X
جديد الموقع
حزب الله يهنئ الشعب الفلسطيني على كسر قيود الاحتلال عن المسجد الأقصى المبارك
حزب الله: ما قام به أبناء عائلة الجبارين في القدس درس لأحرار الأمة..
الإمام الخامنئي: الجرائم بحق الشعب الايراني لن تزيده إلا كرهاً للادارة الأميركية وأذنابها بالمنطقة كالسعودية
بيان صادر عن حزب الله تعليقاً على اقتحام النظام البحراني لمنزل آية الله الشيخ عيسى قاسم
حزب الله يدين بأشد العبارات : الحكم ضد آية الله الشيخ عيسى قاسم جريمة
السيد حسن نصر الله يهنئ الشيخ روحاني بإعادة انتخابه رئيسا للجمهورية الاسلامية

التقرير التربوي اليومي :: التقرير التربوي اليومي 10-3-2021

img
Facebook Twitter WhatsApp Pinterest Gmail DoMelhor Addthis

المجذوب في احتفال عيد المعلم المركزي: من تولوا حمايتنا طوال عمرهم يستحقون أن نحميهم بلقاح

وطنية - أقيم احتفال مركزي بعيد المعلم في قاعة المحاضرات في وزارة التربية، برعاية وزير التربية والتعليم العالي الدكتور طارق المجذوب، في حضور المدير العام للتربية فادي يرق، رئيس المركز التربوي للبحوث والإنماء جورج نهرا، منسق اتحاد المؤسسات التربوية الخاصة الأب بطرس عازار على رأس وفد من الإتحاد، ريمون فغالي من اتحاد مجالس الأهل، مديرة التعليم الثانوي جمال بغدادي، مدير التعليم الأساسي جورج داوود، رئيس مصلحة التعليم الخاص عماد الأشقر، مديرة الإرشاد والتوجيه هيلدا الخوري، رئيس دائرة التعليم الأساسي هادي زلزلي، رئيسة دائرة الامتحانات أمل شعبان، المسؤول عن مشروع إيصال التعليم للجميع في المركز التربوي الدكتور جهاد صليبا، رئيس لجنة المتعاقدين في الثانوي حمزة منصور، رئيس لجنة المتعاقدين في الأساسي حسين سعد، رئيس لجنة المستعان بهم علي فخر الدين، وجمع من مديري المدارس والثانويات الرسمية والخاصة والأساتذة والمعلمين.

عبود

بعد النشيد الوطني وكلمة من المستشار الإعلامي لوزير التربية ألبير شمعون، تحدث نقيب المعلمين رودولف عبود فقال: "على مدى اسبوعين كنا في اجتماعات متلاحقة في الوزارة بمسعى من معالي الوزير ومن القيمين على وزارة التربية، وكنت طوال هذه الإجتماعات أفكر بالشخصية الفريدة للوزير، إذ أن ما يقوم به كنا نفكر بالقيام به دائما وهو التوقف عن التفكير والإنطلاق إلى التدبير، وإن الإنتقال إلى مرحلة التنفيذ حدث للمرة الأولى في لبنان بالتوقف عن التدريس للحصول على مطلب مزمن يشمل كل مكونات العائلة التربوية. ربما تكون لكل منا اهدافه من المطالبة، لكن بالتاكيد تجمعنا اهداف مشتركة، وقد نجح معالي الوزير بجمعنا على اهدافنا المشتركة".

اضاف: "ليس حتميا ان يكون المعلمون ضد المدارس، وليس ضروريا ان يكونوا مع المدارس ضد الوزارة، وليس طبيعيا ان يكون القطاع التربوي الخاص ضد القطاع الرسمي، فهناك جوامع مشتركة، ولنتعود على طرح الحل وليس التحدث عن المشكلة فقط، وقد حمل الوزير الحل بخطوته الشجاعة.

فيمكن ان تكون لدى وزير الصحة مشاكله التي لا تدعه يلبي بالسرعة اللازمة مطلب جميع اللبنانيين باللقاح. ويمكن لمعالي وزير الاتصالات أن تكون لديه معطيات لا تسمح له ان ينفذ ما وعدنا به العام الماضي بزيادة سعة الإنترنت والتي طبقها لفترة محددة، ولكن لا شيء يبرر كيف ان عمل أكثر من مليون مواطن لبناني من أساتذة وطلاب وأهاليهم، من دون ان يكون لهم خيار آخر سوى التعليم عن بعد فلا تعطى لهم الأولوية باللقاح والإنترنت".

وتابع: "نحن جيل الحاضر فماذا نفعل بأجيال المستقبل، ومن غير القيمين على وزارة التربية والمدارس والمسؤولون عنها والمعلمون يرى ماذا سيحل بنا بعد خمس سنوات أو عشر سنوات لجهة مستوى الأجيال الراهنة. لذا فإن التخطيط هو للمرحلة المقبلة، والمطالب هي للمستقبل، والنتيجة التي نتوخاها هي إنقاذ مستقبل لبنان، والأجيال المقبلة التي هي في المدارس اليوم، وهي التي ستصنع الفرق على الصعد كافة".

وختم: "نحن معكم معالي الوزير على الرغم من كل صعوباتنا، فقد صدر قانون منذ عدة سنوات وتراجعت قيمة الليرة في شكل دراماتيكي، والعديد من الزملاء لم يتهن به للأسف وذلك مصدر مرارة لنا وللمدارس، لكننا سنكمل العمل بغض النظر عن الآراء المتنوعة. إننا مع اتحاد المؤسسات ومع القطاع الرسمي والمعلمين والأهالي لن نفترق وقد جمعتنا انت، فلك الشكر من كل المعلمين".

جواد

ثم تحدث رئيس رابطة المعلمين في التعليم الأساسي الرسمي حسين جواد، فقال: "لقد تعثر حبري حتى جهلت ما سأكتبه عن معلم يعاند التعب والزمن والصعاب.. يا أيها الملأ... يا سادتي الكرام، كأنني حين أردت أن أكتب عنه عجبت الشفاه مما سيقال حتى باغتني القلب بسر، قائلا: هو منجم من العلم يمزج اللغة بالحياة، ويخرج الأخلاق من رحم الحكايات. يحنو على تلامذته كأنهم أبناؤه، ولم يذق لذة العمر في هذه الحياة... تقسو الأيام عليه؛ فيغرف من معين الصبر، ويشرب التأمل ليلقي أحلى الكلمات، ويصبر حتى يعجز الصبر عنه، وما فتئ يبتسم غصبا عن الأيام.

إنه المعلم، روح تبزغ عند الصباح، لا يعرف الغروب... يبذر من الجوع أدبا ولغة وعلما بلا منة... ولكنه يأبى أن يستسلم لكل الصعاب".

اضاف: "في عيدك، نسكت ونرفع قبعة الإجلال والإكرام، ونفتش عن كلمات تحدثنا عنه بلا فواصل... بلا نقاط... بلا استثناءات، فهو الاستثناء الوحيد الذي يحق له أن يصرخ في وجه معاندة الزمن لوجع كفيه، وذبول عينيه، وإرهاق فكره... إنما الحياة معلم، متى غرب غربت الحياة".

وتابع: "ان الصعاب التي نتكلم عليها تتضمن نقاطا عديدة، منها:

أولا: آن الأوان للعمل على تشكيل الحكومة العتيده كي تنظر إلى الوضع الذي وصلنا إليه، بسبب تدني القدرة الشرائية لليرة اللبنانية مقابل سعر صرف الدولار. فالرواتب أصبحت دون الحد الأدنى، والمعلمون أصبحوا دون خط الفقر، والتراجع بقيمة الأجور والرواتب بلغ 85% وقيمة القدرة الشرائية تدنت بنسبة 650%، حذار من أن يؤدي هذا الإنهيار الى انفجار المعلمين الذي بات قاب قوسين أو أدنى، فحينها سيتم هدم الهيكل دون النظر الى من فيه، وإن صبرنا الى اليوم، فللصبر حدود، وقد تم تجاوز كل الحدود.

ثانيا: نحيي اليوم الزملاء المتعاقدين والمستعان بهم ونطالب بإنصافهم من خلال إجراء مباراة لتثبيتهم ودخولهم الى ملاك وزارة التربية فالحل بالتثبيت. والى حينه، وقد حملني الزملاء حمزة منصور وحسين سعد من حراك المتعاقدين الآمانة بأن أنقل إليكم ضرورة التأكيد على متابعة الوزارة إحتساب وتنفيذ كامل العقود ومتابعة آلية تنفيذها مع المديرين، سيما وأن المتعاقد يدفع وحده فاتورة التعطيل القسري والإضراب.

ثالثا: إن التعليم عن بعد أوجب على المعلمين كافة تحسين تغذية الأنترنت، فتكلفوا عبئا ماديا إضافيا، غير آبهين لهذه الكلفة من أجل إيصال الكفايات المطلوبة والأهداف إلى تلامذتهم، لذا أقترح على المعنيين والحريصين على الثروة التربوية كما وصفها معالي وزير التربية القاضي طارق المجذوب إيجاد صيغة ملائمه للتعويض عن كلفة الإنترنت الإضافيه ولو بدفع تلك الكلفة من صندوق التعاضد.

