X
جديد الموقع
حزب الله يهنئ الشعب الفلسطيني على كسر قيود الاحتلال عن المسجد الأقصى المبارك
حزب الله: ما قام به أبناء عائلة الجبارين في القدس درس لأحرار الأمة..
الإمام الخامنئي: الجرائم بحق الشعب الايراني لن تزيده إلا كرهاً للادارة الأميركية وأذنابها بالمنطقة كالسعودية
بيان صادر عن حزب الله تعليقاً على اقتحام النظام البحراني لمنزل آية الله الشيخ عيسى قاسم
حزب الله يدين بأشد العبارات : الحكم ضد آية الله الشيخ عيسى قاسم جريمة
السيد حسن نصر الله يهنئ الشيخ روحاني بإعادة انتخابه رئيسا للجمهورية الاسلامية

التقرير التربوي اليومي :: التقرير الصحفي اليومي19-05-2014

img

 

الرقم

العنوان

المصدر

1.      

طلاب من «اللبنانية»: نلتقي لإنشاء مكتبة إلكترونية

السفير

2.      

الكورة: تعليم التلامذة النازحين بعد الظهر

3.      

تأجيل انتخاب مدير الحقوق ـ 3

4.      

مقابلة | حنا غريب: سقفي ثقة الناس

الأخبار

5.      

مؤتمر نقابي تضامني موسع

6.      

17 سنة مرّت على "مناهجنا الجديدة"

والنتائج مخيّبة ما زالت جديدة عند أصحاب القرار... بلا تطوير

النهار

7.      

هيئة التنسيق: مقاطعة الامتحانات الرسمية ما لم يتم الحفاظ على الحقوق

8.      

منصور تمنّى على وزير التربية تمديد العام الدراسي

اللواء

9.      

اطلاق حملة تطوير الجامعة اللبنانية في حلبا
وتأكيد دورها الريادي في «اليوم الاحتفالي للماستر»

10.   

تجهيزات ومعدات مكتبية اسبانية لـ 12 مدرسة رسمية

11.   

اعتصام في العلوم – 5 للمطالبة بالتفرغ

12.   

اساتذة المهني بحثوا ملف التثبيت مع طعمة

 

 


 

...............................جريدة السفير................................

طلاب من «اللبنانية»: نلتقي لإنشاء مكتبة إلكترونية

تلاقت مجموعة من طلاب شهادات الماستر في كلية الآداب والعلوم الإنسانية، في «الجامعة اللبنانية»، يحملون هماً مشتركاً، يتلخص في كيفية النهوض بكليتهم، ثم جامعتهم، ومساعدة أنفسهم وزملاء لهم. هدفهم التلاقي والارتقاء، من هنا، كانت تسمية تجمعهم بـ«ملتقى طلاب الجامعة اللبنانية». ومع اقتناعهم بأن صوتهم لن يجد الصدى الطيب لدى زملائهم، إلا انهم يصرّون على السير في مشروعهم، على الرغم من حدة الاصطفافات الحزبية والسياسية.

تجمعوا وتلاقوا من فروع الكلية الخمسة، لتشكيل نواة جمعية هدفها قيام مكتبة الكترونية تتوافق مع متطلباتهم الدراسية والبحثية، والعمل على مجلة الكترونية تختص بمتابعة نشاطات الطلاب البحثية. يعتمدون على ذاتهم، يحدوهم الأمل في تحقيق حلم بسيط، لجهة تأمين أبسط المقومات العلمية، وإن كان البعض أنهى دراسة الماستر، ويتحضر لدراسة شهادة الدكتوراه، غير أن إصـــرارهم على السير لتحقيق هدف وضعوه نصب أعينهم، قبل ثلاث سنوات، لم يتـــغير، بل ازدادوا تمــــسكاً بهذا الهدف، وعقدوا من أجله جلسات التـــلاقي في فــروع الكلية الخمسة، لتوســيع الملتقى وتحويله إلى جمعية. اللقاء الثامن للملتقى، كان أمس، خارج أسوار جامعتهم، واختير يوم عطلة لمــناقشة نشاطاتهم السابقة، وما تم تحقيقه، والخطوات المقبلة، لإثبات حضورهم ووجودهم بعيدا عن التقوقع والانغلاق.

بداية الملتقى، كانت من خلال صفحة على موقع التواصل الاجتماعي (فايسبوك)، وبعدها موقع على شبكة الانترنت (www.leb-university.com). يشير محمد توبة إلى أن الموقع الالكتروني يضم مجموعة من الأقسام: «الشعر والشعراء، الأدب والنثريات، القصة القصيرة، النصائح والحكم» إضافة إلى مجموعة «لا بأس بها من الكتب المنشورة».
ويعرف توبة الملتقى بأنه مجموعة من الطلاب الجامعيين، «نسعى لتطوير موقع يكون مرجعاً للطالب الجامعي، وأن يشمل جميع الفروع في الجامعة اللبنانية. ومن الأهداف، جعل الموقع موسوعة متخصصة، وبعث الروح العلمية وروح مشاركة المعلومة، وجعل الموقع غنياً بالمعلومات، وتبادل المعلومات بين الطلاب، وتوسيع نطاق الحوار بين المختصين، وفتح المجال أمام الطلاب لطرح أبحاثهم وإبداء الآراء في شأنها». أمــا عن دوافع إنشاء الموقع، فيقول:

«يتطــلب العلم البحث والتحقيق كما الممارسة. والموقـــع سيكون ساحة لطرح أي بحث والتحاور بشأن تصـــحيح الأخطاء الــتي وردت به، والإضــاءة على نقاط القوة التي صدرت منه».

