X
جديد الموقع
حزب الله يهنئ الشعب الفلسطيني على كسر قيود الاحتلال عن المسجد الأقصى المبارك
حزب الله: ما قام به أبناء عائلة الجبارين في القدس درس لأحرار الأمة..
الإمام الخامنئي: الجرائم بحق الشعب الايراني لن تزيده إلا كرهاً للادارة الأميركية وأذنابها بالمنطقة كالسعودية
بيان صادر عن حزب الله تعليقاً على اقتحام النظام البحراني لمنزل آية الله الشيخ عيسى قاسم
حزب الله يدين بأشد العبارات : الحكم ضد آية الله الشيخ عيسى قاسم جريمة
السيد حسن نصر الله يهنئ الشيخ روحاني بإعادة انتخابه رئيسا للجمهورية الاسلامية

التقرير التربوي اليومي :: التقرير التربوي اليومي 26-4-2021

img
Facebook Twitter WhatsApp Pinterest Gmail DoMelhor Addthis

المجالس التحكيمية التربوية: أصحاب المدارس يستبقون مقاطعة دفع الاقساط

فاتن الحاج ــ الاخبار ــ في سابقة مفاجئة، طلب اتحاد المؤسسات التربوية الخاصة، البت بقضية استكمال تعيين المجالس التحكيمية التربوية (التي تنظر في الخلافات بين إدارات المدارس والأهالي) في جميع المناطق التربوية التي لم يعيّن فيها بعد. وفي كتاب وجهه إلى وزيرة العدل ماري كلود نجم قبل أيام، أشار الاتحاد إلى أن أصحاب المدارس يواجهون العديد من المصاعب والمشاكل في بعض المناطق، إما بسبب عدم استكمال تعيين أعضاء هذه المجالس أصولاً، وإما لجهة تعذر معرفة وجود أقلام لها، وصولاً حتى إلى عدم تعيين موظفين ورؤساء أقلام فيها.

في الواقع، المسألة ليست عالقة في وزارة العدل وتعيين رؤساء أقلام في المجالس التحكيمية التربوية مجرد تدبير إجرائي، كما أن وزير العدل في الحكومة ما قبل السابقة سليم جريصاتي عين القضاة، رؤساء المجالس، بموجب المرسوم الرقم 3103 بتاريخ 21/5/2018، قبيل استقالة الحكومة، عشية الانتخابات النيابية. العقبة تكمن في استمرار عملية التسويف من قبل السلطة السياسية التي ترفض اكتمال عقد المجالس باختيار وزير التربية لممثلي لجان الأهل وممثلي أصحاب المدارس، كي يصدر المرسوم الذي يوقعه كل من رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة ووزراء التربية والعدل والمال.

وكان الوزير طارق المجذوب رفع «تشكيلة» إلى مجلس الوزراء عشية استقالة الحكومة لم تنل موافقة المجلس.

دعوة إلى تعيين ممثلين حقيقيين للأهالي في المحاكم التربوية

الاتحاد استفاق متأخراً على المجالس التي كانت طيلة السنوات العشرة الأخيرة مطلب أولياء الامور ولجان الأهل واتحاداتهم نتيجة المبالغات في أرقام الموازنات المدرسية والزيادات العشوائية وغير المبررة على الأقساط. أما خلفية مطالبة الاتحاد اليوم باستكمال المجالس هو استباق عدم سداد الأهل لأقساط العام الدراسي الحالي وضمان إصدار أحكام تثبت حقوق المدارس بالقانون لا سيما بعد تراجع استخدام أدوات الضغط التي كانت بأيديها، وإن كان البعض لم يتردد في شطب التلامذة من صف التعليم عن بعد في حال التأخر في الدفع، «علماً بأن التخلف عن السداد ناتج عن التعثر المالي وليس هناك أي نية لدى الأهالي بمقاطعة دفع الأقساط»، كما قالت رئيسة اتحاد لجان الأهل وأولياء الأمور في المدارس الخاصة لمى الطويل. إلا أن عضو الاتحاد الأمين العام لرابطة المدارس الانجيلية نبيل القسطا قال إن الهدف من انجاز ملف المجالس هو إعادة الأمور إلى نصابها، لكون الأهالي سواء منهم من سدد الأقساط أم لم يسدد يذهبون إلى قضاة العجلة الذين يصدرون قرارات عشوائية غير مدروسة، مشيراً إلى أننا «أبلغنا بأن الملف خرج من وزارة التربية من دون أن نعرف أين هو عالق اليوم».

