X
جديد الموقع
حزب الله يهنئ الشعب الفلسطيني على كسر قيود الاحتلال عن المسجد الأقصى المبارك
حزب الله: ما قام به أبناء عائلة الجبارين في القدس درس لأحرار الأمة..
الإمام الخامنئي: الجرائم بحق الشعب الايراني لن تزيده إلا كرهاً للادارة الأميركية وأذنابها بالمنطقة كالسعودية
بيان صادر عن حزب الله تعليقاً على اقتحام النظام البحراني لمنزل آية الله الشيخ عيسى قاسم
حزب الله يدين بأشد العبارات : الحكم ضد آية الله الشيخ عيسى قاسم جريمة
السيد حسن نصر الله يهنئ الشيخ روحاني بإعادة انتخابه رئيسا للجمهورية الاسلامية

التقرير التربوي اليومي :: التقرير التربوي اليومي 10-5-2021

img
Facebook Twitter WhatsApp Pinterest Gmail DoMelhor Addthis

الجامعة اللبنانية تلفظ أنفاسها: هل تُجرى الامتحانات؟

فاتن الحاج ــ الاخبار ــ تهاوي سعر صرف الليرة أطبق على ما تبقى من الجامعة اللبنانية: عجز تام عن تنظيم مناقصات وشراء مستلزمات وصيانة معدات وتسديد عقود مصالحة للمتعاقدين والمدربين، وفي ضوء ذلك كله «استعدادات» لامتحانات ليس معروفاً ما إذا كانت الجامعة قادرة أساساً على إجرائها

مع عزوف الشركات التي تتعامل مع الجامعة اللبنانية عن تسليم الأخيرة «البضاعة» التي تحتاجها، كالقرطاسية والأوراق والحبر والأجهزة الإلكترونية وغيرها من المستلزمات، على خلفية تذبذب سعر صرف الدولار، تبدو كليات الجامعة غير جاهزة لإجراء الامتحانات المقررة في حزيران المقبل.

مصادر في «اللبنانية» لفتت إلى أن الجامعة استخدمت العام الماضي أوراق مسابقات قديمة لطباعة أسئلة مسابقات الامتحانات. وشكّكت في جهوزية الكليات لاستقبال الطلاب وفي القدرة المادية لهؤلاء على الانتقال إلى جامعتهم وإجراء امتحاناتهم، إضافة إلى أسئلة حول قبول الأساتذة بمراقبة الامتحانات إذا كانت قيمة أجر ساعة المراقبة تقلّ عن سعر صفيحة بنزين، علماً بأن هؤلاء لم يقبضوا بعد مستحقات المراقبة والتصحيح عن العام الدراسي الماضي.

القرطاسية وأوراق الامتحانات والإفادات ليست كل أزمة الجامعة اللبنانية. القحط المالي و«تقزيم» الموازنة أطبق على أنفاس هذه المؤسسة ويكاد يُجهز عليها بعدما أثّر في كل تفصيل فيها. «العتمة» وغياب الإنترنت وانقطاع خطوط الهاتف أمور «مألوفة»، خصوصاً في الكليات خارج حرم الحدث الجامعي، إما لأن لا مازوت لـ «الموتور» أو لأنه معطّل وتتعذّر صيانته لعدم القدرة على دفع ثمن قطع الغيار «كاش». ما يحصل للمولدات ينسحب على معدات التصوير والمكيّفات التي تتوقف بمجرد أن يطرأ أي عطل فيها ويصبح تصليحها مستحيلاً.

من المشاهد «المألوفة» أيضاً مناقشة أطروحة الدكتوراه من خلال أوراق يوزعها الطالب على أعضاء اللجنة المشرفة، وليس بواسطة «البروجكتور»، لأن موعد المناقشة عادة بين العاشرة صباحاً والثانية بعد الظهر، حيث تكون الكهرباء مقطوعة.

