X
جديد الموقع
حزب الله يهنئ الشعب الفلسطيني على كسر قيود الاحتلال عن المسجد الأقصى المبارك
حزب الله: ما قام به أبناء عائلة الجبارين في القدس درس لأحرار الأمة..
الإمام الخامنئي: الجرائم بحق الشعب الايراني لن تزيده إلا كرهاً للادارة الأميركية وأذنابها بالمنطقة كالسعودية
بيان صادر عن حزب الله تعليقاً على اقتحام النظام البحراني لمنزل آية الله الشيخ عيسى قاسم
حزب الله يدين بأشد العبارات : الحكم ضد آية الله الشيخ عيسى قاسم جريمة
السيد حسن نصر الله يهنئ الشيخ روحاني بإعادة انتخابه رئيسا للجمهورية الاسلامية

التقرير التربوي اليومي :: التقرير التربوي اليومي 29-12-2020

img
Facebook Twitter WhatsApp Pinterest Gmail DoMelhor Addthis

التقرير التربوي:

الشباب:

عصفٌ في التعليم العالي... جامعات لبنان ترفع أقساطها قرارات للحد من الخسائر والأعباء تضغط على الطلاب

النهار ــ ابراهيم حيدر ــ بات في حكم المؤكد أن الجامعات الخاصة الكبرى في لبنان سترفع أقساطها للفصل الثاني من السنة الدراسية الحالية. الجامعة الأميركية في بيروت أعلنت رسمياً انها اتخذت قراراً مؤلماً وقاسياً، متعلقاً بالأقساط الجامعية، يقضي برفع سعر الصرف لتسديد الأقساط من 1515 إلى 3900 ليرة وفق منصة المصرف المركزي، بدءاً من الفصل الثاني المقبل، ولحقتها ايضاً الجامعة اللبنانية الأميركية، فيما الجامعة اليسوعية تدرس خيارات عدة لرفع القسط من دون أن يكون بالضرورة على اساس سعر منصة المركزي. في حين أن جامعات أخرى منتسبة إلى رابطة جامعات لبنان تتجه أيضاً لرفع الأقساط، وهو قرار كان متوقعاً منذ أشهر، إذ أن الجامعات رفعت الصوت من أنها لم تعد قادرة على الاستمرار وهي بصدد معالجة أوضاعها بعد تخلي الدولة عن الدعم والرعاية أقله تسديد المستحقات المترتبة عليها والمتراكمة لسنوات.

الاجواء داخل الجامعات الكبرى الأساسية تشير إلى أنها تمر بظروف صعبة. بعضها يرزح تحت عجز كبير وفق مصدر جامعي في الرابطة، وتتّجه لزيادة أقساطها، من دون أن تثبّت بالضرورة سعر صرف أقساطها على أساس سعر 3900 ليرة. ويقول أن الزيادة قد تطال ثمن الأرصدة، على أن يستمر الطلاب بالدفع بالليرة اللبنانية. الثابت حتى الآن أن الزيادة قد تكون على الأقساط، أو على الأرصدة، وأن نسبتها في حال عدم تثبيت سعر صرف الأقساط على 3900 ليرة، تعود إلى كل جامعة، وفق ما تراه مناسباً، إذ لا يوجد قرار بزيادة موحدة على أساس سعر صرف منصة مصرف لبنان، وليس هناك قاعدة تسري على كلّ الجامعات، فلكل منها وضعه الخاص، وهذا لا يسري على الجامعات الصغيرة أو تلك التجارية التي تسعى وفق المصدر إلى استقطاب طلاب بإعلانات رخيصة.

منذ بداية السنة الدراسية الحالية، لم تعمد الجامعات الكبرى وتلك التي تنتسب الى رابطة جامعات لبنان بصيغتها الأخيرة والتي انتخبت رئيس جامعة القديس يوسف الأب البروفسور سليم دكاش رئيساً لها، إلى رفع أقساطها، فهي اعتمدت سعر الصرف الرسمي في الفصل الأول الذي انتهى في بعض الجامعات أو شارف على الانتهاء في أخرى. لكن هذه الجامعات أعلنت أنها تمر بصعوبات جمّة وأنها ستضطر في الفصل الثاني إذا بقيت الأمور على حالها، إلى رفع الأقساط أو اعتماد سعر صرف جديد للدولار، مشيرة إلى أنها تستوفي الأقساط بالليرة وليس بالعملة الصعبة. الطلاب كانوا يعرفون أن الأقساط لن تبقى على حالها، ما دفع قسم كبير منهم إلى تسجيل المزيد من الأرصدة لتخفيف الأعباء عليهم في الفصل الثاني، وطالما أن وزارة التربية والتعليم العالي غير قادرة على فرض إرادتها على الجامعات التي أعلنت أنها لم تعد قادرة على الاستمرار بسبب المصاريف المرتفعة والكلفة المضاعفة في ضوء الارتفاع الجنوني للدولار الأميركي في السوق السوداء، وأيضاً تراجع القدرة المعيشية للهيئة التعليمية في الجامعات، حيث اضطر عدد من الأساتذة الاختصاصيين والأطباء إلى ترك الجامعات والهجرة إلى الخارج.