رابعا: بعد طول إنتظار فالقليل من مستحقات صناديق المدارس وصلت، والهبات التي تكرمتم على المدارس بها وصلت، ولكن للأسف تم احتجازها في المصارف وهي لا تعطى إلا بالقطاره شأنها شأن الرواتب التي تفوق مليوني ليرة، هنا نناشدكم العمل مع من يلزم (المصرف المركزي، جمعية المصارف ... أو غيرهم) أن يستثنى المعلمون والموظفون وصناديق المدارس من التقنين في سحب أموالهم.

خامسا: في ما يتعلق بدوام بعد الظهر، أصبحنا ندرك أن الدول المانحة هي التي تتحمل مسؤولية التعطيل من خلال التأخير غير المقبول لدفع الأجور والمستحقات حتى اليوم، ونطالبكم يا معالي الوزير الضغط والمساعدة لدفع المستحقات ليتسنى لنا الرجوع عن قرار تعليق الدروس ووقف التعليم بعد الظهر وقد حددنا مطلبنا هذا بالنقاط التالية:

دفع مستحقات الفصل الثاني عن العام الماضي.

دفع مستحقات صندايق المدارس ايضا عن العام الماضي علما أن قيمتها لم تعد تساوي قيمة الورق.

إعداد جداول الفصل الأول عن العام الحالي وتحديد فترة قريبة للدفع".

وقال: "أخيرا، الهموم كبيرة والمطالب كثيرة عرضنا للأمور اليسيرة كي تستمر المسيرة. وفي الختام عود على بدء إلى المناسبة التي تجمعنا لأقول "المعلم كضياء الشمس إن أفلت، حل الظلام".

جباوي

بعد ذلك تحدث رئيس رابطة أساتذة التعليم الثانوي الرسمي نزيه جباوي فقال: "إليكم يا أرباب الحرف والكلمة، إليكم أيها الجنود المجهول قدرهم عند أهل الأرض، والمعروف فضلهم عند أهل السماء، إليكم أيها الزارعون بيارق الوعي والثقافة والعلوم والآداب، إليكم أيها المكافحون بضوء عيونهم ظلام الجهل، والغازلون بأناملهم المتعبة خيوط المستقبل".

اضاف: "أيها الأساتذة والمعلمون الفابضون على جمر الصبر والاناة وحلم التغيير والتطوير في بلد الأزمات المتعاقبة التي تحور وتدور، وتعود إلى نقطة الصفر. في بلد السياسة تلعن أختها، والاقتصاد محتضر والمجتمع ينوء بأعباء لا يتحملها القادر وغير القادر، والصحة والأمان تحدثنا عن هولهما الأخبار تباعا. إليكم أحبتي، ومهما طال الزمن، ومهما كثرت الملمات،

إليكم الملجأ، وإليكم المرتجى، ولو قالوا عنكم قطاعا غير منتج لكي يمنعوا عليكم حقكم ولكن لا بد لليل أن ينجلي ولا بد للقيد أن ينكسر".

وتابع: "اليوم عيد المعلم، ومن المفترض أن يكون عيدا للاحتفال والفرح والسعادة. أنى لنا أن نفرح، ورواتبنا تدنت إلى ما دون الـ 10% مما كانت عليه بدولار تجاوز 11000 ليرة. آنى لنا ان نفرح، وقد تراجعت القدرة الشرائية إلى ما دون تأمين لقمة العيش لعوائلنا. أنى لنا ان نفرح، والمرض والوباء يفتك بنا، ويقضي على الأساتذة والمعلمين بالعشرات، والمستشفيات لا تعترف ببروتوكولات المؤسسات الضامنة".

وقال: "على الرغم من الأسى والألم والوجع وحال القلق النفسي، نقوم بواجباتنا في أقسى الظروف وبغياب المستلزمات المطلوبة للتعليم عن بعد، فلا كهرباء مؤمنة، ولا انترنت، ولا أجهزة لابتوب، فالأساتذة يتكبدون مصاريف التشغيل من جيوبهم، أما الطلاب فحدث ولا حرج. فلا عدالة مقسمة ولا إمكانيات لدى العديد منهم للمتابعة، ما يقدر بـ 50% منهم. حتى اللقاح الذي من المفترض أن يكون للأساتذة والمعلمين أولوية في تأمينه بعد القطاع الطبي لتوفير عودة آمنة للثانويات والمدارس، لم يتوافر"، متسائلا: "كيف نعود إلى مدارسنا وثانوياتنا ومعاهدنا، والخطر ما زال يفتك بنا؟".

وأكد اننا "لسنا حقلا للتجارب، فحياتنا وصحتنا وصحة طلابنا ليست في مزاد العمولة، فالعودة الآمنة هي في تأمين اللقاح والأمان الصحي اللازم والضروري، هي الضمان لاستكمال العام الدراسي بشكل سليم وصحيح".

وقال: "في الماضي كانت التربية أولوية، وكانت موازنتها تصل إلى ربع موازنة الدولة، ما الذي حل بها. ولما هذا الاستهتار بالقطاع التربوي الذي هو رأسمال لبنان الحقيقي، والأمان الاجتماعي لا يقل اهمية، فالرواتب تبخرت قيمتها ولا يمكن الاستمرار على هذا الحال من دون تصحيح لها أو سلفة غلاء معيشة بانتظار تثبيت سعر صرف الدولار"، مشيرا الى ان "مؤسساتنا التعليمية تفتقر إلى ادنى مقومات الاستمرار، ولا نملك إلا الوعود التي لا تثمن ولا تغني من جوع".

اضاف: "إلى أركان الدولة، أو ما تبقى من مؤسسات، عودوا إلى رشدكم والتفتوا إلى شعبكم وإلى وطنكم، بادروا إلى تشكيل الحكومة للمحافظة على ما تبقى من لبنان الدولة، ومن كوادره الزاحفة إلى أبواب العالم، قبل تستفيقوا ولا تجدوا شعبا تحكموه".

وختم: "باسمي وباسم الهيئة الإدارية لرابطة أساتذة التعليم الثانوي الرسمي في لبنان، أدعو لكم بالصحة والتوفيق في أعمالكم وأشكر لكم جهودكم الجبارة وتعبكم اللامحدود، والمعايدة ستكون بتحصيل حقوقكم إن شاء الله.وكل عام وأنتم بخير".

الوزير المجذوب

وفي ختام الحفل القى الوزير المجذوب كلمة قال فيها: "عيد بأية حال يعود علينا عيد المعلم هذا العام، هذا المعلم الذي كاد أن يكون رسولا. ومهما كانت الحال فإن جلال المناسبة يكرس موقع المعلم في قلوبنا، سواء أكان في الملاك أم التعاقد أم في خانة ما يسمى الإستعانة به، أو اي نوع آخر مهما كانت تسميته. لذا نتقدم بأسمى مشاعر المحبة والتهنئة والشكر والتقدير، للمعلمين والإداريين في القطاعين الرسمي والخاص، الأكاديمي والمهني، ونشد على أيديهم، ونحيي جهودهم الجبارة التي أفضت إلى العديد من النجاحات المميزة في هذا الزمن الصعب".

اضاف: "إننا نثمن عاليا حضور اتحاد المدارس، الروابط النقابة الأهالي، المعلمين والإداريين، خصوصا من ذهب إلى صفوفه أثناء التعلم المدمج، على الرغم من جائحة كورونا، ولكن يا للأسف هم حتى الآن من دون تلقيح أو تحصين، ما يعني ان الذين كانوا يتولون حمايتنا من الجهل طوال عمرهم بكل اللقاحات الممكنة، فإنهم يستحقون على الأقل أن نحميهم بلقاح كورونا. وبالتالي فإن توقفنا عن التعلم عن بعد هو لتحصين هذه العائلة من هذا الوباء، تحصينها صحيا، ماليا، تقنيا، وعدم الإستهتار بهذا القطاع الذي كان وسيبقى حاملا هموم الوطن".

وتابع: "إننا نثمن عاليا هذا الحضور ونعبر عن تقديرنا للجهود المضنية التي بذلها أفراد الهيئة الإدارية والتعليمية، للانتقال من التعليم الحضوري إلى التعليم عن بعد، في فترة وجيزة، متحملين أعباء هذا التطور الذي فرض عليهم، وفرض حاجات ومتطلبات تكنولوجية على الرغم من قساوة الأوضاع المالية والإقتصادية، من تكاليف الكهرباء والإنترنت والأجهزة وغيرها، ولم يتركوا تلامذتهم عرضة لخسارة عام دراسي".

وقال: "لقد قرر المعلمون استخدام كل ما هو متاح، لتستمر الرسالة التربوية، ليس من أجل حفنة الليرات، بل حبا بالتربية وإرضاء للضمير وحفاظا على لبنان الرسالة وأجياله الواعدة. فتحية لكل معلم سواء أكان في الملاك أم في التعاقد ام في خانة الإستعانة به أو في أي نوع آخر مهما كانت تسميته".