وفي عز الأزمة الوبائية، تفتقد كليات كثيرة، منذ أيلول الماضي، إلى عمال نظافة وحراس ليليين، بعدما اشترط مكتب التفتيش في الجامعة أن يكون العمال لبنانيين، ما أدى إلى صرف بعض العمال الأجانب، فيما غادر قسم منهم بعد انخفاض قيمة أجورهم التي لا تتجاوز 500 ألف ليرة شهرياً.

لم تُدفع بعد مستحقات المراقبة والتصحيح عن العام الدراسي الماضي

وحدهم الموظفون الإداريون يداومون، وبعض هؤلاء يشترون مواد التعقيم وأحياناً أدوات التنظيف على نفقتهم الخاصة، لأن الكلية غير قادرة على تأمينها لهم. تؤكّد إحدى الموظفات «أننا نحضر إلى الجامعة في كل أيام العمل، رغم الواقع الصحي والاقتصادي، وليس 50 في المئة بحسب قرار مجلس الوزراء، بحجة أن عددنا قليل، وإذا جرى تقسيمنا يتعذر تسيير المرفق العام. كما لم يُطبّق التعميم الذي صدر بشأن التحاق الموظفين بفرع الكلية القريب من المنزل للتخفيف من أعباء الانتقال، إذ إن العميد يطلب في كل مرة موظفاً بديلاً للموظف الذي ينتقل إلى الفرع الآخر». ولفتت إلى أن الموظفين الذين يصابون بكورونا يجرون فحص الـPCR على حسابهم الخاص، رغم أن الفحص يجري في الجامعة!

تراجع سعر صرف الليرة هو ما أحدث «زلزالاً في الجامعة»، كما قال رئيسها فؤاد أيوب، «خصوصاً أننا قبل الأزمة وضعنا استراتيجيتنا الإدارية والمالية وفقاً للموازنة المرصودة للجامعة ومن دون انتظار مساعدة من أي جهة. اليوم لم يعُد بمقدور المديرين وأمناء السر تقدير قيمة السلف التي يطلبونها بالليرة اللبنانية، إضافة إلى عزوف كل الشركات عن المشاركة في أي مناقصة تجريها الجامعة». يؤكد أيوب «أننا نحاول أن نبحث عن حلول، فقد طلبنا مثلاً نقل اعتماد من احتياط الموازنة يغطي تكاليف الامتحانات مع مراعاة زيادة 5 آلاف طالب عن العام الدراسي الماضي واعتماد سعر السوق 12200 ليرة مقابل الدولار».

وعزا عدم تطبيق قرار مجلس الوزراء بحضور 50% من الموظفين واعتماد المداورة إلى «النقص الكبير في عدد الموظفين (هناك حاجة إلى 2303 موظفين بحسب المراسيم فيما احتياجات الجامعة أكثر بكثير)، فضلاً عن تراكم المعاملات الإدارية نتيجة جائحة كورونا». أيوب لفت إلى أن تطبيق المداورة مع بداية الجائحة لم ينجح، «وسنعتمدها مجدداً شرط تأمين حضور موظفين يومياً إلى القسم إلى جانب رئيس القسم، علماً بأن المداورة تكون بالموظفين وليس إقفال الكليات 3 أيام وفتحها يومين كما حصل سابقاً». وأشار، حول غياب عمال النظافة، إلى أن إدارة الجامعة «التزمت تطبيق القانون الذي يشترط أن تكون نسبة العمال اللبنانيين 50 في المئة وحصر التوظيف بالعمال اللبنانيين والفلسطينيين والسوريين، كما أخذت بتوجيهات مكتب التفتيش الذي كشف تنفيعات في هذا الملف، أما غياب الحراس فسببه عدم إجراء مناقصات».

 

على أبواب الامتحانات: الطلّاب «مقطوعون من كور»!

