X
جديد الموقع
حزب الله يهنئ الشعب الفلسطيني على كسر قيود الاحتلال عن المسجد الأقصى المبارك
حزب الله: ما قام به أبناء عائلة الجبارين في القدس درس لأحرار الأمة..
الإمام الخامنئي: الجرائم بحق الشعب الايراني لن تزيده إلا كرهاً للادارة الأميركية وأذنابها بالمنطقة كالسعودية
بيان صادر عن حزب الله تعليقاً على اقتحام النظام البحراني لمنزل آية الله الشيخ عيسى قاسم
حزب الله يدين بأشد العبارات : الحكم ضد آية الله الشيخ عيسى قاسم جريمة
السيد حسن نصر الله يهنئ الشيخ روحاني بإعادة انتخابه رئيسا للجمهورية الاسلامية

التقرير التربوي اليومي :: التقرير الصحفي اليومي03-01-2014

img
Facebook Twitter WhatsApp Pinterest Gmail DoMelhor Addthis

 


 

................................جريدة النهار ................................

 

"كيف نبني التاريخ؟" جديد الهيئة اللبنانية للتاريخ

شعيب لـ"النهار": نريد تعميم التفكير النقدي عند التلامذة

"كيف نبني التاريخ؟" عنوان ورشة التدريب نهاية الأسبوع الماضي بدعوة من "الهيئة اللبنانية للتاريخ" وبالتعاون مع مركز الدراسات اللبنانية وسفارة هولندا.

قبل بدء نشاط الورشة، شكل السؤال المطروح مادة سجال بين المعلمين، لا سيما عندما طرح بعضهم دور "البنى التحتية المطلوبة" في التاريخ...

وعلى رغم عجقة السير الخانقة في بيروت اخيرا قصد معلمو مادة التاريخ في مدارس خاصة ورسمية وأعضاء فاعلون من مؤسسات المجتمع المدني مبنى الهيئة في شارع الحمراء وناقشوا في قضايا التاريخ.
بداية، لفتت رئيسة الهيئة الدكتورة مهى شعيب في كلمتها إلى ان الورشة "هي مقدّمة في التحقيق التاريخي والمفاهيم الثانوية، مع التركيز على مفهوم الاستمراريّة والتغيير". وذكرت أن "الهدف الرئيسي من تأسيس هذه الهيئة يقوم على تطوير مادة تعليم التاريخ في لبنان".

وبعد الحديث عن الهواجس التربوية وهدف تطوير المادة وجعلها أكثر تفاعلاً في الصف، تميزت الورشة بحضور ماريا جورجيو القبرصية الهوية، والتي تعمل على إنهاء أطروحة دكتوراه في التاريخ وتعمل كمدربة متخصصة في هذا المجال. فبعد تعريفها عن نفسها باللغة الإنكليزية "مطعّمة" بلهجة قبرصية مميزة، ظهر في مقدمة كلامها أن ثمة جامعاً مشتركاً بيننا وبين جورجيو التي تضيف على مهماتها الأكاديمية اندفاعها اللامتناهي لتكون عضواً فاعلاً في منظمة غير حكومية لتلاقي الطلاب والأساتذة بهدف حل النزاعات في ما بينهم والعمل على مصالحة الأطراف المتنازعة في بلدها والطرف الآخر.

دقائق وعدنا إلى عنوان الورشة. تتحدث جورجيو ببطء لتصل الترجمة الفورية من الإنكليزية إلى العربية لمن يحتاجها من المشاركين. تقول: "هل يجب أن نقول إنه علينا بناء التاريخ أو علينا أن نعرف كيف نبني التاريخ؟...". صمت الجميع واجتمعنا للتفكير ضمن مجموعات من 6 أفراد كما طلبت منا جورجيو.

أمام كل مجموعة اوراق بيضاء واخرى ملونة صغيرة الحجم. وبالنسبة الى الأكثرية، التاريخ يشبه لعبة "البازيل" الذي يكتمل بقطع عديدة وهو يرتكز على مجموعة عناصر لتكوين التاريخ. لم تختلف الآراء كثيراً بل صبت بأكثريتها في عرض افكار مختلفة أو متشابهة وتحليلها وتفسيرها. ببساطة قالت مجموعة من المشاركين: "لازم نفهم شو صار من خلال تقصي الحقائق... ماذا حدث...علينا فهم الماضي وتحليل المصادر ..".

أما نقطة التحول للمهمة التي برزت في النقاش بين الحضور فهي عندما ربطت جورجيو تعليم التاريخ بضرورة تجميع نوعين من المصادر، أولهما مصادر أولية وثانيهما مصادر ثانوية ترصد من خلالها تحولات إنسانية واقتصادية وغيرها.
ولشرح هذه المقاربة، اقترحت جورجيو أن نفكر في زمن الحكم العثماني والمحاور التي يمكن البحث عنها بأسلوب علمي مع التلامذة. كثرت الإجابات لتشمل إمكان تسليط الضوء على النظام، الأشخاص، الإدارة، طبقات المجتمع، الطوائف، الضرائب، اللغة، القوى الخارجية، أساليب العيش. وقالت: "إن المفاهيم الثانوية تشرح المفاهيم الأولية. لنأخذ مثلاً الأمية في زمن الحكم العثماني. هنا علينا طرح في الصف ماذا نريد أن نفهم من هذه المعلومة، هل كانت تجربة الناس في المدن مع ظاهرة الأمية في حينها متطابقة مع ما كانت عليه في الريف؟ وماذا كانت نقاط التشابه والاختلاف. كل هذه نقاط تصب في استيعاب المصادر الأولية...".