وعلمت «الأخبار» أن الرئيس السابق لاتحاد المؤسسات والأمين العام السابق للمدارس الكاثوليكية الأب بطرس عازار حرّك الملف قبل نحو يومين من انتهاء ولايته وانتخاب أمين عام جديد للمدارس الأب جان يونس، إلا أن عازار لم يجب على محاولتنا الاتصال به للوقوف على حيثيات الكتاب لوزيرة العدل.

الطويل تمنت لو أن عازار طالب بالمجالس التحكيمية التربوية في وقت سابق «لكان وفر على الأهالي الكثير من المشاكل والخلافات مع إدارات المدارس». من جهته، أشار المنسق القانوني في الاتحاد شوكت حويللا إلى أن القضاء التربوي هو الفيصل لحل كل النزاعات التي يمكن أن تنشأ بين الأهالي وإدارات المدارس، ويمكن إصدار مراسيم المجالس التحكيمية في ظل جكومة تصريف الأعمال تحت بند الظروف الاستثنائية، علماً بأن هدا الملف وضع مرات عدة على نار حامية وكانت الطبخة في كل مرة على قاب قوسين من الانضاج قبل أن تقرر السلطة السياسية العرقلة. وقال إن المجلس التحكيمي هو ضرورة لكل الأطراف المعنية، شرط اختيار ممثلين حقيقيين للأهالي، ما يضمن استردادهم لأموالهم في حال حصول فائض في الموازنة ودفع الأعباء الإضافية في حال حصول عجز، باعتبار أن المجالس تفرض تعيين خبراء يكشفون على حسابات المدارس.

https://lh4.googleusercontent.com/9gH8ZvsCLlzSSiaF9DtX5iaUG6LyIJHYQG2vbTammnku1YCwmt7KoL-ib-PcUUw9FL1tBuds22TUl_JNrjp0IdExN9wiKVrSTPEi7QWqKRJJ3kPs8USlxdjzPJ5Rq0CUyk1YrsYaC04ShU6nTA

بهية الحريري ناقشت مع مديري شبكة صيدا المدرسية تحديات العودة الى المدارس

وطنية - عقدت الشبكة المدرسية لصيدا والجوار، بدعوة من رئيسة لجنة التربية النيابية النائبة بهية الحريري، إجتماعين عن بعد لمديري مدارسها الرسمية والخاصة عبر تطبيق Zoom.

وتم خلال الاجتماعين مناقشة الوضع التربوي من مختلف جوانبه والصعوبات التي تواجه التعليم في لبنان في ظل تداعيات جائحة كورونا والأزمة الاقتصادية وتحديات العودة الى المدرسة وما يتم طرحه من إشكاليات التعليم الحضوري أو المدمج في ظل تأخر تلقيح الهيئة التعليمية والطلاب، وآلية التقييم التي ستعتمد للطلاب وكيفية إنهاء العام الدراسي وإجراء إمتحانات الشهادة الرسمية والتحول الذي ستفرضه هذه التحديات بالنسبة للسنة الدراسية المقبلة على صعيد المناهج وآليات التعليم.

الحريري

إستهلت الحريري الاجتماعين بتهنئة المديرين بعيد الفصح المجيد وحلول شهر رمضان المبارك وقرب حلول عيد الفطر، وقالت: "أردنا هذا اللقاء عن بعد للتشاور في التحديات التي تواجه التعليم في لبنان نتيجة الأزمات الصحية والاقتصادية التي ألقت بتداعياتها على القطاع التربوي وان نستمع منكم كيف تعاطيتم مع هذه التحديات على أمل أن نخرج بتوصيات لمتابعتها مع الوزارة".

وأضافت: "لم يعد خافيا على أحد أن ما نمر به على صعيد التربية والصحة والاقتصاد غير مسبوق، واننا نختبر مرحلة استثنائية بالغة الصعوبة، لكن علينا دائما رغم ضيق الأفق أن نبحث عن نوافذ أمل لكي نستطيع أن نكمل ونحفظ حق أبنائنا الطلاب في استعادة حياتهم الطبيعية وعودة الانتظام الى التعليم علما ان التحديات التي استجدت منذ أكثر من عام ستفرض علينا خلال المرحلة المقبلة تحولا في العملية التربوية لأن ما بعد جائحة كورونا ليس كما قبلها ويجب أن نحضر أنفسنا لهذا التحول بالتعليم كما التحول في الحياة العامة كلها. صحيح أننا نمر بأزمة حادة لكنها قد تكون فرصة لعملية تطوير المناهج ومواكبة كل جديد وربط الحياة المدرسية بالحياة العامة"،
لافتة الى أن "كل هذه الأمور ستكون محور ورش عمل تقييمية وتدريبية يجري الإعداد لها بالتعاون مع كافة الجهات التي تعنى بالعملية التربوية".

