X
جديد الموقع
حزب الله يهنئ الشعب الفلسطيني على كسر قيود الاحتلال عن المسجد الأقصى المبارك
حزب الله: ما قام به أبناء عائلة الجبارين في القدس درس لأحرار الأمة..
الإمام الخامنئي: الجرائم بحق الشعب الايراني لن تزيده إلا كرهاً للادارة الأميركية وأذنابها بالمنطقة كالسعودية
بيان صادر عن حزب الله تعليقاً على اقتحام النظام البحراني لمنزل آية الله الشيخ عيسى قاسم
حزب الله يدين بأشد العبارات : الحكم ضد آية الله الشيخ عيسى قاسم جريمة
السيد حسن نصر الله يهنئ الشيخ روحاني بإعادة انتخابه رئيسا للجمهورية الاسلامية

التقرير التربوي اليومي :: التقرير التربوي اليومي 30-11-2020

img
Facebook Twitter WhatsApp Pinterest Gmail DoMelhor Addthis

  • التقرير التربوي:

 

بعد 15 يوما على الاقفال العام، اعتمدت اللجنة الوطنية لمتابعة جائحة كورونا العودة التدريجية بانتظار اعادة تقييم الوضع بعد اسبوع، غير ان القطاع التربوي سيعود الى ما كان الوضع عليه قبل قرار الاقفال العام، ومتفاوتا فالمدارس الواقعة قراها او بلداتها او مدنها في الدائرة الحمراء ستبقى مقفلا وهو ما اعلن عنه محافظ البقاع، والساكنون فيها من طلاب واساتذة عليهم الا يذهبوا الى المدارس، ولكن هذا لم ولن يحصل،وحول القرار انقسمت الاراء اذ اعتبره مهتمون غير مدروس ومتسرع ويحمل أخطارًا كبيرة، ورأي حذر منه خشية التفشي المجتمعي ينذر بكارثة صحية، و"سيحدث مجزرة صحية، ومطالبة بتأجيل العودة الى شباط المقبل، في وقت لم يظهر رأي موحد لتجمع المدارس الخاصة انما ظهرت بيانات متعددة فمنهم من اعلن العودة إلى التدريس المدمج بين الحضوري والتعليم عن بعد مع ترك الحرية بأخذ القرار الذي يتناسب مع ظروف وخصوصية كل مدرسة وكل منطقة. وآخر طالب بكل شيئ، المدمج، والحضوري، وعن بعد وتحديد الامتحانات و.. و.. تكلف المدارس باعباء التعليم عن بعد(..) وان تكون في الوقت نفسه مساهمة من الاهل كي نتمكن من تحمل اعباء هذا التعليم المكلف(..).

رابطة اساتذة التعليم الثانوي اصدرت بيانا بعد اجتماع عقدته دعت فيه الدولة الى التأمين على صحة الاساتذة وإعطاء الأولوية القصوى لتطبيق البروتوكول الصحي بشكل دقيق من خلال الزيارات الميدانية اليومية لكل الثانويات والمؤسسات التربوية"، داعية الأهالي والتلاميذ والأساتذة إلى "الالتزام التام بالاجراءات الوقائية من أجل سلامتهم".

طلابيا تشهد جامعة القديس يوسف اليوم انتخابات تظهر مقاطعة تيار المستقبل والاشتراكي لها ومشاركة القوى الاخرى منفردة ومجتمعة في ظل مشهد إنتخابي تنعكس عليه مآلات الاوضاع التربوية والصحية والأنظمة الانتخابية التجريبية التي وضعتها الجامعات الخاصة..

 

  • رسمياً... عودة الى التعليم المدمج غداً

"النهار" ــ  أعلنت وزارة التربية والتعليم العالي معاودة العمل بالتعلم المدمج غدا الإثنين صباحا . 

ويعقد وزير التربية والتعليم العالي،طارق المجذوب، ووزير الصحة العامة، حمد حسن، مؤتمرا صحافيا مشتركا عند الثانية عشرة ظهر غد الإثنين، الواقع فيه 30/11/2020، في مبنى وزارة التربية والتعليم العالي.

 

 

  • عودة المدارس: التعليم الرسمي الخاسر الأكبر

فاتن الحاج ــ الاخبار ــ العودة إلى المدارس الرسمية، اليوم، محفوفة بالقلق من تفاقم أعداد الإصابات بفيروس كورونا داخل الحرم المدرسي، وتشوبها خروق كثيرة في قرى وبلدات سجلت عدداً كبيراً من الإصابات في الأيام الأخيرة، وأعلنت بلدياتها تمديد إقفال المؤسسات التعليمية، أسبوعاً إضافياً حتى 6 كانون الأول الجاري، بالتنسيق مع وزارة التربية. وتقرر استكمال التعلم من بعد في المدارس التي شملها التمديد في محافظة بعلبك ــــ الهرمل (بعلبك، دورس، الهرمل، النبي شيت، الفاكهة الجديدة، رأس بعلبك، شمسطار، توفيقية وطاريا )، سحمر في محافظة البقاع، رحبة في محافظة عكار، رميش في قضاء بنت جبيل، وعنقون في قضاء صيدا، والطيبة في محافظة النبطية، ومجدليا في قضاء عاليه.

