X
جديد الموقع
حزب الله يهنئ الشعب الفلسطيني على كسر قيود الاحتلال عن المسجد الأقصى المبارك
حزب الله: ما قام به أبناء عائلة الجبارين في القدس درس لأحرار الأمة..
الإمام الخامنئي: الجرائم بحق الشعب الايراني لن تزيده إلا كرهاً للادارة الأميركية وأذنابها بالمنطقة كالسعودية
بيان صادر عن حزب الله تعليقاً على اقتحام النظام البحراني لمنزل آية الله الشيخ عيسى قاسم
حزب الله يدين بأشد العبارات : الحكم ضد آية الله الشيخ عيسى قاسم جريمة
السيد حسن نصر الله يهنئ الشيخ روحاني بإعادة انتخابه رئيسا للجمهورية الاسلامية

التقرير التربوي اليومي :: التقرير الصحفي التربوي اليومي 04-07-2014

img

الرقم العنوان الجريدة
1 وزير التربية: هل تقرّر إقفال الجامعة اللبنانية؟ السفير
2 التعيينات والتفريغ في الجامعة إلى الجلسة المقبلة
3

«المبرات»: «لا تراجع»

4 «التنسيق» تحاور الأهل والطلاب
5 "التربية" و"الصيدلة" بحاجة إلى متعاقدين
6 من سيعرقل ملفات الجامعة اللبنانية بعد الكتائب؟ الأخبار
7

الأهالي في معركة هيئة التنسيق: هل يضغطون؟

8 افتتاحية النهار النهار

...............................جريدة السفير................................

وزير التربية: هل تقرّر إقفال الجامعة اللبنانية؟

لبنان بلا رئيس للجمهورية لليوم الحادي والأربعين على التوالي.
الفراغ يتمدّد في كل الاتجاهات إلا في الأمن. منسوب التحديات كبير جداً، وثمة يقظة أمنية عالية جداً، في ضوء ما يتجمّع من معلومات استخبارية، وما يُدلي به موقوفون من معطيات، وما يرصد من تهديدات وكان آخرها تهديد «جبهة النصرة» باقتحام سجن روميه.
ووفق المعلومات الاستخبارية، فإن عدداً من «الخلايا النائمة» أعطيت تعليمات واضحة برصد عدد من الشخصيات والمراكز الأمنية الرسمية، في بيروت وضواحيها، من دون إغفال خطر الانتحاريين والسيارات المفخخة في الضاحية الجنوبية.
هذا الفائض الأمني، يقابله انحسار في السياسة، وجفاف في متابعة ملفات اجتماعية وحياتية ضاغطة على كاهل جميع اللبنانيين، وأبرزها تفاقم التقنين الكهربائي والشحّ المائي.
وبينما ظلت سلسلة الرتب والرواتب رهينة «المافيات» التي لم تعط الضوء الأخضر للطبقة السياسية، فإن قضية تفريغ أساتذة الجامعة اللبنانية وتعيين العمداء، دخلت في بازار المساومات والشكليات السياسية، وكان لافتاً للانتباه تحذير وزير التربية الياس بو صعب، أمس، من قرار خفي بإقفال الجامعة اللبنانية.
يقود ذلك إلى الاستنتاج بأن لا مخارج في الأفق لقضية تصحيح مسابقات الامتحانات الرسمية، ولا الامتحانات الجامعية، وهما قضيتان تخصّان عشرات آلاف العائلات اللبنانية.
(..)

من جهتها، خذلت الحكومة مرة جديدة الاساتذة الجامعيين، فمن عقبة «المستقبل» في الأسبوع الماضي، الى عقبة «الكتائب»، هذا الأسبوع، تعذر إقرار مشروع التفريغ، وتم ترحيله الى جلسة الخميس المقبل، حيث يفترض أن يعد وزير التربية الياس بوصعب تقريراً شاملاً.
وتزامنت جلسة مجلس الوزراء التي انعقدت في السرايا، امس، مع اعتصام للأساتذة المتعاقدين في الجامعة اللبنانية في ساحة رياض الصلح مطالبين بتثبيتهم. وقال وزير التربية لـ«السفير» إن الجلسة المقبلة لمجلس الوزراء حاسمة على صعيد ملف الاساتذة الجامعيين، وتمنى ألا تظهر مشكلات أو مفاجآت سلبية «في آخر لحظة».
واشار بوصعب الى انه سعى الى شرح الملف في جلسة مجلس الوزراء امس، الا ان الوزراء طالبوا بتقرير شامل سيعرض في الجلسة المقبلة، «وفي أي حال لا أستطيع أن أتكهن بما سيؤول اليه الحال، فقط يمكنني القول إن هذا الملف إن لم ينجز في الجلسة المقبلة، فلا أعتقد أنه سيبصر النور بعد ذلك، لا بل أكثر من ذلك، انا لا أخشى على العام الجامعي فقط، ان لم يُبتّ، بل أخشى قراراً تم اتخاذه في الخفاء لإقفال الجامعة اللبنانية».
ورداً على سؤال قال بو صعب لـ«السفير» إن «الجامعة تحتمل ما بين 1400 الى 1500 استاذ متفرغ، والملف الذي نحن بصدده يرمي الى تفريغ حوالى 1100 استاذ، أي أقل من المطلوب» .

