X
جديد الموقع
حزب الله يهنئ الشعب الفلسطيني على كسر قيود الاحتلال عن المسجد الأقصى المبارك
حزب الله: ما قام به أبناء عائلة الجبارين في القدس درس لأحرار الأمة..
الإمام الخامنئي: الجرائم بحق الشعب الايراني لن تزيده إلا كرهاً للادارة الأميركية وأذنابها بالمنطقة كالسعودية
بيان صادر عن حزب الله تعليقاً على اقتحام النظام البحراني لمنزل آية الله الشيخ عيسى قاسم
حزب الله يدين بأشد العبارات : الحكم ضد آية الله الشيخ عيسى قاسم جريمة
السيد حسن نصر الله يهنئ الشيخ روحاني بإعادة انتخابه رئيسا للجمهورية الاسلامية

التقرير التربوي اليومي :: التقرير الصحفي اليومي17-05-2014

img

 

الرقم

العنوان

المصدر

1.      

«التنسيق» تصرّ على حق مقاطعة الامتحانات

السفير

2.      

الحدود والبترول يحضران في مؤتمر الجغرافيا

3.      

انتخاب مدير لحقوق «اللبنانية» في الشمال

4.      

موجز

5.      

"تامبوس - ADIP" مشروع شركة أوروبي جديد أطلق في التربية "التعليم من بعد والابتكار"

النهار

6.      

جلسة افتراضية لـ"برلمان التلامذة" في جامعة القديس يوسف

طلاب يناقشون قضايا ويُقرّون الوثيقة السياسية الشبابية

7.      

برنامج "ماستر تنفيذي في العلوم الأكتوارية" أطلقته LAU بدعم من شركة "مدغلف"

8.      

"ألوان الحياة" في ثانوية الغبيري الثانية للبنات

9.      

عشاء قروي لطلاب السكن الجامعي

اللواء

10.   

المؤتمر السنوي الخامس للجنة الدراسات في التيار الوطني الحر

NNA

 

 


 

...............................جريدة السفير................................

 «التنسيق» تصرّ على حق مقاطعة الامتحانات

أصرّت «هيئة التنسيق النقابية» على الاحتفاظ بحقها في مقاطعة الامتحانات الرسمية من ألفها إلى يائها، في حال لم يتم إقرار مشروع قانون سلسلة الرتب والرواتب في جلسة السابع والعشرين من الجاري في الهيئة العامة لمجلس النواب، في حال عقدت.

ووافقت الهيئة على تمديد العام الدراسي لمدة أسبوع، وهي الفترة الزمنية التي شهدت إضراباً من الثامن إلى الرابع عشر من أيار، على الرغم من محاولة وزير التربية والتعليم العالي الياس بو صعب، أخذ وعد من قيادة الهيئة بعدم مقاطعة الامتحانات الرسمية، بعد الموافقة على إنهاء العام الدراسي، وإجراء الامتحانات المدرسية.
قرابة الساعة من النقاش المستفيض، بين وفد هيئة التنسيق، وبو صعب، في ما آلت إليه سلسلة الرواتب، وما تم إقراره في الهيئة العامة في الرابع عشر من الجاري، سعى في خلالها الوزير إلى ثني الهيئة عن اتخاذ أي قرار بتعطيل الامتحانات الرسمية لمرحلة الشهادة الرسمية، من دون أن يصل إلى نتيجة، خصوصاً أن قرار تعليق الامتحانات هو بيد الجمعيات العامة لروابط الأساتذة والمعلمين، في القطاعين العام والخاص. وأوضحت مصادر المجتمعين، أن الوزير طرح موضوع إعطاء إفادات نجاح، جراء الضغوط التي تمارسها المدارس الخاصة، في حال طال أمد تعليق الامتحانات الرسمية إلى أكثر من شهرين، خصوصاً أنه يتخوف من ألا يتم انتخاب رئيس للجمهورية في الموعد المقرر قبل الخامس والعشرين من الجاري، وتبعا لذلك، ستتم مقاطعة الجلسات التشريعية، وبالتالي، لن تعقد جلسة الهيئة العامة المقررة في السابع والعشرين من الجاري، وبمعنى آخر لن تكون هناك سلسلة رتب ورواتب.

