X
جديد الموقع
حزب الله يهنئ الشعب الفلسطيني على كسر قيود الاحتلال عن المسجد الأقصى المبارك
حزب الله: ما قام به أبناء عائلة الجبارين في القدس درس لأحرار الأمة..
الإمام الخامنئي: الجرائم بحق الشعب الايراني لن تزيده إلا كرهاً للادارة الأميركية وأذنابها بالمنطقة كالسعودية
بيان صادر عن حزب الله تعليقاً على اقتحام النظام البحراني لمنزل آية الله الشيخ عيسى قاسم
حزب الله يدين بأشد العبارات : الحكم ضد آية الله الشيخ عيسى قاسم جريمة
السيد حسن نصر الله يهنئ الشيخ روحاني بإعادة انتخابه رئيسا للجمهورية الاسلامية

التقرير التربوي اليومي :: التقرير الصحفي اليومي17-03-2014

img

 


 

................................جريدة السفير ................................

الصداقة» و«متخرجو السوفياتي»: تنمية المهارات

أنهى وفد « الجامعة الروسية للصداقة بين الشعوب» جولته، التي استمرت لأسبوع، بلقاء مع وزير التربية الياس بو صعب. الوفد رأسه عميد الطلاب الأجانب في الجامعة فلاديمير تشتي. ولعل النتيجة الأهم هي إعادة وصل ما انقطع خلال عقدين من الزمن بين الجامعات السوفياتية السابقة ومتخرجيها. ويبدو أن «الصداقة» أخذت على عاتقها تلك المهمة، بالتعاون مع منظمات المتخرجين الإقليمية.

نحو أربعة عشر ألف متخرج من جامعات ومعاهد الاتحاد السوفياتي السابق وروسيا الاتحادية في لبنان، معظمهم يعرف شارع ميكلوخا ماكلايا، قرب محطة المترو «يوغو زابادني» في العاصمة الروسية، حيث تقع «جامعة الصداقة»، التي حملت لسنوات عديدة اسم المناضل الإفريقي بياتريس لومومبا. فعلى الرغم من انتشار الطلاب اللبنانيين في أكثر من خمسين مدينة سوفياتية سابقة، إلا أن «الصداقة» شكلت نقطة انطلاق معظمهم، ومحط أنظارهم، فكان لا بد لهم من زيارتها كلما أتوا إلى موسكو.

وترى «الصداقة» نفسها اليوم، معنية بكل متخرج من جامعات السوفياتي، على الرغم من أن حصتها الفعلية لا تصل إلى ستة في المئة منهم، (نحو 800 لبناني)، بل تحاول مدّ جسور التواصل عبر برامجها إلى أكثر من مليون متخرج حول العالم. وتخطو بذلك وفق إرادة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، في «الملتقى العالمي الثالث للمتخرجين»، الذي عقد السنة الماضية في موسكو، في تعزيز سياسة «الديبلوماسية الشعبية».

جولة الوفد الروسي، و«جمعية متخرجي جامعات ومعاهد الاتحاد السوفياتي» برئاسة الدكتور علي قبيسي، بدأت من مركز الجمعية، بلقاء الوفد مع متخرجي «الصداقة»، بعد لقاء مع السفير الروسي ألكسندر زاسيبكين وأعضاء الطاقم الديبلوماسي في السفارة، ثم «المركز الثقافي الروسي» في بيروت.

ومن بيروت إلى النبطية، حيث استقبل الوفد مدير «مستشفى الشهيد حكمت الأمين النجدة الشعبية» الدكتور علي الحاج علي . ويصل عدد متخرجي السوفياتي إلى نحو 90 في المئة من كادرات المستشفى وجسمه الطبي. واستمع الوفد إلى جملة من الطروحات المتعلقة بتنمية مهارات المتخرجين في حقول الطب والصيدلة والهندسة، وإمكانية التعاون عبر بروتوكول بين المستشفى والجامعة. ثم انتقل الوفد إلى صور بدعوة من بلديتها، حيث التقى مدراء المدارس، وعرض للبرامج المتنوعة لاستقبال الطلاب الجدد عبر منح تعليمية في الجامعة. ومن الجنوب إلى البقاع، حيث استقبل الدكتور ركان علام الوفد في «مستشفى الأمل الجامعي»، وعُقد لقاء موسع مع الأطباء تناول تبادل الخبرات بين «الصداقة» والمستشفى.

