X
جديد الموقع
حزب الله يهنئ الشعب الفلسطيني على كسر قيود الاحتلال عن المسجد الأقصى المبارك
حزب الله: ما قام به أبناء عائلة الجبارين في القدس درس لأحرار الأمة..
الإمام الخامنئي: الجرائم بحق الشعب الايراني لن تزيده إلا كرهاً للادارة الأميركية وأذنابها بالمنطقة كالسعودية
بيان صادر عن حزب الله تعليقاً على اقتحام النظام البحراني لمنزل آية الله الشيخ عيسى قاسم
حزب الله يدين بأشد العبارات : الحكم ضد آية الله الشيخ عيسى قاسم جريمة
السيد حسن نصر الله يهنئ الشيخ روحاني بإعادة انتخابه رئيسا للجمهورية الاسلامية

التقرير التربوي اليومي :: التقرير الصحفي التربوي اليومي 09-09-2014

img

الرقم العنوان الجريدة
1

الحقيبة الثقيلة.. أوجاع وتحايل وتهرّب من الدرس

السفير
2 مدرستا الضنية وتعلبايا: اعتراض على مديرين جديدين
3 تعاون بين «اللبنانية الدولية» و«جامعة القاهرة»
4

موجز

5

ارتفاع رسوم التسجيل في الجامعة اللبنانية

الاخبار
6

الأميركية احتفلت بافتتاح السنة الجامعية انضمام 1900 طالب هذه السنة

النهار
7 المخيّم الأول لاتحاد الشبيبة الاشتراكية أبو فاعور: لمزيد من الوعي والديموقراطية
8

رابطة موظفي الإدارة: لاستكمال جلسة إقرار السلسلة وتفعيل عمل مجلس النوّاب

اللواء
9 ندوة عن الضمان الاجتماعي في مركز البحث العلمي
10 عمداء بالتكليف!

..................................جريدة السفير................................

