X
جديد الموقع
حزب الله يهنئ الشعب الفلسطيني على كسر قيود الاحتلال عن المسجد الأقصى المبارك
حزب الله: ما قام به أبناء عائلة الجبارين في القدس درس لأحرار الأمة..
الإمام الخامنئي: الجرائم بحق الشعب الايراني لن تزيده إلا كرهاً للادارة الأميركية وأذنابها بالمنطقة كالسعودية
بيان صادر عن حزب الله تعليقاً على اقتحام النظام البحراني لمنزل آية الله الشيخ عيسى قاسم
حزب الله يدين بأشد العبارات : الحكم ضد آية الله الشيخ عيسى قاسم جريمة
السيد حسن نصر الله يهنئ الشيخ روحاني بإعادة انتخابه رئيسا للجمهورية الاسلامية

التقرير التربوي اليومي :: التقرير التربوي اليومي 11-12-2020

img
Facebook Twitter WhatsApp Pinterest Gmail DoMelhor Addthis

التقرير التربوي:

كأنه كان ينقص طلاب بعض الجامعات الخاصة واهاليهم قرارا من اداراتها بزيادة الاقساط بنسبة تصل الان الى 160% وهي زيادة متحركة مع ارتفاع سعر الدولار، وهو قرار يأتي وسط العام الدراسي، وقبيل بدء الفصل الثاني، فبات الطلاب امام خيارين صعبين الاول ترك مقاعدهم لعجزهم عن سداد الاقساط والثاني وضع اهاليهم امام مشكلة تأمين اقساطهم في هذه الظروف الصعبة التي يمر بها لبنان، ولعل ما كان منتظراً هو ان تقف هذه الجامعات مع طلابها فتبقي على الاقل على سعر صرف الدولار كما كان في اول العام الدراسي وتسهل تقسيط المتعسر منهم اضافة الى ما يسهل لهؤلاء ما يمكنهم من تمرير العام الدراسي الحالي بأقل التحديات..

اما في الجامعة اللبنانية فكانت اليوم على موعد مع انتخابات مجلس مندوبيها حيث فشلت محاولة كتلة المستقلين، التي حقق طلابها فوزا في الجامعتين الاميركية واللبنانية الاميركية، تعزيز ذلك بفوز في هذه الانتخابات..

 

"حزب الله": على الجامعة اللبنانية "التهيؤ لمآلات الخطوات المسببة لهجرة الطلاب اليها"

"النهار" ــ اعتبرت التعبئة التربوية في "حزب الله" في بيان،انه "وضعت خطوة بعض الجامعات الخاصة طلابها امام معضلة جديدة، باتخاذها قرار رفع أقساطها عندما اعتمدت سعر الصرف المتحرك وفقا لمنصة مصرف لبنان وهو الان 3900 ليرة. وهي خطوة مخالفة للقرار الرسمي باعتماد الليرة اللبنانية بدلا من اعتماد الدولرة وهي مخالفة ايضا لتوصية الجهات الرسمية باعتماد سعر صرف الدولار على أساس 1515".

واشار البيان الى ان "التعبئة التربوية في "حزب الله" تنتظر من الجميع ان يقفوا الى جانب هؤلاء الطلاب كما وقفوا الى جانب طلاب الخارج في موضوع الدولار الطالبي الذي صار قانونا، وهي كانت تنتظر من هذه الجامعات عدم اتخاذ خطوات تضيف الى المشكلات الحياتية للطلاب واهاليهم مشكلات جديدة في تعليمهم ومستقبلهم".

ونوه بـ"الجامعات التي تقف الى جانب طلابها وتتخذ القرارات المسهلة لاكمال تعليمهم من قبيل تخفيض الاقساط وزيادة المنح لمن هم بحاجة اليها وتسهيل تسديد الاقساط على المتعسرين منهم. وهذا المؤمل منهم باعتبار المعلن منهم ـ جامعات علم وليس جامعات ربح ـ وتدعو هذه الجامعات الى الثبات على هذا الموقف الانساني النبيل".

ودعت التعبئة التربوية في "حزب الله" الجامعة اللبنانية الى "التهيؤ لمآلات الخطوات المسببة لهجرة الطلاب اليها فتفتح ابوابها لهم وتسهل على طلابها اكمال دراستهم على النحو المريح فتضيف بذلك الى رصيدها الوطني ومكانتها ما هو مأمول منها ومرتجى".

 

التعبئة التربوية في حزب الله: المنتظر عدم اضافة مشكلات على الطلاب (الوكالة الوطنية)

التعبئة التربوية: للوقوف إلى جانب الطالب في قضية رفع الاقساط (بوابة التربية)

التعبئة التربوية في حزب الله تعليقا على رفع الاقساط في جامعات خاصة: المنتظر عدم اضافة مشكلات على الطلاب (LBC)

التعبئة التربوية في حزب الله: للوقوف الى جانب الطلاب بعد رفع بعض الجامعات لأقساطها (قناة المنار)

التعبئة التربوية: رفع بعض الجامعات لأسعارها خطوة مخالفة للقرار الرسمي بإعتماد الليرة اللبنانية بدلا من الدولرة (النور)

التعبئة التربوية ترفض رفع الأقساط في بعض الجامعات خاصة: خطوةٌ مخالفة (المحور اليوم)

 

عمدة التربية في القومي: قرار الأميركية باعتماد سعر صرف الدولار الأميركي على أساس 3900 ليرة مستغرب ومستهجن

وطنية - رأت عمدة التربية والشباب في الحزب السوري القومي الاجتماعي في بيان "ان قرار إدارة الجامعة الأميركية في بيروت باعتماد سعر صرف الدولار الأميركي على أساس 3900 ليرة لبنانية، اعتبارا من مطلع الفصل المقبل مستغرب ومستهجن لأنه يضيف عبئا جديدا على الطلاب وذويهم الذين يكتوون بنار الأزمة الاقتصادية التي تعصف بلبنان" ووصفته بأنه بمثابة تهجير قسري للطلاب الذين لا قدرة لهم على تحمل أية أعباء إضافية".

وحذرت العمدة من "خطورة القرار وارتداداته السلبية"، مطالبة إدارة الجامعة "بالتراجع عنه حتى لا يضيع مستقبل الطلاب في متاهة حسابات الربح والخسارة"، مناشدة الجامعات الخاصة كافة عدم القيام بإجراءات مماثلة، لأن مستقبل الطلاب على المحك، خصوصا في هذا الظرف الاقتصادي الصعب الذي يثقل كاهل اللبنانيين".

واكدت عمدة التربية والشباب "وقوفها الى جانب الطلاب ودعم خياراتهم في التحرك رفضا لأي قرار يسلب منهم حقهم المشروع في التعلم والاختصاص، وضرورة الالتزام بقانون الدولار الطالبي حتى لا يخسر الطلاب الذين يدرسون في الخارج مقاعدهم الدراسية".

 

جامعات تحاصر طلابها: إحباط الانتخابات ورفع الأقساط

نادر فوز|المدن ـ بعد الانقلاب الانتخابي الذي نفّذه الطلاب المستقلّون والأندية العلمانية في ثلاث جامعات كبرى، تتوجّه الأنظار إلى سائر الجامعات الأخرى، التي لم تنظّم الانتخابات الطلابية فيها بعد. وخلال التدقيق في بعض الحالات، يتّضح فعلياً أنّ إدارات هذه الجامعات، تمتنع عن إجراء الانتخابات لحسابات سياسية مستجدة، أو ارتكازاً على قرار فعلي مطبّق فيها منذ سنوات لمنع دخول السياسة إلى داخل أسوار الجامعات. وتبعاً لهذا الواقع، لا تلقى مطالب الطلاب أصداءً تُذكر، إذ أنّ إحباط مطالبهم تبدأ من إحباط أي محاولة لتمثيلهم أو تنظيمهم في مجالس طلابية أو نوادٍ جامعية.

"الروح القدس"

يقول الواقع الطلابي في جامعة الروح القدس- الكسليك، تاريخياً، ما من انتخابات طلابية. وتشكّل إدارة الجامعة هي بنفسها المجلس الطلابي كل عام. وتعمد إلى خيار القرعة. يُسأل الطلاب عن رغبتهم في تمثيل صفوفهم، تسجّل الإدارة الأسماء، تغربلها كما يحلو لها وتختار الأسماء اللازمة عن كل صف. فتأتي الإدارة، بالأسماء التي تناسبها وتتناغم معها شخصياً وسياسياً في أبسط ضرب ممكن للديموقراطية والتمثيل، وفي أسهل طريقة لقمع أي احتجاج أو مطلب.

في الكسليك، لا موقف رسمياً بعد من رفع الأقساط أو رفع تسعيرة صرف الدولار، إلا أنّ عدداً من طلاب الجامعة يؤكدون لـ"المدن" أنّ الإدارة تنوي رفع الأقساط، أو أقله هذا ما توحي به الأجواء فيها: "قبل أيام، حاول عدد من الطلاب تسديد رسوم أقساط الفصل المقبل، فلم ترض الإدارة بتحصيلها، طالبة منهم تأجيل تسديد الدفع".

"سيدة اللويزة"

أما في جامعة سيدة اللويزة (NDU)، فضرب تراجيدي آخر على مستوى التمثيل الطلابي. تشير رئيسة النادي العلماني في الجامعة، منار سليمان، إلى أنّ "الإدارة لم تجب بعد على أي رسالة وُجّهت لها بشأن الانتخابات الطلابية". كما أنّ عدم شفافية الإدارة في هذا الموضوع يترك الباب مفتوحاً أمام الكثير من السيناريوهات والشائعات، منها أنه سيتمّ تنظيم الانتخابات فيها في الفصل المقبل. مع العلم أنه تم تمديد ولاية المجلس الطلابي فيها عامين إضافيين! إذ أقيمت آخر انتخابات طلابية في الجامعة عام 2018. رئيس المجلس تخرّج، وكذلك تقريباً نصف أعضائه، حتى أنّ الطلاب لا يعرفون اليوم من المسؤول عن إدارة شؤون هذا المجلس. ومع تأخير إجراء الانتخابات، تتّجه إدارة سيدة اللويزة إلى رفع أسعار الأقساط الجامعية. هي تتقاضاها بالليرة اللبنانية، ولا حجة لها بتعديل سعر صرف الدولار لتعديل الأقساط، إلا أنّ هذا ما سيحصل. والأكيد أنّ زيادة الأقساط لن تُطبّق على أقساط فصل الربيع المقبل، إنما ابتداءً من العام الدراسي التالي.

إدارات مسيّسة

في أوساط تجمّعات الطلاب المستقلين، المنتشرين في أغلب الجامعات الخاصة، أجواء تتكهّن برفع الأقساط الجامعية بالتوالي في هذه الجامعات. 11 جامعة خاصة، تسير في هذا الخيار. منها من أعلن عن الأمر، ومنها من ينتظر انتهاء فصل وبداية آخر. وفي المقابل، انتخابات طلابية يتم تجاهلها في مختلف هذه الجامعات، أو يتم تأجيلها لحين إقرار رفع الإقساط حتى يتم ضبط الوضع، والإبقاء على حالة الشرذمة بين صفوف الطلاب. نقطة أخرى يجب التوقف عندها، أنّ إدارات بعض هذه الجامعات محسوبة سياسياً بالكامل على أطراف حزبية، فتعمل لمصلحة هذه القوى المتهالكة في الأجواء الجامعية والطالبية. تحمي الإدارات الأحزاب، والعكس يحصل، والنتيجة تمرير لقرارات إدارية ومالية وسط إضعاف الأوساط الطلابية المستقلة الباحثة عن الحقوق والتغيير.

العقد الطلابي

وكل هذا يعيد هؤلاء الطلاب والناشطين في شبكة مدى والنوادي العلمانية والتجمّعات الطلابية للتغيير إلى مطلبهم الأساسي حول العقد الطلابي. وهو العقد الذي يرتكز على ثلاثة عناوين أساسية، أولاً حماية الطلاب من ارتفاع الأقساط خلال طول فترة الدراسة الجامعية. ثانياً، تأكيد حق الطلاب في انتخابات المجالس الطلابية. ثالثاً، حماية حقهم في التعبير عن الرأي وممارسة العمل المطلبي والنقابي في الجامعات.

يوم السبت، يستضيف مسرح دوار الشمس اللقاء الطلابي العام بعنوان "إعلان طلاب لبنان". سيكون نقطة ارتكاز لجمع مختلف المجموعات الطلابية التي انتصرت في الانتخابات الجامعية، وتلك التي تنتظر إجراء الانتخابات لإثبات وجودها ووجود نفَسٍ طلابي يبتغي التغيير. يوم السبت، سيكون هناك 8 كلمات من 8 جامعات، تشير إلى واقع طلابي مشترك، وإلى هموم طلابية مشتركة، وإلى جبهة طلابية واحدة على امتداد لبنان.

 

اعتصام لطلاب الجامعة اللبنانية الاميركية احتجاجا على رفع سعر الدولار الجامعي

وطنية - أفاد مندوب "الوكالة الوطنية للاعلام" أن طلاب الجامعة اللبنانية الاميركية في قريطم ينفذون اعتصاما امام الجامعة رفضا لرفع سعر الدولار الجامعي الى 3900 ليرة لبنانية.

 

3 اصابات في ثانوية البزري وتعليق التعليم الحضوري ثلاثة أيام

بوابة التربية:  أعلنت إدارة ثانوية البزري في صيدا في بيان، “تسجيل ثلاث إصابات بفيروس كورونا بين أفراد الهيئة التعليمية في الثانوية. وأشارت إلى “استكمال التعلم عن بعد من دون حضور التلامذة إلى الثانوية وذلك حتى مساء الأحد المقبل”.

وأوضحت أن “التلامذة سيتابعون التعلم من بعد حسب البرنامج اليومي، وعليه يعلق الدوام الحضوري للتلاميذ يومي الخميس والسبت في 10 و12 الحالي، وستقوم الفرق المختصة بالتنسيق مع وزارة التربية والتعليم العالي بمتابعة المخالطين وتعقيم مبنى الثانوية”.

 

رئيس بلدية شحيم طلب إغلاق مدارس البلدة 14 يوما بسبب تفشي كورونا

بوابة التربية: وجه رئيس بلدية شحيم أحمد محمد فواز، كتاباً إلى محافظ جبل لبنان، طلب فيه إقفال المدارس الرسمية والخاصة في البلدة لمدة 14 يوماً بعد أنتشار فيروس كورونا فيها في شكل واسع، وجاء في الكتاب:

نظراً للحالات التي تم التأكد من إصابتها بفيروس كورونا ضمن المدارس هي على الشكل التالي:

13 أصابة في ثانوية الشروق

ثلاث اصابات في ثانوية الشرق

اصابة في ثانوية بيت الحكمة، واصابة في مدرسة شحيم الرسمية.