تنمية المهارات، وتعزيز التواصل، وتمكين المتخرجين من الوصول إلى المصادر، والتحديثات في التخصصات المتنوعة، أبرز ما طلبه الأطباء والمهندسون. وذلك ما تعمل الجامعة على تسهيله لهم. فبالإضافة إلى إمكانية وصولهم إلى المكتبة الجامعية عبر الانترنت، بعد تسجلهم على موقعها الالكتروني، تعمل الجامعة على مروحة واسعة ومتنوعة من الدورات المتخصصة والمكثفة في تنمية المهارات، بالتعاون المتواصل مع «جمعية المتخرجين»، كما يقول تشيتي. وتقدم نحو 1500 دورة تدريبية مكثفة لتنمية المهارات، في مختلف المجالات وفق حاجات المتخرج.
ويشرح تشيتي عن التطور الذي جعل «الصداقة» في مصاف الجامعات العالمية. فقد أسست في العام 1960. وأصبح البروفيسور سيرغي روميانتسيف رئيسا لها. وبين العامين 1970 و1993، باتت «الصداقة» مركزا تعليميا دوليا رئيساً في روسيا. وهي الفترة التي تخرج فيها الآلاف من مختلف الجنسيات. أما «الصداقة» اليوم، فهي واحدة من الجامعات الرائدة في مجال التعليم العالي، وهي الوحيدة التي تجمع طلاباً من 140 بلداً في العالم. وقد تخرج منها أكثر من 77 ألفاً، يعملون في 170 دولة، بمن فيهم نحو 5500 طالب في مراحل الدراسات العليا. واليوم يدرس في «الصداقة» أكثر من 29 ألف طالب من مختلف الدول، في مرحلتي البكالوريوس والماجستير.

وتنفذ «الصداقة» 17 اتفاقية تعاون مع سبع دول عربية، من بينها ثلاث اتفاقيات مع مصر، وست اتفاقيات مع السودان، وواحدة مع الجزائر، واتفاقيتان مع كل من اليمن وسوريا وفلسطين والسعودية. ويأمل تشيتي في عقد اتفاقية مع «الجامعة اللبنانية». يولي تشيتي التطور التقني في الجامعة أهمية خاصة، فهي تحتل المركز الثالث في الفدرالية الروسية من حيث البحوث العلمية، وفيها أحدث المختبرات العلمية في الطب والصناعات النفطية وعلوم الفضاء، ولها محطتها التلفزيونية الخاصة، وإذاعتها، ومطبوعاتها بعدد من اللغات، من بينها العربية. كذلك أطلقت بوابتها الإلكترونية العربية في العام الحالي.

"اكتب حلمك" في "LAU"

"اكتب حلمك" عنوان جمع نحو ٨٠٠ طالب من صفي الثانوي الأول والثاني من ٨٠ مدرسة رسميّة وخاصة من المناطق اللبنانية، السبت الماضي، في "الجامعة اللبنانية الأميركية". فكتبوا، ضمن الجلسة التدريبيّة الأولى من برنامج "نموذج جامعة الدول العربيّة"، أمنياتهم وأحلامهم للبنان والوطن العربي 2054، على لوحٍة بيضاء عملاقة. فحملت أمنيات جيل الغد مطالبة بلبنان المساواة والتعاون والعيش المشترك، وبعالم عربي مبني على حريّة التعبير والعلم والتقدم والانفتاح.

 

 

 

 

 


 

................................جريدة النهار ................................

احتفال ودروع تكريمية لزين الدين في صور لمناسبة تعيينه عميداً لكلية العلوم في اللبنانية

أقام "منتدى الفكر والأدب" في صور، احتفالا تكريميا للدكتور حسن زين الدين، لمناسبة تعيينه عميداً لكلية العلوم في الجامعة اللبنانية، في رعاية رئيس اتحاد بلديات قضاء صور عبد المحسن الحسيني، في حضور عدد من النواب وشخصيات سياسية وتربوية وحزبية.

بعد تقديم من أمين سر المنتدى عدنان يعقوب، ألقى زين الدين كلمة شكر في مستهلها حفاوة التكريم والمنظمين وراعي الاحتفال ورئيس الجامعة عدنان السيد حسين والمشاركين والحضور، وعرض مسيرته التعليمية من مدرسة تبنين إلى ثانوية فرن الشباك الى كلية العلوم في الجامعة اللبنانية.

وقال: "لم أنقطع عن كلية العلوم طيلة مشواري حيث أصبحت في عديد أساتذتها المتفرغين ولم أبخل بجهد أو عمل في أي موقع داخلها. ومن نوافذها كانت إطلالتي على العناوين السياسية والاجتماعية والإنسانية كميتم تبنين الذي تحول إلى ميتم للفتيات، ثم دخلت بوابة حركة أمل".ودعا الحسيني في كلمته، الى "تعزيز الجامعة اللبنانية والتعليم الرسمي لأن الجامعة هي للفقراء في الوطن"، مشددا على ضرورة "وجود فرع الجامعة اللبنانية في صور وتفعيله كي يستوعب الطلاب ويوفر عليهم الذهاب الى المناطق البعيدة". ثم ألقيت قصائد لكل من رئيس منتدى الفكر والأدب حسين فران، المسؤول التنظيمي لإقليم جبل عامل في حركة "أمل" محمد غزال، ومدير العلاقات العامة في الجامعة غازي مراد، أشادت بمناقبية المحتفى به وتفانيه في خدمة التربية والمجتمع. واختتم الاحتفال بتقديم دروع تكريمية لزين الدين، حيث قدم مراد درع رئيس الجامعة، وعبد المحسن الحسيني درع اتحاد البلديات ورئيس المنتدى درع المنتدى.

