X
جديد الموقع
حزب الله يهنئ الشعب الفلسطيني على كسر قيود الاحتلال عن المسجد الأقصى المبارك
حزب الله: ما قام به أبناء عائلة الجبارين في القدس درس لأحرار الأمة..
الإمام الخامنئي: الجرائم بحق الشعب الايراني لن تزيده إلا كرهاً للادارة الأميركية وأذنابها بالمنطقة كالسعودية
بيان صادر عن حزب الله تعليقاً على اقتحام النظام البحراني لمنزل آية الله الشيخ عيسى قاسم
حزب الله يدين بأشد العبارات : الحكم ضد آية الله الشيخ عيسى قاسم جريمة
السيد حسن نصر الله يهنئ الشيخ روحاني بإعادة انتخابه رئيسا للجمهورية الاسلامية

التقرير التربوي اليومي :: التقرير التربوي اليومي 17-3-2021

img
Facebook Twitter WhatsApp Pinterest Gmail DoMelhor Addthis

  • التقرير التربوي:
  • تمديد مهلة تقديم طلبات الترشيح لمركز خبير في مجلس التعليم العالي

وطنية - صدر عن وزير التربية والتعليم العالي طارق المجذوب،اعلان مدد بموجبه مهلة تقديم طلبات الترشيح لمركز خبير في مجلس التعليم العالي.وفي ما يأتي نصه:

"ان وزير التربية والتعليم العالي،

بناء على القانون رقم 285 تاريخ 30/04/2014 (الأحكام العامة للتعليم العالي وتنظيم التعليم العالي الخاص)، وعطفا على الإعلان الصادر بتاريخ 05/03/2021 تحت الرقم 1572/11 والمتضمن فتح باب الترشيح لمركز خبير في مجلس التعليم العالي،
ونظرا للظروف التي تم بها البلاد والتي قد تحول دون تقديم الطلبات خلال المهلة المحددة، وإفساحا في المجال لتقديم أكبر عدد ممكن من طلبات الترشيح لمركز خبير في مجلس التعليم العالي، يعلن الآتي :

تمدد المهلة المحددة في الإعلان الصادر بتاريخ 05/03/2021 تحت الرقم 1572/11 لغاية يوم الإثنين الواقع فيه 22/03/2021 ضمنا.

 

  • إضراب متعاقدي «اللبنانيّة»: التفرّغ ضائع بين «التربية» ورئاسة الجامعة

 فاتن الحاج ــ الاخبار ــ ليس مطلب الأساتذة المتعاقدين في الجامعة اللبنانية، والمضربين من أجله منذ 7 أسابيع، إقرار ملف التفرغ الآن وليس غداً، وإنما بالحد الأدنى إنجاز الملف في وزارة التربية ورفعه إلى الأمانة العامة لمجلس الوزراء ليوضع على جدول أعمال الحكومة الجديدة فور تأليفها. يتوجّس الأساتذة من أن لا يكون التفرغ مطروحاً بالمطلق، وبالتالي ينشدون الوضوح في معرفة تفاصيل ملف ضائع بين جوارير وزارة التربية وإدارة الجامعة، كي يبنوا على الشيء مقتضاه ويقررون ما إذا كانوا سيستمرون في الجامعة أو لا.

يدرك الأساتذة، بحسب مصادرهم، أنه «ليس هناك في الوقت الحالي مخرج قانوني لانعقاد حكومة تصريف الأعمال، لكنهم لا يفهمون إلى متى سيبقى الملف كرة يتقاذفها كل من وزير التربية طارق المجذوب ورئيس الجامعة فؤاد أيوب وبقاء كل منهما على عناده حيال الملف، من دون أن يبادر أحدهما إلى الاجتماع بالآخر لكونهما يمثلان معاً مجلس الجامعة، في محاولة لتذليل العقبات أمام الملف وتضمينه أسماء المستحقين للتفرغ، والتخلي عن الحسابات الضيقة لكل منهما بزيادة أسماء من هنا أو حذف أخرى من هناك».
لجنة الأساتذة المتعاقدين التقت أمس رئيس الهيئة التنفيذية لرابطة الأساتذة المتفرغين في الجامعة اللبنانية عامر الحلواني، الذي دعاها، كما نقلت المصادر، إلى تعليق الإضراب مرحلياً باعتبار أنه لا يوجد أفق لانعقاد الحكومة الحالية، على أن تعلن الرابطة نفسها الإضراب، مع تأليف الحكومة الجديدة، لتحقيق مطالب الأساتذة المتعاقدين والمتفرغين على السواء. الرابطة تعهدت بتشكيل خلية أزمة مهمتها الأساسية متابعة ملف التفرغ بين رئاسة الجامعة ووزير التربية. أما المتعاقدون فيصوّتون خلال جمعية عمومية يعقدونها نهاية الأسبوع الجاري على استبيان في ما يخص مصير الإضراب للأسبوع الثامن.

  • رابطة المتفرّغين طلبت تعليق الإضراب وتشكيل خليّة أزمة لمتابعة التفرّغ

وكانت اللجنة قد طالبت الرابطة، في مؤتمر صحافي، بإعلان الإضراب المفتوح إلى حين إقرار ملفَّي التفرغ والملاك، ودعت مجالس الفروع والمندوبين والوحدات إلى إعلان الحقيقة المتمثلة في استحالة استكمال العام الجامعي في ظل إضراب الأساتذة المتعاقدين (الذين يمثّلون 70 في المئة من الجسم التعليمي الجامعي)، وإعلان توقيف الأعمال الأكاديمية إلى حين إيجاد حل لهذه المشكلة.
كذلك طالبت رئاسة الجامعة بعدم المس بساعات المتعاقدين وممارسة الضغط والتهويل بغية فك الإضراب والعودة إلى التعليم. واستنكرت الأسلوب الذي جرى فيه إنهاء الفصل الدراسي الأول وإعلان بداية الفصل الثاني من دون اكتمال المناهج الأكاديمية المقررة، ما سيؤدي إلى تداعيات سلبية على الطلاب والمستوى العلمي للشهادة الجامعية.

 

  • رابطة المتفرغين تضغط على المتعاقدين لفك الإضراب وتوافق على تشكيل خلية أزمة

بوابة التربية- خاص: عقد إجتماع اليوم بين وفد من الأساتذة المتعاقدين في الجامعة اللبنانية، مع رئيس رابطة الأساتذة المتفرغين د. عامر حلواني، وبحضور نائب الرئيس د. سعيد حسين، وأمين السر د. دانيال قطريب وعضو الهيئة التنفيذية د. ندى ابو علي، جرى في خلاله عرض لما تم التوصل إليه من إتصالات لجهة إنهاء ملف التفرغ، والعثرات التي يواجهها.

وجرى خلال الإجتماع ضغط من قبل الرابطة على الأساتذة المتعاقدين، لجهة أن الرابطة هي الناطقة بأسم الأساتذة، وهي التي ترعى مصالحهم، وبالتالي، على المتعاقدين فك الإضراب الذي دخل أسبوعه السادس، من دون الرجوع إلى الرابطة، غير أن المتعاقدين، رفضوا هذا الطرح، وفضلوا رفع الموضوع إلى الجمعية العمومية التي يعود إليها قرار فك الإضراب.

ونقلت أوساط المجتمعين لـ”بوابة التربية”، أن الرابطة، وافقت على طرح المتعاقدين، مؤكدة دعمها لملف التفرغ، وأعتبرته أولى أولوياتها، غير أنها لم تستطع ان تقدم وعدا بمتابعة الملف، إلا عبر بتشكيل خلية أزمة مهمتها التواصل مع رئيس الجامعة فؤاد ايوب، ووزير الوصاية طارق المجذوب، مع الموافقة على إنتداب لجنة المتعاقدين، ممثلا عنها.