أضاف: مع الإشارة إلى أن هذا العدد قد يكون أقل من الواقع نظراً لغياب التنسيق بين المؤسسات التربوية وخلية الأزمة في المنطقة، كما أن الإحصاء الأخير يشير إلى أن 37 في المئة من الإصابات المسجلة في خلال العشرة ايام الماضية مصدرها المدارس، بناء عليه نرجو منكم اتخاذ القرار بإغلاق المدارس الرسمية والخاصة لمدة 14 يوماً تمهيداً لإجراء اللازم.

 

«الدولار الطالبي»: نهاية المخاض؟

الأخبار ـ قانون «الدولار الطالبي» سيسلك طريقه إلى التنفيذ، بدءاً من مطلع الأسبوع المقبل، بعدما أصدر حاكم مصرف لبنان، رياض سلامة، القرار 13297 المتعلق بتطبيق أحكام القانون، لجهة تحويل المصارف للمبالغ المالية إلى الطلاب اللبنانيين في الخارج.

بوادر «الحلحلة» بدأت تظهر منذ الإثنين الماضي حيث انتزعت جمعية أهالي الطلاب اللبنانيين في الخارج تعهّداً من رئيس الجمهورية، ميشال عون، بمعالجة الملف قبل الأعياد، وبأنه سيرسل للغاية موفداً إلى سلامة لوضع القانون موضع التنفيذ خلال أيام. وهكذا كان. كذلك طلب عون فتح ملف الصيارفة قضائياً، بعدما أبلغته الجمعية عدم التزام هؤلاء بتعميم لمصرف لبنان سبق إقرار قانون الدولار الطالبي، ويتعلق بتحويل 2500 دولار للأقساط و1000 دولار للمصاريف، إذ بقي هؤلاء، حتى وقت قريب، يدفعون مبالغ بسيطة للأهالي ويجبرونهم على التوقيع على مبالغ أكبر، ما أدى إلى سرقة موصوفة.

عضو الجمعية سامي حمية تلقّى أمس اتصالاً من نائب رئيس جمعية المصارف، مكرم صادر، أبلغه فيها أنه مكلف من رئيس الجمعية سليم صفير بتأكيد جدية القرار الجديد، وأن الجمعية وضعت آلية للتنفيذ لضبط الدفع ومنع أي هدر يمكن أن يحصل عن طريق استفادة البعض أكثر من مرة، على أن تحل بعض الأمور العالقة، ولا سيّما بالنسبة إلى الأهالي الذين لا يملكون حسابات مصرفية، في اجتماع يعقد الأسبوع المقبل بين جمعية المصارف وجمعية الأهالي.

حمية حذر من «دخول التجار وأصحاب النيّات المشبوهة على خط تنفيذ القانون، كما سعوا في وقت سابق لتفخيخ القانون من خلال تعديله وتضخيم أعداد المستفيدين منه».

 

"أهالي الطلاب في الخارج": نحن أمام قضية إنسانية وتحذير من الوقوع في استغلال المكاتب

"النهار" ــ أكّد عضو جمعية أهالي الطلاب في الخارج سامي حمية، في حديث لـ"النهار"، أنّ "بعد لقاء وفد من جمعية أهالي الطلاب في الخارج رئيس الجمهورية ميشال عون، لنقل معاناتهم وشكواهم بعدم تطبيق المصارف لقانون الدولار الطالبي، واستغلال الصرافين لأموال أهالي الطلاب، حوّل عون هذا الملف إلى التفتيش، وأبدى انزعاجه من جميع الممارسات المخالِفة لا سيما عدم تطبيق القانون 193، وتعهّد بتنفيذ قانون الدولار الطالبي خلال بضعة أيام".

واعتبر حمية أنّ "لا شكّ في أنّ تعهّد عون أدّى إلى إصدار حاكم مصرف لبنان أمس تعميماً جديداً يحضّ فيه المصارف على تطبيق قانون الدولار الطالبي، ونشكر فخامة الرئيس لأنّه وعد ووفى".

وبحسب حمية، فـ"المصارف أُعلِمت بالتعميم الصادر أمس من المركزي، لكنّها حتّى الآن لم تتحرّك في هذا الملف لأنّها تسير وفق آلية معيّنة لتنفيذ هذا القانون، وقد يستغرق الأمر بضعة أيامٍ إضافية ريثما يُنشر في الجريدة الرسمية أيضاً، أي مع الأسبوع المقبل، من المفترض أن تبدأ المصارف بالتنفيذ".

وتوجّه برسالة باسم جمعية أهالي الطلاب إلى رئيس جمعية المصارف سليم صفير، مفادها: "هؤلاء الطلاب هم أولادك، ونحن أمام قضية إنسانية، ونحن مع تنفيذ القانون ضمن الأطر القانونية والحفاظ على المال العام لكي تصل الأموال إلى الطلاب الذين يعانون فعلاً للحفاظ على مستقبلهم"، محذّراً أهالي الطلاب والطلاب، من الوقوع في استغلال التجار والمكاتب، وألّا يعتمدوا على أحد في ما يتعلق بالتحويلات، فعلاقتهم محصورة فقط بالمصارف لتحويل المال إلى الطالب المستفيد".

وقد وجّه مصرف لبنان، أمس، تعميمين إلى المصارف اللبنانية، الأول يتعلّق بقانون الدولار الطالبي والآخر بشأن معالجة مخالفات المصارف في تسويق الأسهم التفضيلية.

في ما خص التعميم الأول المرتبط بالدولار الطالبي (النص الكامل هنا)، فقد طلب مصرف لبنان من المصارف استلام طلبات التحاويل من ذوي الطلاب اللبنانيين، وتنفيذها وفقاً لأحكام القانون رقم 193، ولأحكام النصوص التنظيمية التي يصدرها مصرف لبنان في هذا الخصوص، على أن يتم تأمين العملات الأجنبية من حساباتها لدى مراسليها في الخارج.

 

الشباب التقدمي:المماطلة تتحكم بعمل المصارف الملزمة ببدء تحويل الدولار الطالبي

وطنية - أشارت منظمة الشباب التقدمي في بيان:"أن سياسة المماطلة والمراوغة لا تزال تتحكم بعمل جمعية المصارف، إذ بعد التعميم الصادر عن مصرف لبنان الذي يقضي بمباشرة المصارف تحويلات الطلاب تنفيذاً لقانون الدولار الطالبي، فإنه من الملزم للمصارف الإسراع في بدء في هذه العملية تطبيقا للقانون، ولما لها من أهمية على صعيد مستقبل الطلاب في الخارج".

وختم البيان :"بعد أن كانت منظمة الشباب التقدمي قد بدأت حملتها المطلبية لناحية ضرورة تطبيق قانون الدولار الطالبي، ونفذت وقفة احتجاجية أمام جمعية المصارف، فإنها تعد الطلاب باستمرار وقوفها إلى جانبهم ومواصلة تحركاتها تباعا في سبيل إحقاق الحق وإنصاف طلاب المهجر".

 

مليون يورو لدعم التعليم في لبنان!

يختتم عميد الوكالة الجامعية للفرنكوفونية البروفيسور سليم خلبوس زيارته للبنان اليوم الخميس بعد ثلاثة أيام عمل مكثفة، حيث أعلن خطة الوكالة لدعم لبنان بمبلغ يزيد عن مليون يورو مخصّصة لدعم جودة التعليم والتأهيل للمعلمين، الإتقال السلس الى الرقمنة، زيادة المخصصات لطلاب الدكتوراه، والمشاريع البحثية.

ورداً على الصحافيين في المؤتمر الصحافي الذي عقده عقب لقائه رئيس الجمهورية العماد ميشال عون عن كيفية توزيع المبلغ المخصص للدعم ووفق أي أولويات على الجامعات في لبنان التي تعاني صعوبات في الحصول على العملات الأجنبية، قال: "نحن لا نحل مكان الدولة، نحن منظمة دولية تواكب الجهات الرسمية في قطاع التعليم العالي".

وشدّد خلبوس على أن "الوكالة التي تضع التضامن في قلب قيمها التأسيسية، قرّرت حشد كافة جهودها لمساعدة مؤسساتها الأعضاء، أي الجامعات، في سعيها الحثيث للصمود والمشاركة، بمساهمة خاصة استثنائية، في إطار الحركة الدولية المتضامنة مع لبنان". لافتاً الى أن "دعمها يأتي على شكل خطة خاصة لمساعدة لبنان وقد تم البدء بتنفيذها".

 

بعد الهبة القطرية.. دعم إضافي لتأهيل المدارس المتضررة

المدن - دعم إضافي تلقته المدارس المتضررة بانفجار مرفأ بيروت من صندوق "التعليم لا يمكن أن ينتظر" (Education Cannot Wait) الأممي، الذي أطلق شراكة مع منظمة اليونسكو لتعزيز الجهود في استمرارية وجودة التعليم في لبنان، اليوم الخميس في 10 كانون الأول.

التعليم لا ينتظر

فبعد مرور أربعة أشهر على انفجار المرفأ ونحو ثلاثة أشهر على بدء العام الدراسي، ما زالت أعمال الترميم في المدارس غير منجزة، بسبب التأخير الذي حصل في عمليات مسح الأضرار وجمع التبرعات وإعداد الدراسات التفصيلية، التي أستغرق العمل عليها أكثر من شهرين منذ وقوع الانفجار.  

وفي مطلع شهر تشرين الأول، وافق الصندوق الأممي (التعليم لا يمكن أن ينتظر)، الذي تستضيفه الأمم المتحدة لتعزيز التعليم في حالات الطوارئ والأزمات، على تخصيص 1.5 مليون دولار أميركي لتمويل إعادة التأهيل السريع لحوالى 40 مدرسة في منطقة الانفجار. وعاد اليوم ووقع عقد الشراكة مع منظمة اليونيسكو لإطلاق ورشة الترميم في مدرسة الأشرفية الثالثة الرسمية في الجعيتاوي، التي تضررت بشكل بالغ في الانفجار، بحضور وزير التربية طارق المجذوب، ومديرة صندوق "التعليم لا يمكن ان ينتظر" ياسمين شريف، ومدير المكتب الإقليمي لليونسكو في بيروت حمد الهمَامي.

تأتي هذه الخطوة التي أطلقها "الصندوق" واليونسكو لتستفيد منها 40 مدرسة رسمية وخاصة تضررت، هذا فضلاً عن تجهيز 94 مدرسة رسمية بمعدات جديدة، لتعويض تلك المتضررة من التفجير أيضاً. وسيتكامل هذا الدعم الذي يوفّره صندوق "التعليم لا ينتظر" مع تمويل إضافي قدمته جهات عدة منها "مؤسسة التعليم فوق الجميع" التي أطلقت بمبادرة قطرية و"الوكالة السويسرية للتنمية والتعاون" (SDC) و"اليونيسف"، التي توفر تمويلاً من الاتحاد الأوروبي وألمانيا والحكومة الفرنسية، ومنظمة l'Oeuvre d'Orient  والصليب الأحمر اللبناني. 

التعليم فوق الجميع 

وكانت منظمة اليونسكو أبرمت شراكة مع مؤسسة "التعليم فوق الجميع" الذي خصص مبلغ 10 ملايين دولار أميركي، بهبة من دولة قطر، عبر صندوق قطر للتنمية، لإعادة بناء وترميم وتأهيل 55 مدرسة و20 مركزاً للتعليم والتدريب التقني والمهني و3 جامعات في بيروت. 

ووفق ما أكدت اليونيسكو لـ"المدن"، ما زالت الأعمال لترميم وتأهيل المدارس قائمة، ولم تنته بعد. وبينما سينتهي العمل في المدارس التي تضررت بشكل طفيف ومتوسط في الأسابيع المقبلة، لن ينتهي العمل لإعادة تأهيل المدارس المتضررة بشكل بالغ قبل شهر آذار من العام المقبل. 

وكانت المنظمة شرحت لـ"المدن" أن معاينتها على الأرض أظهرت تضرر 90 مدرسة رسمية و109 مدارس خاصة، و22 مدرسة مهنية، و20 مبنى من مباني الجامعة اللبنانية، و27 جامعات الخاصة. أما الكلفة التقريبية لإعادة الترميم المباني فهي نحو 40 مليون دولار، من دون التجهيزات والمفروشات والمختبرات. وبالتفصيل، كلفة المدارس الرسمية 5.5 مليون دولار، والمدارس الخاصة 17 مليون دولار، والجامعة اللبنانية مليون دولار، والجامعات الخاصة 13 مليون دولار، والمدارس المهنية تقريباً مليون ونصف مليون دولار. إذ لم ينته التقييم النهائي بعد.

الحاجة لتجهيزات إلكترونية

في حفل إطلاق شراكة بين "الصندوق" ومنظمة اليونسكو اليوم، أكد الوزير المجذوب ان المبادرات الأخوية والصديقة التي شهدها لبنان بعد أزماته المتراكمة، شكلت بالنسبة إليه الضوء الذي يعطي الأمل في آخر النفق، مشيراً إلى أن مبادرة صندوق "التعليم لا ينتظر" تشكل برنامجاً عملياً لتسريع وتنفيذ التأهيل والترميم المنتظر للمدارس الرسمية. وكرر النداء بحاجة لبنان إلى تجهيزات إلكترونية، لتمكين التلاميذ من الإنخراط فعلياً في التعلم المدمج والتعلم عن بعد، آملا أن تتكلل مساعيهم بالنجاح من أجل الشباب، ومن أجل الإنسان في لبنان.

من جهتها قالت ياسمين شريف: "لكل فتاة وفتى في لبنان، الحق في الحصول على التعليم الجيد والشامل والحق في التعلّم وسط ظروف آمنة. لذلك، باشر صندوق "التعليم لا ينتظر"، آلية توفير التمويل للتعليم في حالات الطوارئ، من أجل اصلاح المدارس المتضررة والمنكوبة".

 

اليونسكو وصندوق التعليم لا ينتظر اطلقا مبادرة اعادة تأهيل المدارس المتضررة المجذوب: تشكل برنامجا عمليا للاسراع في التأهيل والترميم

وطنية - أطلق مكتب اليونسكو في بيروت وصندوق "التعليم لا ينتظر" شراكتهما الجديدة لاعادة تأهيل المدارس المتضررة من جراء انفجار المرفأ، في مؤتمر صحافي عقد في مدرسة الاشرفية الثالثة الرسمية، شارك فيه وزير التربية والتعليم العالي في حكومة تصريف الاعمال طارق المجذوب، المدير العام للتربية فادي يرق، مديرة صندوق "التعليم لا ينتظر" ياسمين شريف، ممثلة مدير المكتب الإقليمي لليونسكو في بيروت ميسون شهاب.