واردف: "في عيد المعلم، نجدد مطالبة أولي الأمر إيلاء التربية المكانة التي تستحق، اي اعتبارها اولوية الأولويات الوطنية، ونحيي تضامن العائلة التربوية وتوحدها حول مطالبها التي هي السبيل إلى عودة آمنة إلى التعلم المدمج. سنبقى إلى جانب المعلمين، لتحقيق مطالبهم المحقة. سنبقى إلى جانب العائلة التربوية لتحقيق مطالبها المحقة. وندعو المعلمين ليثبتوا مرة أخرى أنهم بناة الأجيال الصاعدة، انهم بناة الوطن الحقيقيون".

وقال: "حسبكم أنكم الأكثر حرصا على وطننا المفتوح على كل الويلات. حسبكم أنكم الأشد صلابة في التمسك بحماية كنز لبنان الباقي اي تلامذتكم، على الرغم من كل الحيف الكبير اللاحق بكم. فأنتم قوم يأبون الضيم والذل. أنتم والله الأمل والوعد والرهان".

وختم: "في عيد المعلم، ننحني أمام تضحيات المعلمين، ننحني امام تضحيات العائلة التربوية بكل أفرادها ومؤسساتها. في عيد المعلم ننحني أمام تضحياتكم المستدامة، فأنتم والله صناع المستقبل. فلنتحد معا كما فعلنا بالأمس مؤسسات تربوية ونقابات وروابط معلمين وأساتذة واتحادات أهل، ففي الإتحاد قوة ويد الله مع الجماعة، ولننتشل التربية من محنتها فتسلم أجيالنا ويسلم معلمونا وتسلم مدارسنا ويسلم مجتمعنا فيعيش لبنان. كل عيد معلم وأنتم وعائلاتكم ومدارسكم وتلامذتكم بألف خير".

 

في عيد المعلم: رواتب المربّين بين 100 و400 دولار والبعض يتقاضى نصف راتب

"النهار" ــ روزيت فاضل ــ ينضم اليوم معلمو لبنان في القطاعين الخاص والرسمي إلى معضلة العيش في لبنان، ولا سيما بعد أن تدنت رواتب معلمي التعليم الثانوي الرسمي إلى ما دون 10 في المئة مما كانت عليه في حين أن الدولار تجاوز عتبة الـ10 آلاف ليرة، كما ذكر اليوم رئيس رابطة أساتذة التعليم الثانوي الرسمي نزيه الجباوي في كلمته في الاحتفال الرسمي الذي دعا إليه وزير التربية طارق المجذوب في وزارة التربية.

اتب مخزٍ

قبل عرض لواقع المعلمين في القطاعين الخاص والرسمي، لا بد من التوقف عند ما ذكره محامي نقابة المعلمين في المدارس الخاصة الوزير السابق زياد بارود في اتصال مع "النهار" أن "المعلمين عرفوا صعاباً عدة في الأعوام السابقة ويزداد ثقلها اليوم أكثر"، مشيراً إلى "أن الوضع الحالي الصعب للمعلم في لبنان، يتشابه مع يوميات المواطن في ظل تراجع قيمة رواتبهم الذين يتلقونها بالليرة، من ناحية أن راتباً شهرياً من مليون ليرة أو مليون ونصف المليون يساوي بين 100 و150 دولاراً شهرياً، مقابل دولار يساوي 10 آلاف ليرة".

وشدد بارود أيضاً على "أن بعض المعلمين هم اليوم دون مدخول ثابت بعد صرفهم العام الماضي من عملهم"، مشيراً إلى أنهم في صعوبة وضعهم الحالي ولا سيما أن غالبيتهم لم تحظَ بفرصة إيجاد وظيفة في القطاع التربوي الخاص".

لافتاً إلى أن "المعلمين يتكبدون أيضاً عناء متابعة الدروس عبر منظومة التعليم عن بعد من خلال تكبدهم عناء دفع فاتورة الإنترنيت، مع ما يرافق ذلك من ضعف في الشبكة وانقطاع الكهرباء، وهذا ما يعاني منه المعلمون والتلامذة في آن معاً، ما ينعكس سلباً على المستوى التعليمي في لبنان".

عن ردّه على بعض من اعتبر أن لسلسلة الرتب والرواتب دوراً محدداً في ما وصلنا إليه، قال: "من ناحية الموضوع المالي، كنت بعد إقرار السلسلة مع إعطاء المعلمين حقهم. أما النقاش حول تأثير تداعياتها المالية فمن الأجدى توجيه هذا السؤال لمجلس النواب الذي أقر السلسلة عشية الانتخابات، وتالياً لا يسأل العلمون عنها بل يمكن طرح هذا الموضوع أيضاً على الجهة التي لم تدرس تداعياتها".

3900

ماذا قال الجباوي عن واقع المعلمين؟ أكد في اتصال مع النهار" أن "المعلمين يواجهون معوقات طبية، مادية وتربوية"، مشيراً إلى "أن المستشفيات تعتمد اليوم تسعيرة الدولار على أساس سعر المنصة الرسمية المحدد بـ 3900 ليرة، وهذا ما جعلها ترفض ما ينص عليه بروتوكول المستشفيات الضامنة، التي ما زالت تعتمد تسعيرة الدولار على أساس 1500، ما يفرض على المعلم توفير الفروقات المالية للفاتورة الاستشفائية، وهذا يتزامن مع الضائقة المالية والاقتصاية الخانقة في لبنان".

بعد تشديد على تراجع رواتب المعلمين بالليرة مقابل الدولار الذي وصل سعره إلى الـ10 آلاف، توقف الجباوي عند الصعاب التي تواجه المعلم خلال تدريس تلامذته عبر التعليم عن بعد من ناحية تكبده دفع فاتورة الإنترنيت، قال: "رفع وزير التربية طارق مجذوب طلبنا بتخفيض هذه الكلفة على عاتق المعلم أو حتى إعفائه منها إلى وزير الاتصالات طلال حواط، الذي لم ينفذ أياً منها".

أما نقيب المعلمين في المدارس الخاصة رودولف عبود فقد ذكر لـ"النهار" أن "المعلمين يعانون من تراجع الرواتب بالليرة اللبنانية مع مواجهة بعضهم إجحاف بعض الإدارات في تطبيق القانون 46 الذي يلحظ حق حصولهم على الدرجات".

رداً على سؤال عن اتهام البعض أن إقرار السلسلة كان له دور في التضخم الحاصل، قال: "لا أرى ذلك لأن لا علاقة لها بالسرقة وصرف الأموال في غير محلها".

وأمل أن "ننجح في تحويل النقاية إلى نقابة مهنة خاصة لها صلاحيات أوسع بكثير للدفاع عن حقوق المعلمين، التي نلتزم بها اليوم بكل اندفاع". قال: "من المهم أن تتحول نقابتنا إلى نقابة مهنة خاصة تلحظ فيها معايير محددة للعمل وللمنتسبين، وهذا ما نقوم به بالتعاون مع محامي النقابة الأستاذ زياد بارود".

وتوقف عند تأييده "مطالب وزير التربية طارق المجذوب من ناحية تحمل الدولة مسؤولية توفير اللقاح للأسرة التربوية والتزامها تغطية نفقات الفحص الدوري الـ PCR لكل معلم".

 

لجنة متعاقدي الاساسي هنأت المعلم بعيده وذكرت بإنجازاتها

وطنية - حيت لجنة المتعاقدين في التعليم الأساسي الرسمي ببيان، "المتعاقدين في التعليم الأساسي بعيد المعلم"، آملة أن تشهد "السنة المقبلة تثبيتهم ودخولهم إلى ملاك وزارة التربية".

وأشارت الى أنها "نتيجة للتحركات والاعتصامات السابقة والاجتماعات المتواصلة مع الوزير والمدير العام للتربية في الوزارة والإدارة التربوية"، يهمها أن تذكر ب"الإنجازات التي تم تحقيقها لغاية الآن، وهي:

تم إصدار قرار من معالي وزير التربية يمنع تهديد أي متعاقد من قبل المدراء أو فسح عقود المتعاقدين وحصرها بالوزير نفسه.

تم إصدار تعميم رقم 4 إلى الوحدات الإدارية والمناطق التربوية في المحافظات حول تطبيق برنامج نظام الإدارة المدرسي SIMS، واعتماد الرقم الموحد للتلامذة وتنظيم جداول المتعاقدين شهريا.

تم إقرار وإصدار مذكرة إجراءات تنفيذية لجهة تعويض ساعات التدريس للمدرسين المتعاقدين بكامل الساعات المحددة في عقود المتعاقدين للعام الدراسي 2020/2021.

يتم العمل حاليا على الضمان الصحي وبدل النقل.

يتم التواصل مع كافة الكتل النيابية للضغط بإقرار قانون احتساب العقد الكامل للأساتذة المتعاقدين (أساسي، ثانوي، مهني).

يتم متابعة القضية الأساس وهي التثبيت، وتم صياغة قانون لتثبيت المتعاقدين بكافة مسمياتهم وسنعمل عليه فور تشكيل حكومة جديدة، والضغط للسير به بهمة جميع المتعاقدين.

