X
جديد الموقع
حزب الله يهنئ الشعب الفلسطيني على كسر قيود الاحتلال عن المسجد الأقصى المبارك
حزب الله: ما قام به أبناء عائلة الجبارين في القدس درس لأحرار الأمة..
الإمام الخامنئي: الجرائم بحق الشعب الايراني لن تزيده إلا كرهاً للادارة الأميركية وأذنابها بالمنطقة كالسعودية
بيان صادر عن حزب الله تعليقاً على اقتحام النظام البحراني لمنزل آية الله الشيخ عيسى قاسم
حزب الله يدين بأشد العبارات : الحكم ضد آية الله الشيخ عيسى قاسم جريمة
السيد حسن نصر الله يهنئ الشيخ روحاني بإعادة انتخابه رئيسا للجمهورية الاسلامية

التقرير التربوي اليومي :: التقرير التربوي اليومي 17-11-2022

img

 

 

قضايا

المصدر

1

شبح الانفلونزا وقرار حازم للتربية: لا عودة للاقفال والكمامات

 

2

H1N1 في مدارس الجنوب... لا داعي للهلع

لبنان الكبير

 

مواقف وأنشطة

 

3

مسير لطلاب التعبئة التربوية في جبل صافي بمناسبة "يوم شهيد حزب الله"

وطنية

 

الوزير والوزارة ولجنة التربية

 

4

لجنة التربية استوضحت الوزير الحلبي عن حادثة طرابلس/ مراد: آمل ان تنجز الوزارة التحقيق خلال اسبوع 

وطنية

5

المكاري اقترح في  لقاء حول الاعلام العلمي "انشاء موقع الكتروني علمي 

وطنية

 

الجامعة اللبنانية

لبنانية

6

الملتقى ال 8 ل "الرابطة العربية لعلوم الاتصال" في 24 و25 الحالي برعاية بدران

وطنية

 

الجامعات الخاصة

النشرة

7

" سيمون صفير حذر من ادعاء جامعة الكسليك بملكية لوحات متحف إميل حنوش

وطنية

8

جامعة البلمند أطلقت أكاديمية للذكاء الإصطناعي في مجال نظم المعلومات الجغرافية

وطنية

9

ريكانتي – كابلان" و"فيلا ألبرتين" أطلقتا بالشراكة مع معهد العالم العربي جائزة جديدة

وطنية

10

مؤتمر مَشْق في الجامعة الأميركية في بيروت يساهم في دمج الحرف العربي بالمنطقة

المدن

 

الشباب

بوابة التربية

11

علي طليس ابن بريتال يدخل "غينيس": أستاذ جامعي ومخترع!

المدن

12

إشادة بانسحاب اللبناني عطايا من مواجهة اسرائيلي في نهائي قبرص

وطنية

 

التعليم الرسمي

الاخبار

13

اللجنة الفاعلة لمتعاقدي "الأساسي الرسمي" للوزير: أين مستحقات اساتذة؟

لبنان 24

14

احياء اليوم الوطني للبيئة في ثانوية القبيات الرسمية

وطنية

 

التعليم الخاص

وطنية

15

نعمه محفوض: المهنة ليست «حرزانة» لأيّ تصعيد

الاخبار

16

مدارس خاصة تتذرّع بأنفلونزا الطيور للإقفال: توفير المازوت والمصاريف!

وطنية

17

المدرسة الإنجيلية الفرنسية احتفلت بمنح 192 تلميذا شهادة كامبريدج لتقييم اللغة الانجليزية

وطنية

 

قضايا

شبح الانفلونزا وقرار حازم للتربية: لا عودة للاقفال والكمامات

انه موسم الانفلونزا، وهذا أمر طبيعي في مثل هذا الوقت من العام، الا أن الواقع مختلف هذه السنة في أعقاب وباء كورونا الذي اجتاح العالم بأسره تاركاً مضاعفات خطيرة وربما من أهمها فقدان أو كسل في المناعة لا سيما لدى الأطفال، وبالتالي تحوّلهم الى فريسة سهلة لفيروس الأنفلونزا أو حتى الرشح العادي.

لا شك أن انتشار الانفلونزا حالياً واسع جداً، في لبنان كما في كل العالم، وتسجل عيادات أطباء الأطفال طفرة كبيرة في الاصابات لا سيما لدى صغار السن. ولكن هل هذا يعني أنه يجب الاتجاه الى اقفال المدارس كما يرفع الاهالي والتلامذة الصوت أخيراً؟

موقع mtv سأل وزارة التربية عن موقفها، وعن النهج الذي ستعتمده في مواجهة هذا الفيروس، واذا كان الخيار هو نحو اقفال المدارس فعلاً. الا أن الرد جاء مختلفاً بالاستناد الى الاستشارة الصحية والطبية.

شدّد مستشار وزير التربية للشؤون الصحية طبيب الأطفال داني الحامض على خطورة هذا التوجه الداعي الى الاقفال، معتبراً أن الأطفال وطيلة فترة الاقفال والطوارئ الصحية في ظل وباء كورونا والتباعد الاجتماعي، باتوا يعانون من كسل في المناعة بسبب عدم تعرضهم طوال هذه المدة الى الفيروسات وبالتالي عدم تعرّف جهازهم المناعي عليها كي يحاربها متى تعرّض الجسم لها.

وبناءً عليه، يؤكد الحامض، عبر موقع mtv، أن لا عودة أبداً الى اقفال المدارس، ولا الى الكمامات، انما المطلوب اتخاذ الاحتياطات اللازمة وأخذ اللقاحات اللازمة، مقدّماً بعض النصائح لا سيما التغذية الجيدة لتقوية المناعة، النوم بشكل جيد وممارسة الرياضة.

وبينما أشار الحامض الى نسب الدخول العالية الى المستشفيات بسبب الأنفلونزا الموسمية، شدد على ان الحل لا يكون بالاقفال انما باعادة تكوين الجهاز المناعي لدى الجميع لا سيما الأطفال، طالباً من الأهل التوجه الى الطبيب لدى ظهور العوارض بشكل سريع للكشف والعلاج المبكر.

وعاد الحامض وطمأن الى أن لا داعٍ للخوف والقلق المفرط والاتجاه نحو اقفال المدارس، وأن لا عودة الى السنتين الماضيتين، لافتاً الى ان هذا هو الاتجاه المعتمد في مختلف دول العالم لاعادة ترميم الجهاز المناعي بعد الضرر الكبير الذي تركه كورونا.

 

  • H1N1 في مدارس الجنوب... لا داعي للهلع

نور فياض ـ لبنان الكبير ــ العام الدراسي "لا تهزه واقف ع شوار"، من إضراب الأساتذة، الى كورونا واليوم يتفشى فيروس H1N1 بصورة سريعة ما يهدد المدارس وطلابها.

