هل يمكن استيعاب هذا العدد الكبير من المقبولين في كليات الجامعة، مع ما يترتب على هذا الأمر من شؤون مادية، ولوجستية للكليات الطبية؟، وهل هنالك إمكانية لهؤلاء الطلاب أن ينجزوا أرصدتهم التدريبية العملية (stage) طوال سنينهم الجامعية وبعدها؟، وهل سوق العمل اللبناني يسمح بقبول هذا العدد من الأطباء والصيادلة وأطباء الأسنان؟”.

وذكرت أنها تقوم “بالتنسيق مع تكتل الجمهورية القوية، بالتحضير لمشروع قانون يحدد العدد الأقصى المسموح قبوله numerus clausus في الكليات الطبية، وذلك لعرضه على مجلس النواب. وهي تحمل المسؤولية لرئيس الجامعة وعمداء الكليات الطبية في معالجة الخطأ الذي نتج بزيادة العدد، وتطالب بإعادة إصدار النتائج بالإعتماد على المعايير العددية المعتمدة في كل عام، وذلك حفاظا على مصداقية الجامعة في لبنان وفي بلاد الإغتراب”.

المكتب التربوي لامل: لا علاقة للحركة بتنظيم مباريات الدخول الى اللبنانية

وطنية - نفى المكتب التربوي المركزي في حركة "أمل"، في بيان، أن "يكون للحركة أي تدخل بأي طريقة كانت، في تنظيم مباريات الدخول الى جميع كليات الجامعة اللبنانية، وعلى الصعد كافة"، معتبرا أن "ما صدر عن المكتب الاعلامي لرئاسة الجامعة كاف لتوضيح ما جرى".

وأضاف: "حبذا لو تم تجييش هذا الاعلام لما فيه مصلحة جامعة الوطن، وعدم التماهي في ضربها، بل طرح قضاياها المحقة ومطالب أساتذتها وموظفيها وطلابها، التي كان المكتب التربوي المركزي في الحركة ولا يزال، السباق في الدفاع عن قضاياها المحقة والمطالبة بحقوقها، ووضع كل الامكانات في خدمة الجامعة، لما فيه مصلحة الجميع وحفاظا على مستقبل واعد لهم".

وقال: "جرت العادة عند كل استحقاق أن يقدم البعض من الاعلام المأجور على تزوير الحقائق، ويصر على دس السم في كيل من الاتهامات باتجاه حركة أمل، وذلك من خلال سلسلة من البيانات المشبوهة والموجهة بأقلام موتورة، ما زالت تعيش في القرون الحالكة، وذلك يكشف مرة أخرى محاولة تمويه الحقائق وحرفها عن مسارها الحقيقي، فليست الشجاعة أن تقول ما تعتقد أو يملى عليك، بل إنها في طريق الحق، وهو الطريق الذي اختارته حركة أمل منذ ولادتها مع الامام المغيب السيد موسى الصدر واستكمالها لمسيرته مع حامل أمانته الرئيس نبيه بري.

وبعد أن تيقنا من وجود حملة ممنهجة تطال دور حركة أمل، في بناء جامعة الوطن، الجامعة اللبنانية، كما أساتذتها وموظفيها وطلابها، وبعد ان تجنبنا مرات عدة كمكتب تربوي مركزي في الحركة، الرد على بعض الموتورين، والدخول في سجالات، وتوضيحا لسيل الافتراءات والمغالطات، فمن واجبنا الرد عليها لإيضاحها".

وختم البيان: "نعاهدكم ان نبقى في المكتب التربوي المركزي، المدافعين الدائمين عن الجامعة اللبنانية، من خلال الدعم الدائم لها، وتطويرها والحفاظ على إنتاجيتها ونجاحها، والتأكيد على استقلاليتها إداريا وماليا. والتأكيد على أحقية كافة المطالب المرتبطة بموازنة الجامعة، وعدم المس بالرواتب والصندوق التعاضدي والنظام التقاعدي، وإعطاء 5 سنوات للجميع عند احتساب المعاش التقاعدي، إضافة الى المحافظة على الاستقرار الاجتماعي للاستاذ الجامعي، رفع ملف التفرغ بأسرع وقت، وإنصاف جميع الاساتذة المستوفين لشروط التفرغ دون استثناء، وكذلك الأمر بالنسبة لرفع ملف الملاك الى مجلس الوزراء لما لهذا الملف من أهمية للجامعة وأساتذتها، لما يوفر من أموال على الدولة، إنجاز ملف تعيين العمداء الأصليين، والعمل على تحصيل حقوق الطلاب ومنها المباني الجديدة المتطورة بكامل مستلزماتها وسكن الطلاب والمجمعات الجامعية والمختبرات المتطورة بالاضافة الى المكتبات العلمية".

 

جامعة الفقراء والخطاب الإعلامي العنصري

د.علي مطر ــ الانتقاد ـ يهدف التضليل الإعلامي (الكذب مصطلح أدق) إلى عكس الوقائع وقلب الحقائق، ويسعى إلى التلاعب بعقل المتلقي عبر الترويج لمعلومات لا ترتبط بالواقع ولا تمت للحقيقة بصلة، كل ذلك من أجل التوصل في نهاية المطاف إلى تكوين رأي عام وإصدار أحكام مضللة في قضية ما، والمؤسف أن الأخبار الزائفة تنتشر بصورة أسرع كثيراً من تلك الأخبار الحقيقية.