واعتبر المكتب "الاستجابة لحاجات التعليم في حالات الطوارئ جزءا من جهود اليونسكو و"التعليم لا ينتظر" لتعزيز استمرار التعليم الشامل وذي الجودة، لجميع الأطفال في لبنان.

شهاب

وألقت شهاب كلمة كشفت فيها أنه بـ"فضل الدعم المالي لمبادرة "لبيروت" من جهات مانحة عدة، نجحت من جمع مبلغ 11,5 مليون دولار لصندوق المبادرة ما سيمكنها من مباشرة عملية اعادة تأهيل 90 مدرسة، و20 مدرسة مهنية وعدد من الجامعات في بيروت منها الجامعة اللبنانية".

وأضافت: "يسرنا كمنظمة ان نطلق الدعم المقدم من "التعليم لا ينتظر" بقيمة 1,5 مليون دولار يقتضي بترميم 40 مدرسة رسمية وخاصة تضررت بسبب الانفجارات الاخيرة، وسيتم تجهيز 94 مدرسة رسمية بمعدات جديدة، لتعويض تلك المتضررة من التفجيرات".

وأشارت الى ان "هذه الشراكة بين اليونسكو وصندوق "التعليم لا ينتظر" تهدف إلى النهوض بأجندة التعليم لعام 2030 وحماية حق التعليم لكل فتاة وفتى في لبنان".

واعتبرت انه "عبر إعادة تأهيل المدارس وترميمها، سيحرص على عدم توقف التعليم أبدا، وسيضمن حصول كل تلميذ على فرصة متكافئة للوصول إلى التعليم، من خلال اتاحة الافادة من المعدات المدرسية التي سيتم توزيعها على المدارس الرسمية التي تضررت من الانفجار".

شريف

من جهتها، قالت شريف: "لكل فتاة وفتى في لبنان الحق في الحصول على التعليم الجيد والشامل والحق في التعلم وسط ظروف آمنة. لذلك، باشر صندوق "التعليم لا ينتظر"، آلية توفير التمويل للتعليم في حالات الطوارئ، من اجل اصلاح المدارس المتضررة والمنكوبة، منذ لحظة مشاهدتنا اللقطات المرعبة للانفجار التي بثتها شاشات التلفزة".

واضافت: "عادة ما تكون الاستجابة الفورية لمتطلبات التعليم حاجة ماسة في أوقات كهذه، وخصوصا ان ما يفاقم الوضع سوءا هو استمرار انتشار جائحة كوفيد -19 التي كانت تعرقل أساسا تعليم الأطفال والشباب في لبنان".

المجذوب

بدوره، أكد المجذوب ان "المبادرات الأخوية والصديقة التي شهدها لبنان بعد أزماته المتراكمة، شكلت الضوء الذي يعطي الأمل في آخر النفق"، مشيرا الى ان "مبادرة صندوق "التعليم لا ينتظر" تشكل برنامجا عمليا للاسراع وتنفيذ التأهيل والترميم المنتظر للمدارس الرسمية".

وتابع: "إن إرادتنا في إعادة النهوض التربوي، تنبع من عزم أصيل في نفوسنا، وأن المنظومة التربوية هي عصب إعادة الحياة إلى الوطن، وإذا سقطت هذه المنظومة لن تقوم للوطن قائمة".

وشكر شريف والبعثة التي ترافقها على جهودهما، مقدرا "اندفاعها وحماسة المؤسسة لإعادة التربية ومؤسساتها في لبنان إلى مقدم الأولويات، وسعيها الدؤوب الى استقطاب الداعمين والمساهمين من حدب وصوب".

وشدد على ان "التعليم لا ينتظر إنتهاء الأزمات وجلاء الظروف الصعبة، لذا هناك سعي متواصل لإنقاذ العام الدراسي بدعم الأصدقاء والمانحين، وفي مقدمهم صندوق التعليم لا ينتظر، وبتنسيق مع مكتب الأونيسكو الإقليمي".

واعتبر ان "هذه الجولة صرخة استغاثة مكررة لتوفير المساعدات على تنوعها، وخصوصا ان الشتاء بدأ وازدادت الحاجة إلى الترميم والتأهيل، وبالتالي فإن الرهان لا يزال قائما على أصحاب الهمم الذين يشعرون بمسؤولية تجاه الأولاد الذين لم تتوافر لهم مدارس تحتضنهم، وخصوصا ان لبنان ما زال يقوم بالتزاماته تجاه تقديم التعليم الجيد الى جميع الأولاد المقيمين على أرضه من دون تمييز".

وكرر النداء بأننا "في حاجة إلى تجهيزات إلكترونية لتمكين التلاميذ من الإنخراط فعليا في التعلم المدمج والتعلم من بعد"، آملا أن "تتكلل مساعيهم بالنجاح من أجل الشباب، ومن أجل الإنسان في لبنان".

وختم: "صحيح ان العين بصيرة واليد قصيرة، لكن همتنا عالية وهمتكم عالية أيضا، ارادتنا قوية وارادتكم قوية".

ويشار الى ان الدعم الذي يوفره صندوق "التعليم لا ينتظر" يتكامل مع تمويل إضافي قدمته جهات عدة منها "مؤسسة التعليم فوق الجميع" (قطر) و"الوكالة السويسرية للتنمية والتعاون" (SDC) و"اليونيسف" التي توفر تمويلا من الاتحاد الأوروبي وألمانيا والحكومة الفرنسية، ومنظمة l'Oeuvre d'Orient والصليب الأحمر اللبناني وغيرهم ممن ساهموا في إعادة تأهيل كل المدارس الرسمية المتضررة وعدد كبير من المدارس الخاصة التي طاولتها اضرار التفجيرات.

ويتوقع الانتهاء من أعمال إعادة التأهيل بحلول شباط 2021.

https://lh5.googleusercontent.com/RDKNwAwfvNV5F4bPMhqdgPrQNX1nXLvgz1n79J5cpSFolsVs6g3YH_e_kS5DtYBCVl2nRZpcBNk2e3b9M6Iy8etkpFAHnfR9UktjkD5WePtYvROds0Rt9V580SBZX540O-QnFzI01AeaKrf-kg

انتخابات الجامعة اللبنانية:

 

الأحزاب في الجامعة

النهار ـ دخلت المكاتب التربوية للاحزاب على خط انتخابات #رابطة الاساتذة المتفرغين في الجامعة اللبنانية  وهناك تحالفات بين بعض الاحزاب بعكس ما حصل من انسحاب تكتيكي لهذه الاحزاب في الانتخابات الطالبية

 

انتخابات رابطة أساتذة «اللبنانيّة»: أرقام مضخّمة للمستقلّين؟

فاتن الحاج ــ الاخبار ــ «40% من مندوبي رابطة الأساتذة المتفرّغين في الجامعة اللبنانية مستقلّون»، هذا الرقم سوّقت له، أمس، مجموعة «جامعيون مستقلون من أجل الوطن»، وبنت عليه لاستكمال المعركة في مواجهة أحزاب السلطة. الكتلة المستقلة تراهن على تقديم مشهد مختلف، بالنظر إلى «التململ الذي أصاب قواعد الأساتذة الحزبيين من أداء أحزابهم، والاشتباك بين الأحزاب المتحالفة، بدليل التشطيب الذي حصل بينها في الفروع والكليات وداخل الحزب الواحد».

عضو المجموعة النقابي بشير عصمت قال إن «المستقلين اجتاحوا مجلس المندوبين، وعددهم لامس الـ 60 مندوباً من أصل 159». وأكّد أن الأرقام التي أحرزها المستقلون ستعطيهم دافعاً لخوض المرحلتين المقبلتين من الاستحقاق، أي رئاسة مجلس المندوبين والهيئة التنفيذية. ولفت إلى «خروق» لافتة، منها خسارة عضو مكتب سياسي في حركة أمل في كلية الآداب - الفرع الخامس في صيدا، وخسارة تيار المستقبل في كلية الهندسة - الفرع الأول في الشمال، وفوز المستقلين في الفرع الأول لكلية الفنون.
ممثلو الأحزاب قدموا قراءة مختلفة للنتائج. إذ أكّد مسؤول المكتب التربوي في التيار الوطني الحر روك مهنا أن نسبة المستقلين «لا تتجاوز الـ 10%، أي نحو 15 مندوباً بالحد الأقصى، وأكثريتهم في الفروع الثانية التي فاز معظم مندوبيها بالتزكية»، ما عدا كلية إدارة الأعمال والعلوم الاقتصادية في الأشرفية حيث تنافس التيار والقوات، وفاز الاول بمندوبين، وذهب المقعد الثالث إلى أحد المستقلين. وأوضح مهنا أن التيار تمثّل بـ15 مندوباً، إضافة الى «5 مندوبين يدورون في فلكه».

أكّدت الأحزاب أن كثيرين من المستقلّين يدورون في فلكها

بالنسبة إلى الرئيس السابق للهيئة التنفيذية للرابطة محمد صميلي (تيار المستقبل) «الانتخابات كانت طبيعية وديمقراطية، كما في الـ15 سنة الماضية»، مشيراً إلى أنّ «ظاهرة المستقلين ليست جديدة، وهؤلاء كانوا يحضرون في كل الانتخابات، والأحزاب كانت تتبنّاهم في أحيان كثيرة، ونسبتهم قد تزداد أو تنقص بهامش لا يتجاوز الـ 7%، فيما عدد المندوبين المستقلين الفائزين في هذه الدورة لا يتجاوز الـ 30 مندوباً». ماذا عن تراجع مقاعد تيار المستقبل في الشمال؟ نفى صميلي أن يكون ذلك صحيحاً، بل إن «عدد مندوبي التيار ارتفع عن الدورات السابقة وإن بنسبة قليلة».

مسؤول المكتب التربوي المركزي في حركة أمل، علي مشيك، أشار أيضاً إلى أن عدد «مندوبينا لم يتغير وهو بحدود 30 أستاذاً، فقد خسرنا مقعداً في كلية الآداب - الفرع الخامس في صيدا، لكننا ربحنا مقعداً في العلوم الاجتماعية»، نافياً أن يكون الفائزون في وجه مرشحي الحركة في كلية الفنون مستقلين».

يُذكر أن عدد الفائزين بالتزكية وصل، حتى صباح أمس، إلى 111 مندوباً.

 

انتخابات مجلس المندوبين لرابطة متفرغي اللبنانية تقدم المستقلين واستمرار هيمنة القوى السياسية

النهار ـ شهدت #انتخابات مجلس المندوبين ل#رابطة اساتذة المتفرغين في كليات الجامعة اللبنانية، التي أجريت أمس، معركة ديموقراطية أحدثت تغييرات مهمة في بنية المجلس، وذلك بتحقيق المستقلين نتيجة جيدة للمرة الاولى منذ أن هيمنت الاحزاب والقوى الطائفية والسياسية على الرابطة منذ عام 2000. 

وبيّنت النتائج التي أعلنتها الهيئة التنفيذية لرابطة الأساتذة المتفرغين في الجامعة، ووفق ما أفاد الأساتذة بعد تقييم الانتخابات، أن المستقلين ومجموعة "تجمع المستقلين، حققا إنجازاً بحصولهم على نحو 35 في المئة من عدد المندوبين البالغ 159، أي نحو ستين مندوباً، فيما بقيت الاحزاب على مقلبي 8 و14 اذار تسيطر على المجلس وفي إمكانها تجديد هيمنتها على الهيئة التنفيذية للرابطة، علماً أن الرئيس الحالي لرابطة المتفرغين الدكتور يوسف ضاهر هو مستقل، حيث انتخب رئيساً من ممثلي الاحزاب أنفسهم. أما الدورة المقبلة لرئاسة الهيئة فتذهب للمسلمين.

تقدم المستقلين بين أساتذة الجامعة اللبنانية لا يعني أنهم سيطروا على مجلس المندوبين والرابطة، لكن هذا التقدم مشهود، إذ أنهم كانوا ممثلين بنحو 10 مندوبين في الدورة السابقة، وهذا يعني أن هناك أساتذة انقلبوا على أحزابهم واختاروا السير في المسار المستقل. فعلى رغم التحالف بين أساتذة حركة أمل وحزب الله وتيار المستقبل، واتخاذ القوات اللبنانية خيارهم الخاص وانكفاء العونيين الذين كانوا انسحبوا سابقاً من انتخابات الهيئة التنفيذية لرابطة المتفرغين، قرر اساتذة عدم التصويت لهذا التحالف وجرت عمليات تشطيب واسعة، لصالح الأساتذة المستقلين. وقد كانت المعركة كبيرة في الفرع الخامس لكلية الأداب في صيدا، وكذلك في كلية العلوم في الحدث وفي كلية أدارة الأعمال، التي تعادل فيها مرشح مستقل مع مرشحي حركة أمل، وستعاد عملية الاقتراع وفق بيان رابطة المتفرغين. أما في كلية الفنون فخسر مرشح حركة أمل، كذلكحسر مرشح تيار المستقبل في كلية الهندسة في طرابلس أمام المستقلين. 

وأعلنت الهيئة التنفيذية لرابطة الأساتذة المتفرغين في الجامعة اللبنانية في نتائج انتخابات مجلس المندوبين، واشارت إلى تعادل في الأصوات بين المرشحين عن كلية ادارة الأعمال- الفرع الأول اياد زعرور وسعيد عبدالله. كما أن الانتخابات لم تحصل في كلية الحقوق والعلوم السياسية - الفرع الخامس بسبب الأزمة الصحية واقفال الكلية. ولفتت الى انه تقرر اجراء انتخابات الحقوق (5) والإعادة في إدارة الاعمال (1) للمرشحيّن المذكوريّن الثلثاء المقبل وفق آلية الانتخاب المعتمدة نفسها.

وأشادت الهيئة بالجو الديموقراطي الذي ساد العملية الانتخابية ما يعكس الوجه الحضاري لأهل الجامعة في هيئاتها كافة.