راهنت جامعات وفق المصدر الجامعي، على استيفاء جزء من الأقساط بالدولار الأميركي، خصوصاً من الطلاب الذين يعمل أهاليهم في الخارج، لكن نسبة الذين دفعوا بالدولار الاميركي كانت مخيبة للآمال، وهي لم تتجاوز الـ3 في المئة في الجامعة الاميركية بحسب رئيسها البروفسور فضلو خوري، لذا لجأت الجامعات إلى خيارات رفع الأقساط للفصل الثاني لتخفيف الأعباء، وإن كانت ستنعكس سلباً على عدد كبير من الطلاب للاستمرار في التعليم العالي أو الانتقال إلى جامعات أخرى أو الجامعة اللبنانية وهو أمر ما عاد ممكناً في منتصف السنة، فضلاً عن عدم قدرة الجامعة على الاستيعاب خصوصاً في اختصاصات الطب والهندسة والكليات التي تتطلب اختصاصاتها امتحانات دخول.

في المعلومات أن بعض الجامعات الخاصة الكبرى حاولت ترتيب أوضاعها في ظل الأزمة، وهي لجأت إلى المساعدات، فيما أخرى تحصّل بعض الأقساط بالدولار من الطلاب العرب والأجانب، لكن نسبتهم باتت ضئيلة قياساً بالمرحلة السابقة، ومنها الجامعة الأميركية واللبنانية الاميركية وجامعة بيروت العربية. لكن جامعة القديس يوسف مثلاً وهي العريقة التي تقدّم مساعدات لـ40 في المئة من طلابها بنسب متفاوتة باتت في وضع صعب، لذا تدرس خيار رفع الأقساط من دون أن تحسم ما إذا كان على أساس سعر 3900 ليرة. أحد اسباب رفع الأقساط لدى الجامعات الكبرى، هو محاولة إنصاف أفراد هيئاتها التعليمية ورفع رواتبهم، أقله للاستمرار في استقطاب كوارد تعليمية كفوءة من خلال الرواتب، خصوصاً وأن راتب الأستاذ في ظل الازمة المالية والإنهيار بات متواضعاً ولا يمكنه الاستمرار، وهذا ما جعل الجامعات تؤمن نسبة قليلة من الرواتب بالدولار، ما أدى إلى زيادة العجز في موازناتها. لكن الازمة تبدو مستعصية، فماذا لو ارتفع سعر الدولار أكثر في السوق، لذا ليس الهدف من زيادة الأقساط هو تغطية الخسائر، إنّما الحدّ منها، بحسب ما يقول البروفسور دكاش، إضافة إلى أنّ الجامعات ستزيد المساعدات الاجتماعية للطلاب. وكان أكد دكاش لـ"النهار" في لقاء سابق أن ارتفاع سعر الدولار سبب عجزاً كبيراً، "فكل المصاريف العامة في الجامعة اليسوعية ارتفعت في الموازنة من 18% إلى ما فوق الـ45%، فثلث موازنة اليسوعية يذهب للأجور، والثلث الآخر للمصاريف العامة، والثلث المتبقي مخصَّص للمساعدات الاجتماعية، وبالتالي هناك ضرورة للزيادة في مكانٍ ما لكي نغطي هذه المساعدات، لذا هناك حاجة ملحة للتحرّك، ولا يمكن الاستمرار على هذا الحال، وإلّا سنقع، فـ97% من مداخيل الجامعة الآن هي بالليرة اللبنانية".

الصورة اليوم تشير وفق المعلومات إلى أن الجامعات بدأت برفع الأقساط، كل بحسب وضعها، فالأنطونية مثلاً تدرس زيادة مقطوعة على القسط بالليرة من دون إرهاق الطلاب، وهي لن تعتمد سعر المنصة 3900 ليرة. أما جامعة البلمند فتتجه إلى زيادة أسعار الأرصدة بدلاً من اعتماد سعر محدد للدولار. في حين قررت جامعة الروح القدس- الكسليك زيادة على القسط العام واعتماد التقسيط للطلاب. ورفعت سيدة اللويزة أسعار الأرصدة من دون أن تربط الأمر بالدولار.

في المقابل، الجامعات الصغيرة وتلك التي تصنف تحت الخانة التجارية، لم ترفع أقساطها، وهي تشتغل بطريقة دعائية لاستقطاب طلاب جدد. وهناك مخاوف من هجرة العديد من الطلاب نحوها، لكن لا يتوقع أن ينتقل طالب من الجامعة الأميركية أو اليسوعية إلى جامعة تمنح شهادات بالجملة لطلابها ولا يجدون أي فرصة في سوق العمل. لكن الأزمة تبقى قائمة، وهي لا تشمل الطلاب والاهالي فقط إنما الجامعات ووجودها ومستقبلها، في غياب الدولة ودورها في الإنقاذ.