وما إن أشيع، قبل أيام قليلة، عن وجود توجه بفك الإقفال العام والعودة إلى التعليم المدمج بين الحضوري في القاعات الدراسية و«من بُعد»، حتى ضجت مواقع التواصل الاجتماعي بوجع حقيقي في التعليم الرسمي. والسبب، بحسب الأساتذة، تخبّط الإدارة التربوية وفشلها في وضع الخطط إن في الحضوري أو «من بُعد»، والنتيجة أن الطلاب لم يتعلموا شيئاً حتى الآن. التعليم الرسمي فشل حيث نجح التعليم الخاص، «إذ ترك المعلم يواجه باللحم الحي قرارات وتعاميم اعتباطية ويتسمر لساعات أمام شاشة مع طلاب لا يشاركون إلا بنسبة ضئيلة، ما سينبئ بكارثة تربوية ستظهر خلال السنوات المقبلة في جيل كامل ذنبه الوحيد أنه تسجل في المدارس الرسمية لضيق أوضاعه الاقتصادية». وكما لم يستطع هؤلاء الالتحاق بالتعلم عن بُعد لألف سبب وسبب، سيعودون اليوم إلى الصفوف بلا كتب ستستغرق طباعتها ستة أسابيع إضافية بعدما تكفلت منظمة اليونيسف بالمهمة، فيما شارف الفصل الدراسي الأول على الانتهاء.
إلى ذلك، استنفرت الأساتذة مداخلة تلفزيونية لمديرة الإرشاد والتوجيه في الوزارة هيلدا الخوري تقول فيها إنّ المدارس مجهزة للعودة إلى التعليم المدمج، داعية الأهل إلى أن لا يخاطروا بإرسال أولادهم الذين يعانون من نقص في المناعة، وأن يقدموا تقريراً للمدرسة وهي ملزمة بتأمين التعليم عن بُعد. لم يفهم الأساتذة كيف سيعلّمون المجموعة الأولى حضورياً والمجموعة الثانية التي ستلازم المنزل ومجموعة أصحاب المناعة الضعيفة الذين لا ينتمون لا إلى المجموعة الأولى ولا إلى المجموعة الثانية. الخوري قالت إنه سيصدر توضيح بشأن هذه المسألة قريباً. وجرى التداول في أن هناك توجهاً لإعطاء عطلتَي الميلاد ورأس السنة باكراً هذا العام، وأن ما يحصل لا يتجاوز شراء الوقت. إلا أن الخوري نفت أن يكون هذا الطرح قد بحث في اجتماعات الإدارة التربوية.

أما بيان رابطة أساتذة التعليم الثانوي الرسمي في ما يخص العودة، فقد أتى هشاً لجهة متابعة هواجس الأساتذة وحقوقهم، إذ اكتفى بتوجيه التحية لهم على جهودهم، داعياً الدولة إلى الحفاظ على صحتهم وإعطاء الأولوية القصوى لتطبيق البروتوكول الصحي بشكل دقيق وتأمين المستلزمات التربوية واللوجستية من حواسيب للأساتذة، والطلاب والأهالي والتلامذة والأساتذة إلى «الالتزام التام بالإجراءات الوقائية من أجل سلامتهم». وعلمت «الأخبار» أن هناك انقساماً في صفوف أعضاء الرابطة بين من يريد العودة إلى التعليم الحضوري وبين من يفضّل التريث إلى ما بعد عطلة عيدَي الميلاد ورأس السنة.

  • تأجيل العودة إلى 6 كانون الأول في بعض المدارس الرسمية

على المقلب الآخر، الوضع في التعليم الخاص «أشفى حالاً»، إذ حسمت بعض المدارس الاستمرار في التعلم من بُعد وتأجيل قرار العودة إلى الصفوف إلى نهاية العام 2020، وعدم المغامرة في انتظار اللقاح وتطورات الفيروس، مع استثناء صفوف الشهادات الرسمية في بعض المدارس، في حين أن مدارس أخرى التزمت قرار الوزير بالعودة إلى التعليم المدمج.

أما اتحاد لجان الأهل وأولياء الأمور في المدارس الخاصة فرأى، في بيان، أن التعامل مع العام الدراسي لا يمكن أن يتم عبر قرارات وزارية، إنما يتطلب برامج حكومية متكاملة بين كل الوزارات المعنية أي التربية والصحة والاقتصاد والشؤون الاجتماعية والاتصالات والداخلية/ عبر وضع خطة متكاملة تراعي الإشكاليات الناشئة عن التعليم الحضوري والتعليم من بُعد. وأشار الاتحاد إلى أن فشل الحكومة مجتمعة في وضع برنامج مبني على حقائق ودراسات علمية، لا يجيز لها اتخاذ إجراءات خبط عشواء تؤدي إلى تحميل أولياء الأمور والأسرة التربوية عموماً فشلها في مسك زمام المبادرة.

الاتحاد دعا إلى التريث في العودة الحضورية أو المدمجة للمدارس إلى ما بعد عطلة رأس السنة، في انتظار وضوح الرؤية بشأن تفشي وباء كورونا.

 

  • وفيات كورونا تجاوزت حاجز الألف.. والمدارس تفتح غداً

المدن - سجّلت وزارة الصحة، اليوم الأحد 29 تشرين الثاني 2020، 13 حالة وفاة و1266 إصابة جديدة بفيروس كورونا. فتجاوزت أعداد الوفيات حاجز الألف، وبلغت 1004 حالات، في حين ارتفع العدد التراكمي للإصابات إلى 126.903 حالة.