 

انتخابات مجلس مندوبي اللبنانية: المستقبل أولا والمستقلون ثانيا وضاهر يتمنى رابطة مستقلة

خاص بوابة التربية: كتب عماد الزغبي: أفرزت إنتخابات مجلس المندوبين في رابطة الأساتذة المتفرغين في الجامعة اللبنانية، كتلة جديدة، يعتد بالأصوات التي نالتها، وهي كتلة المستقلين “جامعيون مستقلون من أجل الوطن”،  إثر خرقهم للوائح القوى السياسية في الجامعة وحصولهم بين 30 و35 مقعداً داخل المجلس، من اصل 159 مندوباً، في حين حلّ مرشحو تيار المستقبل في الطليعة بعد حجز قرابة الأربعين مقعداً، بزيادة 20 في المئة عن انتخابات العام 2018، وحافظت باقي القوى على عدد ممثليها في المجلس، مع تسجيل بعض الخسائر لصالح المستقلين، بإنتظار إنتهاء الإنتخابات في كلية الحقوق الفرع الخامس- صيدا، يوم الأثنين المقبل في 14 كانون الأول 2020، والتي تأجلت الإنتخابات فيها بعد إصابة عدد من افراد الهيئة التعليمية بفيروس كورونا.

أسباب

ترجح مصادر نقابية لـ”بوابة التربية”، الفوز اللافت للمستقلين، بأنه يعود لجملة أسباب، وأهمها: أن إنتفاضة الأساتذة في الثاني والعشرين من حزيران العام 2019 على الهيئة التنفيذية للرابطة، إثر إضراب الرابطة لخمسين يوماً من دون الحصول من السلطة السياسية على أي نتيجة، ما زالت مفاعيلها قائمة.

الوضع الاقتصادي والاجتماعي الضاغط، وعدم الثقة بالدولة (الأحزاب المتمثلة في السلطة) بأنه لا يمكن أن يستمروا في السير بخطى مجهولة المصير، وهذا أدى إلى تراجع عدد المندوبين من 172 مندوباً إلى 159.

أما لجهة عدم تحقيق الفوز الأكبر، كما حصل في الانتخابات الطلابية في الجامعات الأميركية، واليسوعية، ورفيق الحريري وغيرها، فتوضح المصادر لـ”بوابة التربية” أنه لا يجوز المقارنة بين الأستاذ والطالب، فالأخير متحرر من كل إلتزمات، وبالتالي مرجعيته، تعود لأهله الذين يتولون دفع الأقساط، اللهم ما عدا قلة يحصلون على مساعدات من بعض الأحزاب، أما الأساتذة، فعدد كبير منهم، لا يزال يخاف على عقودهم وساعاتهم، أو الدخول إلى الملاك، كون ذلك حاليا رهن سلطة القوى السياسية. كذلك فإن جائحة كورونا دفعت بعدد كبير من الأساتذة إلى عدم الترشح، أو حتى المشاركة في الانتخابات، خوفا من التخالط.

ولا تنفي المصادر، أن القوى الحزبية، مارست ضغوطاً على عدد من المستقلين للتراجع عن ترشيحاتهم، كما حصل في كلية الآداب- صيدا، بعد فوز مرشح مستقل وخسارة مدير الكلية، كذلك حصلت ضغوط على بعض المحسوبين عليهم، ممن كانوا في مجلس المندوبين، ودفعت بهم للتراجع عن ترشحهم، كما حصل في كلية الحقوق الفرع الأول.

التحالفات

وسجلت المصادر النقابية، نجاح التحالفات الحزبية في تحقيق نتائج متقاربة للنتائج التي سبق أن نالتها قبل عامين، بعدما لوحظ المدّ اللافت للمستقلين في الكليات، فكان تحالف تيار المستقبل وحركة أمل في أكثر من كلية، وفي بعض الأحيان مع حزب الله (كلية العلوم 1 مثالاً)، وفي كليات أخرى مع الحزب التقدمي الاشتراكي كما حصل في كلية التربية، حيث فاز أثنين من الحزب التقدمي مدعومين من المستقبل. وأنسحبت التحالفات في الشمال بين المستقبل وتيار العزم مع بعض المستقلين، وغيرهم من القوى.

خارطة القوى

وفي إحصاء أولي غير نهائي، يتبين من نتائج إنتخابات اليوم الطويل لمجلس المندوبين، تحقيق المستقبل أكبر كتلة وازنة بنحو أربعين مقعدا، وكتلة المستقلين بين 30 و35 مقعداً بإنتظار التحقق من استمرارهم بالاستقلالية أم لا، حركة أمل بنحو 24 مقعدا، حزب الله 12 مقعدا، القوات اللبنانية 15 مقعداً، التيار الوطني الحر عشرة مقاعد، وباقي المقاعد موزعة بين تيار العزم والحزب التقدمي، والكتائب والمردة و

ضاهر لدعم الجامعة

يشدد رئيس الهيئة التنفيذية لرابطة الأساتذة المتفرغين د. يوسف ضاهر عبر “بوابة التربية” على ضرورة ان تكون الانتخابات لمجلس المندوبين بعيدة عن كل المؤثرات، لأن مهمة مجلس المندوبين الإتيان بهيئة تنفيذية للرابطة مهمتها الحفاظ على كرامة الأستاذ والجامعة، وإبعاد التدخلات الطائفية والحزبية، والسعي لعودة إستقلالية الجامعة، وعودة مجلس الجامعة للعمل مع كامل الصلاحيات، إضافة إلى التنبّه أن الجامعة بدأت تفقد كوادرها من الأساتذة في الملاك الذين باتوا يشكلون 14 في المئة، بينما يفترض ان يكونوا 80 في المئة، لأنه إذا استمر الوضع كما هو فلن يكون لدينا أي ملاك، وتصبح قائمة على المتعاقدين الذين لا يحصلون على شيء، ويبقى وضعهم معلقا.

ويأمل ضاهر أن يشكل انتخاب هيئة تنفيذية جديدة مطلع العام المقبل، بعد الإنتهاء من إنتخاب رئيس مجلس المندوبين وأمين السر، إلى أن تشكل هذه الهيئة رأس حربة في الدفاع عن الجامعة وأساتذتها وطلابها وموظفيها.

وتمنى ضاهر أن تكون الرابطة القادمة تضم أكبر عدد من المستقلين، وأن يقف الحزبيون موقف الدفاع عن جامعتهم، بعيدا عن الحسابات السياسية أو التبعية.

 

عاصفة تضرب "اللبنانية": فوز غير مسبوق للأساتذة المستقلين

وليد حسين|المدن ــ كما كان متوقعاً، اكتسح الأساتذة المستقلون في الجامعة اللبنانية جميع الكليات والفروع في انتخابات مجلس المندوبين اليوم الخميس في 10 كانون الأول، وحصل تجمع "جامعيون مستقلون" والمستقلون الذين ترشحوا بشكل منفرد على ما يزيد عن الـ40 في المئة من المندوبين، من أصل 159 مندوباً.  

أحزاب السلطة ومواردها

رغم الضغوط الحزبية والصراع على أرض الخصم، بعدما تحولت الجامعة اللبنانية مقراً لأحزاب السلطة في مرحلة ما بعد انتهاء الحرب الأهلية، فاز المستقلون بتلك النتيجة التي ستحدد مصير رئاسة مجلس المندوبين والهيئة التنفيذية لرابطة الأساتذة المتفرغين في الجامعة اللبنانية، بعد حوالى عشرين يوماً، أو شهر على أبعد تقدير. 

جندت أحزاب السلطة كل مواردها، وعقدت تحالفات الضرورة في الجامعة، رغم كل خلافتها السياسة والاقتصادية على مستوى الحكم والصراع على مقدرات الدولة. لكن ورغم كل الموارد التي تمتلكها الأحزاب والمكاتب التربوية التابعة لها، نالت هزيمة غير مسبوقة بضربة أساتذة مستقلين، توحدوا لاستعادة الجامعة واستقلاليتها، من بوابة نقابتهم، التي يفترض بها تحقيق مطالب الأساتذة.   

تشطيب واسع

رغم التحالف الذي عقد بين أساتذة حركة أمل وحزب الله وتيار المستقبل، عبر سحب مرشحين لصالح مرشحين آخرين، لم ينساق جميع الأساتذة خلف انتمائهم الحزبي والطائفي، وجرت عمليات تشطيب واسعة، كادت تؤدي إلى خسارة المزيد من المندوبين، لصالح الأساتذة المستقلين. وأبلغ دليل على ذلك انتخابات الفرع الخامس في صيدا، الذي خسر فيها مدير فرع كلية الآداب. وما حصل في كلية العلوم فرع الحدث التي خسر فيها مرشحون مستقلون بفارق صوت واحد أو صوتين مثل المرشحة وفاء نون ورامي العاكوم، ضد مرشحي تيار المستقبل، رغم أن العاكوم ترشح بشكل منفرد. علماً أن العاكوم كان على رأس الأساتذة المنتفضين على تيار المستقبل العام 2019 خلال الإضراب الشهير الذي نفذه الأساتذة لمدة تزيد عن خمسين يوماً آنذاك. وكذلك الأمر بالنسبة لكلية أدارة الأعمال، التي تعادل فيها مرشح مستقل مع مرشحي "أمل" وستعاد عملية الاقتراع لاحقاً.  

خسارة عرّابي الجامعة

أظهرت هذه الانتخابات أن التضعضع الذي أصاب أحزاب السلطة في العام 2019 خلال الإضراب، وتداعيات انتفاضة 17 تشرين، ما زالت تفعل فعلها في الجامعة اللبنانية، التي تحولت بعد الحرب الأهلية إلى مجمعات حزبية وبقرة حلوب للتوظيف والزبائنية. لكن هذه الانتخابات أكدت وجود بارقة أمل في إمكانية إحداث التغيير في الجسم النقابي للجامعة، بعد هذا الفوز غير المسبوق للأساتذة المستقلين. وسيكونون بحاجة لتجميع نحو 80 صوتا للفوز برئاسة مجلس المندوبين واكتساح مقاعد الهيئة التنفيذية كلها لاحقاً. وهذا رهن التحالفات والخلافات بين أحزاب السلطة على مقاعد الهيئة. 

أفضت الانتخابات اليوم إلى خسارة كبرى لـ"عرّابي" الجامعة طوال السنوات الفائتة، أي حركة أمل وتيار المستقبل. وكان سقوط "أمل" مدوياً بخسارة مرشحيها في كلية الفنون، التي كانت تسيطر عليها، وخسارة مندوبيها في كلية الآداب الفرع الخامس في صيدا وسقوط مماثل لتيار المستقبل في كلية الهندسة في طرابلس. وبينما حافظت القوات اللبنانية على حصتها في الفروع الثانية وبعض الكليات في زحلة والشمال، تلقى حزب الله خسارة في كلية الفنون الأولى مع حركة أمل، رغم محافظته على مقاعده في باقي الكليات. 

فوز غير مسبوق

لكن خسارة "أحزاب الجامعة" مضاعفة أمام تقدم المستقلين. فبينما نجح كل حزب منهم بعدد من المقاعد في "مناطقه" ومعاقله الطائفية، امتد فوز المستقلين على كامل الأراضي اللبنانية. وبات انتشارهم في كليات العلوم والهندسة والفنون والطب والعلوم الاجتماعية والآداب والحقوق من صيدا إلى طرابلس مروراً بزحلة وجبل لبنان. 

هي معركة على أرض الخصم، وفي ملعبه، حيث يستطيع تجنيد موارد الدولة مثل تجنيد عضلات محازبيه وقبضاتهم. استخدمت فيها الأحزاب كل سلطتها ومواردها وزبائنيتها وتوزيع الغنائم منذ ثلاثين عاماً. لكن مجموعة حديثة العهد، تشكلت منذ قرابة الشهرين، أي "مستقلون جامعيون"، تمكنت من الفوز في كل المناطق والكليات، وبات للمستقلين جسم نقابي موحد لأول مرة في تاريخ الجامعة اللبنانية منذ انتهاء الحرب الأهلية. 

 

رابطة متفرغي اللبنانية أعلنت نتائج انتخابات مجلس المندوبين: الجو الديمقراطي والراقي عكس الوجه الحضاري للأهل الجامعة

وطنية - أعلنت الهيئة التنفيذية لرابطة الأساتذة المتفرغين في الجامعة اللبنانية ببيان، "نتائج انتخابات مجلس المندوبين في كليات الجامعة وفروعها التي حصلت اليوم، في كليات الجامعة وفروعها، لدورة 2020-2022، وصادقت على النتائج الواردة. علما أن تعادلا في الأصوات حدث بين المرشحين الدكتور اياد زعرور والدكتور سعيد عبدالله في كلية إدارة الاعمال الفرع الأول. كما أنه لم تجر الانتخابات في كلية الحقوق والعلوم السياسية الفرع الخامس بسبب الأزمة الصحية. وتقرر أن تجرى انتخابات الحقوق (5) والإعادة لإدارة الاعمال (1) للمرشحين المذكورين نهار الثلاثاء 15/12/2020 من الساعة 9 صباحا حتى الساعة 3 بعد الظهر وفق آلية الانتخاب المعتمدة".

وأشادت الهيئة التنفيذية بـ"الجو الديمقراطي والراقي الذي ساد العملية الانتخابية ما يعكس الوجه الحضاري لأهل الجامعة في هيئاتها كافة"، شاكرة "الزملاء الأساتذة على مشاركتهم في العملية الانتخابية ما يعكس تقديرهم ودعمهم لأداتهم النقابية والتفافهم حولها". وتقدمت بـ"أحر التهاني من الفائزين"، آملة منهم أن "يكونوا على قدر المسؤولية التي تطوعوا لأجلها، بالمشاركة الفاعلة في نشاطات الرابطة على اختلاف أنواعها". كما شكرت "أعضاء مجلس المندوبين السابقين لحضورهم وعطائهم خلال الولاية المنصرمة".

قطاع التربية في الشيوعي: انتخابات مجلس المندوبين فرصة لاستعادة جامعة الوطن

بوابة التربية: إعتبر قطاع التربية والتعليم في الحزب الشيوعي اللبناني أن الجامعة الوطنية اليوم “أمام استحقاق جديد حيث تجري انتخابات مجلس المندوبين لأساتذة الجامعة اللبنانية والتي تشكل فرصة لاستعادة جامعة الوطن”.

وقال في بيان: “التصويت اليوم على وقف استباحة الجامعة اللبنانية. لم يكن تمادي السلطة اللبنانية في استباحة الجامعة وسعيها لتصبح مرتعا لأزلامها، خارج إرادتها في العمل على إفراغ البلد من طاقات طلائعه الحيوية، لكي تتمكن من تسليمه جثة تتحضر مراسيم دفنها تحت وصاية صندوق النقد الدولي.

اجتهدت السلطة بكل ما أوتي لها من مكر لتخريب الجامعة، عطّلت المجالس التمثيلية على مستوى الأساتذة والطلاب، خفضت موازنة الجامعة، تركت الأساتذة لمستقبلهم الغامض في إطار بدعة التعاقد، ونشرت الفساد في معظم مفاصلها، حتى لامست سمعتها الأكاديمية التي طالما تميزت بها.