وكشف نقيب «المعلمين في المدارس الخاصة» نعمه محفوض لـ«السفير» أن الرد من أعضاء الهيئة، كان واضحاَ، أنه «لا إفادات والمعلمين والأساتذة يريدون حقهم في سلسلة عادلة، بعيدا عن الضرائب التي ترهق كاهل المواطنين، وعلى المسؤولين تحمل مسؤولياتهم، في منع التعطيل عن البلد».

وتطرق الاجتماع إلى مناقشة موضوع إجراء مباريات للمتعاقدين، عن طريق مجلس الخدمة المدنية، وطرح رئيس «رابطة اساتذة التعليم المهني والتقني» إيلي خليفة، موضوع المباريات المقررة للمتعاقدين في التعليم المهني، لأخذ حاجة التعليم المهني، خصوصا أنه يوجد حاليا أكثر من تسعة آلاف متعاقد، وحاجة التعليم هي لنحو سبعة آلاف أستاذ. ونقل عن الوزير موافقته على إجراء مباريات مفتوحة، في حين أن الرابطة تطالب بمباراة محصورة.

وكان شارك في الاجتماع إضافة إلى محفوض وخليفة، رئيس «رابطة أساتذة التعليم الثانوي» حنا غريب، رئيس «رابطة أساتذة التعليم الأساسي» محمود أيوب. بعد اللقاء عقد الوزير مع أعضاء الهيئة مؤتمرا صحافيا مشتركا توجه فيه إلى الطلاب والمدارس والمعلمين والإداريين وطلب منهم مجتمعين التركيز على العام الدراسي وإنهائه. وقال:

«اتفقنا على تمديد العام الدراسي وإنهاء المناهج الدراسية وتقديم الامتحانات المدرسية في موعدها».
وشكر «هيئة التنسيق» على هذا القرار، لافتاً إلى أنه «بناء على المعطيات التي تحصل في وقتها، وبناء على تعاطي مجلس النواب مع هذا الملف، لا سيما مع حقوق المعلمين وسلسلة الرتب والرواتب، نكرر المطالبة بحقوق المعلمين لا سيما ان كل الأفرقاء السياسيين أقروا بأحقيتها ولكنهم كانوا يتكلمون بآلية التمويل».

تابع: «ما من جهة من السياسيين أعلنت بأنها ضد إقرار السلسلة وإعطاء الزيادات، ولكن البحث كان دائما في التمويل، ولكن عليهم أن يجدوا حلا من الآن ولغاية 27 الشهر»، مشيراً إلى أنه «سيتم البحث بموضوع الامتحانات الرسمية بعد جلسة 27 أيار وسيبنى على الشيء مقتضاه». ووجه بو صعب نداء باسم كل طالب «إذا لم نتمكن من إجراء امتحانات رسمية لن يتمكن أي طالب من دخول الجامعة»، مستطردا «الفراغ في حال لم يتم انتخاب رئيس سينسحب على القطاعات كلها وفي كل بيت». وطالب «باحترام الاستحقاقات الدستورية وانتخاب رئيس قبل 25 الحالي لكي نعطي أملا للطلاب وللمستقبل الذي ينتظرنا في الوقت القريب».

وأوضح أنه مع إنهاء بدعة التعاقد وأمل في إجراء هذه الامتحانات عن طريق مجلس الخدمة المدنية وتثبيت المتعاقدين. وقال محفوض إن الهيئات الاقتصادية اعتبرت أن السلسلة سوف تأخذ البلاد إلى المجهول، واليوم نقول إن السلسلة لم يتم إقرارها ولكن البلاد ذاهبة إلى المجهول من دون سلسلة. وأضاف: ليس هناك من مسؤول تربوي يتكلم عن إفادات. ولا أحد حريص على التلامذة أكثر من هيئة التنسيق.

وذكر أن الهيئة قاطعت الامتحانات وصدقت المسؤولين في الحكومة السابقة، ثم صححت الامتحانات ولم تحصل على شيء. وأكد أن هيئة التنسيق تريد إقرار حقوقها قبل الامتحانات الرسمية. وقال غريب: «إننا نصعد تحركنا النقابي في هجوم إيجابي، فتحية للتلامذة في يوم 14 أيار. إن هيئة التنسيق هي صوت المعلمين والإداريين والعسكريين والمظلومين، وإن حقوقنا هي من حقوق هؤلاء ومن آهاتهم. ولا نرى مطالبنا إلا مرتبطة بمطالبهم». وتابع: «لقد أخذ المسؤولون البلاد إلى أزمة وطنية فليتحملوا المسؤولية بالكامل. هذا صوت هيئة التنسيق في كل الميادين ونحن سفينة إنقاذ البلاد». وأكد غريب أن التوصية الصادرة عن هيئة التنسيق واضحة ولا تنازل عن حقوق الموظفين والمعلمين فهي مقدسة، وبالتالي فإن الأسبوع الذي خسره التلاميذ في الإضراب سوف نعوضه.