لبنانيون ومن جنسيات مختلفة يدرسون البكالوريا الدولية

منح إلى الخارج والاختيار عنوانه الحوار وقبول الآخر

يكمل التلميذ محمد شمص والتلميذة جيسيكا الريفي وغيرهما منهاج البكالوريا الدولية في فروع United World College في العالم. يتابع شمص دراسته في فرع كوستا ريكا. وقال: "اتشارك غرفة نومي مع تلميذين مراهقين يدرسان معي. اقصد الصف لأرى نفسي محاطاً بتلامذة من 70 جنسية مختلفة. أتقن لغات عدة وتعلمت هنا اللغة الرابعة وأتذوق اطباقاً لذيذة من العالم كله". ونقل لنا يومياته، مشيراً الى أنه "تابع مادة الفيزياء مع معلم اميركي، واخرى في الكيمياء مع معلم صيني". اضاف: "ساعدت تلميذا دانماركياً في تنفيذ مشروعه، تعلمت الاسبانية على يد ارجنتيني وأتقنت فن الطبخ الشهي على يد ايطالي...".

اما الريفي فتكمل دراستها في فرع المدرسة في هونغ كونغ. غاصت في تجربتها هناك لترى نفسها سعيدة جداً بين رفاق من جنسيات مختلفة. هذا ما عرفناه عن محمد وجيسيكا في شهادة حية على موقع اللجنة المحلية لقدامى United World College – لبنان. تتصدر الصفحة الرئيسية للموقع صورة مانديلا مرفقة بجمل بسيطة عبر فيها المدير التنفيذي للجمعية في العالم كيث كلارك "عن أسف الجمعية الشديد لخسارة رئيسها الفخري نلسون مانديلا والذي شكل من خلال مسيرته "البوصلة" الرئيسية لرسالتنا التي تجذرت في سعيه الدائم للسلام ونشر قيم الديموقراطية وقبول التعددية واحترام حق الاختلاف من دون خلاف...".

في مكاتب مركز الدراسات اللبنانية في شارع الحمراء، اختارت لجنة التحكيم للسنة المقبلة عدداً من التلامذة من الرسمي والخاص الذين تراوح اعمارهم بين 16 و18 عاماً للتوجه الى فروع هذه المدرسة المنتشرة في انحاء العالم بعد رصد منح دراسية كاملة لتغطية تكاليف انخراط كل منهم في برنامج البكالوريا الدولية رغم ان الاعتراف بها في لبنان لم يحسم بعد. وعندما طرحنا على العضوة الرئيسية والفاعلة في الجمعية كيا كرم سؤالا عن اسباب تفعيل المبادئ السلمية والتعددية في هذا البرنامج وسط العنف المستشري في العالم قالت: "نحن في امس الحاجة اكثر من اي وقت لاعداد جيل منفتح وقابل للحوار والتعددية والديموقراطية".

اما ممثلة المكتب الدولي لـUWC في لندن سيلفي جنكينز، فقد خصت رحلتها الى لبنان للمشاركة في لجنة التحكيم قبل اكمال جولتها في بلدان عربية عدة للغاية نفسها. وذكرت للرأي العام ان المدرسة الاولى، التي اعتمدت هذا المنهج عام 1962 كانت في ويلز في بريطانيا، مؤسسها الالماني كورت هان الذي عمل جاهداً لجمع "تلامذة من أوروبا وآسيا تراوح اعمارهم بين 16 و18 عاماً ليتفاعلوا مع بعضهم البعض من خلال التعليم".
وعن تقويم اللجنة للتلامذة اللبنانيين المشاركين، أجابت، ان "الموضوع لا يرتكز على طلاقة التلميذ في اللغة الانكليزية بل يرتكز على مضمون اجوبته التي يبرز من خلالها قدرته على التفاعل مع الآخرين واندفاعه لخدمة المجتمع وخبرته في هذا المجال". وحرصت على القول اننا لا نصبو الى اختيار الاولاد الأغنياء بل نعطي الفرصة لمن يستحق، لا سيما مشاركة تلامذة الرسمي".