تداولت معلومات مؤخراً عن انتشار كبير لفيروس H1N1 في مدارس الجنوب، ما دفع بعضها الى الاغلاق حفاظاً على صحة الطلاب، فيما اكتفى البعض الآخر بغياب المصابين وبقيت المدارس مفتوحة كأنّ شيئاً لم يكن. فهل هذا الفيروس يستدعي القلق أم لا داعي للهلع؟

أوضح النائب الدكتور عبد الرحمن البزري لموقع "لبنان الكبير" أنّ "H1N1 أو ما يسمّى بإنفلونزا البشر وليس الخنازير كما يعرّفه البعض، هو انفلونزا موسمية تظهر شتاءً منذ بداية تشرين الثاني حتى آذار تقريباً، ولا داعي للهلع اذ أن هذا الفيروس موجود منذ ١٠٤ سنوات ولكن في السنتين الأخيرتين لم يلقَ انتشاراً بسبب كورونا واجراءاتها التي حمت المواطنين من هذه الانفلونزا (اغلاق المدارس، ارتداء الكمامات، قلة التجمعات) على عكس اليوم انتشر هذا الفيروس بسبب غياب الاجراءات الوقائية."

وأشار البزري الى أن H1N1 كما H3N2 موجودان وينتشران مثل كورونا والدواء المخصص لهما هو "اوسيلتاميغير"، اما اللقاح فينصح به دائماً وخصوصاً للمسنين وذوي المناعة الضعيفة، لكنه أكد أنه "على الرغم من أن هذا اللقاح موجود بوفرة الا أن لا اقبال عليه من ذوي الدخل المحدود نسبة الى سعره الباهظ". وتوقع أن تزداد أعداد المصابين مع حلول الشتاء، معتبراً أن "الوقاية منه كالوقاية من الرشح".

وأوضح أن "هذا الفيروس لاقى رواجاً لأن احدى المدارس أبلغت عن ظهور بعض الحالات في صفوف طلابها. وبعد الاجتماع الذي عقد الاثنين الفائت مع لجنة الأمراض الانتقالية لم نجد ما يلفت النظر حول الاصابات، ولكن يبقى على الترصد الوبائي من وزارة الصحة التأكد والكشف عن الاصابات المدرسية".

في الجنوب، أكد مصدر خاص لـ "لبنان الكبير" أنّ "عدد الاصابات في المدارس مرتفع ولم تقفل جميعها أبوابها لكن بعضها فرض وضع الكمامات." وقال: "من بين كل ١٠ حالات مشتبه بها، تثبت الانفلونزا على ست منها، وبسبب الوضع الاقتصادي لا يمكن فرض اللقاح الذي تبلغ قيمته ٤٥٠ ألفاً على المواطنين والطلاب. فيما الهيئات المختصة لا تتابع الاصابات علماً أن العوارض أقسى من تلك المتعلقة بكورونا."

في السياق، بعد تداول أخبار عن أن H1N1 منتشر بكثرة في بلدة بنت جبيل، تواصلنا مع رئيس البلدية الذي لم يتجاوب معنا، الا أن أحد الأعضاء شدد على أن "نسبة الاصابات مرتفعة في المدارس ولكنها لم تغلق أبوابها علماً أنه سجل في احداها ١٦٠ حالة غياب، والبلدية أرسلت لجنة صحية للكشف عن الاصابات لكن يبقى أمر الاغلاق متعلّقاً بمدراء تلك المدارس والمهنيات."

في المقابل، لفت مدير مدرسة "أجيال" في بلدة الدوير الجنوبية داود حرب الى أن "نسبة الغياب في صفوف الطلاب مرتفعة، ونحن في المدرسة نعتمد آلية معيّنة اذ على الأهل حجر أولادهم في حال ظهور بعض العوارض الخاصة بالفيروس".

أضاف: "قمنا بإحصاء نهاية الأسبوع، ووجدنا عدداً كبيراً من الغياب وقد يكونوا مصابين أو أن أحد أفراد عائلتهم مصاب، ولتفادي انتشار الفيروس أخذنا اجراءً احترازياً بإقفال المدرسة حتى مساء الخميس. ثمّ نتواصل مع الأهل عبر الواتساب، في حال تحسّنت الحالات نفتح المدرسة نهار الجمعة اما اذا ظلت الاصابات كثيرة فتبقى مغلقة الى الأسبوع المقبل، وبذلك تمضي ٧ أيام وهي كافية لشفاء المصاب وتبيّن ما اذا كان حامل العوارض مصاباً أو غير مصاب."

وأكد أن "الاصابات موجودة في المدارس وفي كل مكان ونحن في أجيال لدينا لجنة صحية تتخذ الاجراءات الوقائية كما حصل في فترة كورونا، ولمنع انتشار الفيروس أغلقنا أبوابنا حرصاً على سلامة الطلاب فالوضع الصحي لهم هو أولويتنا."

ينتشر فيروس H1N1 في كل لبنان ولكنه لا يزال مستقراً، و"لا داعي للهلع" مختلفة هذه المرة حتى الآن عنها في فترة كورونا. فهل سيزيد عن حده في الأيام المقبلة ويصبح خارج السيطرة ويعود الطلاب الى الأونلاين مجدداً؟

 

مواقف وانشطة

مسير لطلاب التعبئة التربوية في جبل صافي بمناسبة "يوم شهيد حزب الله"

وطنية - أقام شباب التعبئة التربوية "مسير الشهداء" في أجواء "يوم شهيد حزب الله" في منطقة جبل صافي، شارك فيه حوالي 500 مشارك من شباب وطلاب التعبئة التربوية الجامعيين والمهنيين. 

وقد رفع خلال المسير شباب التعبئة التربوية 350 راية تحمل كل منها صورة شهيد من شهداء محور صافي وإقليم التفاح وصور الشهداء القادة إضافة إلى رايات حزب الله ولبنان وفلسطين. 

وفي أحد مواقع المقاومة الإسلامية في جبل صافي، استقبل المجاهدين المئات من شباب التعبئة التربوية،الذين تحدثوا لهم عن العمليات البطولية التي سطّرها المجاهدون ضد جنود العدو الاسرائيلي. 

بعدها أدى شباب التعبئة التربوية قسم الولاء أمام المجاهدين وفي محضر الشهداء الأبرار.

الوزير والوزارة ولجنة التربية

لجنة التربية استوضحت الوزير الحلبي عن حادثة طرابلس/ مراد: آمل ان تنجز الوزارة التحقيق خلال اسبوع  لاتخاذ القرار ومحاسبة المعني

وطنية - عقدت لجنة التربية الوطنية والتعليم العالي والثقافة، جلسة برئاسة النائب حسن مراد وحضور وزير التربية والتعليم العالي في حكومة تصريف الاعمال القاضي عباس الحلبي. كما حضر مقرر اللجنة النائب ادغار طرابلسي والنواب: ايهاب حمادة ، بلال حشيمي، اسامة سعد، اشرف بيضون، طه ناجي، انطوان حبشي، نجاة عون، حليمة قعقور، اكرم شهيب، اسعد درغام، سليم الصايغ، الياس بو صعب، وعن وزارة التربية: مديرة الارشاد والتوجيه هيلدا خوري، مسؤولة قسم الهندسة مايا سماحة، رئيس دائرة التعليم الابتدائي هادي زلزلي، مدير التعليم الثانوي خالد فايد، مدير التعليم الابتدائي جورج داوود.

