X
جديد الموقع
حزب الله يهنئ الشعب الفلسطيني على كسر قيود الاحتلال عن المسجد الأقصى المبارك
حزب الله: ما قام به أبناء عائلة الجبارين في القدس درس لأحرار الأمة..
الإمام الخامنئي: الجرائم بحق الشعب الايراني لن تزيده إلا كرهاً للادارة الأميركية وأذنابها بالمنطقة كالسعودية
بيان صادر عن حزب الله تعليقاً على اقتحام النظام البحراني لمنزل آية الله الشيخ عيسى قاسم
حزب الله يدين بأشد العبارات : الحكم ضد آية الله الشيخ عيسى قاسم جريمة
السيد حسن نصر الله يهنئ الشيخ روحاني بإعادة انتخابه رئيسا للجمهورية الاسلامية

التقرير التربوي اليومي :: التقرير الصحفي التربوي اليومي 02-08-2014

img

الرقم العنوان الجريدة
1

نقاش «السلسلة» يعود للصفر.. والهدف إفادات نجاح!

السفير
2

طلاب الشهادات: نرفض الإفادات

3 وزير التربية: عدد متفرغي «اللبنانية» ثابت
4 "المستقبل": خلل طائفي في مدربي "اللبنانية"
5 «أسنان اللبنانية» تطلق مئة طبيب
6

وزير التربية ضد المعلمين: إفادات مدرسية بدل الشهادة الرسمية

الأخبار
7

305 أساتذة لا تعرفهم الجامعة اللبنانية

8

السلسلة تترنّح عند "العرض الأخير"

النهار
9

خليل بعد لقائه وفد هيئة التنسيق النقابية: النقاش مستمرّ حول السلسلة ولنذهب لإقرارها

10 الراعي في تخريج طلاب جامعة اللويزة: النوّاب يقترفون مخالفة جسيمة

................................جريدة السفير................................

نقاش «السلسلة» يعود للصفر.. والهدف إفادات نجاح!

خلصت «هيئة التنسيق النقابية» بعد عدد من الجولات على الكتل النيابية والمسؤولين السياسيين أن لا قرار بإعطاء «سلسلة الرتب والرواتب»، وأن ما يجري الحديث عنه ما هو إلا للاستهلاك وتقطيع الوقت. وربطت الهيئة ذلك بما هو حاصل على الساحة السياسية، من خلال استخدام السلسلة شماعة، لتحميلها ضرائب لتغطية العجز في الموازنة العامة، تحت ستار الإصلاحات وإجراء تسوية للخلافات المالية السابقة، وأيضاً ربط السلسلة بالتمديد للمجلس النيابي من خلال ربطها بأي جلسة تشريعية، ووضعها بنداً أول.
وقدمت مصادر نقابية مثالاً على ذلك ما أكده وزير المال علي حسن خليل من أن 850 ملياراً دفعت غلاء معيشة من دون أن يكون هناك إقرار لليرة واحدة من الواردات، وأنه من الجوانب الإيجابية لإقرار السلسلة والواردات المرتبطة بها، أنها ستخفف العجز في مشروع الموازنة العام 2014 ما بين 700 و750 مليار ليرة لبنانية.
والخلاصة التي توصلت إليها الهيئة تتمثل في أن الهدف الرئيس هو ضرب وحدة «هيئة التنسيق» كحركة نقابية فعالة على الأرض تهدف إلى حماية المعلمين والأساتذة والموظفين وضمان حقوقهم بعيش كريم، بدلاً من بقائهم على ابواب المسؤولين والزعماء.
وتعتبر مصادر الهيئة أن الاقتراحات المستجدة التي بدأت «تتساقط» على الهيئة، من خلال طرح التقسيط على سنتين، وحسم بين عشرة و15 في المئة من قيمة السلسلة، ووضع ضريبة على القيمة المضافة، من خلال تمرير «السلسلة» التي أقرتها «لجنة جورج عدوان» ورفضتها في حينه «هيئة التنسيق»، ما الغاية منها إلا إعطاء ضوء أخضر لوزير التربية الياس بو صعب في الموافقة على إعطاء إفادات نجاح لطلاب شهادة الثانوية العامة.
واعتبرت المصادر أن ما حصل في الاجتماع مع وزير المال علي حسن خليل، ولاسيما تمنيه على وفد «هيئة التنسيق» عدم أخذ الطلاب رهينة، إنما يهدف لإيصال الرسالة. لذا تنبهت الهيئة إلى ذلك، وأعلنت رفضها لموضوع الإفادات، وطلبت من خليل نقل ذلك إلى رئيس «تكتل التغيير والإصلاح» العماد ميشال عون مع تركيزها على الأضرار التي قد تلحق بالشهادة الرسمية.
وكان خليل زار الرابية، موفداً من رئيس مجلس النواب نبيه بري، في حضور بو صعب. وأطلع العماد عون على نتائج المباحثات مع قوى «14 آذار» التي «لم تكن إيجابية، خلافاً لما ورد في الإعلام».
واتفق المجتمعون على التواصل المستمر لمواكبة مصير السلسلة لإعطاء الحقوق لأصحابها وللحفاظ على مصلحة الطلاب.
وذكرت مصادر الهيئة أن وزير التربية، في اجتماعه مع وفد «هيئة التنسيق» أعاد طرح موضوع الإفادات، ممهلاً الهيئة بضعة أيام، وربما حتى مطلع الأسبوع لاتخاذ قراره النهائي، رابطاً ذلك بالمهلة الأخيرة للطلاب الذين يريدون السفر إلى الخارج والالتحاق بالجامعات، والتي تنتهي مهلة قبولهم في الخامس عشر من الجاري.
وكان وزير المال، التقى أمس على مدى ساعة وفد «هيئة التنسيق»، وأوضح خليل بعد الاجتماع «أن المسألة لم تعد مسألة أرقام ولا حسابات، الأمر محسوم على هذا الصعيد فالكتل النيابية والهيئات النقابية كافة تعرف تماماً الأمور المرتبطة بكلفة السلسلة والجداول الواردة فيها والواردات المقترحة..». وسأل: «اليوم نحن أمام مسألة مرتبطة بالخيارات، هل نريد السلسلة؟ أم لا نريد؟ أو أن نبقي هذه المسألة معلقة مع الآثار التي تتركها على كل الوضع العام في البلاد؟».
وكشف عن «وجود تباينات حول ما يجب أن يُعتمد في هذه السلسلة، كي لا نغشّ الرأي العام». وعن الدرجات، قال: «حسم بأن يُعطى 6 درجات للأساتذة، اليوم هناك وجهة نظر تقول إن هذا الأمر بالسلسلة وتركيبتها، نحن نقول بجرأة وكررت ذلك أمام هيئة التنسيق أنه لا مانع لدينا، والرئيس بري قال لهيئة التنسيق مباشرة بعد الاتفاق على السلسلة، أن نحسم 10% من كلفتها اليوم هناك طروحات لرفع نسبة الحسم هذا، هناك نقاش حول الـTVA ومواقف القوى السياسية معروفة (بين زيادة واحد في المئة، أو خمسة في المئة على الكماليات)».
وأكد أنه بعد حسم النقاش حول «السلسلة»، فـ«إن الرئيس بري جاهز ليدعو إلى جلسة نيابية خلال ساعات، اليوم إذا اتفقنا مع بعضنا البعض فإن التزام الرئيس بري واضح، ومفتاح التشريع في مجلس النواب الآن هو السلسلة، وأي مواضيع أخرى يتم الاتفاق عليها ستضاف الى جدول الأعمال».
وختم: «أنا لا أعكس جواً سلبياً فالتواصل مستمر، وجلسة الأمس (أمس الأول مع الرئيس فؤاد السنيورة) وإن كنا لم نتفق في خلالها على الأمور، لكن توافقنا بالتأكيد على استمرار النقاش».
من جهته، أكد رئيس «رابطة اساتذة التعليم الثانوي» وعضو هيئة التنسيق حنا غريب، أن «هيئة التنسيق مستمرة بمقاطعة التصحيح وأسس التصحيح والتمسك بتنفيذ الإضراب والاعتصام الأربعاء في 6 آب»، محذراً من «التلاعب بالشهادة الرسمية وإعطاء الطلاب إفادات مدرسية». وشدّد على أن «هناك مليون إنسان يأكل ويشرب من السلسلة»، موضحاً بأن «النقاش في ما يتعلق بالسلسلة عاد إلى نقطة الصفر».
وأشار غريب إلى أن «ما يناقش بين المعنيين ترفضه هيئة التنسيق لأنه لا يضمن الحقوق»، معتبراً أن «ما يُطرح في موضوع السلسلة في الأيام الأخيرة لا يضمن الحقوق ولسنا معنيين به».
ورفضت رابطة الثانوي في بيان السلسلة التي يجري النقاش والتسوية بين ممثلي الكتل النيابية حولها «لأنها تنطلق من زيادات استنسابية، مختلفة ومخفَّضة ومقسَّطة وتفرض ضرائب على الفقراء، وتستهدف ضرب الأساتذة والمعلمين بإعطائهم أقل نسبة زيادة، كما وتلغي الحقوق المكتسبة لأستاذ التعليم الثانوي من خلال: تكرار إلغاء الـ(10,5 درجات = 60%) والمكرّسة بقوانين منذ 48 سنة مقابل زيادة ساعات عمله، كما حصل العام 1998. توسيع الفارق من 6 درجات الى 54 درجة بين راتب الثانوي وراتب الجامعي المعيد (108 سنوات خدمة)». وسألت: «هل فارق ثلاث الى أربع سنوات دراسة لنيل الدكتوراه يساوي 108 سنوات خدمة؟ إنها دعوة عامة لأساتذة التعليم الثانوي لترك هذا التعليم ومتابعة دراسة الحصول على الدكتوراه والتفرغ بالجامعة؟».