ويلفت إلى أن العمل جار مع عمادة الكلية على تزويد الموقع بكل جديد، وتوسيع نشاطنا لـ«نتحول إلى جمعية ينتسب أعضاؤها إلى الجامعة الأم، تحت سقف القانون».

ويوضح المسؤول الإعلامي لصفحة «الفايسبوك» محمد مخيبر، أن الصفحة مخصصة للنقاش والتحاور، والتركيز على اللغة العربية، بعيدا عن «لغة التشات»، وأن الموقع يضم نحو 1500 طالب وأستاذ. ويستدرك: «ليس العدد هو المهم، بل الوصول إلى تحقيق الهدف، وهو تشريع عملنا».

وتؤكــــد زميلته حنــــان مرجي أن «المهم هو أن نرفع صوتنا». ويشدد محمد مرعي على أن «المهم أننا نحمل فكرا، ومقتنعون بما نقوم به، مجموعة من الطلاب التقت في الفرع الخامس للكلية في صيدا، وأسست ملتقى، حملت قضية طلاب الماستر، ونجحت في تحقيق بعض الأهداف، وبدأت في التوسع».

وينفي مرعي الاعتماد على جمعية أو طرف سياسي أو غير سياسي في دعم عملهم: «تمويلنا ذاتي، نتعاون لما فيه مصلحة الطلاب، بعيداً عن الأحزاب والطوائف والمذاهب». ويلفت إلى أن التواصل دائم مع عميدة كلية الآداب الحالية أسماء شملي، من أجل الحصول على الموافقة في نشر الأبحاث ورسائل الماستر على الموقع الالكتروني، ليكون لدينا مكــــتبة الكترونية، نفــــتخر بها، وتشكل مصدرا للباحثين والطلاب». ويشير إلى أن الأطروحات السابقة لطلاب الكلــــية لم يتم أرشفـــتها، و«علمنا بأن الكلــية تعمل على ذلك، من أجل مساعدة طلاب الماستر».

وتؤكد ريم زكريا أنه «لا يحق لأحد منعي من متابعة علمي، لدينا كل الحماسة وتنقصنا المصادر، وبالعمل معا نستطيع تحقيق ما نصبو إليه».

عماد الزغبي

الكورة: تعليم التلامذة النازحين بعد الظهر

افتتحت، وزارة التربية والتعليم العالي مدرستين رسميتين في كوسبا وضهر العين، لتعليم التلامذة السوريين النازحين، في دوام إضافي يتراوح بين الأربع والخمس ساعات يومياً، بدعم من "جمعية إنقاذ الطفل". وذلك بسبب تزايد أعداد النازحين، وعدم قدرة جميع المدارس الرسمية في دوامها العادي على استيعابهم.

وفي حين أن دخول التلامذة السوريين للمدرسة تم بعد منتصف العام الدراسي، من الصف الأول حتى السادس اساسي، بقيت المشكلة عالقة لدى تلامذة الصفوف الثانوية التي فتحت أمام النازحين في مدارس العناية، والإصلاح، والأهلية في ابو سمرا – طرابلس لقاء رسوم تتراوح بين خمسين الفا وخمسمئة ألف ليرة، ما سبب عائقاً مالياً أمام الاهالي السوريين في الكورة لارسال اولادهم اليها، للعبء المالي من جهة ولصعوبة النقليات اليها من جهة اخرى، إضافة الى التخوف من الوضع الامني الذي كان سائدا. هذا الواقع دفع بغالبية التلامذة الى عدم التسجيل، لا سيما أن ثانويات الكورة الرسمية متخمة بتلامذتها. تجاه ذلك تصاعدت المطالبات بفتح صفوف اضافية للمرحلة الثانوية في الكورة للعام الدراسي المقبل.

اما واقع تلامذة التكميليات في الكورة فقد اختلف من مدرسة الى اخرى، حيث إن تكميلية كوسبا الرسمية تضم 320 تلميذا سورياً، وقد فتحت في فترة بعد الظهر، بدعم يقارب الـ630 دولارا اميركيا عن كل تلميذ، من قبل جمعية انقاذ الطفل، لقاء التعليم والقرطاسية والكتب والنقل. الا ان غالبية التلامذة غير مثابرين، و"يهوون اللهو وافتعال المشاكل، والقيام بتخريب موجودات المدرسة"، على حد تعبير مديرها جورج نصر الذي يفتح لهم أبواب المدرسة يومياً حتى أيام العطل لمساعدتهم، في حين أن تلامذة "دورة الشام التعليمية" في جمعية العين الإنمائية – دده "منضبطون ويسعون لإحراز افضل النتائج"، وفق ما اكدت المديرة منى الأيوبي، علماً بأن عددهم يقدر بـ300 تلميذ وفي المراحل عينها من الاول حتى السادس. وقد فُتح صف خاص لتعليم القراءة والكتابة لمن تخطى العشر سنوات ولا يمتلك الاصول اللغوية. وكانت الجمعية قد نظمت دورة صيفية للتلامذة السوريين. وهي تنظم للبنانيين دورة تقوية لصفوف الشهادات الرسمية.
وأشارت المربية المتعاقدة للتعليم في مدرسة كوسبا جاكلين خوري إلى "أن المنهاج اللبناني يعتمد في التدريس بشكل عام للنازحين، أما مادتا العلوم والرياضيات فتدرسان باللغة العربية".