وكشفت المصادر، أن الرابطة، رأت في إضراب المتعاقدين، أنه في غير وقته، كون لا حكومة أصيلة، والحكومة الحلية تقوم بتصريف الأعمال، وبالتالي لا يمكن بت ملف التفرغ، كما أنه لا يمكن إضافة المستحقين ممن غفلهم ملف التفرغ، إلى الملف، في ظل عدم مواقفة رئيس الجامعة على ذلك.

وعلم أن الرابطة أصرّت على حذف بعض الفقرات من بيان لجنة المتعاقدين، كي يتم تلاوته من مقر الرابطة، وهذا ما حصل.

  • البيان

وتلا البيان باسم الأساتذة المتعاقدين بالساعة الدكتور حامد حامد، وقال:

ها قد عدنا من جديد لأنكم عدتم إلى سياسة الكذب والتسويف والخداع

عدنا لأنَّنا قرَّرنا ألَّا نتركَ جامعتَنا التي كانت موطنَ أحلامِنا وطموحاتِنا، فغدت بكم مسرحًا لقهرِنا وظلمِنا

عدنا تحت وطأة الإجحافِ نحملُ نيرَ عقودِ المصالحة، ونكدحُ لاهثين ليس لدينا ما نسدُّ به رَمَقَنا أو حاجةَ أطفالِنا إلى التعلمِ  والاستشفاءِ والعيشِ الكريم

أيّها المسؤولون: ألا يستحقُ هذا الظلمُ الكبيرُ الذي يعانيهِ المتعاقدون التفاتةً منصفةً وعادلةً منكم؟ في وقتٍ لم نعد نفهمُ فيه الأسبابَ الحقيقيةَ الكامنةَ وراءَ عرقلةِ الملفِّ أو تأخيرِه. فماذا تنتظرونَ من وطنٍ تُذلُّ فيه نخبتُه؟ ويستعطي فيه أهلُ الكفاءةِ الرفيعةِ حقَّهم بسببِ حصَّةِ هذا وحصَّةِ ذاك.

كلُّ ذلك تحت رايةِ الدِّفاعِ عن حقوقِ الطائفة، وقد نسيتُم حقَّ الوطنِ في الاستفادةِ من الطاقاتِ والكفاءاتِ وحقِّ المواطنِ عليكم بالعيشِ الكريم

نعم أيُّها المسؤولون هذه هي حالُنا وهذا هو واقعُنا “وما جنينا على أحدِ” .

فنحن -المتعاقدين- سئمنا الانتظار، ومللنا الوعود حتَّى عضَّنا الألمُ وتعبنا حتَّى الثُمالة. كيف لا وجميعُ حقوقِنا في عهدِكم مؤجَّلة؛ حقِّنا في التفرُّغ، وحقِّنا في قبضِ مستحقاتنا، وحقِّنا في الاستشفاء، وحقِّنا… وحقِّنا… وحقِّنا… فهل تدرونَ ما تفعلون؟ لا بل هل شعرَ أحدٌ منكم أنَّنا مضربون؟ أو منذ متى نحن مضربون؟

أوَدَدتُم أن ينتحرَ كلٌّ منَّا حرقًا في حَرَمِ كليَّتِه، وهو يرزحُ تحت وطأةِ ديونِه؟ أم أنَّكم أدمنتم تقاذُفَنا والتلاعبَ بمصيرِنا فراحَ كلٌّ منكم يُلقي المسؤوليَّةَ على غيره؟

وفي هذا الإطار يؤكّد الأساتذة المتعاقدون ما يأتي:

 أوّلًا: يستنكر الأساتذة المتعاقدون بالسّاعة تجاهلَ قضيتهم المُحقَّة من المسؤولينَ كافَّةً؛ وعليه، يعود القرار بالإستمرار في الإضراب من عدمه إلى حين إجتماع الجمعية العمومية للمتعاقدي.

 ثانيًا: يُدين الأساتذة المتعاقدون عمليّة تقاذف المسؤوليّات بين إدارة الجامعة ووزارة التربية ويدعون إلى الوضوح والصراحة في معرفة تفاصيل ملفٍّ ضائعٍ بين جواريرِ هذين المرفقين.

 ثالثًا: يشجبُ الأساتذة المتعاقدون، وبشدّة، عدم ٱنعقاد ٱجتماعٍ طارئ بين رئيس الجامعة ومعالي وزير التربية لٱستكمال إنجاز ملفٍّ واضحٍ وشفّاف يتضمّن كلّ مستحقٍّ للتّفرّغ، كما يرفضونَ أن يُظلمَ أيُّ مستحقٍّ باستثنائهِ من الملفِّ المطروحِ حاليًّا.

 رابعًا: يهنئ الأساتذةُ المتعاقدون الأعضاءَ المنتخبين للهيئةِ التنفيذيَّةِ في الرابطة،ويدعونَهم إلى إعلانِ الإضراب المفتوحِ إلى حين إقرار ملفَّي التفرُّغِ والملاك، والعملِ على استعادة كرامة الأستاذ الجامعيّ.

خامسًا: يدعو الأساتذةُ مجالسَ الفروعِ، والمندوبين والوحدات إلى إعلان الحقيقة المُتمثّلة في ٱستحالة ٱستكمال العام الجامعيّ في ظلّ إضراب الأساتذة المتعاقدين وإعلان توقيف الأعمال الأكاديمية كافّة إلى حينِ إيجادِ حلٍّ لهذهِ المشكلة.

 سادسًا: يُناشد الأساتذة المتعاقدون بالسّاعة الرؤساء الثلاثة العمل للحفاظ على الجامعة والمسارعة إلى إنقاذها قبل فوات الأوان وذلك برفع ملفّ التّفرّغ إلى الأمانة العامّة لمجلس الوزراء.

 سابعًا: يشدّد الأساتذة المتعاقدون على حفظ حقوقهم والطّلب إلى إدارة الجامعة عدم المسّ بساعاتهم، ويحذِّرونَ من المحاولاتِ الآيلة إلى ممارسةِ الضَّغطِ والتهويلِ عليهم بغيةَ فكِّ الإضراب والعودةِ إلى التعليم.

 ثامنًا : يتمنّى الأساتذة المتعاقدون على زملائهم الأعزّاء ألّا يبيعوا شركاءهم بحَفنةٍ من السّاعات وهم الذين ضحّوا من أجلهم. فكلّ خرقٍ للإضراب ليس له أي تبرير، وعليه؛ يُرجى الالتزامُ التَّامُ بالإضراب والكفُّ عن التَّعليم وإيقاف الأعمال الآكاديميَّة كافَّةً إلى حينِ إيجادِ حلٍّ لملفِّ التفرُّغ.

 تاسعًا: يستنكرُ الأساتذةُ المتعاقدون الأسلوبَ الفاضحَ الذي جرى فيه إنهاءُ الفصل الأوَّل وإعلانُ بداية الفصل الثَّاني وذلك من دونِ اكتمال المناهج الآكاديميَّةِ المقرَّرة؛ الأمرُ الذي يؤدِّي إلى تداعياتٍ سلبيَّة على الطلاب وعلى المستوى العلمي للشهادةِ الجامعيَّة التي يحرصُ الأساتذةُ على المحافظةِ عليها.

عاشرًا: على أثر إجتماع الأساتذة المتعاقدين مع الرابطة، تعهدت الأخيرة بتشكيل خلية أزمة مهمتها الأساسية متابعة ملف التفرغ مع رئاسة الجامعة ووزير التربية والتعليم العالي.

 

https://lh5.googleusercontent.com/RDKNwAwfvNV5F4bPMhqdgPrQNX1nXLvgz1n79J5cpSFolsVs6g3YH_e_kS5DtYBCVl2nRZpcBNk2e3b9M6Iy8etkpFAHnfR9UktjkD5WePtYvROds0Rt9V580SBZX540O-QnFzI01AeaKrf-kg

  • الجامعة اللبنانية:
  • صدور العدد ال34 من المنافذ الثقافية:الفكر والمعرفة هما المرتجى من أجل غد ثقافي أفضل

صدر العدد الرابع والثلاثون (ربيع 2021) من مجلة المنافذ الثقافية المحكمة (الرقم المعياري ISSN 2708-4302)، وهي مجلة ثقافية أدبية فصلية تصدر بالتعاون مع دار النهضة العربية في بيروت، مستمرة في الصدور رغم الاوضاع المأزومة اقتصاديا وماليا واجتماعيا في لبنان ، بما يثبت مرة اخرى ان الفكر والمعرفة هما الملاذ وقت الشدائد، وهما المرتجى والامل، من أجل غد أفضل.