وحسب التقرير الصادر عن الوزراة، توزّعت الإصابات الجديدة بين 1255 لمقيمين و11 لوافدين، ومنها أيضاً إصابتان في القطاع الصحي، الذي ارتفع عدّاد الإصابات فيه إلى 1733 إصابة. وأشارت الوزارة إلى تسجيل 948 حالة استشفاء، 352 حالة في العناية المركزة، منها 135 مع تنفّس اصطناعي. وفي حين تمّ إجراء 8814 فحصاً في الساعات الأخيرة، لتكون نسبة الفحوص الموجبة قد بلغت 14.3% في انخفاض عن نسبتها للأسبوعين الماضيين والتي بلغت 15.3%. ومع تسجيل 76774 حالة شفاء، يكون عدد الحالات المصابة النشطة قد بلغ 49.535 حالة، بعد احتساب الوفيات. ‏

  • القطاع التربوي

وبينما تستعيد المدارس نشاطها، وفق التدريس المدمج بين الحضوري والتعليم عن بعد، اعتباراً من يوم غد، بناءً على قرار وزير التربية في حكومة تصريف الأعمال، طارق المجذوب، أكد وزير الصحة حمد حسن أنّ "​منظمة الصحة العالمية​ والمعنيين في الشأن التربوي وجدوا أنّ الأمور في المدارس تبقى في الخطر البسيط". وأشار حسن إلى أنّ "الدلائل العلمية تقول أنهم وإن أصيبوا، فإن جهاز المناعة يقتل الفيروس، وخطر نقل العدوى إلى المنزل خفيفة إذا ما التزم ذوي التلاميذ بالإجراءات".

  • إقفال مدارس بقاعاً

وبقاعاً، وعلى المستوى التربوي أيضاً، أكد محافظ بعلبك- الهرمل بشير خضر على استمرار إقفال المدارس في كل من بعلبك والنبي شيت وجديدة الفاكهة ورأس بعلبك وطاريا والتوفيقية والهرمل. ولفت خضر في تغريدة له على تويتر إلى أنّ القرار اتّخذ بعد مراجعة الواقع الوبائي في هذه البلدات، وبعد "التواصل مع وزارة التربية وإطلاعها على وضع الإصابات في مختلف بلدات المحافظة".

استمرار إقفال رحبة

وأعلن رئيس بلدية رحبة، فادي بربر، استمرار الإقفال العام في البلدة لمدة أسبوع إضافي لغاية السادس من كانون الأول المقبل، بناءً على استمرار ارتفاع عدد الإصابات بكورونا في البلدة. مع العلم أنه تم تسجيل 17 إصابة فيها في أقلّ من 5 أيام. وشدد بربر على الإبقاء على محال المواد الغذائية والقطاعات الصحية والمحروقات مفتوحة حتى الخامسة من بعد الظهر، وإقفال المدارس الرسمية والخاصة في البلدة، والتشدّد في تطبيق الإجراءات الوقائية.

  • إصابات المناطق

وعلى مستوى الإصابات في المناطق، أعلنت خلية الأزمة في قضاء المنية- الضنية تسجيل 25 إصابة جديدة بفيروس كورونا، توزّعت على 12 بلدة في القضاء، في حين تم تسجيل 23 إصابة في محافظة عكار، حيث ارتفع العدد التراكمي للإصابات إلى 2709 إصابات منها 519 إصابة نشطة. كما تمّ تسجيل 18 إصابة في زغرتا و9 في قضاء الكورة. 

وجنوباً، أكدت وحدة إدارة الكوارث في اتحاد بلديات قضاء صور تسجيل 63 إصابة بالفيروس اليوم توزّعت على 23 بلدة، ليرتفع العدد التراكمي للإصابات في قرى القضاء إلى 3383 إصابة. كما أعلنت خلية الأزمة في اتحاد بلديات جبل عامل- مرجعيون تسجيل 12 حالة جديدة، رفعت العدد التراكمي للإصابات في قرى الاتحاد إلى 632، منها 147 حالة نشطة.

  • إصابات اللاجئين الفلسطينيين

وفي سياق آخر، أعلنت وكالة الاونروا ارتفاع العدد الإجمالي للإصابات المسجلة  بكورونا بين اللاجئين الفلسطينيين إلى 2975 إصابة، منها 373 إصابة نشطة. وأكدت الوكالة في بيان صادر عنها على الالتزام بقرار وزير التربية لاستئناف العام الدراسي يوم غد، مشيرةً إلى "فتح مدرسة السموع في عين الحلوة، التي كان قد تمّ تحويل جزء منها إلى مركز للحجر الصحي، بشكل طبيعي. وستستمر في العمل كمركز تعليمي إلى أن يبلغ مركز الحجر الصحي في سبلين طاقته الاستيعابية الكاملة". أضافت أنّ المركز في سبلين يحتوي الآن على "100 سرير، وفيه 7 إصابات بالفيروس فقط".

 

  • جنبلاط: قرار فتح المدارس غير مدروس ومتسرع ويحمل أخطارًا كبيرة

بوابة التربية: غرّد رئيس حزب التقدمي الإشتراكي وليد جنبلاط عبر “تويتر”، كاتِبًا: وفجأةً تتسابق الشركات لإعلان الvaccine في مواجهة كورونا في سباق اعلامي وبالتالي تجاري هائل عالميا.

وأضاف جنبلاط، المهم ان تنجو البشرية من هذا الوباء، لكن الاهم ان نرى كيفية توزيع الvaccine وفاعليته وجدواه واي نوع افضل. لذا فان قرار فتح المدارس هو قرار غير مدروس ومتسرع ويحمل أخطارًا كبيرة.