في أيار العام الماضي انتفض الأساتذة بوجه ميليشيات السلطة المسماة مكاتب تربوية، فكانت الصفعة الأولى في انتفاضة مندوبي الأساتذة اعتراضا على قرار سلطوي بكسر إضراب دام خمسين يوما.

أفرغ أركان السلطة عيارات مختلفة من الشتائم لأهل الجامعة وأساتذتها، لكن صمود الأساتذة والتفات شريحة من الطلاب، بوجه عسسها من مندوبين مرتهنين، نجح في استعادة بعض المبادرة لأهل الجامعة، وشكل إيذانا بالانفجار الاجتماعي الكبير واندلاع انتفاضة 17 تشرين”.

أضاف: “حقق الجسم التربوي في أكثر من محطة انتصارات على تفاهمات أحزاب السلطة وزبانيتها، حصد أساتذة الجامعة المستقلون على مقاعد بالتزكية، وغدا الجامعة على موعد مع استعادة بعض من زمامها.لذا يقف اليوم قطاع التربية والتعليم في الحزب الشيوعي اللبناني إلى جانب الخيار المستقل في الجامعة الوطنية إلى جانب اليساريين والشيوعيين والتقدمين الساعين إلى :

استقلالية الجامعة اللبنانية أكاديميا وماليا وإداريا

إعادة الدور إلى الهيئات التمثيلية من رابطة الأساتذة المتفرغين والاتحاد الوطني لطلاب الجامعة اللبنانية

رفع الوصاية السياسية لقوى السلطة واحزابها وكف يدها في التدخل بشؤون الجامعة الوطنية

إعادة دور الجامعة اللبنانية لتشكل معتركا لإنتاج الشباب التغييري الفاعل في مجتمعه

تفعيل البحث العلمي والإنتاج الأكاديمي الذي كرس ريادية الجامعة تاريخيا”.

وختم: “اليوم الخيار واضح ما بين السلطة والثورة ما بين الماضي والمستقبل بين التغيير والتأبيد.

نرتكز على الإضراب الأخير وروحية انتفاضة 17 تشرين ونضال الطلاب وبخاصة تكتل طلاب الجامعة اللبنانية في رسم أفق التغيير القادم”.

 

تكليف الدكتور محمد زيادة بمهام إدارة كلية الصحة – الفرع الثالث في الجامعة اللبنانية

بوابة التربية: كلف رئيس الجامعة اللبنانية فؤاد أيوب، الدكتور محمد فؤاد مصطفى زيادة بمهام إدارة كلية الصحة – الفرع الثالث، وذلك اعتبارًا من تاريخ 26 تشرين الثاني 2020 حتى تعيين مدير وفق الأصول.

الدكتور زيادة حائز دكتوراه في الإحصاء من جامعة كيلي البريطانية (Keele University) عام 1992، ونال زمالة جمعية الإحصاء الملكية عام 1988 ليصبح إحصائيًّا مُعتمدًا من قِبلها عام 1998، كما أنه عضو في جمعية الإحصاء الأميركية.

بدأ الدكتور زيادة حياته المهنية كزميل باحث في وحدة أبحاث الخدمات الصحية بجامعة أبردين البريطانية (Aberdeen University)، ثم انتقل إلى كلية الصحة في الجامعة اللبنانية حيث تولّى سابقًا إدارة فرعها الثالث بين عامَي 1996 و 1999 ثم ترأس عددًا من الأقسام فيها.

وإضافة إلى كونه عضو الجمعية اللبنانية للأوبئة والجمعية العالمية للأوبئة، فإن للدكتور زيادة مجموعة من الأبحاث العلمية المنشورة في مجلات عالمية مُحكّمة.

 

 

ورقة تسجيلها أضحت ورقة نعيها... الدولة تقتل طلاب الجامعة اللبنانية على أوتوستراد زحلة

النهار ــ دانيال خياط ــ من بطاقة تسديد رسوم تسجيلها، طالبة جديدة في الفرع الرابع لكلية الآداب والعلوم الانسانية عن العام الجامعي 2020-2021، تعرفوا إلى هويتها: إسراء إبرهيم أيوب، الضحية الجديدة لحوادث الصدم على أوتوستراد زحلة، في صفوف طلاب الجامعة اللبنانية. 

على تلك الورقة المطوية على الخطوة الأولى نحو مستقبلها، دُوّن تاريخ ميلادها: السادس من آذار 2003، كيف تنعى صبية انطوت ورقتها قبل أن تطوي السابعة عشرة من عمرها؟ 

من المستند الذي كان يفترض أن يحجز لها مكاناً على مقاعد الجامعة، فتحوّل إلى ورقة نعيها، يتبين أنها كانت تنوي التخصص بالأدب الانكليزي. لا يسع المرء إلا أن يسأل نفسه: هل كان حلم إسراء أن تتخصص بالأدب الانكليزي أم أنها رضيت بأفضل مما هو متوافر لها من اختصاصات في الجامعة اللبنانية في البقاع، كما هو حال العديد من الشباب البقاعي؟ في كل حال، إسراء كانت واحدة من هؤلاء الشابات العازمات على شقّ طريقهن في الحياة على الرغم من كل العوائق والأفخاخ التي تنصبها السلطات لجيل الشباب أمام طموحاتهم وتحقيق ذواتهم. كانت في رحلتها ما بين المنارة في البقاع الغربي وزحلة تقوم بأولى رحلاتها إلى عالم النضوج الذي تصقله التجارب الحياتية. 

هل تذكرون هذا الشعور من شحنات الغبطة التي اعترتكم عندما أدرك عقلكم أنكم بإنجاز أوراق تسجيلكم بالجامعة، تنتقلون فعلياً إلى مرحلة جديدة من حياتكم، هذا الشعور بالفرح الممزوج بالإرباك وأنتم تمارسون للمرة الاولى استقلاليتكم بإدارة شؤون حياتكم؟ لا بد أن إسراء كانت محمولة بهذا الشعور، وهي تجتاز الطريق المحفوف بالمخاطر، الاوتوستراد الذي ما عاد يحمل من مواصفات الاوتوسترادات سوى الاسم، فقتلوها.

قتلوا طالبة العلم إسراء أيوب إبنة بلدة المنارة، "منارة العلم والمتعلمين"، وهو الوصف الذي تُعرف به هذه البلدة في البقاع الغربي، قتلوا إبنة إبرهيم ونورا. عند وقوع الحادث القاتل هلعت كل القلوب باتجاه والدين، لا يعرف أحد عنهما سوى الإسمين المدونين على ورقة المستقبل للعام الجامعي 2020-2021؛ كيف لأهل أن يلفّوا بكفنٍ من كانوا يخططون معها مسيرتها إلى ثوب التخرج؟ كيف يردّون التراب على من كانوا سينثرون الزهور يوم عرسها؟ 

قتلت إسراء. السائق الذي صدمها لن يتمكن من التفلت من العواقب، ولا الهرب لا من ضميره ولا من كاميرات المراقبة ولا من شهود، وإذا كان ما ارتكبه حادث قضاء وقدر، فإن ثمة من قتل إسراء وسواها من طلاب الفرع الرابع في الجامعة اللبنانية، وغيرهم من المواطنين، عن سابق تصور وتصميم. 

قتَلَتُها هم كل من لم يلتزم بوعوده أمام الإدارات المتعاقبة لكلية الآداب والعلوم الإنسانية، في خلال الاجتماعات واللقاءات التي نظمتها لأجل إيجاد حلول لـ"مَقتلة" الاوتوستراد، من أيام المديرة السابقة للكلية وزيرة شؤون المهجرين غادة شريم ومن تلاها في هذا المنصب. 

قتَلَتُها هم كل من عطّل أو تغاضى أو أهمل صرف الاعتمادات لتمويل "مشروع تحسين وتطوير أوتوستراد زحلة" الذي أعدته لجنة السير والسلامة المرورية في بلدية زحلة – المعلقة وتعنايل بالتنسيق مع المجلس الوطني للسلامة المرورية، بهدف أن يصبح "طريقاً آمناً لطلاب الجامعات المحيطة ولمرتادي المؤسسات العامة من ضمان إجتماعي وغيره ولجميع مستخدميه من طالبي الخدمات". وكانت اللجنة انطلقت من واقع التغيرات التي طرأت على الطريق من قيام محال تجارية ومطاعم ومؤسسات رسمية وجامعات على طرفيه، بحيث لم تعد تنطبق عليها مواصفات الاوتوسترادات، وخططت لإجراءات تحوّله إلى طريق غير سريع يحفظ سلامة السائقين والمشاة. وكان لدى بلدية زحلة – معلقة وتعنايل النية بتمويل تنفيذه، لكن طلبها رفض. وتسلم مجلس الانماء والاعمار المشروع من خلال ضمه إلى أشغال توسيع وتأهيل طريق الفرزل.

في جلسته المنعقدة في 26 نيسان من العام 2018 وافق مجلس الوزراء على كتاب مجلس الانماء والاعمار، المبني على كتاب لبلدية زحلة – معلقة وتعنايل، لتأمين تمويل المشروع المذكور والمنجزة دراسته ومخططاته. سنتان مرّتا، طوّت الأيام التصاريح المحتفية بالموافقة على تأهيل اوتوستراد زحلة، وظل عدّاد الضحايا شغالاً.

في أيلول الفائت قُتلت طالبة في الفرع الرابع لكلية الحقوق والعلوم السياسية في الجامعة اللبنانية ياسمين باقي من بلدة العين في بعلبك أيضا،ً بحادث صدم على أوتوستراد زحلة، كان مقتلها حافزاً لتأخذ "جمعية التعايش والانماء" المبادرة بوضع دراسة هندسية لجسر مشاة على أوتوستراد زحلة، عند مفترق كلية الآداب والعلوم الانسانية، وقد حصلت على كل الموافقات الرسمية لبنائه. وتبحث الجمعية التي لها في رصيدها العديد من المشاريع المنجزة بشفافية مالية، عن ممول أو ممولين لتغطية أكلاف بناء الجسر البالغة نحو 42 ألف دولار. فإذا كانت الدولة عاجزة ومتقاعسة عن حماية أرواح شبابها من طلاب العلم، هل ثمة من هم مستعدون للإنفاق من مالهم الخاص فيشترون بها حياة جيل الغد من الموت المتربص بهم عند كل ذهاب وإياب إلى جامعاتهم، علماً أنه فور توافر التمويل يمكن إنجاز الجسر في غضون شهر، بحسب الجمعية؟

 

ترشيح الفيلم القصير هيك بدن للمخرج أنطوني مرشاق لمهرجان الأردن الدولي للافلام

وطنية - تم ترشيح فيلم "هيك بدن" للمخرج أنطوني مرشاق، خريج كلية الفنون الجميلة والعمارة في الجامعة اللبنانية - الفرع الثاني، لمهرجان الأردن الدولي للأفلام لعام 2020 الذي سيقام من 19 الحالي الى 25 منه، بإشراف وزارة الثقافة الاردنية.

كما تم ترشيح الفيلم لمهرجان الهند الدولي للأفلام لعام 2020.

يذكر أن الفيلم شارك وفاز حتى الآن في 18 مهرجانا دوليا، توزعت بين أكثر من 10 دول، كما فاز مؤخرا كأفضل فيلم في مهرجان برودواي الدولي في دورته ال13، على أن يفتتح موشاق الدورة ال14 في الولايات المتحدة من العام 2021 بدعوة من المهرجان.

كذلك عرض في صالة العرض في هوليوود ال "China Theatre" في مهرجان "Golden State film festival" وفاز كأفضل تصوير سينمائي.

وتم اختيار مرشاق ليكون عضوا في لجنة التحكيم في مهرجان إزميت الدولي في تركيا في دورته الحالية لعام 2020، بعدما فاز في الدورة السابقة من المهرجان نفسه.

"هيك بدن" فيلم التخرج بشهادة الماسترز للطالب المخرج أنطوني مرشاق، بإشراف المخرج بهيج حجيج، وبطولة الممثلين كاتي يونس وكميل يوسف من كلية الفنون الجميلة والعمارة بالجامعة اللبنانية، ويلقي يطرح موضوع الاغتصاب والحل السائد في المجتمع من خلال ضغط القانون وضغط الأهل.

https://lh4.googleusercontent.com/GP9BqmHyD9g2Bb4Yqed9MN_33OO6tW_bD8GABEbesVnzWK5rSHcN8Q26UyjzLAQiy7562kLDab1OYco0rmK7RjBCpsm5_Cg7-iQG_LpMkr94Iozp_mKPLD0vuSwN2oqy89y2oY561ont6BNQkg

الشباب: والعلماني...ة

الجبهة المدنية الوطنية: فوز الطلاب المستقلين مؤشر بالغ الأهمية لخيارات أجيالنا الجديدة

"النهار" ــ نوهت هيئة مكتب "الجبهة المدنية الوطنية" في بيان بعد اجتماعها الدوري بـ "فوز الطلاب الجامعيين المستقلين في انتخابات الجامعة اليسوعية وفي الجامعة الأميركية والجامعة اللبنانية - الأميركية"، ورأت فيه "مؤشراً بالغ الأهمية لخيارات أجيالنا الجديدة، بالإصرار على الخروج من عباءات الأحزاب والطائفية".

ودعت الجبهة إلى "تطوير بنى الهيئات الجامعية الجديدة ونقابات القطاعات الحرة، لتكون جزءاً من حراك الناس عبر جعل الجامعات والنقابات منارات لتغيير المجتمع والبحث عن حلول لأزماته لاسترداد الدولة عبر إعادة تكوين السلطة بمسار سلمي ديموقراطي شرعي".

وتوقفت الجبهة أمام "محاولات تحريف مهمة القضاء وانتقاص مقاصد وظيفتهم السامية القائمة أصلاً على إحقاق العدالة وإنصاف المظلومين، بتحريف رسالته واستعماله تارة سيفاً يحقق مرامي الكيد السياسي، أو باستعمال الضابطة العدلية تحت ستار القانون لقمع الحرية أو كمنصة للانتقام السياسي عبر فتح ملفات حقيقية بتوقيت كيدي للخصوم والمنافسين".

ورأت الجبهة أن "فتح هذه الملفات وصدور أحكام بها أمر مرحب به"، داعية إلى "استكمال فضح كل مرتكب وفاسد لأي جهة انتمى". ودعت القضاء إلى "تسلم مسؤولياته التاريخية في المضي قدماً في معركة محاربة الفساد وعقاب المرتكبين، من خلال تبني مبدأ سيادة القانون وصون المال العام ومنع الإثراء من السلطة".