مراد

اثر الجلسة، قال النائب مراد: "بحثنا في النقطة الاهم، وأرجأنا النقاط الاخرى، وهي حادثة طرابلس. الموضوع يستأهل كي نحاول ان نقف مع اهل الضحية ومع المدرسة والمدارس الرسمية".

اضاف: "سمعنا من معالي الوزير مطولا عن الحادثة التي حصلت والوفد المرافق الذي كان معه، واستفاض الزملاء بالاسئلة والاستيضاحات الكافية لنفهم ماذا حصل. واكدنا كلجنة تربية على وضع السلامة العامة للطلاب في الاولوية، كما هو التعليم الذي يجب ان يكون اولوية. سمعنا كثيرا من المشاكل التي تعانيها وزارة التربية وتحديدا في موضوع ايجارات المدارس الرسمية، واتفقنا كلجنة تربية على متابعة كل المواضيع، والوصول الى نتيجة في موضوع مدرسة الاميركان، لانه من حق اهل الضحية واصدقائها وكل الطلاب ومن حقنا ان نلاحق ونتابع الموضوع حتى النهاية، لمحاسبة المسؤول المباشر والمعني المباشر في تلك المدرسة".

وأمل "ان تنجز وزارة التربية التحقيق خلال اسبوع، وبناء عليه كلجنة تربية نتخذ القرار". وقال: "حاليا نحن ندعم وزارة التربية، على ان نخرج الاسبوع المقبل بخلاصة من اجل  متابعة الموضوع مع المؤسسات الاخرى خارج وزارة التربية للوصول الى محاسبة المعني بالامر".

طرابلسي

وقال مقرر اللجنة: "اليوم، تقدمت بسؤالين الى الحكومة يتعلقان بوزارة التربية، نحن ملزمون ان نسأل لنعرف ونصل الى الحقائق. تقدمت بسؤال له علاقة بمدرسة عمشيت الرسمية، اذ بدأ العمل بها في العام 2014 بمنحة اممية، لبناء مبنى ضخم على شاطىء عمشيت. توقف العمل مع انتهاء المرحلة الاولى في العام 2017 والمشروع لم يكتمل، والبناء قائم بوجه الرياح البحرية مما يعرضه للتهالك، نريد معرفة، لماذا لم يكتمل هذا المشروع وهل هناك اموال لاستكماله ومعرفة المبلغ المرصود لهذا المشروع".

اضاف: "أما السؤال الثاني، فهو موجه الى وزارة التربية، الى المركز التربوي للبحوث والانماء عن اقتراح قانون تقدمت به وأقر ونشر في الجريدة الرسمية بتاريخ 13/1/2022. وخوفا من ان هذا القانون الذي اقره البرلمان ووقعه فخامة الرئيس ان يأخذ نصيبه مع مجمل القوانين الـ 70  غير المنفذة في لبنان التي يتحدث عنها الرئيس بري دائما،  توجهت الى رئيسة المركز التربوي التي نحترم ونجل وكنت زرت المركز التربوي واخبرتهم عن هذا القانون ليكون ضمن المنهاج الجديد. ونرى، في الاطار التأسيسي لهذا المنهاج، انهم لم يأخذوا بعين الاعتبار هذا القانون ولا التعليم المهني في التعليم العام، علما ان لبنان لن ينهض اذا بقي على المناهج التقليدية واعتماد مادة التكنولوجيا فقط، وهذا لا يكفي".

وتابع:"توجهت الى الحكومة عبر رئاسة مجلس النواب من ثم الى وزير التربية والى المركز التربوي للسؤال عما اذا كانوا سيتقيدون بالقانون 255/2022، وجاءتني التأكيدات الشفهية، الا انه ولضمان ان هذا القانون سيبصر النور وتلحظه المناهج الجديدة، أسأل ما هي الخطوات التي تم البدء بها لتطبيق القانون، وما هو سبب خلو المسودة الخامسة التي يعمل عليها المركز التربوي للبحوث والانماء من مواد وحصص ومناهج عن التعليم المهني والتقني".

 

  • المكاري اقترح في  لقاء حول الاعلام العلمي "انشاء موقع الكتروني علمي يندرج ضمن بيئة تحوي الاكتشافات والابحاث العلمية بشكل مبسط وسهل"

وطنية - نظم المجلس الوطني للبحوث العلمية في لبنان CNRS-L ومركز قابلية التوظيف الفرنكوفونية CEF التابع للوكالة الجامعية للفرنكوفونية AUF بالشراكة مع اللجنة الوطنية اللبنانية لليونسكو، لقاء مع وزير الإعلام في حكومة تصريف الاعمال حول الاعلام العلمي، في مركز BDD في بشارة الخوري، ضمن سلسلة من الدورات التدريبية حول "البدء في الوساطة العلمية"، ابتداء من 16 تشرين الثاني ويستمر كل يوم أربعاء في الساعة الثالثة من بعد الظهر.

وشارك في اللقاء المدير الاقليمي للوكالة الجامعية للفرنكوفونية في الشرق الاوسط جان نويل باليو، الامينة العامة للمجلس الوطني للبحوث العلمية تمارا الزين، الامينة العامة المساعدة في اللجنة الوطنية للاونيسكو رمزا جابر سعد، الذين شددوا على "ضرورة هذه البرنامج لتدريب المشاركين على الجوانب التقنية التي ستكون مفيدة لهم في مهمتهم، مثل جمع البيانات، وتطوير المحتوى الصحافي والسمعي البصري، والترويج الكتابي والشفوي للنتائج العلمية للبنانيين، الأبحاث المنجزة، وكذلك التواصل على شبكات التواصل الاجتماعية".

المكاري

واشار المكاري في كلمته الى "أهمية الاعلام التي تتجلى في ميدان الصحافة العلمية"، واقترح "انشاء موقع الكتروني علمي، يندرج ضمن اطار بيئة تحوي الاكتشافات والابحاث العلمية لكن بشكل مبسط وسهل".

وشدد على ان "وسائل التواصل الاجتماعي هي سلاح ذو حدين، فرغم امكانية سرعة الوصول الى المعلومة عبر التقنيات الحديثة، يبقى ان هناك خللا في صعوبة التأكد من مصدر المعلومة ،خاصة للباحثين".

 

الجامعة اللبنانية

  • الملتقى ال 8 ل "الرابطة العربية لعلوم الاتصال" في 24 و25 الحالي برعاية بدران

وطنية - دعت "الرابطة العربية للبحث العلمي وعلوم الاتصال" الى حضور ملتقاها الثامن تحت عنوان "استراتيجيات الاعلام والاتصال في الحروب الراهنة من الحرب الناعمة إلى المواجهة العسكرية"، برعاية رئيس الجامعة اللبنانية الدكتور بسام بدران وبمشاركة كلية الاعلام في 24 و25 الحالي في كلية الاعلام - اليونيسكو.

 

الشباب

علي طليس ابن بريتال يدخل "غينيس": أستاذ جامعي ومخترع!

