X
جديد الموقع
حزب الله يهنئ الشعب الفلسطيني على كسر قيود الاحتلال عن المسجد الأقصى المبارك
حزب الله: ما قام به أبناء عائلة الجبارين في القدس درس لأحرار الأمة..
الإمام الخامنئي: الجرائم بحق الشعب الايراني لن تزيده إلا كرهاً للادارة الأميركية وأذنابها بالمنطقة كالسعودية
بيان صادر عن حزب الله تعليقاً على اقتحام النظام البحراني لمنزل آية الله الشيخ عيسى قاسم
حزب الله يدين بأشد العبارات : الحكم ضد آية الله الشيخ عيسى قاسم جريمة
السيد حسن نصر الله يهنئ الشيخ روحاني بإعادة انتخابه رئيسا للجمهورية الاسلامية

التقرير التربوي اليومي :: التقرير الصحفي اليومي07-03-2014

img

 

الرقم

العنوان

المصدر

1.    

«الأميركيّة»: أجواء إيجابيّة؟

السفير

2.    

كلية الإعلام ــ 2: «الشعب» يريد جونية!

الاخبار

3.    

البحث العلمي ووظيفته في المعهد العالي للدكتوراه في الآداب كيف تصبح البحوث أساسية في عمل الجامعة الأكاديمي؟

النهار

4.    

ملف التلامذة اللاجئين في اجتماع التربية ومنظمات الأمم المتحدة بو صعب: الأزمة تتفاقم بصورة كارثية ما يحتم تدارك أخطارها

5.    

لوبروتون سلّم الدكتورة وفاء بري وسام السعفة الأكاديمية برتبة ضابط

6.    

لقاء توجيهي جامعي لتلامذة منطقة جزين

7.    

منصور يأسف لعدم استقبال وزير التربية
لمتعاقدي الثانوي ويلوّح بالإضراب

اللواء

8.    

الجمال: جامعة «أريس» غير مرخصة

9.    

ندوة عن كتاب «الاستثمار في الاعلام» لنهوند القادري

10.         

اتفاقية تعاون بين «الاسلامية»
وجمعية التعليم الديني

11.         

جنبلاط رعى تكريم المعلمين المتقاعدين

12.         

جعبة التربية


 

................................جريدة السفير ................................

«الأميركيّة»: أجواء إيجابيّة؟

ساد أمس، في «الجامعة الأميركيّة»، جوٌّ إيجابي وحماسي تحضيراً لإضراب الطلاب رفضاً للزيادة على الأقساط (6 في المئة) الثلاثاء المقبل. فإضافة إلى تنظيم الطلاب مهرجاناً رمزياً تمثّل بالتوقيع على قماشة، بمثابة بيان يؤكد المطالب، ترددت أخبار التفاؤل والثقة بنجاح تحرّك الطلاب، لا سيما أن اللجنة التي قررت الإدارة تأليفها لبحث موضوع الزيادة على الأقساط، لم يستجب لها الطلاب ولم يدخلها أحدٌ منهم.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


 

................................جريدة الأخبار ................................

كلية الإعلام ــ 2: «الشعب» يريد جونية!

منذ شهر، انتشرت صورة طلاب السنة الأولى، في كليّة الإعلام التوثيق ــ الفرع الثاني، وهم يقدمون امتحاناً في قاعة جالسين على لأرض. نشر «طلاب الهيئة»، آنذاك، بياناً عن الوضع «المشين» و«الفوضى العارمة». طرحوا عدداً من الأسئلة «الهامة». أسئلة من نوع «إلى متى...» و«أين رئاسة الجامعة» و«أين العميد؟» وأين هذا وذاك؟

للوهلة الأولى، بدا الأمر كأن الطلاب يحاولون «تسليط الضوء» على الوضع الذي يصفونه بالـ«المزري»، لمبنى كليتهم في الفنار. وهم محقّون في قضية المبنى. المبنى فعلاً مهترئ. لكن الطلاب، هذه المرة، لجأوا إلى أساليب... «غريبة».
هكذا، قررت «الهيئة الطالبية» إجراء «استفتاء» لمعرفة رأي الطلاب بنقل الكلية إلى مبنى آخر، وتوحدت آراء الطلاب والأحزاب باقتراح النقل إلى مبنى على أوتوستراد جونية. «عاصمة» كسروان.