في لبنان هناك وسائل إعلام معروفة بعنصريتها تمتهن الكذب وتستخدم بشكل دائم أسلوب التضليل لدس السم في العسل، ما يجعل المرء يتوهم حصوله على الحقيقة من خلال هذه الوسائل، والخطير هو أن صناعة الكذب تؤدي مفعول السم السياسي والفكري، لأنها تقوم على تزييف هذا الواقع، وإعادة صناعته بمؤثرات الجهة التي تقف خلفه، من خلال تضخيم التفاصيل في سياقات تربك عقل المتلقي.

كُلُّ مرةٍ نكون أمام حدث، على الصعيد الأمني أو السياسي أو الاجتماعي أو حتى الاقتصادي أو العلمي، تسارع هذه الوسائل الإعلامية إلى استخدام عدّة العنصريّة الجاهزة لتحوير الحقائق وتزييفها بالكذب المتعمد. المشكلة الأكبر لا تكمن في تزييف الحقائق فقط، بل في التفكير العنصري والخطاب الطائفي الذي تستخدمه تلفزيونات وصحف معروفة. هذا التحريض البغيض يتم استخدامه ضد طائفة بأكملها واتهامها بالفساد كما فعلت صحيفة "النهار" وقناة "mtv" ومواقع الكترونية كالكتائب وغيرها، حيث استغلت "الخطأ التقني" الذي حصل في امتحانات الدخول الى كلية الطب في الجامعة اللبنانية، لتصوب على طائفة بأكملها وتحرض ضدها وتشوه صورتها بشكل يخالف الدستور اللبناني والقوانين التي ترعى حرية الصحافة.

في مقال لها عن الموضوع، تتهم صحيفة "النهار" الطائفة الشيعية كذباً بالاستئثار بكلية الطب، إضافةً إلى كلية العلوم ورئاسة الجامعة، لتعتبر أن هذا الاستئثار أدى إلى إفشال امتحانات الطب، معتبرةً أن هذه المباراة مخيبة ومشوبة بمختلف أنواع المخالفات الإدارية والأكاديمية والتنظيمية. وتستكمل الصحيفة تهمها الزائفة للطائفة الشيعية بشكل عنصري وتحريضي، لتقول إن المذاكرة جرت حصرًا في أجواء من الهيمنة الطائفية. 

وكما "النهار" قامت"mtv"  (ما غيرها صاحبة السرقات من مالية الدولة عبر التخابر غير الشرعي) بإعداد تقرير تحدثت فيه عن محسوبيات ومصالح حزبية، ومثلها فعلت وسائل إعلام أخرى محسوبة على الفاسدين في هذا البلد، لتقوم باتهام طائفة كاملة بشكل بغيض جداً، فيظهر أن هناك هجمة ممنهجة على الجامعة اللبنانية ورئاستها من قبل مجموعة وسائل إعلامية بات خبزها اليومي الكذب وتزييف الحقائق وتضخيم كل حدث. 

لم تنتظر هذه الوسائل أي توضيح من الجامعة اللبنانية حول ما حصل، بل سارعت إلى التجني على طائفة بأكملها وليس على الجامعة أو رئاستها فقط، مستندة بذلك إلى أخبار نشرت على مواقع التواصل الإجتماعي، دون أن تكلف نفسها أدنى عناء للبحث عن الحقيقة، والتحقق مما حصل، لكي تجنب نفسها الكذب والاتهام العنصري والطائفي، إلا أن ديدنها هو هذا العمل لكي تحقق أهدافها السياسية الرخيصة.

الجامعة اللبنانية ورداً على الحملة الممنهجة من الافتراءات والمغالطات التي طالت الجامعة اللبنانية على خلفية صدور نتائج مباراة الدخول الى الكليات الطبية أصدرت بياناً أوضحت فيه للرأي العام حقيقة ما حصل بشكل تفصيلي لكي تقطع على هؤلاء حبل كذبهم وتكشف مخططهم الرئيسي القائم على تشويه صورة قوى سياسية تنتمي للطائفة الشيعية وبالتالي تشويه صورة الطائفة بأسرها، حيث لفتت الجامعة إلى أن "الخطأ" الذي حصل هو محض تقني يتعلق بمادة اللغة الفرنسية، ومن ثم القيام بمعالجته بشكل سريع عبر تدارك الخطأ الذي حصل وزيادة الطلاب الناجحين. 