مؤتمر صحافي قريب لكنعان

علم أن رئيس لجنة المال والموازنة النيابية النائب ابراهيم كنعان، قرر عقد مؤتمر صحافي في الأسبوع المقبل لعرض موقفه وموقف «تكتل التغيير» من مواضيع الساعة المالية، وخصوصا موضوع سلسلة الرتب والرواتب، فضلا عن الرد على منطق رئيس «كتلة المستقبل» فؤاد السنيورة الذي يصر على السلة المتكاملة المؤدية الى ايجاد مخرج لقضية الـ11 مليار دولار.
وكان كنعان قد التقى، أمس، العماد ميشال عون وتواصل مع رئيس مجلس النواب نبيه بري بالتزامن مع زيارة الوزير علي حسن خليل الى الرابية.

طلاب الشهادات: نرفض الإفادات

أعلنت "لجنة طلاب الشهادات الرسمية" حق الطلاب في الحصول على الشهادات الرسمية، وعدم التنازل عن هذا الحق بأي شكل من الأشكال وتحت أي ظرف من الظروف، ورفضت إعطاء الإفادات لأن هذا الإجراء يهدّد مستقبل عشرات آلاف الطلاب ومستقبل التعليم في لبنان، ويشوّه سمعة لبنان عالميًّا، ويساوي بين الراسب والناجح.
ورأت أن ما يجري من مماطلة في تصحيح الامتحانات الرسمية والذي تتحمل مسؤوليته السلطات المعنية، "بات يهدد مستقبل طلاب الشهادات من خلال ضياع العام الدراسي وتأخر الالتحاق بالجامعات".
ودعت المسؤولين إلى الإسراع في معالجة هذا الملف وبدء عملية التصحيح فوراً حفاظاً على الشهادة الرسمية، ودعت الطلاب إلى المشاركة الفاعلة في الاعتصام الذي دعت إليه "هيئة التنسيق النقابيّة" عند الساعة الحادية عشرة قبل ظهر الأربعاء المقبل في ساحة رياض الصلح.