نثمن قرار وزير التربية بتعليق اعمال التدريس عن بعد من 8 آذار 2021 لغاية 14 آذار 2021 ولحين تأمين لقاح COV-19 للأساتذة والطلاب.

سنعمل مستقبلا على تصحيح أجر ساعة التعاقد".

وشكرت لوزير التربية "مساندته المتعاقدين والوقوف إلى جانب مطالبهم المحقة، والمدير العام للتربية فادي يرق ومديرة الإرشاد والتوجيه هيلدا خوري ومستشار وزير التربية الدكتور محمد دغام ورئيس رابطة التعليم الأساسي حسين جواد، مساندتهم ودعمهم لمطالب المتعاقدين المحقة".

 

حراك المتعاقدين: أصبحنا مكسر عصا وكل من يريد ايصال رسالة يرسلها عبر الاضراب

وطنية - أشار "حراك المتعاقدين" برئاسة حمزة منصور في بيان، الى أن "عيد المتعاقد يكرر مجيئه، وعندما يحط رحاله في قلوبنا، يتفاجأ بحجم المآسي ويكتشف زيف وخداع اركان السلطة ووزاراتها ويكتشف تقصيرها وخنوعها في ارجاع الحق لأهل الحق، وهو الحق بالحرية والكرامة قبل ان يكون حق التثبيت والتطبيب واحتساب كامل ساعات العقد".

وطالب "السلطة ووزارة التربية ممثلة بالوزير الدكتور طارق المجذوب، بحق الحرية والكرامة قبل اي شيء، حقنا بمناقشة كل قضايانا وبتمثيل أنفسنا والمشاركة في اي قرار يخص التعليم لأننا الوحيدون من اعضاء وافراد الهيئة التعليمية الضائعة حقوقهم ليس فقط في القبض الشهري والطبابة وبدل النقل ومنح التعليم انما أيضا حقنا باحترام وجودنا وكرامتنا داخل هذا الصرح الذي يهان باستمرار من خلال اضراب الروابط الذي وحدنا مع ابنائنا الطلاب من يدفع ثمنه، ثم اضراب وزارة التربية. أصبحنا مكسر عصا، كل من يريد ايصال رسالة حتى لو لم يكن وقتها، يرسلها عبر الاضراب، ثم يذيلون بياناتهم الفولكلورية بعبارة "إنصاف المتعاقدين وتعويض ساعاتهم" لينقض علينا بعد ذلك الطلاب الذين أدمنوا ويعيشون كل عام على مورفين الاضرابات التي تقود الى اعطاء افادات، فينبري الطلاب واهاليهم ليعترضوا على اي تكثيف او تمديد للعام الدراسي، مع العلم ان الوزارة قلصت لهم نصف مناهجهم ومع ذلك تحرك فيهم اضرابات الروابط والوزارة امل الافادات".

 

المجذوب عن المعلمين: بيستحقوا نحميهن بلقاح ضد كورونا

غرّد وزير التربية في حكومة تصريف الأعمال طارق المجذوب عبر "تويتر": "يلي كل عمرن عم يحمونا من الجهل بكل اللّقاحات الممكنة، بيستحقوا عالقليلي نحميهن بلقاح ضد كورونا. كل سنة والمعلّمة والمعلّم بألف صحّة!

 

الحريري: تحيّة للمعلمين والمعلمات في عيدهم

غرّد الرئيس سعد الحريري عبر حسابه على "تويتر"بالقول : "تحية للمعلمين والمعلمات في عيدهم، كل الاحترام والتقدير لجهودهم خاصة في الظروف الاستثنائية التي فرضتها الازمات الاقتصادية والصحية على رسالتهم المجتمعية النبيلة".

 

فضل الله استقبل وفد مؤسسة الهادي: لن ننهض ان لم نعمل على تعزيز المعلم

وطنية - استقبل العلامة السيد علي فضل الله وفدا من مؤسسة "الهادي للاعاقة السمعية والبصرية واضطرابات اللغة والتواصل"، قدم له التهنئة بعيد المعلم مع هدية رمزية من انتاج مشاغل تلامذة المؤسسة، ووضعه في أجواء الاعمال والنشاطات التي تقوم بها المؤسسة في ظل الظروف الراهنة لاسيما في مجال التربية والتعلم عن بعد والمواكبة للتطور، والتي طالما كانت مؤسسة الهادي السباقة في مجالات التعليم الرقمي بالإضافة إلى المساعدات التي قدمتها ولاسيما تأمين أجهزة تعليمية إلكترونية للأبناء الأشد فقرا".

وأشاد فضل الله بنجاح المؤسسة وتطورها، مشيدا ب"الجهود الكبيرة التي تبذل من قبل العاملين فيها، والتي أدت إلى أن تكون من المؤسسات الرائدة والناجحة على المستوى التربوي والتعليمي. في لبنان والمنطقة".

كما أشاد ب"الدور الرسالي للمعلم في تربية الأجيال وصناعة المستقبل"، مجددا الدعوة إلى تكريمه، "وتأمين سبل العيش الكريم له، فالمجتمعات لا تستطيع أن تبلغ التطور والتقدم والرقي، إلا بتعزيز مكانة المعلم وإعطائه كامل حقوقه، حتى يقوم بواجباته على أكمل وجه، لذلك لا بقاء لأمة ولا نهوض لها إن لم تنهض بمعلميها".

كما استقبل فضل الله وفدا من كشافة جمعية المبرات الخيرية، قدم له التهنئة بمناسبة عيد المعلم، مثمنا "الدور الرسالي والأخلاقي الذي يقوم به الكشاف"، مشيدا ب"الجهود والنشاطات التي تبذل وبذلت في خدمة المجتمع، من خلال تقديم يد العون والمساعدة له".

 

المطران خيرالله في عيد المعلم: نتمنى أن تنالوا التقدير من الدولة ومؤسساتها

وطنية - البترون - وجه راعي أبرشية البترون المارونية المطران منير خيرالله رسالة الى "كل معلم ومعلمة في أبرشية البترون، والى الكهنة والرهبان والراهبات منهم"، قال فيها: "أنتم ذخيرة الأبرشية والمنطقة التي تحمل تراثا عريقا في العلم والتربية والثقافة والحضارة والرقي، وليس فقط على مستوى البترون بل على مستوى لبنان والعالم، وقد حملتم ما تعلمتم من الآباء والأجداد، تلاميذ خوري الضيعة في مدرسة تحت السنديانة، وتلاميذ مدرسة مار يوحنا مارون، رسالة مميزة وفريدة لتنشئة أجيال الغد على القيم المسيحية والإنسانية على طريق يسوع المسيح، الرب والمعلم الأول".

أضاف: "هذا ما عرفناه فيكم من خلال مشاركتكم في أعمال المجمع الأبرشي واكتشفنا ما تحملون من طاقات وكفاءات علمية وتتمتعون به من مزايا أخلاقية وأنتم تؤدون الخدمات التربوية والتعليمية الجلى في المدارس والجامعات وفي سائر الحقول الثقافية، في ظروف إقتصادية وصحية صعبة، نقول لكم اليوم في عيدكم: نحن نفتخر بكم ونثمن جهودكم وعطاءاتكم ونتمنى أن تنالوا التقدير الذي تستحقون من الدولة ومؤسساتها لتتابعوا رسالتكم التربوية وتبقوا قدوة في الشهادة للرب يسوع المسيح".

 

حسين هنأ المعلمين في عيدهم: مدركون أهمية دوركم

وطنية - هنأ رئيس "الحركة الشعبية اللبنانية" النائب مصطفى حسين في بيان، لمناسبة عيد المعلم، جميع المعلمين والمعلمات في لبنان، وقال: "نعايدكم اليوم ونحن مدركون أهمية دوركم الأساسي في بناء مجتمع الغد، وخصوصا أن ظروف التعليم تزداد صعوبة في ظل الاوضاع الراهنة".

وختم حسين: "ثقتنا كبيرة بمعلمي لبنان ومعلماته، فهم خرجوا خيرة الشباب والشابات الذين رفعوا اسم لبنان في الخارج، وبالطبع سيخرجون جيلا جديدا يسهم في إنقاذ بلدنا".

 

سليمان للمعلمين في عيدهم: إنصافكم في نيل حقوقكم واجب ومسؤولية

لمناسبة عيد المعلم، غرد عضو كتلة "المستقبل" النائب محمد سليمان، عبر "تويتر"، قائلاً: "حملتم مشاعل النور بوجه الجهل والظلم وكنتم زارعي الأمل في نهضة هذا الوطن". 

واضاف: "نُحيي اخلاصكم في استكمال رسالتكم رغم التحديات وما فرضته جائحة كورونا من مصاعب". 

وأكد ان "إنصافكم في نيل حقوقكم هو واجب ومسؤولية لبناء مستقبل ناجح لكل أبناء هذا الوطن".

وختم:" دمتم بخير معلمات ومعلمي لبنان".

