X
جديد الموقع
حزب الله يهنئ الشعب الفلسطيني على كسر قيود الاحتلال عن المسجد الأقصى المبارك
حزب الله: ما قام به أبناء عائلة الجبارين في القدس درس لأحرار الأمة..
الإمام الخامنئي: الجرائم بحق الشعب الايراني لن تزيده إلا كرهاً للادارة الأميركية وأذنابها بالمنطقة كالسعودية
بيان صادر عن حزب الله تعليقاً على اقتحام النظام البحراني لمنزل آية الله الشيخ عيسى قاسم
حزب الله يدين بأشد العبارات : الحكم ضد آية الله الشيخ عيسى قاسم جريمة
السيد حسن نصر الله يهنئ الشيخ روحاني بإعادة انتخابه رئيسا للجمهورية الاسلامية

التقرير التربوي اليومي :: التقرير الصحفي اليومي08-01-2013

img
Facebook Twitter WhatsApp Pinterest Gmail DoMelhor Addthis

 


 

................................جريدة السفير ................................

«فوبيا» التفجيرات تصيب أهل التلامذة

فوجئ عدد من مديري المدارس الرسمية في الضاحية الجنوبية لبيروت، في اليوم الأول للدراسة بعد عودتهم من عطلة عيدي الميلاد ورأس السنة، بعدد من الطلبات لأهالي تلامذة، يطلبون فيها الموافقة على نقل أولادهم من مدرستهم، إلى مدرسة أخرى في الجنوب أو البقاع.

وأوضح مدير أحد المدارس أنه تسلم صباح أمس كتابا خطيا من والد تلميذين في مدرسته، يشدد فيها على الموافقة على نقل ولديه (الأول في الصف السابع والثاني في الخامس أساسي)، وأنه في حال عدم الموافقة، سيمنعهما من الذهاب إلى المدرسة. وأوضح المدير أنه أجرى اتصالا بالمسؤولين في وزارة التربية والتعليم العالي، لمعرفة ما إذا كان يحق له إعطاء الموافقة على نقل تلميذ من مدرسة إلى أخرى، وما هي الإجراءات المتبعة في هذه الحال، وهل تكون الموافقة من المدرسة أم من وزارة التربية؟

وأكد المدير لـ«السفير» أنه سعى جاهدا مع ولي أمر التلميذين، لمعرفة الأسباب التي دفعته للإقدام على تقديم مثل هذا الطلب، وقال: «تبين لي بعد طول نقاش، أنه ولشدة حرصه وخوفه على ولديه، بعد موجة التفجيرات المتنقلة في البلاد، وتحديدا في الضاحية الجنوبية، بات لدى الوالد «فوبيا» لدى توقف أي سيارة جيب قربه أو قرب المنزل، وأنه لا يتصور أن تقف هكذا سيارة أمام المدرسة، أو أن يقدم انتحاري على تفجير نفسه».

ورفض الوالد التوسع في الحديث مع «السفير»، مكتفيا بالقول: «تقدمت بطلب وهذا حق لي... وعلى المدرسة الموافقة... لم أعد أتحمل الضغط النفسي... بدي أرتاح وألا يكون بالي مشغولاً على أولادي وأنا في الشغل...». ولفت إلى أنه بدأ الإعداد في إعادة تأهيل منزله في بلدته الحدودية، على أن يتبع ذلك نقل عمله (يعمل موزعا للمواد الغذائية)».

وأكد مرجع مسؤول في وزارة التربية والتعليم العالي، أنه تلقى ظهر أمس بضع اتصالات من عدد من المديرين يسألون فيها عن مدى الصلاحيات التي لديهم في إعطاء إفادة لنقل تلميذ من مدرسة إلى أخرى. وقال: «تم إبلاغ المديرين شفهيا عدم الموافقة على أي طلب نقل ما لم تكن الأسباب جوهرية جدا، خصوصا أنه لم يتبق على إجراء إمتحانات الفصل الأول (نصف العام الدراسي) سوى أسبوعين، لذا لا يمكن نقل أي تلميذ أو طالب في هذه الفترة، كما أن الأمر يحتاج إلى موافقة المدرسة التي يتم التقدم بطلب لنقل التلميذ إليها، وما إذا كانت قادرة على استقباله أم لا».
وفي اتصال مع احد مديري المدارس الرسمية في الضاحية، رفض الإفصاح عن عدد الطلبات التي قدمت إليه، مشيرا إلى أن عدد التلامذة اللبنانيين الذين تسجلوا للعام الدراسي الحالي، كان أقل بنحو مئة تلميذ عن العام الدراسي السابق، وأن السبب وقتها كان بسبب الظروف الأمنية والتفجيرات التي وقعت في منطقي بئر العبد والرويس، وما تلاها من تفجيرات في طرابلس. وقال: «مع بداية العام الدراسي يحق لنا إعطاء إفادات مدرسية بانتهاء العام الدراسي، مع حق التلميذ في اختيار المدرسة التي يريد التعلم فيها، أما في منتصف العام الدراسي، فالقرار يعود للمسؤولين في وزارة التربية».