وزير التربية: عدد متفرغي «اللبنانية» ثابت

أكد وزير التربية والتعليم العالي الياس بو صعب أنه قرر عدم نشر لائحة الأسماء للأساتذة المتفرغين في «الجامعة اللبنانية» في وسائل الإعلام قبل صدور القرار رسمياً عن الأمانة العامة لمجلس الوزراء، متوقعاً صدور الأسماء في الجلسة المقبلة، على أن يرسل إلى رئاسة الجامعة رسمياً لتتولى الجامعة إرساله إلى الكليات وفقاً للأصول الأكاديمية.
وأوضح الوزير في بيان صدر عن مكتبه الإعلامي، أن ما قاله في آخر جلسة لمجلس الوزراء لجهة أن اللائحة المرفقة تتضمن 1213 اسماً بعدما أُزيلت الأسماء المكررة مرتين عن طريق الخطأ. وإن هذا الرقم موجود لدى جميع المعنيين في رئاسة الحكومة، وهذه الأسماء والعدد 1213 ثابتة ولم تتغير منذ ذلك التاريخ. وأمل التحقق من وزارة التربية حول هذا الأمر لاستقاء الحقيقة من مصادرها الصحيحة قبل الوقوع في الخطأ.
وأكد أن رئاسة الجامعة رفعت لائحة منذ البداية تضم 916 اسما، «لكن بدأت تصلنا شكاوى من الأساتذة الذين حفظت حقوقهم سابقاً ولم تُرفع أسماؤهم في هذه اللائحة، كما تلقينا العديد من المراجعات من جانب أساتذة مستحقين لم تشملهم اللائحة أيضاً. وأعلن الوزير أمام الرأي العام أن هؤلاء المستحقين قد راجعته في شأنهم المرجعيات السياسية ورئاسة الجامعة اللبنانية، ومنهم من تقدم بطلبات استرحام، وقد تم التدقيق بشهاداتهم وملفاتهم والتأكد من أنهم جميعاً من مستوفي الشروط والمستحقين للانضمام إلى ملف طالبي التفرغ، وجُمعوا في لائحة واحدة، وعُرضت على مجلس الوزراء وقد قرر المجلس بالإجماع ضمها إلى ملف التفرغ».
ونفى بو صعب علمه «بخلافات طرأت في عيد الفطر جراء تبديل أسماء بأخرى، وإسقاط أسماء أخرى بفعل التدخلات السياسية والحزبية...».

"المستقبل": خلل طائفي في مدربي "اللبنانية"

وجهت "لجنة متابعة تثبيت المدربين في الجامعة اللبنانية" في تيار "المستقبل" كتاباً إلى رئيس الحكومة تمام سلام عرضت فيه موضوع تثبيت المدربين المرفوع إلى مجلس الوزراء لإقراره، واعتبرت أن تثبيت المدربين هو مطلب محق لا جدال فيه لأنه يحقق الاستقرار الوظيفي والأمن الاجتماعي والصحي لهم، و"لكن المفاجأة كانت في تقديم الملف بطريقة غير متوازنة على الصعيد الطائفي والمذهبي نظرا لطغيان مكوّن بعينه على باقي المكوّنات الأخرى". وتمنت اللجنة على رئيس الحكومة التدخل لتصحيح هذا الخلل الوطني "ليس لجهة فقدان التوازن بين المسلمين والمسيحيين وبين السنة والشيعة فحسب، بل هناك أيضاً خلل فاضح في التوزيع الطائفي والمذهبي للمدربين على فروع كليات الجامعة ومعاهدها".

«أسنان اللبنانية» تطلق مئة طبيب

احتفلت كلية طب الأسنان في «الجامعة اللبنانية»، بتخريج مئة طالب دورة العام 2013/2014، برعاية رئيس الجامعة عدنان السيد حسين وحضور نقيب أطباء الأسنان إيلي معلوف ممثلا عميد كلية طب الأسنان البروفسور فؤاد أيوب الذي غاب لتكليفه من الدولة في التعرف إلى أشلاء الضحايا اللبنانيين في الطائرة الجزائرية.
بدأ الاحتفال بدخول المتخرّجين، ثم عرض وثائقي مصور عرض لكلية طب الأسنان في الجامعة وأهم إنجازاتها البحثية والعلمية ودورها على صعيد تخريج أطباء الأسنان، وكلمة لعريف الاحتفال طبيب الأسنان زياد نجيم وشكر من طليعة الدورة الدكتورة غروب الفليطي.
وتوجه الأستاذ الزائر في «الجامعة اللبنانية» البروفسور الفرنسي روجيه كيفيير إلى المتخرّجين قائلاً: «المعرفة والاكتشاف يستمران ولا يقفان عند حد، فاحملوا قيم العلم والإنسانية خدمة لوطنكم وللإنسان».
وهنأ رئيس الجامعة المتخرّجين والمتخرّجات وأهاليهم، وشكر عميد الكلية الحالي والعميد السابق على «مساهماتهما من أجل ارتقاء وتطور هذه الكلية أكاديمياً وعلمياً»، وهنأ الأساتذة الذين تفرغوا، لافتاً إلى أن «كلية طب الأسنان تحتاج إلى أساتذة متفرغين وإلى نظام يقونن ويوثق العلاقة بين الأساتذة والكلية وبين المتفرغين والمتعاقدين بالساعة، وهذه مهمة أساسية».
وأشار إلى أن «النظام الداخلي للجامعة أصبح جاهزاً للإقرار من قبل مجلس الجامعة، وهناك مشروع جديد لتنظيم الجامعة أعددناه بكل دقة وموافق عليه من الحكومة تمهيدا لإرساله الى مجلس النواب، وهذا يحتاج الى كل الخبرات والإمكانات في الجامعة».
وعن موضوع التفرغ قال إن «الذين تفرغوا هم من أهل الجامعة ولم يهبطوا من الفضاء، والمعايير واضحة، كل من لم تنطبق عليه شروط التفرغ لم يفرغ في الجامعة، وكل من تنطبق عليه الشروط وهي أولا: النصاب التعليمي، وثانياً معادلة الشهادة، وثالثا تقييم الشهادة، ورابعا: التقييم الأكاديمي».