مشروع معماري من الجامعة اللبنانية صنف ضمن قائمة أفضل المشاريع العالمية لتصميم مدرسة ابتدائية مستدامة في السنغال

وطنية - صنف مشروع البروفسور خالد محمود أبو طعام وفريقه المعماري من كلية الفنون الجميلة والعمارة - الفرع الرابع في الجامعة اللبنانية ضمن قائمة أفضل المشاريع النهائية في المباراة المعمارية العالمية (SENEGAL ELEMENTARY SCHOOL - SAMBOU TOURA DRAME) التي أطلقتها منصة (www.archstorming.com) لمسابقات العمارة الإنسانية بالتعاون مع منظمة (LBMS) الخيرية البريطانية لبناء المدارس في الدول النامية.

ويكمن تحدي المسابقة في تصميم مدرسة ابتدائية مستدامة وخلق تقنيات بناء مبتكرة ومنخفضة التكلفة في عملية البناء، إضافة إلى إلهام السكان باستخدام التقنيات المُقترحة ذاتها لبناء منازلهم الخاصة.

واعتمد فريق البروفسور أبو طعّام، المؤلف من خرّيجَي كلية الفنون الجميلة والعمارة علي العفي وكاترين زلزلي وخرّيجة جامعة خاركوف للهندسة المدنية والعمارة إيكاترينا أبو طعّام، مفهومًا معماريًّا ارتكز على تصميم جناحين منتظمين مرتبطَين بفناء مفتوح محميّ ومُظلّل بشجرة (Moraceae) كبيرة وفيه مكتبة ومساحة لتناول الطعام بتصميم ديناميكي حر يحاكي حركة الأولاد في فترات الاستراحة.

واستخدم الفريق مواد محلية ومستدامة وتقنيات مبتكرة ومنخفضة التكلفة وسهلة البناء.

يُذكر أن فريق البروفسور أبو طعّام فاز بجائزة المرتبة الثالثة في المباراة المعمارية العالمية (House Challenge 2019 - Desert House)، وجائزة المرتبة الثانية في المباراة المعمارية العالمية (Triumph Architectural Treehouse Awards 2015).
كما دخل مشروعه "جناح الطاقة" في حديقة متحف لندن للفنون ضمن لائحة الشرف للمشاريع المميزة في المباراة المعمارية العالمية (Triumph Pavilion 2016 - Energy Pavilion).

للمزيد عن نتائج المباراة المعمارية، يُرجى زيارة الرابط الآتي:https://www.archstorming.com/info-lbms.html".

طالبان من اللبنانية يفوزان بالمرتبة الثالثة في المسابقة الإقليمية (HUAWEI ICT COMPETITION MIDDLE EAST 2020)

وطنية - فاز الفريق اللبناني بالمرتبة الثالثة في المسابقة الإقليمية لمهارات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات (Huawei ICT Competition Middle East 2020) التي نظمت عبر الإنترنت بتاريخ 26 كانون الأول 2020 بمشاركة 13 فريقا من عشر دول شرق أوسطية.

وتألف الفريق اللبناني من الطلاب الثلاثة الذين فازوا في المسابقة محليا وتأهلوا إلى المنافسات الإقليمية، وهم:

مايا مسعد: حائزة إجازة في المعلوماتية من كلية العلوم 2 وماستر في اختصاص الـ(Cybersecurity) من كلية العلوم - الجامعة اللبنانية.

ابراهيم معصراني: ماستر (TSCMI) في كلية الهندسة 2 - الجامعة اللبنانية.

جو الحسيني: طالب من الجامعة العربية المفتوحة Arab Open University

وإضافة إلى النتيجة التي حققها الفريق الطلابي، الذي أشرف عليه الدكتور باسم حيدر من كلية العلوم، فقد حصلت الجامعات المشاركة في المسابقة ومن ضمنها الجامعة اللبنانية على تصنيف (Excellent Academy).

وتهدف (Huawei ICT Competition) إلى بناء مجموعة من المواهب في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات وريادة الأعمال للانتقال إلى اقتصادات قائمة على المعرفة.

يذكر أن الجامعة اللبنانية كانت قد أحرزت المرتبة الأولى في المسابقة عام 2019 والمرتبة الثانية عام 2018 والمرتبة الأولى عام 2017.