 

البعريني للمعلمين: رهاننا عليكم

غرد عضو كتلة "المستقبل" النائب وليد البعريني عبر حسابه على "تويتر": "تحية لجميع المعلمين والمعلمات في لبنان، عهدنا البقاء الى جانبكم في مطالبكم المحقة، فرسالتكم السامية لا تقدر بثمن. ورهاننا عليكم لتأسيس الأجيال المقبلة على مبادىء المعرفة والحكمة والعلم والثقافة والوطنية".

 

الاشقر في عيد المعلم: لا حدود لعطاء المعلم

بوابة التربية: أكد رئيس مصلحة التعليم الخاص في لبنان عماد الاشقر ان المعلم رغم كل المظلومية التي يعيشها اليوم  فعطاءاته لا تنتهي ولا حدود لها، وذلك خلال إطلالة له عبر تطبيق zoom مع مجموعة من التربويين لمناسبة عيد المعلم.

هذا وتوجه الى معلمي لبنان بالقول :

أيها المعلم

العالم مليء بالأبطال المجهولين وكنت أنت البطل الحقيقي في ظل هذه الجائحة، ينحني رحيق الزنبق رغم سخائه تواضعاً أمام عطاء المعلم، تأبى الشمعة التشبّه بالمعلم وتسجد له، للشمع ساعة إحتراق للمعلم عمرٌ يمضي نعم ، كدت ان تكون رسولا

من جهة ثانية أكد الاشقر معاناة المعلم مستمرة، ولا سيما  في ظل جائحة كورونا وتدني الرواتب والاجور أو لجهة تدني القوة الشرائية لهذه الرواتب.

وختاماً دعا الاشقر ساسة لبنان الى التنبّه من خطورة إنزلاق التربية، فهي اولوية، فمن يجلس اليوم على مقعد الدراسة هو قائد المرحلة القادمة وأمل القادم.

 

حولي للمعلمين: من الضروري المحافظة على حقوقكم كاملة

بوابة التربية: وجه المسؤول الإعلامي في رابطة معلمي التعليم الأساسي في لبنان رياض الحولي، رسالة معايدة للمعلمين وقال:

زميلاتي وزملائي المعلمات والمعلمين ملاك، متقاعد، متعاقد، مستعان به الأعزاء:

أنتم الذين جعلتم من علمكم رسالة ناطقة، وأوجدتم في نفوس التلامذة حب المعرفة وحس الاكتشاف، وصمدتم في زمن المحن، وحولتم الخوف عزيمة وتوقاً إلى حياة أفضل.

أهنئكم في عيد المعلم، باني مجد الوطن وإصراراً عنيداً على الإلتزام بقيمه والتعلق بمؤسساته، والكلمة الطيبة التي تخلق في طلابنا عشقاً للإطلاع والإبتكار والإبداع.

إيماني بأن دور المعلم في لبنان لا يقتصر على تنشئة التلامذة وتربيتهم، بل هو في نظري بداية طريق الوعي، والمدخل الطبيعي للخروج من الأفق المسدود الذي يعانيه لبنان من وباء كورونا والفساد حتى أصبح وطن منهار ومنهوب ومريض، فالوطن الحديث يكون في نظامه التعليمي الحديث، وفي كفاءة المعلم وتمهينه، وفي تأمين شروط الحياة الكريمة له وخاصة الزميل المتعاقد والمستعان به، التي تقيه الذل والعوز، وتمكنه من بذل كل ما عنده.

من هنا زميلاتي زملائي، من الضروري المحافظة على حقوقكم كاملة لأن المهام التي تنجزونها تستحق أكثر مما تناضلون من أجله.

كل عيد معلم وأنتم وعائلاتكم أيها الزملاء بألف خير .

 

منسق العزم في عكار هنأ المعلم بعيده

وطنية - هنأ منسق تيار "العزم" في عكار الدكتور هيثم عز الدين المعلم بعيده، وقال في بيان: "لسنا نريد أن ننغص على المعلمين عيدهم الذي لم يعودوا يجدوا سواه مساحة للفرح. ولكن مما لا شك فيه أن عبارة عيد بأية حال عدت يا عيد، لم تعد تكفي للتعبير عن اليأس الدفين في نفوس المعلمين، والاشمئزاز مما آل اليه الواقع التربوي في بلد الحرف. فالمعلم، في مختلف المراحل التعليمية، سواء أكان استاذا في المرحلة الابتدائية، الثانوية، او حتى استاذا جامعيا، تراه لاهثا وراء لقمة العيش وتأمين المستلزمات الاساسية في الحياة، مما يفقده الرغبة في التطوير الذاتي ومواكبة العصر. وهذا ما ينعكس على العملية التربوية التي لا يختلف عاقلان في أنها تشهد تراجعا مريعا".

اضاف: "لكن لكي لا نستغرق في الشكوى والسلبية، لا بد أن نتوجه بالتهنئة من بناة الاجيال وصناع الامل، على رجاء ان يحتفلوا بعيدهم في الاعوام المقبلة في ظروف افضل".

 

القطان: للوقوف الى جانب المعلمين وعدم المخاطرة بعودة غير آمنة الى التدريس

وطنية - هنأ رئيس جمعية "قولنا والعمل" الشيخ أحمد القطان المعلمين في عيدهم، وقال في تصريح اليوم: "في يوم المعلم نحن نسأل الساسة في لبنان ونسأل أولي الشأن لماذا يريدون تأخير تلقيح المعلمين والتلامذة؟، لماذا يؤخرون اللقاح مع أن المعلمين في خط الدفاع الأول بالنسبة لبناء الأجيال؟".

أضاف: "عليكم أن تقفوا إلى جانب كل المعلمين والمعلمات لا سيما المتعاقدين الذين لا يأخذون إلا جزءا صغيرا جدا من حقوقهم، ودائما ما تكون هذه الحقوق منقوصة، لذلك يجب على وزير التربية وأولي الشأن أن يقوموا بواجبهم بإعطاء المتعاقدين كامل حقوقهم بخاصة مع هذه الظروف الاقتصادية الصعبة التي نعيشها في لبنان جميعا".

وختم : "في يوم المعلم نقول لمعالي وزير التربية ولأولي الشأن: لا تخاطروا بحياة أبنائنا وبناتنا ولا بحياة المعلمين والمعلمات من أجل عودة غير آمنة، وغير مدروسة إلى صفوف التدريس، ويجب عليكم أن تؤمنوا الوضع الصحي لعودة المعلمين والمعلمات والتلامذة، وأن تتخذوا الخطوات الجريئة التي تتناسب مع هذا الوضع الذي يعيشه لبنان".

 

انماء طرابلس والميناء هنأت المعلم : لانصافه واعطائه مطالبه المحقة

وطنية - هنأت جمعية "انماء طرابلس والميناء" في بيان المعلم في عيده معتبرة ان "هذه المناسبة تأتي في احلك الظروف، واصعب الاوقات التي يمر بها لبنان، في حين ان المعلم لم يتخل عن رسالته في بناء المجتمع، وشباب الغد، لذا الف تحية له في عيده في ظل ظروفه التعليمية الصعبة وحاجاته المعيشية".

واكدت "ضرورة انصاف هذا المعلم، واعطائه مطالبه المحقة، لما لهذا الامر من مصلحة للجسم التربوي لاكمال مسيرته العطائية، والتضحيات تحت كل هذه الضغوط المعيشية الاقتصادية التي يعاني منها، متحديا كل الازمات، والاعباء للقيام بواجبه، واعداد الاجيال واداء دوره بصدق ونضال من اجل الغير".

 

حمدان حيا المعلمين في عيدهم

وطنية - حيا أمين الهيئة القيادية في حركة الناصريين المستقلين-المرابطون العميد مصطفى حمدان، في تصريح، "كل معلم استطاع تهذيب وتقليم أغصاننا الغضة وحولها الى أقلام نيرة أنارت أفق الحياة أمام خياراتنا ومستقبلنا".

وقال: "كل عام وانتم بألف خير وهمة وعطاء، في وطن ظلمكم في لقمة عيشكم وانتم مصرون على تعليم ابناء الوطن كي لا يصبح جاهلا و ينهار الكيان".

 

التيار النقابي المستقل يهنئ المعلمين في عيدهم

بوابة التربية: هنأ التيار النقابي المستقل، المعلمين في عيدهم وقال في بيان: عيد المعلم عيد الكادحين العاملين في مجالات التربية والتعليم والفكر والثقافة؛ عيد المربين حماة القيم والأخلاق حاملي الرسالة. يمر علينا في أسوأ الظروف الاقتصادية وقد خسرت الرواتب والأجور والمعاشات  أكثر من 85% من قيمتها الشرائية.  ورغم سياسة الإفقار والتجويع التي تنتهجها قوى السلطة دون أن يرف لها جفن فإن المعلمين والأساتذة لم يتوانوْا يوما عن القيام بواجباتهم . علّموا حضوريا وأصيب الكثير منهم بالكورونا.وعلّموا في عز الحجر عن بعد مبتكرين الأساليب متعلّمين التقنيات. ومع ذلك لم يفكر المسؤولون بتلقيحهم باكرا ليؤمنوا العودة الآمنة للمدارس.