الحقيبة الثقيلة.. أوجاع وتحايل وتهرّب من الدرس

تعاني أدال، وهي تلميذة في الصف السابع أساسي، من التواء في العمود الفقري، فمنعها الطبيب من حمل حقيبتها المدرسية، ما دفع صديقتها بولين إلى مساعدتها بحمل الحقيبة من المدرسة الى الحافلة، وبالعكس. لكن الوجع بدأ يصيب ظهر بولين، رغم محاولتها وأدال، طوال العام الدراسي الماضي، التخفيف من حمل الكتب والدفاتر، والابقاء على قسم منها في المدرسة.
ومع ارتقاء أدال وبولين الى الصف الأعلى، يزداد وزن الكتب، وتكبر معها المعاناة اليومية، التي يرزح تحت ثقلها عدد كبير من التلامذة، ما يفتح الباب للنقاش والبحث عن حلول، خصوصاً أن غالبية الأهالي يعيشون هذا الهم، ويجمعون على المطالبة بالتخفيف من حجم الكتب وعددها، رأفة بأولادهم.
لا تنسى جوسلين عبد المسيح معاناة إيصال حقائب أولادها الأربعة، صباح كل يوم مدرسي، الى الحافلة المدرسية، وانتظارهم لدى العودة لحملها، خشية اصابتهم بأوجاع في ظهورهم. أما مي لقيس، فلا تتردد في شراء عدد مزدوج لكل كتاب أساسي من كتب أولادها المدرسية، رغم عبء كلفتها المالية، للتخفيف من حملها يوميا الى المدرسة، إذ يبقى كتاب في المنزل وآخر في المدرسة. في المقابل، ثمة تلامذة يتركون كتبهم في المدرسة، من دون أن يكون لديهم كتب ممائلة في المنزل، ما يؤثر سلباً في دراستهم.
وتوجد بعض المدارس الخاصة التي فتحت خزائن خاصة بكل تلميذ للاحتفاظ فيها بالكتب، لكن عدم التنسيق، من جانب الأساتذة، مع التلامذة، لجهة تحديد الأيام التي يمكن لهم الاستغناء فيها عن كتب معينة، أفشل محاولة التخفيف من حمل الكتب. دفع ذلك التلامذة الملتزمين بالدراسة، في السنوات الأخيرة، إلى تصوير الدروس سراً من خلال الأجهزة الخلوية، وترك الكتب في المدرسة، وهكذا «ساهمت المدارس بتشكيل حالة دفاع عن النفس، فوضوية، لدى التلميذ»، وفق رشا، وهي أم لتلميذين.
دفع الواقع القائم لجان الأهل في غالبية المدارس، الى التشديد على وجود الكتب بين أيدي التلامذة في المنزل، وعدم السماح للاحتجاج بثقل الحقائب للتهرب من الدرس في المنزل، مع الأخذ بعين الاعتبار ضرورة تركيز التلميذ في الصف، ومشاركته في الشرح للتخفيف قدر الامكان من حجم المواد المطلوبة للحفظ، والمتابعة في المنزل.
وفي حين قررت بعض لجان الأهل في المدارس الخاصة، مطلع العام الدراسي الحالي، التعميم على التلامذة باقتناء الشنط ذات الدواليب تجنباً لأخطار أوجاع الظهر، عادت عن قرارها، تحديداً المدارس التي يحمل فيها تلامذتها كتباً وأجهزة «آي باد»، خشية تكسيرها بسبب جر الحقائب.
وتحاول بعض المدارس ادخال نظام «آكتيف بورد» في مراحل التعليم الأساسي، حيث يتم الاعتماد بالشرح على الكومبيوتر، الا ان هذا النظام ما زال محدوداً، اذ انه لا يشمل جميع المواد وكافة الصفوف، ويحتاج لمزيد من الوقت والخبرة، بالاضافة الى انه يزيد على التلميذ عبء نقله للكومبيوتر المحمول، الى جانب شنطة الكتب و«مطرة» المياه للشرب.
ازاء ذلك، تشدد هبة شعراني، وهي أم لتلميذين، على أهمية «أن تخصص المدارس برنامجاً منظماً يخفف عن التلامذة مشقات حمل الكتب، خصوصاً في الصفوف التكميلية والثانوية». وترى المربية والأم ناهدة حمود، أن «ثقل الكتب يزداد على التلميذ سنة بعد سنة، والمشكلة تُطرح وليس من مجيب»، معتبرة أن «الأهمية تكمن في توجيه التلامذة في صفوفهم الى السبل الصحيحة في حمل الشنطة».
وتعمد ادارات بعض المدارس الخاصة إلى إجراء فحوصات طبية سنوية على حسابها الخاص، لجميع تلامذتها وفي مجالات صحية متعددة من ضمنها العمود الفقري، لتدارك أخطار ثقل الحقيبة المدرسية على الظهر. أما في ما يتعلق بالجانب الرسمي، فتؤكد رئيسة المنطقة التربوية في الشمال نهلة حاماتي نعمة، أن «وزارة التربية تضع في رأس سلم أولوياتها تعميم الدراسة عبر الكومبيوتر، والتخلي عن الشنطة المدرسية تداركا منها لمتاعبها الجسدية وأضرارها الصحية. وتسعى إلى السير قدماً بهذا المشروع، لكن تنفيذه يحتاج إلى وقت».
يستعرض طبيب الأطفال ابراهيم الأيوبي، حالات المرضى الذين يقصدونه خلال العام الدراسي، بسبب ثقل وزن الكتب على الظهر، بحجم لا يتلاءم مع عمر التلميذ وقوته البدنية. ويشير إلى وجود حالات تشكو من ألم في الظهر، يكون سببها اما التواء بالعمود الفقري، وهي مزمنة ويصعب التخلص منها، أو ألما في العضلات، وهي تعالج من بدايتها بسهولة. يوضح الأيوبي أن «ثم نوعين من التواء العمود الفقري، يسببان أوجاعا كبيرة في الظهر، ويؤثران في الاقدام ما يؤدي إلى السير بطريقة غير صحيحة»، ناصحاً التلامذة بـ«تجنّب الأحمال الثقيلة وممارسة الرياضة، أما المربون في المدارس، فينصحهم بطبع الدروس على أوراق للتلامذة مقابل حمل الكتب الثقيلة يومياً».

فاديا دعبول

 