 

الجامعة اللبنانية تفوز بالمرتبتين الأولى والخامسة في برنامج هواوي بذور من أجل المستقبل 2020

وطنية - فاز الطلاب عباس خريس وهادي زين الدين من كلية العلوم - الفرع الأول وحسين كاظم من كلية الهندسة - الفرع الثالث في الجامعة اللبنانية بالمرتبتين الأولى والخامسة في برنامج "بذور من أجل المستقبل 2020 (Seeds for the Future program 2020) الذي أطلقته شركة (Huawei) في لبنان بالتعاون مع نقابة تكنولوجيا المعلومات مطلع شهر كانون الأول 2020.

وبمشاركة عشرين طالبا من ست جامعات لبنانية، نفذ البرنامج هذا العام عبر الإنترنت بسبب إجراءات كورونا، وشمل ندوات تدريبية واختبارات تقنية للمشاركين وانتهى بفوز الجامعة اللبنانية بالمرتبتين الأولى والخامسة:

المرتبة الأولى فاز بها كل من:

هادي زين الدين: من كلية العلوم 1 - سنة أولى ماستر معلوماتية

عباس خريس: من كلية العلوم 1 - سنة ثالثة معلوماتية

المرتبة الخامسة فاز بها:

حسين كاظم: من كلية الهندسة 3 - سنة رابعة هندسة إلكترونيك

ويهدف برنامج "بذور من أجل المستقبل"، الذي تم إطلاقه عام 2008، إلى دعم التحول الرقمي وبناء نظام إيكولوجي مستدام لتقنية المعلومات والاتصالات في لبنان من خلال رعاية الطلاب الموهوبين وتنمية قدراتهم التقنية عبر تدريبهم على أحدث التقنيات في عالم صناعة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات.

مصلحة الطلاب في القوات بقاعا نظمت نشاطا ترفيهيا روحيا للمسنين

وطنية - زحلة - نظمت دائرة البقاع في مصلحة الطلاب في حزب "القوات اللبنانية"، بالتعاون مع مصلحة المهندسين في الحزب، نشاطا ترفيهيا اجتماعيا في دار المسنين - مركز مار يوسف في زحلة، بمناسبة عيد الميلاد المجيد. كما نظمت نشاطا روحيا للمسنين ملتزمين قواعد التباعد الاجتماعي ووضع الكمامات بسبب جائحة كورونا. وقُدّمت وجبات الطعام والمواد الغذائية للمسنين ومواد التنظيف والتعقيم للمركز.

 

https://lh5.googleusercontent.com/RDKNwAwfvNV5F4bPMhqdgPrQNX1nXLvgz1n79J5cpSFolsVs6g3YH_e_kS5DtYBCVl2nRZpcBNk2e3b9M6Iy8etkpFAHnfR9UktjkD5WePtYvROds0Rt9V580SBZX540O-QnFzI01AeaKrf-kg

الجامعة اللبنانية:

مركز أبحاث معهد العلوم الاجتماعية يدرّب على “المشاع الإبداعي والموارد التعليمية المفتوحة

بحضور عميدة معهد العلوم الاجتماعية في الجامعة اللبنانية البروفسورة مارلين حيدر ورئيس مركز الأبحاث في المعهد البروفسور حسين أبو رضا، افتتح مختبر البينمناهجيه باكورة نشاطاته العلمية برئاسة منسقة المختبر الدكتورة سوزان منعم بورشة تدريبية للدكتور فوزي بارود حول "المشاع الإبداعي والموارد التعليمية المفتوحة"، بمشاركة حشد من أساتذة المعهد من مختلف الاختصاصات الأكاديمية والبحثية.

الدكتورة سوزان منعم

افتتحت منسقة مختبر البينمناهجي الدكتورة منعم باكورة محاضرات وندوات وورش عمل المختبر لهذا العام، باستضافة الدكتور فوزي بارود لهذه الورشة، وهو أستاذ محاضر، ومساعد نائب الرئيس لتكنولوجيا المعلومات، وحامل كرسي اليونسكو للموارد التعليمية المفتوحة، في جامعة سيدة اللويزة NDU.

وشكرت الدكتورة منعم عميدة المعهد البروفسورة حيدر، ورئيس مركز الأبحاث البروفسور أبو رضا، على الفسحة التي منحاها لتدريب أساتذة المعهد حول موضوع في غاية الأهمية، يتمحور حول كيفية الاستفادة من الموارد التعليمية المفتوحة، بهدف مشاركتها مع طلاب المعهد، لمساعدتهم في عملية التعلّم في عالم مفتوح لم تعد فيه المعلومات حكراً على أحد. وخصّت د. منعم بالشكر الاكبر لد. فوزي بارود لتخصيصه الوقت من أجل مشاركتنا مخزونه المعلوماتي.

البروفسور حسين أبو رضا

رحّب رئيس مركز الأبحاث البروفسور أبو رضا بالضيف بارود، واصفاً إياه بالقامة العلمية في مجاله التخصّصي في الموارد التعليمية المفتوحة، معرباً عن شكره على تخصيص الوقت لتقديم هذه الورشة التي تتناول (Creative Commons & Open Educational Resources)، وهو مصطلح يمتاز بالحداثة والأهمية على مستوى العالم العربي حالياً، بعد أن ظهر في الولايات المتحدة الأميركية في بداية الألفية الثالثة. 