وأوضح أيوب أن «الحال التي وصلنا إليها لسنا السبب فيها بل ان المسؤولين هم السبب، فحقوقنا مقدسة ومكتسباتنا أيضاً، ولن نقبل بأن تُمس، ولكنهم وللأسف يحاولون ضرب المدرسة الرسمية».

عماد الزغبي

الحدود والبترول يحضران في مؤتمر الجغرافيا

افتتحت "الجمعية الجغرافية اللبنانية" بالتعاون مع كليتي الآداب والزراعة في "الجامعة اللبنانية" مؤتمر "الموارد والمخاطر الطبيعية والبيئية في لبنان".

وتركّزت محاوره، وفق رئيس الجمعية الدكتور محسن الامين على "إدارة المياه، تحديات المناخ، مخاطر التلوث، الثروة النفطية، الحدود البحرية، وإدارة المخاطر الطبيعية والجيوفيزيائية".

وأعلن أن الجمعية "ستقيم مؤتمراً ثانياً يتعلق بالموارد البشرية والتنمية".

ودعا ممثل نقيب المهندسين في بيروت راشد سركيس إلى "توسيع مفهوم السلامة العامة لتغطية حركة الإنسان في كل ما يشكل خطراً عليه". وقال مدير "مختبر الأبحاث للمواد والبيئة والتحفيز" العميد السابق لكلية الزراعة في "الجامعة اللبنانية" تيسير حمية: "نظرا للدور الاجتماعي المهم للثروة النفطية والغاز الطبيعي والدور الاقتصادي المترتب على وجودها في مكان ما من العالم، ونظراً للنقص الشديد في مصادر الطاقة غير المتجددة بالنسبة إلى الدول الصناعية بشكل أساس ومعظم دول العالم لحاجتها القصوى إلى النفط وارتباط ذلك باقتصاد الدول الكبرى وبحساباتها الجيوسياسية، فإن ذلك لن يجعل لبناننا ومنطقتنا الغنية بهذه الثروة دولاً مرتاحة أو مستقرة بشكل تام".

واعتبرت عميدة كلية الآداب والعلوم الإنسانية أسماء شملي "انه من غير الممكن فهم الحدود البحرية بين لبنان واسرائيل او الموارد النفطية وادارتها في لبنان الا من خلال القبول شئنا ام أبينا بدور الباحث".

كلمة راعي الاحتفال ألقاها ممثل رئيس الجامعة الدكتور السيد حسين فتوقف عند مسألة الحدود الدولية المطروحة في المؤتمر قائلا: "في العام 1945 دخلنا الامم المتحدة بحدود معترف بها. وعليه فإن كل القرارات التي صدرت عن الامم المتحدة وتتناول حدود لبنان الجنوبية ذكرت الحدود المعترف بها دوليا". وأكد أنه من حقنا البدء باستخراج البترول في المنطقة المتنازع عليها، وإسرائيل لا تستطيع وحدها أن ترسم حدوداً بدون إرادة لبنان الدولة المستقلة". وقال: "إذا نشأ نزاع نذهب إلى الأمم المتحدة أو التحكيم".

انتخاب مدير لحقوق «اللبنانية» في الشمال

شدد عميد كلية الحقوق والعلوم السياسية والإدارية في «الجامعة اللبنانية» د. كميل حبيب أن انتخاب مدير جديد للفرع الثالث للكلية في طرابلس، يأتي من ضمن القانون، وبناء لطلب أساتذة الكلية. ووصف ما ورد في بيان الهيئة التنفيذية لـ«رابطة الأساتذة المتفرغين في الجامعة»، بأنه ضغط لمنع انتخاب مدير جديد.