مدرستا الضنية وتعلبايا: اعتراض على مديرين جديدين

يستمر أهالي تلامذة مدرستين رسميتين، في الضنية والبقاع الأوسط، في منعهم فتح أبواب المدرستين، وذلك احتجاجاً على تعيين مديرين جديدين. وفي التفاصيل أن أهالي بلدة طاران في الضنية، رفعوا عريضة إلى وزير التربية الياس بو صعب، أعلنوا فيها عن رفضهم تعيين المدير الجديد. وبعدما أغلقوا أبواب الثانوية يوم السبت الماضي واعتصموا أمامها، قاموا صباح أمس بوضع ساتر ترابي أمام مدخلها الرئيسي، الذي أغلقوه بسلاسل معدنية بالتزامن مع تنفيذهم اعتصاماً رمزياً أمامها.
وعلى خط المساعي لإيجاد حل للمشكلة، توجه وفد من أهالي البلدة، يتقدمهم رئيس البلدية أسامة طراد ومخاتير وفعاليات، إلى لقاء المدير العام للتعليم الثانوي في وزارة التربية محيي الدين كشلي، ظهر أمس، للتباحث معه حول الأزمة وإمكان حلها، تمهيداً لإعادة فتح أبواب الثانوية قبل انطلاق العام الدراسي.
أما في البقاع الأوسط، فكان من المفترض أن تفتح متوسطة تعلبايا الرسمية أبوابها أمام طلابها، الذين يقدر عددهم بنحو أربعمئة طالب، لكن الطلاب وأهالي البلدة وأعضاء المجلس البلدي والمخاتير، اعتصموا أمس أمام المدرسة وأقفلوها احتجاجاً على قرار وزارة التربية بتعيين مدير جديد، بدلاً من المدير الحالي ابن البلدة رامي سلوم، الذي مُنع من الدخول الى المدرسة.
وحمّل الاهالي مسؤولية استبدال المدير الحالي بمديرة جديدة تدعى سهير الشوباصي، النائب السابق سليم عون، وقاموا بتعليق لافتة كبيرة على بوابة المدرسة، ذكروا فيها أن «عون ليس هو من يقرر مصير مدرستهم» .
وشدد نائب رئيس بلدية تعلبايا محمود الترشيشي، باسم الاهالي، على ان المدرسة لن تفتح أبوابها «قبل عودة وزارة التربية عن خطئها الذي وقعت فيه بسبب التدخل غير المبرر لعون»، مطالباً بـ«اعادة تثبيت المدير السابق سلوم في موقعه الاداري». في المقابل، ينفي عون لـ«السفير» وجود «أي علاقة لي بتعيين المديرة الشوباصي»، مؤكداً أن الموضوع تقرر بناء على معطيات ونتائج لجنة فاحصة جرى تعيينها من جانب وزير التربية، وخضع في اثرها مرشحون لامتحان المقابلة ففازت الشوباصي بالمرتبة الأولى.

تعاون بين «اللبنانية الدولية» و«جامعة القاهرة»

منحت «الجامعة اللبنانية الدولية» رئيس «جامعة القاهرة» د. جابر جاد نصار، دكتوراه فخرية في الآداب الإنسانية، تتويجاً لأربع اتفاقيات تعاون مشتركة بين الجامعتين، في حفل أقيم في حرم الجامعة - المصيطبة.
سبق الحفل توقيع بروتوكول تعاون مشترك بين وفد «جامعة القاهرة» برئاسة نصار، ووفد من «الجامعة الدولية» برئاسة رئيس مجلس الأمناء عبد الرحيم مراد، لتبادل الخبرات العلمية والبحثية.
تتضمن الاتفاقيات البدء في تخصيص منح دراسية لطلاب من البلدين وبالتبادل، وتحقيق التكامل بين الجامعتين من الناحيتين الأكاديمية والعلمية، والبحث في إمكان تعاون أكاديمي دولي في مصر بين «جامعة القاهرة»، وجامعات أوروبية والجامعة الجديدة التي تنشئها «اللبنانية الدولية» في مصر، وتفعيل اتفاقية التعاون بين مركز «جامعة القاهرة» للتعليم المفتوح، وطلاب «اللبنانية الدولية» و«الجامعة الدولية» في بيروت، في لبنان والدول العربية والتي جرى توقيعها في منتصف آب الماضي.
ويشير مراد لـ«السفير» إلى أن سلسلة اجتماعات عقدت في سياق التعاون مع الجهات المصرية المختصة والمتخصصة، بين نائب رئيس الهيئة القومية لضمان جودة التعليم العالي والاعتماد في مصر د. عزة آغا، ووفد من «الجامعة اللبنانية الدولية» و«اللبنانية الدولية» في بيروت، هدفت إلى التباحث بشأن تطبيق معايير الجودة على مقرات الجامعة في لبنان والدول العربية، وصولاً إلى منح الاعتماد لهاتين الجامعتين، إضافة إلى تطبيق المعايير ذاتها على الجامعة الجديدة التي تقيمها الجامعة في مصر لحصولها على درجة الاعتماد.
ويوضح عميد كلية التربية د. أنور كوثراني، أن الاتفاقية مع «جامعة القاهرة»، تهدف إلى التعاون في منح شهادة الدكتوراه في خمسة اختصاصات: الإدارة التربوية، اللغات، وتربية الأطفال، وعلم النفس، والمناهج، بإشراف كلية التربية في الجامعة. ويلفت إلى أن أولى ثمار الاتفاقية انتساب 23 طالب دكتوراه من موريتانيا في اختصاص الإدارة التربوية مع الجامعة في لبنان بالشراكة مع «جامعة القاهرة».
ويشير كوثراني إلى أن متابعة موضوع الجودة مع الجامعة المصرية، سيتم المباشرة بها قريباً، بإشراف مدير مركز ضمان الجودة في الجامعة د. حسان خشفة.
ونوه مراد في حفل منح شهادة الدكتوراه لنصار، بـ«جامعة القاهرة»، الجامعة العربية الوحيدة التي تدخل ضمن تصنيف الـ500 جامعة في العالم، وعدد طلابها يتجاوز الـ150 ألفا. وتطرق إلى الوضع السياسي في المنطقة ودور مصر، في محيطها العربي، و«دورها الجامع، ودور القيادة بالأداء وليس بالادعاء، وبالتضحيات وليس بالشعارات، وبممارسة مسؤوليات الزعامة السياسية والاجتماعية والفكرية».
وتحدث عضو مجلس الأمناء د. مجدي حماد عن نصار، مشيراً إلى أنه أصغر رئيس لجامعة القاهرة، يتبوأ هذا المنصب. وعرض بعضا من إنجازات نصار العلمية، ومنها 16 كتاباً علمياً، منها 11 كتاباً في مجال اختصاصه القانوني الدقيق، وأربعة كتب في مجال قضايا الحرية وحقوق الإنسان، خصوصاً قضايا حرية الصحافة، إضافة إلى 16 بحثاً علمياً في مجلات محكمة. وأثنى نصار على دور لبنان الثقافي والتربوي، لافتاً إلى أن التكريم يعود الفضل فيه إلى التوصل إلى نقاط اتفاق وإلى فتح أفاق للتعاون بين الجامعتين، ولدور مراد وحماد. وقال: «كنت تواقا لزيارة لبنان، وأختار القدر أن تكون زيارتي لصنع وتوثيق علامة علمية وبحثية هي لمصلحة لبنان الدولة والشعب، وتشمل تبادل طلاب وأساتذة بين الجامعتين، من أجل الانفتاح على الثقافة اللبنانية، التي لم تبتعد عنها مصر الشعب والدولة».
وختم: «لدينا آفاق متسعة للتعاون، وسنعمل على تشكيل لجان تنفيذية لوضع الاتفاقية في إطار التطبيق العملي، بأسرع وقت».
وأقيم حفل غداء للمناسبة، حضره عدد من النواب الحاليين والسابقين، وشخصيات سياسية وحزبية.