واعتبرت مديرة مدرسة أميون الرسمية يولا متري ان نتائج التلامذة السوريون في المراحل الدراسية الاولى مساوية للبنانيين. وقد جرى تصنيفهم في الصفوف بناء على المؤهلات وليس العمر او الصف السابق. ورأت ان السبب في تقدمهم يعود للجهود الاضافية التي يبذلها الأساتذة، خاصة في اللغات. إضافة إلى اهتمام أهلهم، لا سيما أنهم من عائلات تسكن شققاً في اميون، وتعيش بشكل مريح ولائق. وذلك نقيض ما أدلت به مديرة مدرسة انفه الرسمية رانيا دعبول من "إهمال الأهل لأولادهم في الدراسة والنظافة، والاتكال الكامل على المدرسة"، بالرغم من أن العدد في المدرستين متقارب ويفوق 70 تلميذاً سورياً كما في تكميلية دده الرسمية. اذ تشكو مديرة الأخيرة وفاء قبرصي من صعوبة تلقي التلامذة السوريين للعلم "وتعطيلهم الدراسة على اللبنانيين، وافتعالهم الدائم للمشاكل". ورأت ان السوريين من الاهالي "لا يهمهم وضع اولادهم بقدر ما يهمهم الحصول على المساعدات المالية والغذائية".

ويعبر تلامذة دورة الشام التعليمية عن فرحهم بتلقي العلم والرسم والدين في جمعية العين. إضافة الى انهم يومياً يعودون الى اهلهم ومع كل منهم ربطتان من الخبز في اطار الهبات الكويتية. ومن فترة لأخرى تقدم لهم مساعدات متعددة عبر الجمعية.

تأجيل انتخاب مدير الحقوق ـ 3

تأجلت جلسة الانتخاب في كلية الحقوق والعلوم السياسية والإدارية الفرع الثالث في «الجامعة اللبنانية»، بناء على الدعوة الموجهة من عمادة الكلية، يوم السبت الفائت، لاختيار خمسة أسماء لرفعها إلى مجلس الكلية، استباقا لإحالة المدير الحالي جورج شدراوي إلى التقاعد، بفعل فقدان النصاب. ووجهت الدعوة إلى جلسة جديدة تعقد عند العاشرة من قبل ظهر اليوم.

وفي محضر اجتماع مجلس الفرع الثالث للكلية، أشار شدراوي، إلى «أنه جرت العادة استباقا بإحالة أي مدير الى التقاعد، وفقا لما حصل في كلية الآداب الفرع الثالث، عندما تم اختيار الأسماء الخمسة قبل إحالة مدير الفرع آنذاك سجيع الجبيلي إلى التقاعد، بمباركة رابطة الاساتذة المتفرغين في الجامعة الحالية، والتي كان يرأسها الرئيس الحالي (حميد الحكم) المستمر على الرغم من أحالته إلى التقاعد».

وأوضح الحكم لـ«السفير» أنه مستمر في رئاسة الرابطة وفق أنظمة النقابات. وبالنسبة إلى انتخاب خلف للجبيلي، قال: «الجبيلي تقاعد في آذار 2010، وعين رئيس الجامعة السابق زهير شكر محمود زيادة، حتى 2011، بعدما مدد لجميع المديرين، ثم تسلم جان جبور في شباط 2011، لينتخب من جديد. ولفت إلى أن لا الرابطة ولا رئيسها تدخلا في أي ترشـيحات، وتحرك الرابطة هو لتبيان الحقائق.

وكان أكثرية أعضاء مجلس الفرع في الكلية قرروا كمرحلة أولى مقاطعة جلسة الانتخاب. ووصفوا في بيان جلسة السبت بأنها غير قانونية لعدم اكتمال النصاب القانوني ولمخالفتها نص القانون 66.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


 

...............................جريدة الأخبار................................

مقابلة | حنا غريب: سقفي ثقة الناس

ثمة ما يميز حنا غريب بعيون الناس: صدقه وسقفه العالي. الحالة التي يجسّدها في نضاله داخل قيادة هيئة التنسيق النقابية جعلت الكثيرين يخجلون من فقدان الأمل باكراً. يقول لـ«الأخبار» إنه لا «يطحش في أي معركة من دونهم. يراهن عليهم في تحقيق أهداف أي معركة»

فاتن الحاج

أكثر ما يهجس به حنا غريب هو أن يعود إلى مدرسته، وقد حافظ على حقوق من يمثلهم. «وحدها ثقة القواعد تحكم عمل القائد النقابي في كل مرة يصوغ فيها موقفاً نقابياً أو يفاوض مسؤولاً سياسياً»، يقول لـ«الأخبار». يفاجئك حين تسمعه يردد أنّه يخاف من الخسارة. بالنسبة إليه، «أصعب اختبار هو أن تدخل معركة ثم تعود إلى ثانويتك بنتيجة لا تقنع بها الأساتذة الذين تدافع عنهم».

بهذا المعنى، يقبل حنّا غريب وصفه بالقائد في تحرّك هيئة التنسيق النقابية، لكنه قبول مشروط، فهو - حسبما يردد - لا «يطحش» في المعركة «إلّا عندما أتيقن من وقوف رفقاتي معي، ووقتها ببطل أقشع قدامي وما بعود بعمل حساب لحدا غيرهم». يحدث العكس بمجرد أن يشعر بتململ أي أستاذ، أو تحديداً أي عضو في الهيئة الإدارية لرابطة أساتذة التعليم الثانوي الرسمي التي يرأسها، «وهون بحسّ اني مكسور». يبدو غريب مزهواً بأن «كل المعارك التي خضناها كانت بإجماع الهيئة الإدارية للرابطة»، هذه الهيئة كانت ولا تزال الأساس الأساس، التي لولاها لما كان ما كان، فأي شخص، مهما علا شأنه «لا قيمة له إلا ضمن الجماعة».