لوسي بارسخيان ــ المدن ــ أن تحمل بداية يوم جديد في منطقة البقاع خبراً هللت له وسائل التواصل الاجتماعي، عن مخترع شاب من بلدة بريتال، وافقت موسوعة غينيس العالمية على قبوله كأصغر مخترع ومهندس، وأستاذ محاضر في الجامعات، بعد ليلة ضجت فيها هذه المواقع نفسها بأخبار اليأس اليومية التي تدفع بشبان إلى الانتحار، لا بد أن يسترعي هذا المخترع الشاب كل اهتمام. ولا بد أن يكون هذا الاهتمام بعيداً عن تداوله في وسائل الميديا والتواصل كاختراع أو سابقة بحد ذاته، من خلال تظهير إسم بلدته بريتال التي لا يتطرق إليها الإعلام عادة، إلا للإضاءة على ارتكابات عصابات الخطف وسرقة السيارات والمخدرات، والتي يسيء المتورطون فيها لأهل بلدتهم وشبابها أولاً، قبل أن تنعكس تداعيات أفعالهم على المجتمع بشكل عام.

  • فيزياء وهندسة كمبيوتر

علي طليس هو الشاب المقصود هنا. إبن بلدة بريتال الذي لم يغادرها يوماً منذ ولادته قبل 19 سنة، وجد في منزله العائلي كل ما يحتاجه للانطلاق بشغفه في عالم الروبوتوكيس، فسخر الإمكانيات التي وفرتها وسائل التواصل المتقدمة، لا لمضيعة وقت، إنما للعمل على تنفيذ أفكاره وترجمتها عملياً في إختراعات، ولكن أيضاً في تحصين هذا الشغف بمعرفة وثقافة، استطاع من خلالهما أن يطرق أبواب المؤسسات التعليمية في الخارج، بينما كان لا يزال في عمر 15 سنة.

قبل يومين تلقى علي -كما يقول- رسالة إلكترونية من المعنيين بموسوعة غينيس، تقول له إنه تم قبوله في سجلها العالمي كأصغر مهندس، ومخترع، ومحاضر جامعي. وضع علي نص قبوله في الرسالة على صفحته في موقع فايسبوك، ومضى لإتمام امتحاناته لنيل شهادة الفيزياء وهندسة الكومبيوتر والاتصالات، في جامعتين لبنانيتين تسجل بهما بعد أن أتم "أونلاين"، كما يقول، دراسة الماجستير في الهندسة الكهربائية، ونال الدكتوراه الفخرية في هندسة الكهرباء والإلكترونيك.  

خلال تقديمه لامتحانه فوجئ بالأستاذ المراقب يسأله عما يفعله على مقاعد الدراسة، بينما الفضاء الافتراضي ينشر فرحته باستعداد علي لدخول موسوعة غينيس.

  • 12 براءة اختراع

إلا أن علي لم يكمل قصته بعد، هو الذي لا يزال يطمح كما يقول لجائزة نوبل، يعلم أن البعض سيسخرون من طموحه، كما سخروا سابقاً من إختراعاته، ولكنه ماض في هدفه ويعلم أن ذلك لا يتحقق إلا بتعزيز معرفته وإنعاشها دائماً بالأحدث من الاختراعات والدراسات.

لم يكن وصول علي إلى موسوعة غينيس وليد الصدفة، وإنما هو يشرح بأن مسيرته بدأت قبل سبع سنوات تحديداً، وبدأت كشغف بمعرفة أسرار الكون، والقوانين التي تحكم الطبيعة منذ كان بعمر السبع سنوات، وقد جذبه عالم الإلكترونيات منذ ذلك الحين، إلى أن صار من الضالعين بإصلاح هواتف الخليوي بينما كان في عمر 12 سنة.

قبل أن تصبح لديه 12 براءة اختراع سجل القسم الأكبر منها بألمانيا، يروي علي بأن نقطة التحول الأساسية لديه كانت بعد إكماله المرحلة المتوسطة، التي أنهاها بفترة أقصر من زملائه، ليلتحق بثانوية بريتال الرسمية، ولكن من دون أن يحضر أي من حصصها الدراسية طيلة تلك السنوات. بل كان يذهب لتقديم الامتحانات فقط، بينما هو منشغل بدراسة عن بعد للهندسة الإلكترونية في جامعة في فلوريدا. لينال من بعدها أيضا شهادة "الماستر" كما يؤكد، من خلال البرامج المكثفة التي خضع لها. وهكذا مع إكماله المرحلة الثانوية في لبنان، كان أيضاً قد أنهى دراسته الجامعية بالهندسة، وقدم مشروع تخرجه، آلة طباعة ثلاثية الأبعاد، كأول إختراع متكامل له، بعد أن طبق عملياً كل ما تعلمه نظرياً.

  • الاستخفاف والصورة النمطية

خلال أزمة كورونا سنة 2019، أراد علي أن يترك بصمة في عالم الأبحاث التي جرت للحد من الجائحة العالمية، فإخترع Multi-Functional Sterilization Robot وهو روبوت يقوم بتعقيم غرف العزل باستخدام ذرات الأكسجين الموجودة في المياه. إلا أن إختراع علي لم يؤخذ جدياً على الصعيد المحلي، مع أن وزير الصحة حينها كان إبن بعلبك، فبقي مهمشاً، ولم يستخدم إلا على المستوى الشخصي، وفي بعض المستشفيات التي قبلت بتجربته.

سن علي الصغير في هذه المرحلة، لعب دوراً ضد قبول اختراعاته بجدية. إضافة إلى مسقط رأسه بريتال. ويأسف علي للصورة النمطية التي يتعاطى فيها البعض مع أبناء منطقته، متحدثاً عن أساتذة جامعيين حاولوا أن يسخّفوا مرة من اختراع له لتضمّن أحد أجزائه اللون الأخضر، الذي رُبط فوراً بلون حشيشة الكيف، الرائجة في بعلبك. إلا أن هذه التراكمات -كما يؤكد علي- جعلته أكثر إصراراً على بلوغ هدفه، فكان لها الفضل في الجهود الإضافية التي بذلها حتى دخل موسوعة غينيس كأصغر مخترع، بعد أن كانت صحيفة ألمانية متخصصة قد منحته اللقب سابقاً.

  • بنكرياس اصطناعي؟!

تواصلُ إدارة موسوعة غينيس مع علي، جاء بعد ظهوره بقنوات عالمية، كان أحدها في قناة الحرة الأميركية، بمناسبة اليوم العالمي للإبتكار والإبداع في نيسان الماضي. حيث طُلب منه -كما يشرح- تقديم المستندات التي تثبت دراساته واختراعاته.