ولمعرفة أهمية هذه الورشة واهدافها، أشارت شعيب لـ"النهار" أنها "تدخل ضمن استراتيجيا عمل لمقاربة تعليم التاريخ بنمط دينامي وغير تقليدي". وعن هدف هذه الورشة قالت شعيب: "إنه لعرض مقاربة جديدة للتاريخ". وتوقفت عند "موضوعين مهمين لتعليم التاريخ هما: أولاً، المعرفة وثانيا التوصل إلى هذه المعرفة". وبرأيها "يتوقف ذلك على 6 نقاط أساسية، هي أولاً، السببية، أي معرفة أسباب الحدث أو الحوادث التاريخية، ثانياً، التغيير والاستمرارية، أي كيف تغير المجتمع وكيف توصل إلى ما توصل إليه مع متابعة ما لم يتغير في المجتمع خلال الفترة التاريخية المنوي شرحها، ثالثاً، التأويل والمنهجية المتبعان لذلك، أي كيفية القراءة الخاصة للحوادث، رابعاً، تحديد أهمية الحدث ولأية مجموعة هو مهم وخامساً، اللجوء إلى الأدلة والبراهين وسادساً، التعاطف مع الآخرين أي مثلاً إثارة الواقع التاريخي للأولاد في الحرب العالمية الثانية من ناحية إنسانية".

وخلصت جورجيو إلى "اعتبار أن المشاركين في الندوة فوجئوا بعض الشيء، لا سيما عندما عملنا في اليومين السابقين للتشديد على أن يعتمدوا مع تلامذتهم التفكير النقدي خلال تعليم المادة والاطلاع على مصادر متنوعة ليبني التلميذ رأيه وفقاً لبراهين ومستندات عدة".

ختاماً، رأت ان هذه "المنهجية تخفف من التشنج بين اللبنانيين وتزيل الحواجز بينهم لأن إبراز مستندات عدة وتوفير وجهات نظر مختلفة تساهم في إعطاء التلميذ فرصة لتكوين رأيه، وذلك وفقاً لنهج علمي يعتمد على وسائل حديثة وناشطة داخل الصف".

متفرّغو اللبنانية: نأسف لعدم إيفاء المال بالتزاماتها كافة

اشارت رابطة الأساتذة المتفرغين في الجامعة اللبنانية، في بيان، الى انه "لما كانت الرابطة وبعد إجتماعات عديدة مع وزيري التربية والمال قد لمست لديهما تفهما تاما بدعم صندوق التعاضد حفاظا على الأمن الصحي والاجتماعي للأساتذة وتحويل الأموال التي تعود له وفق الأصول، فوجئت بأن ملفات عدة لا تزال عالقة إلى الآن في وزارة المال قبل نهاية السنة ودخولنا في 2014”.

ولفتت الى انها “وبعد المواقف الإيجابية التي لمستها من الوزيرين في حكومة تصريف الأعمال، المال محمد الصفدي والتربية والتعليم العالي حسان دياب، عدلت عن أي خطوة سلبية حتى الآن، لكن وزارة المال لم تف بكل الإلتزامات التي قطعتها للرابطة”، شاكرة “وزير المال لما لمسنا لديه أخيرا من إيجابية ومواقف داعمة للجامعة وفي شكل خاص لصندوق التعاضد”، آملة منه في أن يوافق على المعاملات العائدة للصندوق والعالقة في دوائر وزارة المال”.
واستغربت كيف تكدست منذ مدة معاملات عدة عائدة للصندوق في وزارة المال، نذكر منها على سبيل المثال لا الحصر، نقل الإعتماد المخصص لمكافآت العاملين في الصندوق تنفيذا للموجبات المترتبة عليه والمنصوص عليها في العقود السنوية، خصوصا وأن الأموال متوفرة في موازنة الصندوق، ولا ترتب على الخزينة العامة أي أعباء مالية”.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


 

................................الوكالة الوطنية للإعلام ................................

تأجيل اعتصام متعاقدي الجامعة اللبنانية

 

أعلن الأساتذة المتعاقدون في الجامعة اللبنانية، في بيان اليوم، عن تأجيل الإعتصام الذي كان مقررا اليوم إلى موعد لاحق يعلن عنه في حينه، معبرين عن "الحزن والاسى من الانفجار طالبين الرحمة للشهداء والشفاء للجرحى".

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

تعليقات الزوار


مواقيت الصلاة

بتوقيت بيروت

الفجر
الشروق
الظهر
العصر
المغرب
العشاء