واعتبر أبو رضا أنّ هذه المعرفة أضحت المدماك الأساس لأي باحث جاد في ظل التطوّر المتزايد والسريع في أنماط التعليم المعزّز بتكنولوجيا المعلومات والاتصالات. ولفت إلى أنّ المساهمة في تعزيز قطاع التعليم يرتكز على زيادة الوعي حول أهمية الموارد التعليمية المفتوحة من حيث إنتاجها، وإعادة استخدامها كما توزيعها وفق معايير عالية الجودة، من خلال تطوير الموارد البشرية للوصول إلى اقتصاد المعرفة. وهو أمر يقتضي إيجاد فرص للتعلّم والتعليم بشكل تعاوني وتشاركي مع الجميع، ما يفتح المجال أمام عالم الإبداع والابتكار.

كلام رئيس مركز الأبحاث جاء بعد أن استعرض رسالة المركز وأهدافه، معتبراً أنّ الرؤى المعرفية الطموحة للمركز، والمتمحورة حول فهم ودراسة واقع المجتمع اللبناني وفق خصوصيات وتنوّع مقاربات ميادين العلوم الاجتماعية المؤطّرة في مختبرات مركز الأبحاث، إضافة إلى العمل على استشراف التحوّلات المجتمعية وقراءتها وفق منظور تنموي مستدام، توجب بسبب تعدّد الظواهر الاجتماعية إلى دراسات تشاركية علمية، والتي يشار إليها ضمن المنظورات الاجتماعية الحديثة بمفهوم البينمناهجي. وفي هذا السياق اعتبر البروفسور أبو رضا أنّ القدرة على امتلاك المعرفة للوصول إلى المعلومات والبيانات والمراجع والمصادر المهمّة، هي أساس لكل باحث علمي.

وثمّن أبو رضا دور العميدة حيدر لدعمها نشاطات المركز، لا سيما تلك التي تتوجّه لتدريب أساتذة المعهد، واختتم كلمته بشكر الأساتذة الحضور ومنسقة المختبر كما الفريق المساعد على تنظيم هذه الورشة، متمنياً إعادة تنظيمها لاحقاً لطلاب الدراسات العليا والدكتوراه في المعهد. 

الدكتور فوزي بارود

الدكتور فوزي بارود أكدّ في محاضرته على أهمية مشاركة الموارد التعليمية المفتوحة التي أقرّت اليونيسكو تطبيقها في العام 2019 بموافقة 190 بلداً بمن فيهم لبنان. مشيراً إلى أهمية استخدام الموارد التعليمية المفتوحة لأغراض التعلّم والتدريس والبحث بوصفها مصادر متاحة بأشكال متعدّدة، وكونها تندرج في نطاق الملك العام والخاص، وتخضع لحقوق المؤلف بموجب ترخيص مفتوح يتيح الانتفاع منها وإعادة استخدامها ومواءمتها وتكييفها وإعادة توزيعها مجاناً. 

وشرح الدكتور بارود أشكال التراخيص المستخدمة للاستفادة من الموارد التعليمية المفتوحة، مستعرضاً أبرز الأدوات المساعدة في عملية البحث، مشيراً إلى الأُسُس اللازمة للتمييز بين الأنواع المتعدّدة لتراخيص المشاع الإبداعي وإسنادها بشكل صحيح، ومتناولاً أمثلة تطبيقية متنوّعة أغنت العرض. 

كما بيّن مساعد نائب الرئيس لتكنولوجيا المعلومات في جامعة سيدة اللويزة، أهمية الموارد التعليمية المفتوحة (OER) كونها تعمل على تحسين قضايا القدرة على تحمّل التكاليف، مركّزاً على توفير التوجيه العملي في تحديد واستخدام المتاح بشكل مفتوح بهدف الوصول إلى مصادر علمية مجّانية ومتعدّدة تُساند الطلاّب في مسيرتهم الأكاديمية. وشدّد د. بارود على أهمية مشاركة المعلومات بين الأشخاص والمؤسسات، كما على ضرورة وأهمية نقل هذه المعرفة من الأساتذة الى الطلاّب. 

البروفسورة مارلين حيدر

أثنت عميدة معهد العلوم الاجتماعية البروفسورة مارلين حيدر على جهود الدكتور بارود في تقديمه لهذه المحاضرة القيّمة الموجهة لأساتذة المعهد لما لهم من دور أساس في تحفيز الطلاب على التعلّم، ومساعدتهم منهجياً في الحفاظ على الأمانة العلمية لمصادر المعلومات المستخدمة. 