من افتتاحية جريدة السفير

 

الوزراء يوقعون 150 مرسوماً تنفيذاً لـ"المنهجية"

التعيينات والتفريغ في الجامعة إلى الجلسة المقبلة

باشر مجلس الوزراء، في جلسته امس، تنفيذ آلية العمل التي اتفق عليها لممارسة صلاحيات رئيس الجمهورية، فوقع كل الوزراء الحاضرين (غاب عن الجلسة الوزير ارتور نظريان فقط) على المراسيم التي اصبحت قانونية بانتظار نشرها في الجريدة الرسمية. وبلغ عدد المراسيم التي وقعت نحو 150 مرسوما، بينما ارجئ البت بملف تعيين عمداء الجامعة اللبنانية وملف تفريغ الاساتذة المتعاقدين بسبب ملاحظات بعض الوزراء على الآلية التي اتبعت، على ان يعرض وزير التربية في جلسة الخميس المقبل تقريرا موجزا عن كل ما يتعلق بالملف لاقراره. وتم اقرار نحو خمسين بندا او اكثر من بنود جدول الاعمال العادية، وتأجل البحث ببقية البنود الى جلسة الخميس المقبل.
(..)
بو صعب: خطر على الجامعة
أشار وزير التربية بو صعب الى «وجود خطر حقيقي على الجامعة اللبنانية إذا لم يتم بت قضية الاساتذة المتعاقدين الاسبوع المقبل»، وقال: كنا نود لو نزف خبرا جميلا، انما للاسف لم يجهز الملف ليقر في مجلس الوزراء. منذ 40 يوما، ما من مرجعية سياسية الا وتواصلت معها، حتى من هم خارج الحكومة، فموضوع التفرغ ليس سهلا، وكذلك مجلس الجامعة، والملفان عالقان. ومنذ 40 يوما أطرح الملفات، وعقدت 3 جلسات بعد المقاطعة، وفي كل جلسة يستغرق الملف وقتا ومناقشة، والخلافات قائمة».
أضاف: منذ الجلسة الاخيرة اعترض « تيار المستقبل» وحصل لقاء مع الرئيس فؤاد السنيورة ومعنيين في التكتل، وأوضحنا نقطة الخلاف، ويفترض أن يكون الموضوع انتهى. وفوجئت بأن حزب «الكتائب» قال انه لا يمكن ان يصوت على الملف من دون ان يدرس الاسباب.
وقال: بالنسبة الى مسألة العدد، أفهم ان النائب سامي الجميل معني بلجنة التربية ويقارب الملف من منطلق اكاديمي، وٍسأوضح له النقاط التي يريد أن يسمعها، وربما يأخذ بوجهة نظري أو يطالب بالتعديل.
وقال الوزير سجعان قزي: تمنينا على وزير التربية أن يقدم في الجلسة المقبلة تقريرا وافيا مختصرا حول هذين الموضوعين (التفرغ والعمداء) ليصار الى بتهما، خاصة انه قام بجهد وافر لاقامة عدالة في التعيينات التي لا بد من ان تعلن الاسبوع المقبل.

اعتصام الأساتذة

بينما كان مجلس الوزراء مجتمعاً كان الاساتذة المتعاقدون في الجامعة اللبنانية ينفّذون اعتصاماً في ساحة رياض الصلح مطالبين الحكومة بتثبيتهم، ودعوا المسؤولين لتحمل مسؤولياتهم بإقرار هذا الملف.
وأمل الاساتذة من الحكومة «ان تنظر بعين الرحمة»، وتمنوا من جميع الاحزاب وضع خلافاتهم جانبا وإعطاءهم حقوقهم.
إلا أن انتظار الأساتذة لم يحمل لهم الخبر الإيجابي، أو على الأقل، فإنهم مضطرون للانتظار أسبوعاً جديداً لبت قضيتهم.