عملياً، بدأت هذه الحملة تظهر في بداية السنة، ولكن خلال اليومين الماضيين، أطلقت الأحزاب في الجامعة حملة جديدة لتذكير الطلاب بأنهم «ما زالوا في الفنار». في السنوات السابقة، كانوا ينظمون حفلات متعددة ورحلات إلى الثلج ترفيهاً، وإلى معراب أو الرابية حجيجاً. لكن يبدو أن ميزانية «الترفيه» هذه السنة متدنّية. الجميع منشغل بالـ«بروباغندا» والدعاية من أجل نقل الكلية الى جونية.

بعض الطلاب ذهبوا إلى وسائل الإعلام للحديث عن «إهمال الإدارة». وشيئاً فشيئاً، بدأت تتكاثر البيانات على مدخل الكلية حتى وصلت إلى ذروتها أمس في الاستفتاء. فمن خلاله، عبّرت الأحزاب و«الهيئة الطلابية» عن «إخلاصها» للقضية، وأكد الجميع في كل بيان رغبتهم في «الدفاع عن مصلحة الطلاب». وبعد بضعة أسابيع، تحوّلت المطالب من «ترميم المبنى» إلى «نقل المبنى إلى جونية». «الهيئة» أن الترميم لم يعد كافياً. طبعاً، كان معظم الطلاب يشجّعون المشروع، وشاركوا في «الاستفتاء» بكثافة، وطالبوا بنقل الجامعة، بطلابها وموظفيها وتاريخها، وقصصهم إلى جونية. منهم من فضّل ذلك، لأسباب جغرافية كسكان كسروان وجبيل. ومنهم من يتوق إلى الهرب من حي «الزعيترية» القائم فوق الكلية لأنهم لا يعرفون «أي متى بيطلع عبالهم يهجموا علينا»، رغم أن ذلك لم يحدث قبلاً. وكدليل على ذلك، وجد مسؤول في «الهيئة» أول من أمس، رصاصة فارغة، قرب مبنى الكليّة (لا أحد يعرف أين بالضبط)، فهرع بها إلى كافيتريا الجامعة، حاملاً الدليل القاطع على ضرورة مغادرة الفنار، في أسرع وقت. أخبر الجميع أنهم «قوصوا عالجامعة». ولكن لا أحد يعرف من هم الذين «قوصوا» هذه الرصاصة الفارغة.
اللافت أن الطلاب وحّدوا أصواتهم «فجأة». قواتيون وعونيون وكتائب... الآن، يعتقدون أن من حقهم «تحديد» موقع الجامعة الجغرافي، استناداً إلى حساباتهم الديموغرافية. بدوره، فوجئ مدير الكلية ابراهيم شاكر بتضخّم حملة جونية. يقول شاكر إن الحملة «طرحها أستاذ في الجامعة يسكن في البترون». يريد الأستاذ أن ينقل الكلية إلى مكان قريب من منزله. وهنا يعلّق شاكر: «كرمال أستاذ أو اثنين بدنا ننقل الجامعة!؟». يرى المدير أن طرح جونية أعجب الأحزاب، لذلك «مشيت بالحملة». ويقول إنه «كان باستطاعة الطلاب المطالبة بمجمع للفروع الثانية، فلماذا لم يفعلوا ذلك؟».
إلى ذلك، تضمن الاستفتاء الطالبي ـــ الحزبي، طرحاً آخر، يتضمّن مبنىً في المنصورية أكبر من مبنى الفنار، وفيه حديقة ومساحة للسيارات. لكن الطلاب، كما يبدو... يفضلون أوتوستراد جونية. على مدى يومين وهم مشغولون بتزيين الكلية، بصور لمبنى جونية وإلى جانبه صور لمبنى المنصورية (قيد البناء). في الفنار، يمكنك أن ترى كلمة جونية في كل مكان، وتسمعها على لسان الجميع. «صوّتت لجونية؟» يسأل البعض رفاقهم في الصفّ ويفرحون بالجواب. يحلمون بجونية، قرب البحر... يحلمون بالوصول في خمس دقائق إلى معراب أو بمحاضرة للنائبة جيلبرت زوين المقيمة في كسروان، والضيفة الكريمة على البرلمان. يردد الطلاب أنهم يبحثون عن «حل سريع، فالكلية عم بتهرّ». وفي جونية «مبنى جاهز»، بحسب مصادر مسؤولي القوات والعونيين، كما أنه، للمفارقة، بعيد عن «الزعيتريّة». أما طلاب الكتائب، فيقول المتحدث باسمهم في الجامعة، يوسف كرم، إنهم «مع مصلحة الطلاب مش متل غير أحزاب هدفها سياسي». ولذلك، بادر طلاب الكتائب، «فجأة»، أمس، وأزالوا اسم المنصوريّة وجونية من الاستفتاء «الموحد». لكن يبدو أنه لم يعد موحداً، بعد تداول شائعات تفيد بأن الأستاذ، الذي يقطن في البترون، ما غيره، قابل النائب ميشال عون متمنياً عليه «دعم قضيّة نقل الجامعة إلى جونية». في أية حال، يؤكد شاكر أن «جميع المباني تحتاج إلى صيانة، في الفنار والمنصورية وجونية». كما أن المفارقة أن استفتاء الطلاب في وادٍ والواقع في وادٍ آخر، إذ بدأ العمل على مشروع إعادة تقويم المبنى في الفنار وتوسيعه، بإشراف لجنة تشكّلت بالتنسيق مع الإدارة.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