من جهتها، اعتبرت كرم ان الجمعية في العالم قائمة على منح دراسية كاملة او جزئية تمنح من المؤمنين برسالتها. أما في ما يخص لبنان فقد أشارت الى اننا "حظينا بدعم لمنح كاملة لثلاثة تلامذة لبنانيين، مقدمة من رجل اعمال لبناني مقيم في لندن". وقالت: "نوفر فرصاً عديدة لنرسل سنوياً بين تلميذين وخمسة تلامذة من لبنان يحظون بجودة في التعليم وفرص صقل مهارات سلوكية واجتماعية سلمية". كما نوهت كرم بجهود منسقة التواصل في اللجنة ميسا مراد التي بذلت جهداً في تعريف 28 مدرسة خاصة ورسمية على خصوصية هذا البرنامج". ولفتت الى ان اللجنة المحلية التي تضم مجموعة من المتطوعين "تنظم في ايار المقبل مخيماً توجيهياً للتلامذة اللذين تم اختيارهم للانخراط في منهاج البكالوريا الدولية للتعرف عن كثب على أنماط حياتية واجتماعية وثقافية تنتظرهم في فروع المدرسة التي اختاروها". واعتبرت ان "أعضاء اللجنة يتابعون عبر التواصل الدائم مع التلامذة مجريات حياتهم". وقالت: "نتدخل احياناً لتذليل بعض الصعاب التي تحدث بين التلميذ والمعلم مثلاً. نكون الأذن الصاغية لتبديد اي قلق او مشكلة بطريقة ديبلوماسية". ختاماً، الوقت هو عامل حقيقي ليثبت ان قائمة الناجحين في العالم مرّت في احد فروع الجمعية في العالم ومنها وجوه لبنانية سطع نجمها في العالم منها مازن حجار رجل الاعمال الناجح والمدير العام لشركة "Beer 961".

................................جريدة اللواء ................................

افتتاح قاعة للمحاضرات في كلية الصحة

افتتح في كلية الصحة العامة - الفرع الخامس في الجامعة اللبنانية قاعة للمحاضرات، برعاية وحضور رئيس الجامعة اللبنانية الدكتور عدنان السيد حسين، وعميدة الكلية الدكتورة تينا زيدان. بعد تقديم للدكتور سليم ضاهر، القى الدكتور محمد البزري كلمة الاساتذة في كلية الصحة، طالب فيها رئيس الجامعة بـ «العمل الدؤوب والمتواصل من اجل استقلال الجامعة اداريا واكاديميا وإلغاء النصوص والمراسيم التي تعيق عملها، وضرورة تشكيل مجلس الجامعة وتعيين العمداء، وإدخال الاساتذة المتفرغين دون تأخير، والتقييم المستمر للاساتذة الجامعيين وتطبيق مبدأ الترفيع، وإعطاء موظفي الجامعة حقوقهم الكاملة من سلسلة رواتب وصندوق التعاضد، وتسوية أوضاع المدربين وإعطائهم حقوقهم المشروعة لان الجامعة بحاجة ماسة اليهم من الناحية التعليمية والتدريبية».

وتوجه مدير الفرع الدكتور حسين العاكوم بكلمة الى رئيس الجامعة:«نحن بحاجة الى دعمكم لافتتاح أقسام تدرس باللغة الانكليزية بعد التزايد الملحوظ للثانويات التي تستخدمها، وافتتاح مركز صحي في الكلية يؤمن بعض الخدمات الاستشفائية للمواطنين من مختلف الشرائح».

ثم كانت كلمة لزيدان شكرت فيها رئيس الجامعة على «رعايته لهذه الكلية وتعاونه لإنجاح كل تحديث وتطوير»، والنائب بهية الحريري على «دعمها الدائم».

وتبنى السيد حسين كلمة الدكتور البزري بما جاء فيها من ناحية أولويات الجامعة، قائلاً: «نحن لسنا ضد السياسة، ولكن نحن ضد الممارسات غير الأكاديمية، فنحن منذ العام 2008 لم نفرغ اساتذة في الجامعة اللبنانية وهو وجه من وجوه استقلاليتها بإدخال هؤلاء الاساتذة الى الحياة الجامعية بأسرع وقت ممكن، ولأول مرة منذ ثلاثين عاما يتحقق نوع من التوازن الوطني في هذا المشروع اذا كنتم حريصين على سيادة لبنان واستقلاله».
ثم وزع وعميدة كلية الصحة الشهادات على الأساتذة، وأقيم حفل كوكتيل.

تعليقات الزوار


مواقيت الصلاة

بتوقيت بيروت

الفجر
5:40
الشروق
6:53
الظهر
12:22
العصر
15:25
المغرب
18:07
العشاء
18:58