افتتح العدد رئيس التحرير الاستاذ عمر شبلي بمقالة تحت عنوان "موافقة الكلام لمقتضى الحال" وقرأت نائب رئيس التحرير الدكتورة درية فرحات في رواية "طاحونة الذئاب " لعبد المجيد زراقط .

واستعرض الدكتور حسين عبد الحسين شرارة "اشكالية تاريخ عمارة المشرق العربي بين الارث الثقافي والمعاصرة".

وفي العدد مقالات ودراسات متعددة الاهتمامات : "فلسفة الحوار في الحياة النبوية " (د.فادي اسعد ناصيف )، "قصيدة: قراءة ثانية من سفر مريم المشرقية أو عذرائي الآتية روبير البيطار انموذجا - دراسة تحليلية موضوعية " (د.ريتا يوسف حداد )،الحاجات الانسانية بين العلم والاسلام (د.فاطمة دقماق ) ،"اشكاليات الثقافة العربية " (د.علي احمد الاحمد ) ، "سيميائية العنوان في ديوان عمر شبلي: لابد من زند ومجداف لكي تبدو السواحل " (سامي التراس ) ، "الحركة المسرحية في لبنان منذ بدايتها وحتى القرن العشرين " (احلام يوسف عواد )، "من الفاظ كمال خلق السماء - دراسة معجمية دلالية " (حيدر جبار كاظم التميمي )، بالاضافة الى مقالات ومحاور عديدة اخرى.

وفي العدد قصائد شعرية ابرزها " بكائية بثوب الحياة على جثة عام 2020 للشاعر عمر شبلي، وكذلك سلسة مساهمات من طلاب الجامعة اللبنانية تحت عنون اقلام واعدة.

 

https://lh6.googleusercontent.com/grq_H8o2hcQcs3a6fkMhQFxNK7xdifYBl4msN6gif6fisS_wD3065iTp0M4W7i6x0xCFRqjKckYE5UhjPCRNcqgVcFd6-LJOh_KwQoGxxhRHxcL8gxHcKWGjD0x2tkqewLsK2_Crswfo6DSuKQ

  • الجامعات الخاصة:

 

  • شهيب: نطالب بوقف مهزلة تعويم الجامعات التجارية على حساب طلاب لن يتمكنوا من الانخراط في سوق العمل

غرد عضو "اللقاء الديمقراطي" النائب أكرم شهيب عبر حسابه على "تويتر": "‏لم يعد السكوت جائزا على ما يجري في مسار التعليم العالي، وسط الانقلاب على الاجراءات التي اتخذت في السابق لوقف مسار الانحدار فيه.

إننا ننبه من مخاطر ما يجري ونطالب بوقف مهزلة تعويم الجامعات التجارية على حساب طلاب لن يتمكنوا من الانخراط في سوق العمل بهذه النوعية من التعليم الرديء".

 

  • مرتضى أطلق من الاونيسكو شهر الفرنكوفونية: الثقافة أثبتت خلال الجائحة أنها سترة النجاة الاساسية للتنمية الفردية والجماعية

وطنية - أكد وزير الثقافة في حكومة تصريف الاعمال الدكتور عباس مرتضى ان "الثقافة لعبت دورا كبيرا خلال جائحة كورونا وأثبتت انها كانت سترة النجاة الاساسية للتنمية الفردية والجماعية، كما عكست الثقافة ترابط المجتمعات ودعمها لبعضها".

كلام مرتضى جاء خلال إطلاقه اليوم، شهر الفرنكوفونية في مؤتمر صحافي في قصر الاونيسكو، بحضور سفراء: فرنسا آن غريو، كندا شانتال شاستاني، بلجيكا هيبرت كورمان، سويسرا مونيكا كيركوز، ارمينيا فاهان اتبكيان، المغرب محمد أكرين، تونس بوراوي الامام، المستشارة في السفارة المصرية شيرين الشهاوي، المدير العام للوكالة الدولية الفرنكوفونية جان بول بوليو وممثل رئيس الجمهورية في المنظمة الفرنكوفونية جرجورة حردان.

وقال مرتضى: "إن الثقافة التي لعبت دورا كبيرا خلال أزمة كوفيد 19 أثبتت أنها سترة النجاة الأساسية للتنمية الفردية والجماعية وكذلك للتماسك الاجتماعي، كما أثبتت أنها عابرة للحدود عكست ترابط المجتمعات ودعمها لبعضها الأمر الذي لا بد من أن نعمل على تجسيده تعاونا وثيقا ما بين مختلف الدول في القطاعات الثقافية المتنوعة. من هنا اصرارنا اليوم على لقائنا بشركائنا الفرنكفونيين تحت شعار التضامن والتعاون كنوع من تحفيز الحركة الثقافية في لبنان لتقديم صورة حضارية مغايرة للواقع المرير من جهة، والتأكيد على التمسك والإنتماء الوطني من جهة أخرى، هي ليست ترفا بقدر ما هي احدى ميزات لبنان الغني بتعدديته وتلاوينه الثقافية".

أضاف: "إن الفرنكوفونية بمعيارنا ليست في تشاركنا اللغة الفرنسية فقط بل في القاسم المشترك الذي يجمع دولا ذات ثقافات متنوعة تحمل في طياتها كل معاني الوحدة والتضامن والتعاون واحترام التعددية وحرية التعبير. كما أن احترام التعددية اللغوية، يشكل تحديا مزدوجا للبنان، على الصعيدين الداخلي والخارجي، كونه جزءا من الالتزام الاستراتيجي الذي أخذناه على عاتقنا منذ فترة طويلة للحفاظ على اللغة الفرنسية وتطويرها، كلغة إضافية هدفها إثراء التواصل والانفتاح على الثقافات والمعارف والآداب والفنون".

وتابع: "في ما يلي بعض النشاطات الثقافية التي تم تنظيمها بالتعاون مع عدد من الشركاء:

إطلاق مباراة بالتعاون مع وزارة التربية لطلاب الصفوف الثانوية لكتابة نصوص حول الفرنكوفونية بعنوان “La transmission de la langue francaise”أو "نشر اللغة الفرنسية"، لمدة 15 يوما، على أن يتم لاحقا اختيار النصوص الأفضل ومنح الطلاب الفائزين جوائز تقديرية في احتفال نعلن عنه في حينه.

حفل موسيقي بالتعاون مع المعهد الوطني العالي للموسيقى / الكونسرفتوار – فرقة رباعية QUATOR من الأوركسترا الفيلهارمونية اللبنانية – في المتحف الوطني في 18 آذار 2021 – تنقل بتقنية STREAMING.

لقاء افتراضي للكاتب الفرنكوفوني المحامي الكسندر نجار مع طلاب الصفوف الثانوية في عدة مدارس رسمية بعنوان “La Francophonie: Lecture et Ecriture” أو "الفرنكوفونية: قراءة وكتابة" في 22 آذار 2021.

ندوة افتراضية تنظمها اللجنة الوطنية لليونيسكو بعنوان "فرنكوفونية الغد" “La Francophonie de demain” في 19 آذار 2021 بمشاركة نخبة من الأكاديميين والمتخصصين الفرنكوفونيين.

ندوة افتراضية ينظمها المركز الدولي لعلوم الانسان في جبيل CISH وAGBU بعنوان "الفرنكوفونية في الأزمة الصحية لفايروس كورونا" في 20 آذار 2021 بمشاركة أكاديميين وديبلوماسيين فرنكوفونيين".