 

................................جريدة الأخبار................................

وزير التربية ضد المعلمين: إفادات مدرسية بدل الشهادة الرسمية

فعلها وزير التربية الياس بو صعب مجدداً. انقلب على المعلمين، وجهّز قراراً يُسقط سلاحهم الأخير، يقضي بإعطاء إفادات مؤقتة لطلاب الثانوية العامة تتيح لهم الدخول إلى الجامعات بانتظار صدور نتائج الامتحانات الرسمية المعلّقة. هيئة التنسيق النقابية ترى أن هذه الخطوة موجّهة ضدها وتريح معرقلي إقرار سلسلة الرواتب

فاتن الحاج

وضع وزير التربية الياس بو صعب مشروع قرار يقضي بمنح طلاب الشهادة الثانوية العامة بفروعها الأربعة إفادات مؤقتة تسمح لهم بالالتحاق بالجامعات. هذا الإجراء سيدخل حيز التنفيذ اعتباراً من الاثنين المقبل، وهو يجيز لبو صعب إعطاء إفادات للناجحين في الامتحانات المدرسية، تختمها وزارة التربية وتوقعها، وتجري مراسلة الجامعات والاتفاق معها بهذا الشأن. إلا أنّ هذه الإفادات تعد مؤقتة إلى حين إنجاز تصحيح الامتحانات الرسمية، وإذا تبين أن الناجح في الامتحانات المدرسية قد رسب في الامتحانات الرسمية تسحب منه الإفادة وتعيد الجامعة إليه الأموال التي دفعها.

مشروع القرار الذي استثنى شهادة البريفيه أحدث زوبعة في صفوف التربويين والنقابيين على حد سواء، ومن هؤلاء هيئة المعلمين في التيار الوطني الحر - القطاع الرسمي، التي أبلغت بو صعب أنّها ترفض القرار «الذي ينفس التحرك ويريح معرقلي السلسلة والأولوية بالنسبة إلى معلميها نقابية وليست سياسية».
التربويون رأوا في القرار تخلياً واضحاً عن صلاحيات الوزارة لمصلحة أصحاب المدارس الخاصة. وبدلاً من أن تعطي الوزارة، كما قالوا، شهادات للطلاب، فهي تستقيل من القيام بواجباتها وتتحول إلى حامل أختام عند أصحاب المدارس الخاصة. برأيهم، يحوّل هذا القرار الوزارة إلى شركة خاصة والوزير إلى رئيس مجلس إدارة يعمل عند أصحاب المدارس الخاصة، ويصبّ لمصلحة دعم الجامعات الخاصة على حساب الجامعة اللبنانية في أكثر من مجال، ومنها تأخير بدء العام الدراسي في الجامعة الوطنية، ويخلق إرباكاً على صعيد مباراة الدخول والتسجيل في هذه الجامعة.
لا يستبعد النقابيون أن تكون الغاية من القرار تنفيس تحرك هيئة التنسيق، بما يتضمن من تراجع عن الاتفاقات والتعهدات التي قطعها وزير التربية لهيئة التنسيق النقابية، بحضور النائب علي بزي ومسؤول المكتب التربوي لحركة أمل حسن زين الدين، ليلة تعليق قرار مقاطعة الامتحانات الرسمية. حينها قال بو صعب إنّه لن يضغط لوقف مقاطعة التصحيح، وإنه لن يعطي إفادات، وقد كرر ذلك في أكثر من مناسبة، بل لوّح بعدم بدء العام الدراسي ما لم تقر سلسلة الرواتب.
المشروع يضرب أيضاً، كما قال التربويون، حقوق الطلاب في الحصول على الشهادة الرسمية التي تقع على الدولة مسؤولية تأمينها لهم، فهم مسجلون لديها ومن واجب وزارة التربية تسيير المرفق العام وعدم إضاعة عام دراسي على الطلاب. أمس، أصدرت لجنة طلاب الشهادات الرسمية بياناً جددت فيه تأكيدها «عدم التنازل عن الحق بالحصول على الشهادات الرسمية بأي شكل من الأشكال وتحت أي ظرف من الظروف، رافضة إعطاء الإفادات، لأن هذا الإجراء يهدّد مستقبل عشرات آلاف الطلاب ومستقبل التعليم في لبنان، ويشوّه سمعة لبنان عالمياً، ويساوي بين الراسب والناجح».
ببساطة، إن مشروع القرار عملية تهرّب من تحمّل المسؤولية تحت غطاء تأمين دخول الطلاب للجامعات. وبدلاً من أن يضغط الوزير لإقرار السلسلة، يضغط، بحسب ما قال النقابيون، على أصحاب السلسلة، وكأنه يقدم خدمة لمن يقف ضدها.
مثل هذا المشروع يعفي، بحسب النقابيين، كل النواب الذين يقفون ضد السلسلة من واجب النزول إلى المجلس النيابي لإقرارها. كذلك فهو يسحب ورقة الضغط الوحيدة الباقية بيد هيئة التنسيق النقابية، وهي ورقة مقاطعة التصحيح، و«يحاول حرق هذه الورقة بخطوة غير مسبوقة بإعطاء أصحاب المدارس الخاصة صلاحية إعطاء الإفادات للتسجيل في الجامعات، وهي آلية لم يلجأ إليها أي وزير تربية من قبل».
وفي المحصلة، لا يشكل هذا القرار، كما يقولون، حلاً لمشكلة الطلاب الذين يطالبون بنتائجهم وإعطاء الشهادات الرسمية، بل يولد تداعيات سلبية عليهم، إذ يميز في ما بينهم فيعطي الأولوية لمن لديه منحة على حساب من ليس لديه منحة، ومن يريد السفر إلى الخارج على حساب من لا يريد السفر. وبغض النظر عن هذا التمييز، فمن سافر إلى الخارج بإفادة نجاح مدرسية مؤقتة على أساس علاماته وكانت نتيجته بعد التصحيح راسباً، سيكون مضطراً للعودة الى لبنان، وبالتالي يكون مفعول القرار قد أضر به ولم ينفعه. أما من حرم السفر إلى الخارج بسبب إفادة راسب مدرسية مؤقتة على أساس علاماته وكانت نتيجته ناجحاً، في الامتحانات الرسمية، فلن ينفعه هذا القرار بشيء.
اللافت أنّ هذا القرار يشمل قسماً من الطلاب الذين لديهم علامات مدرسية عن الامتحان النهائي، بينما هناك قسم كبير ليس لديه علامات مدرسية عن الامتحان الأخير، وغالبيتهم من التعليم الثانوي الرسمي، وبالتالي لا يقدم لهم هذا القرار أي مساعدة، بل يظلمهم، خلافاً لطلاب الثانويات الخاصة. ويسأل النقابيون: «من يضمن للطلاب المسجلين في الجامعات الخاصة في لبنان وفق الإفادات المدرسية أن يسترجعوا الأموال التي دفعوها إذا رسبوا في الامتحانات الرسمية؟».