 

«المبرات»: «لا تراجع»

تسعى «جمعية المبرات الخيرية»، إلى تعليم أبنائها «في جميع الظروف»، رافعة شعار «لا تراجع»، وفق ما يقول مديرها محمد باقر فضل الله لـ«السفير»، وذلك بعدما استهدف الإرهاب منطقة الهرمل مرات عدة، تحديداً حيث كانت تبعد إحدى فروع الجمعية أمتاراً قليلة عن مكان الانفجار. ونظراً إلى الأوضاع الأمنية الراهنة، يلفت فضل الله إلى أن الجمعية قرّرت إلغاء إفطاراتها المركزية لشهر رمضان، الذي يتزامن مع الذكرى الرابعة لرحيل المؤسس المرجع السيد محمد حسين فضل الله. وقررت الجمعية إلغاء الحفل الرسمي لأسباب أمنية أيضاً.
وبعد أربع سنوات على غياب العلامة فضل الله، تطلق الجمعية «خطة التطوير الإستراتيجية للعشرية الثانية»، وتعمل على «إنشاء مركز للإعاقات المتعددة الأكثر تطوراً في مؤسسة الهادي، وتوسيع مستشفى دار الأمان للمسنين في العباسية في جنوب لبنان، بالإضافة إلى مراكز أخرى»، وفق مدير الجمعية.
يضيف: «ترجمنا تطلعات السيد لتصبح الجمعية أكثر ارتباطاً بالأهداف التي قامت لأجلها. وقد شمل هذا التطوير الخطط والأهداف الواضحة والبعيدة المدى»، مشيراً إلى أن الجمعية «سارت وفق الإطار المؤسسي المستند إلى تطبيق أنظمة الجودة، كالأنظمة المالية والإدارية ونظام الأرشفة وأنظمة الرقابة والتدقيق ووضع الخطوط الواضحة للمسميات الوظيفية».
ويؤكد فضل الله أن الهدف الأساس من «إنجازات الجمعية، هو الحفاظ على ثقة الناس والمجتمع والتواصل مع الآخرين والتلاقي من خلال الحوار، وعلى هذا النهج مضت المبرّات في تبنّيها مبدأ التربية على الحوار كمكوّن أساسي في برامجها، وعمدت انطلاقاً من هذه الرؤية، إلى بناء تجربة حيّة، حيث عملت على إنجاز برامج دينية ومناهج تعليمية تعبّر بطريقة واضحة عن هذه الرؤية».
لمن يرغب في التبرع الاتصال على الرقم الآتي: 03225254.
زينة برجاوي

«التنسيق» تحاور الأهل والطلاب

اتخذ تحرك «هيئة التنسيق النقابية»، أمس، شكلاً جديداً، فقد نظمت لقاءات في بيروت والمراكز التربوية في المناطق، بين الهيئة ومجالس الأهل وطلاب الشهادات. اللقاء في بيروت نُظم في «ثانوية عمر فروخ الرسمية» في الكولا، حضره أساتذة ومعلمون وموظفون إداريون، وممثلون لمجالس الأهل في عدد من المدارس وطلاب، تم خلاله البحث في سلسلة الرتب والرواتب، وفي قضية الشهادات الرسمية.
ووصف رئيس «رابطة التعليم الثانوي» حنا غريب، اللقاء بـ«النوعي الأول»، مشيراً إلى أن «الشعب اللبناني بات يعلم أن مسألة السلسلة والمطالبة بها، بدأت منذ 3 أعوام، والجميع يشهد أن هيئة التنسيق عملت وصبرت، ليس انطلاقاً من دفاعها عن حقوقها، بل حرصاً على حقوق جميع الناس».
أما لجان الأهل، فأكد عدد من ممثليها «الوقوف إلى جانب هيئة التنسيق ومطالبها». ودعوا إلى «وقف الهدر، وتمويل السلسلة منه، وليس من جيوب الفقراء». وقال رئيس مجلس الأهل في «ثانوية جميل الرواس الرسمية»، سعيد اللحام: «3 اعوام ونحن نحاول بناء رابطة مجالس الأهل في الثانويات، ويتم عرقلة الأمر. وعندما بدأ مطلب الحق بالسلسلة، وقفنا إلى جانب المعلمين والأساتذة. وعندما وعدت الدولة بإقرارها، ضغطنا على الأساتذة كي يجروا الامتحانات، ويراقبوا ويصدروا النتائج، وكل ذلك على أساس أن الحكومة وعدت. لكن ثلاثة أعوام مرت من دون تنفيذ الوعود».
وألقت مريم إسماعيل، من «ثانوية العلامة صبحي المحمصاني الرسمية»، كلمة الطلاب، أكدت فيها التضامن مع المعلمين.
كذلك، عقد في «ثانوية مارون عبود» في مدينة عاليه، لقاء شارك فيه ممثلو الهيئة في الجبل نبيه العنداري، و«رابطة التعليم الثانوي» فيصل زيود، والتعليم الأساسي هيفاء الزعر وعن المتقاعدين كمال الجردي، وحضر مديرو مدارس وثانويات من منطقة عاليه والمتن الاعلى وأساتذة ولجان الاهل والمجتمع المدني.
وأكد المجتمعون في بيان ضرورة إقرار السلسلة ودعم مطالب الهيئة، واستعمال كل الاشكال لتصعيد التحرك، وعقد لقاء مركزي للهيئات امام وزارة التربية في الاسبوع المقبل، ودعوة مجالس الاهل والطلاب للمشاركة في هذا التحرك».
وفي «دار المعلمين والمعلمات» في بعلبك، عقدت هيئة التنسيق اجتماعاً بحضور عضو الهيئة الإدارية في «رابطة التعليم الثانوي» جعفر عساف، ومقرر فرع البقاع خليل حمية، وممثلين عن التعليم المهني والأساسي ومندوبي الثانويات والمهنيات والإدارة العامة، ومجلس الأهل في الثانويات والمدارس، وأساتذة ومعلمين وموظفين ولجان أهل. وأكد المجتمعون «استمرار مقاطعة التصحيح، رداً على سياسة المماطلة التي تنتهجها السلطة بشكل مبرمج ومدروس، ضاربة بعرض الحائط مشروع السلسلة، بالرغم من الاعتراف بأحقيتها، بالإضافة إلى إقرار سلسلة الرتب والرواتب وإلغاء بنود التعاقد الوظيفي، والتخلي عن زيادة الضريبة على القيمة المضافة وفرض ضرائب على الفقراء».
وفي «ثانوية البنات الرسمية» في صيدا، عقدت جمعية عمومية بدعوة من هيئة التنسيق، حضرها عدد من مندوبي المدارس الرسمية ولجان أهل وأهالي الطلاب، تم خلالها البحث في التحركات المقبلة بشكل موحد. وفي النبطية، عقدت الهيئة لقاء مع مجالس الأهل والطلاب، في «ثانوية حسن كامل الصباح الرسمية»، واتفق المجتمعون على «المتابعة في مقاطعة التصحيح وانتظار أي مبادرة عملية من جانب الحكومة ومجلس النواب، للالتقاء على حل مرضٍ، وتشكيل لجنة متابعة من مجالس الأهل، لمتابعة الوضع والاتصال باللجان النيابية، وتفعيل تحرك إضراب الإداريين».