عندما بدأ يقدم الإثباتات بإختراعاته، كان علي قد أنجز أيضاً مولوده الأخير، وهو عبارة عن بنكرياس اصطناعي، صممه –وفق قوله- ليحل مكان البنكرياس الطبيعي في جسم الإنسان بكافة وظائفه، ويشكل العلاج التام لمرض السكري بنوعيه الأول والثاني، عبر المراقبة المتواصلة لنسب سكر الغلوكوز في الدم، وضخ الهرمونات المناسبة عند الحاجة. وهو بالتالي يتحكم بنسب السكر وإبقائها عند المستوى الطبيعي، ومزود بعدة وظائف تمكنه من التواصل مع المريض عبر تطبيق هاتف ذكي يزوده بكافة المعلومات، إضافة إلى رسم بياني يبيّن تغير نسب الغلوكوز بالدم خلال اليوم. وقد انضم هذا الاختراع إلى 11 اختراعاً آخر، إلا أن علي يطمح أن تتم تجربة اختراعه الأخير على مريض سكري عملياً، الأمر الذي يقول أنه يحتاج إلى تجهيزات مكلفة، ومساعدة للوصول إلى شركات طبية مستعدة للدخول بهذه التجربة. خصوصاً أنه -كما يقول- بدأ من الصفر، ولا يزال يعمل بإمكانيات متواضعة جداً، ويمول نفسه من خلال عمله إما كمهندس أو كأستاذ محاضر في جامعات قررت أن تستعين به لتجعله أمثولة لتلاميذها عن الإمكانيات التي يحفظها كل إنسان، متى توفرت الإرادة والاجتهاد.

في مزيد من البحث عن الحالة الاجتماعية لعلي، يتبين أنه يتحدر من عائلة متواضعة، سلاح الوالدين فيها العلم الذي يعملان في رسالته كمربيين. إلى كونه إبن منطقة مهمشة على كل الصعد، ولكنها أيضاً تصطبغ بسمعة الخارجين على القانون فيها. وهذا ما يقول علي أنه يتطلب جهداً إضافياً من قبل شبابها لانتزاع الثقة، حتى من قبل المجتمع المحلي وسلطاته، التي طرق علي أبوابها مرات عدة، من دون أن تبدي الأخيرة اهتماماً بتظهير هذه الصورة المختلفة للبلدة إلى الرأي العام اللبناني.

  • صورة بريتال وشبابها

بعد دخول موسوعة غينيس، لا يتحدث علي عن توقعات كبيرة، إنما يشرح أنه ماض في اختراعات عديدة تدور في عقله حالياً، ولكنها تحتاج إلى إمكانيات. وإذ يقول إنه سيترك الأمور لكي تسير بشكل تلقائي، يتمنى في المقابل أن تأتي جهة لبنانية وتتبنى المخترعين وتدعمهم، حتى تسخر نتائج اختراعاتهم لخدمة المجتمع اللبناني الذي هو أكثر حاجة إليها. مؤكداً في المقابل أنه تلقى عروضاً كثيرة من الخارج، ولكنها جاءت محفوفة بشروط، لا يعتقد أنه قادر على الالتزام بها حتى الآن.

لم يكن الإعلام والظهور الإعلامي يوماً من أولويات علي. ولكنه يجد في ذلك حالياً فرصة ليتعرف الناس إلى وجه آخر من بلدته، حيث لا ينكر أن العصابات موجودة، ولكن أيضاً هناك شباباً مثقفين وطموحين، يحاولون من العدم أن يبذلوا كل إمكانياتهم ليسخروها في مصلحة بلدهم أولاً.

 

  • إشادة بانسحاب اللبناني عطايا من مواجهة اسرائيلي في نهائي قبرص

أشادت حملة المقاطعة ومناهضة التطبيع بانسحاب اللاعب اللبناني محمد عطايا من نهائي دورة قبرص الدولية، لرفضه مواجهة لاعب اسرائيلي.

واعتبرت الحملة أن هذا الانسحاب يُعبر عن نبض الشعب اللبناني العظيم، وكل الشعوب العربية برفضهم للتطبيع مع الاحتلال، ورفضهم للجرائم الصهيونية التي يرتكبها الاحتلال ضد الشعب الفلسطيني الأعزل.

كما أشاد ناشطون لبنانيون وعرب بعطايا معتبرين انه حقق بهذا الانسحاب نصرا جديدا للبنان والرياضة اللبنانية، واصفين موقفه بالمشرّف والبطولي، مع دعوات لمقاطعة أي نشاط مع الاحتلال الإسرائيلي والاستمرار في نبذه.

وقال عضو لجنة الشباب والرياضة البرلمانية النائب ينال صلح "عطايا انضم إلى لائحة الشرف برتبة عالية، مسجلا موقفا مشرفا جديدا في مواجهة الكيان الصهيوني، وهذا الموقف الذي يعبّر عن موقف كل اللبنانيين الأحرار، نعتبره جميعا موقفنا الثابت الرافض لكل أشكال التطبيع، وهو تأكيد أيضا لوقوفنا الدائم مع قضيتنا المركزية الأم التي كانت وما زالت وستستمر، فلسطين".

 

التعليم الرسمي

 

  • اللجنة الفاعلة لمتعاقدي "الأساسي الرسمي" للوزير: أين مستحقات اساتذة؟

أصدرت  اللجنة الفاعلة للاساتذة المتعاقدين في التعليم الاساسي الرسمي بيانا، ردا على اجتماع وزير التربية أمس الثلاثاء بروابط الملاك، واجتماعه اليوم مع اساتذة متعاقدين،

ورأت اللجنة الفاعلة أن "وزير التربية القاضي عباس الحلبي أراد أن يظهر للرأي العام، كما جرت العادة، بأنه على تنسيق وتعاون مع الكوادر التعليمية، فهذا في الظاهر، وأما في حقيقة الامر، فكعادته، استبعد وزير التربية اللجنة الفاعلة التي تمثل شريحة كبيرة من الاساتذة المتعاقدين بمختلف تسمياتهم والمستعان بهم، وطبعا بات السبب معروفا للاساتذة وللراي العام، وهو تجنب المواجهة مع رئيسة اللجنة الفاعلة نسرين شاهين لافلاس جعبته من الردود على اسئلتها، وعدم قبولها  بنتيجة اجتماع معلبة بتسويف الوعود بوعود، والتأكيد على ذلك خروج اجتماع الروابط بالامس مع معاليه بوعود ان كل ما وعد به سيدفع، وبتذكير بان الرواتب ضرب ثلاثة ستصبح سارية المفعول مع دخول الموازنة حيز التتفيذ، وكذلك بدل النقل سيدفع فور تأمين الموارد المالية، وكل ذلك ليس بجديد فهو محور الكلام منذ بداية العام. وبيان نتيجة اجتماع اليوم بين اساتذة متعاقدين والوزير جاء نسخة عن بيان الأمس، اذ ايضا جاء فيه ان اجر الساعة على الجديد سيدفع مع دخول الموازنة حيز التنفيذ، وبدل النقل سيدفع حين توفير المال".

وتايع البيان: "وأما الصاعقة فهي الاستخفاف بمشكلة فشل السيستم في وزارة التربية وإهدار 2 مليار من 37 مليون دولار حوافز عبر دفعهم لـ 277 موظف وهذه الاموال كانت لدفع حوافز اكثر من 3 الاف استاذ لم تدفع حوافزهم عن العام الماضي، وبالتالي بدلا من أن يخبر الوزير اين صارو باعادة هذه الاموال التي هدرت وهي حق للاساتذة ويعطي موعدا لدفعها لهم، قرر الطلب من مديري المدارس ان يدفعوا الحوافز من اموال صناديق المدارس".