وختم: "على أمل أن تبقى الثقافة حاضنة للجميع، نعاهدكم اليوم أن يبقى لبنان كما كان على الدوام، وفيا لقيمه الخاصة الغنية بالتنوع المجتمعي والثقافي واللغوي والعيش المشترك، معززة بالقيم الفرنكوفونية المتمثلة في الحق بالاختلاف والديمقراطية والحوار السبيل الوحيد لكسر الجمود والخروج من مآزقنا واستعادة الأمل".

شاستاني

بدورها، قالت السفيرة الكندية: "ككل سنة تحتفل كندا في 20 آذار بيوم الفرنكوفونية، وهذه المناسبة تمكننا من الإحتفاء باللغة الفرنسية. ان الفرنكوفونية الكندية تعكس التعدد الثقافي والتنوع الكندي، ونحن لا نحتفي فقط بالفرنكوفونية كلغة بل بالقيم التي تحملها ومنها الديموقراطية، دولة القانون، الحوكمة، المساواة بين الجنسين، والتضامن واحترام حقوق الأشخاص".

أضافت: "مشاركتنا في هذه المناسبة هذه السنة وفي ضوء الظروف الصعبة التي يجتازها لبنان ترتدي طابعا خاصا، وتمكننا من ان نعبر من خلال الثقافة عن مساندتنا وتضامننا مع اللبنانيين والتزامنا تجاه شركائنا الفرنكوفونيين بشكل عام. وان سفارة كندا وبالتعاون مع جمعية السبيل التي تدير مكتبة عامة، تعمل من اجل تقديم الفرنكوفونية الى طلاب مدارس رسمية ثانوثة وسيقوم 5 طلاب لبنانيين بكتابة نص من خلال كتاب "لغز العودة" وسيجيب الطلاب على السؤال عن مفهومهم للهجرة".

أكرين

اما السفير المغربي فقال: "المنظمة الدولية للفرنكوفونية مساحة تجمعنا حول قيم وتطلعات نعمل عليها من اجل التطور وحقوق الإنسان والتنمية. والمغرب التزم بالمنظمة الفرنكوفونية منذ العام 1981 وهو حاضر في كل فعالياتها من الشبكة الأفريقية للبيوت الفرنكوفونية، الى اتحاد المجالس الإقتصادية والإجتماعية الفرنكوفونية، كما يترأس جمعية وسطاء الجمهورية الفرنكوفونية ويتولى نيابة الرئاسة في لجنة حقوق الإنسان الفرنكوفونية".

وأشار الى أن "المغرب سيستقبل هذه السنة المؤتمر 59 لوزراء التربية في دول المساحة الفرنكوفونية".

كيركوز

بدورها، قالت السفيرة السويسرية: "الفرنكوفونية لا تقتصر فقط على اللغة الفرنسية بل تشمل ايضا القيم المشتركة للمنظمة الفرنكوفونية من نشر اللغة الفرنسية والتنوع الثقافي واللغوي ونشر الثقافة والديموقراطية وحقوق الإنسان والسلام، وهذه كلها ايضا من اهداف السياسة الخارجية السويسرية، اضافة الى مساندة التربية والتعليم العالي والبحث والتعاون لخدمة التنمية المستدامة والتضامن".

أضافت: "هذه السنة وبسبب وباء الكورونا، سننظم لقاء افتراضيا حول كتاب المؤلف السويسري من اصل لبناني ساري حداد بعنوان "126 دقة قلب لجنيف"، عند السادسة من مساء الثلاثاء 23 الحالي".

كورمان

وقال السفير البلجيكي: "إننا في بلجيكا واعون للصعوبات التي يواجهها النظام التعليمي في لبنان بسبب الأزمة الاقتصادية والمالية ووباء كورونا، ولهذا اتخذت الحكومة البلجيكية عدة تدابير منها توسيع نشاطات صندوق تنقل الإساتذة في المغرب ليشمل لبنان وهو يهدف الى تقديم مساعدات مالية من اجل تنقل المنتسبين من الجسم الأكاديمي والعلمي والإداري في مؤسسات التعليم العالي من اجل توطيد سبل التعاون. كما قررت الجامعات البلجيكية تخفيض رسوم التسجيل للطلاب اللبنانيين وجعلها اسوة بالتلامذة البلجيكيين".

أضاف: "لقد قررت السفارة البجيكية هذه السنة مساعدة طلاب المدراس الإبتدائية الرسمية من خلال شراء كتب بالفرنسية لطلاب من سن 6 الى 12 سنة، وستشمل هذه المساعدة مدرستين رسميتين في أحداهما في الأشرفية والثانية في طرابلس، إضافة الى حفل فني ثقافي سيقام عبر فايسبوك في السفارة في 20 آذار، يجسد التعدد الثقافي الفرنكوفوني".

اتبكيان

من جهته، قال السفير الارميني: "إذا كان شعار القمة الفرنكوفونية في ارمينيا هو "العيش معا"، فإن "العيش معا" هو الشعار الوجودي للبنان، وليس من المصادفة ان يعيش البلدان لبنان وارمينيا الفترات الأقسى في وجودهما. واليوم هناك مناورات عسكرية تجري في ارمينيا وعلى حدودها بعد حرب غير متساوية من الجانب الأذري والتركي".

أضاف: "رسالتي واضحة وهي أننا بحاجة اكثر من اي وقت مضى، الى قيم الفرنكوفونية من تسامح وتعاون وسلام واحترام الاخر. وستشارك ارمينيا في هذه المناسبة من خلال مشاركة عدة فنانين ارمنيين في نشاطات متعددة".

غريو

أما السفيرة الفرنسية فقالت: "نطلق معا اليوم الأيام الفرنكوفونية، هذا الحدث الذي قررنا ابقاءه بالرغم من تفشي الوباء، وبالرغم من الأزمة التي يتعرض لها لبنان وحياتكم. نسعى من خلال اجتماعنا في هذه اللحظة التي يعيشها بلدكم الى إظهار رغبتنا في الحفاظ على الاوقات الهامة من الانصات والمشاركة والتلاقي. إنه أيضا فعل سياسي لأننا عندما نتحدث عن الفرنكوفونية، اللغة الفرنسية، التعددية اللغوية، التنوع الثقافي، الحوار المثمر بين اللغات، نتحدث عن لبنان. نحن نتحدث عن التعددية والتنوع اللذين يشكلان هوية لبنان وتفرده في المنطقة والعالم، لكن الخطر جاثم اليوم في ان يؤدي الانهيار الوحشي الذي يعيشه هذا البلد إلى نزع ما يشكل هويته وأساس استقراره وسلامه".

أضافت: "في هذا السياق المليء بالتحديات، لا بد لكم من ان تعلموا مدى أهمية الاحتفال بالفرنكوفونية اليوم. ولا أعرف ما إذا كان زملائي السفراء من الدول الأعضاء في الفرانكوفونية سيوافقون على ملاحظتي. على أي حال، هذا هو اقتناعي العميق بصفتي سفيرة لفرنسا، وصلت مؤخرا إلى هذا البلد الشقيق، في هذه اللحظة غير المسبوقة من تاريخه، وفي هذا الوقت من الخطر العظيم. لذا، فإن لإحياء هذه الفرنكوفونية بعدا سياسيا قويا وملموسا لمهمتي في هذا البلد. سأعمل على ذلك، مستمعة إليكم ومعكم، لا سيما من خلال ضمان الاستثمار المستمر والحازم في المجالين اللذين تتجذر فيهما الفرانكوفونية، الثقافة والتعليم، وهما مجالان تستمد فيهما روابطنا الإنسانية والعاطفية قوتها".

وتابعت: "لأن اللغة الحية هي لغة إبداعية، واللغة الفرنسية التي نتشاركها جميعا، هنا حول هذه المنصة هي مرادف للخلق والابداع، كما تقول ليلى سليماني الممثلة الخاصة لرئيس الجمهورية الفرنسية للفرنكوفونية "بحق، لكي تكون اللغة مؤثرة، لكي تلهم، علينا أن نبتكر، علينا أن نغني ونكتب ونصنع أفلاما بهذه اللغة". من هنا استمرار الدعم الذي ستقدمه فرنسا للمشهد الثقافي والفكري اللبناني".