 

................................جريدة النهار ................................

البحث العلمي ووظيفته في المعهد العالي للدكتوراه في الآداب كيف تصبح البحوث أساسية في عمل الجامعة الأكاديمي؟

ليس البحث العلمي عنواناً مخصصاً للعلوم الاجتماعية والانسانية. فقد يكون البحث في هذا المجال من الاختصاص فلسفياً أو اجتماعياً أو ادبياً أو في اللغة، ما يعني ان البحث الانساني يدعم البحث العلمي في العلوم البحتة.

قد يكون المعهد العالي للدكتوراه في الأداب والعلوم الانسانية والاجتماعية المكان الطبيعي والأنسب لنقاشات هادفة تؤسس للبحث، وهو وظيفة الجامعة بالأساس والاستاذ الباحث والطالب ايضاً. ولذلك كانت محاولة أمس لتأسيس مسار نحو اعداد بحوث في مجال العلوم الانسانية والاجتماعية، وان كان الخلط كان واضحاً بين الطلاب والاساتذة الى عناوين مداخلات تاهت في الحديث عن الإشكالية والمنهج.

وافتتح رئيس الجامعة اللبنانية الدكتور عدنان السيد حسين المؤتمر العلمي السادس للمعهد بعنوان "الاشكالية في البحث العلمي في الاداب والعلوم الانسانية والاجتماعية"، في قاعة المحاضرات في المعهد في سن الفيل والذي دعا اليه عميد المعهد الدكتور محمد بدوي الشهال، وحضره جمع من العمداء والمديرين والاساتذة العراقيين والتونسيين واللبنانيين وطلاب. وتحدث مدير كلية الاداب والعلوم الانسانية - الفرع الثاني الدكتور ديزيره سقال، الذي اكد ان من "اهداف جامعتنا تنمية التفكير النقدي والابداعي لدى الطلاب".

ثم تحدث منسق لجنة الاشراف المشترك والمؤتمرات في المعهد الدكتور بسام بركة، الذي قال: "انطلاقا من توصيات رئيس الجامعة بأن يكون التعليم قائماً على البحث العلمي قمنا بتنظيم هذا المؤتمر واردناه ان يكون موجها حول موضوع دقيق هو الاشكاليات، خصوصا وان سياسة المعهد تجاه الطالب ترتكز على ضرورة مشاركته في نشاطات اكاديمية وبحثية وفي فرق بحثية ونشر بحث علمي وكذلك المشاركة في مؤتمرات علمية".
وتوقفت عميدة كلية الاداب والعلوم الانسانية الدكتورة أسما شملي حلواني عند معاناة الكثير من الطلاب في "ادراك منظور الاشكالية وبالتالي حسن اختيار موضوع رسالته واطروحته، ونرى انه من واجبنا الاشارة الى الارتباط الوثيق بين الاداب والعلوم الانسانية، وبين التأويل".

من جهته، تطرق الشهال الى تجربة المعهد العالي للدكتوراه "لتقديم انموذج من الدمج بين التعليم العالي والبحث العلمي الذي بات يرتكز الآن على المنجزات البحثية ويسمح بفتح افاق جديدة تدخل ضمن استراتيجية فتح التخصصات والمسارات من خلال الارتكاز على الفرق والمختبرات البحثية".