وناقشت الجبهة "معضلة تأليف الحكومة"، ورأت أن "تعطيل تشكيلها ترافق مع ضغوط أوروبية وعربية للإسراع في التأليف، وتزامن مع بلوغ درجات الانهيار الشامل للاقتصاد اللبناني أقصى درجاته، وإن كان قد اتخذ هذا التعطيل شكل صراع على اقتسام الحصص الوزارية في حكومة مبرر وجودها البنيوي هو استقلاليتها واختصاص أعضائها وبعدهم عن تبعية الأحزاب والزعماء".

وختمت الجبهة: "بعد أربعة أشهر على الجريمة ضد الإنسانية التي ارتكبت في مرفأ بيروت وطالت درة عواصم العرب ومنارتها، ومع الإصرار على أن بيروت ستنهض من تحت ركام إنسانيتها وستحاسب فإنه لا بد للقضاء من إعلان الحقيقة وتبيان المسؤوليات عبر تحقيق نزيه وشجاع وشفاف، ينصف الضحايا ويعاقب القتلة، مع تأكيد أن أي مماطلة أو تأخير سيستدعي بالضرورة سلوك طريق التحقيق الدولي، والذهاب إلى المحكمة الجنائية الدولية مع كل الحقائق التي بات يدركها كل صاحب بصيرة أو ضمير".

 

الانتخابات في الجامعات: مؤشّرٌ إلى تَغَيُّر المزاج الشّعبي السّياسي؟

النهار ــ سمير قسطنطين ـ #الانتخابات الطالبيّة في #الجامعات لافتة. فجأة برز إلى الواجهة إسمَا النادي العلماني و"المستقلّون"، وفجأةً تراجعت الأحزاب عن خوض معركةٍ انتخابيّة بشراسةِ معاركِ السنوات السابقة. الحجّة هي الكورونا  والأوضاع، لكنّ الحقيقةَ في مكانٍ آخر. الأحزاب تدرك أنّ تغيُّراً كبيراً في المزاج الشعبي حصل. 

قبلاً كان الفائزون يزورون زعماءهم ويُهدونهم الانتصارات. هذه السنة لا انتصارات ولا زيارات. أقصى ما حقّقته بعض الأحزاب كان الحفاظ على حجم وجودها في حرمٍ جامعيٍّ ما، كما حصل مع "القوّات" في اليسوعيّة. أما النادي العلماني والمستقلّون فاكتسحوا الكلّيات خصوصاً في اليسوعيّة والأميركيّة. واللافت أنّ هاتَيْن القوّتين الخارجتَيْن إلى الضوء حديثاً تَضُمّان مسلمين ومسيحيّين يرفضون تطييف تحرّكِهم.

في 17 تشرين نزل اللبنانيّون إلى الشّارع اعتراضاً على أداء السّياسيين. في البداية عاشت الأحزاب حالةً من الصّدمة بسبب حجم التحرُّك ونوعيّة العبارات المُستَعْمَلَة وكثافة الغضب. بعد الصّدمة جاء النّكران، فأقنعَ السّياسيون أنفسَهم أنّ ما يحصل "فوفاش"، وأنّ المتظاهرين مدفوعون من السّفارات للقيام بعملهم. بعد الصّدمة والنّكران، تعاطت المناطق والزّعامات بطريقتَيْن مختلفتَيْن مع التّظاهرات. في مكانٍ أوّل، برز الضّياع على الوجوه وفي الكلمات. في المكان الثّاني، برز الضّياع أيضاً، لكن مع شيءٍ من التّرغيب والتّرهيب. 

بعد مرور سنة كاملة على بدء التّحركات الشّعبيّة، وبعد تفاقُم الكورونا، وانفجار المرفأ الكارثيّ، وانهيار اللّيرة والاقتصاد، باتَت الصّورة أوضح ممّا كانت عليه في 17 تشرين. يبدو أنّ المزاج الشّعبي عند قسمٍ كبيرٍ من اللبنانيّين قد تغيّر بشكلٍ أساس، وإنّ حزباً آخر قد تكوَّن في بعض المناطق، هو حزبُ "الّلاحزب". لا أُحاول القول إنّ هذا أمرٌ جيّد إذْ لا سياسةَ خارج الأحزاب. أُحاول فقط توصيف الوضع. بكلامٍ آخر، أراد الناسُ أن يقولوا وبصوتٍ عالٍ، "نحنُ لا نريد أحداً منهم". نسبة هؤلاء غير معروفة لكن الشّعور العام يوحي بأنّها ليست قليلة. هؤلاء يقولون في العلن، "تَعِبنا وعوداً لم تتحقّق، وخُذِلنا من عدمِ الثّبات على المبادىء، ونحنُ متحرِّرون من أيِّ ارتباطٍ عاطفي بهذا الطّرف السّياسي أو ذاك". 

طبعاً الأحزاب لا تُصَدِّق هذا خصوصاً إذا أرَدْنا أن نكون علمييّن في طرحِنا، إذ لا دراسةَ علميّةً ميدانيّةً توثّق ِتَبَدُّلَ أمزجة النّاس السياسية أُجريت منذ إندلاع الحراك الشّعبي وحتّى اليوم. هناك خساراتٌ كبيرة في شعبيّة أحزابٍ من دون أن تُسجَّل مكاسب كبيرة أو حتّى متوسّطة في شعبيّة الخصوم. الذين غيّروا رأيهم في حزبٍ ما لم ينتقلوا إلى مكانٍ آخر بسبب حالة اللاثقة العامّة.

التغيُّر الأكبر في المزاج هو لدى المسيحيّين، "بْيِلْحَقهُنْ عَ الدعسة" السُنّة. التغيُّر في المزاج الشعبي عند الدروز موجودٌ لكنّه يسير ببطء، ذلك لأنّ خوفاً وجوديّاً يتملّكُهم هذه الأيّام. التغيُّر عند الشيعة موجودٌ، ففي النادي العلماني و"المستقلّون" شيعةٌ كثُر يفضّلون الاستقلال عن أداء الأحزاب. 

هل ستكون الانتخابات الطالبيّة مؤشّراً على نتائج الانتخابات النيابيّة بعد 18 شهراً؟ حجمُ انسحاب هذا التغيُّر في المزاج على الانتخابات النيابيّة غير معروف. الأحزاب، بين ناسها، تُسخِّف نتائج انتخابات الجامعات، بينما الناس تُعطيها حجماً كبيراً. أعتقد أنّ الحقيقةَ هي بين البَيْنَيْن مع عدم خفض سن الاقتراع إلى 18 سنة، وفي ظلِّ عدم كودَرَةِ المُنتفِضين أو طرح برنامجٍ واضح وتقديم قيادة بديلة للناس.

 

علمانية لم تأخذ فرصتها

وجيه قانصو|المدن ــ الفوز الكاسح لتيارات ترفع شعار العلمانية من دون مواربة أو تسوية، في الانتخابات الطلابية في كبرى الجامعات الخاصة في لبنان، لاسيما الأميركية واليسوعية، أمر يستحق الوقوف عنده. هو مؤشر على تشكل مزاج شبابي جديد ينظر إلى الحياة العامة من منظور مختلف بل مناقض لما هو سائد في قواعد السلطة والتضامنات الاجتماعية وخطاب التعبئة والتحشيد الشعبيين. وهو بمثابة قطيعة مع رموز السلطة التي أوكل إليها مهمة حفظ الحقوق وحمايتها وانتزاعها من الآخرين، وانفصال عن المؤسسات الدينية والاجتماعية الممسكة بحق تعريف الهوية وتحديد ما يهددها وما يضمن سلامتها.

لطالما كانت العلمانية محل تهمة وريبة في المجال العربي، منذ أن نادى بها فرح أنطون أواخر القرن التاسع عشر ومطلع القرن العشرين، واعتبرها مدخلاً لتعميم الذهنية العلمية وأساس أي انتظام سياسي يقوم على قاعدة مدنية يرعى الحقوق ويحقق المساواة ويوفر موجبات الحرية.  كانت الاستجابة لمطلب فرح أنطون فاترة بل سلبية، في زمن وبيئة اعتقدت أن ماضيها وتراثها قادران على تمويلها بموجبات صمودها ونهوضها، وأن سيادة الدين وعموم أحكامه ليست شروط أمان أخلاقي وتماسك للمجتمع فحسب، بل تمثل منظومة عدالة تضاهي المنجز السياسي الغربي نفسه.

هذا الاتجاه استمر في صعوده وتعويم نفسه، ليتخذ أشكالاً راديكالية حادة في القرن العشرين، بعد أن تلازم حفظ الهوية مع القطيعة الفكرية والمعرفية للغرب، وراجت عبارات الغزو الثقافي والمستغربين،  وكاد الحديث عن العقلانية والتحديث وعلمانية السلطة يصنف بأنه من علامات العمالة والتنكر للأصالة والتراث.  وهي ممارسة حاصرت منابر التعبير المتنوع ومنعت التداول الحر للأفكار والمقولات.  وراجت مسلكية تضخيم  الهوية رغم تأزمها، وتمجيد التاريخ الخاص رغم تناقضاته.  فالاساس لم يكن للإجابة عما يمكن فعله وما هي سبل الخروج من المأزق التاريخي؟ بل كان للتعويض عن الجرح النرجسي الذي أحدثته صدمة الحداثة في الوعي العربي العام، لا لجهة أنها أظهرت تفوق الغربي وهيمنته فحسب، بل لجهة أنها كشفت عن حال الضعف والتخبط والعجز في التعامل الحكيم والمبتكر مع استحقاقات المنعطف التاريخي الحرج.

أنتج العقل العربي القومية، محبذا النموذج الألماني الذي يشبع حس التعالي الذاتي، ويسوغ تضخيم الهوية وتبجيلها بصياغات غيبية وميتافيزيقية بعيدا عن أي تأطير سياسي أو صلة بمفهوم الدولة. فكان أن   إستقر المشروع القومي على فكرة القائد المخلص ذي القدرات الاستثنائية، وعلى مبدأ الحزب الذي عمم أيديولوجية الطاعة القائمة على الرعب والخوف، وأسس سلطته  على سرديات أسطورية  وميتافيزيقيا تاريخية سوغت له ممارسة شتى صنوف الإكراه والقمع.

بموازاة هذا المنتج، كان الخيار السياسي الديني حاضراً بقوة، واستطاع تقديم نفسه نموذجاً بديلاً للقومية وللتحديث الغربي، لكنه كان دائماً مسلحاً ببدائل جاهزة لكل شيء ابتداء بالدولة مرورا بالقيم وانتهاء الفكر. وهي بدائل كانت مثابة اجتهادات رديئة وساذجة في تفسير النص الديني وفهم التجربة النبوية نفسها، لم تسهم سوى في تعميم ثقافة اللادولة، وقيم الغلبة والطاعة، والسلوك العنفي، وذهنية اليقين والحكم المسبق.

لا يطرح الدين نفسه بديلاً ، بل هنالك جهات وشخصيات تعتمد تأويلات وتفسيرات للدين، وتدعي تمثيلها الحصري له.  كما الدين، كذلك النصوص الدينية، فإنها  لا تنطق لوحدها بل تُستنطق، ولا تدلي بمعانيها من ذاتها بل يَظهرُ معناها بعد عملية قراءة يمارسها قُراء ومفسرون وفق ذهنية وسياق خاصين وأفق تاريخي محدد.   ما يعني أن الخيار ليس بين الدين واللادين، بل بين رؤية حول الدين ورؤية أخرى. أي إن معيار التفاضل ليس في صحة وخطأ الفهم، بل بين جودة وعمق وابتكار فهم وبين ضحالة وسطحية فهم آخر. الفهم فن وابتكار وليس التزاماً بقواعد ومباديء محددة مسبقاً.  

لم تأخذ العلمانية فرصتها الفعلية في المجال العربي، لا لجهة عدم اعتمادها نموذج حكم فحسب، بل لجهة أنها لم تُفهم وألصقت بها شتى النعوت المشوهة لحقيقتها، ولم تأخذ فرصتها في أن تعبر عن نفسها وتنتج حقيقتها التي تناسب خصوصية الواقع العربي.

باتت العلمانية حالياً الخيار الوحيد لانبثاق انتظام سياسي واجتماعي جديدين في العالم العربي عموماً، ولبنان خصوصاً، تنتفي في داخله السلطات الموروثة والولايات الحصرية، وتمنح المواطن بنحو الجهد الجمعي والحوار المفتوح: الحق والحرية في تنظيم شؤونه من دون وصاية أية جهة أومؤسسة أو مرجعية مهما كان مستوى رشادها أو درجة قدسيتها.

أن يتبنى تيارٌ شبابيٌ العلمانيةَ بهذا الوضوح والصراحة وحتى الجرأة، وفي ظل إستقطاب طائفي ومذهبي حاد، يعني أن لبنان يتحضر لفصول حياة جديدة أكثر تدفقاً وتوثباً، ينبثق منها إنسان آخر.

https://lh4.googleusercontent.com/9gH8ZvsCLlzSSiaF9DtX5iaUG6LyIJHYQG2vbTammnku1YCwmt7KoL-ib-PcUUw9FL1tBuds22TUl_JNrjp0IdExN9wiKVrSTPEi7QWqKRJJ3kPs8USlxdjzPJ5Rq0CUyk1YrsYaC04ShU6nTA

التعليم الرسمي:

المجذوب رعى تخريج مرشدين في التربية: اذا سقط القطاع التربوي سقط لبنان

وطنية - رعى وزير التربية والتعليم العالي في حكومة تصريف الاعمال طارق المجذوب حفل تخرج 200 من المرشدين في جهاز الإرشاد والتوجيه في المديرية العامة للتربية (DOPs) في إطار مشروع "تعزيز تعلم وتعليم الفرنكوفونية في لبنان"، في جامعة القديس يوسف - مسرح بيار أبو خاطر - حرم العلوم الإنسانية، بحضور سفيرة فرنسا في لبنان آن غريو ممثلة بالمستشار هنري دي روان، المدير الإقليمي للأونيسكو في لبنان حمد همامي ممثلا بالدكتور سايكو سونيتا، المدير العام للتربية فادي يرق، مديرة صندوق "التعليم لا ينتظر" ياسمين الشريف، رئيس الجامعة اليسوعية البروفسور سليم دكاش، المدير الإقليمي للوكالة الجامعية الفرنكوفونية جان نويل باليو، عميدة كلية العلوم التربوية في اليسوعية باتريسيا راشد وشخصيات أكاديمية وتربوية.