وختمت: "الثقافة والتعليم أيضا، لأن إحياء الفرانكوفونية يبدأ من خلال تسهيل وصول جميع اللبنانيين إلى تعليم فرنكوفوني جيد، ستكون أولوية ثابتة. وهكذا اتخذت إجراءات استثنائية لإعادة بناء المدارس المتضررة من انفجار مرفأ بيروت، لدعم العائلات اللبنانية المتضررة من الأزمة لتتمكن من الاستمرار في تعليم أطفالها في المدارس الفرنسية، وللمساعدة في كل شيء. البلد، المدارس اللبنانية، توفير التعليم الناطق بالفرنسية. بهذه الروحية، سأذهب يوم السبت المقبل في 20 مارس اليوم العالمي للفرنكوفونية، إلى القديس يوسف في عينطورة، أقدم كلية ناطقة بالفرنسية في الشرق الأوسط".

الامام

وشدد السفير التونسي على اهمية الفرنكوفونية بالنسبة الى بلاده كـ"مساحة للتبادل والحوار والإبداع"، مؤكدا التزامها بـ"توطيد وتثبيت قيم ومبادىء الفرنكوفونية من تضامن وتنمية وتقارب بين الشعوب والعيش معا والمساواة بين الجنسين والديموقراطية والحرية الدينية، وانطلاقا من هذه الروحية تستعد تونس لإستقبال القمة الفرنكوفونية الـ18 على مستوى الرؤساء في جربا تحت عنوان "الإتصال في التنوع: الرقمنة ناقلة للتنوع والتضامن في المساحة الفرنكوفونية".

وتحدث عن الإستعدادات التي تقوم بها تونس من اجل استقبال هذه القمة التي ستعقد في 20 و21 تشرين الثاني 2021.

الشهاوي

بدورها، أشارت المستشارة في السفارة المصرية الى أن بلادها "عضو فعال في المنظمة الفرنكوفونية منذ العام 1983، واستقبلت في الإسكندرية جامعة سنغور عام 1989. وستشارك في شهر الفرنكوفونية من خلال نشاطات ثقافية مصرية بالتعاون مع وزارة الثقافة اللبنانية".

بوليو

وأخيرا، أبدى مدير الوكالة الفرنكوفونية في الشرق الأوسط رغبة الوكالة في "إبراز الفرنكوفونية وقيمها الانسانية والثقافية مع التأكيد على طموحها في المساهمة بشكل فاعل في النقاشات الكبيرة على صعيد المجتمع، والإستجابة بسرعة لمطالب الشباب ومساعدتهم في التغلب على التحديات التي تواجههم".

وقال: "ارتأينا تنظيم فعاليات تتمحور بغالبيتها حول الأدب مع مداخلات ونقاشات استثنائية ومشاركة كتاب فرنكوفونيين كبار، ومن بينها طاولة مستديرة عن الصحافة الفرنكوفونية في الشرق الأوسط الممارسات والتحديات في 18 آذار، وسلسلة ندوات عبر الإنترنت بعنوان الرحلات الأدبية الفرنكوفونية القريبة من 16 آذار الى 25 منه، اضافة الى طاولة مستديرة حول تحسين قابلية توظيف المتخرجين الشباب من خلال المهارات الشخصية".

 

  • مؤتمر في جامعة الروح القدس حول مشروع LEBPASS الهادف الى اضافة ملحق للشهادات الصادرة عن الجامعات اللبنانية بمهارات الطلاب

وطنية - نظمت جامعة الروح القدس- الكسليك، برعاية المديرية العامة للتعليم العالي في وزارة التربية والتعليم العالي، المؤتمر الوطني حول مشروع LEBPASS بنسخته الأولى، هذا المشروع الذي يشارك في تمويله برنامج "إيراسموس بلاس" التابع للاتحاد الأوروبي. ولفتت الجامعة الى المؤتمر الافتراضي الذي انعقد عبر تطبيق Zoom، شارك فيه "أكثر من 100 مشارك من مختلف المؤسسات التربوية المحلية والدولية، بهدف تسليط الضوء على أهمية مشروع (LEBPASS Diploma Supplement) LEBPASS لوضع تصور لملاحق الشهادات من أجل تفصيل مهارات الطلاب والخريجين ومؤهلاتهم في لبنان والشرق الأوسط وأوروبا، الأمر الذي يسهل تبادلهم بين الدول كطلاب أو كموظفين محتملين".

يرق

بدأ المؤتمر بكلمة للمدير العام للتعليم العالي بالتكليف فادي يرق شدد فيها على "دور المديرية في دعم هذا المشروع، بغية تطوير برامج التعليم العالي وتوسيع نطاقها من أجل ضمان توظيف الخريجين من مختلف الجامعات اللبنانية، فضلا عن تعزيز ريادة الأعمال". وقال: "نحن بأمس الحاجة إلى سبل مبتكرة لنتخطى هذه الفترة العصيبة بواسطة التعليم العالي وبفضل جيل الشباب الذي هو محور المستقبل".

الأب هاشم

ثم تحدث رئيس جامعة الروح القدس- الكسليك الأب طلال هاشم الذي اعتبر هذا المشروع "مشروعا وطنيا هيكليا ذات تأثير كبير على مختلف المستويات، فهو يقود إلى تغيير بناء وملموس في حقل التعليم العالي من خلال تعزيز نظام التعليم العالي في لبنان، كما يساهم في تحسين نوعية الدراسات عبر تطبيق استراتيجية تعليمية وطنية لبنانية، ويزيد من إمكانية تبادل الطلاب والموظفين الذين يتمتعون بمؤهلات واضحة، ويؤدي إلى توثيق التعاون بين مختلف مؤسسات التعليم العالي في لبنان".

كولكلاو

وكانت مداخلة لمساعدة برنامج التعليم العالي في بعثة الاتحاد الأوروبي إلى لبنان أورلا كولكلاو أشارت فيها إلى أن "مناخ التعليم العالي في لبنان هو غير متجانس، وذلك بسبب وجود نماذج عدة، بعضها من الولايات المتحدة الأميركية وأخرى من كندا أو أوروبا الأمر الذي يعطي أهمية كبيرة لملاحق الشهادات LEBPASS (LEBPASS Diploma Supplement) لتكون بمثابة جواز سفر يضمن التواصل بين مجمل المؤسسات المحلية والأجنبية حول ما تعلمه الطلاب ومهاراتهم المكتسبة". ونوهت بدور وزارة التربية والتعليم العالي "الفاعل الذي يؤمن استدامة المشروع".

باليو

ثم ألقى المدير الإقليمي للوكالة الجامعية الفرانكوفونية في الشرق الأوسط جان نويل باليو كلمة اعتبر فيها أن "تحقيق هدف مشروع LEBPASS يتطلب تعاونا وثيقا بين مختلف الجامعات اللبنانية". ولفت الى أنه "لا بد من العمل على تسهيل الاعتراف بالمهارات والكفاءات والمؤهلات في لبنان وخارجه في سبيل تسهيل التبادل الطلابي، أكان بهدف التعليم أو التدريب، ووضع معايير واضحة للدخول إلى سوق العمل".

مطر

بعد ذلك، قدمت نائبة رئيس جامعة الروح القدس- الكسليك للعلاقات الدولية الدكتورة ريما مطر، وهي منسقة مشروع LEBPASS، لمحة عن هذا المشروع مسلطة الضوء على خصائصه وطابعه الابتكاري.

مداخلات

كما كانت سلسلة من المداخلات قدمها محاضرون من لبنان وقبرص وفرنسا وألمانيا، تحدثوا فيها عن الانجازات الناتجة من هذا المشروع في أكثر من بلد وخطط العمل المستقبلية.