وقال: "لقد سمح تطبيق البرامج الجديدة بعد دخول جامعتنا في نظام LMD الاوروبي في الكليات عامة واعتماد صيغة المعاهد العليا للدكتوراه، خصوصاً بنقل حقل التكوين الاكاديمي من معادلة التجاور بين التعليم والبحث الى معادلة التعليم بالبحث والبحث للتعليم". ودعا "استكمالا لتحقيق هذه الوجهة البحثية التي انطلقت في الجامعة الوطنية وبدعوة من رئيس الجامعة الى العمل على استصدار قانون البحث العلمي في لبنان".

من جهته، توقف السيد حسين عند "السبب الرئيسي للضعف في جامعاتنا العربية بما في ذلك الجامعة اللبنانية والذي يكمن في المنهجية"، داعيا "للعودة الى المنطق خصوصاً في بحوث الانسانيات والاداب والاجتماع".
وقال: "هكذا كانت الجامعة اللبنانية وستبقى باحثة عن دورها العلمي والثقافي في هذه المنطقة المضطربة من العالم". ولفت الى ان "الجامعة كانت ولا تزال تحتل مرتبة عالية في مقام البحث العلمي، فطلبت من مركز المعلوماتية في الجامعة بالتعاون مع العمداء ان يوثقوا الكترونيا ما كتبه اساتذة الجامعة بدءا من المقالة مرورا بالتقرير وصولا الى البحث العلمي واخيرا اطاريح الدكتوراه". اضاف: "لا يجوز ان نكون محط تشكيك بقدراتنا لان الدولة مضطربة بمؤسساتها وسياساتها او لاننا قطاع عام دخلنا الى الجامعة واستملكناها".

ولفت الى ان "البحث العلمي في الجامعة اللبنانية رفيع ولكن هناك فئة من بعض الاساتذة وهم قلة لا يبحثون"، معلنا عن "اتخاذ مجلس الجامعة فور تكوينه وفق الاصول قرارا بالزام الاستاذ الجامعي تقديم بحث على الاقل كل سنتين، فالاستاذ الجامعي رتبته ليست "بيك" او "زعيم" او "باشا" ، ولا هو سيد فالسيد هو سيد في بحثه وعلمه ومكانته".
وقال: "نحن بالكاد نستطيع تأمين بعض المتفوقين لان البحث العلمي يحتاج الى مختبرات ووسائط عصرية وقاعات وابنية، ولو لم يكن مجمع الحدث قائما لما تطورت المختبرات في كليات الطب والصحة والهندسة وطب الاسنان والصيدلة".
وفي الجلسات البحثية، بدا واضحاً أن النصوص التي ألقيت، من أساتذة وطلاب ليست جميعها على مستوى البحث، وان كان الموضوع يطرح الإشكاليات، فتداخلت الأمور عند البعض بين الإشكالية والفرضية والعنوان والفكرة في طريقة بناء البحث، حيث تناول الدكتور سليمان الديراني موضوع الإشكالية في البحوث الاجتماعية والانسانية. أما الأستاذة الجامعية العراقية خلود محمد خميس فتناولت الاشكالية في العلوم السياسية من دون أن تقدم جديداً في عملية تطوير البحث. وكان الدكتور مسعود ضاهر موفقاً في طرح اشكالية البحث في العلوم الانسانية "علم التاريخ انموذجاً" من خلال الإطلالة على البحوث في هذا المجال وإشكالياتها المطروحة.

ويمكن التوقف عند نص قدمه الدكتور نمر فريحة عن المشكلات المنهجية التي يواجهها طلاب الدراسات العليا، فتناول الإشكالات والمشكلات امام الطلاب، بحيث ان موضوع اعداد البحث والعلاقة بين الطالب والمشرف والاعداد ما زال غير واضح، فعدد من الكليات لديها توجيهات محددة في كيفية كتابة البحث وأخرى لا تعتمد الامر، ما يسبب ارباكاً لدى الطلاب. وعرض فريحة للطريقة التسلسلية المتبعة في أقسام الأطروحة، بدءاً من إطار واسع للمقدمة للوصول الى مضمون الدراسة. وتطرق الى الفرضيات والمصطلحات وجمع البيانات وتحليلها الى الاستنتاجات واخيرا في الملاحق والمراجع.