ووفق إحدى الطالبات الناجحات من الطائفة الشيعية ـ غير المنتمية لا حزبيا ولا سياسيا ولا تربطها علائق قربة بأي نفوذ والتي حققت نتيجة مميزة هي 18 من 20، تقول لموقع "العهد" إنها جدت وتعبت ودرست بشكل مكثف لكي تنجح وتحصد علامة الدخول، إلا أنه وبعد أبلاغها بالنجاح تم الاتصال بها لأخبارها بتعليق النتائج، ومن ثم وبعد ذلك تم إبلاغها أن الأمر كان خطأ تقنياً وتمت معالجته، هذه الحالة واحدة من حالات تؤشر إلى عدم التدخل الطائفي بهذا الأمر إنما جهد وتعب طلاب استطاعوا ان يحصدوا النجاح، لكن الوسائل الإعلامية المعروفة بحقدها وعنصريتها وخطابها المسموم بخلفياتها الطائفية والتحريضية على الجامعة اللبنانية من خلال حملات سابقة تسعى دائماً لاستغلال اي حدث من أجل صناعة الكذب.

وهنا تطرح أسئلة عدة، لماذا التهجم دائماً على الطائفة الشيعية في ما يتعلق بالتوظيف أو اي امتحانات رسمية؟  فيما لا تقوم هذه الطائفة بالعمل المماثل حيث يتم توقيف نتائج في مباريات دخول لوظائف من أجل العنصر الطائفي؟ ولماذا يتم الحديث بنفس طائفي دائم من قبل هذه الوسائل التي لطالما طالبت بشكل مزيف بالمداورة والدولة والمدنية؟ ولماذا هذا الخطاب العنصري المستخدم في كل حدث صغيراً كان أم كبيراً؟ أسئلة كثيرة تطرح عن الخطاب الإعلامي الطائفي البغيض الذي تستخدمه وسائل إعلامية باتت معروفة الأهداف والأساليب.

الجامعة اللبنانية ـ مؤتمر للتعليم عن بعد ـ صيدا

الحريري رعت مؤتمرا عن التعليم عن بعد بمشاركة أيوب: لتأمين أفضل السبل المتاحة من أجل عودة الانتظام لعملية التعليم

وطنية - افتتح اليوم في مبنى كلية الآداب والعلوم الانسانية في الجامعة اللبنانية- الفرع الخامس في صيدا، مؤتمر "التعليم عن بعد والتعليم المدمج- صعوبات واقتراحات حلول"، برعاية رئيسة لجنة التربية النائبة بهية الحريري وحضورها، ومشاركة رئيس الجامعة اللبنانية البرفسور فؤاد أيوب، وبدعوة من الكية.

حضر الافتتاح ممثل النائب اسامة سعد توفيق الزعتري، ممثل قائد الجيش العقيد حسيب عبد الله، ممثل مدير مخابرات الجيش العقيد خليل السعودي، رئيس بلدية صيدا محمد السعودي، عميد كلية الآداب والعلوم الانسانية البرفسور أحمد رباح، رئيس منطقة الجنوب التربوية الدكتور باسم عباس، مدير المركز الروسي للعلوم والثقافة في بيروت فاديم زاكيشوف، المدربة اليابانية ايكو مينامي (مؤسسة Dreamers Japan In Lebanon للصداقة بين لبنان اليابان)، النائب السابق لمدير المركز الأكاديمي الياباني (CAJAP) جونكو هوكي، مسؤولة خريجي جامعة الصداقة الروسية بين الشعوب غالينا عباس، الأمين العام للشبكة المدرسية نبيل بواب ومدراء كليات في الجامعة اللبنانية- الفرع الخامس. وكان في استقبالهم مدير كلية الآداب- الفرع الخامس الدكتور ناصيف نعمة وأعضاء اللجنة التنظيمية للمؤتمر وجمع من اساتذة الكلية وطلابها".

نعمة

بعد النشيد الوطني ونشيد الجامعة واغنيات تراثية ووطنية أدتها فرقة الجامعة بقيادة المايسترو الدكتورة لور عبس، كان ترحيب من الدكتور أحمد نزال، ثم كلمة لنعمة أكد فيها "متابعة مسار التطور الذي رافق الجامعة اللبنانية ضمن سلسلة اجراءات متعاقبة ادارها رئيس الجامعه حتى وصلنا الى مصاف اهم الجامعات". وقال: "لم ننتظر شيئا من الدعم من الوزارات المعنية الا أن الجامعة اللبنانية هي التي قدمت مختبراتها وكلياتها للبحث العلمي، ضمن مهام استشرافية استباقية، ارتكزت على التعامل مع الواقع والتحديات وهي مواقف متبصره مستبصرة ايدتها ونصرتها رئيسة لجنة التربية النيابية وما زالت، حتى اصدرت العديد من التشريعات لصالح اساتذة الجامعة، ومنها مشروع ضم الخدمات، والمحسومات التقاعدية، وننتظر منها المزيد بإذن الله".