 

https://lh4.googleusercontent.com/GP9BqmHyD9g2Bb4Yqed9MN_33OO6tW_bD8GABEbesVnzWK5rSHcN8Q26UyjzLAQiy7562kLDab1OYco0rmK7RjBCpsm5_Cg7-iQG_LpMkr94Iozp_mKPLD0vuSwN2oqy89y2oY561ont6BNQkg

  • الشباب:
  • القضاء يدين بنك بيبلوس..

المدن - أصدرت رئيسة دائرة التنفيذ في المتن، القاضية رنا العاكوم، قراراً بإلقاء الحجز الإحتياطي على عقارين في مزرعة يشوع وانطلياس مملوكين من بنك بيبلوس، بعد رفض المصرف تحويل 10 آلاف دولار من حساب أحد العملاء إلى جامعة نجله في لندن.

وجاء القرار تأميناً لدين طالب الحجز نصار بو هدير، تجاه المصرف المذكور، المقدر موقتاً بمبلغ 245000000 ليرة. إضافة الى اللواحق المقدرة بمبلغ 24400000 ليرة بعد أن تمنّع المصرف المذكور عن إنفاذ القرار رقم 374/2020 الصادر عن حضرة قاضي الأمور المستعجلة في المتن، الرئيسة رانيا رحمة، والقاضي بإلزام بنك بيبلوس فرع انطلياس تحويل مبلغ وقدره 10000 دولار أو ما يعادله بالباوند الإسترليني بقيمة 8130 من حساب المستدعي نصار بو هدير بالدولار الاميركي إلى حساب جامعة NOTTINGHAM TRENT UNIVERSITY والذي يمثل الرسوم الجامعية عن تعليم ولده بول نصار بو هدير، تحت طائلة غرامة إكراهية قدرها 5000000 ليرة عن كل يوم تأخير.

من جهة أخرى كان بنك بيبلوس، وفي محاولة لمنع تنفيذ قرار قاضي العجلة، قد أقدم على إقفال حساب نصار بو هدير الذي يحتوي على المبلغ المطلوب تحويله، وإيداع شيك مصرفي في المبلغ في صندوق المحكمة الحديدي، الأمر الذي دفع بقاضي العجلة في المتن الى إصدار قرار آخر يحمل الرقم 413/2020 تاريخ 15/1/2020 قضى بموجبه بإلزام بنك بيبلوس فرع انطلياس بإعادة فتح الحساب المذكور بالشروط ذاتها، تحت طائلة غرامة إكراهية قدرها 10000000 ليرة، بعد أن اعتبر ان إقدام المصرف على إقفال الحساب لم يتم ضمن إطار حسن النية في التعامل وقصد منه الإضرار بالمستدعي.

https://lh4.googleusercontent.com/9gH8ZvsCLlzSSiaF9DtX5iaUG6LyIJHYQG2vbTammnku1YCwmt7KoL-ib-PcUUw9FL1tBuds22TUl_JNrjp0IdExN9wiKVrSTPEi7QWqKRJJ3kPs8USlxdjzPJ5Rq0CUyk1YrsYaC04ShU6nTA

  • التعليم الرسمي:

 

  • رابطة أساتذة التعليم الثانوي تؤجل إعتصام الغد

وطنية - اعلنت الهيئة الإدارية لرابطة أساتذة التعليم الثانوي تأجيل اعتصام غد الأربعاء 17 آذار الجاري الى موعد يحدد لاحقا، وذلك بسبب الأوضاع الراهنة التي تمر فيها البلاد، وما يرافقها من قطع الطرقات وأزمة المحروقات، وتلبية لطلب مجالس الفروع والعديد من الأساتذة، ما يتسبب بعدم وصولهم إلى مكان الاعتصام أمام جمعية المصارف في بيروت.

 

  • وقفة احتجاجية لعدد من معلمي المدارس الرسمية والخاصة في قضاء حاصبيا

وطنية - حاصبيا- نظم عدد من معلمي المدارس الرسمية والخاصة في قضاء حاصبيا، اعتصاما في ساحة السراي الشهابية بمشاركة العديد من الطلاب، منددين بالأوضاع الاقتصادية السيئة التي وصلت إليها البلاد و تقصير الدولة اتجاههم، رافعين الأعلام اللبنانية.

 

  •  التيار النقابي المستقل: لا لتحرك يستخدم الأساتذة في لعبة التنافس على السلطة

وطنية - أكد التيار النقابي المستقل في بيان أن "الوضع في لبنان يتدحرج الى انفجار قريب: التضخم رمال متحركة يغرق فيها الوطن، القيمة الشرائية للرواتب والأجور تنهار، ارتفاع جنوني للأسعار، تلاشي قدرة الناس على تأمين الحد الأدنى من العيش الكريم، اكثر من 80% من اللبنانيين تحت خط الفقر، حيتان السياسة والمال سرقوا البلد والناس وودائعهم وجنى عمرهم، لا يردعون جشع التجار، ولا تجار المستشفيات الذين رفعوا التعرفة الاستشفائية على اساس 3900 ل.ل للدولار الواحد ما يرتِّب على المضمونين في الصناديق الضامنة سداد أكثر من 65% من فاتورة الاستشفاء، ولا تجار الرغيف، ولا سماسرة الفيول والمحروقات".

أضاف: "أتحفتنا روابط السلطة بتحركات هزيلة تخديرية آخرها اضراب رابطة الثانوي ودعوتها الى الاعتصام أمام جمعية المصارف للمطالبة بالاسراع بقيام حكومة على أساس المحاصصة المذهبية والسياسية لأحزابهم اما المريب، فخلو بيان الرابطة من المطالبة بالغاء المواد الخطيرة من الموازنة - الجريمة للعام 2021، ما يعني أن هذه الروابط وافقت على الموازنة كرمى لأحزابهم، ضاربة بعرض الحائط المكتسبات التاريخية للأساتذة وحقوقهم وكراماتهم، لتعود الى النوم العميق ، ويعود الأساتذة الى التعليم نهار الخميس بخفي حنين".

وتابع: "ان التيار النقابي المستقل يرفض أي تحرك يستخدم الأساتذة في لعبة التنافس السلطوي على الحصص، والوصاية السياسية على العمل النقابي، ويدعو الأساتذة والمعلمين والموظفين والمتضررين من سياسة هذه السلطة للانخراط في الانتفاضة من أجل اسقاط المنظومة الحاكمة وسياساتها المالية والاقتصادية والتحرك من أجل: حكومة مستقلة من خارج مكونات هذه السلطة بصلاحيات تشريعية استثنائية لفترة محددة، مهمتها اتخاذ إجراءات فورية لوقف الانهيار، إلغاء كل المواد المشبوهة من مشروع الموازنة-الجريمة، مع التأكيد على الحفاظ على كل التقديمات الاجتماعية والصحية وتعزيزها وعلى نهاية الخدمة ونظام التقاعد. اعادة القيمة الشرائية للرواتب والمعاشات التقاعدية، ضرورة تأمين لقاح آمن غير مشكوك فيه لكل الأساتذة والمعلمين والموظفين. إلغاء بدعة التعاقد الوظيفي المدمرة وتعزيز الملاك عبر مجلس الخدمة المدنية حسب الحاجة تأسيسا على الكفاءة. دفع كامل العقد السنوي للمعاقدين واستفادتهم من التقديمات الاجتماعية والصحية وبدل النقل أسوة بزملائهم في الملاك".

https://lh3.googleusercontent.com/AcMZO5gvxhPaLb9t0TEbqt1FkaK_Uth-roQhmNKW_uwjlUqTDtP_RmCwXFWbWGzOz07rCyuz4LFY2AKIWWUe-WtLaXDQZdaax25N0Vo-UdTI9v9n75my-HJk3ZqhmX3guEfal7C49s-MPdoc_g

  • التعليم الخاص:

 

  • ضبابيّة المعايير التّربويّة وغياب خريطة الطريق

النهار ــ نبيل قسطة ــ الأمين العام لرابطة المدارس الإنجيليّة في لبنان 

ممّا لا شكّ فيه أنّ لبنان يشهد منذ فترة أزمات متفاقمة سياسيًّا واقتصاديًّا وماليًّا ونقديًّا وصحّيًّا... الأمر الذي أدّى إلى تضرّر عدد كبير من القطاعات أبرزها القطاع التّربويّ، الذي اهتزّ عندما تحوّل من حضوريّ إلى تعليم عن بُعد أو تعليم مدمج. 