وتطرق المديرون المشاركون الى عدد من النقاط، أبرزها:

التحديات الصحية: صعوبة استئناف التعليم الحضوري في ظل الأوضاع الصحية القائمة وعدم تلقيح الأساتذة والعاملين والحالة الصحية الدقيقة لبعض الأساتذة والطلاب، تخوف معظم الاهالي من إرسال اولادهم الى المدرسة، وعدم تأمين اللقاحات اللازمة للمدرسين والعاملين، ورفض اكثرية المدرسين تلقي لقاح استرازينيكا، وعدم تلقي الطلاب للقاح ما يجعلهم عرضة للاصابة بالفيروس ونقله الى الرفاق او افراد الهيئة التعليمية.

تحديات العودة إلى المدارس: عدم توافر القدرة التجهيزية لكثير من المدارس على المواءمة بين التعليم الحضوري والتعليم عن بعد في آن واحد ما يتطلب تغييرات جذرية بتوزيع البرامج والحصص والاستعانة بأساتذة إضافيين، وصعوبة تأمين وسيلة النقل الآمنة بالإضافة لكلفتها المرتفعة على بعض الأهل وخصوصا المقيمين في مناطق خارج نطاق مدينة صيدا، وإشكالية القطاع المهني في عدم قدرة المدارس على تأمين تكاليف المواد الأولية للطلاب في الأعمال التطبيقية للمختبرات والمصانع، وكيفية إجراء امتحانات التقييم وخاصة في المواد الاجرائية أي الامتحانات التطبيقية.

التحديات الاقتصادية والمعيشية: تدني القدرة المالية لدى أولياء الامور لجهة تأمين كلفة النقل الى ومن المدرسة، وعدم قدرة كثير من المعلمين على تأمين كلفة الوقود للوصول الى مكان العمل، وكلفة إجراء فحص كورونا تشكل عبئا ماديا في حال أصيب أحد الطلاب أو الأساتذة، وعدم التزام سائقي الفانات الخصوصية بالمعايير الصحية المطلوبة لأسباب اقتصادية، واضطرار بعض الطلاب خلال فترة التعلم عن بعد للعمل لمساعدة الاهل في تأمين كلفة المعيشة. وانعكاس الظروف الحالية على الوضع النفسي للأساتذة والطلاب".

واقترح المديرين عدة آليات للعودة الى المدارس الخاصة والرسمية التي سيتم متابعتها. وشددوا على رفضهم آلية الترفيع الآلي وضرورة البدء بورش عمل تحضيرية لاستقبال عام دراسي حضوري فعال لملء الثغرات التي أحدثها التعليم عن بعد.

مجلس إنماء الشوف أطلق ورش عمل لطلاب ثانويات القضاء

وطنية - أطلق "مجلس انماء قضاء الشوف"، سلسلة ورش عمل لطلاب الثانويات والمهنيات الرسمية في الشوف، بعنوان: "بحقلي احلم حلمك رح يتحقق"، بالتعاون مع مكتبة بعقلين الوطنية والثانويات والمهنيات والجمعيات والأندية الناشطة في الشوف.

حضر حفل اطلاق المشروع وافتتاح الورشة الأولى، مدير المكتبة الوطنية غازي صعب، رئيس بلدية دير دوريت الشاعر انطوان سعادة، رئيس بلدية بتلون مروان قيس، مديرة ثانوية بعقلين الرسمية منى البستاني، مديرة دار المعلمين والمعلمات في بعقلين ريا خضر، ممثلة مفوضية التربية ووكالة داخلية الشوف في الحزب التقدمي الاشتراكي مديرة متوسطة كمال جنبلاط الرسمية في المختارة منال حديفة، ممثلة الاتحاد النسائي التقدمي زينب الباشا، ممثلة مركز التنمية والتأهيل أميرة كيوان، الى جانب رئيس وأعضاء مجلس انماء قضاء الشوف محمد الشامي، والأعضاء: طارق أبو زكي، نديم الدبيسي، وسام الغضبان، رانيا الفطايري، غادة فخر الدين الحسنية، فادي الشامي، نهلا الحسنية، نجوى ابو ذكي البعيني، زلفا ابو علي، راغدة سعيفان وناجي الفطايري.

