X
جديد الموقع
حزب الله يهنئ الشعب الفلسطيني على كسر قيود الاحتلال عن المسجد الأقصى المبارك
حزب الله: ما قام به أبناء عائلة الجبارين في القدس درس لأحرار الأمة..
الإمام الخامنئي: الجرائم بحق الشعب الايراني لن تزيده إلا كرهاً للادارة الأميركية وأذنابها بالمنطقة كالسعودية
بيان صادر عن حزب الله تعليقاً على اقتحام النظام البحراني لمنزل آية الله الشيخ عيسى قاسم
حزب الله يدين بأشد العبارات : الحكم ضد آية الله الشيخ عيسى قاسم جريمة
السيد حسن نصر الله يهنئ الشيخ روحاني بإعادة انتخابه رئيسا للجمهورية الاسلامية

قدسنا :: محللون إسرائيليون: حماس كسرت القواعد ولسنا في وضع يحقق انجازات

img
Facebook Twitter WhatsApp Pinterest Gmail DoMelhor Addthis

اعتبر محللون في الصحف الإسرائيلية، أن حركة حماس "كسرت القواعد"، أمس، بإنذارها “اسرائيل” بسحب قواتها من المسجد الأقصى وحي الشيخ جراح وإطلاق سراح المعتقلين، خلال ساعتين، وبإطلاق صواريخ باتجاه القدس. كذلك رأى المحللون أن جولة التصعيد الحالية "قبرت" محاولات "كتلة التغيير" بتشكيل حكومة.

وبحسب المحلل العسكري في صحيفة "يديعوت أحرونوت"، أليكس فيشمان، فإن "حماس شرعت عمليا بمعركة إقليمية ضد إسرائيل. وهي لا تشمل غزة فقط وإنما أجزاء من يهودا والسامرة (عادة لا يستخدم فيشمان هذه التسمية اليمينية وإنما الضفة الغربية)، عرب شرقي القدس وقسما من "عرب إسرائيل|. وهي لا تهدد بتجنيد لعمليات إرهابية الفصائل في القطاع فقط، وإنما المجتمع الفلسطيني كله، وبكافة أذرعها في المنطقة".

وتابع أن "حلم (رئيس حماس في غزة يحيى) السنوار هذا يجب تحطيمه قبل أن يولد. فقد خطط زعيم حماس في غزة للمعركة الحالية من أجل كسب إنجاز سياسي ووضع حماس، ونفسه، على رأس الأمة الفلسطينية – وينبغي منع ذلك. وهذا هو هدف الكابينيت"، الحكومة الإسرائيلية المصغرة للشؤون السياسية والأمنية.

معركة لا تحقق بانجازات

وأضاف فيشمان أنه "إذا انتهت المواجهة الحالية خلال يوم أو اثنين، وحتى لو تم خلالها تدمير عشرات الأهداف، ولكن تبقى حماس واقفة على رجليها، فإن هذه ستكون عملية عسكرية انتقامية وحسب، لن تحقق إنجازا سياسيا ولا ردعا عسكريا. ويحظر على الكابينيت الاستسلام لضغوط دولية، وعليه أن يسمح للجيش الإسرائيلي إنهاء هذه العملية التي لربما تعيد بناء الجدار الحديدي مقابل غزة".

وحسب فيشمان، فإن هذا يعني "استهداف شديد للغاية لقدرات حماس العسكرية: قيادتها، ناشطيها، البنية التحتية والقدرات، وبضمن ذلك المدينة في باطن الأرض (الأنفاق). والهدف الثاني هو منع إصابات في الجبهة الداخلية (الإسرائيلية)، بواسطة حماية فعالة وعناية صحيحة بالسكان في مناطق القتال، وبضمن ذلك الاستعداد لإخلائهم. وثمة هدف إستراتيجي: إنشاء وضع يعود فيه توازن القوى بين السلطة الفلسطينية وحماس إلى وضعه الطبيعي، و"إسرائيل" تجري مفاوضات مع الفلسطينيين بواسطة السلطة".

واعتبر أن "هذه الأهداف لا يمكن تحقيقها بيوم ولا بيومين. ومنذ صعود حماس إلى الحكم في القطاع، فضلت “اسرائيل” حلولا مريحة لأمد قصير. ولم يكن لديها النفس الطويل المطلوب من أجل تحقيق نتائج أكثر استقرار لأمد طويل. واليوم أيضا، لا توجد حكومة لتتخذ القرارات التي تسمح بمعركة تحقق إنجازات كبيرة".

جمهور يفقد الثقة بالحكومة

كذلك اعتبر المحلل العسكري في صحيفة "هآرتس"، عاموس هرئيل، أن "خطوات حماس غير مألوفة للغاية، الإنذار وإطلاق الصواريخ باتجاه القدس".

ورأى هرئيل أنه "توجد تسويغات ذات وزن ثقيل ضد الانجرار إلى عملية عسكرية واسعة، على غرار الجرف الصامد (العدوان على غزة عام 2014). أولا، العملية العسكرية الأصلية قبل سبع سنوات لم تحقق الكثير، مثلما يعلم الأشخاص الذين قادوها، بنيامين نتنياهو وبيني غانتس وافيف كوخافي. ثانيا، “اسرائيل” التي تهدد الآن بالانتقام من حماس، هي التي رعتها طوال سنين في القطاع، من خلال معاملة تتنكر لخصومها في السلطة الفلسطينية. وثالثا، الجهة التي ستتخذ القرارات هنا هي حكومة متخاصمة، ونصف الجمهور على الاقل فقد الثقة بشكل كامل برئيسها".