هل ينسحب ذلك على قيادة هيئة التنسيق؟ الأمر ليس بهذه البساطة، يجيب. هنا لا يخفي غريب كيف أن «مجرد صياغة موقف موحد نطل به على الناس يمر بألم المخاض نتيجة ضغوط متعددة الجوانب تحاول شد الخناق على زملائنا النقابيين، الذين يواجهونها على غير صعيد». برأيه، «تحتاج مواجهة مثل هذه الضغوط إلى سرعة بديهة وصلابة، وعلى قد ما بيحمل الجو». لكن في اللحظة التي يبدي فيها الناس على الأرض استعداداً للقتال من أجل حقوقهم «أشعر بأنني سأكون مجرماً إذا خفضت السقف»، يقول بثقة.

هذا السقف ليس واحداً لدى كل مكونات هيئة التنسيق بسبب خصوصية كل قطاع، حيث تحاول السلطة اللعب عليها لشق الصفوف: «الشباب طيبون ومناضلون ومخلصون، لكن هناك تفاوت بالسقوف والرؤى في ما بينهم، بين أولوية المطلب الخاص أم أولوية المطلب العام؟ إلا أن خطة السلطة ضرب الجميع، الخاص والعام. ولا أحد يستطيع أن يزايد على أي منهم عندما يشعرون بأنّهم مستهدفون بمكاسبهم وحقوقهم»، يقول غريب. «انظري إلى رابطة موظفي الإدارة العامة الآن، كيف انتفضت وتحركت، وفي إطار تحرك هيئة التنسيق، عندما فرضوا زيادة ساعات العمل دون مقابل، كما فعلوا ويفعلون مع أساتذة التعليم الثانوي منذ 48 سنة لإلغاء الـ60%، فالهجمة بالمفرق وبالجملة على ما بقي من دولة الرعاية الاجتماعية وعلى كل المكتسبات عبر عودة مشاريع التعاقد الوظيفي وبنود مؤتمر باريس 3 لجهة وقف التوظيف وزيادة دوام العمل وتوحيد الصناديق الضامنة عند السقوف الدنيا».

ماذا لو لم تدعك الضغوط تصوغ موقفاً يناسب هذا السقف الذي تتحدث عنه؟

يجيب: «مرت عليّ أيام كثيرة شعرت فيها بحمل ثقيل وقلت فيها لنفسي: يا أرض انشقي وابلعيني». يزعج غريب أن تكون هيئة التنسيق في موقع رد الفعل أو الدفاع، وأن لا تكون في موقع الهجوم، لأن أفضل طريقة للدفاع هي الهجوم. لكنه يدرك - كما يقول - أنّ «الهيئة ليست المسؤولة الوحيدة عن هذا الواقع، فالظروف تعاكسها وهي تصطدم في كل مرة تهجم فيها بأزمة سياسية ودستورية إلها أول ما إلها آخر».

يرفض غريب الإقرار بأنه يقود معارك هيئة التنسيق، فالهيئة بتركيبتها تشبه «مجلس أمن» لكل من أعضائها حق النقض - الفيتو. شخصياً، تشغله كتلة هموم، كما يسميها، منها عدم التفريط بوحدة هيئة التنسيق، وإن كان هذا لا يعني أن تكون هذه الوحدة على حساب الحقوق، «فإذا خيّرتُ بين الوحدة والحقوق، أختار الحقوق». ومن الهواجس لدى غريب المحاولة الدائمة للتفكير في جمع الناس على قضايا مشتركة وجعلهم يلتفون حول قياداتهم النقابية ومراعاة هواجس الأهالي والتلامذة في الوقت عينه.

برأيه، كل المشاريع التي صدرت بشأن السلسلة، سواء من الحكومة أو المجلس النيابي لم تضمن كامل الحقوق، وأكلت منها بنسب متفاوتة، فكانت النتائج مخيبة، وجعلت مواقف أصحاب الحقوق تتجذر أكثر فأكثر، لكون الخسارة تزداد من محطة بعد أخرى، حتى وصلنا إلى أسوئها الآن.

المفارقة أن يميّز غريب بين صعوبة تجميع المواقف وتوحيدها داخل مكونات هيئة التنسيق وبين جرعات المعنويات التي «تمنحك إياها قواعد المعلمين والموظفين بمجرد النزول إلى الشارع». يستعيد هنا إضراب الـ33 يوماً. يومها، شعر بأنّه يحمل جبلاً. يقول: «كان كل يوم يمر كأنّه كابوس، كنت أسأل حالي وين آخد هالناس، لدرجة انو كنت نام أنا وفايق وما أقدر غمّض عيني، وبس أوصل عالاعتصام وشوف المعلمين متحمسين لانتزاع حقوقهم أرجع آخد نفس». يراهن غريب دائماً على أن «الناس بالنهاية بتلحق تعبها»، وهذا ما يعزيه في «أوقات الحزات»، على حد تعبيره.
نجاح حركة 14 أيار النقابية يكمن - بحسب غريب - في أن القواعد تثق بنا، فلبت الدعوة إلى المشاركة في إضراب هيئة التنسيق والاعتصامات المرافقة، رغم البرودة في صفوفهم التي أحدثها التحرك المتقطع للهيئة. يعلّق: «شعر المعلمون والموظفون بأن حقوقهم ضربت، وكادوا يتهمون هيئة التنسيق بالسكوت لولا قرار الإضراب العام من 8 إلى 14 أيار الذي أشعرهم بالارتياح. يضيف: «أشعر بارتياح عندما أسمع من القواعد عبارة يعطيك العافية ونقطة على السطر ولا شي تاني»، ما يعني أن ما نقوم به صحيح. ولا يتردد غريب في القول: «إنّني أشعر بأن العمل النقابي ينزف كوادره، وأخشى أن لا يستثمر كل هذا التعب في خلق تيار نقابي مستقل يستفيد مما أحدثته حركة 14 أيار النقابية». يعطي مثلاً على ذلك، «التأخير في اتخاذ قرار موحد من قبل كل الروابط بتحويلها إلى نقابات، وفرضها ممثلة قانوناً لقواعدها، وتحويل الهيئة إلى اتحاد نقابي منظم، من شأنه تحسين مستوى أدائها على الأرض. فالتنظيم النقابي سلاح ما زلنا للأسف نفتقده، فلسنا شركاء في وضع السلسلة وأرقامها، وهناك آخرون يضربوننا بغيابنا».
توسيع البيكار لجعل الحركة تحضن فئات اجتماعية متضررة لا يزال يقلق القواعد، يظنون أنني أدفع بهذا الاتجاه، في حين أن السلطة هي التي تفعل ذلك بسعيها إلى إلغاء كل ما يمتّ بصلة إلى دولة الرعاية الاجتماعية، فالهجمة تجاوزت ملف السلسلة بكثير. يقول غريب: «دائماً هناك من يقول إني رأس الحربة ووقود الإضراب، وهذا ظلم لي وللهيئة الإدارية للرابطة ولهيئة التنسيق النقابية. نحن نعمل الآن على توسيع المشاركة عبر إشراك آخرين ممن شاركوا في تظاهرة 14 أيار، ولا سيما مجالس الأهل والتلامذة، ودعوتهم إلى لقاء نقابي موسع حول ملف السلسلة وكيفية متابعة التحرك في 26 أيار الجاري في قصر الأونيسكو».