بيد أنّ الحسّ التربويّ والوطنيّ دفع بعدد كبير من العاملين في القطاع التّربويّ الخاصّ والرّسميّ من مديرين ومعلمين وإداريين إلى استدراك الموقف، والعمل على وضع خطط تعليم بديلة طارئة، وإلى السّعي لتطوير مهاراتهم التّكنولوجيّة، وابتكار استراتيجيّات تطبيقيّة عمَليّة تواكب المرحلة الطّارئة والمستجدة، بغية إيصال المتعلّمين إلى نهاية السّنة الدّراسيّة بأقلّ خسائر ممكنة، لا سيّما في ظلّ غياب خطّة واضحة وموحّدة من قِبل الحكومة. 

وإذا سلّمنا جدلًا بأنّ طلّاب لبنان كلّهم يتابعون دراستهم عن بُعد - وهذا كلام غير دقيق- وإذا تغاضينا عن المعوقات الكثيرة أمام عمليّة التّعلّم عن بُعد - سواء لجهة عدم توافر الأجهزة الإلكترونيّة، أو انقطاع التّيار الكهربائيّ، أو ضعف شبكة الإنترنت - فلا يمكن التّغاضي أبدًا عن أمر في غاية الأهمّيّة، هو غياب المعايير التّربوية الموحّدة في ظلّ الإقفال العام. 

فما هي المعايير التّربوية؟ وما أبرز خصائصها؟

من المعروف أنّ المعايير التربويّة هي الأهداف التي يتمّ وضعها واعتمادها من قِبلِ خبراءِ التّربية والتّعليم، لأجل الوصول إلى تحقيق المستوى الأكاديميّ المطلوب. وهي تتميز بمجموعةٍ من الخصائص أبرزها:

- الشّموليّة: أي انّ المعايير التربويّة تهتمّ بالبيئة التّعليميّة كاملةً، ولا تنحاز إلى قسمٍ من أقسامها. ومن هنا نشدد على أنّ الوقت قد حان للتعاون بين القطاعين الرسمي والخاص لأجل تحقيق العدالة والمساواة للمتعلمين كافّةً. 

- الاستمراريّة: أي انّ المعايير التّربويّة تتميز بتأثيرها المستمرّ في كل المراحل الدّراسيّة، حتى لو اختلفت الوسائل. لذلك علينا الكف عن مقارنة التعليم الحضوري بالتعليم عن بُعد وتقبّل واقع الأمر لاستمرارية أثر التعليم على كل المراحل والعمل على تطويره يوميّاً. 

- القابليّة للتّطوّر: أي قابليّة المعايير للتّحديثِ بما يتناسب مع التّطوّرات التكنولوجيّة.

- القابليّة للقياس: أي قياس مدى تطبيق هذه المعايير في المؤسّسات التّعليميّة.

 فضلاً عن معايير الأداء التي ترتبط بتقويم أداءِ المعلّمين داخل المؤسّسة التّربويّة، ثمّ دراسة أداء الطّلّاب، وقياس مدى فهمهم للموادّ الدّراسيّة. 

أخيرًا يبقى أكثر من سؤال: أين نحن من هذه المعايير؟ من يراقب؟ ومن يحاسب؟ ومن يسعى لإعطاء كلّ ذي حقّ حقه؟ فإذا كانت هذه المعايير كلّها غائبة، أو بالحدّ الأدنى متفاوتة بين مدرسة وأخرى نظرًا الى تفاوت الظّروف اللّوجستيّة والاجتماعيّة والمادّيّة وسواها... فكيف يمكن إجراء قياس موحّد لتلامذة صفوف الشّهادات الرّسميّة؟ وهل يكون هذا الحكم عادلاً؟ وكيف السّبيل لتطبيق معايير كهذه في بلد لا تتوافر فيه أدنى مقوّمات العيش الكريم؟ 

لنقطع الشك باليقين ... نريد حلّا 

ألم يحن الوقت لكي نرحم التلامذة ونخفف معاناتهم هم الذين يتحملون كل الآثار السلبيّة الناتجة من التخبّط الذي يعانيه القطاع التربوي؟

لقد مضى أكثر من عام على الجائحة، وما زال الجدل قائمًا حول فعّالية التعليم عن بُـعد. ومضت هذه الشهورُ كلُّها والتعليم عن بُـعد  ما زال غير حاصلٍ  في بعض المناطق الواقعة خارج العاصمة والمدن الكبيرة. لقد حاولت الدولة الاستعانة بالتعليم من خلال البث التلفزيوني، وهذا الأخير أيضًا لم يكن في متناول العديد من التلامذة أو جاء مختلفاً عما يدرّس في الصفوف. ناهيك بتعليق التعليم بشكل شبه كليّ لأيّام عدة بسبب عدم شمول أولوية الحصول على اللّقاح للقطاع التربويّ، ما يجعل التلامذة والمدارس والمعلمين رهائن لعدم التخطيط السليم والطويل الأمد ولتقاذف الاتّهامات بين المعنيين وعدم التعاون بين الوزارات. 

 لقد شارف العام الدراسيّ الانتهاء من دون وجود رؤية أو خطة تضمن نهاية سليمة من ناحية تحديد موعد الامتحانات الرسميةّ، وترشيق المناهج وتعديلها، وتقويم أداء المتعلمين وتحديد المكتسبات التعليميّة المحققة وغير المحققة للتمكن من بدء عامٍ دراسي يراعي المعايير التربوية ويضمن حقوق المتعلمين.  

نحن الآن بحاجة لأن ننكبّ على العمل بسرعة لقطع الشك باليقين؛ نحن بحاجة إلى حلّ أو حلول لنضمن جودة التعليم عن بُعد وبالتالي فعاليته، فلا يخسر أولادنا فرصة الالتحاق بالمعاهد التقنية أو بالجامعات. فات الكثير ولم يبقَ الكثير من العالم الدراسي الحالي. 

 فإذا كان لا بدّ من إجراء امتحانات رسميّة، فليكن! ولكن يجب إعلان موعد الامتحانات أمس قبل اليوم، ناظرين بعين الإعتبار إلى ما يأتي:  

  • توفير مراكز للامتحانات تؤمّن شروط البيئة السليمة والمعقمة والتباعد المكاني. 
  • ترشيق المنهج الدراسي واقتصاره على المفاهيم الأساسيّة وإعلام المدارس بأسرع وقت. 
  • إلغاء الشهادة المتوسطة واعتماد الامتحانات النهائية المدرسية للترفع. 
  •  الشهادة الثانويّة العامة: اعتماد الزامية المواد المخصصة للفرع: مثلاً فرع الاقتصاد والاجتماع (لغة عربية - لغة أجنبيّة – رياضيات - اقتصاد واجتماع، أي 6 مواد من أصل 12)، فرع العلوم العامة (لغة عربية - لغة أجنبيّة – رياضيات – فيزياء - كيمياء، أي 5 مواد من أصل 9)، فرع علوم الحياة (لغة عربية - لغة أجنبيّة – رياضيات - علوم حياة - كيمياء، أي 5 مواد من أصل 9). 

  أما بالنسبة الى الصفوف في باقي المراحل التعليميّة فنقترح العمل على تحديد المستوى التعليمي للتلامذة في كل صف وفي كل مادة. وعلينا الاستفادة من الوقت الآن لا لاستعراض نتائج التلامذة في الاختبارات القياسية، وليس لنكتب عن تراجع معدل التحصيل المذكور في امتحانات TIMSS ولا للجدال إذا كانت النتائج دليلاً على تراجع مستوى تحصيل التلامذة، أو دليلاً على ضرورة إعادة النظر في ما تقدمه مناهجنا التربوية من مهارات ومخرجات تعليميّة. 