عماد الزغبي

موجز

^ أقامت «الجامعة الأميركية» في بيروت احتفالاً رسمياً لمناسبة افتتاح العام الدراسي الجديد، وألقى رئيس الجامعة الدكتور بيتر دورمان خطاباً بعنوان «التعليم الأميركي في شرق أوسط مضطرب».
^ أطلقت «الجامعة اللبنانية الأميركية» (LAU) المرحلة الجديدة الرابعة من «برنامج المنح الجامعية» للعام الدراسي الجديد، بتمويل من «الوكالة الأميركية للتنمية الدولية (USAID) ـ شهدت محمية أرز الشوف و«مهرجان جبلنا» في معاصر الشوف، نشاطا بدأ بـ«مشوار مع مغوار» من مغاوير البحر، بمشاركة قائد فوج مغاويرالبحر، ومسيرة لنحو ألف شخص من مختلف المناطق، انطلقت عند مدخل أرز عين زحلتا ـ بمهريه بزرع أرزة عن روح شهداء الجيش في عرسال.
^ بدأت «جمعية قل لا للعنف» التحضير لإطلاق مشروع «شنطة وكتاب»، الذي يستهدف «تلامذة المناطق اللبنانية التي تعاني من الفقر والتهميش»، ويولي اهتماماً لـ«دمج جميع الطلاب في المدارس، ومحاربة آفة التسرب المدرسي والعنف الاجتماعي، نتيجة عدم استطاعة الاهالي شراء كتب ومستلزمات العام الدارسي 2014 ـ 2015، أو فقدان معيل العائلة، وبالتالي تنعكس سلباً على التلامذة».
^ اختار الشابان عبد الرحمن سنجر وأحمد عفارة التوثيق التلفزيوني، وسيلة لتقديم مدينتهما صيدا للعالم على طريقتهما، من خلال تسليط الضوء على مقومات المدينة الطبيعية والتاريخية والتراثية والسياحية، عبر فيلم حمل اسم «صيدا»، أخرجه سنجر وكتب عفارة السيناريو، وتضمن مقابلة مطولة مع هبة قواس.

 

..................................جريدة الأخبار................................

ارتفاع رسوم التسجيل في الجامعة اللبنانية

لم تعد المسألة مجرد تسريبات، فقد أكد رئيس الجامعة اللبنانية عدنان السيد حسين لـ«الأخبار» أنه تقدم بطلب اصدار مرسوم من الحكومة اللبنانية لرفع رسوم التسجيل في الجامعة اللبنانية 100 ألف ليرة في الكليات النظرية، و150 ألف ليرة في الكليات التطبيقية. هذا الطلب استنفر بعض القوى الطالبية التي بدأت استعداداتها لمواجهة هذه الزيادة واسقاطها.