لدى كل مكون من مكونات هيئة التنسيق حالة انشداد إلى مطالبه الخاصة، وهذا مفهوم، «إنما علينا أن ننتبه إلى أن خطة السلطة شق هيئة التنسيق»، كما يقول غريب، وإذا أرادت السلطة أن تعطي قطاعاً أكثر من قطاع، فلتتحمل هي المسؤولية. الشعور بالتضامن بين الجميع، ضروري وأساسي «هذا نلمسه في كل مرة ندعو فيها إلى تظاهرة، فنشعر بأنّ الجميع متضامنون»، ويجب على القيادة تعزيز دورها النقابي التضامني، لا «النقبجي».

يصرّ حنّا غريب على القول للجميع: «رقابنا كلنا على السكين»، يستدرك: «المعركة ليست بسيطة، وهي عبارة عن كرّ وفرّ في كل جولة من جولاتها أسأل نفسي دائماً عمّا كان يمكن أن نفعله ولم نفعله».

مؤتمر نقابي تضامني موسع

قررت هيئة التنسيق النقابية إقامة لقاء نقابي تضامني موسع تشارك فيه كل القطاعات النقابية المعنية ومختلف الجهات المتضامنة معها والمؤيدة لمطالبها، التي شاركت في تظاهرة 14 أيار، وذلك يوم الثلاثاء في 26/5/2014 في قصر الأونيسكو عند الرابعة بعد الظهر.

 

 

 

 

 

 


 

...............................جريدة النهار................................

17 سنة مرّت على "مناهجنا الجديدة"

والنتائج مخيّبة ما زالت جديدة عند أصحاب القرار... بلا تطوير

بعد سنة يحتفل اللبنانيون ببلوغ "المناهج الجديدة" سن الرشد. لذلك لم تعد جديدة، لأن المجتمعات الحديثة تطوّر مناهجها في شكل مستمر كي لا تتوقف عند لحظة معينة في المسيرة التربوية، ويلبسها الصدأ، وتتآكلها الرتابة وجمود المعارف التي تتضمنها، خصوصاً في زمن التغيرات والتكنولوجيا.

هذه المناهج التي صدرت بمرسوم رقم 10227 تاريخ 8 أيار 1997، وتضمنت غايات وأهدافاً كثيرة ومتنوعة يصعب تحقيق معظمها، حظيت بالكثير من اللقاءات والاحتفالات وصرف الأموال في بلد كان يتخبط أثناء خروجه من حرب أهلية، ويحتاج إلى كل ليرة لتصرف في عملية إعادة بناء المؤسسات.

هذا النوع من المناهج يسمى "مناهج المادة الدراسية" التقليدية التي استغنت عنها الدول المتقدمة علمياً واقتصادياً، واعتمدت المناهج التكاملية أو المندمجة أو اللولبية أو... وعندما بدأ تطبيقها في عام 1998، بدأت تظهر الفجوات التي لا يمكن تجاهلها من حيث صدور المناهج مبتورة لأنها لم تتضمن نظام تقويم لعمل المتعلمين. كذلك تضمنت مواد دراسية كثيرة في شكل وصل إلى ما يقارب الضعف عما كانت عليه سابقاً، وهذا عبء على المتعلم وعلى حساب نوعية ما يتعلمه، لا كمية ما يتعلمه. وحجم المادة الدراسية بالنسبة الى أيام الدراسة المعتمدة في لبنان ما أدى إلى اعتماد مبدأ "حذف" عدد من المحاور والدروس من كل كتاب لتجنب الفوضى عندما يقترب المعلم مع تلامذته من نهاية السنة الدراسية. وهناك مشكلة أخرى رافقت إنطلاقة المناهج وهي عدم توافر معلمين لعدد من المواد الدراسية التي تم تعليق تعليمها في القطاع العام لسنوت بينما استطاع القطاع الخاص تدبير أموره بسرعة. وقد رفعت شعارات عدة آنذاك تذكّرنا بشعارات الأنظمة العربية بعد الانقلابات، كلام جميل وحالم، وتطبيق غير موجود وأقرب إلى السراب منه إلى الواقع. أحد هذه الشعارات: التلميذ محور العملية التعليمية - التعلمية. أن تنفيذ ذلك يتطلب أموراً بديهية كطرائق تدريس حديثة، وعدداً معيناً من التلامذة في كل صف، وتسهيلات ووسائل تعليمية. وكانت كل هذه المتطلبات غير متوافرة في المدارس الحكومية تقريباً، وأنتهى شعار "المتعلم محور العملية التعليمية" الذي يدافع عنه البعض متهمين المعلمين بالتقصير، ولكنهم لا يفقهون بأنه ولد ميتاً.