 

"التربية" و"الصيدلة" بحاجة إلى متعاقدين

أعلنت رئاسة "الجامعة اللبنانية"، في بيان، حاجتها إلى التعاقد مع أساتذة من حملة الدكتوراه، للتدريس في كلية التربية، ومدربين من حملة الكفاءة أو الماستر ممن لديهم خبرة تعليمية تتجاوز الخمس سنوات.
تقدم الطلبات لدى عمادة كلية التربية (تحويطة فرن الشباك) ابتداء من اليوم لغاية 11 الجاري ضمناً.
كذلك، أعلنت حاجتها إلى التعاقد مع أساتذة للتدريس في اختصاصات كلية الصيدلة. وتقدم الطلبات ابتداء اليوم لغاية 16 الجاري ضمناً، لدى عمادة الكلية في مجمع الحدث الجامعي.

الأشخاص المعوقون: تحديات معاصرة

نظمت «جامعة الروح القدس - الكسليك» أمس، ندوة بعنوان «الأشخاص ذوو الإعاقة وحقوق الإنسان: التحديات المعاصرة»، بدعوة من المكتب الإقليمي للمفوض السامي لحقوق الإنسان في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، التابع للأمم المتحدة. حضرت الندوة نخبة من الناشطين الحقوقيين وممثلي جمعيات الأشخاص المعوقين، والمجتمع المدني.
افتتح الندوة الممثل الإقليمي للمفوض السامي لحقوق الإنسان عبد السلام سيد أحمد، وكانت مداخلة لرئيسة لجنة الأمم المتحدة المعنية بحقوق الإنسان ماريا سولدار ستيرناس عن أهمية تطبيق الاتفاقية الدولية بشأن حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة. وتولى الترجمة الفورية للغة الإشارة الخبيران هشام وحنان سلمان.

 

...............................جريدة الأخبار................................

من سيعرقل ملفات الجامعة اللبنانية بعد الكتائب؟

وقّع مجلس الوزراء أمس، في جلسة واحدة، على مجموعة مراسيم تقضي بترخيص جامعات خاصة وافتتاح كليات واختصاصات جديدة فيها. أما ملفا تعيين العمداء وتفرّغ الأساتذة في الجامعة اللبنانية، فتم تأجيلهما للمرة العاشرة. لا يمكن تسمية هذا السلوك إلا إمعاناً في ضرب الجامعة الوطنية لصالح دكاكين الطوائف. ببساطة، يجري تعليق مصير 72 ألف طالب (قسم كبير منهم لم ينجز كامل امتحاناته)، فيما أعلنت رابطة الأساتذة المتفرغين الإضراب الشامل في الجامعة لأسبوع إضافي.