وأضاف: "رغم فقداننا من رواتبنا ما بين سعر صرف الدولار وغلاء الاسعار ما يعادل 90%، الا اننا نعي أن زملاءنا المتعاقدين هم بلا رواتب شهرية، وهم الذين يشكلون رافعة للجامعة اللبنانية، ورغم المظاهرات والثورات ورغم انتشار جائحة كورونا وضعف الانترنت وانقطاع الكهرباء لم نشعر يوما بالاحباط وخلقنا من الضعف قوة. وربما قد تكون الاقتراحات والحلول موجودة لدى رئيسة لجنة التربية النيابية وقد يساعد بهذا المجال استخدام قنوات ومحطات تلفزيونية لبنانية للتدريس في مراحل التعليم الاساسي وحتى الجامعي والمتوافق مع مناهج المركز التربوي والجامعة اللبنانية. ان تكافلنا وتعاضدنا والاستثمار في مجالات التربية قيمة مضافة الى جانب صناعات ال"هايتك" التي بتنا بأمس الحاجة اليها اليوم زمن أشد أزمة اقتصادية عرفها المواطن اللبناني".

مينامي

وبعد عرض تقرير مصور عن التعليم عن بعد من اعداد طلاب نادي يونسكو- كلية الآداب، تحدثت مينامي معبرة عن سعادتها بالمشاركة في هذا البرنامج التدريبي لطلاب كلية الآداب، واستعرضت مضمون محاضرتها في المؤتمر، وقالت: "رغم الظروف الاستثنائية، لدينا افكار كثيرة ونستطيع ابتكار وسائل لتخطي الأزمة لنراكم تجربة بالتعلم عن بعد".

زاكيشوف

وكانت كلمة لزاكيشوف تحدث فيها عن تطور التعاون المشترك بين المركز والجامعات الروسية من جهة وبين الجامعة اللبنانية من جهة ثانية، وتوقف عند موضوع التعلم عن بعد، فاعتبر انه "بات ملحا واساسيا لتنظيم العملية التعليمية"، وان الجامعة اللبنانية "شريك اساسي للمركز في مجال تطوير التعاون التعليمي بين لبنان وروسيا، والجزء الأكبر من التعاون في هذا المجال هو مع كلية الآداب".

وتطرق الى الاجراءات التي اتخذتها الحكومة الروسية "لدعم الطلاب الأجانب ومن ضمنها تقديم الرئيس بوتين 30 ألف منحة لطلاب يدرسون في روسيا، الى جانب اشكال عدة من المساعدات". وقال: "حصة لبنان من هذه المنح كانت 70 منحة، ثم قدمت روسيا 50 منحة اضافية وفي اختصاصات مختلفة منها التكنولوجيا النووية والفيزياء. وكل جامعات روسيا حاليا تقدم دراسة عن بعد لطلاب لبنانيين، وهناك مشروع لإنشاء كلية للعلوم الروسية للطلاب الأجانب يقوم بها المركز الثقافي الروسي".

وأضاف: "شهد 2020 مشاكل وتحديات كثيرة متعلقة بتعزيز التعلم عن بعد، وانا سعيد انها لم تقف عائقا امام التعاون بين روسيا ولبنان في مجال التعليم. كما ان المشاريع السابقة مستمرة وخاصة برنامج الماجستير المشترك بين الجامعة اللبنانية وجامعة الصداقة الروسية".

رباح

وألقى رباح كلمة عرض فيها لتجربة كلية الآداب مع التعليم من بعد، اداريا وتعليميا، وما رافق ذلك من تجهيز تقني وتدريب للكادر البشري والتعليمي على ادارة الصفوف الافتراضية عبر منصة Microsoft Teams وما تم انجازه حتى اليوم. وقال: "اثبتت كلية الآداب في الجامعة اللبنانية أنها قادرة على مواجهة الصعاب والتأقلم مع الظروف المستجدة، واظهرت التجربة حجم الطاقة البشرية التي تشكل عنصرا من عناصر القوة التي لا يستهان بها في الجامعة كلها وسببا اساسيا من اسباب صمودها".

أضاف: "كلية الآداب سباقة في مناهجها، ليس في الشرق الأوسط فحسب، وانما في العالم، اذ حصلت على 37 شهادة اعتماد أكاديمي من المجلس الأعلى لتقييم البحوث والتعليم العالي (HCERES) المعتمد اوروبيا وعالميا، وحصلت بذلك على اعتراف بأن برامجها تتوافق مع معايير الجودة وانها تقدم لطلابها برامج على مستوى مرموق بشكل يعزز قدراتهم التنافسية في سوق العمل".

وتابع: "من موقعنا اليوم ومن هذا المنبر، نؤكد أنه لا عودة الى الوراء ولا بد لنا من استكمال التحدي، وان نتابع التعليم من بعد والتعليم المدمج ما دام شبح كوفيد 19 مهيمنا، وهذا قرار اتخذناه بعد دراسة وتقييم لتجربتنا السابقة. فبعض المقررات ستعلم من بعد ومقررات أخرى والتي تتطلب تطبيقات وتدريبات سوف تعطى حضوريا مع اعتماد التدابير الصحية اللازمة. ودائما من اجل تقديم الأفضل من خلال اعتماد ما هو متاح من وسائل تكنولوجية وتدريبة، لنتمكن من الاستمرار في اكساب طلابنا المعارف اللازمة والمهارات المشكلة لشخصية المتعلم في القرن الحادي والعشرين، وتنمية مهاراته في التعلم الذاتي والتواصل والتفكير الناقد وحل المشكلات، وكل ما يلزمه ليكون مواطنا عالميا قادرا على التكيف والتعلم وتحويل التحديات الى فرص. واستكمالا لذلك، على مناهجنا ما قبل الجامعية ان تتسم بحرية اوسع في الاختيار وان تكون عنوانا لتلاقي الثقافات والحضارات وصانعة لأزمنة المستقبل الأفضل عبر اعداد مفكرين ومبدعين في شتى الميادين".