السيد حسين يقول إن الرسوم لم ترتفع قط خلال السنوات العشر الأخيرة، وإنه من غير المنطقي أن يكون رسم التسجيل في التعليم الثانوي أعلى من رسم التسجيل في الجامعة اللبنانية، كما ان هذه الزيادة بحسب ما شرح السيد حسين كفيلة بالمساهمة في أكثر من 10 ملايين دولار لمصلحة خزينة الدولة، وهذه الزيادة «الطفيفة» لا تستحق أن يجري الحديث عنها عبر وسائل الاعلام، بحسب السيد حسين، الذي فضّل أن تُكشف تفاصيل المرسوم بعد موافقة مجلس الوزراء عليه.
الكليات النظرية، أي كلية الحقوق والعلوم السياسية والادارية وكلية الآداب والعلوم الانسانية ومعهد العلوم الاجتماعية، سترتفع رسومها 100 ألف ليرة، أي ستصبح الرسوم 300 ألف ليرة لبنانية، أما الكليات الباقية، وهي التطبيقية، حيث ارتفعت رسوم التسجيل فيها 150 ألف ليرة، لتصبح 350 ألف ليرة، اضافة الى رسوم الضمان الاجتماعي ورسوم دورة اللغة ورسوم اضافية أخرى مثل رسوم امتحانات الدخول.

أجمعت معظم القوى الطالبية والقطاعات الشبابية للأحزاب على رفض هذه الزيادة «غير المبررة»، بحسب تعبيرهم، فيما غردّت مجالس الفروع التابعة لحركة أمل منفردة خارج السرب، برغم أنها في سنين سابقة عارضت هذا القرار واعتصمت ضده، الا أنها هذا العام تنتظر الاطلاع على الاسباب الموجبة لاتخاذ القرار، لتستطيع حسم موقفها على أساسه، بحسب ما صرّح أيمن شحادة، مسؤول مجالس فروع الطلاب في حركة أمل.
مصلحة الطلاب في القوات اللبنانية استنكرت الزيادة التي تريد رئاسة الجامعة فرضها، ويقول رئيس المصلحة جورج كورية إن طالب الجامعة اللبنانية يعاني منذ سنين المعاملة الادارية الرديئة، فرغم الزيادة على أسعار الماستر ورسوم السكن وغيرها، الا أن الخدمة المقدمة وطريقة التعامل مع الطالب لم تتغيرا «بل هما الى الأسوأ»، وحال المباني هي نفسها. ورأى كورية أن أي زيادة مرفوضة في الوقت الحالي، ان لم يحصل طالب الجامعة اللبنانية على تغييرات وتحسينات جدية مقابلها. أما الجبهة الوطنية الطالبية، فقد استغربت عدم الشفافية التي تتعامل بها الجامعة مع طلابها، فهي «لا تطلعنا على أي شيء»، يقول أدهم السيد، العضو في الجبهة، الذي سأل عن سبب التهرب من مخاطبة الطلاب. ورفض السيد أي زيادة على رسوم التسجيل، داعيا الطلاب ومجالس الفروع إلى التحرك ومواجهة هذه الزيادة «التي ترمي الى ضرب الجامعة اللبنانية»، يشاركه الرأي يوسف مرعي، مسؤول وحدة التربية في التعبئة التربوية لحزب الله، الذي رأى في الزيادة استهدافاً للجامعة الوطنية، «فكان الاجدى أن تقوم الجامعة بوقف الهدر فيها» بحسب مرعي، مشيرا إلى أن هذه الخطوة جزء من عدة خطوات ترمي الى تهجير طلاب الجامعة اللبنانية منها لمصلحة بعض الجامعات الخاصة، ويدعّم مرعي موقفه بتراجع عدد المنتسبين الى الجامعة اللبنانية على مر السنوات. مرعي رأى أن هذه الزيادة «عمل غير مسؤول تجاه الجامعة اللبنانية ويجب التراجع عنها فورا»، وذهب مرعي أبعد من ذلك عبر المطالبة بمجانية التعليم بكافة مراحله. أما رئيس لجنة الشباب والشؤون الطالبية في «التيار الوطني الحر»، فيستنكر أي زيادة على الأقساط، «وقت تزيد الرسوم ح تبطل جامعة لبنانية جامعة لكل الناس». ورفض سعيّد أن يكون لتفرغ الأساتذة دور في ذلك، اي أن يحصل تفرغ الأساتذة على حساب طلاب الجامعة اللبنانية. وتنتظر بعض القوة الحزبية والطالبية الأخرى أن تجتمع لتصدر مواقفها.
تتفق هذه الأحزاب والقوى على أن الجامعة اللبنانية يجب أن تبحث عن مصادر تمويل لها، عبر مطالبة الحكومة بزيادة ميزانيتها، فهي ترى أنه حتى لو ارتفعت الرسوم، فستذهب الى خزينة الدولة ووزارة المال، التي تفرض أساسا على الجامعة سياسة التقشف، ويجدون أن على الجامعة اللبنانية ورئاستها ان تتخذا العديد من الخطوات لتحسين جودة العمل الاداري في الكليات والخدمات المقدمة إلى الطلاب، ووقف الهدر قبل ان ترفع رسوم التسجيل.
أحد الأسباب التي أدت الى رفع رسوم التسجيل، هو الحاجة لتأمين مبالغ تغطي كلفة تفرغ الأساتذة الجدد في الجامعة، بحسب ما أكدت مصادر جامعية لـ «الأخبار»، فبرغم أن وزير المال علي حسن خليل سبق أن صرّح بأن لا مشكلة مالية تعيق تفرغ الأساتذة، الا أن الجامعة لا تستطيع تأمين كامل تكلفة تفرغ الأساتذة من ميزانيتها الحالية.