 

ملف التلامذة اللاجئين في اجتماع التربية ومنظمات الأمم المتحدة بو صعب: الأزمة تتفاقم بصورة كارثية ما يحتم تدارك أخطارها

ترأس وزير التربية والتعليم العالي الياس بو صعب إجتماعا موسعا ضم منظمات الأمم المتحدة العاملة في ملف اللاجئين السوريين برئاسة منسق هذه المنظمات روث ماونتن. وحضر ممثلون عن: الأونيسكو، اليونيسيف، الأونروا، برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، المفوضية العليا لشؤون اللاجئين، صندوق الأمم المتحدة للسكان، مركز الأمم المتحدة للاعلام، مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية ومنظمة العمل الدولية.

وحضر عن الجانب اللبناني المدير العام للتربية فادي يرق ومديرة الإرشاد والتوجيه صونيا خوري وفريق العمل المسؤول عن ملف التلامذة اللاجئين.وتحدث ماونتن، فلفت إلى أن "24 مندوباً للمنظمات العاملة في إطار الأمم المتحدة تهتم بشؤون اللاجئين من سوريا"، مشدداً على "أهمية تزايد أعداد اللاجئين السوريين والفلسطينيين نتيجة للحرب في سوريا، الأمر الذي يتطلب جهداً إستثنائياً لمتابعة تبعات العملية على المديين القريب والبعيد من جانب منظمات الأمم المتحدة التي تعمل إنسانياً واجتماعياً وتربوياً وصحيا بالتعاون مع الجانب اللبناني".وقال: "نحن مدركون لتعاظم الضغوط التي يشكلها هذا الملف على لبنان ولأهمية تنفيذ خطة طوارىء للمحافظة على الإستقرار". وأشار إلى الملفات التي عملت عليها المنظمات من ترميم المدارس والإيواء والتعليم وغيرها.

بو صعب

بدوره كشف بو صعب أن "الأزمة تتفاقم بصورة كارثية، لم يعد بمقدور الحكومة اللبنانية عبر إداراتها ومؤسساتها تحمل أعبائها وتبعاتها".وقال: "هناك زهاء 400 الف لاجئ في عمر المدرسة، نسعى بالتعاون مع الأمم المتحدة ضمن الإمكانات المتاحة لإيوائهم وتعليمهم. لكل دولة تستقبل لاجئين سوريين قدراتها وسياساتها ورؤيتها ومشكلاتها، ونحن في لبنان الدولة الأصغر في المساحة وعدد السكان، نستقبل العدد الأكبر نسبة إلى عدد السكان".ولفت إلى "الضغط البشري الهائل المتمركز في مناطق معينة"، آملا في "نجاح التعاون وتدارك الاخطار الناتجة عن هذا الملف".ثم ناقش وزير التربية مع المجتمعين ورقة العمل التي عرضها ماونتن واختصرت مساهمات كل منظمة دولية مشاركة في ملف اللاجئين وفق الإختصاص. وتضمنت الورقة دعم الحكومة اللبنانية لتأمين نوعية تعليم أفضل للاجئين وتمكينها من استيعاب العدد المتزايد والحاجات المتراكمة. كما بحث المجتمعون في إقتراحات وخطط التمويل، ضمن عنوان أساسي هو ألا يبقى أي ولد خارج المدرسة. كما بحثوا الفوارق في مستويات التلامذة داخل غرفة الصف الواحدة وانعكاس ذلك على مستوى تعليم اللبنانيين والسوريين في آن. ولفتوا إلى "تزايد أعداد الفلسطينيين من مخيمات سوريا والحاجات المترتبة على ذلك".

 

 

لوبروتون سلّم الدكتورة وفاء بري وسام السعفة الأكاديمية برتبة ضابط

سلّم مدير المعهد الفرنسي هنري لوبروتون العميدة السابقة لكلية الآداب في الجامعة اللبنانية الدكتورة وفاء بري الحاج وسام السعفة الاكاديمية برتبة ضابط في حفل اقيم في السفارة الفرنسية، حضره ممثلة رئيس رئيس الجمهورية لدى المنظمة الفرنكفونية الدكتوره فاديا كيوان، الوزيران السابقان سليم وردة وغابي ليون، المدير العام لوزارة التربية فادي يرق، رئيس الجامعة اللبنانية الدكتور عدنان السيد حسين، مديرة الوكالة الجامعية الفرنكوفونية الدكتورة سلوى ناكوزي، الامين العام للمجلس الوطني للبحوث العلمية معين حمزة، رئيس رابطة متخرجي الجامعات الفرنسية الدكتور وليد عربيد وعمداء الجامعة اللبنانية ومديروها وعائلة المكرمة.