لقد أُحبِطنا كفاية؛ نريد حلاّ! نريد أدوات لنحدّد مستوى التحصيل التعليمي لدى الأولاد بحسب المرحلة العمرية والصفيّة. علينا إيجاد أواعتماد أداة تقويم ( evaluation tool)، تكون بمثابة "اختبارات تقويم محلّية" ( local evaluation tests) لكي نقيس ونوثّق الاستعداد الأكاديمي، وتقدُّم التعلُّـم، واكتساب المهارات والحاجات التعليمية. 

 إذا "طنّشنا" ولم نقم بهذه الخطوة، أي إذا تابعنا العام الدراسي وكأن شيئًا لم يكن، نكون مرتكبين ما يُعتبر جريمةً بحقّ الاجيال الصاعدة وبحق الوطن، ونزيد الطين بلّة. من حق اهالي الطلاب علينا، وحق لبنان علينا، وحق التلامذة علينا نحن التربويين أن نتأكد إلى أي مدى كان نظام التعليم عن بُعد، ذاك الذي أوجدناه على عجل، هو فعلا ناجحًا وناجعًا بالفعل مثل التعليم الصفي. حق التلامذة علينا اعتماد الشفّافيّة والوضوح والتخاطب بطرق عملية وإنسانية مع مراعاة الضغوط النفسية والاجتماعية التي يمرون بها. من حقهم أن يعرفوا مصير العام الدراسي، والمواد المطلوبة منهم، موعد وكيفية إجراء الامتحانات مدرسيّة كانت أو رسميّة. فحرامٌ علينا أن نتركهم يتخبطون من دون خريطة طريق واضحة، وعيب علينا أن نحمّلهم أخطاء من المفترض أن  يُحاسب عليها من يفوقونهم عمرًا وإدراكًا وخبرةً! 

 

  • بدعة "العائلة التربوية الموحدة"...

النهار ــ ابراهيم حيدر ــ تضرب الأزمة كل المكونات التربوية والعائلة التي تحدث بإسمها أخيراً وزير التربية وقال أنها موحدة وتؤيد كل خطواته بما فيها قراره وقف التعليم عن بعد الذي استمر لأسبوع. ليس في التربية ما يسمى عائلة ولكل منها في التركيب التربوي، مصالح وحسابات وأهداف، لا تتلاقى مع وصاية التربية ووظيفتها التي تقوم على التخطيط والمراقبة وتوفير كل مقومات الدراسة والامتحانات، إلى ضبط العملية التربوية برمتها. فإذا خالفت مدارس معينة قانون التعليم على ما نشهده من مخالفات كثيرة والتفاف على القانون، على التربية محاسبة إداراتها، وهذا الأمر لا يمت بصلة الى وحدة العائلة. 

تفاقم الأزمة التربوية خلال جائحة كورونا المستمرة منذ أكثر من عام، عصف بالتربية ومؤسساتها، وزادت الأمور تعقيداً مع الانهيار المالي والنقدي، حتى أن بعض المدارس الخاصة أقفلت ومدارس أخرى تعطي معلميها نصف راتب. والمعاناة هي نفسها مع كل القطاعات في البلد، لكن الفارق أن انهيار التربية سيكون له تداعيات في المستقبل، خصوصاً فقدان لبنان لدوره وتراجع الجودة، لا بل عدم القدرة على الاستمرار، فإذا جرت التغطية على المخالفات أو قررت المدارس السير وراء وزير التربية، فمن الذي يعالج الأخطاء ومن يراقب ويصحح، وكيف تتحقق المساواة بين التلامذة اذا كان التعليم الرسمي لم يستطع مواكبة التعليم عن بعد، ولم يتمكن من انجاز أكثر من 10 في المئة من المناهج خلال السنة الحالية. 

الاخطر أن المكونات التربوية التي مشت وراء وزيرالتربية في وقف التعليم عن بعد، وكأنها ساهمت في التغطية على مسؤولية الوزارة وبالتالي السلطة عما حل بالتعليم وبالقطاعات التربوية، وعن التقصير في تأمين المتطلبات الأساسية والضرورية للتعليم عن بعد وللتعليم المدمج، فما الذي استجد في ما يتعلق بالمطالب المرفوعة لاستئناف التعليم غير ما سماه الوزير وعوداً أو أنه لمس إيجابية في تحقيقها. تعرف المدارس الخاصة وكذلك رابطات التعليم الرسمي ونقابة المعلمين، والأساتذة المتعاقدين أن السنة الدراسية باتت في خطر، فحتى لو تم تلقيح الكادر التعليمي والإدراي والتلامذة، فإن ذلك يستلزم وقتاً طويلاً، فيما تأمين أموال الدعم المعلقة والمحجوزة لها حساباتها لدى أطراف السلطة، فإذا لم تكن جزءاً من التنفيعات ضمن مسار التوظيف السياسي والطائفي، لن تحرر الاموال، لا للمدارس الخاصة ولا للرسمية ولا حتى مستحقات المتعاقدين والمستعان بهم، إذ ان الاموال تدخل وتخرج بلا حسابات إذا كان وزير التربية يعلن على الملأ أنه لا يعرف ماذا يدخل إلى الوزارة وكيف تذهب الاعتمادات، وكلامه لا يؤخذ على محمل الجد إذا لم يعلن على الملأ أنه يتحمل المسؤولية ضمن حكومة تصريف الأعمال ورئيسها أيضاً في انهيار القطاع التربوي ووصول الامور الى مرحلة اليأس.

المفارقة أن كل الحركة الاعتراضية التي نفذها الوزير غطت على التقصير في المرحلة الماضية وعلى القرارات المتسرعة التي اتخذها وعدم تهيئة القطاع التربوي لكل الاحتمالات. وإذا لم تغير الوزارة طريقة إدارتها للقطاع، فإننا ذاهبون إلى انهيار مفجع...

 

 

  • منظمة اليونسكو فتحت باب الترشح لجائزة كالينجا لتبسيط العلوم

وطنية - أعلنت منظمة اليونسكو فتح باب الترشح لنيل جائزة كالينجا لتبسيط العلوم. وأوضحت في بيان اليوم، أن "الغرض من هذه الجائزة يتمثل في مكافأة جهود شخص يمارس مهنة متميزة ككاتب، أو محرر، أو محاضر، أو مدير برامج إذاعية أو تلفزيونية أو منتج أفلام، أسهم في تقريب العلوم أو البحوث أو التكنولوجيا من مدارك الجمهور العريض. ويتوقَع أن يكون هذا الشخص، أكان رجلا أو امراة، على دراية بدور العلوم والتكنولوجيا والبحوث العامة في تعزيز الرفاهية العامة للأمم وفي إثراء تراثها الثقافي وإيجاد حلول للمشكلات التي تواجهها البشرية على الصعيد الوطني والإقليمي والدولي".

وقالت المنظمة: "يجب أن يتضمن كل طلب رسالة تغطية، والمستندات التالية باللغة الإنجليزية أو الفرنسية: وصف خلفية المرشح، ملء استمارة التقديم، ملخص العمل أو نتيجة العمل بشأن الترويج للعلم، بما في ذلك المنشورات والمواد الداعمة الأخرى ووصف كيف ساهم العمل المقدم من المرشح في تعميم العلم.

الرجاء إرسال ملف الطلب بالبريد الإلكتروني على العنوان التالي: y.nur@unesco.org كما يجب أن يتم إرسالها عن طريق الخدمات البريدية، على أن تتضمن خمس نسخ ورقية أو خمس نسخ رقمية".

وأشارت الى أن "الموعد النهائي لاستلام الطلبات والمواد المقدمة هو 17 أيار 2021".

 

تعليقات الزوار


مواقيت الصلاة

بتوقيت بيروت

الفجر
الشروق
الظهر
العصر
المغرب
العشاء