وفي يوم عيدهم يؤكد التيار النقابي المستقل على ما يلي:

عدم المخاطرة بصحة التلامذة والأساتذة في العودة المتسرعة إلى التعليم المدمج الا بعد تلقيح المعلمين والأساتذة ورفض التعليم في الصيف

ضرورة استعادة القيمة الشرائية للرواتب والأجور والمعاشات التقاعدية بأي طريقة ممكنة.

التأكيد على دولة الرعاية الاجتماعية ورفض قضم المكتسبات وإلغاء كل المواد المسماة إصلاحية وهي تخريبية في مشروع موازنة 2021؛ والتي تطال التقاعد والتقديمات الاجتماعية في المنح والاستشفاء والصحة وتقضم حقوق المرأة، وتلغي الملاك العام مكرسةً التعاقد الوظيفي وإدانة من يساوم على الحقوق المكتسبة ،

السعي الجدي لتأمين مستلزمات التعليم عن بعد من موارد ومنصات والمحتوى الرقمي.

التأكيد على كامل الحقوق للأساتذة والمعلمين المتعاقدين بكل فئاتهم، وذلك باقرار كامل العقد السنوي وكل الضمانات الصحية والاجتماعية بانتظار الانتهاء من بدعة التعاقد المدمرة في فترة قريبة جدًا عبر تعزيز الملاك حسب الاجراءات القانونية المتبعة.

طالما ان القيادات النقابية المعنية بالدفاع عن الحقوق لا تتحرك، وإذا تحركت فتنفيذا لأجندات سياسية، فإن الحقوق  أصلا ليست ملكا لهم . انها ملك اصحابها الحقيقيين،  إن أحدا لا يمكنه وقف العمل النقابي  حتى لو صادر كل الروابط والنقابات . لذا فإن التيار النقابي المستقل سيبقى المدافع عن قضايا المعلمين المحقّة والمشروعة لحياة كريمة جنبا الى جنب  مع زملائنا ومع كل النقابيين الاحرار والمستقلين وفي كل الروابط التعليمية والادارية والعمالية والمهنية، نناضل معا من داخل الروابط والنقابات ان تحركت، ومن خارجها ان لم تتحرك، مؤكدين على المواجهة  لاقرار حقوقنا ومطالبنا الخاصة والمشتركة.

 

لقاء النقابيين الثانويين للمعلمين: أنتم صمام الأمان لبناء الوطن

بوابة التربية: أكد “لقاء النقابيين الثانويين”، في بيان، أن المعلمين هم صمام الأمان لبناء الوطن، وقال: إن مهنة التعليم هي مهنة بناء الاوطان؛ مهنة بناء المستقبل؛ لا شك انها اليوم تواجه تحديات كبيرة من هذه المنظومة الفاسدة التي سرقت البلد وحولته إلى مزرعة تعيث بها فسادا وتجويعا وحولت بعض الشعب إلى ازلام لها؛ واستغلت الطائفية لتكريس زعامتها على حساب الوطنية والكفاءة.

للأسف ان هذا العيد يمر علينا والاستاذ حقوقه مهدورة ومستضعفا من جميع الجهات عبر الزامه باستخدام اجهزته للقيام بعملية التعلم عن بعد واصلاحها من جيبه الخاص؛ اذا استطاع بعد انهيار قدرته الشرائية.

يمر علينا هذا العيد ونحن في خضم أزمة تهدد كيان لبنان ووجوده فإذا بالعيد يتلون بألوان الأسى والرجاء والمسؤولية؛

فلا شك أن هذا العيد هو من أصعب وأسوأ الأعياد التي مرت علينا لأننا نحارب من جميع الاتجاهات.

في عيدنا اليوم؛ اصبحنا مكشوفين لا قميص على صدورنا؛ اننا نواجه نارين؛ نار السلطة الفاسدة ونار الأداة النقابية التي تمثل السلطة وتعمل على اخضاعنا وكم افواهنا.

ايها الزميلات والزملاء في التعليم الرسمي،  

للأسف في عيدنا اليوم تتآكل اجورنا وكرامتنا يوما بعد يوم ونحن على امتداد الوطن ما زلنا رمزا للتضحية والعطاء

اسمحوا لنا بمناسبة عيدنا جميعا أن نتقدم  من كافة الزميلات والزملاء بالتحية والتقدير لما نتحمله من مصاعب ومشاكل كبيرة؛  لان المعلم في وطني وللأسف لا يحسب له حساب؛ مع انه الأساس لبناء الأوطان.

لا شك اننا نواجه اليوم تحدّيًا صعبًا مع جائحة كوفيد- 19. ونحن في أسوأ وضع ان للناحية الاقتصادية او من ناحية فساد هذه المنظومة التي اكلت الأخضر واليابس وما زالت.

فلا حل لنا الا بالتغيير الشامل لبناء وطن لنا جميعا واولادنا من بعدنا.

فشكرا لكل الزميلات والزملاء على عطائهم وإخلاصهم الدائم من أجله بناء جيل قادر على العطاء  لخدمة وطننا الغالي واعادة الاعتبار له..

زميلاتنا وزملاؤنا؛ اعاده الله عليكم بالخير والتغيير القريب لمصلحة بناء وطن نفتخر به ويكون الضمانة لنا جميعا في المستقبل.

 

مكتب المعلمين في طليعة لبنان العربي: للمشاركة في مواجهة تحديات المرحلة الحاضرة على كل المستويات

وطنية - أثنى مكتب المعلمين في حزب طليعة لبنان العربي الاشتراكي ببيان، على "دور المعلم في تربية الأجيال ونشر العلم والمعرفة والتنوير، وتعبيد السبل أمام الأجيال الجديدة من أجل النهوض بالوطن"، داعيا "الأساتذة والمعلمين إلى رص الصفوف والمشاركة في مواجهة تحديات المرحلة الحاضرة على كل المستويات".

واعتبر أن "على المعلمين أن يستنهضوا الهمم لمواكبة طلابهم وتقديم ما يستطيعون من أجل مساعدتهم في حصر خسائر هذه المرحلة والتقليل منها قدر الإمكان. كما عليهم رص الصفوف للدفاع عن لقمة العيش الكريم وحقوقهم ورواتبهم التي تتآكل بفعل تدهور القيمة الشرائية وانهيار سعر صرف العملة الوطنية. وعليهم وعلى روابطهم وأدواتهم النقابية قبل ذلك، إعلان المواقف الواضحة والمشاركة في التحركات المناسبة في محاربة الفساد".

وقال: "ليس مقبولا منطقيا ولا أخلاقيا ولا وطنيا، أن تقوم الروابط والنقابات بالاحتجاج على انهيار القدرة الشرائية للمواطنين، والمطالبة باستعادة تلك القدرة المهدورة، من دون الإشارة أو الاحتجاج على من سرق مقدرات البلاد وأوصل الجميع إلى هنا. ليس مقبولا أن يبقى الأساتذة ونقاباتهم وروابطهم معتكفين خلف أسوار صمتهم طوال سنة ونصف سنة من بدء التهاب الشارع في مواجهة الطبقة الحاكمة الفاسدة، بينما يسعون إلى التحرك في محاولة لاستعادة ما خسرته رواتبهم، بعدما فقدت العملة الوطنية قيمتها الشرائية بسبب ذلك الفساد نفسه وبسبب السمسرات والهدر وتهريب الأموال إلى الخارج".

ودعا الأساتذة إلى "الضغط على الروابط ودفعها لأخذ مواقف أكثر تقدما، وإلى تهيئة النفس في الوقت ذاته لإحداث تبدلات جذرية في تركيبة هذه الروابط والنقابات لتكون مرآة تعكس مصالح الأساتذة أنفسهم، وتعبر عن حسهم الوطني الرافض لكل أشكال الفساد وأدواته".

 

المجموعة الثقافية اللبنانية وإدارة ثانوية أجيال في الدوير كرمت الهيئة التعليمية

وطنية - النبطية - كرمت المجموعة الثقافية اللبنانية وإدارة ثانوية "أجيال" في الدوير الهيئة التعليمية لمناسبة عيد المعلم، باحتفال في ملعب الثانوية، حضره مدير الثانوية الدكتور داود حرب وممثل المجموعة اللبنانية الثقافية حسن حيدر.

وقال حرب: "اليوم نكرم المعلمين والمعلمات في عائلة أجيال، ونستذكر عطاءات المرأة المربية في يوم المرأة العالمي. المرأة المعلمة القادرة على مواجهة الصعوبات. أنا فخور بكم وبقدرتكم على مواجهة الأزمة منذ أن دخلنا في تحدي التعليم عن بعد، وأنا فخور بكم. لقد كانت وما زالت تجربة غنية وكنتم ناجحين".

بدوره، حيا حيدر "من يعطون بكل عزم، عطاء لامحدودا"، وقال: "إن ما فرضه وباء كورونا من تعليم عن بعد وتعليم مدمج هو تجارب جديدة في العطاء، وفيه تجدد للمعلم والمتعلم. وهنا باسم المجموعة الثقافية اللبنانية، نثمن عاليا هذه التجرية، نجاحا باهرا واتقانا".