بداية، عدد لوبروتون في كلمة القاها مزايا المكرمة، عارضاً مسارها المهني بدءا من نيلها شهادة الدكتوراه من جامعة باريس 3 الى عميدة لكلية الآداب والعلوم الانسانية في الجامعة اللبنانية"، وقال: "خبيرة في الهندسة التربوية في مجال تنفيذ المشاريع التربوية وتطبيق المناهج وطرق التعليم، وهي ضمن 12 خبيرا من العالم العربي في مشروع "IFADEM" لتدريب الاساتذة عن بعد بالتنسيق مع الوكالة الجامعية الفرنكوفونية وهي ايضا خبيرة في الاونيسكو وفي البنك الدولي. أطلقت المرحلة الجديدة من تطبيق المناهج الجديدة LMD، واستحدثت نحو 20 ماسترا مهنيا في الكلية وأنشأت مكتبا خاصا للغات لطلاب الكلية وطلاب الجامعة اللبنانية أصبح يضم نحو 26 الف طالب وذلك للتأهيل اللغوي، وهذا المكتب يلقى دعم المعهد الفرنسي. ونشرت 30 بحثا علميا".

وختم :"لكل الانجازات التي قدمتها، ولتميزك الاكاديمي بالفرنسية ومسارك الجامعي والنموذج الذي تجسدينه للطلاب، أقدم لك باسم وزارة التربية الوطنية الفرنسية، وسام السعفة الاكاديمية برتبة ضابط".وكانت شهادة للسفير ستيتية بالمكرمة وقال: "عندما تعرفت اليها ادركت ان ما وراء حيائها وجمالها واحساسها تكمن رغبة عميقة للخلق والاكتشاف".وكانت شهادة للشاعر ريشار مييه تكلم فيها عن مزايا المكرمة.وردت الدكتورة بري الحاج بكلمة شكرت فيها الدولة الفرنسية وقالت: "يعود الفضل بوجودي هنا الى والدي الذي كان يردد دائما ان الفرنسية تمكننا من التحليق والى المدرسة التي كانت تقربنا من اللغة الفرنسية ومن قيمها الشريفة".وأشادت بالجامعة اللبنانية "المؤسسة الام التي أعطتها الحرية التامة والدعم المطلق لتحقق المشاريع التي انجزتها".

لقاء توجيهي جامعي لتلامذة منطقة جزين

نظّمت بلدية جزين، كما في كلّ سنة لقاءً توجيهياً جامعياً لتلامذة الصفوف الثانوية في منطقة جزين، شاركت فيه جامعات خاصة أبرزها: الجامعة الأميركية في بيروت جامعة القديس يوسف، الجامعة اللبنانية الاميركية، جامعة الشرق الأوسط، جامعة هايكازيان جامعة بيروت العربية، جامعة الروح القدس الكسليك، جامعة سيدة اللويزة، جامعة البلمند الجامعة الانطونية، الجامعة الاسلامية، جامعة الحكمة. وعرض ممثلو الجامعات أبرز الاختصاصات على التلامذة المشاركين الذين أكدوا أهمية هذا التوجيه، خصوصاً وأن العديد منهم لم يتخذ قراره بالنسبة الى التخصص الجامعي.


 

................................جريدة اللواء ................................

 

منصور يأسف لعدم استقبال وزير التربية
لمتعاقدي الثانوي ويلوّح بالإضراب

أسف رئيس اللجنة المركزية للاساتذة المتعاقدين في التعليم الثانوي حمزة منصور للطريقة التي يتم فيها التعاطي مع ملف المتعاقدين الثانويين، مبديا عتبه على وزير التربية الياس بو صعب لعدم موافقته لقاء المتعاقدين الثانويين الذين طالبوه بموعد منذ استلامه منصبه في الوزارة لشرح مطالبهم المغبونة وقضيتهم المزمنة.