وسأل البيان: "هل لهكذا كلام ان يمر مرور الكرام؟". وتابع: "هدرت وزارة التربية حوافز الاساتذة بمبلغ يقدر بـ 2 مليار ليرة. كما وتم ارغام الاهل على دفع بدل تسجيل بالثانويات بين 500 و750 الف ومن ثم طلب منهم دفع مبلغ بين مليون ومليون و250 الف ثمن مازوت للتدفئة، على رغم ما جاء الصناديق من دعم بمليارات الليرات  اليوم يطلب وزير التربية أن يدفع للاساتذة بدل الحوافز التي هدرت من أموال مخصصة اصلا لدعم الطلاب وللمدارس، كيف ذلك؟".

وكذلك سأل: "اين البنك الدولي من امواله التي هدرت؟ اين المنظمات التي دعمت الصناديق لترى الاموال تذهب لتسديد الهدر الذي حصل في اموال البنك الدولي؟. واين المجتمعون اليوم مع الوزير ليرفضوا هكذا حل، الذي له شق فساد مالي يتعلق بالتلاميذ، وشق خلق اشكاليات بين المدراء والاساتذة، اذ ان المدراء يعانون اصلا من سحب اموال الصناديق بسبب سقف السحوبات المسموح به، مما يعني ان وزير التربية نقل المشكلة من وزارته الى ادارات المدارس".

وأضاف: "وأما وعد الوزير بدفع 180$ كمساعدة اجتماعية، فهذا ما طالبناه به عند بداية العام ليتمكن الاساتذة من دفع بدل نقل، ولكن الوزير لم يدفعها لان الاساتذة قبلوا بالوعود وباشروا التعليم. واما اليوم فالوزير يدفعها لسبب واحد وهو اسكات الاساتذة الى حين البدء بدفع الحوافز. لماذا؟... لان شهر تشرين اول انتهى ولم تصلهم حوافز ال 130$ التي وعد بها، وتشرين الثاني سينتهي ولن يدفعها، ولن يبدأ الدفع بجزء منها قبل نهاية كانون الاول كحد ادنى، مما يعني ان الاساتذة سترتفع صرختهم ومساءلتهم عن الحوافز.  بالتالي وعدهم ب 180$ لينتظروها ويقبضوها، تمر شهور تسويف الى حين بدء صرف الحوافز، لتكن الخلاصة تمرير العام بملاحقة الحوافز".

وتابع  البيان: "نسأل وزير التربية: اين مستحقات اساتذة المستعان بهم قبل وبعد الظهر عن العام الماضي التي لم تدفع حتى اليوم؟ ألم تصلكم اموال اليونيسف العام الماضي؟. وأين مستحقات الاساتذة اصحاب الاجازة المهنية عن العام الماضي؟. وأين حوافز 90$ لاكثر من 3الاف استاذ عن العام الماضي؟. وأين بدل النقل عن العام الماضي وعن هذا العام؟. وأين العقد الكامل لمتعاقدي الاساسي عن العام الماضي؟. وأين العقد الكامل عن هذا العام الذي هو حق للاساتذة بين 30 و34 اسبوعا، ولم ولن  يصدر تعميما يكفل حقهم بالاسابيع التعليمية؟".

وخلص البيان إلى القول: "...اجتماعان للوزير والهدف واضح، وهو اعطاء الشرعية لوعود الوزير ببدل رواتب تبعا لموازنة اقرت الزيادة لكل موظفي القطاع العام وليس للاساتذة فقط. وأما بقية الوعود فهي مضحكة مبكية، فكأن الاساتذة لا يعلمون بأنهم سوف يقبضون وسوف يحصلون... نعم جاءت الاجتماعات بجديد وهو دفع حوافز الاساتذة، التي هدرت، من اموال صناديق المدارس؟".

وقال البيان: "بناء على ما تقدم، تعلن اللجنة الفاعلة بانها لن تكون شاهدة زور وستبقى تطالب بحقوق الاساتذة وتضع النقاط على الحروف، وقد جاء استبعاد الوزير لها ليثبت مرة جديدة عملها النقابي الحر. لهم بياناتهم المستنسخة المعلبة ولنا كلمة الحق ولو كره الكارهون، والحكم للاساتذة والراي العام".

وختم: "لا نستوحش طريق الحق لقلة سالكيه، سنبقى ونبقى ونبقى حيث الحق يكون، لن يكموا افواهنا".

 

  • احياء اليوم الوطني للبيئة في ثانوية القبيات الرسمية

وطنية - عكار - أحيا  طلاب الصف الثاني ثانوي علمي في ثانوية القبيات الرسمية،اليوم الوطني للبيئة بنشاط بيئي  بإشراف المربي والناشط البيئي الياس فارس في منطقة حلسبان القبيات ،على احد دروب جمعية درب الجبل اللبناني. وكان يوم تواصل فيه الطلاب مع الطبيعة وتعلموا فيه أصول تقليم الاشجار وتشحيلها وفوائد التشحيل المدروس والعلمي لضمان نموها بشكل صحي وآمن للحفاظ على الثروة الحرجية.

وأشار المربي فارس الى "ان هذا النشاط التربوي البيئي ياتي ضمن خطة لانشاء مجموعة بيئية تحت اسم "دروب" للمشاركة بشكل تطوعي ودائم بالانشطة البيئية، والحفاظ على الدروب القديمة، تشجيعا للسياحة البيئية، والسعي الى مد انابيب مياه على مساراتها المتعددة لضمان سرعة التدخل عند اي حريق مفاجئ".

 

التعليم الخاص

نعمه محفوض: المهنة ليست «حرزانة» لأيّ تصعيد

 فاتن الحاج ــ الاخبار ــ لن يكون هناك إضراب في المدارس الخاصة. «القصة ما عادت حرزانة»، يقول نقيب المعلمين نعمه محفوض. الحركة السلبية الأقوى ستكون، برأيه، عدم الحضور إلى المدارس لعدم القدرة على الوصول وعدم استكمال العام الدراسي قسرياً، ما لم يحظَ المعلمون بتقديمات الحدّ الأدنى التي حصل عليها زملاؤهم في التعليم الرسمي

هل لدى النقابة مسح برواتب المعلمين في كلّ المناطق؟

- لم تقم النقابة حتى الآن بمسح للرواتب، إنما باتت لديها لمحة عامة عن واقع المعلمين في مدارس المدن الكبرى مثل بيروت وطرابلس وصيدا وجونية التي فرضت أقساطاً بالدولار الأميركي، واستفاد المعلمون بمبالغ مقطوعة تراوح بين 100 و300 دولار، وتصل إلى 1000 دولار في إحدى مدارس بيروت، وذلك في تفاوت صارخ مع واقع مدارس الأطراف حيث لا يزال هناك معلمون يتقاضون راتباً بقيمة مليون و500 ألف ليرة، فيما لا يتجاوز المبلغ، في حدّه الأقصى، 3 ملايين ليرة لمعلمين أمضوا 40 سنة في خدمة التعليم.