واعتبرت البروفسورة حيدر، أن موضوع المحاضرة يستحق مشاركة واسعة من أساتذة المعهد كما من طلاّبه، وشكرت رئيس مركز الأبحاث البروفسور أبو رضا على متابعته وحرصه لتقديم أنشطة علمية وثقافية متميّزة، وتمنت له التوفيق في مسيرته، كما نوّهت باختيار منسقة المختبر لهذا الموضوع المهم والهادف.

شارك الأساتذة الحضور بأسئلة قيّمة أغنت الورشة التدريبية، وأضاءت على بعض مجالات الاستفادة من مشاع الموارد التعليمية المفتوحة.

 

https://lh4.googleusercontent.com/9gH8ZvsCLlzSSiaF9DtX5iaUG6LyIJHYQG2vbTammnku1YCwmt7KoL-ib-PcUUw9FL1tBuds22TUl_JNrjp0IdExN9wiKVrSTPEi7QWqKRJJ3kPs8USlxdjzPJ5Rq0CUyk1YrsYaC04ShU6nTA

التعليم الرسمي:

بيان اعتصام حراك المتعاقدين امام وزارة التربية

هوذا العام 2020  ينصرم وحقوقنا الإنسانية التربوية الوطنية لا زالت مهمشة من قبل سلطة لم نر منها يوماً ناصعاً ،لم نر  إلا الذل والقهر والإفساد والتجبر والتكبر  وسوء استخدام الوظيفة والمسؤولية وخصوصاً اللجنة المختصة بأمور التربية عنينا بها لجنة التربية النيابية.

اليوم نكرر لقوى الشعب الحي حقوقنا المهدورة المقموعة المصادرة  من قبل هؤلاء واهمها:    

نطالب بتوقيع  مجلس الوزراء لتجديد عقودنا فوراً حتى يتسنى لنا قبض مستحقات الفصل الأول عند الأول من شباط،مع الطلب من وزير التربية اصدار أوامره للموظفين  بالعمل الجدي والسريع على التسريع  في هذه المعاملة. 

2-نتوجه الى وزير التربية بإصادر قرار فوري  ينص على احتساب ساعات كافة المتعاقدين والمستعان بهم لحظة اعلان الاضراب من أية جهة  على ان يستعاض عن ذلك بالتعليم اون لاين.

3-الطلب الفوري من لجنة التربية القيام بمسؤولياتها التربوية والوطنية لإعداد اقتراح  قانون يشمل التثبيت  العادل والمنصف  الذي يأخذ بعين الاعتبار   تراكم سنوات ظلم المتعاقد  الذي يتجلى بغياب مجلس الخدمة عن القيام بواجباته الأمر الذي أدى بالكثيرين تجاوزهم ين4 4.  

4-تأمين الطبابة  والاستشفاء  وبدل النقل فوراً لكافة المتعاقدين والمستعان  والاجرائي  وهذا واجب الدولة في هذه الظروف وكما تفعل بقية دول العالم وإلا لا تكون دولة.

5-  استنكارنا الشديد  لتعمد مجلس الوزراء منع المتعاقدينمن حقهم كمواطنين بالاستفادة  من الدعم الذي قدمته الحكومة  لكل مواطن والمتمثل بمبلغ 400الف لثلاث مرات متوالية والطلب الفوري بالاستفادة من ذلك.

6-  رفع أجر الساعة فوراً لكافة المتعاقدين الثانوي والأساسي والمهني وايضاً المستعان والاجرائي  (ودفع المستحقات  المتوجبة  لأساتذة الاجرائي عن العام  المنصرم) وبعد الظهر والموجهين التربويين والصحيين وصناديق المدارس. (على ان يكون القبض شهرياً)

7-إبرام عقود المستعان بهم وضم سنوات الخبرة بعدما أقر الوزير مرسوم تصحيح أجر الساعة إسوة بزملائهم المتعاقدين على أن يكون هناك( مفعول رجعي) عن السنوات الماضية  مع القبض الشهري.

8- احتساب كامل ساعات المتعاقدين الأسبوعية للصفوف التي لم تشعب.

9- تذكير الوزارة بضرورة تأمين جهاز لاب توب لكل معلم لتسهيل  العمل بالتعلم والتعليم عن بعد.     

10-الطلب الفوري من لجنة التربية ونواب المجلس اعداد اقتراح قانون فوري ينص على اعفاء أبناء المتعاقدين والمستعان  بهم والاجرائي  من كافة رسوم التسجيل في التلعيم  الثانوي والمهني والجامعي.

سنبقى نناضل من أجل هذه الحقوق  مهما علت درجة طغيان السلطة   ولن يموت حق وراءه متعاقد

مخالفة القانون تواجَه بالقانون

رامزا صادق ـ البناء ـ

أثناء قيام المفتشيّة العامة التربوية بدراسة قانونية حول عمل المرشدين الصحيّين، أرسلت المفتّش العام التربوي فاتن جمعة استمارات إلى مراكز الإرشاد، تتضمّن إسم المرشد وتاريخ تعيينه وعدد ساعات عمله وشهاداته وعدد الدورات التدريبية التي شارك بها. من الواضح أنها معلومات بسيطة.. لكن بعض المراكز امتنعت عن إعطائها للمفتشية التربوية، بطلب وإيعاز من أستاذة التعليم الثانوي الرسمي المكلّفة بمهام الإرشاد والتوجيه هيلدا خوري.