الشامي

استهل الاحتفال بكلمة ترحيب من رئيسة اللجنة التربوية في المجلس غادة فخر الدين الحسنية، ثم ألقى رئيس المجلس محمد الشامي كلمة، أشار فيها الى "اننا نطلق اليوم هذا المشروع على الرغم من جو التشاؤم المسيطر نتيجة انتشار وباء كورونا، وفي ظل الأزمة المالية والاقتصادية التي تتحكم بوطننا، وهو يشمل 20 ورشة تدريب على برنامج TWILY بواسطة اللعب الذكي، حيث يوفر 400 طالب من طلاب المرحلة الثانوية، فرصة اكتساب معرفة جديدة في مجال تأسيس الأعمال"، لافتا الى ان "هذه الورش، ستشمل معظم قرى وبلدات الشوف".

وأشاد صعب بهذا النشاط، ودعا الطلاب الى رسم أحلامهم والعمل على تنفيذها.

بعدها كانت كلمة للمشرفين على البرنامج الدكتورة نورا برباري عن TWILy وربيع فارس عن مؤسسة IBEE.

إشارة الى أنه شارك في الورشة الاولى 24 طالبا من طلاب ثانوية بعقلين الرسمية، توزعوا على أربع فرق، وقام كل فريق بتحديد مشروع لتحقيقه، وبعد انتهاء الورشة الاولى تم اختيار المشروع الفائز من قبل لجنة التحكيم، ثم تم توزيع الشهادات على المشاركين. وستستكمل ورش العمل تباعا اعتبارا من الاسبوع المقبل.

https://lh4.googleusercontent.com/GP9BqmHyD9g2Bb4Yqed9MN_33OO6tW_bD8GABEbesVnzWK5rSHcN8Q26UyjzLAQiy7562kLDab1OYco0rmK7RjBCpsm5_Cg7-iQG_LpMkr94Iozp_mKPLD0vuSwN2oqy89y2oY561ont6BNQkg

سحور لقطاع الشباب في المستقبل الجنوب

وطنية - نظم قطاع الشباب في منسقية تيار المستقبل في صيدا والجنوب، حفل سحور في صيدا لاعضاء القطاع بمشاركة المنسق العام مازن حشيشو وأعضاء مكتب المنسقية: محمد شريتح، محمد الحريري وحنان نداف وكان في استقبالهم منسق قطاع الشباب زياد الاشقر.

إستهل اللقاء بكلمة ترحيبية بالحاضرين من الاشقر، معايدا إياهم بحلول شهر رمضان المبارك ثم كانت كلمة لحشيشو الذي رحب بالحاضرين، ونوه بهمة ومشاركة قطاع الشباب في حملة "لصيدا رفيق الخير" وحسهم العالي بمعنى التعاون والتكافل.

وتوقف عند الوضع السياسي معتبرا اننا "نمر بظروف صعبة على الصعد كافة تزداد تعقيدا في كل يوم لان هناك فريقا أصبح معروفا لدى الجميع يعرقل تشكيل الحكومة في وقت نرى فيه كيف ان الرئيس الحريري ومن خلال جولاته في الخارج ومؤخرا زيارته الى الفاتيكان لا يألو جهدا من اجل تأمين المساعدة للبنان والتأكيد على هويته العربية وعلاقاته الجيدة مع الدول العربية كما ينص اتفاق الطائف".

وتوقف عند ما يجري في القدس المحتلة من مواجهات مع العدو الاسرائيلي، معتبرا ان "انتفاضة الاقصى تتوهج بين حين وحين ولا تنطفىء"، متوجها بالتحية الى المقدسيين "الابطال وجميع الفلسطينيين في الاراضي المحتلة الذين يواجهون العدو بالصدور العارية دفاعا عن أرضهم"، معتبرا أن "القضية الفلسطينية ستبقى القضية المركزية بالنسبة لنا ولجميع العرب وإن القدس هي عاصمة فلسطين الابدية الى حين عودة الاخوة الفلسطينيين الى أرضهم".

 

التيار الشعبي في تونس يبارك للمقاومة الفلسطينية شهداءها: رد المقاومة متناسب مع جرائم الاحتلال الصهيوني

مواقيت الصلاة

بتوقيت بيروت

الفجر
الشروق
الظهر
العصر
المغرب
العشاء