حسين مهدي

 

..................................جريدة النهار................................

الأميركية احتفلت بافتتاح السنة الجامعية انضمام 1900 طالب هذه السنة

أقامت الجامعة الأميركية في بيروت احتفالاً رسمياً بافتتاح السنة الجامعية الجديدة، في قاعة الاحتفالات الكبرى الأسمبلي هول. وألقى رئيس الجامعة الدكتور بيتر دورمان خطاباً بعنوان: "التعليم الأميركي في شرق أوسط مضطرب".
ولفت إلى أن "النموذج التعليمي الأميركي لا يزال يُعتبر النظام الأمثل في المنطقة على رغم السجل السيئ للسياسة الخارجية الأميركية في العقد الأخير، وقد يكون الأداة التي ستساعد شعوب المنطقة في محاربة التطرف وتشجيع التعددية وإنشاء أجيال ماهرة ستطوّر المنطقة". وقال إن "هذا النموذج هو نجاح غير مُعلن للسياسة الخارجية الأميركية في العالم العربي، ويعتبر نجاحاً فائقاً".
وقال إن "التعليم الليبرالي يشجّع القيم الإنسانية وينتج أفراداً متّزنين يمتلكون الفكر النقدي ومستويات عالية من الثقافة، وهذا التعليم يكوّن أفراداً يفهمون طموحات البشر وحاجاتهم ويحترمون تنوّع المعتقدات والكرامة البشرية الأساسية لكل فرد".
وأشار إلى أن "هذه السنة انضم إلى الجامعة 1900 من الشبان والشابات، وهم يشكلون نخبة صفوفهم، وبشجاعتهم سيشكلون مجتمعات تعددية في أكثر المناطق توتراً وسينجحون حيث فشلت كل المجتمعات التي حاول الغرب فرضها أو زرعها في المنطقة".
وقال إن "الغرب فقد شرعيته لكونه مثقلاً بماضيه الاستعماري وبعنجهيته، لكن هذه المجتمعات الجديدة سيبنيها أبناء المنطقة".
وختم: "سيواجه طلابنا وطالباتنا وحش التطرف الفالت من عقاله وسيرسون أرضية للحوار والتفاهم وقبول الآخر، ستولّد دولاً مكان الفوضى المستشرية الراهنة. وسيسيرون في تقاليد المتنبي وغيره من رعيل من أدركوا القيم الإنسانية الأساسية واستوحوها. إننا في حاجة إلى شجعان في الشرق الأوسط سيتصدون لتحدي إيجاد قاسم مشترك لتنظيم الشؤون البشرية. وهذا المسعى ليس مجرد تمنّ لجامعات مثل جامعتنا، ما انفكت ترفع لواء التعليم الليبرالي منذ قرن ونصف من الزمن".

 