 

  • مفوضية التربية في "التقدمي" حذّرت من إعادة فتح المدارس: التفشي المجتمعي ينذر بكارثة صحية

النهار" ـ رأت مفوضية التربية والتعليم في الحزب التقدمي الاشتراكي أنه "كان الاجدى بالبقاء على إقفال المدارس واعتماد التعليم عن بعد إلى نهاية الفصل الأول، حتى يصل اللقاح الموعود".

وقالت في بيان: "طالعنا أخيرا وزير التربية والتعليم العالي في حكومة تصريف الأعمال بقرار إعادة فتح المدارس، وهو قرار يثير الكثير من التساؤلات حول صوابيته، وخصوصا أن الاقفال العام لم يأت بالنتيجة المرجوة منه بالتقليل من أعداد الاصابات اليومية بفيروس كورونا، وقد تبين وعلى لسان وزير الصحة أن نسبة الحالات الايجابية لا تزال مرتفعة نسبة لعدد الفحوصات، كما أن التفشي المجتمعي الحاصل ينذر بكارثة صحية في المدارس بين المعلمين والتلاميذ وحتى في باقي القطاعات، وهذا ما يتخوف منه مدراء المدارس ومعلموها كما معظم الاهالي".

وسألت: "ألم يكن من الأجدى الإبقاء على الإقفال العام مدة أطول ريثما يتباطأ عداد الإصابات أو أقله الاستمرار بإقفال المدارس واعتماد التعليم عن بعد إلى نهاية الفصل الأول حتى تنجلي الصورة ويصل اللقاح الموعود وتنتهي فترة الانفلونزا الموسمية؟".

وأضافت: "لقد دأبت وزارة التربية على التسرع والتخبط في قراراتها وقد استبقت حتى قرار لجنة كورونا، وندعوها إلى أن يكون قرارها مهنيا وملزما آخذة الصحة في المقام الأول ومن ثم الاقتصاد، كي لا نصل الى عواقب وخيمة. إننا نضع كل ذلك برسم حكومة تصريف الأعمال المطالبة أن تقوم بما عليها من واجبات بقدر من المسؤولية، وبرسم وزير التربية ومعاونيه الذين على عاتقهم تقع مسؤولية سلامة الطلاب والطاقم التعليمي والإداري".

 

  • هيئة الطوارئ المدنية: فتح المدارس سيحدث مجزرة صحية

وطنية - أعلنت "هيئة الطوارئ المدنية في لبنان" في بيان، رفضها قرار وزير التربية والتعليم العالي في حكومة تصريف الاعمال طارق المجذوب بفتح المدارس يوم غد الاثنين والعودة الى التعليم المدمج، معتبرة أن "هذا القرار سيؤدي الى مجزرة صحية بحق أضعف الاشخاص مناعة وهم الاطفال والتلامذة القاصرين بخاصة مع عدم تراجع أعداد الاصابات منذ ما قبل الاقفال، ومع الزيادة الملحوظة في عدد الوفيات اليومي".

ولفتت الى أن "التعليم عبر تقنية Online لم يكن جديا ولا حتى منطقيا في ظل نوعية الانترنت المتردية أولا وعدم قدرة أكثر من 30 في المئة من التلامذة على أن يكون لديهم التجهيزات المطلوبة للتعلم عبر هذه التقنية، وبالتالي فان العام الدراسي 2020 - 22021 لم يكن جديا ولا يمكن حتى الاعتداد به واعتباره كأنه لم يكن وإعادته أمر واجب".

وطالبت ب "إرجاء فتح المدارس الى شباط المقبل باعتباره موعد وصول اللقاحات الى لبنان من جهة، على ما أعلن وزير الصحة، ولاننا نكون قد تجاوزنا موسم الانفلونزا من جهة اخرى"، داعية الى "الكف عن ترداد نكتة خسارة التلامذة لعام من حياتهم، وكأننا نعيش في بلد تتدفق فيه الوظائف على حملة الشهادات من كل حدب وصوب".

وناشدت الهيئة المعنيين "وضع خطة لفتح القطاعات: التجارية والخدماتية والسياحية لانها مصدر رزق الناس وتحرك العجلة الاقتصادية، بدلا من التلهي في فتح المدارس في خطوة غير مدروسة لا تلبي إلا مخططات المدارس الخاصة التي تضغط في هذا الاتجاه في محاولة لفرض دفع الاقساط كاملة على الاهالي".

 

  • الفري: لتأجيل العودة الى المدارس الى شباط

وطنية - انتقد رئيس الرابطة الثقافية رامز الفري في بيان، قرار وزير التربية في حكومة تصريف الاعمال الدكتور طارق المجذوب العودة الى التدريس المدمج يوم غد الاثنين، وقال: "يوميا تعلن وزارة الصحة تسجيل مئات الاصابات الجديدة بكورونا وعشرات حالات الوفاة، ومن المؤكد أن العدد أكبر من ذلك بكثير، لان عددا كبيرا من المصابين لم يجر الفحوص اللازمة، هذا والمستشفيات وغرف العناية الفائقة امتلأت قبل أن نصل الى موسم الانفلونزا العادية وكلفة العلاج في المستشفيات الخاصة باهظة جدا، ورغم ذلك يعلن الوزير المجذوب استئناف الدراسة وفق التعليم المدمج لمختلف المراحل".