راشد

وقالت عميدة كلية العلوم التربوية في اليسوعية: "لبنان يمر في أزمة صحية لا مثيل لها وازمة اقتصادية اجتماعية غير مسبوقة، من هنا يجد القطاع التربوي نفسه اكثر هشاشة من السابق ولكن يبقى لدينا الأمل أن بإمكانننا تحقيق التغيير سوية اذا قام كل منا بواجبه".

دكاش

بدوره، قال دكاش: "المساعدة في الإرشاد والتوجيه ليست أمرا هامشيا بل أمر ضروري جدا من أجل مساعدة الشباب على اتخاذ الخيارات الصحيحة وتطوير البرامج والأنشطة بحسب قدرات كل منهم".

أضاف: "كما جاء في دفتر الشروط، فإن أحد أهداف العقد الموقع من قبل أربع مؤسسات هي سفارة فرنسا واليونسكو ووزارة التربية والتعليم العالي وكلية العلوم التربوية Fsédu-USJ، السعي إلى "تعزيز التعليم الفرنكوفوني من خلال ورش عمل ودروس من أجل تعزيز القدرات التوجيهية لدى المعلمين" على مستوى النظام المدرسي الرسمي الذي يتعرض اليوم، كما نعلم، لضغوط بسبب زيادة الطلبات من التلامذة اللبنانيين الذين اضطروا إلى سلوك طريق المؤسسة الرسمية في ظل تنامي حالات الفقر التي ترزح العائلات اللبنانية تحت وطأتها، خاصة من جانب الطلاب السوريين. من بين المهام المدرجة في هذا البرنامج، كانت هناك مهمة ترسيخ جودة تدريب التلامذة من خلال مرافقة أعمالهم المدرسية من قبل المعلمين، وذلك لخلق جيل يتحمل مسؤوليته".

وتابع: "يمكننا أن نفتخر اليوم بكون هذه الأهداف قد ترجمت إلى مهارات وظيفية، كما نفتخر بكم، أيها المعلمون الأعزاء الذين تلقيتم التدريب، لأنكم كنتم على مستوى نواياكم وإرادتكم في أن تكونوا فاعلين متمتعين بالكفاءة، وأنتم تزدادون كفاءة في خدمة المجتمع اللبناني. إذا كان هذا المجتمع يقاوم كل شرور الزمن الحالي فهذا بفضل وعيه ومعرفته ومهاراته. هذا ليس عملا دام بضع سنوات أو قام به جيل واحد، بل هو عمل استمر أكثر من 150 عاما وقامت به عدة أجيال. دورنا يكمن في مواصلة هذا العمل المفيد من أجل تعزيز رأس المال البشري اللبناني بغية المساعدة في إنقاذ بلدنا".

وأردف: "اليوم، من خلال التهنئة التي أوجهها لكم كأول دفعة لمشروع تعاوني متين وقوي بين الوزارة وجامعة القديس يوسف في بيروت، أود أن نواصل هذا التعاون من أجل خير الجميع ولأن مهمتنا تكمن في دعم التعليم الرسمي ومدارسه".

وختم: "أشكر المدربين والمعلمين، أعضاء إدارة الكلية الذين بذلوا قصارى جهدهم للمساعدة في تحقيق هذا المشروع، مشروع "الدبلوم الجامعي في التوجيه التربوي". كما أتوجه بالشكر إلى مكتب اليونسكو الإقليمي في بيروت، والسفارة الفرنسية، والوكالة الجامعية للفرنكوفونية، ووزارة التربية والتعليم العالي من خلال مديرية الإرشاد والتوجيه التربوي".

دكاش

وأعلن دكاش ان "هذا الدبلوم الجامعي مفتوح لمن يريد، مع إمكانية الحصول على 25 رصيدا معتمدا قابلا للتحويل إلى ماستر في العلوم التربوية أو في الإدارة التربوية، وستسعى الكلية بجدية لتقديم المساعدة المعنوية والمادية من أجل الوصول إلى هذا المستوى".

دي روان

اما ممثل السفيرة الفرنسية فقال: "فرنسا سعيدة وفخورة بأن يكون التعاون التربوي وفي مجال التعليم العالي جوهر سياسة تعاونها مع لبنان. واذا كانت فرنسا قد اعطت اكثر من 22 مليون اورو للنظام التعليمي اللبناني من خلال مدارس التعليم بالفرنسية، واذا كان الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون قد التزم بهذا الأمر الى هذا الحد، واذا كان وزيرا الخارجية والتربية الفرنسية ابديا اهتماما بهذا الحد بلبنان، فكل ذلك ليس من اجل ما يسمى "بديبلوماسية نفوذ"، بل لأن فرنسا تؤمن بلبنان وبأن القيم التي يحملها التعليم هي اساس لنهضة اي بلد".

أضاف: "الفرنسية هي لغة الحب بين لبنان وفرنسا، واذا كانت فرنسا تدافع الى هذا الحد عن حضور الفرنسية والفرنكوفونية في لبنان فليس من اجل النفوذ بل لأنها مقتنعة بأن التعليم بالفرنسية واتقانها هي قيمة مضافة للشبيبة في لبنان".

وتابع: "لبنان ليس فقط البلد الذي يستضيف العدد الأكبر من النازحين بسخاء كبير، بل هو البلد الذي لديه اكبر عدد من المواطنين في العالم لديهم نفوذ واشعاع كبير، فهناك الكثير من اللبنانيين من المؤلفين الكبار، الفلاسفة، الفنانين العلماء والمصرفيين... لذلك نحن نؤمن بأن تعدد اللغات هو قيمة اساسية ونحن مسرورن بالمساهمة في ذلك".

وختم: "الفرنسية لغة تحمل قيما كونية، وتعاوننا مع هذه الجامعة يعكس تعلقنا بالتعددية التي لا تنفك عن الدفاع عنها".

وتطرق الى مشروع التعاون، لافتا الى أن "للمستشار التربوي دورا اساسيا في التربية ولهذا ساعدت فرنسا هذه الدورات التدريبية".

شريف

من جهتها، قالت مديرة صندوق "التعليم لا ينتظر": "لبنان بلد يقدر اللغة الفرنسية التي هي ايضا تاريخ وثقافة وفلسفة وفن، لهذا فإن وزارة التربية والأونيسكو والسفارة الفرنسية عملوا على دعم تعليم اللغة الفرنسية في المدارس الرسمية للاجئين السوريين ولاولاد اللبنانيين للمحافظة على جمال هذا البلد لبنان وثقافته المتعددة، فاللبنانيون يتكلمون العربية والفرنسية والإنكليزية، ولبنان رغم كل أزماته والصراعات فيه هو حضارة الإنفتاح والتنوع".

وذكرت بأن "لبنان يستقبل على ارضه عددا كبيرا من النازحين السوريين واللاجئين الفلسطينيين"، متمنية "استمرار التعاون في هذا المشروع مع الحكومة الفرنسية ووزارة التربية في لبنان والاونيسكو، والذي طال في مرحلته الأولى نحو 300 مدرسة رسمية و600 مدرب ومتدرب وعددا كبيرا من الطلاب، اضافة الى شراء مستلزمات رقمية ومجموعات ومراجع ووسائل تربوية وألعابا تربوية للحلقة".

الأونيسكو

أما ممثلة الأونيسكو، فقالت: "احتفالنا اليوم بهذا البرنامج الذي يهدف الى تحسين نوعية تعليم الفرنسية في المدارس الرسمية في لبنان لناحية تعليم الفرنسية والعلوم والرياضيات، ويحتفي بقيمة الفرنكوفونية التي نتشاطرها سويا".

أضافت: "إن تعلقنا ببعض القيم مثل الديموقراطية وكرامة الإنسان، وحقوق الإنسان والتنوع الثقافي وحرية التعبير هي قيم قدمتها اللغة الفرنسية لتاريخنا. الفرنسية احتلت دائما مكانة مهمة بين اللغات، فهي رمز الثقافة والإبداع، وتبقى عنوانا للديموقراطية والانسانية والقيم التي تسعى الأونيسكو الى نشرها، وان الإحتفاء بالفرنكوفونية هو اعتراف بقيمة اللغة والثقافة من اجل لم شمل الناس وخلق مساحة للتضامن والتفكير المشترك بمستقبلنا".

باليو

وأعرب باليو عن "فخر الوكالة الجامعية الفرنكوفونية بدعم هذا البرنامج الذي يهدف الى التقوية والمحافظة على المستوى الفريد في المنطقة للقطاع التربوي في لبنان، وان هذا العمل المشترك المتعدد الأطراف اتى من اجل تحسين مستوى التعليم بالفرنسية"، مؤكدا أن "دور الوكالة التدخل لمساندة التعليم الرسمي وهي ملتزمة بالتفكير بتحسين نوعية التعليم من خلال برنامج القدرات المستدامة من اجل وضع استراتيجيات تنمية متخصصة لتعليم الإبتدائي والتكميلي.

المجذوب

وقال وزير التربية: "تجتمع حول التربية اليوم كوكبة من المؤسسات الرسمية والخاصة، المحلية والعالمية، في هذا الحفل المهيب، وفي أصعب الظروف التي يشهدها تاريخ لبنان الغالي، لبنان الذي كان منارة الشرق عبر مؤسساته التربوية وانسانه المتعلم والمثقف في آن معا".

أضاف: "إن إعداد الإنسان وتهيئته لمواجهة ضروب الحياة شكل ثروة لبنان وقوة نهوضه من كل كبوة أو محنة يمر بها. وتحتضن اليوم جامعة القديس يوسف الباقة من المرشدات والمرشدين التربويين، وقد سهرت على إعدادهم ليضيفوا إلى إعدادهم الأساسي كأساتذة ومعلمين، ديبلوما جامعيا في التوجيه التربوي".

وتابع: "أيها المتخرجون والمتخرجات، أنتم شركاء في الهم التربوي الذي حملناه سويا السنة الماضية، وان شاء الله نحمله سويا هذه السنة. أقدر تضحياتكم، فأنتم الأمل والرهان على رفعة القطاع التربوي في لبنان، فالقطاع يمر بأصعب مرحلة من تاريخه. إن جهاز الإرشاد والتوجيه الذي تلقى على عاتقه مهام كبيرة ومتنوعة، يبذل الغالي والنفيس في سبيل رفعة لبنان ويعمل على رفع قدرات ومهارات المدرسة الرسمية، تربويا وصحيا ونفسيا، إضافة إلى العناية بالتلامذة ذوي الصعوبات التعلمية، عبر المدارس الدامجة. تم بالتعاون مع المعهد الفرنسي بمتابعة دورات تمكين باللغة الفرنسية لجميع المرشدين. ومن ثم تم إعطاء أرصدة جامعية لمئتي مرشدة ومرشد باللغة الفرنسية والرياضيات وعلوم الحياة والكيمياء والفيزياء، وهي المواد التي يتم تدريسها بالفرنسية. وشمل البرنامج أيضا شراء مستلزمات رقمية ومجموعات ومراجع ووسائل تربوية وألعابا تربوية للحلقة الأولى الأساسية، تغطي نحو ثلاثمائة مدرسة رسمية في المناطق اللبنانية كافة".

وقال: "نشكر منظمة اليونيسكو ومكتبها الإقليمي على التعاون والدعم لجعل هذا اليوم واقعا وإنجازا، سوف نرى نتائجه خلال الأعوام الدراسية المقبلة. وأيضا نوجه الشكر إلى صندوق التعليم لا ينتظر، على الإحاطة بهذا التوجه، والمساهمة في تمكين أفراد الهيئة التعليمية، لتحسين نوعية التعليم. وكذلك الشكر لوزارة الخارجية الفرنسية ولسفارتها في بيروت وبعثتها الثقافية، ومؤسساتها المعنية بالتعاون وتعزيز التواصل، وتوفير أساليب متنوعة لدعم التربية في لبنان. والشكر موصول إلى الوكالة الجامعية لفرنكوفونية على نشاطها الذي انطلق من لبنان، وأصبح إشعاعها يضيء الفضاء الفرنكوفوني، مشاريع ومؤتمرات، وعملا مكثفا مع المؤسسات من أجل ضمان الجودة في التعليم العالي في لبنان، وتعزيز التعاون الجامعي والأبحاث المشتركة. والشكر تكرارا لجميع الشركاء، وخصوصا للسيدة ياسمين الشريف وصندوق التعليم لا ينتظر. وإلى المزيد من التعاون لخدمة التربية في لبنان".

وختم: "والشكر ايضا لسهر مديرة الإرشاد والتوجيه هيلدا الخوري على راحة جهازها وافراده، وتفاني فريق هذا الجهاز في سبيل رفعة التربية في لبنان، وآمل ان أتمكن من ايفاء جزء يسير من تضحياتكم. وأتمنى منكم الوقوف الى جانب الوزارة لدعم القطاع التربوي، فإذا سقط هذا القطاع سقط لبنان، لذلك يجب ان نكون يدا واحدة في سبيل البلد، فأنتم كمربين الرهان والأمل وبكم ينهض لبنان".

https://lh3.googleusercontent.com/AcMZO5gvxhPaLb9t0TEbqt1FkaK_Uth-roQhmNKW_uwjlUqTDtP_RmCwXFWbWGzOz07rCyuz4LFY2AKIWWUe-WtLaXDQZdaax25N0Vo-UdTI9v9n75my-HJk3ZqhmX3guEfal7C49s-MPdoc_g

التعليم الخاص:

 

تفاهم بين المدارس الكاثوليكية و"المنتدى المجتمعي"

المركزية - وقعت الأمانة العامة للمدارس الكاثوليكية ممثلة بالأمين العام الأب بطرس عازار، والمنتدى المجتمعي للتمكين والتنمية ممثلا بالمدير التنفيذي طارق منعم وجمعية التعليم لأجل لبنان ممثلة بسالين السمراني، مذكرة تفاهم لتنفيذ مشروع "ألف ليلة وليلة للمهارات الحياتية والتربية المدنية"، المنتج من استوديوهات Big Bad Boo الممول من البرنامج الإقليمي للتنمية والحماية التابع للحكومة الدنماركية ممثلا بمديرة المشروع ميراي شيحا وحضورها، في حضور ركان دياب، أمير حجازي وجوزف نخله، وذلك تعزيزا لأهمية تعميم ثقافة المساواة والقيم الاجتماعية في المدارس. 