وفقاً لهذا التخلّف وعدم التجاوب لطلب التفتيش، أرسلت جمعة دعوتي حضور للأساتذة المتخلّفين، الدعوة الأولى بتاريخ 14/12/2020 والدعوة الثانية بتاريخ 16/12/2020، بهدف الاستماع لإفاداتهم وإعطائهم فرصة للدفاع عن أنفسهم. علماً أنّ المادة 9 من أصول التفتيش، ضمن مرسوم رقم 2862/59، تنّص على أنه «يحق للمفتّش أن يخابر مختلف الإدارات العامة مباشرةً للحصول على المعلومات والمستندات التي يحتاج إليها»، ويحق له توجيه الدعوات إلى الموظفين والإدارات بالطرق الإدارية لاستجوابهم أو الاستماع إلى إفادتهم

فلماذا تمّت عرقلة عمل التفتيش في حال أنّه يمارس صلاحياته وفقاً للقانون؟

كما تمّ استدعاء خوري بتاريخ 18/12/2020 للاستماع إلى إفادتها خصوصاً أنّ مراكز الإرشاد امتنعت عن التعاون مع المفتشية التربوية بناءً على طلبها، فتخلّفت كذلك عن الحضور مبرّرةً ذلك بأنّ وزير التربية والتعليم العالي طلب عدم إعطاء أية معلومات عن الإرشاد إلّا بعد موافقته، وأنّ المنسقين لا يمكنهم المثول أمام أيّ مرجع إلّا وفقاً للآلية الصادرة عنه.

كما طلب من المدير العام للتربية إبلاغ خوري بعدم الحضور للمفتشية التربوية نظراً لضغط عملها ضمن لجنة متابعة العودة الآمنة إلى المدارس، وأنّ انشغالها بالمهام المطلوبة منها في المنصة الإلكترونية لا يسمح لها بالذهاب إلى مبنى التفتيش.

هل فعلاً الحضور إلى المفتشية التي تبعد بعض الكيلومترات عن الأونيسكو سيعرقل عمل الإرشاد! بينما المقابلات والمداخلات التلفزيونية والإذاعية لا تعيق عمل الأستاذة هيلدا خوري

وبناءً على عدم تلبية دعوة الحضور إلى المفتشية وعدم إرسال المعلومات المطلوبة لإتمام الدراسة، فرضت جمعة عقوبات مباشرة بحق الأساتذة المتخلّفين وبحق هيلدا خوري. وذلك استناداً للمادة 16، الفقرة 7، البند الأول من المرسوم الاشتراعي 1959/115، التي تعطي للمفتش العام التربوي صلاحية فرض عقوبة عند الاقتضاء على جميع الموظفين من الفئة الثانية في حالتي المخالفات المشهودة أو في حالات عرقلة أعمال التفتيش وفي حدود العقوبات التي تشملها صلاحيات المدير العام.

وبعد تبلّغ وزارة التربية بقرارات العقوبة، أصدر المكتب الإعلامي للوزارة بياناً خالياً من أيّ مراجع ومصادر قانونية تثبت عدم حق التفتيش باتخاذ التدابير اللازمة والقرارات بالعقوبة التي فرضتها المفتشية العامة التربوية… بل تضمّن البيان ردّاً بالشخصي على جمعة واتهامها بأنها تفتقد لأدنى معايير الخبرة والكفاءة والعدالة… مع العلم أنّ مكتب وزير التربية يتضمّن مستشارين قانونيين.. كان من المفترض أن يكون الردّ مستنداً إلى قواعد قانونية.. لكنه لم يكن ضمن المستوى المطلوب كونه صادراً عن وزارة كما يمكن اعتباره من الناحية القانونية قدحاً وذماً.

قانونياً، يجب على المرشدين أن يخضعوا لامتحانات مجلس الخدمة المدنية وليس لمقابلات من قبَل لجنة… ووفقاً لمرسوم الإرشاد، إنّ المرشدين والمكلفين يخضعون لرؤساء المناطق التربوية

ورغم كلّ ما يدور، ما زال جهاز الإرشاد في وضع غير قانوني

https://lh3.googleusercontent.com/r6ZE2S07lEWLVtNC9uZ6VWurj_ierRZAk9hyhFBk7nFYHbo840ULDUq5uN-_I6FoIu-5eMDZk63YfBMqkGOKyz8s5BOyXCvvevAbJoS2GUFyr5dqovUJ_jwlts05eIAzY1qdtXK_KsR03d7YdQ

ما هو مستقبل العمل عن بعد في العام 2021؟

"النهار" ــ شهد العالم تحوّلاً تاريخياً في سوق العمل لعام 2020 بسبب جائحة كورونا، ليصبح #العمل عن بعد معياراً لمعظم الشركات. وبحلول عام 2025 ، سيعمل نحو 70 في المئة من القوى العاملة عن بعد، خمسة أيام على الأقل في الشهر.