وختم: "كلية الآداب طاقة كبرى، كل ما تحتاجه رعاية ودعما اكبر لتحقق مزيدا من انتاجية تسهم في التنمية على المستويين الاجتماعي والاقتصادي بشكل أوسع".

أيوب

بعد ذلك تحدث أيوب، فاستهل كلمته بالاعلان عن ان "الجامعة اللبنانية احتلت المرتبة 21 على مستوى الجامعات في العالم العربي". وقال: "في هذه الظروف الاستثنائية التي نعيشها زمن كوفيد 19 ورغم حاجتنا لهكذا مؤتمرات تربوية، الا ان وجوب اتباع الاحتياطات الصحية اللازمة هي اولويات تفرض نفسها، لذلك جاء التعليم عن بعد نتيجة هذه الجائحة التي حلت على العالم وما زالت. كما حرض كوفيد البحث العلمي وفي جميع المجالات، فكان للجامعة واهلها اكثر من براءة اختراع في اكثر من كلية كما كان لطلابها سبق التطوع خدمة لمرضى كورونا في مستشفى الحريري الجامعي. اما اليوم وبعد مضي حوالي 10 اشهر على اكتشاف اول اصابة كورونا في لبنان، استمر مؤشر الانتشار بالازدياد، ففرض علينا تحصين ادواتنا وتمكين جامعتنا وتحمل المسؤوليات المشتركة ومن ضمنها اللجوء للتعليم من بعد".

أضاف: "يفترض هذا التعليم سياسة تربوية تعيد النظر بالتشريع كما في طرائق التعليم، ويفترض توزيع الامكانات العملية والعلمية واللوجستية للنهوض الشامل والأداء المتكامل بما يحقق العدالة المجتمعية والتنمية المتوازنة. ويرافق تطور الأدوات التربوية التطور الحاصل في الفكر التربوي الذي تحول من التلقين الى التعليم الذاتي والى تكوين ادوات الفكر والبحث بدل حشو الدماغ بالمعلومات الجاهزة. اجبرنا كورونا على ان نتأقلم مع وضع لم نشهده من قبل، فاعتبرناها فرصة للمضي الى الأمام، ولم يكد يمر اسبوعان على بداية الحجر الكامل حتى طبقنا التعليم من بعد، فكانت تجربة اولية ناجحة تعلمنا من ثغراتها فقمنا بتوحيد توصيف المواد ووفرنا طريقة تنظيمية للمعارف وانشأنا وحدة مركزية تربط بين فروع الكليات وتراقب عن كثب حسن سير التفاعلات وترصد المشكلات ليتم حلها".

وتابع: "يكتسب هذا المؤتمر اهمية لأنه يطرح المشكلة ويقترح الحل في آن، ونحن سنعمل على تطبيق ما امكن من الحلول والمقررات الصادرة عن مؤتمركم، وخاصة ان مجلس وحدة كلية الآداب موجود بأغلبه هنا، يضاف اليه رأي الأساتذة والطلاب الذين هم ركن اساسي ولدورهم حيز كبير في تحمل المعاناة ووضع الحلول المناسبة. وهنا لا بد ان انوه بدور نادي اليونسكو وقد انشئ منذ عام ونيف ويقوم بنشاط اكاديمي مساعد ويحيي الايام العالمية احتفالا بالثقافات واللغات والبيئات المتعددة، وهذا أمر من شأنه ان ينمي شخصية طلابنا وانفتاحهم على العالم".

وتوجه الى الحريري بالقول: "انا وصفتك بأنك صديقة الجامعة واشهد على ذلك خلال حضوري اجتماعات اللجان النيابية التي تترأسينها. ان الجامعة اللبنانية كانت ومازالت مصدرا لوحدة الانسان في لبنان، تعمل على ثقافة المواطنة والانتماء، وهي انتقلت خلال السنوات الأخيرة الى مصاف الجامعات العالمية ونالت الاعتماد المؤسسي الشامل، كما نالت كلية الآداب الاعتماد الأكاديمي من المجلس الأعلى لتقييم البحوث والتعليم العالي الفرنسي، وقد اصدر العميد بهذا الشأن قرارا يتضمن تشكيل لجنة لضمان الجودة في كلية الاداب بهدف وضع استراتيجيات لتطوير المناهج والتقييم الذاتي. أمام هذه المعطيات نأمل من لجنة التربية النيابية دعم الجامعة اللبنانية والسعي الى إدخال الاساتذة المتفرغين الى ملاكها في اول حكومة مرتقبة، كما الموافقة على تفرغ المستحقين الذين لا يألون جهدا في سبيل خدمة جامعتهم التي يزداد اعداد طلابها. كل الشكر للمشاركين في انجاح هذا المؤتمر ولسعادة النائب الحريري النصير الدائم لجامعتنا وننتظر الاقتراحات والتوصيات عن مؤتمركم مع الأمل بغد افضل للبنان".