بو صعب كان قد استمهل، أول من أمس، هيئة التنسيق أياماً معدودة للتشاور معها بقرار اتخذه سلفاً، فهل تبدّل الهيئة خطة تحركها وتستبدل بالإضراب في الإدارات العامة والاعتصام المقرر الأربعاء المقبل، القيام بإضراب واعتصام مفتوح تنفذه هذا الاثنين في وزارة التربية؟ لا يبدو أن هناك قراراً نهائياً بهذا الشأن، وخصوصاً أنّ رابطة أساتذة التعليم الثانوي الرسمي ذكّرت باعتصام الأربعاء، مطالبة وزير التربية بمضاعفة تحركه في ملف السلسلة كما فعل في ملفي الجامعة اللبنانية من أجل تثبيت حقوق الأساتذة والطلاب، بدلاً من التفكير باللجوء إلى إجراءات غير تربوية تصب بالنهاية في عدم إقرار السلسلة كما يحصل الآن.
ورفضت الرابطة النقاش والتسوية بين ممثلي الكتل النيابية حول السلسلة لأنها تنطلق من زيادات استنسابية مختلفة ومخفّضة ومقسّطة وتفرض ضرائب على الفقراء.
هيئة التنسيق النقابية التقت أمس وزير المال علي حسن خليل، وقال رئيس رابطة أساتذة التعليم الثانوي الرسمي حنا غريب بعد اللقاء إن النقاش عاد إلى النقطة الصفر، محذراً من «التلاعب بالشهادة الرسمية وإعطاء الطلاب إفادات مدرسية».
أما خليل، فخرج ليصارح الرأي العام بأنّ التباينات بين الكتل السياسية بشأن السلسلة ليست ضيقة، والنقاش لا يزال مفتوحاً ويحتاج إلى استكمال. القضية لم تعد مسألة أرقام ولا حسابات، ولا تنحصر بإيجاد التوازن المالي بين حجم النفقات التي ترتبها السلسلة وبين الواردات المطلوبة لحفظ الاستقرار المالي العام في البلاد. الأمر، كما يقول، بات متصلاً بالخيارات، أي هل نريد السلسلة أم لا نريد؟ وهل سنبقي المسألة معلقة مع الآثار التي تتركها على كل الوضع العام في البلاد؟
هذه الخيارات يجب أن تحسم، بحسب خليل، وعندها سيكون رئيس مجلس النواب نبيه بري جاهزاً ليدعو إلى جلسة نيابية خلال ساعات، إذ إنّه ملتزم أنّ إقرار السلسلة هو مفتاح التشريع في المجلس النيابي. وهنا طالب خليل الكتل النيابية بالذهاب إلى المجلس النيابي والمناقشة بمسؤولية أمام كل الناس، بعيداً عن المزايدات والتحديات، «من دون أن نشكك هنا على الإطلاق بنيّات وبخلفيات أحد من الكتل». ولفت إلى أنّها ليست المرة الأولى التي نناقش فيها مسألة يوافق عليها البعض ويعارضها البعض الآخر، وهناك دائماً من يتحمل مسؤولياته أمام التاريخ وأمام كل الناس، فالمسألة لم تعد تحتمل أن نبقى في النقاش النظري، وعلينا أن نقر الملف بأسرع وقت ممكن، لكونه مرتبطاً بمعيشة مئات آلاف الناس ومستقبلهم».
خليل أكد أنّها ليست مسألة يحيطها الترف للدخول في نظريات واقتراحات غير عملية، فالسلسلة مشكلة لها علاقة بحقوق موظفين وبمستقبل طلاب ينتظرون شهاداتهم وبانتظام حياة شريحة واسعة من اللبنانين. وقال: إننا «كقوة سياسية معنيون بهذه السلسلة، ولا نستطيع أن نتحمل أمام هيئة التنسيق ولا أمام البلد تبعات تقسيطها أو خفضها أو TVA، وهي ضريبة تطاول الشريحة الأوسع من الناس، فيما السلسلة تستهدف فئة معينة منهم، بل ليس هناك طرف يستطيع أن يتحمل كامل المسؤولية».
وبعد نقاش طويل حصل في المرحلة الماضية وحسم إعطاء 6 درجات للأساتذة والمعلمين، كشف وزير المال أنّ هناك «وجهة نظر لا توافق على تركيبة السلسلة، أما نحن فنقول بجرأة إنّه ليس لدينا مانع من حسم 10% من كلفة السلسلة، وقد أبلغ رئيس مجلس النواب نبيه بري هيئة التنسيق مباشرة بذلك».
رفض خليل القول إنّه يبعث جواً سلبياً، «فالتواصل مستمر، وجلسة أمس (أول من أمس) كانت إيجابية، وإن لم نتفق في خلالها على الأمور، فإننا توافقنا بالتأكيد على استمرار النقاش والبحث عن الصيغ الأمثل للوصول إلى تفاهم بشأن السلسلة».
لكن ماذا عن شيوع معلومات عن أن السلسلة باتت على قاب قوسين أو أدنى من الإقرار؟ أجاب خليل: «ليس هناك اتفاق نهائي، وببساطة لا أريد أن أغش الناس، وأتمنى أن نراعي عند اتخاذ أي موقف حق الموظفين والأساتذة بالسلسلة من جهة وكل المسائل المتصلة بالوضع المالي والاستقرار في البلد والذي يتطلب حكمة وانتباهاً من القوى السياسية والكتل النيابية ومن هيئة التنسيق النقابية على حد سواء.
ويجب أن نعترف أيضاً بأنّ الدولة قصّرت خلال المرحلة الماضية بمقارنتها بشكل صحيح وعلمي لحقوق الناس، إذ تركتها تتراكم كقنبلة موقوتة اجتماعياً واقتصادياً ومالياً».
الوزير خليل زار رئيس تكتل التغيير والإصلاح ميشال عون، موفداً من بري، في حضور وزير التربية، وأطلعه على نتائج المباحثات مع قوى 14 آذار، واصفاً إياها بأنها «لم تكن إيجابية، خلافاً لما ورد في الإعلام».