وتابع: "إن هذا القرار سوف يؤدي الى كارثة صحية لن ينفع معها لا الوقاية ولا التباعد ولا الكمامات وسوف يختلط الحابل بالنابل، بناء عليه نتمنى من معالي الوزير الذي نعلم مدى الصعوبات التي تواجهه وحجم الضغوط عليه من كل حدب وصوب، إعادة النظر بقراره وتأجيل فتح المدارس الى نهاية شباط، عسى أن يتأمن اللقاح كما وعد وزير الصحة، ونكون قد تخطينا موجة الانفلونزا الموسمية، ويكتفي بالتعليم عن بعد رغم المعوقات التي تواجه هذا النوع من التعليم في لبنان، ولكننا في وضع صحي استثنائي يضغط بثقله على العالم أجمع".

وختم الفري: "أمام خيار فقدان جودة التعليم وفقدان الصحة، نختار الاولى لاننا نستطيع تعويضها أما فقدان الصحة فلا احد يستطيع تعويضها".

 

  • عشية العودة الى التعليم المدمج الاب عازار يناشد: ننتظر قرارات جريئة

بوابة التربية: بالتزامن مع انعقاد لجنة كورونا ومجلس الوزراء للبحث بمرحلة ما بعد التعبئة العامة التي تنتهي مساء اليوم الأحد 29 تشرين الثاني، ومع الاعلان بأن غدا الأثنين سيكون يوم عودة الى التدريس المدمج بين الحضوري والتعليم عن بعد، قال الامين العام للمدارس الكاثوليكية الاب بطرس: “يهمني كما يهم الكثيرين من المؤتمنين على مسيرة التعليم الخاص، ان تأخذ الحكومة بعين الاعتبار الهموم الاساسية التي يعاني منها التعليم في لبنان خاصة الخاص، وكم كنت اتمنى لو عيّنت الحكومة من يمثل قطاع التعليم الخاص في لجنة كورونا ولم تكتفِ فقط بالتعليم الرسمي، لأن القطاع الرسمي يختلف عن الخاص. فالقرارات مثلاً التي ستصدر تشكل عائقاً للمدرسة الخاصة، التي تضع برنامجا مسبقاً ولا يجوز ان يتغير في اللحظة الأخيرة، كما لا يمكنها بسهولة اتخاذ قرارات بهذه السرعة، لأن هناك اهلا ومعلمين وادارة وموظفين عليهم ان يحضروا الى المدرسة”.

أضاف: “من هذا المنطلق احب ان اشير الى عدد من القضايا التي يجب ان تؤخذ بعين الاعتبار. اولاً، نشكر وزير التربية على الموقف الذي اتخذه بأن يكون التعليم مدمجا ابتداء من نهار غد. لكن، قد تؤخذ قرارات معينة كسير المركبات حسب المفرد والمجوز مثلاً او بتحديد عدد الاشخاص الذين سيحضرون الى المدرسة، وهذا لا يتوافق مع التعليم الخاص ابدا، لهذا السبب اتمنى ان يسمح للمعلمين والهيئات الادارية بالحضور الى المدرسة كي يتمكنوا من القيام بعملية التعليم المدمج بسهولة، وفي الوقت نفسه لا بد من ان نراعي ظروف المدارس في المناطق، وان تتابع بعض المدارس التعليم عن بعد من اليوم ولفترة نكون خلالها قد تبينا الخيط الابيض من الاسود بما يتعلق بكورونا”.

وتابع عازار: “لكن هذا لا يمنع ان تكون هناك مدارس تعطي التعليم المدمج اذا كانت الامكانات متوفرة. لذلك، اشدد على اهمية تسهيل وصول المعلمين والاداريين الى المدارس اكان التعليم مدمجا ام غير مدمج اكان يتبع نظام المفرد والمجوز للسيارات ام لا يتبع. فالتعليم الخاص له خصوصيته كما التعليم الرسمي ايضاً، يجب ان يؤخذ بعين الاعتبار مثله مثل اي جهة او مؤسسة يسمح لها ان تتنقل، لا بل هو الاهم في كل القطاعات التي يسمح لها بالتجول بطريقة او بأخرى لأن اذا فقدنا التعليم في لبنان ذهبنا الى الهلاك والى الهاوية”.

ورأى “ان لا بد ان تكون قرارات جريئة ننتظرها لا بل تأخرنا في اتخاذها، اكان وزارة التربية او مجلس الوزراء، ومن بينها ألا تعطى هذه السنة إفادات للتلامذة، فنحن لن نقبل بها هذه السنة، ولذلك يجب الاعلان منذ الآن عن الامتحانات الرسمية وعدم التغاضي عن الأمر، خاصة وان من الممكن ان تجرى بألف طريقة وطريقة. بالاضافة الى ذلك، يجب الاستناد الى الاختبارات والامتحانات والتقييم الذي تجريه المدارس، في حال تعذّر إجراء الامتحانات، مع الامل والاصرار الا يحصل هذا الامر. مصير التلامذة على المحك ولا يجوز ان نستهتر بهذا الامر”.

اضاف: “نحن مع الحضور الى المدرسة عند الامكان وهو حضور اساسي، لكن في الوقت نفسه ما دامت لدينا اوضاع صحية واقتصادية غير سليمة، لا بد ان يؤخذ التعليم عن بعد بعين الاعتبار وان يكون كالحضوري وان يجرى عليه تقييم كي يتمكن التلامذة من الترفع الى الصفوف الاعلى في السنة القادمة واهم من ذلك، ان يتابع التلامذة بجدية وان يأخذ الاهل الامر بجدية ايضا خاصة وان التعليم عن بعد يلاقي نجاحات في الكثير من المدارس. مع التشديد على ان التعليم الحضوري مهم من اجل العلاقات الانسانية بين التلامذة والاهل والاساتذة. من هنا نناشد وزارة التربية والحكومة قوننة التعليم عن بعد وتقييمه واعطاءه اهميته لأنه جدي واذا كانت من مدارس غير جديرة بأن تقوم بهذا التعليم فما كان من الضرورة ان تعطى الاجازة للقيام بهذا العمل”.