الحريري

وفي ختام الجلسة الافتتاحية ألقت الحريري كلمة استعرضت في مستهلها "التحديات الكثيرة التي واجهت التعليم منذ مطلع العام الدراسي 2019/2020"، فقالت: "كان لبنان يواجه تحديات إقتصادية إجتماعية قاسية غير قابلة للانتظار أو التأجيل.. وكان لا بد من الشروع بوضع خارطة طريق قاسية وحقيقية لتجاوز المشاكل المتراكمة والمتداخلة. ثم جاءت جائحة كورونا لتفاقم التحديات الاجتماعية والاقتصادية والصحية والتربوية. وفرضت تحولا مجتمعيا غير مسبوق على مستوى لبنان والعالم. وكان التعليم، بكل مراحله وفروعه، الضحية الأولى، مما أدى الى اعتبار العام الدراسي 2019/2020 بأكمله عاما غير انتظامي وبدون مردود تربوي، ودخلنا الى الإجازة الصيفية فكانت مأساة 4 آب بانفجار مرفأ بيروت".

أضافت: "خلال العام الدراسي الماضي، كان انشغالنا الأساسي بتحديد المخاطر الأساسية من جراء جائحة كورونا على التعليم، وكانت النتائج الأولية: زيادة اللامساواة الاجتماعية، زيادة العنف الأسري على الأطفال، إنتشار التطرف العنيف بين الشباب، زيادة ظاهرة التسرب المدرسي، ضعف الإنتاجية العامة والضغط على العاملين في القطاع الصحي والأمني وغيرهم من القطاعات العاملة حاليا في مواجهة الوباء، ضعف تغذية الأطفال، ارتفاع نسبة البطالة، إنخفاض مستوى وجودة المهارات لدى سوق العمل المستقبلي، بطء التعافي بعد الأزمة".

وتابعت: "وفقا للأمم المتحدة هناك قرابة 1,6 بليون تلميذ في أكثر من 190 دولة في العالم تأثروا بإغلاق المدارس ويجابهون مصاعب التعلم عن بعد في ظل جائحة كورونا. وبالتالي تأثر ما يقارب 94% من طلاب العالم من إقفال المؤسسات التربوية. ووفقا لليونسكو انقطع حوالي 86 مليون متعلم عن الدراسة في الدول العربية. وعلى المستوى اللبناني، هناك ما يقارب مليون و70 ألف طالب في 2878 مدرسة في لبنان مهدد عامهم الدراسي بسبب جائحة كورونا في التعليم الأساسي والثانوي. وتقدر وزارة التربية والتعليم نزوح خمسة واربعين الفا وخمسماية وستين طالبا (45560) من المدارس الخاصة الى الرسمية.".

وقالت الحريري: "بناء على التحديات والمخاطر، برز أهمية التشبيك على المستوى المحلي والوطني لإرساء مبدأ ديمقراطية التعليم والعدالة التربوية. واستنادا الى تجربة الشبكة المدرسية لصيدا والجوار، شرعنا في تأسيس الشبكات المحلية للمدارس الخاصة والرسمية في منطقة صور والزهراني، ويتم العمل على إطلاق الشبكات في بيروت والشمال والبقاع. ونتطلع الى تعميم التجربة في المناطق اللبنانية كافة:

من خلال ايجاد خطة عمل كاملة لكيفية فتح المدارس وتحضير البنى التحتية اللازمة للتعليم المدمج.

حماية المدارس الخاصة والرسمية من الإنهيار في ظل الأزمة الإقتصادية الحادة.

تعديل المناهج وتطوير النظم التعليمية لتتواءم مع التغيرات الجذرية التي طرأت على واقعنا الحالي والمستقبلي.

التفكير استراتيجيا بنوعية التعليم وكيفية تطويرها لتواكب تطلعات الأجيال المقبلة".

وأضافت: "عملنا مع الزملاء في لجنة التربية على إطلاق الشبكة البرلمانية الوطنية للتعليم لتضم كل النواب المهتمين على اعتبار التعليم قضية وطنية جامعة تتقاطع مع معظم اللجان النيابية، الوزارات والمكونات الاقتصادية الاجتماعية اللبنانية، لمواكبة العملية التربوية بالتشريعات التحديثية الضرورية، واعتبار جودة التعليم هدف وطني جامع. وشرعنا وبالتعاون مع الجامعة اللبنانية الى مشروع القانون الوارد بالمرسوم 8538 بتاريخ 8/7/2012 الرامي الى إنشاء الهيئة اللبنانية لضمان جودة التعليم العالي. ونتابع مع الجامعة اللبنانية والجامعات العريقة الخاصة تعميق البحث في الإقتراحات لتأمين التشريعات والتعديلات الضرورية لتلبية متطلبات عملية جودة واستقرار التعاليم العالي، حاضرا ومستقبلا".