حسين مهدي

من سيعرقل ملفات الجامعة اللبنانية الأسبوع المقبل؟ حزورة شغلت الأساتذة المتعاقدين في الجامعة اللبنانية خلال مواكبتهم لجلسة مجلس الوزراء البارحة. إذ جاء دور حزب الكتائب هذه المرة لتعطيل الملف بعدما طلب وزراؤه أن يؤجل البحث في ملفي التفرغ وتعيين العمداء حتى الأسبوع المقبل للمزيد من الدراسة، على أن يقدم وزير التربية الياس بوصعب عرضاً يتضمن كل التفاصيل المتعلقة بملف الأساتذة المتعاقدين. نهار طويل قضاه الأساتذة المتعاقدون منتظرين انتهاء جلسة مجلس الوزراء، على أمل حدوث معجزة التوافق على إقرار ملفات الجامعة، فهم باتوا على اقتناع بأن السلطة السياسية تمعن في ضرب الجامعة اللبنانية، عبر لعبة توزيع الأدوار، فكل مرّة تحل عقدة تظهر عقد جديدة في اللحظات الأخيرة.

نجح بوصعب في إعادة التوافق مع تيار المستقبل، ثم أرضى «الكاثوليك»، ليطل حزب الكتائب قبل ساعات من اجتماع الحكومة بشرط دراسة ملف التفرغ ومعرفة سبب ارتفاع عدد المتفرغين الى 1100 أستاذ، علماً بأن هذا الملف مطروح على مجلس الوزراء منذ 40 يوماً. مرّ بوصعب، قبيل توجهه الى السرايا، ليخبر المعتصمين بهذا النبأ غير السار. فماذا حصل ليدخل حزب الكتائب على خط العرقلة؟
في جلسة أمس، طرح عدد من الوزراء، بينهم وزير الداخلية نهاد المشنوق، مجموعة من التساؤلات على الوزير بوصعب، بحسب ما أفادت به مصادر وزارية لـ«الأخبار». ظهرت العُقد مجدداً وهي مرتبطة بملف التفرغ هذه المرة، لا بملف تعيين العمداء، ولم يكن وزراء الكتائب وحدهم المعترضين، إذ أفادت المصادر نفسها بأن وزراء الحزب التقدمي الاشتراكي أبدوا أيضاً بعض التحفظات التي لم تعرف طبيعتها بشكل دقيق. أما ملف تعيين العمداء الذي لم يُناقش خلال الجلسة، فلا يبدو أنه بات يسبب أي مشكلة، وخصوصاً بعد اتفاق المستقبل _ بوصعب. الموقف الذي أعلنه حزب الكتائب يرتبط فقط بالتفرغ.