وكانت الهيئة استغربت في بيان لها، دعوة العميد إلى تقديم الترشيحات لمنصب مدير الفرع الثالث لكلية الحقوق، مشيرة إلى أن هذا المنصب غير شاغر، ذلك أن مدير الفرع باقٍ في منصبه إلى نهاية شهر أيلول المقبل.
ودعت العميد إلى «سحب دعوته احتراماً للقانون 66، ولأن أهل القانون هم أولى من غيرهم باحترام النصوص القانونية». وأوضح العميد حبيب لـ«السفير» أنه ترشح لمنصب المدير ثمانية أساتذة، وأن الانتخابات ستجري اليوم.

 

 

موجز

^ نظمت «الجامعة العربية المفتوحة»، المعرض الوظيفي السنوي لفرص العمل في حرم الجامعة في الطيونة بمشاركة أكثر من أربعين شركة ومؤسسة من كبرى الشركات المحلية والإقليمية في مختلف المجالات. افتتحت مديرة الجامعة الدكتورة فيروز فرح سركيس المعرض بحضور أعضاء الهيئة التعليمية والإدارية وممثلين عن المؤسسات المشاركة.

^ اختتمت جمعية كليات، معاهد وأقسام الخدمة الاجتماعية في اتحاد الجامعات العربية مؤتمرها السنوي الثاني بالتعاون مع «الجامعة الحديثة للإدارة والعلوم» و«جامعة القدس المفتوحة» بتوصيات دعت إلى وضع ميثاق أخلاقي لممارسة مهنة الخدمة الاجتماعية يضمن حقوق كل من المستفيد من الخدمة ومقدميها، وتفعيل سبل التعاون بين الدول العربية ووضع آليات لحماية الفئات المهمشة والفقيرة.

^ اقامت «الجامعة الاميركية للثقافة والتعليم» في حرم الجامعة فرع الحدث معرضها السنوي الأول للتوظيف بمشاركة نحو خمسين مؤسسة وشركة من كبريات الشركات المحلية التي فتحت أبوابها لاستقبال مئات الطلاب الخريجين للتعرف على انظمة العمل فيها واستيعاب ما امكن من هؤلاء الخريجين.

^ اطلقت «الجامعة اللبنانية الأميركية» (LAU) وبشراكة مع شركة «مدغلف» برنامج «ماستر تنفيذي في العلوم الاكتوارية»، هو الأول من نوعه في الشرق الأوسط، في حرم الجامعة في بيروت.

^ انطلق في بيروت المؤتمر الجامعي المشترك للطب النفسي وتناول موضوع «الهذيان والهلوسات». ويعتبر هذا المؤتمر الذي افتتح برعاية السفير الفرنسي باتريس باولي، ثمرة اندماج المؤتمر العلمي الفرنكوفوني السادس للطب النفسي لكلية الطب في «جامعة القديس يوسف»، والمؤتمر العلمي الخامس للطب النفسي لكلية الطب في «الجامعة اللبنانية».

 

 

 

 

 

 

 


 

...............................جريدة النهار................................

"تامبوس - ADIP" مشروع شركة أوروبي جديد أطلق في التربية "التعليم من بعد والابتكار"

مشروع جديد أضيف امس على انجازات "تامبوس" الذي قرّب المسافات بين الجامعات في لبنان وفعل مفهوم العمل الجماعي الاكاديمي. والمشروع الجديد بعنوان "تامبوس – ADIP" ويعنى بـ"التعلم من بعد والابتكار التربوي" في ادارة أعمال المستشفيات، ادارة اعمال الفنادق، الهندسة المتخصصة في نظم المعلومات وعلوم المصارف والمحاسبة".

وأطلق المشروع أمس في احتفال في مبنى وزارة التربية رعاه وزير التربية ممثلا بالمدير العام للتعليم العالي الدكتور أحمد الجمال وحضور الشركاء المعنيين بولادة المشروع.

وفي تعريف سريع للمشروع ذكر مكتب الشرق الاوسط في الوكالة الجامعية الفرنكوفونية أن "هذا المشروع يشمل 11 مؤسسة تعليم عال شريكة في منطقة الشرق الاوسط 7 منها في لبنان و4 في مصر". ولفت الى ان "وزارتي التعليم وغرفتي التجارة في البلدين تشاركان في المشروع الذي يساهم فيه شركاء أوروبيون في فرنسا ورومانيا وبلجيكا".