اما بالنسبة الى التقويم، فقد تم تبني مقاربة التقويم بالكفايات التي لا تركز على حفظ المعلومات، بل على استخدامها. وكان الغرب الذي تبنّينا عنه هذا النوع من التقويم قد اعتمده لمناهج مبنية على الأهداف. وقد بدأ العمل في عام 2001 على تدريب المعلمين ليحسنوا اعتماد طرائق التقويم بالكفايات. وبعد مدة تحولت دورات التدريب إلى التنفيعات كما بيّنت ذلك إحدى محطات التلفزيون العام الفائت. والسؤال المطروح في هذه المناسبة:

هل نحن فعلاً نهتم بالتربية على صعيد الشعب والمؤسسات؟ هل يعني لنا هذا الأمر شيئًا كما التربية في أميريكا وأوروبا وكندا، وحتى في "تنزانيا" التي كانت تُدرَّس كتابات رئيسها السابق "جوليوس نيريري" التربوية في جامعة ستانفورد؟ بالطبع لا! لقد استطاع عدد من المسؤولين جعل المناهج تراوح مكانها لمدة اثنتي عشرة سنة كالسيارة التي تغرز إطاراتها في الرمال، وتستمر في الدوران في تلك البقعة، بينما المسؤولون معجبون بهكذا "إنجاز"!.
والشعار الآخر الذي ذيّل بثلاث نقاط كان "وبالتربية نبني..."

 أما عندنا "فتصرف" الأموال من دون أي رقابة ولا أحد يسائل من أهدر. نستدين المال أو "نتسوّله" من الأصدقاء والبنك الدولي والاتحاد الأوروبي، ومن ثم ينفق بطرق عدة مثل: تلف كتب، وإنشاء لجان تعمل وتعمل... ولا جديد، والقيام بدورات تدريبية غير مجدية. وهكذا كان يمكن وضع الكلمة بوضوح وجرأة بدل النقاط الثلاث، فيصبح الشعار "وبالتربية نبني الثروات"!كذلك أشارت منشورات المركز التربوي الإحصائية في عام 2001 إلى معدل التلامذة في المدارس الرسمية الذي بلغ 40% من مجموع تلامذة لبنان، وفي عامي 2010 و2011 تقلصت هذه النسبة إلى 29%، أي بانخفاض 11%. كيف أن المدرسة الرسمية لا تستقطب أكثر من 29% من أبناء الوطن؟! وكيف أن مئات مليارات الليرات وعشرات ملايين الدولارات قد تم ضخها منذ العام 2001 حتى اليوم في موازنة إحدى المؤسسات التربوية المنوط بها تعديل المناهج ووضع الكتب وتدريب المعلمين لينخفض عدد تلامذة القطاع العام بدل أن يرتفع؟ هل أصبح المدير العام والذين هم أدنى رتبة منه مباشرة خارج إطار المساءلة عما آلت إليه الحالة في مؤسسته؟ قد لا يُتوقع من الوزير أن يكون ضليعاً في الأمور التربوية، لكن ألا يستطيع مساءلة المسؤولة عن المناهج: ماذا فعلت خلال 12 سنة؟ هل طورت المناهج كما ينص على ذلك مرسوم 10227؟ (وكانت عملية التطوير قد بدأت العام 2001، لكنها توقفت مع الرئيسة الجديدة) أيُعقل أن يطوّر المركز التربوي كتابا واحداً للأول الأساسي خلال 12 سنة؟ وهكذا فتطوير ما يزيد عن مئتي كتاب تتضمنها المناهج سيحتاج إلى سنوات ضوئية. لماذا لم تسائل الهيئات الرقابية رئيسة المركز عن تلف مئة وستين ألف كتاب ثمنها أكثر من مليار ليرة لسبب واه وغير صحيح بأنها نسخة جديدة، وهي ليست جديدة، ولم تكن هي المسؤولة يوم تم تنقيح هذه النسخ؟ ماذا نفذ من المشاريع الكثيرة التي أُخبرنا بها على الأرض؟ هل عنت نتائج امتحانات "التيمز" (TIMSS) العالمية في الرياضيات والعلوم شيئاً للمسؤولين أو للأهالي حيث سجل تلامذتنا معدلا دون الوسط بالنسبة الى تلامذة العالم المشاركين في الأعوام 2003، و2007، و2011؟ وفي الاختبار الأخير كان ترتيبنا الثالث من أسفل السلم تلحق بنا دولتا المغرب وغانا، وسبقتنا سوريا بست مراتب. شيء مبكٍ! شيء مبك في بلد جبران ونعيمة والعلايلي والحاج وفاخوري وأمثالهم أن تصل الأمور التربوية إلى هذا الدرك من اللامبالاة واللامساءلة لأجل عيون فلان أو فلانة، ولتعمى كل العيون!.  ولنستعد منذ الآن للاحتفال بسن الرشد في 8 أيار من السنة المقبلة، عندها تصبح مناهجنا راشدة ورشيدة وليست في حاجة لأحد كي يعدلها أو يصلحها.