وتابعت: "إن كل ما تقدم لم تكن الغاية منه ادعاء القيام بالواجب المطلوب، إنما كان احتراما للدعوة الكريمة والمميزة من كلية الآداب في الجامعة اللبنانية الفرع الخامس، إدارة ومحاضرين، على المجهود الذي بذلوه بالتعاون مع عمادة كلية الآداب ورئاسة الجامعة اللبنانية من عمل جاد يتسم بالمسؤولية والأكاديمية المميزة، لتأمين أفضل السبل المتاحة والإمكانات المتواضعة من أجل عودة الانتظام لعملية التعليم، مع الحرص على معايير الجودة والمهنية في هذه الظروف القاهرة والاستثنائية على مستوى لبنان والبشرية جمعاء".

وختمت الحريري بتوجيه "الشكر والتقدير الى الصديق رئيس الجامعة البرفسور ايوب والصديق عميد كلية الآداب البروفسور رباح ومدير الكلية- الفرع الخامس الدكتور نعمة والمشاركين والحضور"، متمنية "لهذا المؤتمر التربوي الوطني النجاح لتحقيق الاهداف الوطنية النبيلة في أقدس المهام الانسانية الوطنية وهي قضية التعليم في لبنان التي كانت ولا تزال ثروة لبنان".

الجلسة الثانية

بعد ذلك استؤنفت الجلسة الثانية للمؤتمر وترأسها رباح، وتضمنت:

عرض عن كيفية انشاء منصات تعليم الكترونية وافضل التطبيقات للتعليم اونلاين من الدكتور محمد شكرون.

الطرائق الناشطة للتعليم عن بعد من الدكتورة نادين الجودي.

التعليم عن بعد: تطلعات مستقبلية من الدكتورة رقية فقيه.

محاكاة لواقع التعليم عن بعد من المدربة اليابانية ايكو مينامي وجانكو هوكي.

تجربة جامعة الصداقة بين الشعوب- روسيا، لمسؤولة خريجي جامعة الصداقة غالينا عباس.

خلاصة تقارير رؤساء الأقسام ونماذج عن تجربة العام 2020.

وبعد اقتراحات ومناقشات، انتهى المؤتمر في جلسته الثالثة الى توصيات وصياغة مقررات.

https://lh3.googleusercontent.com/AcMZO5gvxhPaLb9t0TEbqt1FkaK_Uth-roQhmNKW_uwjlUqTDtP_RmCwXFWbWGzOz07rCyuz4LFY2AKIWWUe-WtLaXDQZdaax25N0Vo-UdTI9v9n75my-HJk3ZqhmX3guEfal7C49s-MPdoc_g

التعليم الخاص:

الأشقر: عودة ضجيج الطلاب الى المقاعد الدراسية خيرٌ من هدوئها

بوابة التربية: أكد رئيس مصلحة التعليم الخاص في لبنان عماد الاشقر،  أن عودة ضجيج الطلاب الى مقاعد الدراسة خير لأبنائنا من هدوئها وخلوّها منهم،  وذلك في خلال إستكمال جولاته على المناطق الأطراف، وهي الجولة الثانية بعد الضاحية الجنوبية. فقد جال على المدارس الخاصة في طرابلس وعكار للإطلاع على الإجراءات المتبعة وكيفية تطبيق القرارات والتوصيات التي صدرت عن وزارة التربية والصحة والداخلية.

وأشار الأشقر أن التحديات التي تواجه القطاع التعليمي في لبنان بجناحيه الخاص والرسمي، أصبحت كبيرة والمرحلة تتطلب إرادة وقرار بالمواجهة للعبور بأبنائنا الى برّ الأمان، وتتطلب توحيد الأسرة التربوية بثالوثها، إدارة ومعلمين وأهالي طلاب، للخروج من المحنة التي تعصف بالبلاد من جائحة كورونا، مروراً بالحالة الإقتصادية المتدهورة.

وخلال حواره مع الطلبة على مقاعدهم الدراسية، إستخلص المشاكل التي تواجههم بالعملية التعلمية، إذ أن أكثر ما يعيقهم إنقطاع التيار الكهربائي وضعف الأنترنت وعدم قدرة أهاليهم بتأمين الأجهزة اللازمة في الساعات المخصصة بالتعلم عن بعد، وأكد معظم الطلاب الذين إلتقى بهم بتفضيلم التعلم الحضوري عن التعلم عن بعد.

 

عماد الأشقر من طرابلس: انقاذ المدارس في المناطق يبدأ بالاتحاد

بوابة التربية: تابع رئيس مصلحة التعليم الخاص في لبنان عماد الاشقر، لقاءاته التربوية، في طرابلس مع أصحاب المدارس الخاصة من طرابلس وعكار المنّضوين بإتحاد تجمع المدارس الخاصة في لبنان، تلبية لدعوة مدرسة الرواد الدولية.