وأكد عازار “ان المدارس تكلفت كي تتمكن من مواكبة التعليم عن بعد من تدريب للمعلمين والاهل والتلامذة ويجب ان تؤخذ بعين الاعتبار، وان تكون في الوقت نفسه مساهمة من الاهل كي نتمكن من تحمل اعباء هذا التعليم المكلف وان نقدر عمل الاساتذة، خاصة واننا على ابواب اعياد، لان التعليم عن بعد اصعب من الحضوري، لذلك اتمنى ان تساهم الدولة مع الاهل كي يعيّد المعلمون بارتياح وتصل اليهم حقوق هم بحاجة اليها كي يعيشوا زمن العيد ويتشجعوا ويناضلوا ويقاوموا كي يكون التعليم مؤمنا لكل تلامذة لبنان”.

 

  • المدارس الانجيلية: العودة الى التدريس المدمج

"النهار" ـ اصدرت رابطة المدارس الانجيلية بيانا جاء فيه: "تماشيا مع قرار وزير التربيّة طارق المجذوب وبناءً على توصيات لجنة كورونا، تعلن رابطة المدارس الانجيلية العودة إلى التدريس المدمج بين الحضوري والتعليم عن بعد مع ترك الحرية بأخذ القرار الذي يتناسب مع ظروف وخصوصية كل مدرسة وكل منطقة. 

وتشدد على الإلتزام بما يلي: 

أولاً: أن لا تتعدى نسبة الحضور 50 في المئة في المراحل والصفوف كافة.

ثانيًا: الالتزام بشروط السلامة العامة.

 

https://lh4.googleusercontent.com/GP9BqmHyD9g2Bb4Yqed9MN_33OO6tW_bD8GABEbesVnzWK5rSHcN8Q26UyjzLAQiy7562kLDab1OYco0rmK7RjBCpsm5_Cg7-iQG_LpMkr94Iozp_mKPLD0vuSwN2oqy89y2oY561ont6BNQkg

  • الشباب:
  • حضور لافت للعلمانيين في انتخابات الأميركية واليسوعية "المستقبل" والتقدمي لم يشاركا و"مكابرة" لشباب الأحزاب

النهار ــ روزيت فاضل ــ إذا ما نظرنا بعين ثالثة الى الانتخابات الطالبية في كل من الجامعة الأميركية في بيروت وجامعة القديس يوسف، يمكن أن نسجل تقدماً ملحوظاً للنادي العلماني في الأميركية وحضوراً لافتاً جداً لمرشحي لائحة "طالب" المنبثقة من النادي العلماني من خلال فوز مرشحيهم في 12 كلية - حتى الآن - من أصل 23 كلية في جامعة القديس يوسف. 

في ما خص الجامعة الأميركية، اكد العضو في النادي العلماني فيها جاد هاني لـ"النهار"، الذي يتولى اليوم مهمة نائب رئيس الهيئة الطالبية، أن "النادي تمكن من الفوز بأكثرية المقاعد في الهيئة"، مشيراً الى أن "ثمة طلاباً حزبيين حاولوا الترشح تحت غطاء مستقلين رغم أنهم حزبيون". 

وأوضح أن "بعض الطلاب المحسوبين على حركة أمل تمكنوا من الفوز في بعض الكليات مثل الصحة وإدارة الأعمال" لافتاً الى أن "أداء الأحزاب ووهجها تراجع  على نحو لافت في الجامعة".  

أما مرشحو النادي العلماني في جامعة القديس يوسف فقد أحرزوا تقدماً ملحوظاً في عدد مرشحيهم في الانتخابات الحالية بعدما اكتفوا العام الماضي بالترشح في كل من كليتيّ العلوم السياسية والحقوق والفوز بهما.   

وأعلن رئيس النادي العلماني في جامعة القديس يوسف ورئيس حملة "طالب" شربل شيا تشكيل لائحة "طالب" المنبثقة من النادي إياه، "وهي تضم 101 مرشحاً من المستقلين وبعض الناشطين في ثورة 17 تشرين يخوضون الانتخابات، ويتمتعون بخطاب تقدمي علماني يرتكز على مبادئ ثلاثة هي العلمانية، الديموقراطية والعدالة الاجتماعية"، مشيراً الى "فوز مرشحي هذه اللائحة في 5 كليات من اصل 12، ويعود الفضل في هذا الفوز الى عجز الأحزاب عن خوض الانتخابات كما كانت العادة. وقال: "سجَّلنا الفوز بالتزكية بـ39 مقعداً في 5 كليات، وتوزعت على 13 مقعداً في كلية الآداب والعلوم الإنسانية، و7 في العلاج الإنشغالي، 5 في معهد الآداب الشرقية، 8 للعلاج الحركي، و6 للمعهد اللبناني للمربين".  