ملاحظة: لقد نسينا أمراً مهماً! إنهم التلامذة الذين لأجلهم أنشئت المدارس، ووضعت هذه المناهج، وتم التعاقد مع آلاف المعلمين الكفوئين وغير الكفوئين، وأنشئت وزارة، وصرفت الأموال الطائلة... لكنهم هم في أسفل سلم اهتمامات المسؤولين. تلامذة اليوم هم مستقبل الوطن، أهكذا يبنى مستقبل ألأوطان؟.

د.نمر فريحة/الرئيس السابق للمركز التربوي للبحوث والإنماء.

هيئة التنسيق: مقاطعة الامتحانات الرسمية ما لم يتم الحفاظ على الحقوق

عقدت هيئة التنسيق النقابية اجتماعاً في مقر رابطة أساتذة التعليم الثانوي الرسمي في الأونيسكو، عرض خلاله المجتمعون "النجاح الذي حققته تظاهرة 14 أيار والذي لم يترجم في جلسة 14 أيار النيابية التي ضربت بعض الحقوق وأجلت الجلسة. كما ناقشوا مجموعة من المقترحات لتحركات ستقوم بها الهيئة في الأسبوع المقبل وحتى انعقاد جلسة مجلس النواب في 27 أيار، رداً على الاستمرار في سياسة التسويف والمماطلة وعلى ضرب الحقوق المكتسبة لكل القطاعات الوظيفية، لا سيما منها موظفي القطاع الإداري العام، إضافة إلى فرض الضرائب على الفقراء وأصحاب الدخل المحدود". وخلص المجتمعون إلى إقرار الآتي:

1 - توجيه التحية إلى المشاركين في تظاهرة 14 أيار النقابية التي شكلت حدثاً نوعياً غير مسبوق في العمل النقابي في لبنان، وعكست مدى رغبة اللبنانيين في التوحد الوطني دفاعاً عن حقوقهم وعن دولة الرعاية الاجتماعية.

2 - انطلاقاً من المبدأ القائل: "لا عمل من دون أجر"، ترفض الهيئة رفضاً قاطعاً إقرار زيادة ساعات دوام العمل حتى الـ5 عصراً على موظفي الإدارة العامة أو غيرهم، وهي تدعم تحركاتهم بهذا الخصوص باعتبارها جزءاً لا يتجزأ من برنامج تحرك الهيئة لإقرار السلسلة وضمان حقوق القطاعات كلها.

3 - إقامة لقاء نقابي تضامني موسّع تشارك فيه كل القطاعات النقابية المعنية ومختلف الجهات المتضامنة معها والمؤيدة لمطالبها تلك التي شاركت في تظاهرة 14 أيار عن ملف سلسلة الرتب والرواتب، الثلثاء 26 الجاري في قصر الأونيسكو الساعة 4 بعد الظهر.

4 - ترفض الهيئة كل القرارات التي ضربت حقوق الأساتذة والمعلمين والمتقاعدين منهم، والأجراء والمياومين وفرضت البنود الضريبية على الفقراء.

5 - دعوة النواب إلى وقفة تاريخية ومسؤولة إلى جانب المطالب التي أوردتها هيئة التنسيق النقابية في مذكرتها المطلبية التي تتمسك بها كاملة من دون نقصانٍ أو تحريف، وإلى الحضور الكامل في 27 أيار المقبل لترجمة هذه المواقف.
6 -
استكمال عقد الجمعيات العمومية وكل التحضيرات المتعلقة بإعلان مقاطعة الامتحانات الرسمية ما لم يتم الحفاظ على الحقوق.

 

 

 

...............................جريدة اللواء................................

منصور تمنّى على وزير التربية تمديد العام الدراسي

أعلنت اللجنة المركزية للمتعاقدين الثانويين، في بيان عن أنّ رئيسها حمزة منصور أجرى اتصالاً بوزير التربية والتعليم العالي الياس بو صعب، متمنياً عليه تنفيذ فكرة تمديد العام الدراسي لأسبوع إضافي، «وذلك لسببين: إكمال المناهج التعليمية التي لم ينته قسم كبير منها، وتعويض المتعاقدين عشرات الساعات التي حسمت بسبب الإضراب».
أما بخصوص موضوع المباراة للمتعاقدين، فنُقِلَ منصور عن بو صعب قوله بـ»إنّ الصيغة النهائية المناسبة لم تُحدّد بعد، وإنّ أي صيغة ستأخذ في الاعتبار جميع المتعاقدين بدون استثناء، كما إنّ كل القضايا التي تخص المتعاقدين سيتم بحثها معهم في اللقاء المُرتقب هذا الأسبوع».

اطلاق حملة تطوير الجامعة اللبنانية في حلبا
وتأكيد دورها الريادي في «اليوم الاحتفالي للماستر»

نظمت كلية العلوم في الجامعة اللبنانية "اليوم الاحتفالي للماستر"، بعنوان "نحو رؤية جديدة"، على مسرح الكلية في الفنار- مجمع بيار الجميل الجامعي، برعاية رئيس الجامعة الدكتور عدنان السيد حسين وحضوره الى رئيس جمعية الصناعيين الدكتور فادي الجميل، الرئيس السابق لجمعية الصناعيين نعمة افرام، ، عميد معهد الدكتوراه في العلوم العميد فواز العمر ، رئيس رابطة الاساتذة المتفرغين الدكتور حميد حكم، ، الملحق الثقافي الفرنسي للتعاون مع الجامعة اللبنانية جيل تيودات، وعدد من المديرين والاساتذة والطلاب. ولفت مدير كلية العلوم الفرع الثاني الدكتور جورج الرحباني الى "أن يوم الماسترات هو يوم الانجازات التي بدأت قصة طموح وتحد، وتواصلت مسيرة نجاح وتطوير وتحديث".