سلّة تسويات من ضمنها السلسلة

قالت مصادر معنية إن رئيس كتلة «المستقبل» فؤاد السنيورة، روّج لأخبار غير صحيحة عن قرب التوافق على سلسلة الرواتب، والهدف من ذلك إظهار الآخرين معرقلين للتسوية التي يريد طبخها. وبحسب المصادر، لا يشترط السنيورة فقط زيادة الضريبة على القيمة المضافة إلى 11% بحجة تمويل السلسلة، بل يشترط أيضاً أن تقرّ السلسلة والضرائب في جلسة واحدة مع قانون يرمي إلى «قوننة» الإنفاق المالي الذي جرى من دون أي إجازة قانونية في السنوات الماضية، ولا سيما في ظل حكومتيه.

305 أساتذة لا تعرفهم الجامعة اللبنانية

1222 أستاذا جامعيا أجاز مجلس الوزراء للجامعة اللبنانية قبول تفرّغهم في كلياتها ومعاهدها، الا أن 305 أساتذة منهم لا تعرف الجامعة عنهم أي شيء، ولم تُدرس ملفاتهم في المجالس الأكاديمية والأطر القانونية، وهذا الرقم المضاف هو محصلة الجولات التي قام بها وزير التربية الياس بو صعب على السياسيين، وقد اضيفوا كتنفيعات سياسية وطائفية من جهة، وبهدف تحقيق التوازن الطائفي من جهة أخرى، هذا كله على حساب المعايير الأكاديمية.

الا أنه وفق القانون، فان الجامعة اللبنانية غير ملزمة – قانونا – بابرام عقد مع أي أستاذ لم يستوف الشروط المطلوبة، أو إذا كانت الكلية أو المعهد لديها فائض من الأساتذة المتفرغين.
خلال اللقاء الأخير بين رئيس الجامعة والعمداء الأصيلين، مع وزير التربية، أوضح الأخير أنه لن ينشر أسماء المتفرغين الجدد، بل سوف يسلم قرار مجلس الوزراء لرئاسة الجامعة التي توزعه على الكليات، على ان يقوم كل استاذ بمراجعة الكلية التي ادرج اسمه للتفرغ فيها، الا ان رئاسة الجامعة لم تتسلم القرار حتى اليوم. وعلمت «الأخبار» بأنها طالبت بو صعب مرارا بارسال اللوائح بصيغتها النهائية (وقد وعد بان يجري ذلك خلال اليومين المقبلين)، للاسراع في ابرام العقود مع الأساتذة، لكي يفكوا ارتباطاتهم مع الجامعات الخاصة التي اتصل عدد منها برئاسة الجامعة للاستفسار عن المسألة حتى يتسنى لها ملء الشواغر في كادرها التعليمي.
أشارت مصادر مقربة من رئاسة الجامعة إلى أن المرحلة المقبلة ستتركز على تأليف مجلس الجامعة، بعد أن يُنتخب ممثلو الأساتذة والطلاب، ليبدأ الضغط لاحقا لالغاء القرار 42، الذي سلب من الجامعة استقلاليتها، وكي تستعيد الجامعة صلاحية تفريغ الأساتذة سنويا وفقا لحاجة كل كلية أو معهد.
رابطة الأساتذة المتفرغين أصدرت بيانا يطالب بالاسراع في اصدار مراسيم تعيين العمداء واصدار لوائح الأساتذة «لإدخال الطمأنينة الى نفوس الأساتذة المعنيين، الذين ينتظرون بفارغ الصبر»، آملة أن يكون قد نال جميع الأساتذة المستحقين والمستوفين الشروط حقهم في التفرغ. ودعت الرابطة ادارة الجامعة الى «التشدد التام في تطبيق قانون التفرغ، وعدم السماح بأي تفلت من أحكام هذا القانون».
الكرة أصبحت في ملعب عمداء الجامعة ورئيسها، فإما الخضوع للضغوط السياسية وابرام العقود مع الأسماء المضافة كاملة، وإما أن تثبت الجامعة بأنها جديرة بأن يكون لديها مجلس يتمتع بالاستقلالية، وتستبعد كل استاذ لم يستوف الشروط، أو لا حاجة إليه في الكليات (بسبب العدد الفائض للمتفرغين فيها).

 

................................جريدة النهار................................