يتألف هذا البرنامج من 36 وحدة تعليمية، وتتضمن كل خطة دراسية حلقات رسوم متحركة، ونشاطات متنوعة لتعزيز الدرس، ينفذها التلامذة مع أهلهم ورفاقهم بالإضافة إلى دورات تدريبية مكثفة للمعلمين والمعلمات من أجل تنفيذ وتقييم مدى تأثير هذا البرنامج في تشكيل أنظمة القيم لدى الأطفال وبناء القدرة على التكيف. 

 

طرابلسي: حقوق الاساتذة واجب على اصحاب المدارس

أكد النائب ادكار طرابلسي في حديث تلفزيوني عبر قناة المنار أن نواب لجنة التربية النيابية مهتمون بالملف التربوي لكن بحاجة الى تعاون اكثر من النقابة.

وأشار طرابلسي الى ان الهم التربوي في المجلس النيابي هو درجة ثانية فالاقتصاد هو الهم الاول ما يجعلنا في موقع مسؤولية لا سيما في اللجنة.

وقال ان "حقوق الاساتذة واجب على اصحاب المدارس وللاسف 60% من الاساتذة لا يعرفون حقوقهم ما يؤدي الى نتائج سيئة".

وعن وزارة العمل في ما خص الطرد التعسفي للاساتذة، أكد طرابلسي أن دورها مهم جداً ولكن عدم وجود شبكة ضمان في البلد يحول دون تطبيق صلاحياتها.

وافاد أن هناك تقصير من قبل صندوق التعويضات في ملاحقة اصحاب المدارس لاعطاء الحقوق الكاملة للاساتذة، مشيراً الى أن هذا التقصير يعود لزمن بعيد من قبل الثورة وقبل كورونا.

https://lh3.googleusercontent.com/r6ZE2S07lEWLVtNC9uZ6VWurj_ierRZAk9hyhFBk7nFYHbo840ULDUq5uN-_I6FoIu-5eMDZk63YfBMqkGOKyz8s5BOyXCvvevAbJoS2GUFyr5dqovUJ_jwlts05eIAzY1qdtXK_KsR03d7YdQ

ضو بحث مع شبكة الزهراني المدرسية واتحاد بلديات القضاء مشاكل القطاع التربوي ودور البلديات في مواجهة الفيروس

وطنية - صيدا- عقد لقاء في سرايا صيدا في قاعة الرئيس الشهيد رفيق الحريري برئاسة محافظ الجنوب منصور ضو وحضور وفد مشترك من الشبكة المدرسية في قضاء الزهراني واتحاد بلديات القضاء، تم في خلاله البحث في مشاكل وهموم القطاع التربوي في ظل جائحة كورونا والأزمة الاقتصادية وعرض ابرز المشكلات التي تواجهها مدارس المنطقة وسبل التعاون بينها وبين البلديات من اجل المضي بعام دراسي آمن صحيا وناجح تربويا ضمن نظام التعليم المدمج .

شارك في الاجتماع عن الاتحاد رئيسه علي مطر وعدد من الأعضاء رؤساء البلديات ، رئيس المنطقة التربوية في الجنوب الدكتور باسم عباس ومسؤول دائرة الامتحانات في الجنوب ديب فتوني، الامين العام للشبكة المدرسية في لبنان نبيل بواب ومنسق الشبكة المدرسية في قضاء الزهراني حيدر خليفة ومديري المدارس اعضاء لجنة تنسيق الشبكة.

ضو

استهل ضو الاجتماع بكلمة اثنى فيها بداية على فكرة انشاء الشبكة المدرسية، وأكد "دقة المرحلة وأهمية تظافر الجهود من خلال التعاون المتبادل بين المدارس والبلديات كل ضمن قدراته المتوافرة في ظل الأزمة الاقتصادية والمعيشية الراهنة، وذلك لتأمين القدر الممكن من الانتظام للتعليم ولحماية الطلاب والمجتمع ككل من تفشي فيروس كورونا وفق المعايير الوقائية المطلوبة".

عباس

وتحدث باسم عباس مستعرضا الظروف الاستثنائية التي يمر بها البلد وانعكاسها على القطاع التربوي ما يتطلب منا الثبات في التحمل والعمل على التكيف مع هذه الظروف قدر الإمكان.

وتوقف عند الصعوبات التي تواجهها كثير من المدارس والاجراءات الوقائية المتخذة للحد من تفشي وباء كورونا ضمن الإمكانات المتاحة ماديا ولوجستيا.وقال:" هناك أزمة على المستوى التربوي، لكن ثقتنا في الوقت ذاته كبيرة بمديري الثانويات والمدارس الموجودة على صعيد الجنوب ومدينة صيدا ، ونحن لدينا نخبة من المديرين في لبنان وهذا الكلام أؤكد عليه في كل المناسبات وبملء الثقة مستندا لتجربتي معهم الذين برهنوا عن جدارتهم العالية وكفاءتهم ومهاراتهم استطاعوا تحقيق نتائج ملموسة على مستوى لبنان".

وأوضح "أن الجزء المهم في عملنا يجب أن يتركز على الجانب النفسي للطلاب عبر سعينا بالتنسيق مع البلديات والمدارس والثانويات للعمل على كيفية تقليل الخسائر النفسية لدى طلابنا. فبعد انتهاء وباء كورونا خلال سنة تبقى الترسبات النفسيةالتي سنلمس الحاجة إلى معالجتها".

اضاف" علينا جميعا إقامة ورشات عمل ندوات توعية باستمرار من خلال الشبكات المدرسية في الزهراني وصيدا وصور بالتعاون مع الأندية الثقافية والجمعيات الأهلية لنشر الوعي لدى الأهل ليتمكنوا من معرفة التعامل مع هذه المرحلة من جائحة كورونا لحين خلاصنا منها، والحؤول دون عيش اولادنا حالة الرعب والتأثير على نفسياتهم وعطاءهم في المدارس مستقبلا".

وقال:" ثقتنا كبيرة بالتعاون بين البلديات ومديري المدارس تحت مظلة المحافظ ضو وبالطبع أيضا بالتعاون الكبير مع رئيسة الشبكة المدرسية النائب بهية الحريري نصل إلى نتائج إيجابية الى حد كبير ونخفف خسائرنا الى أقصى حد ممكن".

وشكر رئيس اتحاد بلديات الزهراني علي مطر ورئيس اتحاد صيدا الزهراني المهندس محمد السعودي ورؤساء البلديات لتعاونهم الكبير".

بواب

بدوره، عرض بواب مسار تأسيس الشبكات المدرسية بمبادرة من النائب بهية الحريري بدءا بشبكة صيدا والجوار وانتهاء وليس آخرا بشبكتي صور والزهراني والظروف التي تواجهها المدارس والقطاع التعليمي اجمالا بسبب جائحة كورونا والأزمة الاقتصادية والمالية.
وقال:" لذلك تحاول الشبكات المدرسية قدر الامكان وضمن المتاح مواكبة ما تتطلبه المرحلة من عمل استثنائي لمواجهة هذه الازمات والحد من تداعياتها على التعليم وعلى الطلاب صحيا وتربويا وبالتعاون مع كل الجهات المعنية ومع البلديات لمتابعة عام دراسي أمن للطلاب والأهل والمجتمع على حد سواء".

خليفة

ثم قدم حيدر خليفة نبذة عن الشبكة التي تضم 85 مدرسة رسمية وخاصة وأونروا واهدافها وما اعترض عمل ادارات المدارس والمعلمين والطلاب من صعوبات منذ بدء عملية التعلم المدمج. واعتبر "ان مشاكله كثيرة وهي ليست فقط مشكلة انترت وكهرباء واجهزة وانما ايضا مشكلة اجيال لا تحصل على العلم الصحيح واذا بقي الوضع هكذا فاننا قادمون على كارثة تربوية لكن ضمن المتاح نجد التعلم المدمج افضل الحلول الممكنة ونتمنى الاستمرارا بهذا الموضوع والدفع به".

ولفت الى ان "وضع المدارس صعب وان الطلاب يواجهون صعوبة حتى في تأمين الكتب ولم تعد المشكلة محصورة بطلاب المدرسة الرسمية بل باتت تشمل طلاب المدارس الخاصة وكثيرون منهم لا يستطيعون تأمين مستلزماتهم وحتى بالتعلم عن بعد ، نعرف تلامذة اخوة يتعلمون عبر جهاز واحد وينتظرون بعضهم البعض بالدور لأنهم غير قادرين على تأمين جهاز لكل منهم. وهناك طلاب حتى الآن لم يدفعوا رسوم التسجيل بالتعليم الثانوي الرسمي".

وقال" هذا فضلا عن واقع المدارس المالي، فهي ليس فقط "ما معها مصاري" بل وغير قادرة على تحصيل اموالها في المصرف.الى جانب استمرار تأخير صرف مستحقات صناديق المدارس عن رسوم التسجيل منذ سنتين ، واذا دفعت فهي بالكاد تسد ديون المدارس المتراكمة عليها".

اضاف:" كما ان هناك مستلزمات المدارس غير قادرة على تأمينها سيما ونحن على ابواب الشتاء مثل موضوع المازوت والانترنت والكهرباء ، وهناك موضوع التعقيم والمواد الصحية وطبعا الصليب الأحمر يقوم بدوره لكن لا يستطيع ان يغطي كل المدارس فنتمنى التواصل مع الصليب الأحمر وتسليم لائحة للبلديات ليروا ماذا تأمن للمدارس وماذا لم يتامن لتأمينه . ونطلب ايضا مراقبة من شرطة البلديات للحافلات المدرسية لجهة الالتزام بعدد الطلاب في كل حافلة وبالتباعد والكمامات وبعض الحافلات تنقل طلاب الى عدة مدارس في وقت واحد. لذا يجب المراقبة وتسطير محاضر ضبط بحق المخالفين".

ولفت خليفة ايضا الى "ان هناك مشكلة ان مديري المدارس لا يتم وضعهم من قبل البلديات بمستجدات حالات كورونا وما اذا كان هناك احد من الطلاب في هذه المدرسة او تلك مصاب بالفيروس لأخذ التدابير اللازمة بالنسبة للمخالطين او للمدرسة ككل" .

واشار اخيرا الى مشكلة الطرقات التي تحتاج لتأهيل وتعبيد عند مداخل عدد من المدارس.

مطر

وتحدث علي مطر فقال" نشكر سعادة محافظ الجنوب منصور ضو انه استضافنا في هذه الظروف الصعبة التي نمر بها بسبب جائحة كورونا والشكر للاستاذ باسم عباس الذي يشجع مديري المدارس على الاستمرار ونحن نقف الى جانبهم كبلديات وشكرا لرؤساء البلديات ولممثليهم والشبكة المدرسية ونعتبر ان هذا الاجتماع يدل على حرص الجميع على متابعة العام الدراسي واجتيازه باقل خسائر ممكنة".

أضاف: " صحيح ان المتطلبات كبيرة ولكن نحن سنعمل وضمن الامكانيات المتاحة لدينا كبلديات للوقوف الى جانب المدارس لنعوض الطلاب ما فاتهم وكل شيء يتم تعويضه الا التربية والتعليم تعويضهما لا يتم بهذه السهولة اضافة للمحافظة على صحة الطلاب داخل المدارس ونحن نريد ان نتلافى اصابات في المدارس ويجب ان يكون لدينا حس المسؤولية ونحن اليوم استمعنا الى مشاكل الشبكة وما لديهم من اقتراحات ونحن سنساعدهم ضمن امكانياتنا".

وخلص الاجتماع الى اتفاق على آلية للتنسيق بين اتحاد البلديات وبين الشبكة المدرسية في منطقة الزهراني للمساهمة في معالجة المشكلات التي تواجهها المدارس والتي تقع ضمن صلاحيات الاتحاد .

وكان قد سبق اللقاء مع المحافظ ضو زيارة قام بها وفد الشبكة المدرسية في الزهراني الى الأستاذ باسم عباس في مكتبه في المنطقة التربوية في السراي، حيث جرت مناقشة الشأن التربوي واوضاع المدارس من مختلف جوانبها .

 

اعتصام رمزي امام مكتب الاونروا في صيدا رفضا لتقليص خدماتها

وطنية - صيدا - نظمت "النسائية الديمقراطية الفلسطينية - ندى" اعتصاما رمزيا امام مكتب مدير الاونروا في الهلالية صيدا، تحت شعار "الانروا الى اين...آليات مواجهة صفقة القرن ومشروع الضم"، ومن اجل الضغط على الاونروا في تحمل مسؤولياتها اتجاه اللاجئين ورفضا لتقليص خدماتها حيث رفع المعتصمون لافتات وارغفة خبر في رسالة رمزية عن الفقر والجوع

وتخلل الاعتصام تسليم مذكرة لمدير مكتب الاونروا الدكتور ابراهيم الخطيب من قبل المعتصمات تلتها ميساء علي عضو قيادة ندى في مخيم عين الحلوة، اكدت من خلالها ان "وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين تشهد ازمة غير مسبوقة في ظل استمرار وتصاعد الضغوطات التي تمس حقوق اللاجئين الفلسطينيين، بدءا من صفقة القرن ومشروع الضم الذي يستهدف الحقوق الوطنية المشروعة وفي مقدمتها حق العودة".

كما اكدت ان "اللاجئين الفلسطينيين بسبب تدهور الاوضاع الاقتصادية في لبنان والحرمان من الحقوق المدنية والانسانية مرورا بجائحة كورونا اثرت بشكل كبير على واقع اللاجئين الفلسطينيين في لبنان الخدماتية ، الصحية ،التربوية و الاجتماعية و اصبح اللاجئون الفلسطينيون يواجهون مصير الموت فقرا و الموت امام تفشي ظاهرة فايروس كورونا". كما طالبت ب"وقف الابتزاز السياسي الذي تمارسه خدمة لصفقة القرن التي تمس بالحقوق الفلسطينية الوطنية" .

واكدت المذكرة على المطالب التالية :

"- الابقاء على الاونروا و تحمل الامم المتحدة مسؤولياتها تجاه المحافظة على هذه المؤسسة الاممية

توفير الموازنة لمعالجة الازمات المتلاحقة كوباء كورونا و غيره .

-العمل على توسيع دائرة الداعمين لهذه الوكالة على المستوى الدولي.

تراجع الانروا عن كل اجراءاتها التخفيضية لتوفير الحياة الكريمة للشعب الفلسطيني .

اعادة النظر بالاجراءات المتعلقة برواتب العاملين و الموظفين .

تحسين الخدمات المتعلقة بالمراة و الطفل".

وفي نهاية الاعتصام تم تسليم المذكرة الى مدير منطقة صيدا ابراهيم الخطيب، من قبل المعتصمات.

مواقيت الصلاة

بتوقيت بيروت

الفجر
الشروق
الظهر
العصر
المغرب
العشاء