واشار رئيس جامعة غرونوبل - فرنسا البروفسور يانيك فاليري الى "أهمية هذه الماسترات البحثية والمهنية التي تغني المجتمع وتضعه على طريق التطور الاقتصادي، وتفتح الافاق أمام الشباب حتى يجدوا فرص العمل في مختلف المجالات ". بدوره ركز عميد كلية العلوم الدكتور حسن زين الدين على "أهمية هذا اللقاء المميز في اليوم الاحتفالي بشهادات الماستر البحثية والمهنية في كلية العلوم، ولما لهذه الشهادات من مردود ايجابي للشباب على صعيد توفير فرص العمل، وللمجتمع على صعيد رفده بالكفاءات والطاقات المؤهلة والمعدة اعدادا جيداً".

وشدد السيد حسين على "عدم التساهل في مرحلة الاجازات الجامعية من اجل الحفاظ على المستوى الرفيع للشهادات".
ثم سلم رئيس الجامعة وعميد العلوم الشهادات التقديرية لكل من افرام، رئيس جمعية الصناعيين فادي الجميل، فاليري، العميد السابق للكلية الدكتور علي منيمنة، المدير المساعد لبنك عودة بشاره خشان، المدير المساعد لبنك لبنان والمهجر ايلي عرقتنجي، رئيس جمعية العزم والسعادة عبد الاله ميقاتي ممثلا بالدكتور هيثم عز الدين، المدير العام لشركة ايفر تيم السيد انطوان هراوي.

وفي الختام، القى منيمنة كلمة شكر فيها رئيس الجامعة، مشيرا الى "أن الانجازات التي قام بها لولا التعاون الذي لقيه الجميع".
في اطار اخر، كرمت كلية الآداب والعلوم الإنسانية في الجامعة اللبنانية في طرابلس عميد معهد الدكتوراة في الجامعة اللبنانية ورئيس قسم اللغة الانكليزية الدكتور محمد بدوي الشهال في طرابلس لمناسبة تقاعده، برعاية رئيس الجامعة.
من جهة ثانية، افاد مراسل "اللواء" رضوان يعقوب أن جمعية الحداثة- عكار أقامت مهرجانا ختاميا لفاعليات مشروع "مناصرو التنمية المحلية" الذي نفذته الجمعية في قرى عكارية عدة، بتمويل من الوكالة الأميركية للتنمية الدولية عبر برنامج تفعيل المشاركة المدنية PACE، وأطلقت خلال الإحتفال الذي اقيم في قاعة المؤتمرات في بلدية حلبا، حملتها المدنية لتطوير الجامعة اللبنانية في عكار.(..)

تجهيزات ومعدات مكتبية اسبانية لـ 12 مدرسة رسمية

رعى قائد القطاع الشرقي في اليونيفيل الجنرال الإسباني فرنسيسكو خوسيه داكوبا سيرفينيو، حفل تسليم تجهيزات ومعدات مكتبية وكراسي وطاولات مقدمة كهبة من المملكة الاسبانية، لـ 12 مدرسة رسمية تعمل في نطاق عمل قوات اليونيفيل في القطاع الشرقي بكلفة بلغت نحو 50 الف دولار أميركي، وذلك في احتفال اقيم في قاعة مدرسة القليعة الرسمية-قضاء مرجعيون في حضور رئيس المنطقة التربوية السابق في محافظة النبطية علي فايق، نورما زلزلي ممثلة رئيسة المنطقة التربوية في محافظة النبطية نشأت الحبحاب، مدراء المدارس وضباط من اليونيفيل والجيش اللبناني وطلاب وحشد.(..)

اعتصام في العلوم – 5 للمطالبة بالتفرغ

نظّم المكتب التربوي لـ«حركة أمل» إقليم الجنوب المنطقة الأولى، اعتصاماً في كلية العلوم الفرع الخامس للمطالبة بـ»الإسراع في ملف التفرّغ». وتوجّه الأساتذة المتعاقدون في الجامعة اللبنانية - كلية العلوم الفرع الخامس إلى الرئيس نبيه بري: «كلنا ملء الثقة بأنك ستستجيب لنداءاتنا وتتبنى اقرار هذا الملف كي تكون الفرحة فرحتين في يوم التحرير فجامعة الوطن بأمس الحاجة إلى عناية خاصة منك اكثر من اي وقت مضى وقد تخلل برنامج الإعتصام».

كلمة الأساتذة ألقاها الدكتور خالد كركي، وألقى المسؤول التربوي لإقليم الجنوب في الحركة حسين عبيد كلمة رابطة الأساتذة في الجامعة اللبنانية، وأُلقيت كلمة من الطلاب تضامنية مع الأساتذة دعوا فيها الأساتذة المتفرّغين للوقوف إلى جانب زملائهم المتعاقدين ومساندتهم لنيل حقهم بالتفرّغ».

 

اساتذة المهني بحثوا ملف التثبيت مع طعمة

زار وفد من أساتذة التعليم المهني من مختلف المناطق، عضو لجنة التربية النيابية النائب نضال طعمة في دارته في بلدة تلعباس الغربي - عكار، ووضعوه في أجواء التحرّك لإقرار التثبيت، وفي جلسة انتخاب مندوبين عن المعاهد المهنية ومعاناتهم منذ 15 سنة وأكثر وعدم تثبيتهم حتى اليوم.

وأكد طعمة «دعم هذا التحرك، وإقرار القانون بالتعاون مع الزملاء في لجنة التربية بسرعة وإحالته على الهيئة العامة».

مواقيت الصلاة

بتوقيت بيروت

الفجر
5:31
الشروق
6:43
الظهر
12:23
العصر
15:35
المغرب
18:19
العشاء
19:10