السلسلة تترنّح عند "العرض الأخير"

وفي ما يتعلق بملف سلسلة الرتب والرواتب، لم يشأ وزير الصحة وائل بو فاعور أمس التكهّن بما ستؤول اليه النقاشات الجارية في شأنه بين وزير المال علي حسن خليل والرئيس السنيورة، بمشاركة النائب جورج عدوان، إلا أنه قال إن "هذا النقاش يتقدّم بشكل ايجابي، لكنه ما زال قائماً حول الخيارات العامة، وهي: الخفض والدرجات، والتقسيط، وزيادة ضريبة الواحد في المئة على الـTVA".
وقال لـ"النهار": "إن كل فريق يحتاج الى اجراء بعض التشاور ونأمل في أن ينطلق النقاش مجدداً مطلع الاسبوع المقبل، ونتمنى التوصل الى نتيجة".
وعن موقف الحزب التقدمي الاشتراكي الذي لم يكن متحمّساً لهذه السلسلة، قال: "نحن مع سلسلة متوازنة بمعنى أن تكون قادرة على تغطية كل الانفاق الذي سيستجدّ، ونأمل في عدم القفز في المجهول الاقتصادي والمالي. وبالتالي سيكون هناك تدقيق في ارقام الواردات، وتوحيد لأرقامها، كي يأتي الانفاق موازياً للواردات، وألا تكون هناك اجراءات تطاول الطبقات الشعبية وان تكون هناك اجراءات اصلاحية فعلية في الادارة".
ورأى أبو فاعور أن "الكل بات يشعر بالاحراج الذي يقع فيه الجميع نتيجة تعطيل تصحيح الامتحانات، ولذلك كان هذا النقاش المحموم الذي يجري بوتيرة يومية"، مشيراً الى انه "اتفق على الاجتماع التالي مطلع الاسبوع المقبل".
وعلم أن الزيارة التي قام بها وزير المال للرابية كانت لاطلاع العماد ميشال عون في حضور وزير التربية الياس بو صعب، على نتيجة التفاوض الجاري مع 14 آذار في شأن اقرار السلسلة، وقالت مصادر المجتمعين إن لا شيء حتى الآن يوحي بحلحلة قريبة لإقرارها. وقال بوصعب: "إن اللقاء الذي استمر ساعتين كان ايجابياً جداً، وتناول ما آلت اليه المناقشات مع فريق 14 آذار، وتبيّن مما عرضه وزير المال أن الخلاف ما زال قائماً على الاسس الجوهرية في السلسلة، وهو مخالف لما يعكسونه في الاعلام، لا بل أن لا شيء يوحي أن هناك سلسلة قبل شهر، لأن المقترحات المقدّمة هي بمثابة نسف للسلسلة، مشيراً الى أن هذا الموضوع سيتابع من أجل التوصّل الى حلول".
وعلمت "النهار" ان الاتصالات التي جرت ليل الخميس بما فيها الاجتماع الموسع بين "المستقبل" وحركة "أمل" والحزب التقدمي الاشتراكي و"القوات اللبنانية" أنجزت ما وصف بأنه العرض الاخير لموضوع السلسلة وقد تكفّل الوزير علي حسن خليل إيصال هذا العرض الى أفرقاء 8 آذار خلال 24 ساعة انتهت ليل امس. ويتألف العرض من ثلاثة بنود: اضافة واحد في المئة الى ضريبة الـ TVA، خفض عطاءات السلسلة 10 في المئة ومنح ما بين ثلاث واربع درجات. وفهم ان "المستقبل" اعترض على مواقف الوزير بوصعب مما حال دون دعوته الى الاجتماع على خلفية "عدم وضوح موقف الاخير وهل هو وزير أم عضو في هيئة التنسيق النقابية" على حد قول احد مصادر المجتمعين. وتقرر اذا كان الرد سلبيا على هذا العرض، أن يكون ذلك بمثابة نهاية للمساعي الخاصة بايجاد مخرج لموضوع السلسلة.

من افتتاحية النهار

خليل بعد لقائه وفد هيئة التنسيق النقابية: النقاش مستمرّ حول السلسلة ولنذهب لإقرارها

زار وفد من هيئة التنسيق النقابية وزير المال علي حسن خليل في مكتبه في الوزارة وعرض معه مختلف الأمور المرتبطة بسلسلة الرتب والرواتب وما وصلت اليه النقاشات الجارية بشأنها.
وقال خليل بعد الاجتماع: "نتيجة لاجتماعاتنا، الواضح ان المسألة لم تعد مسألة أرقام ولا حسابات. الأمر محسوم على هذا الصعيد، فالكتل النيابية والهيئات النقابية كافة تعرف تماما بأن الامور المرتبطة بكلفة السلسلة والجداول الواردة فيها والواردات المقترحة التي تقدمنا بها وشرحناها حول هذه المسألة التي كنا دائما نركز فيها على حرصنا على ايجاد التوازن المالي بين حجم النفقات التي ترتبها السلسلة وبين الواردات المطلوبة لحفظ الاستقرار المالي العام في البلاد".
وسأل: "اليوم نحن امام مسألة مرتبطة بالخيارات، هل نريد السلسلة أم لا؟ أو أن نبقي هذه المسألة معلقة مع الآثار التي تتركها على كل الوضع العام في البلاد؟".
أضاف: "نحن اليوم لا نعيش مسألة يحيطها الترف للدخول في نظريات واقتراحات غير عملية، اليوم نعالج في موضوع السلسلة مشكلة تفرض نفسها علينا لها علاقة بحقوق الموظفين وبمستقبل تلامذة ينتظرون شهاداتهم".
تابع: "ما زال هناك تباينات عما يجب أن يعتمد في هذه السلسلة، في نقاشنا ما زالت هناك أمور تحتاج الى استكمال، ما زالت هناك بعض الطروحات التي تبدو التباينات فيها غير ضيقة، كي لا نغش الرأي العام. أعرف أن النقاش مفتوح، لكن طرح موضوع الدرجات. نحن قلنا بعد نقاش طويل حصل في المرحلة الماضية حسم بأن يعطى 6 درجات للاساتذة، اليوم هناك وجهة نظر تقول ان هذا الامر بالسلسلة وتركيبتها، نحن نقول بجرأة وكررت ذلك أمام هيئة التنسيق انه لا مانع لدينا والرئيس نبيه بري قال لهيئة التنسيق مباشرة بعد الاتفاق على السلسلة ان نحسم 10% من كلفتها. اليوم هناك طروحات لرفع نسبة الحسم هذا، هناك نقاش عن الـ TVA، ومواقف القوى السياسية معروفة، صحيح ان الناس تأخذ بيد ومن يد أخرى تنتزع المكاسب منها".
وقال: "لكي ننتهي من المعضلة كلها، وأتحدث كقوى سياسية وليس كوزير للمال فقط، معنيون بهذه السلسلة، لا نستطيع أن نتحمل أمام هيئة التنسيق ولا امام البلد تبعات كل المسائل بعضها مع بعض، سواء تقسيط أو تخفيض او TVA نستطيع أن نتحمل شيئا لأن البلد يتطلب منا جميعا تضحية لكي نستطيع أن نتحمل امرا معينا أو مستوى معينا من الضغط وأن نمارس هذا الضغط، سواء على هيئة التنسيق أو على الجهات المقررة حكوميا ونقابيا، لكن ليس من طرف يستطيع ان يتحمل كامل المسؤولية".
وأكد الحرص على استمرار الحوار والنقاش، ويجب أن تبت السلسلة لا أن نبقى ندور في حلقة مفرغة لها علاقة بمواقف جميعنا نعرف بعضنا البعض بازاءها. وكما ذكرت ان الموضوع خيارات نريد أو لا نريد، هذا الامر يجب أن يحسم، واذا حسمناه فان الرئيس بري جاهز ليدعو الى جلسة نيابية خلال ساعات.
وختم: "كفانا تنظيرا وكلاما، لنذهب مباشرة الى بت السلسلة وننزل الى مجلس النواب ونتحمل مسؤولياتنا ونتكلم مع بعضنا بكل جدية وبكل مسؤولية ونقرها في أسرع وقت، واذا اتفقنا خلال اسبوع أو 10 ايام على الاكثر نكون قد أنجزنا هذه العملية".
يذكر أن نقابة المعلمين في لبنان طالبت رئيس مجلس النواب نبيه بري في بيان بالتعجيل في عقد جلسة خلال الاسبوع المقبل لانهاء ملف السلسلة قريباً لكي يتمكن المعلمون من تصحيح الامتحانات ليل نهار لاصدار النتائج لمئة الف تلميذ.