وأكد مصدر تربوي أن وجود بعض حالات الرهاب «فوبيا» عند عدد من الأهالي أمر طبيعي، في ظل الظروف التي تمر بها البلاد، لكنه لا يعمـــــم على جميع الأهالي، ويمكن معالجة الموضوع معهم، وأنه بعد مرور بضعة ايام يمكن أن تزول هذه الحالة.

عماد الزغبي

 

منح أسترالية لـ«اللبنانية

يوقع رئيس الجامعة اللبنانية عدنان السيد حسين ورئيس جامعة كانبرا البروفسور ستيفن باركر اتفاقية تعاون يوم الاثنين المقبل في دبي. وتقدم جامعة كانبرا بموجب الاتفاقية ست منح دراسية لطلاب متفوقين يتابعون دراستهم في مرحلتي الماستر والدكتوراه في اختصاصي العلوم الاقتصادية وادارة الأعمال ومنحة باسم رئيس الجامعة اللبنانية. وتشمل المنح رسوم الدراسة والاقامة طوال فترة الدراسة وتأميناً على الحياة. كما سيتم بموجب الاتفاقية تبادل الأساتذة بين الجامعتين خصوصاً في مرحلة الماستر-2 والأبحاث بين كليتي القانون والادارة في جامعة كانبرا والعلوم الاقتصادية وادارة الأعمال في الجامعة اللبنانية اضافة الى الطلاب لمتابعة بعض المقررات في الاختصاص.

وتوفر الجامعة الأسترالية برامج تحضيرية للطلاب الراغبين في متابعة دراستهم في مرحلة الدكتوراه والاعتراف بجميع المقررات التي تابعها الطالب في كلية العلوم الاقتصادية وادراة الأعمال في الجامعة اللبنانية من دون أي تعديل

 

«اليونيسكو» تستنكر

استنكرت «اللجنة الوطنية اللبنانية لليونسكو» الأعمال الإجرامية التي تسببت في استشهاد الشاب محمد الشعار والشابة ملاك زهوي، وهما ينتميان إلى مدرستين منضمتين إلى «الشبكة الوطنية للمدارس المنتسبة لـ«اليونسكو».

وعبرت اللجنة في بيان لها أمس، عن عميق مشاعر الحزن لخسارة هذين الشابين وهما في مقتبل ربيع واعد، وتقدمت من عائلتيهما ومن الهيئتين الإدارية والتعليمية في «ثانوية الحرير الثانية» و«ثانوية الكوثر» بأحر التعازي.
ودانت اللجنة الاعتداء الذي تعرضت له «مكتبة السائح» في طرابلس.

 

 

مهرجان المسرح الجامعي العربي

اتفق عمداء كليات الفنون، الذين اجتمعوا في «جامعة الزرقاء» في الأردن وحضره عميد معهد الفنون الجميلة في «الجامعة اللبنانية» الدكتور محمد الحاج، على إقامة مهرجان المسرح الجامعي العربي الأول في بيروت.
وتوافق المجتمعون على إقامة المعارض المشتركة والبدء بالتحضير لعرض الاساتذة الفنانين لمعرض فني في مدينة مأدبا الأردنية وإرسال الأعمال لعرضها الكترونياً، والمشاركة في ورشة العمل الفنية المزمع تنظيمها في «جامعة حلوان» في مصر.

وتناول المجتمعون اقتراح إقامة يوم للفن العربي في كل الكليات، وتقرر إصدار مجلة الفنون العربية العلمية البحثية.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


 

................................جريدة اللواء ................................