ما هي أسباب انكفاء الأحزاب المعارضة والموالية في انتخابات "الأميركية"، واستمرارها دون تردد في العملية الانتخابية في حرم جامعة القديس يوسف؟ 

قبل الخوض في تفاصيل انسحاب الأحزاب في "الأميركية"، لا بد من التوقف عند قرار عدم مشاركة كل من مصلحتي طلاب "شباب المستقبل" و"الإشتراكي" في أي انتخابات طالبية لهذه السنة الجامعية، مع حرص كل منهما على عدم منع أي من مؤيديه من خوض التجربة في شكل انفرادي.  

يقول مسؤول الطلاب في الجامعات الخاصة في شباب "المستقبل" بكر حلاوي لـ"النهار" إن "هذا القرار اتخذناه العام الماضي قبل بدء انتخابات الأميركية، وتحديداً عشية إعلان ثورة 17 تشرين كمبادرة منا لاحترام رغبة الناس"، مشيراً الى أن هذا القرار "ما زال ساري المفعول اليوم لأن نقمة الناس ما زال قائمة على الأحزاب". واعتبر أن "الانتخابات في جامعة القديس يوسف تأخرت شهرين عن موعدها، ما يجعلها لزوم ما لا يلزم ولاسيما في ظل غياب أي حملة حقيقية للمرشحين وواقع جائحة "كوفيد - 19" التي قد لا تسهل العمل الطالبي في الجامعة".  

وأكد الأمين العام لمنظمة الشباب التقدمي نزار أبو الحسن لـ"النهار" أن "الظروف الراهنة تفقد الانتخابات الطالبية عن بُعد أهميتها ورسالتها وتحد من دورها الأساسي على صعيد الحياة الشبابية الطالبية، لذلك كان القرار بعدم المشاركة الرسمية وترك الحرية للرفيقات والرفاق في المشاركة، إضافة الى أن  جائحة كوفيد - 19 تحول دون وجود الطلاب في حرم الجامعة، ما يُفقد المجالس الطالبية الفعالية والقدرة على تنفيذ برامج انتخابية دقيقة وفعالة". 

لا شك في ان التصويت "عن بُعد"، شكل أحد الأسباب الرئيسية لإنسحاب كل من "حزب الله"، الذي وفق مسؤول الجامعات الخاصة فيه سلمان حرب، هو "عملية اقتراع قابلة للتزوير وتفتقر الى توزيع عادل للأدوار خلال العملية الانتخابية، ولا يغلب عليها الجو الديموقراطي". 

 أما مسؤول طلاب "التيار الوطني الحر" في الجامعة الأميركية يورغو كليب فيؤيد حليفه "حزب الله" من حيث رفضه التصويت عن بُعد في الانتخابات التي جرى الإعلان عن تنظيمها في وقت قصير جداً، "ما جعل المشاركة فيها أمراً مستحيلاً، او حتى إطلاق الحملات الإنتخابية". 

 بالنسبة الى رئيس دائرة الجامعات الأميركية في مصلحة الطلاب في "القوات اللبنانية" رمزي داغر، "ثمة عوامل عدة حالت دون المشاركة، أبرزها المدة القصيرة التي أعلن فيها عن موعد الانتخابات، إضافة الى أن الجو العام لم يحفز على خوض التجربة".

بدوره، أكد مسؤول الجامعات الخاصة الإرسالية في مكتب الشباب والرياضة المركزي في حركة "أمل" علي تفاحة "أن الحديث عن وجود حقيقي للمستقلين هو أمر مناف للحقيقة"، مشيراً الى أنه "عند رؤية أسماء مرشحي ما يسمى المستقلين نجد أن غالبيتهم محزبون يعتلون أعواد ما سُمي ثورة 17 تشرين"، وقال: "تبين من خلال متابعتنا مع علي مرعي مسؤول شعبة حركة أمل في الجامعة، أن غالبية المرشحين المستقلين الى الهيئة، كما يدّعون، كانوا مرشحين حزبيين في العام 2019". 

بماذا يختلف المشهد الإنتخابي في جامعة القديس يوسف عما كان عليه في الجامعة الأميركية في بيروت؟ 

 يشكل التصويت المباشر، أي من خلال حضور الطلاب للإدلاء بأصواتهم الى الجامعة اليوم الإثنين ويوميّ الثلثاء والأربعاء، حافزاً لتحريك دينامية ممثلي الأحزاب من جهة ولائحة "طالب" المنبثقة من النادي العلماني من جهة أخرى، مع الإشارة الى أن الجامعة تضم 23 كلية موزعة على أحرام بيروت ومحيطها، تضاف إليها 3 فروع مناطقية تتوزع في زحلة، طرابلس وصيدا. 

في الحضور الحزبي، يخوض طلاب "القوات" الإنتخابات منفردين، والسبب، وفقاً لرئيس دائرة الجامعات الفرنكوفونية في مصلحة الطلاب في  حزب "القوات" شربل مينا، "يعود الى أننا نترشح في لوائح منفردة لأننا أدركنا بعد ثورة 17 تشرين أنه لا تجمعنا أي رؤية مع أي جهة مهما كانت". 

وعن التعامل مع شباب "التيار الوطني الحر" قال: "إنكسرت الجرة كلياً في ما بيننا. لقد وردتنا اتصالات من مسؤولين في التيار لتفعيل اتفاق معراب والوصول الى صيغة مناسبة في وجه النهج المستقل في الجامعة، وهذا ما رفضناه لأنه يناقض قناعاتنا". ولفت الى أن "وضع التيار صعب جداً في هذه الانتخابات"، وأنهم "عمدوا الى إعلان مرشحيهم في الكليات التي يضمنون فيها دعماً من الثنائي الشيعي، ولاسيما من  حزب الله، كما الحال في كليتي إدارة الأعمال والهندسة مثلاً". 