ويهدف من خلال الابتكار التربوي، الى مواجهة مشكلات الاعداد في اطار ارتفاع أعداد المتخرجين الجدد الخاضعين للتدريب الاساسي بالاضافة الى رهانات التدريب مدى الحياة وعودة العاملين الى مقاعد الدراسة...".

وفي العودة الى احتفال اطلاق المشروع، فقد افتتحه منسق برامج "تامبوس وايراسموس" في لبنان والممولين من الاتحاد الاوروبي الدكتور عارف الصوفي الذي شدد على دور برامج تامبوس في لبنان في تطوير التعليم العالي وتعميم مفهوم الحوكمة في كل منها وعلى أهمية الجودة في التعليم العالي التي يعتبرهما النظامان الدولي والأوروبي من الأولويات". ولفت إلى أن برنامج "تامبوس فعّل لا بل إستثمر كل علاقاته مع هذه المؤسسات وإختار المواضيع التي شكلت محاور عمل كل منها وفقاً لما نصت عليه إتفاقية برشلونة".

وبعد تنويه بدور برامج تامبوس، نقل خالد عبد الفتاح ممثلاً وزير التربية والبحث العلمي في مصر دعم الوزارة لهذا المشروع. أما سفير رومانيا في لبنان فيكتور ميريشا فقد أعلن في كلمته أننا أمام "إستحقاق جديد يضع العولمة في صلب التعليم العالي وهذا ما يفعل دور رومانيا في تمتين أواصر التعاون مع بلدان عدة وأعلن أن "بلاده ستتعاون في هذا المشروع من خلال جهتين الأولى هيئة منوطة بنقل المعلومات في رومانيا و الثانية هي أكاديمية العلوم الإقتصادية في بوخارست".

بدورها، توقفت المديرة الاقليمية للوكالة الجامعية الفرنكوفونية سلوى ناكوزي عند حصاد "تامبوس" والذي نتج عنه هذا المشروع الحالي. وإعتبرت أن " من شأن هذه المقاربة المتكاملة التي تجمع الشركات والوزارات والجامعات أن تضمن التغييرات الهيكلية الضرورية لتحديث التعليم العالي عبر تعزيز مهمته الآيلة إلى تأمين الاندماج والنفاذ إلى التعليم للجميع". وبرأيها، ستسمح في إقامة رابطات مع الشركات وبالتوصل إلى إعتراف متبادل باكتساب المهارات بإشراف الدولة التي ستكون الضامن للجودة من خلال القانون وشرعة الممارسات الجيدة".

من جهته، تحدث مرشيلو موري بإسم سفيرة الإتحاد الأوروبي في لبنان فنوه بأهمية البرامج التي كانت فرصاً للتواصل بين الجامعات والتواصل في ما بينها من جهة ومد الجسور مع كل القطاعات المعنية في مضمون كل برنامج من جهة أخرى. وإعتبر أن هذه التجربة وجدت لدى الكثيرين آفاقاً جديدة والتي بدت واضحة بعد خضوعهم لدورات تدريبية تصقل المهارات وتلبي حاجات علمنا المتطور.

أما الجمال فاعتبر"أن هذا المشروع يندرج ضمن إستراتيجيا وزارة التربية والتعليم العالي التي تم إعتمادها في العام 2006، والتي ترتكز على إنشاء فضاء متكامل للتعليم العالي في لبنان ، يؤمن الحركية بين مختلف الأنظمة المتوافرة". وتوقف عند "التعاون والمساعدات المقدمة من الإتحاد الأوروبي عبر برامج "تامبوس" وسواها... قائلا إننا إستطعنا أن نوفر التدريب والمساعدة في مجالات عدة وإعداد خبراء في التقويم وضمان الجودة...

جلسة افتراضية لـ"برلمان التلامذة" في جامعة القديس يوسف

طلاب يناقشون قضايا ويُقرّون الوثيقة السياسية الشبابية

في حين لم تُعقد الجلسة النيابية لانتخاب رئيس للجمهورية بسبب عدم اكتمال النصاب، كان الوضع مختلفاً في معهد العلوم السياسية في جامعة القديس يوسف حيث اقام نشاطه الثقافي السنوي التاسع بعنوان “برلمان التلامذة". وقد شكل تلامذة من 28 مدرسة ثانوية وطلاب العلوم السياسية في الجامعة لجاناً نيابية افتراضية لبرلمانٍ إفتراضي ناقشوا فيها فصول وثيقة السياسة الشبابية الخاصة بـ: الهجرة والمشاركة الإقتصادية، الإندماج الإجتماعي، المشاركة السياسية، الصحة والتربية والثقافة، في حرم العلوم الإجتماعية هو فلان - مونو.