سأل وزير العمل سجعان قزي عن عدد المتفرغين. قال «كيف أوافق على ملف التفرغ، وقد ارتفع عدد المرشحين من 700 إلى 1100 من دون أن أعرف الأسباب؟». وكرت سبحة الأسئلة والتحفظات ليتم تأجيل بتّ الملف مرة جديدة.
تمنى بوصعب، بعد الجلسة، لو أنه يزفّ خبراً ساراً يتعلق بالجامعة اللبنانية، إنما «للأسف، لم يجهز الملف ليقرّ في مجلس الوزراء»، يقول الوزير، ويشرح أنه «منذ 40 يوماً، ما من مرجعية سياسية إلا تواصلت معها، حتى من هم خارج الحكومة، فموضوع التفرغ ليس سهلاً، وكذلك مجلس الجامعة»، معتبراً أن «الملفين باتا عالقين».
أعرب بوصعب عن تفاجئه من موقف ورده أول أمس من حزب الكتائب يفيد بأن «الحكومة لا يمكن أن تصوّت على الملف من دون أن يدرس وزراء الكتائب الأسباب»، معتبراً أنه سينفذ ما تريده الكتائب وسيوضح للنائب سامي الجميل «جميع النقاط التي يريد أن يسمعها»، على أمل أن تقر الملفات في الأسبوع المقبل، رافضاً أن يعطي أي وعود للأساتذة. وحذر من «وجود خطر حقيقي على الجامعة اللبنانية إذا لم يتم بتّ هذه القضية الأسبوع المقبل».
الأساتذة المتعاقدون أصرّوا على مواكبة الجلسة، آملين أن يحدث ما هو غير متوقع، إلا أن الضياع بدا واضحاً عليهم، فهم ما عادوا يعرفون من هو الذي يعطل إقرار ملفات الجامعة؟ وما هو الهدف؟ وأي نتيجة ستسفر عنها هذه السياسة التي تنتهجها الحكومة؟
«اتفقوا على ملفات الجامعات الخاصة التي ينتفع منها السياسيون والطوائف، وتجاهلونا!»، يصرخ أحد الأساتذة بعد معرفته أن بين المراسيم التي وقّع عليها مجلس الوزراء أمس مراسيم تنص على إنشاء كليات جديدة وافتتاح اختصاصات لجامعات خاصة، «فماذا يريدون من الجامعة اللبنانية؟ أن تصبح دكانة؟» يضيف الأستاذ، يصفق له زملاؤه، الذين ملّوا تكرار مواقفهم نفسها في كل مرة، توقفوا عن صياغة البيانات، فلا شيء جديد ليقولوه، وأطلقوا صرخاتهم بوجه جلاديهم في الحكومة، حاولوا التوجه الى مبنى السرايا، واجهتهم القوى الأمنية بالأسلاك الشائكة التي فصلت بينهم وبين مركز قرار أرعن. كرروا ما قالوه سابقاً: «نحن والطلاب رهائن لدى السلطة السياسية. أنقذوا الجامعة اللبنانية. لا تصحيح، لا إعلان نتائج، لا امتحانات دورة ثانية قبل تعيين العمداء وإقرار حقنا بالتفرغ». وصلت الحال بأحدهم إلى القول «لا للجامعة اللبنانية»، ثم تدارك ليقول «سيجبروننا يوماً ما على أن نردد هذه العبارة».
عند الظهيرة، رافق الأساتذة المتعاقدون زملاءهم في رابطة الأساتذة المتفرغين الذين قرروا الاستمرار بدعم ملفات الجامعة حتى إقرارها، مستنفدين جميع الوسائل. وأعلن رئيس الهيئة التنفيذية للرابطة حميد الحكم تمديد الإضراب لأسبوع إضافي، ودعا في حديث مع «الأخبار» جميع الوحدات والفروع والكليات الى الالتزام الكامل والتام بتعليق الامتحانات والأعمال الجامعية وتأجيل إصدار النتائج الى أجل غير مسمى، وأعرب الحكم عن استعداده للتصعيد النوعي في حال عدم إقرار الملفات خلال الأسبوع المقبل. وقد أسف الحكم لعدم إقرارها في جلسة أمس، الأمر الذي شكل صدمة للمتعاقدين، بعدما ظنّوا أن التوافق حصل فعلاً على ملفهم، كما وعدهم السياسيون، حتى إن البعض أجهش بالبكاء بعد جلسة مجلس الوزراء، متحسراً على وضعه.
الجامعة اللبنانية تدخل الأسبوع الثاني من الإضراب الشامل، سنتها العاشرة من غياب مجلس عمدائها وغياب استقلاليتها، سنتها السادسة من تطيير ملف التفرغ ومعاناة أساتذتها المتعاقدين، وغير ذلك الكثير، إلا أن السلطة السياسية تفضّل أن تصادق أولاً على مراسيم تنتفع منها جامعات و«دكاكين» خاصة خدمة للمصالح الضيقة ليتم ضرب الجامعة اللبنانية مراراً وتكراراً.

الأهالي في معركة هيئة التنسيق: هل يضغطون؟

لم يخرج الأهالي والطلاب بعفوية إلى لقاءات هيئة التنسيق النقابية، أمس، ما ينبئ بأنّ الطريق ليست سالكة نحو تحالف اجتماعي يؤمن أوسع ضغط ممكن على قوى السلطة السياسية لإقرار حقوق 120 ألف عائلة في سلسلة الرواتب وحقوق الطلاب بنيل شهاداتهم الرسمية. لم يكن الاستقطاب «نوعياً» بحجم ملف حيوي مستمر منذ 3 سنوات.