الراعي في تخريج طلاب جامعة اللويزة: النوّاب يقترفون مخالفة جسيمة

خرجت جامعة سيدة اللويزة طلابها للعام الدراسي 2013 -2014، في رعاية البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي وحضوره ووزير التربية والتعليم العالي الياس بو صعب ممثلاً رئيس الحكومة تمام سلام وعدد من النواب وشخصيات.

ورأى نائب رئيس الجامعة لشؤون الثقافة والعلاقات العامة سهيل مطر أن "الطلاب ينقلون الفرح لأنهم هم الوطن والمستقبل".
وألقت طليعة الدورة الطالبة ميليسا عبس كلمة باسم زملائها، وقد منحت "جائزة اللواء (الشهيد) خليل كنعان" التي قدمتها أرملته منى، إضافة إلى جائزة "سرمد الريحاني" التي قدمها الدكتور أمين ألبرت الريحاني للطالبة روز ماري دياب فيجلون، والجوائز الأخرى تقدمة الدكتور فرنسوا باسيل.
ودعا رئيس الجامعة الأب وليد موسى الطلاب إلى أن "يكونوا كما اليوم، مدعاة فخر واعتزاز، وألا يخيبوا الآمال، وإذا كان لنا من أمل في التغيير: التغيير الاجتماعي، الوطني، الثقافي، الاقتصادي، فهو من خلالكم، أتعبتنا السياسة، أتعبنا التدهور الأمني، أتعبنا الوضع الاقتصادي، حان الوقت لكي تتحملوا مسؤولية التغيير. فلا تتقاعسوا، ولا تتكاسلوا، ولا تتخاذلوا".
أما خطيب الاحتفال الراعي، فلفت إلى أن "30 ألف طالب وطالبة يتخرجون في الجامعات في لبنان هذه السنة، وهم في حاجة إلى العمل، فينبغي إيجاده في القطاعين العام والخاص للمحافظة على القوى الشبابية وبقائها على أرض الوطن لكي يحقق شبابنا ذواتهم ويمارسوا إبداعهم على أرضه"، داعياً "الجامعات، كل الجامعات، لا سيما الكاثوليكية منها والخاصة إلى توفير الثقافة السياسية والوطنية لجميع طلابها، بمبادئها الدستورية والميثاقية وثوابتها الوطنية".
وعبر عن ألمه وألم جميع اللبنانيين وأصدقاء لبنان ومحبيه إقليمياً ودولياً "لعجز نواب الأمة عن انتخاب رئيس للجمهورية"، رافضاً "هذا التمادي في عدم انتخاب رئيس للبلاد، لأي اعتبار شخصي أو فئوي كان، ولا الذهاب بالبلاد إلى المجهول".
وأضاف: "لا يحق لأحد أن يتفرد بقرار وطني خطير وخطر كهذا، بل من واجب النواب أن ينتخبوا رئيساً للبلاد فوراً وقبل أي عمل آخر"، لافتا إلى أن النواب "يقترفون مخالفة جسيمة للدستور والميثاق الوطني، لأنهم يقطعون رأس الدولة ويشلون عمل مجلس النواب والحكومة ويفككون كيان الوطن".
وتوقف عند الكثير من القضايا التي "تستوجب إيجاد حل سريع لها، مثل بيع العقارات والأراضي وتملك الأجانب، وقانون استعادة الجنسية للمتحدرين من أصل لبناني وهم ثروة كبيرة، وتطبيق اللامركزية الإدارية الموسعة والإنماء المتوازن في كل المناطق اللبنانية".
وقدم رئيس الجامعة منحوتة من الصخر للراعي تمثل السيدة العذراء ويسوع، مذيلة بإزميل النحات رودي رحمة.

 

الموضوعات المدرجة ضمن هذه الصفحة تعرض للقارئ أبرز التقارير التربوية في الصحف المحلية، وموقع التعبئة التربوية لا يتبنى مضمونها

 

 

تعليقات الزوار


مواقيت الصلاة

بتوقيت بيروت

الفجر
5:38
الشروق
6:51
الظهر
12:22
العصر
15:27
المغرب
18:10
العشاء
19:01