افتتحت النشاط التاسعة صباح أمس الاول التلميذة كيارا حلو فعقد التلامذة والطلاب لجانهم النيابية لمناقشة المواضيع المحددة مسبقاً، فطالبت حلو بـ"تحمُّل مسؤولياتنا تجاه وطننا قبل أن نفكر بالهجرة. فالوطن لا يُبنى من الخارج وإذا اردنا التغيير فلا بد أن يستجيب القدر". اضافت: “تعالوا ننسى طوائفنا وانتماءاتنا السياسية ونركز على ما يجمعنا، فالبطالة لا تعرف طائفة والمشاركة السياسية يجب أن تكون عادلة".

ثم توجّه الطلاب والتلامذة إلى أربع قاعات مختلفة لمناقشة مواضيع الوثيقة. وبين الخجل والجرأة، بدأ الطلاب بالتعبير عن آرائهم في القضايا المختلفة، فأتت اقتراحاتهم مُدعّمة بالمستندات والقوانين التي حصلوا عليها بعد البحث والتحضير للإجتماع. ومارس الطلاب دور المسؤولين فتسلحوا بالمنطق، بيد أن حماس الشباب لم يفارقهم فحاول كل منهم الدفاع عن مطالبه وإثبات صحة وجهة نظره. أما الأساتذة فراقبوا هذه الجلسات لضمان صحتها.
وتجدر الإشارة إلى أن هذه المرحلة هي الثالثة ضمن هذا النشاط إذ سبقتها مرحلتا اولاها الجلسة التمهيدية التي عقدها المجلس الإفتراضي في كانون الأول 2013 وتلتها المرحلة الثانية بعقد جلسة لمجلس الوزراء الإفتراضي في شباط 2014.
وبعد انتهاء اللجان من مناقشة فصول الوثيقة السياسية الشبابية، اتت المرحلة الرابعة التي بدأها الطلاب عند الساعة 12:00 ظهراً، حيث عقدوا الجلسة العامة التي ترأستها مديرة المعهد الدكتورة فاديا كيوان وتم إقرار الوثيقة.
أما الهدف من هذا النشاط فهو وفق كيوان التي قالت لـ"النهار": “انه لتعريف تلامذتنا بعمل السلطة التشريعية من الناحيتين القانونية والتطبيقية وتنمية القدرات التفاوضية للتلامذة والطلاب ومعرفتهم لقوانين وآليات عمل مجلس النواب". أضافت: “لقد أثبتت الدراسات أن المحاكاة هي الطريقة الأكثر جدوى ضمن طرائق التكوين إذ أنها تعطي نتيجة مباشرة وتخلق حماسا عند الطلاب، لذا اعتمدناها في نشاطنا هذا ودربنا اساتذتنا في دورات دولية لإدارته".
من جهتها، وصفت المسؤولة الإعلامية هلا عيتاني النشاط بأنه “لا مناطقي، لا طائفي ولا جندري". وقالت لـ"النهار": "لا يعير الطلاب أي أهمية لاختلافاتهم أثناء مناقشتهم المواضيع المختلفة والتي كان منها إلغاء الطائفية والزواج المدني، بل يتعاونون من دون أي حساسية".

أما غاييل يوسف، الطالبة في السنة الأولى علوم سياسية فقالت لـ"النهار": “لطالما أحببت السياسة، وهذه التجربة قد شجّعتني على التفكير الجدي في تسلّم منصب سياسي في المستقبل. أتمنى أن يتحلى النواب بالمسؤولية التي عملنا في ظلها حيث التزمنا حضور الجلسات والتحضير المسبق لكل جلسة ليصبح الواقع اللبناني أفضل".

برنامج "ماستر تنفيذي في العلوم الأكتوارية" أطلقته LAU بدعم من شركة "مدغلف"

اطلقت الجامعة اللبنانية الأميركية (LAU) برنامج "ماستر تنفيذي في العلوم الاكتوارية"، بدعم من شركة "مدغلف"، وهو الأول من نوعه في الشرق الأوسط، في حرم الجامعة في بيروت تخلله تكريم الرئيس التنفيذي لشركة "ميدغلف" لطفي الزين.