 ما هي خطة النقابة لمقاربة هذا الملف؟

- يعكف محامي النقابة الوزير السابق زياد بارود على إعداد مشروعَيْ قانون، الأول معجل مكرّر، سنضغط لوضعه على جدول أعمال الجلسة التشريعية في أقرب فرصة، ويقضي بإضافة مادة على مواد الموازنة العامة لعام 2022 تنصّ على تطبيق أحكام المواد المتعلقة بالتقديمات المعطاة لمعلّمي المدارس الرسمية على معلّمي المدارس الخاصة ومنها زيادة الرواتب ضعفين، علماً أن قانون الموازنة كان يجب أن يتضمن بديهياً هذه المادة، وإغفالها كان ربما محاولة متجدّدة لضرب وحدة التشريع بين القطاعَيْن المستمرة منذ أكثر من 65 عاماً، والمنصوص عليها في قانون تنظيم الهيئة التعليمية في المدارس الخاصة الصادر بتاريخ 15/6/1956، ولم تجد من يواجهها على المستوى النقابي ويضغط لتثبيتها، على غرار ما فعل المتقاعدون العسكريون.

هناك أيضاً مشروع قانون ثان يتعلق بزيادة مداخيل صندوق التقاعد بمبلغ قيمته 50 مليار ليرة، كي يتسنى له تحسين الرواتب التقاعدية للمعلمين، على غرار زملائهم في التعليم الخاص الذين شملتهم التقديمات المنصوص عليها في الموازنة.

وعلى خط مواز، تتحرّك النقابة باتجاه المرجعيات السياسية والروحية لبحث قضايا المعلمين في المدارس الخاصة، فقد التقت وزير التربية، وتلتقي، الجمعة، البطريرك الماروني بشارة الراعي، وتناقش مع وزير العمل، الإثنين المقبل، إعادة تمثيلها في لجنة المؤشر بعدما استبعدت عن اجتماعاته في السنوات الخمس الماضية، فيما طلبت النقابة موعداً من كل رئيسَيْ مجلس النواب نبيه بري والحكومة نجيب ميقاتي.

 التقيتم أخيراً حاكم مصرف لبنان رياض سلامة، ماذا كان على جدول أعمال الاجتماع؟

- لا تنحصر أزمة المعلمين المتقاعدين في رواتبهم التقاعدية الزهيدة، إنما أيضاً في سلوك بعض مديري المصارف المتعجرفين الذين قد يحجبون نصف الراتب التقاعدي بالكذب على المعلمين، تارة بالقول لهم إن صندوق التقاعد (الصندوق الذي يدفع المعاشات التقاعدية للأساتذة الذين اختاروا تقاضي معاش تقاعدي وليس تعويض صرف من الخدمة) لا يحوّل معاشاتهم «كاش» وأن مصرف لبنان لا يمدّهم بالسيولة اللازمة، علماً أن الرواتب التقاعدية موزّعة على 20 مصرفاً، والصندوق ليس لديه مبالغ كاش، إنما يأخذ إيراداته من صندوق التعويضات (ملاءته نحو 1000 مليار) على شكل حوالات توضع مباشرة في حسابه الكبير في بنك عودة، ومن ثم تحول إلى المصارف التي يوطن فيها الأساتذة المتقاعدون رواتبهم.

مشروعا قانون لزيادة رواتب المعلمين ومداخيل صندوق التقاعد

المشكلة نفسها تواجه الأساتذة الذين يقبضون تعويضات نهاية الخدمة من صندوق التعويضات على شكل «حوالة مصرفية» أو «شيك»، وتمتنع المصارف عن صرفها لهم بحجة أنها لا تستقبل «شيكات». هذه الهواجس طرحتها مع الحاكم وطلب تزويده بأسماء المصارف التي تتصرف على هذا النحو، لا سيما وأن هناك تعميماً يطلب منها قبول «شيكات» التعويضات، والنقابة اليوم تتواصل مع المعلمين لإعداد هذه اللائحة.

  •  ترصد المنظمات الدولية والجهات المانحة أموالاً لتدريب المعلمين، هل ينال هذا الإنفاق معلمي المدارس الخاصة؟

-باستثناء بعض المساعدات التي تنالها إدارات المدارس الخاصة من بعض الجهات الخارجية والمرجعيات المحلية، لا يطال معلمي التعليم الخاص أي منح أو مساعدات من المنظمات الدولية أو حتى من الدولة لا على مستوى الرواتب ولا على مستوى تطوير الكفاءات التربوية، وهم يعيشون مأساة حقيقية. يفترض أن تكون الدولة مسؤولة عن شيخوخة 5 آلاف أستاذ متقاعد، بدلاً من تحميل صندوق التقاعد كل العبء، والذي نحتار في البحث عن السبل لزيادة مداخيله.

بالمناسبة، كل الكفاءات التربوية غادرت البلد، ومن بقي من المعلمين هم إما لم ينالوا فرصتهم في الخارج، أو «الختياريي» أمثالي.

 هل في حوزتكم أرقام عن أعداد المعلمين المهاجرين؟

- هناك على الأقل 20% من أصل 35 ألف معلم تركوا نهائياً، وهناك مدارس عدة فرغت من المعلمين كلياً وتبحث عن بدلاء لهم من دون جدوى، إذ ليس هناك من هو مستعد للبدء براتب مليون و500 ألف ليرة. إحدى المديرات عرضت على معلمة راتباً بقيمة مليون و700 ألف ليرة، بحجة أنها تطبق القانون لا زيادة ولا نقصان، في حين أن المديرة نفسها، لم تطبق قانون سلسلة الرتب والرواتب قبل 7 سنوات وحرمت المعلمين من كلّ تقديماته.

 هل ستكون هناك خطوات تصعيدية لمواجهة هذا الإجحاف بحق المعلمين؟

- المهنة لم تعد «حرزانة» لأي ضغط، وما نطالب به ليست حقوقاً، ولو كان الأمر كذلك لكان يجب ضرب الرواتب بـ30 مرة. كل ما نريده هو مقومات الحد الأدنى: الأكل، البنزين والكهرباء. وعندما سنقرّر القيام بحركة سلبية ستكون عدم القدرة على الوصول إلى الصفوف وليس الإضراب، لكوننا لن نستطيع استكمال العام الدراسي إذا بقي الوضع على هذا النحو.

 

  • مدارس خاصة تتذرّع بأنفلونزا الطيور للإقفال: توفير المازوت والمصاريف!

وليد حسين ــ المدن ــ وصل التواطؤ ببعض المدارس الخاصة حد نشر شائعات عن وجود صفوف بكاملها موبوءة بأنفلونزا الطيور، وأن الإدارات تتكتم ولا تأخذ أي إجراء، وذلك بغية بث الرعب في صفوف الأهالي لمطالبة الإدارة بإقفال المدرسة. أما الغاية فهي توفير النفقات التشغيلية على المدرسة.

وتداولت وسائل التواصل الاجتماعي بأن طلاب أحد صفوف المدارس الخاصة في بيروت مصابون بـ "إنفلونزا الطيور"، ولم تأخذ هذه المدرسة أي إجراءات بالإقفال أو حتى إبلاغ أهالي الطلاب لأخذ الحيطة والحذر.

  • توفير المازوت

في متابعة "المدن" لهذه الأخبار، تبين أن مدارس خاصة عدّة وتحديداً تلك غير الحاصلة على تراخيص من وزارة التربية، ممن يتم التجديد لها وفق مبدأ الاستثناءات، تشيع أن طلاباً كثراً في المدرسة مصابون بهذا الفيروس، ما يستدعي إقفال المدرسة، ليتبين أن المراد من الموضوع توفير نفقات تشغيلية مثل المازوت وغيرها.