ورأى الاشقر، أن قرار المواجهة قد أُتخذ، وعليه فإن المسؤولية قد أصبحت أكبر من ذي قبل، مضيفاً: “تعاني القرى والمناطق الأطراف في لبنان من الحرمان بسبب سياسة الإنماء غير المتوازن منذ قيام الدولة، وعندما نقول “أطراف” لا نعني النقصان من أهميتها، والشمال مربض النبض في هذا البلد، فلا ننسى ان القلب في جسم الإنسان ينبض من الشمال.”

وأعتبر الاشقر أن : “التعليم الخاص في لبنان، أنقذ العملية التعلمية عندما كانت الدولة تعاني ما تعانيه من الحروب والإنقسامات في سبعينيات القرن الماضي، فلولا التعليم الخاص لا تربية آنذاك في لبنان…. مرّ بعد ذلك القطاع الخاص في فترته الذهبية حتى عام ١٩٩٦، حيث بدأ بعد ذلك بالتعثر شيئاً فشياً، وصولاً الى الوهن والإنزلاق في وقتنا الحاضر….”

وتابع: “التدهور الإقتصادي والثورات وظهور جائحة كورونا لم تكن الأسباب التي أدت الى تدهور القطاع الخاص، بل هي عملية تراكمية منذ ١٩٩٦ جعلت منه جسماً هشاً، ينهار عند تلقي الضربة الاول، وإن الأسباب الحقيقية للتدهور في القطاع وخاصة في الإطراف، هي عدم تحصين المؤسسات الخاصة نفسها بقوانين تحمي إستمراريتها وتحمي معلميها وطلابها، فمن غير المعقول ان يتم نسج القوانين على حجم العاصمة وتطبيقها على الأطراف، فكيف يتساوى تطبيق قانون ما،  على المزارع في القرى صاحب الدخل المحدود، مع رجال الأعمال في العاصمة أصحاب المداخيل الكبيرة؟؟ مع العلم ان هناك ١٦٠٠ مدرسة خاصة منتشرة على كامل الاراضي اللبنانية.

وتطرق الاشقر للحل قائلاُ: “الحل بالعملية الإنقاذية يبدأ بإتحادكم ورصّ الصفوف، وإعلاء الصوت بالمطالبة بتطبيق العدالة الإجتماعية التربوية عبر تشريع قوانين تأخذ بعين الإعتبار ظروف القرى والأطراف، وصولاً الى حماية إستمرارية مدارسكم وحقوق معلميكم وتأمين الجودة لطلابكم”.

وختاما، أهنئكم بمولد نبي الرحمة وكل عام وانتم بخير، واسجل إستنكاري للإساءات التي تطال الرسول ، فحرية التعبير والديمقراطية لا تعني الغوغائية والوحشية والتعرض للمقدسات.”

وتخلل اللقاء كلمة لإتحاد تجمع المدارس الخاصة في لبنان، ألقاها عامر ارناؤوط صاحب الدعوة، ومداخلات عدة من الحضور.

https://lh3.googleusercontent.com/r6ZE2S07lEWLVtNC9uZ6VWurj_ierRZAk9hyhFBk7nFYHbo840ULDUq5uN-_I6FoIu-5eMDZk63YfBMqkGOKyz8s5BOyXCvvevAbJoS2GUFyr5dqovUJ_jwlts05eIAzY1qdtXK_KsR03d7YdQ

 

قرطاسية لطلاب لبنان من قطاع الإنتشار في التيار الوطني الحر

وطنية - أعلن "التيار الوطنيي الحر"، في بيان، أن قطاع الإنتشار في الولايات المتحدة الأميركية، استكمل حملته في توزيع 357 حصة من القرطاسية، على الطلاب والتلاميذ في لبنان، بالتعاون مع اللجنة المركزية لشؤون المرأة في التيار، عبر لقاء جمع مع مسؤولات لجان المرأة في الأقضية.

وشددت منسقة اللجنة المركزية لشؤون المرأة جومانا سليلاتي على أهمية "تضامن المرأة ودورها الفاعل، وعملها الدائم للوقوف ودعم التياريين/ات على مساحة الوطن"، كما شكرت قطاع الإنتشار في الولايات المتحدة LACD، وهيئة نيو إنغلند على "تعاونهما الدائم مع لجنة المرأة".

وألقت نتالي حمصي كلمة باسم رئيسة LACD New England chapter، عبرت فيها عن "تضامن الإنتشار في التيار الوطني مع أهلهم في لبنان، من أولى مراحل الأزمة الى انفجار مرفأ بيروت الذي أصاب في الصميم كل لبناني/ة مقيم/ة ومنتشر/ة". وقالت: "إن مبادرة القرطاسية"أتت من فكرة انطلاق الحرف إلى العالم، فلبنان وأطفاله وعلمهم هو من أسس وركن بناء كل مجتمع خاصة المجتمع اللبناني".

وختمت "هذه التقدمة ما هي إلا الخميرة او البحصة التي تسند الخابية، على أمل الاستمرار بالوقوف الى جانب أهلنا في الوطن، والدعم الدائم لفخامة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، والإلتزام الدائم بإرشادات ومبادرات رئيس التيار الوطني النائب جبران باسيل".

 

مواقيت الصلاة

بتوقيت بيروت

الفجر
الشروق
الظهر
العصر
المغرب
العشاء