وقال منصور في حديث صحافي «اتصلنا بالوزارة وطلبنا لقاء من الوزير بو صعب الا انه اجتمع مع اللجان والروابط المختلفة وتغاضى عن مطلبنا»، لافتا الى ان على وزير التربية ان ينظر بعدل بين الجميع، سائلا، هل مطالب الاساتذة الثانويين المستحقة كانت وراء رفضه الاجتماع معنا؟

وأضاف: «هناك اربعة الاف متعاقد في الثانوي قضيتهم مزمنة»، قائلا «اغلبية الوزراء يتبعون الاسلوب نفسه في العمل، وهو النظر بملفات جاهزة يتركها سلفهم، من دون اي محاولة لتطوير الامور». وقال «ما نطلبه اجتماع مع الوزير لاسماعه مطالبنا في ظل الظروف المأساوية التي يعيشها البلد والتي يمر بها الاساتذة المتعاقدون، فالمشكلة ليست شخصية، الا اننا نرفض اي مهاجمة لمتعاقدي الثانوي».

واستغربت اللجنة في بيان لها ما ادلى به الوزير في احد البرامج وتجنبت الرد عليه ، ولكن مماطلته في تحديد موعد للجنة دفعها لتسأل كيف يطلق الاتهامات بحق المتعاقدين من دون ان يعرفهم او يعرف حجمهم، ولماذا استقبل العديد من الروابط مع العلم ان اللجنة اول من طلب الموعد، واكدت انه اذا كانت هذه الطريقة التي سيتعامل بها الوزير مع المتعاقدين فلها ايضاً طرق قديمة وجديدة ستواكبه بها، ومن اهمها الاضراب التحذيري الذي ستنفذه هذا الشهر لايصال رسالة حقوقهم وتفاصيل قضيتهم واحتجاجاً على تحيزه وعدم التعامل بموضوعية مع المتعاقدين.

الجمال: جامعة «أريس» غير مرخصة

أعلن المدير العام للتعليم العالي الدكتور أحمد الجمال في بيان، أن «المديرية العامة للتعليم العالي في وزارة التربية والتعليم العالي تلقت إفادة جامعية من جامعة باسم «جامعة أريس». وهذه الجامعة غير مرخصة في لبنان ولا يعترف بشهاداتها كما أنها غير معتمدة، ولذلك ننبه الطلبة إلى ضرورة توخي الحذر وعدم الانتساب إليها أو إلى أي مؤسسة تعليم عال لم يرد إسمها ضمن لائحة المؤسسات المرخصة في لبنان والمتوافرة على الموقع الإلكتروني www.higher-edu.gov.lb».

 

 

 

 

 

ندوة عن كتاب «الاستثمار في الاعلام» لنهوند القادري

نظمت الجامعة اللبنانية ومركز دراسات الوحدة العربية، ندوة حول كتاب «الاستثمار في الاعلام وتحديات المسؤولية الاجتماعية - النموذج اللبناني»، لمؤلفته الدكتورة نهوند القادري عيسى، في مبنى الادارة المركزية للجامعة، في حضور حشد اكاديمي. ادار الندورة الدكتور فارس ابي صعب عن مركز دراسات الوحدة العربية. وتحدث فيها رئيس الجامعة الدكتور عدنان السيد حسين، مشيرا الى «حملة انتقادات من البعض ضد الجامعة من دون اية معرفة، وكل ذلك حصلت فيه التباسات وتشوهات، اضافة الى ايلاء الاهتمام للسبق الصحفي على حساب المعلومة الصحيحة».

بدوره، القى ابي صعب كلمة قال فيها: « نتناول في ندوتنا اليوم كتاب «الاستثمار في الاعلام وتحديات المسؤولية الاجتماعية» للدكتورة نهوند القادري عيسى، الذي صدر حديثا عن مركز دراسات الوحدة العربية، وهو يبحث في ظاهرة الاستثمار في الاعلام وابعادها وخلفياتها ودوافعها التجارية والسياسية والثقافية والاجتماعية، وفي العوامل المؤدية الى تصاعد ظاهرة الاستثمار هذه في السنوات الاخيرة، في الوطن العربي، وفي مدى وعي المستثمرين في الاعلام لتعقيدات مجالاتهم الاستثمارية». ثم تحدث عميد كلية الاعلام الدكتور جورج كلاس فقال: «ان المتضلعة من الاعلام نهجا وثقافة وعلما تمكنت من انتقائية العينات الفكرية والاجتماعية، والتحكم بزمنية مقاربة المواضيع، وفنية تناول القضايا بهدوء ورصانة وتبصر، وهي العارفة بسر اختيار الزمن الانسب لطرح الفكرة الانسب، واستخلاص الاصح، من اضمامة الانتهاءات الصلبة، التي عملت لاطلاقها من خلال هذه الدراسة».