حتى الحضور الرمزي للقوى السياسية المنضوية في هيئة التنسيق بدأ يتلاشى هو الآخر في التحركات الأخيرة، وكأنّ ثمة تواطؤاً بين هذه القوى داخل الهيئة وخارجها. ومع ذلك، فإنّ رئيس رابطة أساتذة التعليم الثانوي الرسمي حنا غريب تمنى على الأهالي أن نكون «صوتاً واحداً في وجه المسؤولين لنطالبهم بالحل بما أنهم أصحاب القرار».
ليس لدى أصحاب القرار أي معطيات جديدة ونهائية، وإن تسربت معلومات عن إمكان التوافق بينهم على خفض أرقام السلسلة بنسبة 10% وتقسيطها على ثلاث سنوات وزيادة الضريبة على القيمة المضافة (TVA) بنسبة 1%، ما يطرح السؤال عما إذا كان رئيس مجلس النواب نبيه بري لا يزال فعلاً متمسكاً برفض TVA وما هو الضغط الذي يمارسه حالياً على الطرف الآخر في هذا الشأن؟ ولماذا تسريب التقسيط والخفض ما دام عضو كتلته وزير المال علي حسن خليل يقر بأن التغطية المالية لسلسلة الرواتب متوفرة؟
المحاولات مستمرة لإحداث خرق يحتاج الى تجاوب من كتلة تيار المستقبل، هذا ما قاله النائب ابراهيم كنعان بعد زيارته بري. وذكّر بأن 850 ملياراً تدفع اليوم غلاء معيشة من دون واردات، وبالتالي يمكن أن ينخفض العجز، وسينخفض في حال إقرار السلسلة مع وارداتها بقيمة 600 مليار أو 700 مليار.
وإذا كان خليل لا يزال ينتظر جواباً على طرحه بموافقة هيئة التنسيق على أخذ نسبة مئوية محددة تكون دفعة من الحقوق وربط النزاع على الحقوق الأخرى، فإنّ أعضاء الهيئة الإدارية لرابطة موظفي الإدارة العامة رفضوا في اجتماعهم، أمس، التداول في طروحات «تعيدنا 3 سنوات إلى الوراء»، وإن كانت هيئة التنسيق لم تتبنّ أياً منها. برأي الموظفين، لا مانع من قبول السلسلة التي أعدّتها اللجنة النيابية الفرعية الثانية برئاسة النائب جورج عدوان مع زيادة 6 درجات لكل القطاعات الوظيفية. وقالوا إنّهم سيضعون هذا الطرح على طاولة هيئة التنسيق.

لقاءات الهيئة مع الأهالي والطلاب في بيروت والمناطق حضرها ممثلون عن لجنة حقوق المرأة اللبنانية. تؤكد رئيسة اللجنة عزة الحر مروة ضرورة الضغط باتجاه توسيع إطار هيئة التنسيق لتحويل قضية السلسلة إلى قضية وطنية عامة «على قاعدة أن الحفاظ على كرامة المواطن تجعله يقوم بواجبات المواطنة». أما اللقاء فقد أوصى بالتجمع، يوم الأربعاء المقبل في وزارة التربية. وتألفت لجنة متابعة من مجالس الأهل وهيئة التنسيق ستجتمع الاثنين المقبل، في مقر روابط التعليم الرسمي.
وكان غريب قد وصف اللقاء بـ«النوعي الأول»، مشيراً إلى أننا «استنفدنا كل الوسائل، من إضرابات وتظاهرات واعتصامات. وفي كل مرة كنا نتراجع وتجرى الامتحانات والتصحيح لأنو ما حدا بيكسرنا إلا ولادنا، وإذا أردنا أن نتنازل فسنتنازل لهم وليس لحيتان المال». وقال إنّ «الطبقة السياسية تريد ضرب هيئة التنسيق بعدما جسدت الوحدة الوطنية، وتريد تقوية التطرف»، رافضاً «إعطاء الإفادات، فالشهادة الرسمية خط أحمر تماماً مثل الحقوق، ويسوانا ما يسواكم». ثم استدرك: «هم المسؤولون لا يريدون الاستثمار في التعليم، فهذا قطاع غير منتج لهم. لا يريدون تقاعداً ولا ضماناً ولا صحة، أما نحن أولاد التعليم الرسمي والعسكر والموظفين فلا نريد سلسلة إذا كانت على حساب الفقراء».
وكان لافتاً ما قاله رئيس مجلس الأهل في ثانوية جميل الرواس الرسمية للبنين سعيد اللحام لجهة عرقلة بناء رابطة لمجالس الأهل في كل الثانويات منذ 3 سنوات. وأوضح أنّه «عندما بدأ الحديث بمطلب السلسلة وقفنا إلى جانب المعلمين، وعندما وعدت الدولة بإقرارها ضغطنا على الأساتذة كي يجروا الامتحانات ويراقبوا ويصدروا النتائج. وكل ذلك حصل على أساس الوعود التي لم تنفذ حتى الآن، لكن لحد هون وبس، فالثالثة ثابتة، فقد لدغنا من الجحر مرتين». الأهم سؤاله: «ماذا تبقّى من هذه الدولة؟»، يجيب: «لا ماء، لا كهرباء، لا طبابة، لا مستشفيات حكومية، فاتورة الهاتف الأغلى في العالم، وها قد جاء دور التعليم لأنّهم يريدون هدم الدولة كلها».
أما الطالبة مريم اسماعيل من ثانوية العلامة صبحي المحمصاني الرسمية فقالت إنّ «وقوفنا الى جانبكم في مطالبكم المشروعة يعني أننا مع الحق، وما يعانيه الطلاب اليوم من تأخير للتصحيح لا يتحمل مسؤوليته الأساتذة، بل الدولة والمجلس النيابي»، مطالبة الأساتذة بالاستمرار في تحركهم «الذي سيضمن لنا أن نجد وطناً نستثمر فيه شهاداتنا بعد الحصول عليها».
هيئات التنسيق في النبطية والجنوب والشمال والبقاع وجبل لبنان توافقت مع الأهالي على تفعيل مشاركتهم في التحركات المقبلة من خلال لجان متابعة، ولا سيما مع المديرين.