المخيّم الأول لاتحاد الشبيبة الاشتراكية أبو فاعور: لمزيد من الوعي والديموقراطية

استضافت منظمة الشباب التقدمي بالتعاون مع مؤسسة فريدريتش ايبرت المخيم الأول لاتحاد الشبيبة الاشتراكية الديموقراطية في العالم العربي، الذي أقيم في المدينة الكشفية في عين زحلتا. وتحدث في حفل الافتتاح أمين السر العام في الحزب ظافر ناصر الذي حيا الشباب "الذي يفتح أفقا جديداً للحوار والتلاقي على مساحة الوطن العربي"، مشيراً إلى أهمية أن تكون مثل هذه الخطوات معبرا لرفع مستوى الوعي حيال المخاطر التي تحدق بنا.
وحضر احتفال الافتتاح إلى ناصر، عدد من قيادات الحزب التقدمي الاشتراكي وممثلي النواب والمنظمات الشبابية اللبنانية والمشاركين من المغرب وتونس والجزائر ومصر وفلسطين والأردن واليمن وسوريا ولبنان والعراق، ووفد من الاشتراكية الأوروبية، وممثلي جمعية الكشاف التقدمي وعدد من ممثلي مؤسسات المجتمع المدني.
وكانت كلمة منظمة الشباب التقدمي التي ألقتها مسؤولة الثقافة نغم الخطيب وأكدت فيها "تمسك المنظمة بالنهج الذي تسير عليه في الانفتاح والتواصل محليا وعربيا ودولياً"، وكلمة اتحاد الشبيبة الاشتراكية ألقاها أمينه العام رائد أبو حمدان معدداً الخطوات المستقبلية للاتحاد الناشئ، ثم كلمة لمدير مكتب بيروت في "فريدريتش ايبرت" آخيم فوغت الذي تحدث عن قناعة المؤسسة في دعم هذه التجارب المشجعة التي تفتح المجال أمام تعميم لغة الحوار والتواصل والديموقراطية.
وقد امتدت جلسات المخيم على يومين حول عناوين التغيير السياسي والاجتماعي والاقتصادي ودور الإعلام والقضية الفلسطينية والديموقراطية الاجتماعية والإسلام السياسي ودور الإعلام وقضايا الشباب والتحديات والخيارات، شارك فيها مديرة معهد العلوم السياسية في جامعة القديس يوسف الدكتورة فاديا كيوان، الخبير الاقتصادي غسان العياش، السفير الفلسطيني أشرف دبور، المحلل الاقتصادي عدنان الحاج، المحلل السياسي موفق حرب، وعضو مجلس قيادة الحزب التقدمي الاشتراكي الدكتور بهاء ابو كروم، ومفوض الإعلام رامي الريس ومفوض الثقافة فوزي أبو دياب.
وكان النائب نعمة طعمة اقام حفل عشاء للمشاركين في بيروت، كما أقام رئيس جمعية الرؤيا الدكتور ناصر ابو لطيف حفل عشاء لهم في عاليه.
من جهته، نبّه وزير الصحة العامة وائل أبو فاعور في حفل عشاء أقيم على شرف المشاركين "من وجود من يريد القول ان البديل للأنظمة الديكتاتورية العربية هو التخلف والظلامية"، داعيا إلى "مجابهة هذا التحدي على المستوى العربي بمزيد من الديموقراطية والوعي والعمل المشترك بين الشباب العربي الذي عليه الأمل في تقديم تجربة مختلفة".
ونقل ابو فاعور للمشاركين تحيات رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي النائب وليد جنبلاط، وتمنياته بـ "أن تنجح هذه التجربة الشبابية في هذا الزمن العربي المتخلف حيث الكثير من الثغرات والعثرات، وهي تجربة شبابية تأتي على أنقاض تجربة سابقة كان اسمها اتحاد الشباب العربي التي للأسف لم تسمح لها الديكتاتورية العربية بأن تكون ممثلة حقيقية للشباب".

 

..................................جريدة اللواء................................

رابطة موظفي الإدارة: لاستكمال جلسة إقرار السلسلة وتفعيل عمل مجلس النوّاب

عقدت الهيئة الادارية لرابطة موظّفي الادارة العامة اجتماعا ناقشت فيه التطوّرات المتعلّقة بمشروع سلسلة الرواتب، وأصدرت على أثره بيانا استنكرت فيه «الاعمال الارهابية والجرائم البشعة التي ترتكب بحق العسكريين المخطوفين»، وتقدّمت من «ذوي الشهيدين العسكريين علي السيد وعباس مدلج ومن قيادة الجيش بأحر التعازي»، معلنة عن «تأييدها المطلق للمؤسسة العسكرية والوقوف الى جانبها وجانب كافة الاجهزة الامنية في سبيل وأد الفتنة واسقاط مشاريع الشرذمة المذهبية والطائفية».
وطالبت «النوّاب بتحمل مسؤولياتهم والاسراع بانتخاب رئيس للجمهورية واستكمال جلسة إقرار سلسلة الرواتب وتفعيل عمل المجلس النيابي»، مؤكدة «مرة جديدة ضرورة اقرار مشروع سلسلة الرواتب على ان لا تقل الزيادة عن 121% اسوة بالقضاة واساتذة الجامعة اللبنانية ومع مراعاة خصوصية كل قطاع ورفع الغبن عن الاداريين، وتأمين العدالة بين الجميع على ان تشمل الزيادة كافة العاملين في الادارة العامة، اجراء ومتعاقدين ومياومين وعمال فاتورة ومتعاقدين على الساعة واخضاعهم لنظام التقاعد ونظام تعاونية موظفي الدولة».
وأعلنت عن «الرفض المطلق لزيادة دوام العمل، انطلاقا من مبدأ لا عمل بدون اجر»، مطالبة ب»زيادة تقديمات تعاونية موظفي الدولة لناحية منح التعليم والمساعدات المرضية وتأمين التغطية الشاملة للامراض المستعصية»، كما طالبت الحكومة «بضرورة ملء الوظائف الشاغرة من داخل الادارة وفتح باب التوظيف لأستكمال النواقص في القطاع العام وذلك عبر مجلس الخدمة المدنية».
وأكدت الهيئة «استمرارية العمل وعلى وحدة هيئة التنسيق النقابية التي كانت وستبقى النموذج المشرف للعمل النقابي الديمقراطي المستقل، وان محطتها الاخيرة في مقاطعة تصحيح الامتحانات وما تلاها من اعطاء افادات اساءت للشهادة الرسمية اللبنانية، لن تزيدها الا اتحادا وتضامنا واصرارا على تحقيق مطالبها المتمثلة بإقرار سلسلة الرواتب وبناء ادارة حديثة شفافة منتجة ومدرسة رسمية رائدة وتحمل المسؤولين اللبنانيين كامل مسؤولية بناء هاتين الادارة والمدرسة الرسمية».
وقرّرت «الاستمرار بالنشاط التنظيمي الذي بدأته بعقد الجمعيات العمومية في الوزارات والادارات والاسراع باستكماله قبل تاريخ عقد الورشة النقابية المقررة في النصف الاول من شهر تشرين الاول القادم والمكرسة لتقييم معركة سلسلة الرتب والرواتب وتحويل روابط هيئة التنسيق الى نقابات»، مؤكدة «متابعة كافة الخطوات الديموقراطية لإقرار مشروع السلسلة بما يحفظ حق الاداريين واستعادة حقوقهم المسلوبة منذ ما يقارب السبعة عشر عاما».