وأكدت مصادر "المدن" في مديرية الإرشاد والتوجيه، أن إحدى الثانويات غير المرخصة في بعبدا، أرسلت كتاباً إلى وحدة الإرشاد الصحي تبلغها أنها مضطرة لإقفال المدرسة بسبب انتشار هذا الفيروس. وحاولت من خلال هذا الكتاب إيهام "الإرشاد" أنها تأخذ المشورة. وعندما عادت وحدة الإرشاد وتواصلت مع الثانوية لإبلاغها بأنه لا يحق لها إقفال المدرسة، لم يرد أي أحد من الإدارة على الهاتف. بعدها بدأ البعض يبث على وسائل التواصل شائعات عن وجود صفوف موبوءة وإدارات المدارس لا تتحرك لإقفال المدرسة. وهي من الطرق الاحتيالية التي تعمد إليها بعض المدارس غير المرخصة، لجعل أهالي الطلاب يتحركون لإقفال المدرسة، ولا تتحمل حينها التبعات القانونية.

  • لا إقفال للصفوف

وتضيف المصادر أن الإرشاد التربوي راسل وحدة الترصد الوبائي في وزارة الصحة لأخذ المشورة حول هذا الفيروس. وتبين أنه لم يعد يشكل مخاطر مثل السابق، وبات فيروساً موسمياً يستدعي طلب المدرسة من أهالي الطلاب المصابين عدم إرسال أولادهم إلى الصف فحسب. فهو مثله مثل أي فيروس موسمي يعدي الطلاب الآخرين، ولا يستدعي حتى إقفال الصف فكيف بالمدرسة. بالتالي، تطلب من أي مدرسة التواصل معها وعدم اتخاذ القرارات بإقفال الصفوف.

بعد متابعة المعنيين في وزارة التربية الموضوع تبين أن المدارس والثانويات غير المرخصة تشيع أخباراً عبر وسائل التواصل الاجتماعي، بشكل لا يفتضح أنها هي من يقوم بالتسريب، عن وجود صفوف موبوءة بغية إقفال المدرسة بضعة أيام لتوفير المازوت. 

ووفق المصادر، يوجد في مديرية الإرشاد خط ساخن يمكن لأي مدرسة التبليغ عن أي مشكلة، لكن المدارس لا تتصل به، وتأخذ قرارات من تلقاء نفسها.     

 

  • المدرسة الإنجيلية الفرنسية احتفلت بمنح 192 تلميذا شهادة كامبريدج لتقييم اللغة الانجليزية

وطنية - أشار المجلس الثقافي البريطاني  في بيان، الى أن "منظمة كامبريدج لتقييم التعليم الدولي تصدر كل عام شهادات تقدير لإنجاز التلاميذ لمؤهلات كامبريدج لتقييم اللغة الإنجليزية. وقد حاز هذا العام 192 تلميذا وتلميذة من المدرسة الإنجيلية الفرنسية (CPF) على هذه شهادة، وذلك خلال حفل خاص برعاية المجلس الثقافي البريطاني وكامبريدج للغة الإنجليزية".

ولفت البيان الى أن "امتحانات كامبريدج لتقييم اللغة الإنجليزية تساهم في قياس مدى قدرة المرشحين على التواصل باللغة الإنجليزية، سواء عبر التحدث أو الإصغاء أو القراءة أو الكتابة. كما أن الدراسة لهذه الامتحانات تشجع التلاميذ على تطوير المهارات التي يحتاجونها من أجل استخدام اللغة الإنجليزية بشكل فعال"، مشيرا إلى أن "هذه الامتحانات معترف بها عالميا وتستخدم في أكثر من 130 بلدا من قبل الجامعات وأصحاب العمل والهيئات الحكومية. ومن خلال تحقيق هذه الكفاءات والشهادات اليوم، يتمكن التلاميذ من تعزيز مرحلتهم التربوية وخياراتهم الوظيفية في المستقبل".

وحضر الحفل القائم بالأعمال في السفارة البريطانية أليسن كينج، نائب المستشار للتعاون والأعمال الثقافية في السفارة الفرنسية هنري دو روهان-شيرماك، المديرة القطرية للمجلس الثقافي البريطاني ميسا داوي، ومدير المدرسة الإنجيلية الفرنسية أوليفييه جوتييه، إلى جانب الأصدقاء وأفراد عائلات التلاميذ.

ضاوي

وصرحت مديرة المجلس الثقافي البريطاني: "بدأت شراكة المجلس الثقافي البريطاني مع المدرسة الإنجيلية الفرنسية عام 2016 من خلال امتحانات كامبريدج لتقييم اللغة الإنجليزية. وأنا فخورة بازدهار هذه العلاقة الثنائية خلال السنوات الماضية حيث تم اليوم الاعتراف بنجاح 200 تلميذ وتلميذة، وأنا أتطلع للعمل عن كثب مع المدرسة وكل المدارس الفرنسية في المستقبل لكي يتمكن التلاميذ من الاستمرار في إنجاز مؤهلاتهم الإنجليزية ومتابعة دراستهم في الخارج".

جوتييه

بدوره، قال جوتييه: "انطوى العام 2022 على تحديات كبيرة واجهها المدرسون والأهالي، وبشكل خاص التلاميذ. غير أن التلاميذ برهنوا عن مرونة ملحوظة وقد تخطّوا هذه المرحلة وباتوا أقوى من أي وقت مضى، وتجلى ذلك في أدائهم الرائع عبر إنجاز امتحانات كامبريدج هذا العام بنسبة نجاح بلغت 99%".

أضاف: "أتوجه بأحر التهاني لجميع التلاميذ الحاضرين هنا اليوم، وأتوجه بجزيل الشكر إلى المدرّسين والأهالي الذين لم يتوانوا عن تقديم كل التوجيه الدؤوب للتلاميذ. كما أتوجه بخالص الشكر إلى المجلس الثقافي البريطاني على الدعم المستمر وعلى إجراء الامتحانات بشكل لا تشوبه شائبة".

رؤية 

وأوضح البيان أن "رؤية المدرسة الإنجيلية الفرنسية هي أن تخضع كل المدارس الفرنسية لتقييم كامبريدج للغة الإنجليزية لكي يتمكن التلاميذ من الاستفادة من المؤهلات العالمية التي تضعهم على الطريق الصحيح باتجاه متابعة تعليمهم العالي في الخارج".

وذكر أنه "على الصعيد العالمي، تعمل المدارس الشريكة للمجلس الثقافي البريطاني مع أكثر من 2100 مدرسة وتقدم الدعم إلى 60000 مدرس ومدرسة وقد لمست حياة حوالى مليون تلميذ وتلميذة. يساهم هذا الحدث في دعم مَهَمّة المجلس الثقافي البريطاني في بناء التواصل والفهم والثقة من خلال التعليم".

 

 

مواقيت الصلاة

بتوقيت بيروت

الفجر
5:32
الشروق
6:45
الظهر
12:23
العصر
15:33
المغرب
18:17
العشاء
19:08