وفيما قد يعدّ عام 2020 عام العمل عن بعد، إلّا أنه مجرد البداية. ومن المتوقع أن تتضاعف نسبة العمال الذين يعملون بشكل دائم من المنزل عام 2021، وفقاً لاستطلاع أجرته مؤسسة أبحاث التكنولوجيا (ETR). وكشف استطلاع آخر للادارة المالية لشركة "Gartner" أخيراً، أنّ أكثر من الثلثين (أي نسبة 74 في المئة) يخططون لنقل الموظفين بشكل كامل إلى العمل عن بعد، بعد انتهاء أزمة كورونا.

وكما هو متوقع، تمهّد شركات التكنولوجيا الكبرى الطريق لهذا الانتقال الجديد في مجال العمل. فقد قرر كل من شركتي "تويتر" و"فايسبوك"، بأنه يمكن لجزء من الموظفين العمل من المنزل إلى أجل غير مسمى، وفقاً لما ورد في موقع "فوربس".

ويتوقع مو فيلا، خبير العمل عن بعد ورئيس قسم الشفافية في شركة "ترانسبيرنت بيزنيس"، التي تطوّر برامج مراقبة تتيح للمديرين إمكان تتبّع إنتاجية موظفيهم، أنّ الحاجة إلى مساحات مكتبية كبيرة ستصبح شيئاً من الماضي تدريجياً.

وفي وقت سابق من هذا الصيف، أعلنت شركة REI لتجارة التجزئة الخارجية، بأنها ستبيع حرمَها الجامعي الجديد غير المستخدم، الذي تبلغ مساحته 8 فدادين في واشنطن. وتخطط العديد من الشركات أيضاً لمزيج جديد من العمل عن بعد، ما أدى إلى ظهور نموذج عمل مختلط.

كما تقترح أنا كونفري بيليتير، كبيرة مسؤولي التسويق في شركة "Radware"، أنّه قد تتمثل إحدى الاستراتيجيات في تخصيص أيام محددة للاجتماعات والتعاون الشخصي، وتخصيص أيام أخرى للعمل عن بعد. وقد تكون الاجتماعات الشخصية مخصّصة لجلسات تبادل الأفكار أو تقديم مشاريع جديدة أو تمارين لبناء فرق العمل، فيما يمكن تنفيذ الأعمال الأخرى على نحو فردي عن بعد.

العمل عن بعد يتطلب المزيد من المشاركة

من سلبيات العمل عن بعد صعوبة إبراز الإنجازات المهنية. في العام 2021، سيحتاج الموظفون إلى بذل جهد إضافي لتوسيع مشاركتهم فعلياً، لضمان حصولهم على فرص جديدة. وفي بيئة بعيدة حيث يتعاون الموظفون غالباً عبر البريد الإلكتروني، سيكون التواصل أصعب بكثير على الموظفين. إلّا أنّه من خلال المشاركة في الأحداث الافتراضية والنشاط في الاجتماعات عبر الإنترنت، سيتمكن الموظفون حينها من التميّز أثناء عملهم من المنزل.

العمل عن بعد يؤثر على إدارة الأداء

لقد غيّر العمل عن بعد إدارة الأداء إلى حدّ كبير، إذ ستركّز المؤسسات بشكل متزايد على العمل المنجز لا ساعات العمل، ما يجعل الأدوات والتطبيقات منصبّة على المساعدة في إدارة أداء الموظف عن بعد.

ولتحقيق أقصى قدر من كفاءة الموظفين، سيحتاج أصحاب العمل إلى مراقبة عمل الموظفين بالاستعانة بشركات مثل "ترانسبيرنت بيزنيس". وفي مرحلة ما، قد يكون من الضروري إنشاء وظيفة جديدة، مثل "مدير العمل عن بعد"، للإشراف على إنتاج وتعاون الموظفين. وتجري بعض الشركات أيضاً مراجعات للأداء بشكل مستمر لا سنوياً فقط، إذ ستصبح التعليقات المستمرة ضرورية جداً، حيث يسعى المديرون لمساعدة الموظفين لتلبية توقعات الأداء.

وستكون إعادة التفكير في كيفية تحديد مقاييس الأداء الرئيسية أمراً بالغ الأهمية لإدارة الموظفين عن بعد في الوضع الطبيعي الجديد.

 

مواقيت الصلاة

بتوقيت بيروت

الفجر
الشروق
الظهر
العصر
المغرب
العشاء