بداية تحدث مساعد عميد كلية الآداب والعلوم سامر هبر، فأكد "أن المتخرجين سيكونون مجهزين بالقدرة الاكاديمية، خصوصا وإن كليتين تعملان على انجاح البرنامج هما إدارة الأعمال والآداب والعلوم"، تلاه رئيس الجامعة الدكتور جوزف جبرا قائلا: "لقد أوجد مجموعة مميزات جعلت منه قصة نجاح: رؤيا، القدرة على تنفيذ الرؤيا، معايير عالية في مواصلة مسيرته، الإهتمام بالزبائن، اهتمامه بموظفيه، وخدمة ممتازة للمجتمع. هذا الشخص هو لطفي الزين. إنه رئيس ميدغلف التي لها فروع في البحرين، السعودية، الإمارات، لبنان، تركيا، مصر، المملكة المتحدة وسواها". أضاف :"عندما أقول خدمة المجتمع فهذا يعني الكثير، ذلك أنها نقاط إلتقاء بينه وبيننا كجامعة، فنحن نبحث في سبل خدمة المجتمع، ومن هنا التقينا. وهذا كان السبب الذي دفعه إلى التوجه لإطلاق دراسات اكتوارية، لأن البلاد في حاجة إلى اكتواريين نأتي بهم دوما من الخارج، وسألني لماذا لا يكون لديكم برنامج بهذا الخصوص، أوجدوا البرنامج وانا سأدعمه".

تابع :"إن دعم البرنامج عنى دفع 1,250 مليون دولار أميركي، وهو مستمر في دعمه. وهذا الماستر التنفيذي مهم جدا بالنسبة إلينا، وسيكون كلية داخلية تركز على الرياضيات، وسنسهر على جعل هذا البرنامج قصة نجاح، علما أننا نحتاج إلى مساعدة الزين من أجل أن ترسل إلينا شركات التأمين موظفيها إلى هذا البرنامج".

بعد ذلك قدم جبرا درعا تذكارية إلى الزين وهو شعار LAU. ثم قال الزين :"إن ما نقوم به هو لتلبية حاجة صناعتنا. هناك الكثير من مؤسسات التأمين ولا وجود للاكتواريين بالعدد الكافي. في كل العالم العربي عددهم خجول، في حين هناك في الدولة التي تقبع إلى جنوبنا أكثر من 200".

"ألوان الحياة" في ثانوية الغبيري الثانية للبنات

في رعاية رئيس بلدية الغبيري محمد سعيد الخنسا وحضوره، نظمت ادارة ثانوية الغبيري الثانية للبنات مهرجان "الوان الحياة" في قاعة رسالات، وفيه قدمت انجازات تلميذاتها ونشاطاتها في المجالات العلمية والادبية والاجتماعية والثقافية.
وكانت كلمات لمدير الثانوية ديب منصور والخنسا ومسؤول التعبئة التربوية لحزب الله في بيروت اسامة ناصر الدين.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


 

...............................جريدة اللواء................................

عشاء قروي لطلاب السكن الجامعي

نظّم طلاب السكن في الجامعة اللبنانية - الحدث، برعاية رئيس الجامعة اللبنانية الدكتور عدنان السيد حسين ممثلاً بأمينة سر الجامعة سحر علم الدين، العشاء القروي السنوي الأوّل تحت شعار «نحن نحب الجامعة اللبنانية»، في حضور السفير اليمني الدكتور علي الديلي ممثّلاً بالمسؤول الثقافي ناصر البكري.

وأشارت عريفة الاحتفال نورهان حميدي إلى «أنّ الجامعة اللبنانية تشكّل إحدى أهم مؤسّسات لبنان الوطنية، وهي المؤسّسة التي تٌعدُّ شباب لبنان وشابّاته للقيام بدورهم في بناء عائلاتهم ومجتمعهم ووطنهم».