نداء «اتحاد المحامين العرب»
لمناسبة «اليوم العربي لمحو الأميّة»

وجّه «اتحاد المحامين العرب» لمناسبة «اليوم العربي لمحو الأميّة» نداءً رأى فيه أنّ «أخطر ما يهدّد أمتنا العربية من المحيط الى الخليج، في مصيرها وتقدمها بين الأمم ـ وقد كانت خير أمة أخرجت للناس ـ، فقط فيما يهب عليها من عواصف ونكبات، أوقدنا نحن نارها جُهلاء، أو شرّعنا لها الأبواب جُبناء، وإنما الخطر الأكبر هو بما يُطبّقُ عليها من ليل الأميّة المدمّرة بكل اشكالها، أميّةِ الحرف والقراءة والكتابة، وأميّةِ المعرفة، وأميةِ فهم التطور العالمي المتسارع، وما يحمله العصر من مفاجآت هي فوق حد الخيال. والمفجع والمذهل، أن تبقى نسبة الأمية في مجمل الوطن العربي عام 2013 بحسب المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم (الألكسو) 27% من السكان، وأن يبلغ عدد الأميين نحو سبعين إلى مئة مليون أي ما يعادل ضعف المتوسط العالمي في الأمية تقريباً. والمفجع أكثر أن تكون النسبة عند الإناث، ضعفها عند الذكور، بما يؤشر إلى تخلّف مستمر في تعليم الإناث وإعدادهن أمهاتٍ صانعات أجيال. والمفجع أكثر وأكثر، أن تصل نسبة تسرب الأطفال من المدارس في المرحلة الدراسية الأولى، في بعض دولنا إلى 30% وأقلها بين 7 الى 20% مما يترك علامات إستفهام خطيرة حول مستقبل الامة برمته. وبرغم جهود الجامعة العربية التي تنبهت لهذا الخطر في مؤتمرها عام 1954 وقررت من بعد إنشاء الجهاز العربي لمحو الأمية وتعليم الكبار وصولاً إلى إعلان اليوم العربي لمحو الأمية في 8 يناير/ كانون الثاني عام 1970 غير أن النتائج غير مرضية، وبرغم متابعتها المشكورة، فإن إنحسار هذا الليل الأكم من عالمنا العربي ما زال خجولاً، وربما ظل ليلاً ثقيلاً في أقطار غاليات. والمؤسف والمحزن، أن منظمة الأونيسكو، وعلى أساس هذا الواقع، قد صنّفت المنطقة العربية كأضعف مناطق العالم مكافحة للأمية. بينما لا تنقصها الثروة والإمكانات. هذا الحاضر المأساوي يخجل من ماضي الأمة التي صدّرت الحرف، ومدّنت العالم وكانت تدفع ثقل الكتاب المترجم ذهباً، وطوعت العربية للعلوم تعريباً واشتقاقاً حتى اصبحت بجدارة لغة العالم. ونداؤنا في اتحاد المحامين العرب، إلى الدول العربية كافة، قيادات ومسؤولين، وهيئات مجتمع مدني، ونقابات وأحزاباً ومؤسسات تربوية وأفراداً وجماعات، أن نحشد بصدق كل الطاقات لمحو هذا العار، عار الجهل والأمية، ونجند كل الإمكانات اللآزمة للتربية والتعليم ومدارس الأطفال والتنشئة على المواطنة، ووضع خطط جدية إلزامية لمحو الأمية وتعليم الكبار، حتى لا نخرج من التاريخ، ولا نبقى في سياق الحضارات على رصيف الإنتظار، وعلى أن ندرك أن أطفال الأمة هم مستقبلها، وأن المرأة هي صانعة الشعب على صورتها كما قال شاعر النيل:

الأمّ مدرسة إذا أعدَدتَها     أعدَدتَ شعباً طيّبَ الأعراقِ

فليكن اليوم العربي لمحو الأمية في العام القادم، فجراً جديداً ومبشراً بإنطواء ليل الأمية لنرجع كما كُنّا: خير أمة أخرجت للناس».

تعليقات الزوار


مواقيت الصلاة

بتوقيت بيروت

الفجر
الشروق
الظهر
العصر
المغرب
العشاء