ندوة عن الضمان الاجتماعي في مركز البحث العلمي

أقام مركز البحث العلمي في أزهر البقاع ندوة قانونية بعنوان «الضمان الاجتماعي والتأمين الصحي في لبنان بين آراء المفكرين وتجاهل التقنيين»، تحت رعاية رئيس الجامعة اللبنانية الدكتور عدنان السيد حسين.
وأشار السيد حسين إلى أنّ «الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي الذي يغطي بخدماته 30% من الشعب اللبناني لا تؤدي الدولة مساهمتها المالية فيه كما هو مقرّر منذ عقود، بحيث إن العجز المالي تجاوز الالف مليار ليرة لبنانية».
ثم عقدت الجلسة الاولى من الندوة وادارها بهيج عربيد ممثلا وزير الصحة العامة وائل ابو فاعور، واستهلت بمداخلة لرئيس الاتحاد العمالي العام غسان غصن حول التقاعد ونظام الحماية الاجتماعية.
ثم كانت كلمة للمدير العام للصندوق الوطني للضمان الاجتماعي محمد كركي، القاها بالنيابة عنه مدير التفتيش والمراقبة في الضمان عياد السباعي الذي قدم عرضا شاملا عن واقع الصندوق والتحديات المستقبلية.
ثم تناول نقيب اصحاب المستشفيات الدكتور سليمان هارون موضوع العقد الموقع بين المستشفيات والضمان الاجتماعي.
ورأى عربيد أن «الوقع الصحي في لبنان سجل ايجابيات عدة منها امتلاك سوق صحي هو الاهم في المنطقة نسبة لعدد السكان».
أما في الجلسة الثانية فتحدث اديب نعمه ممثلا وزير الشؤون الاجتماعية رشيد درباس داعيا الى وضع اصلاح الضمان الاجتماعي في صلب سياسات التنمية الاجتماعية.
ثم تحدث الدكتور حسن عبدالله ممثلا نقيب الاطباء الدكتور انطوان بستاني، فرأى أن «طبيعة الاستشفاء في لبنان عاليه الجودة وتتميز بسرعة الخدمة وجودتها».
بدوره، عرض مقرر لجنة الصحة النيابية النائب عاصم عراجي ثلاثة مشاريع قامت بوضعها كتلة المستقبل النيابية وهي تتعلق بتطوير وتوسيع شبكة الحماية الاجتماعية.
كما تناول الدكتور خليل خير الله مسألة التأمين الصحي في لبنان بين النظرية والتطبيق، وختاماً تم توزيع دروع تقديرية على المشاركين في الندوة.

عمداء بالتكليف!

يمارس عمداء الجامعة اللبنانية الجُدُد مهامهم بتكليف من رئيس الجامعة اللبنانية الدكتور عدنان السيد حسين، حيث أصدر تكليفات لهم لممارسة مهامهم بعد مرور حوالى الشهر على مرسوم مجلس الوزراء، الذي لم يصدر حتى الساعة في الجريدة الرسمية، ما اضطر الرئيس إلى إصدار تكليفات لهم لتسيير أمور العمادة في الكليات والمعاهد، ما يطرح أكثر من علامة استفهام حول صلاحياتهم وإمكانية ممارسة صلاحيات العمداء الأصيلين.
وعلمت "اللواء" بأنّ المرسوم تم توقيعه يوم الخميس الماضي وهو في طريقه للترقيم والنشر.

 

الموضوعات المدرجة ضمن هذه الصفحة تعرض للقارئ أبرز التقارير التربوية في الصحف المحلية، وموقع التعبئة التربوية لا يتبنى مضمونها

تعليقات الزوار


مواقيت الصلاة

بتوقيت بيروت

الفجر
5:38
الشروق
6:51
الظهر
12:22
العصر
15:27
المغرب
18:10
العشاء
19:01