وبعد كلمات لعدد من المعلمات، قدم حرب وحيدر هدايا تقديرية للمكرمين

https://lh4.googleusercontent.com/GP9BqmHyD9g2Bb4Yqed9MN_33OO6tW_bD8GABEbesVnzWK5rSHcN8Q26UyjzLAQiy7562kLDab1OYco0rmK7RjBCpsm5_Cg7-iQG_LpMkr94Iozp_mKPLD0vuSwN2oqy89y2oY561ont6BNQkg

الشباب:

المجذوب مع وفد تربوي زار المفتي الجعفري متمنيا تبني مطالب القطاع قبلان: لتتحمل السلطة مسؤولياتها

استقبل المفتي الجعفري الممتاز الشيخ أحمد قبلان، في مكتبه في دار الإفتاء الجعفري، وزير التربية والتعليم العالي الدكتور طارق المجذوب، على رأس وفد ضم: المدير العام للتربية فادي يرق، رئيس رابطة أساتذة التعليم الثانوي نزيه الجباوي، رئيس رابطة معلمي التعليم الأساسي حسين جواد، رئيس اتحاد هيئات لجان الأهل في المدارس الخاصة ريمون فغالي، منسق اتحاد المؤسسات التربوي الخاصة والامين العام للمدارس الكاثوليكية الأب بطرس عزار، محمد سماحة من جمعية التعليم الديني (مدارس المصطفى)، إبراهيم علاء الدين من جمعية المبرات الخيرية، سهير زين مديرة الشؤون التعليمية في جمعية المقاصد الخيرية الإسلامية، السيدة نايلة خوري صفون من أسرة المدارس الأرثوذكسية.

وهنأ المفتي قبلان في خلال اللقاء الوزير والأسرة التربوية والمعلمين كافة بعيد المعلم، مشددا على "ضرورة الحفاظ على القطاع التربوي وأن يبقى في منأى عن آتون الصراعات السياسية"، مؤكدا "أن ما وصل إليه هذا القطاع الحساس والمهم من كارثة ما هو إلا نتيجة الفشل الذريع لإدارة السلطة للملفات كافة، لذا لا بد من أن تتحمل السلطة مسؤولياتها تجاه هذا القطاع والعاملين فيه كونه يشكل الركيزة الأساس لبناء جيل واعد ومستقبل آمن لوطننا".

المجذوب
وأدلى الوزير المجذوب بتصريح قال فيه :"تشرفنا اليوم بزيارة سماحة المفتي قبلان، ونقلنا إليه همومنا، فالتربية أولوية في معظم دول العالم وهي في نظرنا ونظر العائلة التربوية أولوية أيضا، فالبلد الذي فقد كل مميزات السياحية والخدماتية والمصرفية والاستشفائية يقضي على الممسكين بمقدراته أن يتمسكوا بأهداب قطاع التربية والتعليم العالي ليعيدوا بناء الموارد البشرية اللبنانية التي تشكل الأمل والرهان والوعد باستعادة ركائز البلد الأخرى وترسي دعائم استدامته، وتشيع الأمل بغد أفضل لبنيه.

ولكن، ويا للأسف، توصلنا إلى قناعة بأن التربية في لبنان ليست ضمن قائمة الأولويات فوعود معظم القيمين لا تعد ولا تحصى إلا أن العبرة في التنفيذ ولسوء الحظ لا تنفيذ للوعود التي قطعت للعائلة التربوية، يعيش القطاع التربوي محنة ما بعدها محنة، إنه أمام مفترق طرق، فإما انهيار هذا القطاع بسبب عدم تأمين احتياجات الدنيا ليبقى ويستمر وإما وقفة من الجميع لدعم هذا القطاع وتحصينه".

أضاف:"لقد توافقت الأسرة التربوية بكل أفرادها ومؤسساتها على رفع الصوت لفتح آمن للمدارس في 22 آذار والمطالبة بالآتي:

أولا - تأمين الفحوصات المتعلقة بكشف الكورونا كالـPCR والـ Rapid Test.

ثانيا - تأمين اللقاح للعاملين في القطاع التربوي.

ثالثا - تأمين العودة الآمنة إلى المدارس ابتداء من 22 أيار عبر التعلم المدمج لتلامذة الشهادات الرسمية.

رابعا - تأمين دفع مستحقات صناديق المدارس والثانويات والمعاهد الفنية الرسمية، وكذلك تأمين مستحقات المساهمات في صناديق الأهل.

خامسا - تأمين دفع مستحقات المتعاقدين في القطاع التربوي الرسمي على اختلاف مسمياتهم.

سادسا - إقرار مشروع قانون ال500 مليار ليرة لبنانية المخصص لدعم المدارس الخاصة والرسمية.

سابعا - إقرار مشروع الدعم المالي بقيمة مليون ليرة لكل متعلم.

ثامنا - تأمين مستحقات المدارس المجانية.

وختم المجذوب:"هذه المطالب هي مطالب محقة، هي حاجة لعودة آمنة للتعلم المدمج. وبصراحة، العودة إلى التعلم المدمج تستوجب وتفترض أن يكون هناك ضمانة صحية، وضمانة مالية، وضمانة فنيّة، لذلك تمنينا على سماحة المفتي تبني هذه المطالب والتي تبناها مشكورا. ووعدنا ووعد الأسرة التربوية والعائلة التربوية الموحدة أنه سيقوم باللازم في هذا الإطار إيمانا منه بأن التربية هي أساس قيام الأوطان".

 

وقفة احتجاجية أمام مصرف لبنان في صيدا للمطالبة بالدولار الطالبي

وطنية - صيدا - نفذ ناشطو المكتب الطالبي للتنظيم الشعبي الناصري، وقفة احتجاجية أمام فرع مصرف لبنان المركزي في مدينة صيدا، دعما لأهالي الطلاب المغتربين. طالبوا خلاله بـ"تحرير العمل بقانون الدولار الطالبي الذي هو حق لكل طالب مغترب"، وسط تدابير أمنية اتخذتها عناصر الجيش وقوى الأمن الداخلي في المكان.

وعمد المحتجون خلال وقفتهم الى "الضرب بالأحجار على بوابة مدخل المصرف الرئيسية تعبيرا عن غضبهم لما آلت إليه أوضاع المواطنين لاسيما لما يعانيه الطلاب المغتربون في الخارج. وأطلقوا هتافات نددت بـ"السياسات المالية والنقدية للمصرف المركزي التي أدت إلى تفلت الدولار وتراكم هموم المواطنين المعيشية والاقتصادية".

الاشقر

وتحدث أحمد الاشقر من المكتب الطالبي للتنظيم الشعبي الناصري باسم المشاركين، فقال: "الهندسات المالية الفاشلة لحاكم مصرف لبنان المركزي هي التي تسببت بتفلت وارتفاع سعر صرف الدولار والتلاعب به في السوق السوداء، بالإضافة إلى منع المودعين من سحب أموالهم من المصارف، الأمر الذي ضيق الخناق على أوضاع المواطنين الاقتصادية وحرق آمالهم بأبسط حقوق العيش ألا وهي تأمين قوتهم اليومي".

أضاف: "قانون الدولار الطالبي رقم 193 - الصادر في 16 تشرين الأول عام 2020، رغم تشديد حاكم المصرف المركزي رياض سلامة على تقيد جميع المصارف الفوري بأحكامه التي تنص على أن يكون للطالب المسجل في مؤسسة تعليمية في الخارج، قيمة الأقساط التعليمية مباشرة للجهة المستفيدة عند إستحقاقها على أن لا يتعدى سقفها سنويا مبلغ 10 آلاف دولار أميركي أو ما يعادلها بالعملات الأخرى، لم يتم تسهيل إرسال الأموال للمغتربين من قبل أهاليهم".

وسأل: "أين ميزانية الجامعة اللبنانية وأين أموال الأساتذة والمعلمين؟ أين الأموال التي أعطيت وأين المساعدات التي وصلت لوزارة التربية كي تقوم بتحسين التعليم عن بعد في ظل انتشار جائحة كورونا".

وختم: "الطلبة تتفاقم مشاكلهم يوما بعد يوم، ونحن بدورنا نطالب العمل بقانون الدولار الطالبي، والعمل على تحسين أوضاعنا لكي لا نشهد أياما وليال أصعب من هذه الأيام".

 

اعتصام لجمعية أولياء الطلاب في الجامعات الأجنبية امام الأونيسكو الجمعة

وطنية - أعلنت الهيئة الادارية ل"الجمعية اللبنانية لأولياء الطلاب في الجامعات الأجنبية" في بيان، انه "تزامنا مع الدعوة الى إنعقاد جلسة لمجلس النواب في 12 آذار الحالي، وبما ان قانون الدولار الطالبي رقم 193 الصادر في الجريدة الرسمية بتاريخ 16/10/2020 لم يطبق من قبل المنظومة المالية لغاية تاريخه، على الرغم من استنفاذ جميع الوسائل، فإننا وبإسم اولياء الطلاب في الجامعات الاجنبية نطالب السلطة التشريعية بتحمل المسؤولية الكاملة وبضرورة مراقبة تبعات تنفيذ القانون والضغط على المصارف لأجبارها ومن خلفها على احترام القانون 193 الذي اتى لسنة واحدة اشرفت على نهايتها".