من جهتها، تحدثت القادري عن المراحل التي مر بها اعداد الكتاب وتغطية تكاليفه، موضحة انها قصدت الى «اشراك الطلاب ليس من باب انهم سعاة بريد، انما من خلال اشراكهم في عملية التقصي، ومفاوضة المصادر».

 

اتفاقية تعاون بين «الاسلامية»
وجمعية التعليم الديني

وقعت الجامعة الإسلامية في لبنان ممثلة بعميد كلية الدراسات الإسلامية الشيخ الدكتور محمد شقير اتفاقية تعاون مشترك مع جمعية التعليم الديني الإسلامي ممثلة بشخص مديرها العام محمد سماحة تتضمن تسجيل طلاب الجمعية الذين تتوفر فيهم الشروط الأكاديمية على أن يتم تقديم حسومات متفاوتة في مختلف المراحل الدراسية تصل إلى 50% من الأقساط. ورحب العميد شقير بوفد الجمعية متمنياً لها المزيد من التقدم في رسالتها التعليمية والعمل سوياً لتعميم الثقافة الإسلامية ورفد المجتمع بالنخب الأكاديمية التي تحصن مجتمعاتنا بقيم وتعاليم الإسلام.
بدوره تمنى سماحة أن تشكل هذه الاتفاقية بداية تعاون مشترك نأمل أن يعم كل كليات الجامعة ولا سيما أن مجتمعاتنا تحتاج إلى مزيد  من تعاون المؤسسات الأكاديمية لتسمو بالعلم والمعرفة والإيمان.

 

 

 

 

جنبلاط رعى تكريم المعلمين المتقاعدين

برعاية رئيس جبهة النضال الوطني النائب وليد جنبلاط ممثلاً بأنور ضو أقامت مفوضية التربية والتعليم في الحزب التقدمي الأشتراكي ،(مكتب الشوف) في قاعة المكتبة الوطنية- بعقلين حفل تكريم المعلمين المتقاعدين عن العام 2013، حضره فاعليات تربوية وإجتماعية وممثلين عن الأندية والجمعيات في المنطقة.

بعد النشيد الوطني اللبناني وكلمات لكل من :الانسة سحر أبو ضرغم بإسم( مكتب الشوف في المفوضية) و سمير نجم (مفوض التربية والتعليم وسليمان أبو كروم (بإسم المكرمين). وأخيرا القى ضو كلمة نوه فيها بمناقبية المعلمين المتقاعدين وما قدموه في مسيرتهم التربوية وتفانيهم في خدمة التعليم، كما شدد على أهمية طروحات معالي وزير التربية الحالي الياس بو صعب وخاصة في موضوع توحيد كتاب التاريخ وضرورة متابعة هذه المسألة التي بدأ البحث بها منذ عام 1996 ثم ضرورة التركيز على أهمية دور الوزارة في تصويب طرق العمل من خلال إعادة الأهمية إلى التربية وعدم إكتفاء المدارس على إختلافها بالتعليم فقط.

بعدها تم توزيع الدروع التقديرية على المكرمين.

 

جعبة التربية

·       برعاية وزير التربية الياس بو صعب، تنظم رابطة أساتذة التعليم الثانويّ الرسميّ ونقابة المعلّمين في لبنان، ورابطة المعلّمين في التعليم الأساسيّ الرسميّ، ورابطة أساتذة التعليم المهنيّ والتقنيّ الرسميّ حفل استقبال لمناسبة عيد المعلّم يوم الإثنين 10 المقبل في 10 صباحًا في قاعة أنطوان حرب، قصر الأونيسكو - بيروت لمدة ساعة واحدة.

·        يرعى وزير التربية والتعليم العالي الياس بو صعب دعت جمعية المقاصد الاسلامية في بيروت الى حفل تكريم متخرجيها  من المربيات والمربين في مدارس جمعية المقاصد الام في 6 من مساء الخميس 13 اذار، في مركز الجمعية الصنائع.

تعليقات الزوار


مواقيت الصلاة

بتوقيت بيروت

الفجر
5:40
الشروق
6:53
الظهر
12:22
العصر
15:25
المغرب
18:07
العشاء
18:58