واضاف هرئيل أن "نتنياهو سيصطدم بمصاعب المناورة مقابل الولايات المتحدة والمجتمع الدولي أيضا. واهتمت إدارة بايدن بالتعبير عن استيائها من الخطوات الإسرائيلية الأخيرة في القدس، في جبل الهيكل (الحرم القدسي) وفي الشيخ جراح. وبايدن لن يكون غير مبالٍ لإطلاق المقذوفات على مواطني إسرائيل، لكنه لن يدعم بشكل أعمى أيضا أي خطوة عسكرية إسرائيلية".

وأشار هرئيل إلى أن الرجل المركزي من وراء أحداث الأسبوع الأخير هو قائد كتائب القسام، محمد ضيف. واضاف أن السنوار، الذي كان بين قادة القسام، وأصبح يوصف في “اسرائيل” بأنه معتدل. "لكن شيئا ما تغير على ما يبدو في توازن القوى الداخلي في حماس، وربما أنه بعد الانتخابات على قيادة حماس أيضا، التي انتهت بفوز ضعيف جدا للسنوار. وحماس، وخلافا لتوقعات الجيش الإسرائيلي من الأمس، عملت بصورة واسعة ومستفزة ضد إسرائيل".

وتوقع هرئيل أن تشدد الشرطة الإسرائيلية عدوانها ضد المقدسيين في المسجد الأقصى، بعدما قال المفتش العام للشرطة، يعقوب شبتاي، أمس، إن الشرطة كانت "لينة جدا" في المواجهات في المسجد الاقصى في الايام الماضية.

"إطلاق صواريخ باتجاه القدس انتصار لحماس"

المحلل السياسي في صحيفة "معاريف"، بن كسبيت، وصف إطلاق الصوريخ من القطاع إلى القدس بأنها "صورة الانتصار لحماس"، وأضاف أنها تأتي "نتيجة مباشرة لسياسة نتنياهو. وبدلا من تنفيذ تعهده واستئصال أوكار الإرهاب في غزة، جعل حماس شريكا إستراتيجيا. وهو نمّا ودافع عن حماس بيد، وأهان وحقّر وأقصى السلطة الفلسطينية باليد الثانية. لقد زرع مطرا، ونحن نحصد عاصفة الآن".

وأضاف أنه "ليس مؤكدا أن نتنياهو نفسه ذرف دمعة. ففي نهاية الأمر، حماس لجمت أمس تشكيل حكومة التغيير. وليس واضحا إذا كان هذا متعمدا أو منسقا، لكن هذه حقيقة. ولا يمكن للقائمة الموحدة ومنصور عباس إبرام صفقات سياسية فيما الحزب الشقيق (حماس) تخوض حربا مع إسرائيل. ونتنياهو يعلم ذلك بشكل ممتاز. ولو كان التفويض بتشكيل الحكومة بيده الآن، لأطلق حملة إعلامية لنفسه لتشكيل حكومة طوارئ بشكل ما".

وأردف كسبيت أن "التفويض ليس بيد نتنياهو، بحيث أنه يوجد خطر واضح وحقيقي أن تستمر جولة القتال التي ندخل إليها حتى نهاية مهلة التفويض الممنوح ليائير لبيد، وليس دقيقة واحدة قبل ذلك. ففي نهاية المطاف، شراكة نتنياهو الإستراتيجية مع حماس أثبتت نفسها حقا. ليس لمصلحة الدولة، وإنما لمصلحة نتنياهو".

وأشار كسبيت إلى أن الحكومة الإسرائيلية تجاهلت تحذيرات جهاز الأمن بأن التوتر في القدس سيشعل غزة أيضا. "ومشعل الحرائق المدعو أمير أوحانا (وزير الأمن الداخلي)، امتثل في مداولات تقييم الوضع وطالب بإجراء مسيرة الأعلام بمسارها الأصلي. والمفتش العام للشرطة الذي ينصاع لإمرته، اضطر إلى التجاوب".

وأضاف كسبيت أنه "مثلما حدث في العام 2014 بالضبط، تأخر الجيش الإسرائيلي هذه المرة أيضا برصد محفزات حماس لإشعال الميدان وغرموا بالنظرية السابقة (حماس لا تريد الحرب). وحماس فاجأت، وليس للمرة الأولى. وما تبقى لإسرائيل الآن هو محاولة إعادة الردع الذي فقدته، من دون التدهور إلى حرب. أو أنه يوجد أشخاص هنا الذين ستسرهم حربا صغيرة".

ورأى كسبيت أنه "ينبغي مراقبة أداء المحور بين رئيس الحكومة ووزير الأمن، بيني غانتس، في الأيام القريبة. فهذا ما تبقى من ’المستوى السياسي’، الذي يفترض أن يوعز للمستوى العسكري بالمهمات ضد غزة. وتوجد مصلحة لدى غانتس بالتهدئة من أجل استبدال نتنياهو أخيرا. وما هي مصلحة نتنياهو؟ في الأيام العادية يسعى نتنياهو إلى التهدئة ويبتعد عن الحرب مثلما يبتعد عن النار. وهذه الأيام ليست عادية. هذه أيام رهيبة، يكون نتنياهو فيها مستعد لفعل كل شيء، من أجل إنقاذ نفسه".

تعليقات الزوار


مواقيت الصلاة

بتوقيت بيروت

الفجر
الشروق
الظهر
العصر
المغرب
العشاء