وقال مسؤول طلاب "التيار الوطني الحر" في الجامعة إيليو حداد لـ"النهار "إننا نشارك في الانتخابات في الكليات الكبيرة، أي إدارة الأعمال والهندسة والعلوم وسواها، وهي تضم عدداً ملحوظاً من الطلاب". 

وأما الثنائي الشيعي، فقد ذكر سلمان حرب ("حزب الله") أن "حضور الطلاب للإقتراع شكل عاملاً لمشاركتنا مع التيار وحركة أمل في الانتخابات"، مشيراً الى أن النتائج "ترجح فوز التيار وحلفائه في حرم الجامعة في المنصورية، مع الإشارة الى مواجهة مع القوات في مجمع العلوم الاقتصادية، إضافة الى معركة في كل من كلية العلوم، المعلوماتية الإدارية، علوم المختبرات والتمريض والقابلة القانونية، وعلوم التغذية في كلية الطب". 

أما علي تفاحة ("امل") فتوقع أن تحافظ الحركة على تمثيلها "بل حتى أن تحصد عدداً أكبر من المقاعد عن العام الفائت". 

في حين أكد مسؤول طلاب الكتائب في الجامعات الخاصة الفرنكوفونية جورج يونس "أننا نستمد برنامج عملنا مستندين الى تصاريح رئيس الحزب سامي الجميل"، مضيفاً "أننا نتحالف مع بعض الطلاب المستقلين في الجامعة، إذ يجمعنا معهم همٌّ واحد هو السيادة، المؤسسات ومحاربة الفساد". وأعلن "أننا أطلقنا في هذه الانتخابات الحركة الطالبية الموحدة، وتضم كتائبيين ومستقلين، وستستمر بعدها لنناضل من أجل هذه المبادئ". 

https://lh4.googleusercontent.com/9gH8ZvsCLlzSSiaF9DtX5iaUG6LyIJHYQG2vbTammnku1YCwmt7KoL-ib-PcUUw9FL1tBuds22TUl_JNrjp0IdExN9wiKVrSTPEi7QWqKRJJ3kPs8USlxdjzPJ5Rq0CUyk1YrsYaC04ShU6nTA

  • التعليم الرسمي:

 

  • رابطة أساتذة الثانوي: لتأمين المستلزمات اللوجستية والتربوية

وطنية - عقدت الهيئة الإدارية لرابطة أساتذة التعليم الثانوي الرسمي، إجتماعها الدوري، تناولت فيه المستجدات التي رافقت العام الدراسي، والمشاكل التقنية والتربوية التي تعترض العديد من الثانويات، كما ناقش المجتمعون الإجراءات التي يجب أن ترافق العودة إلى التعليم المدمج، لاسيما آلية تطبيق البروتوكول الصحي بما يكفل الحد من إنتشار الوباء، والحفاظ على صحة التلاميذ والهيئة التعليمية والادارية.

وبعد الاجتماع أصدر المجتمعون بيانا حيوا فيه الأساتذة "لما بذلوه من جهد وجد في مواكبة طلابهم، وتقديم كل ما يمكن من أجل إنقاذ عامهم الدراسي، حتى قضى البعض منهم شهيدا بعد إصابته بكورونا، بالمقابل على الدولة واجب التأمين على صحتهم وإعطاء الأولوية القصوى لتطبيق البروتوكول الصحي بشكل دقيق من خلال الزيارات الميدانية اليومية لكل الثانويات والمؤسسات التربوية"، داعية الأهالي والتلاميذ والأساتذة إلى "الالتزام التام بالاجراءات الوقائية من أجل سلامتهم".

وشددوا على "ضرورة تأمين كل المستلزمات اللوجستية والتربوية، من أجل قيامهم بمهامهم الموكلة إليهم، لاسيما (الحواسيب الخاصة بالأساتذة والطلاب)، إضافة إلى حل مشكلة الانترنت والكهرباء التي باتت مرضا مستعصيا يحتاج دواء ناجعا".

وأكدوا أهمية "دعم صناديق الثانويات من المبلغ الذي سبق ورصد لهذا الأمر، وهو 6363000 دولار، وتحويله بحسب سعر المنصة"، مطالبين ب"حل مشكلة الرواتب والتي باتت بالكاد لا تكفي أسبوعا واحدا في ظل الغلاء الذي بات لا يطاق".

وأكدوا "دعمهم تحرك جمعية أهالي الطلاب اللبنانيين في الخارج، يوم الأربعاء المقبل أمام مصرف لبنان، تحت شعار "أنقذوا قانون الدولار الطلابي"، داعين الحكومة الى "دعم موازنة تعاونية الموظفين كي تتمكن من تقديم كامل مصاريف الطبابة والاستشفاء غير الموجودة بموازنة التعاونية في حال تعرض أحد الاساتذة والموظفين لأي عارض صحي بسبب جائحة كورونا".

وشدد المجتمعون على أحقية المدراء بالمفعول الرجعي، مطالبين مجلس الخدمةالمدنية ب"الاسراع في رد كتاب وزارة التربية الخاص بهذه القضية المحقة بما يكفل حقهم بالمفعول الرجعي".

 

تعليقات الزوار


مواقيت الصلاة

بتوقيت بيروت

الفجر
الشروق
الظهر
العصر
المغرب
العشاء