واكدت الجمعية "مواصلة التحركات في وجه المنظومة المالية، ورفع الصرخة لتصل الى أذان نواب الأمة وممثلي الشعب"، ودعت "كل المتضررين من سياسة المنظومة المالية التي افقرت اللبنانيين الى الاعتصام والتظاهر امام مبنى الأونيسكو عند الثامنة من صباح الجمعة المقبل في 12 آذار".

 

المرصد القانوني: نرفض الحملة الممنهجة على طلاب الجامعات

وطنية - أشارت اللجنة القانونية في "المرصد الشعبي لمحاربة الفساد" في بيان، أن "الحملة الممنهجة على الطلاب من قبل إدارة الجامعة الأميركية في بيروت AUB وإدارة الجامعة اللبنانية الأميركية LAU لا تزال مستمرة ومنسقة. فقد منعت الجامعة اللبنانية الأميركية، رغم إستمرار إتاحتها للطلاب الذين سددوا أقساطهم حسب سعر الصرف الرسمي حضور صفوفهم، عن هؤلاء الطلاب الولوج إلى النظام المعلوماتي العائد للجامعة لتسجيل الحضور والستحصال على الأوراق والفروض المنزلية إنفاذا لتحذير وصلهم عبر البريد الإلكتروني نهاية الأسبوع الماضي".

واشار البيان الى ان"الجامعة الأميركية في بيروت، قررت الاعتراض على قرار قاضي الأمور المستعجلة في بيروت الذي منع الجامعة من إلغاء تسجيل الطلاب لديها وحرمانهم من حضور صفوفهم وتقديم امتحاناتهم فقط لأنهم قرروا تسديد الأقساط حسب سعر الصرف الرسمي، على أن يكون القضاء الفيصل مرة من جديد مع إدارة الجامعتين لوقف تنفيذ وإبطال كل قرار تعسفي، ومثلما إنتصر القضاء للقانون والطلاب في المرة الأولى سينتصر كذلك في كل هذه المعارك القانونية التي تهدف حصرا لممارسة الابتزاز المادي للأهالي والتهويل المعنوي على الطلاب".

وختم:"بئس الزمن الذي تصبح فيه القوانين الإلزامية وسعر الصرف الرسمي مجرد وجهة نظر وبئس الزمن الذي تعمي فيه الأموال القلوب".

وكانت اللجنة القانونية طلبت موعدا من وزير التربية والتعليم العالي في حكومة تصريف الاعمال الدكتور طارق المجذوب بالطرق الإدارية ولم تحصل على جواب، وهي اليوم تطلب "هذا الموعد علنا فما يحصل بحق هؤلاء الطلاب مهزلة، وهاتان الجامعتان وعدتا وزارة التربية بعدم زيادة الأقساط وأخلفتا وهما تتماديان في إجراءاتهما التعسفية"

 

الهيئة الشبابية في عرطز البترونية أعلنت البدء باعتماد مشروع إدارة النفايات

وطنية - البترون - أعلنت "الهيئة الشبابية في عرطز" البترونية ببيان، أنها "بدأت بدعم وتمويل من ابن القرية الدكتور نبيل حكيم، باعتماد مشروع إدارة النفايات الذي يخولها استكمال كل مراحل الخطة بالوصول إلى صفر نفايات عبر استعمال تقنيات جديدة مخصصة للفرز. وحتى الآن، تعتبر عرطز القرية الاولى في الشمال التي بدأت استعمال هذه التقنية حيث تنقل النفايات تلقائيا إلى معامل التدوير".

وأشارت إلى أن "أهمية إعادة التدوير تكمن في أنها تخفض الطلب على المواد الخام وتساعد على التخلص من طمر النفايات في المكبات أو حرقها، وتخفيف التلوث. كما أنها مفيدة لأنها لا تقلل فقط من كمية النفايات المنزلية التي يتم إرسالها إلى المكبات والحرق العشوائي، بل هي أيضا وسيلة لتحقيق التنمية المستدامة".

ولفتت إلى أن "معامل زياد ابي شاكر cedar environmental ستستقبل النفايات المعاد تدويرها حيث سيتم تحويلها إلى منتجات جديدة، علما أن النفايات المعاد تدويرها هي الزجاج والورق والبلاستيك والمعادن المختلفة. أما المستوعبات المستعملة في هذا المشروع فتوزع بين بلاستيك، زجاج، تنك وكرتون، واللافت أنها مصنوعة أيضا من نفايات بلاستيكية معاد تدويرها".

وتمنت "أن يكون هذا المشروع رسالة توعية على أهمية فرز النفايات وإعادة التدوير، والمساعدة في الحفاظ على البيئة للأجيال المقبلة".

https://lh3.googleusercontent.com/AcMZO5gvxhPaLb9t0TEbqt1FkaK_Uth-roQhmNKW_uwjlUqTDtP_RmCwXFWbWGzOz07rCyuz4LFY2AKIWWUe-WtLaXDQZdaax25N0Vo-UdTI9v9n75my-HJk3ZqhmX3guEfal7C49s-MPdoc_g

حروب الوزير الصغيرة تُنهك التعليم؟

النهار ــ ابراهيم حيدر ــ لا يُفهم قرار وزير التربية توقيف التعليم عن بعد من 8 اذار إلى 14 منه كخطوة أولى، إلا تهرّباً من المسؤولية، إذ كيف لوزير الوصاية أن يعلن #الإضراب في لحظة تخلّ لتأمين العودة الآمنة إلى المدارس ويجرّ معه القطاعات التربوية بما فيها المدارس الخاصة متحدثاً باسمها عن استقالته من التعليم، فيما الطبيعي أن يقدم حلولاً للأزمة اذا قررت النقابات أو المدارس رفع الصوت والتوقف عن التعليم. قدم وزير التربية الامور بالمقلوب، فهو المعني بأن يطمئن #القطاع التربوي ويعيد الثقة، وليس شن الحروب الصغيرة، فإذا به يستقيل من ممارسة مهماته، وهو مستقيل في الأساس، وقراراته مرتبكة وخبط عشواء.

الاستغراب أن يسير القطاع التربوي وراء الوزير من دون أن يقدم مطالعته ويسجل موقفاً من سابقة طارق المجذوب وارتكابه خطأ فادحاً بحق التعليم والمتعلمين، إذ كيف يمكن لوزير يقدم نفسه مسؤولاً أن يعلن الإضراب لأسبوع ويهدد بالاغلاق الشامل، وهو قرار يؤذي التربية ويتعارض مع شرعة حقوق التعليم وتوفير كل المقومات الضرورية له، ونحن على أبواب من نهاية السنة الدراسية، والتي لم تنجز من مناهجها أكثر من 20 في المئة، حتى مع حذف مقررات ودروس من مواد أخرى. بقي وزير الوصاية يطمئن أن الامور على ما يرام ويصدر تعاميمه حول التعليم عن بعد وقبله عن التعليم المدمج، ويتحدث عن فتوحات وانجازات حققها في توفير البنية التحتية ويعلن جاهزية القطاع للعودة واستعداد وزارته لإنجاز الامتحانات، فإذا بنا نكتشف تهافت التربية مع السقوط المدوي عن تحمل المسؤولية وممارسة المهمات في قيادة قطاع التعليم إلى بر الامان.

خطوة وزير التربية أو ما يسميها البعض انتفاضته، قاصرة عن مواكبة الأزمة، والعمل لإيجاد حلول مرحلية تسمح بتمرير السنة الدراسية بأقل خسائر. نتذكر قبل أشهر حين فتح النار على ما سماه المحميات السياسية في التربية، فإذا به يعقد التسويات ويلتزم مشورتها، فما الذي كان فعله الوزير خلال سبعة أشهر من استقالة الحكومة، وما الذي أنجزه حين كان أصيلاً  في وزارته؟ الوضع الراهن في التعليم يذكر بما حل بالتلامذة العام الماضي، حين كان يرفض أي كلام عن منح الإفادات للمرشحين للامتحانات الرسمية، ثم فاجأ الجميع بإلغاء امتحانات الشهادة المتوسطة ومنح إفادات لمرشحيها أولاً، لتكر سبحة القرارات بإلغاء امتحانات الشهادة الثانوية ومنح إفادات للجميع.  

كان يمكن لوزير الوصاية أن يعمل على تأمين الحد الادنى لعودة آمنة إلى المدارس، بتجهيزها أولاً لتلامذة الشهادات، وتعزيز التعليم عن بعد وتأمين، وما يطالب به اليوم كشرط للعودة إلى التعليم لن يكون تحقيقه ممكناً قبل سنة، لا بتطعيم مليون تلميذ أو 150 ألف معلم ومعلمة. وفي غياب خطط حقيقية لإنقاذ السنة الدراسية بعيداً من التمنيات، يخسر تلامذة لبنان سنة دراسة ثانية بقرارات عشوائية تؤدي إلى تفكيك القطاع لا بل دفعه إلى الانهيار... فهل من يتنبه ويحاسب؟

 

مواقيت الصلاة

بتوقيت بيروت

الفجر
الشروق
الظهر
العصر
المغرب
العشاء