يارا سعد ــ الاخبار ــ بعد تأجيل استمرّ أكثر من ثلاثة أشهر، أخيراً سيعود طلاب الجامعة اللبنانية إلى كلياتهم، لإجراء الامتحانات النهائيّة حضورياً. بين مواكبة المحاضرات «أونلاين»، والتحضّر لإجراء الامتحان وسط قلق من التقاط فيروس كورونا في القاعات، يجد عدد كبير من الطلّاب أنفسهم أمام السؤال الأهمّ: كيف سيدفعون ثمن الـ«كورات» والكتب والأوراق اللازمة للدرس؟

قبل سنتين، كان الطلاب يحصلون على كتبهم وأوراقهم من المكتبات الموجودة في الكلية، والتابعة في غالبيّتها لمجلس طلاب الفرع. ورغم أن أسعار الـ«كورات» المصوّرة كانت، ولا تزال، تساوي سعر الكلفة مع هامش ربح ضئيل، كان كثير من الطلاب يستعيرون المواد الورقية من زملائهم، ويصوّرونها في المكتبات الكبيرة خارج الجامعة توفيراً للكلفة. مع الأزمة الحاليّة، وارتفاع سعر الورق والحبر، لم يعد ممكناً التوفير في أيّ مكان، واضطر بعض المكتبات إلى التوقّف نهائيّاً عن «مهنة التصوير».

سابقاً، كان بعض أصحاب المكتبات يخجلون من طلب كلفة تصوير «ورقتين» من زبائنهم. «صوّرتُ 20 ورقة أرسلها الأستاذ مطبوعةً بـ 15 ألف ليرة. بعدها توقّفتُ عن تصوير الأوراق أو طباعتها بسبب غلائها»، تقول زهراء. فيما تشير ملاك إلى أنّ كلفة «كورات» الفصل الثالث وحده، من مكتبة الجامعة، بلغت 150 ألف ليرة، «أمّا كورات الفصل الرّابع فلم أعرف بعد كم سعرها». ويؤكد طلاب أن كلفة تصوير كل الأوراق والكتب التي يحتاجونها تصل إلى مليون ليرة!

يدفع هذا كثيرين الى البحث عن «بدائل». روان لجأت إلى «الكور الإلكترونيّ» رغم أنّه «مزعج، فالأوراق أفضل كونها تتيح وضع الملاحظات والخطوط تحت المعلومات المهمّة، لكن لن أدفع ثمناً كبيراً لطباعة أوراق أستعملها قبل الامتحان فقط». أما محمّد فقد اختار نسخ المادّة الّتي يرسلها أساتذته على الأوراق بخطّ يده: «النسخ يرسّخ المعلومات في ذهني، ويجبرني على قراءة المادّة كاملة، كلمة بكلمة. صحيح أنّ العمليّة تحتاج إلى وقت طويل، لكنّها مفيدة جدّاً، وبعد الانتهاء من النسخ، أحتاج فقط إلى مراجعة المادّة، لأنّني درستها معمّقاً عند نقلها». فيما لجأ بعض الطلّاب إلى زملائهم في الصفوف الأعلى لشراء «كورات» السنة السابقة منهم بسعر أرخص أو الحصول عليها مجاناً. ومع أنّ أساتذة بعض المواد يتغيّرون من سنة إلى أخرى وتتغيّر معهم «الكورات»، يقول أحد الطلاب: «العناوين الأساسيّة نفسها، والمعلومات لن تختلف، لأنّ المادّة نفسها، والدكتور لن يخترع شيئاً من عنده، وما ينقصني أدرسه من مجموعة الواتساب حيث تُرسل الدروس».

للوقوف على حال طلاب «اللبنانية»، يكفي الاطّلاع على مجموعة «واتساب» واحدة لطلاب أحد الصّفوف في أيّ كلّيّة. فالمجموعات الّتي كانت تُعنى قبل الآن بتبليغات الإدارة الرسميّة، وتبادل الدروس والمحاضرات، تغصّ اليوم بصفحات مصورة للكتب و«الكورات»، المكتوبة بخطّ اليدّ أو المطبوعة، هرباً من كلفة الورق والحبر و«الكورات» والكتب... قبل أن يصطدموا بغياب الكهرباء وبطء الإنترنت

التيار الشعبي في تونس يبارك للمقاومة الفلسطينية شهداءها: رد المقاومة متناسب مع جرائم الاحتلال الصهيوني

مواقيت الصلاة

بتوقيت بيروت

الفجر
الشروق
الظهر
العصر
المغرب
العشاء