...............................جريدة النهار................................

افتتاحية النهار

(..)

وخلال طرح موضوع الجامعة اللبنانية استمع مجلس الوزراء الى مداخلة من الوزير بوصعب تطرّق فيها الى تصريح احد الوزراء وفيه تضخيم لعدد الاساتذة المطلوب تفريغهم. فرد عليه الوزير سجعان قزي بأن زميله يقصده باعتباره هو من أدلى بهذا التصريح، وطالب بوصعب بأن يقول ما هو عدد الاساتذة المطلوب تفريغهم. فأجاب الاخير بأن العدد هو 1100 أستاذ. وكشف قزي ان مرجعية روحية اتصلت به عشية الجلسة طالبة منه ان يسهّل اقرار خطوة التفريغ لأن 49 في المئة من الاساتذة المطلوب تفريغهم مسيحيون، فأبلغه قزي ان المهم ليس التوازن الطائفي بل المستوى الاكاديمي. وطالب قزي وزير التربية بعرض ما لديه على الوزراء وليس على المرجعيات. وقد انضم الى قزي في مطلبه الوزراء بطرس حرب وميشال فرعون ووائل ابو فاعور وحسين الحاج حسن وعلي حسن خليل ومحمد المشنوق.
وأفادت أوساط وزارية ان التهديدات الامنية التي تصاعدت امس قد أخذت في الاعتبار. وقد أكد وزير الداخلية في هذا المجال ان الاجهزة الامنية تسيطر بنسبة كبيرة على الوضع في مواجهة التهديدات الارهابية.

كليات
وعلمت "النهار" ان جهات نيابية معنية راجعت وزير التربية في شأن مبررات إنشاء ست كليات صيدلة جديدة في لبنان والسماح للذين زوّروا كولوكيوم الصيدلة بالتقدم الى الامتحانات مجددا. فكان جواب الوزير بوصعب ان موضوع انشاء كليات صيدلة يستند الى القانون. أما في ما يتعلق بمزوّري الكولوكيوم فالامر مرهون بالقضاء الذي لم يصدر حكمه بعد، وتاليا فإن نتائج الامتحانات الجديدة ستبقى في تصرفه الى حين صدور القرار القضائي للعمل بمقتضاه.
في المقابل، قالت هذه الجهات لـ"النهار" إن لبنان يعاني تخمة في قطاع الصيدلة، فبالاضافة الى وجود 750 صيدلية في لبنان هناك الكثير من الصيادلة الذين هم الان عاطلون عن العمل. كما ان 85 في المئة من خريجي الصيدلة حصلوا على شهاداتهم من لبنان وتاليا لا مبرر للقول إن الكليات الجديدة هي لتسهيل أمور طلاب الصيدلة بعدم السفر الى الخارج. ورأت ان لبنان في حاجة ماسة الى انشاء كليات تمريض نظرا الى عدم وجود العدد المطلوب من الممرضين والممرضات.
وعلق رئيس مجلس النواب نبيه بري على ملف تفرغ أساتذة الجامعة اللبنانية امام زواره بقوله: "بدأ العدد427 استاذا ووصل الى 1200 استاذ. المطلوب حصر هذا الملف بالجهة المختصة وعلى مجلس الوزراء ان يكتفي بتعيين مجلس الجامعة الذي يقوم بدوره وبحسب اختصاصه في بت وانهاء هذا الملف، وليس من حق مجلس الوزراء التدخل في هذا الملف لانه يعرض الجامعة اللبنانية للتسييس وتقاسم الحصص. وهذا الامر مرفوض وغير مقبول ان نعرض هذه المؤسسة الوطنية الجامعة للتقاسم والمحاصصة".
من جهة اخرى قال بري: "ان لا شيء جديدا في موضوع رئاسة الجمهورية ولا في سواها من الملفات، ومن أجل الحفاظ على البلد واللبنانيين ووحدتهم الداخلية ليس لدينا الا الاستثمار في الامن والجيش".

 

تعليقات الزوار


مواقيت الصلاة

بتوقيت بيروت

الفجر
5:38
الشروق
6:51
الظهر
12:22
العصر
15:27
المغرب
18:10
العشاء
19:01