بعدها كانت شهادات للطلاب تيمور من روسيا وفهد من الصين وقاسم من اليمن، فشكر تيمور الطلاب والمسؤولين في الجامعة، والذين ساعدوه للتعلّم على مقاعدها وإتقان اللغة العربية؛ أما فهد فلفت إلى أنّه «لا يشعر بالوحدة في الجامعة اللبنانية فلديه أصدقاء كثيرون يجلس ويعيش ويشعر نفس الشعور معهم».  من جهته، توجّه قاسم بـ»سلام من صنعاء والحضارة إلى بيروت الجمال، مدينتي الثانية التي احتضنتني في التعليم، أنا وكافة زملائي اليمنيين، فنشكر كل من ساعدنا واهتم بنا في لبنان».

وألقى بلال المير كلمة الطلاب فقال: «نحب الجامعة اللبنانية، لأنّه عندما عمل جميع ملوك وطننا المشرذم على تفريقنا، وأبدعوا في تجييش خلافاتنا، وقفت الجامعة اللبنانية صرحاً مستقيماً، ولقّنتنا جميعاً درساً صارماً بالعيش المشترك، فاحتضنت تنوّعنا وتقبّلت أفكارنا الشبابية الثائرة».

وعبّرت سمر علم الدين بإسم راعي الاحتفال عن «فخرها بالتلامذة»، شاكرة إياهم على الشعار المؤثّر الذي اختاروه، ولافتة إلى أنّ «الاساتذة والموظّفين يحبونها كما الطلاب فهو شعار يجمع الكل تحت رايته». وتم اختيار 5 أسماء لطلاب تم إعفاؤهم من رسوم السكن.

 

 

 

 

 

 


 

...............................الوكالة الوطنية للإعلام................................

المؤتمر السنوي الخامس للجنة الدراسات في التيار الوطني الحر

عقدت لجنة الدراسات في التيار الوطني الحر مؤتمرها السنوي الخامس، بعنوان "التعليم مدخل إلى الاصلاح"، برعاية رئيس تكتل التغيير والاصلاح العماد ميشال عون، ممثلا بوزير التربية والتعليم العالي الياس بو صعب ومشاركة فاعليات تربوية.

بداية رحب منسق اللجنة حنا الحاج واوضح اهداف المؤتمر وشعاره، تلاه بو صعب متحدثا عن "أهمية التربية ودورها في عملية الاصلاح المنشودة وبناء المواطن والوطن"، وأعطى فرصة للاجابة على اسئلة المشاركين في شأن امور تخص حقوق الاساتذة وتثبيت المتعاقدين مع الجامعة اللبنانية ودور التعليم التقني والمهني وكلفة التعليم الرسمي وأوضاع مباني المدارس والبرامج التربوية ودور تكتل التغير والاصلاح في دعم اصلاح القطاع التربوي.

ثم تناولت الجلسة الأولى في المؤتمر موضوع توظيف قطاع التعليم في التغيير الاجتماعي، والجودة في ادارة القطاع، ودور التعليم في تحويل المتعلمين إلى مواطنين، تكلم فيها كل من سمير خوري، تيريز الهاشم، ادونيس العكرة وأدار الجلسة بيارو خويري.

أما الجلسة الثانية فتناولت موقع النظام التعليمي في لبنان في خضم العولمة والتقدم التكنولوجي، وتطور التعليم والحفاظ على الهوية اللبنانية، تكلم فيها كل من وفاء بري ونديم منصوري وأدارها ادكار طرابلسي.  كما تناولت الجلسة الثالثة الاصلاح في وزارة التربية وادارة الموارد البشرية في قطاع التربية وتكلم فيها نقولا الجمال وعدنان الأمين، وأدارها كلود مرجي.

أما الجلسة الرابعة فتناولت الاعداد التربوي للمواطنين وتأثيره على المواطنية ودور التعليم في التربية السياسة تكلم فيها كل من انطوان طعمة وفاديا كيوان. وقد عرضت في الجلسات أفلام وثائقية وتقارير متخصصة تظهر واقع التربية في لبنان ومقارنته مع الدول المحيطة والعالم المتقدم. وكانت جلسة ختامية أدارها حنا الحاج لمناقشة التوصيات التي سترفع إلى العماد عون وقيادة التيار الوطني الحر وتكتل التغيير والاصلاح.

تعليقات الزوار


مواقيت الصلاة

بتوقيت بيروت

الفجر
5:31
الشروق
6:43
الظهر
12:23
العصر
15:35
المغرب
18:19
العشاء
19:10